إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون )


    يقول المولى عزوجل ( وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون )[الأنبياء: 33].فالآية هنا تشير إشارة دقيقة لطيفة إلى حركة الأرض ودورانها في النص القرآني المعجز بنور العلم والبصيرة، واليل والنهار لغوياً ظرفاً زمان ولا بد لهما من مكان، كما تعلمنا في الفيزياء النسبية بأنه لا زمان بدون مكان، والمكان الذي يظهر فيه الليل والنهار هو بالتأكيد الأرض، وتشرق الشمس وتغرب ظاهرياً نتيجة الحركة الحقيقية المغزلية للأرض فيتولد الليل والنهار، ولولا دوران الأرض لما ظهر أو تعاقب ليل ولا نهار، فكأنه تعالى يقول لنا في الآية:
    ( وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون )، أي: أن كل من الأرض والشمس والقمر يسبح في هذا الفضاء الشاسع في فلك مستقل به ، ولكن ما يهمني هنا هو الفعل ( يسبحون ) أي: يدورون، كما قال الحافظ ابن كثير.
    قال ابن عباس: يدورون كما يدور المغزل في الفلكة.
    وقال مجاهد: لا يدور المغزل إلا بالفلكة، ولا الفلكة إلا بالمغزل كذلك النجوم والشمس والقمر.
    وإنني ألاحظ هنا أنهم جميعاً لم يذكروا الأرض ضمن هذا الدوران المغزلي، لأنهم لم يدركوا كما ندرك الآن عمق المعنى، فالفعل ( يسبحون ) جاء هنا بصيغة الجمع ولو كان للشمس والقمر فحسب لجاء التعبير بالمثنى ( يسبحان )، ولكنه أراد بذلك الأرض والشمس والقمر كمجموعة متكاملة، ولهذا عبر بالفعل ( يسبح ) عن الأرض بدلالة الليل والنهار بالمجاز المرسل، بل وأطلق عليها لفظة الخلق ( خلق الليل والنهار )، والخلق لغوياً لا يكون إلا للشيء الحسي، لا للظرف الزماني، فسبحان من أنزل القرآن بدقائق الأخبار، وبدائع الأسرار تذكرة لأولي الأبصار.
    وإطلاق الظرف وإرادة المحل والمكان معروف في اللغة، ومشهور في الآيات الغير كونية أيضاً كقوله سبحانه عن أهل الجنة: (وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون)[آل عمران: 107]. الرحمة هنا صفة لا يمكن أن يحل بها الإنسان، ولما كانت الجنة هي مكان تنزل رحمة الله، كما يقول فضيلة الشيخ الصابوني، معناه: إطلاق الصفة ويراد بها الموصوف، أو الظرف ويراد به المظروف، وقد يقول قائل: لماذا لم يصرح القرآن الكريم بأن للأرض فلك وأنها تدور حول نفسها وحول الشمس، كما صرح بذكر فلكي الشمس والقمر، والجواب: أن القرآن حكيم كما قال سبحانه: ( آلم تلك آيات الكتاب الحكيم )،هو حكيم في تعبيره، كما هو حكيم في تشريعه، وقد أمرنا أن نخاطب الناس بقدر عقولهم، كما قال الإمام علي : ( خاطبوا الناس بقدر عقولهم، أتحبون أن يكذب الله ورسوله )، فهل من الحكمة عزيزي القارىء أن يكشف القرآن وقت نزوله عن أمور لا تتحملها عقول البشر، وأن يخاطبهم بما يسارعون إلى إنكاره أو تكذيبه؟ ولهذا هيأ الأسلوب القرآني الرائع القلوب والأذهان لاستقبال ما سيتمخض عنه الزمان بلا جحود ولا تحجر ولا تكذيب ولا استهزاء وذلك مع روائع حكمة القرآن، فهل أدركت عزيزي القارىء في عصر الفضاء معنى قوله تعالى: (كل في فلك يسبحون)؟

    https://quran-m.com/%D8%AD%D8%B1%D9%...1%D8%A2%D9%86/

  • #2
    لا يستقيم هذا الكلام لغويا ولا منطقيا.
    - من قال أن الليل والنهار يعبر بهما عن الكرة الأرضية ككل؟!
    الليل والنهار ظواهر سطحية.. فهل - تبعا لمنطقك هذا - لا تدور أجزاء الأرض الداخلية الموجودة تحت السطح؟!

    - ثانيا:
    مجرد ذكر دوران الليل والنهار بحد ذاته لا يعني أن النص يتكلم عن دوران الأرض..
    لأن نفس الظاهرة ستحدث سواء كان النص يتكلم عن دوران الشمس حول الأرض أو دوران الأرض حول نفسها!

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم
      اجعلني أزيدك من الشعر بيت!
      عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد:
      (كل في فلك يسبحون )
      قال:فلك كهيئة حديدة الرحى. ، ووافقهُ "ابن جريج" في الوصف
      دعني أخبرك بمعنى هذه الجمله ، أن الشمس والقمر والليل والنهار (اللذان يمثلان الأرض هنا) يدورون كالرحى وهذه لها تفسيران والإثنان صحاح! ولكن دعني أصف لك الرحى "قرص الرحى يدور حول الحديدة التي في المنتصف"
      اذاً التفسير الأول (دوران ذاتي) أن الشمس والقمر والأرض يدورون حول أنفسهم كما يدور قرص الرحى حول نفسه وحديدة الرحى حول نفسها
      والتفسير الثاني (دوران خارجي) أنهم يدورون والدوران هذا له مركز يؤثر على ما حوله وشبهه "مجاهد" حسب فهمه بـ(حديدة الرحى) القطعه التي في المنتصف والتي يدور حولها قرص الرحى ويتحكم بالفعل في الرحى
      وهنا نجد أن الشمس تدور حول مركز المجرة ، والأرض حول الشمس ، والقمر حول الأرض

      أما بالنسبة للأخ محمد سلامة المصري
      وإعتراضه على إعتبار الليل والنهار هنا هما كناية عن الأرض
      فالأية تخبرنا بأن الليل والنهار يسبحان ، أين يسبحان بالعقل؟ في الفضاء (اتحدث بعقلية القدامى)
      وبما أن الليل والنهار يتناوبان وإستناداً على آية تكوير الليل والنهار
      وإستناداً على حركة الجبال (أية مر السحاب)
      إذاً فالليل والنهار يسبحان في الفضاء حول الأرض بشكل دائري الذي بدوره (الأرض) تتحرك في أي اتجاه؟ هل للأمام؟للخلف؟
      بالتأكيد تتحرك في شكل دائري!
      اذاً فهو لم يخطئ
      شهاب الدين محمد بن هاشم

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,473
      الـمــواضـيــع
      42,361
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X