• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • التحذير من بعض التعابير

      نجد بعض الكتاب والباحثين يُطلقون عبارات وألفاظ تتنافى مع تعظيم القرآن الكريم وتنزيهه عن اللهو والعبث، ومن بين هذه الأوصاف المنسوبة لكتاب الله تعالى على سبيل المثال: الإيقاع، الموسيقى، النغم.. الإيقاع في آيات القصص، الموسيقى في سورة يوسف مثلا.
      قال الشيخ بكر أبو زيد - -: لغة موسيقية، إيقاع موسيقي، منظومة موسيقية، إيقاع فيه خشونة. وصْفُ القرآن العظيم بهذه الألفاظ ونحوها، وهي أوصاف مرفوضة لثلاثة أمور:
      - أن هذا تشبيه لآيات القرآن بآلات اللهو المحرمة.
      - الموسيقى فن يدعو إلى الفسق والفجور، فكيف يشبَّه به القرآن العظيم كلام رب العالمين الهادي إلى الإيمان والصراط المستقيم.
      - أن الله سبحانه نفى كون القرآن قول شاعر ونزّهه عنه، فكيف يشبه بأصوات وموسيقات المتفننين به. انتهى كلامه
      انظر: بكر أبو زيد، معجم المناهي اللفظية، دار العاصمة – السعودية، ط 3 سنة 1414هـ- 1996م، ص 117.
      امحمد ربة - مرحلة دكتوراه: لغة ودراسات قرآنية[email protected]

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      إدخال الموسيقى على القرآن جريمة ولكن..
      كلمة "الإيقاع" تعني (حسب ما أستخدمها عند قراءة القرآن) سرعة القراءه
      بمعنى أن بعض السور تجد عند قراءتها أنك تجري في القراءه عن غير قصد مثل سورة الرحمن أو سورة الواقعة أو أي من السور التي أياتها قصيرة
      هذا ما يمكن عنده إستخدام كلمة "إيقاع" إنما لو المقصد إدخال الموسيقى على القرآن فهذا محرم بدون فتاوى شيوخ
      شهاب الدين محمد بن هاشم

      تعليق


      • #3
        عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
        وفّق الله الجميع...
        امحمد ربة - مرحلة دكتوراه: لغة ودراسات قرآنية[email protected]

        تعليق


        • #4
          الايقاع في الغالب يُطلق على جمال الأداء في تلاوة القرآن الكريم
          صوتا وتلاوةً وتجويدا. وفقكم الله وبارك فيكم

          تعليق

          19,984
          الاعــضـــاء
          237,739
          الـمــواضـيــع
          42,692
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X