إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ضيف الحلقة (133) يوم الثلاثاء 9 رمضان 1432هـ

    التفسير المباشر - الرياض
    ضيف البرنامج في حلقته رقم (133) يوم الثلاثاء 9 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور حاتم بن عابد القرشي الأستاذ المساعد بجامعة الطائف .
    وموضوع الحلقة هو :
    - علوم سورة الزمر . .



    روابط التحيمل للحلقة

    جودة عالية
    http://ia600707.us.archive.org/8/ite...fsir090811.AVI

    جودة متوسطة
    http://ia600707.us.archive.org/8/ite...sir090811.rmvb

    جودة صوت
    http://ia600707.us.archive.org/8/ite...fsir090811.mp3

    الملتلقي علي اليوتيوب
    http://www.youtube.com/watch?v=G5v-WJaF8RE

    - الإجابة عن أسئلة المشاهدين .
    برنامج التفسير المباشر
    برنامج مباشر يومياً على قناة دليل الفضائية خلال شهر رمضان من الساعة 4 - 5 عصراً ، الإعادة 8 صباحاً
    للتواصل مع البرنامج عبر معرف مقدم البرنامج د. عبدالرحمن الشهري amshehri@

  • #2
    بارك الله فيكم على حلقة اليوم ... وشكر الله لشيخنا القرشي ...


    أرجو التأكد من سؤال حلقة اليوم كأن الإجابة في الجزء العاشر وليس في الجزء التاسع كما جاءفي سؤال الحلقة .







    (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
    ابن قدامة المقدسي

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      تم بفضل الله إضافة روابط الحميل الي المشاركة الاولي
      بارك الله فيكم
      حلقات برنامج التفسير المباشر

      http://www.way2allah.com/khotab-series-2081.htm

      تعليق


      • #4

        أرجو التأكد من سؤال حلقة اليوم كأن الإجابة في الجزء العاشر وليس في الجزء التاسع كما جاءفي سؤال الحلقة .

        تعليق


        • #5
          الحلقة 133 – 9 رمضان 1432 هـ
          ضيف البرنامج في حلقته رقم (133) يوم الثلاثاء 9 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور حاتم بن عابد القرشي الأستاذ المساعد بجامعة الطائف .
          وموضوع الحلقة هو :
          - علوم سورة الزمر . .
          - الإجابة عن أسئلة المشاهدين .
          د. الشهري: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسلمياً كثيراً إلى يوم الدين. حياكم الله أيها الإخوة المشاهدون في كل مكان في هذه الساعة القرآنية مع برنامجكم اليومي التفسير المباشر. ضيفنا في هذا اللقاء هو فضيلة الشيخ الدكتور حاتم بن عابد القرشي أستاذ الدراسات القرآنية المساعد بجامعة الطائف ومدير الاشراف على ملتقى الانتصار للقرآن الكريم في ملتقى أهل التفسير. سوف نتحدث في هذا اللقاء حول سورة الزمر
          د. الشهري: تحدثنا أمس عن سورة ص واليوم سنتحدث بإذن الله عن سورة الزمر والمفترض أن نركز على هذه المسألة وهي قضية المناسبات بين السور حتى يعرف المشاهدون أن هناك تناسب بين السورة التي قبلها والسورة التي بعدها فلعلنا نسلط الضوء على التناسب بين سورة ص وسورة الزمر.
          د. حاتم: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد. هناك ارتباط بين سورة ص السابقة وسرة الزمر التي معنا اليوم والتناسب الذي بين السورتين يقع من عدة أوجه هناك ما هو لفظي وما هو قائم على موضوع. ختمت سورة ص بقول الله (إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ) بينما افتتحت سورة الزمر (تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) إذن ختمت سورة ص بذكر القرآن وافتتحت سورة الزمر بذكر القرآن هذه مناسبة لفظية في ارتباط الكلمة ومن ناحية الموضوع لإي أنه تكلم عن القرآن وهنا يبتدئ بالكلام عن القرآن وعظيمة القرآن. من وجه آخر سورة ص قامت على دعوة الكفار للتوحيد وسورة الزمر موضوعها يقوم على التوحيد فهذا ارتباط بين موضوع سورة ص وموضوع سورة الزمر. ومن جهة أخرى ذكر في نهاية سورة ص قصة خلق آدم وفي الزمر ذكر لخلق البشرية من نفس واحدة وخلق منها زوجها.
          د. الشهري: هذه دعوة للمشاهدين إلى التأمل في المناسبات بين السور السابقة واللاحقة أحياناً بل دائماً يكون بينها تناسب لكن أحياناً يكون التناسب ظاهر يدركه المتأمل بأدنى تأمل وقد تكون مناسبة خفية تحتاج إلى تأمل وتدبر.
          د. الشهري: اسم السورة الزمر هذا هو الاسم الذي نعرفه مكتوب في المصاحف هل لها أسماء أخرى؟
          د. حاتم: هي عرفت بسورة الزمر وهذا الاسم الأشهر لها ولها اسمان أيضاً سميت بسورة الغُرَف وسميت تنزيل. أما في ارتباط الاسم بالمسمى فسورة الزمر قيل لها الزمر والزمرة هو الفوج من الناس المتبوع بآخرين وذكر في السورة في قول الله (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا) بعد ذلك ذكر حال المؤمنين وأنهم زمرا. فالزمر الفوج من الناس الذي يتبعه فوج آخر. والاسم الآخر الغرف لذكر الغرف في السورة (لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ) وأما سورة تنزيل فإنه سميت بهذا لمطلعها (تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) لكن الثابت والمعروف والذي هو موقوف على النبي ومن زمن الصحابة أنها سورة الزمر هذا هو الاسم الأشهر بدليل ما سيأتي معنا في فضل السورة.
          د. الشهري: متى نزلت هذه السورة؟
          د. حاتم: سورة الزمر نزلت كما قدر بعض أهل العلم في السنة الخامسة للهجرة وهذه مسألة اجتهادية لأنه بناها أهل العلم على قوله (وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ) فقالوا نزلت قبل هجرة الصحابة إلى الحبشة فلذلك قيل في السنة الخامسة للهجرة. قطعاً هي سورة مكية نزلت قبل هجرة النبي وهذا الذي عليه أكثر أهل العلم أنها سورة مكية وبعض أهل العلم قال فيها آيات مدنية وذكروا (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) أنها نزلت في المدينة والصحيح أنها مكية وأن ما ذكر في القصص مناسب لمعاني هذه الآيات ولكنها نزلت كلها في مكة.
          د. الشهري: أحياناً تجد بعض الذين كتبوا في علوم القرآن مثل السيوطي في كتاب الاتقان أو الزركشي عندما يقول وهي كلها مكية إلا قول الله تعالى كذا وكذا والصحيح أنه لا يستثنى آية من سورة مكية أو العكس من سورة مدنية إلا بدليل واضح وصحيح أما مجرد أن موضوعها تتناسب مع موضوعات السور المكية أليس هذا صحيحاً؟
          د. حاتم: بلى
          د. الشهري: نعود إلى موضوع السورة الأساسي
          د. حاتم: لو أذنت قبل ذلك نذكر فضل السورة لأنه مرتبط بالاسم والتوقيف من زمن النبي أخرج الترمذي عن عائشة قالت: كان النبي لا ينام على فراشه حتى يقرأ بني إسرائيل والزمر، وهذا حديث صحيح. بني اسرائيل سورة الإسراء فيه فضيلة لهاتين السورتين أن النبس كان يقرأهما قبل المنام وأيضاً فيها ذكر لاسم السورة والنص عليه من عائشة وهذا لا شك دليل على اشتهار الاسم.
          د. حاتم: موضوع السورة يقوم على التوحيد ولا شك هو أعظم مطلب ومقصد بعثة الرسل فقامت السورة على التوحيد وذكر التوحيد إما بالأمر المباشر للعباد بأن يوحدوا الله بتوحديد الألوهية وتوحيد الربوبية أو بالأجر العظيم الذي سوف يترتب على اتباعهم للنبي والتوحيد وذكر حال المؤمنين والكافرين وضرب الأمثلة للمسلم والمشرك الذي فيه شركاء متشاسكون ذكر فيه من أدلة التوحيد البراهين التي تبرهن على وحدة الله في خلق واستحقاقه للعبودية والألوهية وذكر حال الفريقين المؤمنين والكافرين وختمت السورة كلها بذكر الفريقين الذين يساقون إلى الجنة ويساقون إلى النار
          الموضوع يقوم على التوحيد وارتباطه ما بين أول السورة وآخر السورة هو لا شك أنه ظاهر، فمثلاً الله ذكر في أول السورة قال (تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) فهذا الكتاب المقصود به القرآن الذي نزل من الله العزيز الحكيم قال في منتصف السورة (إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ) أيضاً تكرر إنزال الكتاب والتذكير بالكتاب. في مطلع السورة يقول (إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ) هذه أول إشارة للإخلاص إخلاص الدين لله وهذا هو مقتضى التوحيد أن يوحد الله ولا يكون له شريك في العبادة ولا تخالط النفس نزعات الرياء أو العجب أو الغرور أو ما شابه مما يختلط بالتوحيد فيدنس التوحيد فالذي ينبغي أن يكون مخلصاً أي خالصاً من كل الشوائب لله لأنه هو الذي يستحق هذه العبودية
          د. الشهري: ألا يمكن أن يقال أن الموضوع نفس التوحيد لله تعالى الإخلاص لله ويكون الإخلاص يشمل كل العبادات أم أنك ترى أن موضوع التوحيد أشمل من الإخلاص؟
          د. حاتم: الأشمل لا شك أنه كلمة التوحيد لأن السورة تتنزل في حال الكافرين ودعوتهم للتوحيد فهذا أشمل ولا شك إذا نزلنا درجة للخطاب للمؤمنين فلا شك أن الخطاب يتوجه لهم بالإخلاص
          د. الشهري: وأذكر كتاب للشيخ صديق خان الغنوجي سماه الدين الخالص من هذه الآية.
          د. حاتم: الله يقول (فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ) قال في الآية بعدها (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) تكررت خالص ومخلص تكررت في السورة في أربعة مواضع وهذا دليل على أهمية أن يكون التوحيد لله لأنه ذكر بعد ذلك نقيض هذا الأمر فالله عندما أمر مباشرة بالإخلاص قال (فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ) لا يكون هناك شركاء لا يكون هناك ما يدخل فيه محبة ينازع محبة الله أو ينازع في الخشية فذكر النقيض، أولاً قعّد هذه المسألة (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) ثم ذكر النقيض (وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى), هذه حجتهم (لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى) أي يقربونا إلى الله قربى، هم يقرون بتوحيد الربوبية أن الله خلقهم ورزقهم لكن اتخذوا هؤلاء ليقربونهم إلى الله وسائط بينهم وبين الله وهذه حجة قديمة وحدية حديثة أيضاً فالله يلومهم على هذا الأمر، الله يقول (فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (2) َلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ (3)) وهم يتخذون هؤلاء ليقربونهم إلى الله والله غني أن يجعل بينه وبين العبد أي واسطة
          د. الشهري: أعجبتني كلمة لأحد الزملاء الدكتور خالد الدريس زميلنا في الكلية في جامعة الملك سعود يقول في أحد حلقات برنامجه "التفكير" يقول إن الشرك بالله خلل فكري الآن هؤلاء عندما يقولون "ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى" لماذا لا تعبد الله مباشرة دون وسائط؟، وللأسف هذا الاعتقاد موجود الآن والبعض يظن أننا عندما نتحدث عن الأصنام والمشركين نتكلم عن تاريخ مضى لكن أنت شاهدت في الهند ورأيت الأصنام تصنع بشكل وهناك أسواق خاصة ومحلات خاصة تذهب تشتري صنماً بأي مقاس تحتاجه حسب المكان الذي عندك ثم تعبده دون الله تعالى، منتهى الاختلال في التفكير!
          د. حاتم: هذه فعلاً مثل ما تفضلت شبهة قديمة وحديثة فالناس كانوا سابقاً عندما كانوا كفاراً في أول البعثة كانوا يشركون بالله بالصنم مع أنهم أناس بعضهم قد أوتي العقل لديه العقل والنبي شهد لبعضهم بالعقل وفي معركة بدر عندما اصطف المشركون والمسلمون يقول النبي عندما رأى صف الكفار قال إن كان فيهم خير فمن صاحب الخيل الأحمر يقصد عتبة بن ربيعة لأنه كان فيه رجاحة في العقل لكن ما هُدي إلى التوحيد لأن المسألة ليست قائمة على العقل فقط فالدين استسلام لله والهداية هي منحة إلهية يقذفها في قلوب العباد والله أعلم بمن يصلح لهذا الأمر
          د. الشهري: ولذلك تأمل في كبار المشركين الذين أسلموا وهداهم الله تعالى إلى الإسلام كيف نفع الله بهم الاسلام بعد ذلك مثل عمر كان شديد العداوة لكن عندما أسلم أصبح من كبار الصحابة وكذلك معاوية وأبو سفيان والده وخالد بن الوليد وعمرو بن العاص كانت عقولهم في غاية الرجاحة، عمرو بن العاص كان يعتبر من دهاة العرب لما أسلم نفع الله به وقاد مصر فترة طويلة وهو أكير على مصر
          د. حاتم: هذه الشبهة التي كانت في بداية البعثة هي شبهة حادثة وقائمة الآن في بعض الدول التي يقام فيها الأضرحة والمشاهد التي تطاف وتعبد من دون الله، هذا الذي يدعو هذا القبر هو يعلم في حقيقة قلبه أنه لن يجيبه ولن يحقق مطلوبه إلا الله لكن يتخذ هذا الميت في القبر أو الضريح يتخذه واسطة بينه وبين الله فما الفرق بين هذه الحجة الذي اتخذ سواء هذا الولي أو غيره اتخذه واسطة من حجة هؤلاء الكفار قالوا (لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى) نفس المسألة لم تختلف وإنما هي في الأزمة والخطاب قائم من زمن نزول القرآن إلى الآن (فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ) فالدين لا يكون إلا لله والتوحيد لا يكون إلا لله وهؤلاء لا يقدمون ولا ينفعون ولا يضرون وسيأتي معنا لاحقاً أن الشفاعة وأن الكون كله بإرادة لله ولا يحقق مطلوب العبد إلا الله .
          د. الشهري: من الأشياء التي نلاحظها وأنا أستضيف المشايخ وزملاء من أمثالك أكثر الموضوعات التي تتحدث عنها السور المكية تتحدث عن توحيد الله وعن العقيدة ونبذ الشرك وعن إثبات البعث واثبات اليوم الآخر مما يدل على أهمية هذه المسألة. وهناك مشكلة الآن عندما نتكلم عن التوحيد أو نكتب بعض المقالات أو يعتني الناس بها قالوا أنتم أزعجتونا بالحديث عن التوحيد وهذا هو أكثر كتاب الله حديث عن التوحيد وعن العقيدة مما يدل على أنها هي أصل الدين وإذا اختلت اختلت بقية الأمور
          د. حاتم: صحيح لا شك أن هذا من الأمور المهمة والتي أتى الخطاب فيها في القرآن في مواضع كثيرة وكان حال النبي قائم على هذا بأشده
          د. الشهري: لو نحاول أن نربط مقاطع السور ومحاورها بهذا الموضوع الرئيسي الذي هو موضوع توحيد الله وإخلاص العبودية لله .
          د. حاتم: المقطع الأول انتهى بقوله (لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَّاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاء سُبْحَانَهُ) هذا شرط من الله يذكره ويقول أهل العلم أنه لا يمكن أن يكون لله ولد وهذا ما يسمونه يجوز تعليق الشرط بالمستحيل لو أراد الله أن يتخذ ولداً يستطيع لكن هذا لا يمكن لأنه قال (هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) فهو الله الواحد لا ينبغي أن يكون له ولد ولا ينبغي أن يكون له زوجة هو القهار هو الذي يقهر دون ذلك ممن اتخذوا زلفى من الأصنام وغيرهم. وهذه الآية ليس كما يظن البعض أن فيها رد على النصارى من ناحية التنزل نزلت في مكة ولم يكن فيها محاجة مع النصارى.
          بهذا ينتهي المقطع الأول. المقطع الثاني يذكر الله فيه البراهين والأدلة على وحدانيته مثل خلق السموات والأرض وتكوير الليل والنهار أن يدخل الليل في النهار وتسخير الشمس والقمر وأيضاً قال (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) والنفس هذه الواحدة هذه الآية خطاب للمشركين أيضاً لذلك ذكرنا أن موضوع السورة التوحيد لأن الآيات تخاطب المشركين(خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ)، كيف نعلم ذلك؟ بدليل خاتمة الآية قال (فَأَنَّى تُصْرَفُونَ) كيف تعدلون عن عبادة الله فالآية هي خطاب للمشركين ولا شك أنه يدخل في التأمل والتدبر باقي المؤمنين قال (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) أي آدم و (ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) حواء. (وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ) وهذه الأزواج هي التي فسرت في سورة الأنعام (ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ (143)) (وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ (144)). (يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ) هذا الكافر الذي اتخذ هذا الولي أو اتخذ هذا الصنم من دون الله ليقربه إلى الله زلفى المفترض أن يتأمل في هذه البراهين أن الله عندما خلق السموات والأرض وسخر الليل والنهار والشمس وكورها خلق النفس خلق آدم خلق حواء وخلق منها بعد ذلك أنفساً كثيرة وخلقكم خلقاً من بعض خلق يعني طور من بعد طور في ظلمات ثلاث ظلمة المشيمة الغطاء الرقيق الذي يحيط بالجنين وظلمة الرحم وظلمة البطن فهذه الظلمات الثلاث والله يعلم ماذا في هذا الجنين وكيف يكون وما مآله إذا خرج من بطن أمه فهذا الذي يستحق العبادة والذي قدر على أن يفعل هذا الشيء هو المستحق للعبادة. ثم قال (إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ) إن تكفروا فإن الله غني عنكم وهذا كما جاء في الحديث القدسي: "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعاً ولا أبالي، فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئاً، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئاً، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم اجتمعوا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان منهم مسألته ما نقص ذلك في ملكي شيئاً إلا كما ينقص البحر إن يغمس فيه المخيط غمسة واحدة، يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومنّ إلا نفسه. الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 8/71، خلاصة حكم المحدث: صحيح". فالله يقول (إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ) وقال بعد ذلك (وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ) اللائق بكم والجدير بكم والحقيق بكم أن تشركوه لكن جعل جملة اعتراضية (وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ) حتى لا يظن القارئ لقوله (إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ) أن الله لا يبالي، لا، الله رحيم بعباده والله أن يقوم التوحيد على الأرض (وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ)
          د. الشهري: يأتي سؤال هنا قد يستشكله كثير من المشاهدين وهو الله هو الذي قدر على الناس المقادير فالذي يؤمن فقد آمن بقضاء الله وقدره والذي يكفر فهو الذي قدر عليه الكفر هو الله ولكن هل يرضى له الكفر؟ الله يقول هنا لا (وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ) كيف نفرق بين الارادة الشرعية والارادة الكونية حتى يتضح الفرق للناس؟
          د. حاتم: لا شك أن الله لا يرضى من عباده وقوع الكفر وقوع الشرك والنفاق والمعاصي وهذا يدل في الإرادة وقد قسمها أهل العلم إلى إرادة كونية وإرادة شرعية وهناك غيرها من الألفاظ التي تقسم إلى شرعية وكونية بعكس المشيئة التي لا تنقسم إلى كونية وشرعية وله مجال واسع للكلام في كتب العقائد ولكن بإيجاز: الارادة الكونية هي كل ما يكون في هذا لا يكون الكون إلا بارادة الله من خير أو من شر لا يقع إلا بإرادة الله ولا يتعلق بالإرادة الكونية محبة الله أو رضى الله لكن هذه الأمور مقدرة تقديراً كونياً من الله ولذلك هذا لا بد أن يقع، الإرادة الشرعية هي أخص من الإرادة الكونية وهي التي يتعلق بها رضى الله وكره من الله وهذه التي يتعلق بها إذا عبد الإنسان الله أحبه الله وإذا أشرك بالله كره الله منه هذا الفعل فالإرادة الأولى كونية باعتبار كل ما وقع في الدنيا في الكون هو من إرادة الله لا يرتبط به محبة ولا كره والارادة الشرعية هي التي يرتبط محبة الله والكره من الله.
          بعد ذلك يبين الله مقارنة بين المؤمنين والكافرين (وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ) هذه مرتبطة بأول السورة وبموضوع السورة وهو التوحيد فالله يقول أن هذا العبد عندما يمسه أي ضر يقع له فإن القلب مباشرة يتجه لله لأنه يعلم في حقيقة الأمر بالفطرة الموجودة في النفس أن الله هو الذي سيجيب هذا الدعاء ويحقق له مطلوبه فيقول
          د. الشهري: كما ذكر في مواطن أخرى (فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ (65) العنكبوت)
          د. حاتم: قال (ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِّنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ) يعني أعطاه ومنحه هذه النعمة نسي ما كان يدعو إليه من قبل، نسي الخطاب قبل قليل عندما كان مضطراً لذلك المؤمن يدعو الله في الرخاء والشدة يتعلق قلبه بالله في السراء والضراء لكن حال الكافر الذي لا يتعلق قلبه بالله إلا حين الضراء فإذا خرج من الفلك أو ارتفع عنه الضر أو أعطاه الله النعمة نسي ذلك التوحيد الذي أمره الله به (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) والله هو القادر على أن يستجيب لعباده. فقال (نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَادًا لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ) كيف تجعل لله أنداداً وأنت الذي كنت تدعو الله ليجيب لك الأمر إذا حصل بك الضراء بعد ذلك تجعل له الند؟! (قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ) والعياذ بالله لأن الله قد يجيب الكافر عند طلبه في حال الضراء الله رحيم بالعباد، بعض أهل العلم مثل ابن تيمية قال بعض الذين يطوفون عند القبور ويتضرعون عندها قد يجيب الله له هذا الطلب لأمرين الأمر الأول لما يطلع الله على قلب هذا العبد من تضرع وخشوع وسكينة والثاني ابتلاء وفتنة
          د. الشهري: حتى يقول أنه لم يُجَب طلبه إلا بسبب طوافه حول هذا القبر.
          د. حاتم: في المقارنة بين حال المؤمنين والكافرين قال (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ) فالمؤمن يسير بين الخوف والمحبة والرجاء (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) هذا كله بين حال الذين يوحدون الله علموا حقيقة الدين فوحدوا الله والذين لم يعلموا حقيقة الدين فلم يوحدوا الله
          د. الشهري: هذا فيه إشارة إلى أهمية العلم
          د. حاتم: نعم لا شك الله يقول (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) وذكر في كثير من آيات الكتاب العزيز تفضيل أهل العلم على غير أهل العلم لأن العلم الصحيح هو الذي يوصل الإنسان إلى الوصول إلى منشود الله وحقيقة العبودية التي يريدها الله. والإنسان الذي يعبد الله على غير علم يقع منه بسبب الجهل بعض التجاوزات والأخطاء ويقع منه ما حصل لبعض الناس من عبادة القبور والأضرحة وما شابه.
          د. الشهري: في هذه المسألة نقطة مهمة جداً للإخوة الذين يتصدون لتعليم الناس يظن بعضنا أن كل الناس الذي يعبدون غير الله أو يشركون به أو يطوفون بالقبور أو يتضرعون لغير الله تعالى أنهم كلهم معاندون مستكبرون ولا يستمعون للنصيحة ولا يستمعون للحق والحقيقة أن كثيرا من هؤلاء سبب ما هم فيه هو الجهل تماماً بدليل أنهم عندما يعرفون الحق يستجيبون مباشرة وهؤلاء مسؤولية عظيمة لأمثالك من طلبة العلم في بيان الحق لهم باسلوب فيه تقدير لهم واحترام لأن بعض الناس يأتي ويقول أيها المشركون ايها المخرّفون الدجّالون طبعاً لا يمكن أن يستجيب لك أحد حتى لو كان فعلاً دجل ومخرّف عندما تخاطبه بهذه الطريقة لكن عندما يبين لهم بمثل هذه الطريقة آيات واضحة وصريحة في النهي عن الشرك والنهي عن عبادة غير الله فما تعليقك؟
          د. حاتم: لا شك أن هذا أمر مهم من حيث الشكل والمضمون فالإنسان عندما يدعو الناس لا ينبغي أن يدعوهم وهم على تصنيف واحد من حيث العناد هناك فريق يعاند يعرف الحق فيعرض والعياذ بالله كما ذكرنا في السورة الماضية بالأمس أنهم يأخذونها استكباراً وحميّة وهؤلاء رؤوس لكن ليسوا كل الناس والغالب من دهماء الناس الذين يتبعونهم إنما هم عن جهل والعياذ بالله فينبغي أن يقشع غطاء الجهل وأن يعلمهم. ثم أمر آخر أن الداعية إلى الله وطالب العلم والعالم اللائق به أن لا يكون همّه هو الحكم على هذا الشخص بل الحكم أن ترفعه من هذة المكانة، كنت عند أحد العلماء فاتصل به أحدهم من أحد الدول يسأله قال رأيت إنساناً يسجد لغير الله هل هذا كافر أو مسلم؟ قال ادعه إلى الله، دعه يقوم من السجود ويعبد الله. فلا يكون همّ الانسان أن تحكم عليه هذا كافر أو هذا مسلم بل انتشله من وحل الكفر والشرك بأسلوب حسن وبطريقة ملائمة كما في الايات الله تعالى يخاطب زنادقة كبار ائمة في الكفر وصناديد في الكفر وآذوا أحب الخلق إليه فكان يدعوهم ببعض الساليب المنطقية بأسلوب رقيق جميل ينبههم على ما هم فيه يحاول أن ينتشلهم ويرفعهم من درجة الكفر إلى التوحيد ولا شك أن هذا الذي ينبغي أن يراعى
          د. الشهري: الآن أصبح من السهل لكل أحد من عامة الناس والدهماء أن يطالع مثل هذا البرنامج إما مباشرة عبر الشاشة أو عبر شبكة الانترنت فأصبح من السهل أن تصل إلى عامة الناس وتبين لهم الحق وتبين لهم الآيات الواضحة في هذا لا فيها فلسلفة ولا فيها علم سري لا أحد يطلع عليه. لكن في الأزمنة السابقة كان بإمكان كبار العلماء والرؤساء أنهم يحتكرون الحقيقة ويحجبونها عن ملايين من الناس والآن أصبح هناك فرصة أن تخاطل عامة الناس مباشرة وقد حصل بسبب مثل هذه البرامج وهذه الإيضاحات الجميلة والبسيطة حصل بها خير كثير جداً. ننتقل إلى محور آخر.
          د. حاتم: بعد أن ذكر قدرته في الخلق ثم ذكر حال المؤمنين والكافرين يبين الله في خطاب للمؤمنين ووعيد الكافرين يقول الله (قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ) هذه التي استشهد بها أهل العلم أنها نزلت قبل الهجرة للحبشة قال (وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ) كأن فيها إشارة إلى الخورج. ولا شك أن أي إنسان يضيق عليه في مكان في العبادة فأرض الله واسعة ويستطيع أن يذهب لمكان يستطيع أن يقيم فيه الدين والشعيرة. ثم قال (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ) الذي لا يستطيع أو يذهب ويتغرب ويصبر على مرارة البعد عن الأوطان أو الأهل من أجل دينه فإن الله سوف يعوضه خيراً مثل الذين خرجوا للحبشة في زمن النبي . ثم قال (قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ) عادت قضية التوحيد والإخلاص، الذي يضيق عليه من أجل التوحيد يخرج في أرض الله يستطيع أن يوحد والله هو الذي يعبد خالصاً مخلصاً سبحانه. قال (وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ) هذا حال محمد أول من حطم الأصنام أول من صدع بدعوة لا إله إلا الله. ثم بيّن الله في خطابه للمؤمنين (قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ) وهذه الإشارة فيها تنبيه وتحفيز للمؤمن أن يرتفع عن المعاصي أن ينتقل من حال المعصية لأن الله العظيم الذي يعبد وحده وهو المستحق بالعبادة لا ينبغي أن يقابله الإنسان يكفر نعمته ويقابله بالمعاصي
          د. الشهري: لا زال حديثنا عن سورة الزمر وموضوعها توحيد الله والحديث عنه وتوقفن عند قوله (قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي) ويقول (فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ) هل معنى هذا أن النبي يقول (فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ) هذا لا مبالاة أم له مقصد آخر؟
          د. حاتم: (فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ) هذا أمر لا يشتمل على الإذن الشرعي من الله بأن يعبدوا ما شاؤوا من الأصنام، لا، إنما هو من باب التهديد والوعيد فاعبدوا ما شئتم من دونه أي سوف يلاقيكم جزاء هذا الفعل لأن الله ذكر في الاية التي قبلها مباشرة (قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي) (فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ) سوف تلاقون جزاء ما تعبدون من دونه من الأنداد التي تتخذونهم قربة وزلفى من دون الله. وذكر (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) يعني الذين عبدوا من دون الله أصناماً أخرى فإنهم سوف يخسرون أنفسهم وأهليهم يوم القيامة (أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) الخسران ليس خسران المال ولا خسران الوظيفة وليس خسران حتى الولد والأهل هذه معاني دنيوية قد يعوض الله المرء فيها لكن الخسران الحقيقي الذي يقع اليوم الآخر الذي ليس فيها تعويض بسبب ما زرع في الدنيا فإنه سوف يحصده يوم القيامة، الكافر سوف يحصد الخسران الكامل والعياذ بالله والذي يقع في المعاصي سوف يكون تحت مشيئة الله
          د. الشهري: أيضاً عندما يقول هنا (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ) ألمس هذا في سورة ص قضية المزاوجة بين الصور عندما يذكر التوحيد يذكر لشرك عندما يذكر جزاء الموحدين يذكر جزاء المكذبين فهنا يقول (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ)
          د. حاتم: كما ذكر قبلها (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) قال هنا (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ) هذه صفة المؤمنين الذي اجتنبوا الطاغوت يمحضون التوحيد لله يخلصون في عبادتهم أنابوا إلى الله فلهم البشرى فبشر عبادي الله تعالى يبشر عباده الذين ساروا على التوحيد والتزموا بخط التوحيد ولم يشركوا في عبادتهم ثم يبشرهم أن لهم البشرى يوم القيامة وأولئك لهم الخسران المبين والعياذ بالله. بعدها يبين صفات هؤلاء الذين اجتنبوا الطاغوت (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) وهذه آية عظيمة (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) قال الذي يستمع القول ويتبع أحسن القول إذا سمع الحق يتبعه وينقاد له. كما أن هذه الآية فيها توجيه آخر للإنسان الذي يتكلم ويلقي للناس ينبغي أن يكون خطابه حسن حتى يتبعه الناس لا يكن فيه كله يغلب فيه جانب التهكم والسخرية ولا يغلّب فيه جانب التهديد والوعيد لكن أيضاً يأتي فيه الوعد والبشرى كما يذكر الله حال الكافرين وحال المؤمنين، هذا من حيث المضمون من حيث الأسلوب أن يكون بأسلوب حسن يعرض لهم دين الله سواء للكفار أو العصاة فينبغي أن يكون بأسلوب حسن حتى يحببهم في هذا الدين ويدخلوا لدين الله ويتبعوا هذا الكلام الحسن.
          د. الشهري: يمكن أن نستنبط فائدة من قوله (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) أن فيها إشارة أن من آداب الاستماع وآداب المسلم أنه يغفر الهفوات التي يقع فيها من يتحدث لأنه عندما تستمع حتى الآن الإخوة المشاهدون عندما يستمعون إلينا نتحدث في مثل هذا المجلس قد يقع من الواحد زلة لسان أو خطأ علمي أو خطأ في اللفظ قد يقع فيه لأي سبب من الأسباب من صفات عباد الرحمن هؤلاء أنهم يتبعون أحسن ما يسمعون مما يدل على أنهم يسمعون كلاماً أحياناً ليس بحسن لكنهم يتجاوزون عنه ويأخذون أحسن ما يتحدث به المتحدث أو الواعظ والحقيقة أن هذه لفتة مهمة في صفات هؤلاء المؤمنين.
          د. حاتم: مهم أن يتتبع الإنسان الحسن ويتتبع الخير ويغض الطرف عن زلات إخوانه
          د. الشهري: أحياناً يأتيك أحدهم فينقد يقول أنا سمعت الشيخ خاتم ولكن لاحظت عليه الملاحظات التالية فيستوقفه الأخطاء التي وقع فيها المتحدث ويتجاوز الإيجابيات، وهذا خلاف ما ذكره الله هنا لذلك قال في صفاتهم (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ) يعني تركيزك على الإيجابيات والتجاوز عن الهفوات غير المقصودة أنه من هداية الله لك. تأتي الآية التي فيها الغرف.
          د. حاتم: قال الله (لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ) هذا حال المؤمنين ولذلك قلنا تسمى سورة الغرف من هذه الآية فلهم غرف من فوقها غرف مبنية في منازلهم في جنات النعيم.
          د. الشهري: لاحظت ذات يوم قرأت لأحد الباحثين أنه تتبع منازل المسلمين في الجنة فقال أن هناك الفردوس الأعلى وهناك جنات النعيم وهناك الغرف كما ذكر هنا (أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ (75) الفرقان) وهنا قال (لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ) مما يدل على منازل المؤمنين نسأل الله أن يرزقنا والمشاهدين الفردوس الأعلى من الجنة.
          د. حاتم: اللهم آمين. بعدها ذكر الله في بضع آيات يذكر فيها من البراهين على وحدانية الله في إنزاله الماء من السماء وخروج النباتات حتى تتغير وتصبح يابسة وهذه إشارة يبين الله فيها حال الدنيا فإن الدنيا مهما ازدهرت للإنسان فإن مصيرها إلى الزوال.
          د. الشهري: هذا في الآية (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إ)
          د. حاتم: هذا مثال عن حال الدنيا وأن هذا الزرع كما خرج بسبب الماء الذي في الأرض ثم يهيج يعني ييبس فتراه مصفراً يبدأ إلى الاصفرار واليبس حتى يتحطم فالدنيا هكذا مهما حصل الإنسان فيها من بهرجة الدنيا وزينة الدنيا فإنها سوف تزول كما زال ذلك النبات هذه كلها تحيي ما في النفوس بالتعلق باليوم الآخر حتى يوحد الله ويعود للتوحيد ويرتبط قلبه بالآخرة ومهما اشتغل بالدنيا بالأمور التي لا بد منها لا يتعلق قلبه كاملاً بها وإنما قلبه يكون معلقاً بالآخرة.
          بعدها يقول (أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ) كلمة شرح سبحان الله توحي بشيء من الارتياح والانبساط في النفس، فالله الذي يشرح صدره للإسلام هو الذي على نور من ربه وهداية كما قال (أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ) وقال (ألم نشرح لك صدرك) فهذه الأشياء التي للمؤمنين الذين يحقق لهم الله هذا الانشراح فتنبسط نفوسهم وتقبل الحق بعدها قال (فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ) الله يتوعد الذين قست قلوبهم فلم تنشرح قست قلوبهم فأعرضوا عن الذكر الحسن لم يتبعوه ولم يستجيبوا للتوحيد قال(أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ).
          ثم ذكر آية عظيمة عن القرآن قال (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ)
          سؤال: هل هذه الآية إذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوبهم وقضية الذين تنشرح صدورهم لذكر الله يستبشرون بهذه الهداية هل هذا الحديث في الكفار فقط أم ننزله على بعض المؤمنين العصاة الذين أحياناً عندما تريد أن تتحدث معهم في ذكر الله ربما يتضايقون؟
          د. حاتم: هذه الآية (أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ) وذكر بعدها صفات المؤمنين الذين يستمعون إلى القرآن ويتعظون والآية محل السؤال (وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ) هذه الآية اشمأزت يعني نفرت وهذه الكلمة صارخة من حيث البعد عن كلام الله فهؤلاء الذين يستمعون للقرآن أو يستمعون لكلام ناصح واعظ فينصرفون تشمئز نفوسهم مباشرة هذا دليل على ما في القلوب والعياذ بالله لأنه لم يرتضوا بهذه المعاني الجليلة العظيمة فيتبعونها. بينما اللائق بالمؤمن عندما يسمع الله فإنه يستبشر ليس كحال الذين يسمعون غير الله فيستبشرون لهذه المعاني. فالآن عندنا فريقان المؤمن الذي عندما يسمع كلام الله يسمع النصيحة يسمع الحديث يسمع القصة الهادفة يستبشر وينشرح صدره الفريق الآخر الفريق المعرض بدءاً من الكافر الذي يسمع الله وحده فيشمئز يريد الأصنام يريد الذين من دونه فهذا ينبسط إليها عندما يسمع من دونه ثم ننزل درجات عن الكافر للعاصي الذي يسمع ذكر الله فيشمئز منه ولا يرتاح فهذا الذي يشمئز ينبغي أن يفتش عما في نفسه لأنه قد يكون هناك شيء من البغض لهذا الكلام والعياذ بالله وهذا قد يكون سببه المعاصي إعتاد على المعاصي لأن المعاصي نكتة في القلب كما أخبرنا الحبيب لكن لا يعني هذا أن كل إنسان ما استمع إلى نصيحة أو حديث مثلاً إنسان يتفرج على برنامج فما استمع وقلب على برنامج آخر مباح لا يعني هذا الإعراض بسبب البغض ولكن الذي يسمع فيشمئز يحصل منه أنه ينقبض من هذا الكلام هذا الذي يقع عليه التحذير والوعيد والعياذ بالله.
          د. الشهري: تسويل الشيطان ووسوسته للإنسان بل أشد من ذلك عداوة الشيطان للإنسان، قد أخذ الشيطان على نفسه أنه (قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) الأعراف) حتى في وقتنا الآن لاحظ الحضور في المساجد، ألقِ محاضرة في مسجد وانظر في حال الناس كم الذين سوف ينصتون ويستمعون إلى الخير ويحرصون عليه؟ هم قلّة مقارنة بمن يحضر المباريات الرياضية والعرضات الشعبية ومن يحضر الأمسيات الغنائية أعداد مهولة ويصبر الواحد منهم يجلس خمس ست ساعات وهو يشاهد الأغاني ويشاهد المسرحيات ويشاهد العرضات لكن في المحاضرات لو يجلس الوحد خمس دقائق عشر دقائق تجده ينظر في ساعته كل حين! فهذه أيضاً لها علاقة ولو من باب القياس بأن الإعراض والنفور من ذكر الله فيه شبه من هؤلاء الكفار الذي يشمئزون من ذكر الله
          د. حاتم: والذي ينبغي للإنسان أن يعود نفسه على الاستماع لكلام الله والإكثار منه وتقبل الكلام الحسن والخير وأن يروض نفسه على هذه المجالس لأنها مجالس طيبة لا يقوم منها إلا مغفوراً له متقبل وتنزل عليه السكينة والرحمات.
          د. الشهري: وربما يحتاج الإنسان أن يجبر نفسه على أن يصبر ويجلس في مجالس الذكر ويتقرب من أهلها لأن هذه النفس لو أطاعها الإنسان لذهبت واتبعت الهوى. وأمس قلت في قصة داوود (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ (26))
          د. حاتم: هذه الآية عندما يقول (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ) يبين الله أن حال المؤمن الذي يسمع القرآن بعكس حال الذين قست قلوبهم قال (متشابهاً) المقصود الذي يشبه بعضه بعضاً في الحسن وليس هو المتشابه المذكور
          سؤال: في قوله (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) أريد أن تفسروها وتجلوها لنا حتى يرتفع الإشكال كيف تقشعر قلوبهم وكيف تلين بعد ذلك وكيف يمكن لنا أن نبلغ تلك المرحلة عند سماع كتاب الله؟
          د. حاتم: الآية قائمة في صفات المؤمنين فالله يقول في القرآن (كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ) والمتشابه المقصود منه أنه يشبه بعضه بعضاً في الحسن وفي الإحكام وليس كلفظ المتشابه التي وردت في سورة آل عمران الذي قد يكون فيه شيء من المشتبهات التي قد يصعب فهمها لكن هنا المقصود يشابه بعضه بعضاً في الحسن وفي الإحكام مثاني من حيث الترديد والتكرار، المؤمن إذا سمع لهذا القرآن تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله، المؤمن إذا سمع النصيحة أو الموعظة وسمع كلام الله ينتابه شيء من الرهبة يسبب قشعريرة في الجلد واضطراب في الجلد من خوفه من الله وهذا الوجل الذي يحصل في قلب الإنسان فينتقل من قلب الإنسان إلى الجلد فإذا ظهر على الجلد يعني أصبح فيه شيء من القشعريرة ويقيناً هذا مرتبط بما في القلب والإنسان يجد هذا الشيء في غير القرآن فإذا حصل له أمر فيه رهبة من أول وهلة يشعر بشيء في الجلد من تغير بعدها يسكن. والله تعالى قال (تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ) بعدما يسمع ويطمئن (ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) تنقلب الجلود التي اقشعرت إلى لين وهدوء فيها ولا يعني هذا النواحي الحسية فقط، لا شك الجلد يتأثر وهو مرتبط بالداخل ظاهر الإنسان يرتبط بداخل الإنسان، إذا فعل معصية تظهر، الذي يقوم الليل يجدون على وجهه نوراً وصاحب المعاصي يرون على وجهه كآبة واسوداداً ويوم القيامة سوف تسود وجوههم. هذه الآية (تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) فيها نقطة الآن الله قال تقشعر جلودهم ثم قال تلين جلودهم وقلوبهم ذكر القلوب هنا ولم يذكرها في الأول وانما اكتفى بقشعريرة الجلود، الجواب عن هذا عندما ذكر الله تقشعر الجلود وتضطرب ويقيناً لن تضطرب إلا بما داخل النفوس لكن يوم تلين الجلود قد تلين بسبب النسيان أو الانشغال عن هذه الموعظة فنص الله على أن حتى القلوب أنها تلين الجلود ليس بسبب الاعراض والانشغال وإنما تلين الجلود وتلين القلوب من ذكر الله.
          د. الشهري: وهذا مرتبط بموضوع السورة وهو الإخلاص أنه لا يكون إلا بالقلب والعبادة والتوحيد.
          د. الشهري: وقفنا عند حديثك عن القلوب وجليها من الله وكيف ينعكس ذلك على الجوارح. لعلنا نتوقف عند بعض المقاطع التي تختارها
          د. حاتم: الآن الله بعد أن ذكر حال المؤمنين والكافرين ضرب بعض الأمثلة التي هي مهمة في إدراك حقيقة التوحيد ولا شك أن المثال يقرب المعنى للعقول فمثلاً يقول (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَّجُلًا فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) هذا مثل يضربه الله عن رجلين الأول فيه شركاء متشاكسون والثاني سلم لرجل
          د. الشهري: ما معنى فيه شركاء متشاكسون؟
          د. حاتم: متشاكسون الذين يتنازعون فيه، مثلاً العبد الرقيق عند ثلاثة أو أربعة من الشركاء يتنازعون ويتخاصمون فيه
          د. الشهري: يعني هو مولى
          د. حاتم: يملكه ثلاثة هذا يأمر وهذا يأمر وهذا يأمر وهذا ينهى وهذا ينهى وهذا لا ينهى فيقع فيه الاضطراب
          د. الشهري: حتى نقرب المعنى للمشاهدين يعني مثل واحد عامل عنده ثلاثة كفلاء أو ثلاثة أشخاص يأمرونه
          د. حاتم: هذا مثال قريب. والرجل الآخر لا يأتيه الأمر إلا من واحد ولا يبحث عن رضى إلا واحد وهو سيده وهذا مثال المشرك والموحد، المشرك له شركاء من هذه الأصنام التي يعبدها من دون الله يبحث عن رضاهم بينما الموحد لا يعبد إلا الله فخطابه محبته رضاه ما يبحث إلا عن الله فلا شك أنه سيكون متوجهاً إلى الله الواحد القهار لكن أولئك الذين قد أخذ فيهم الشركاء نصيبهم وتنازعوا ماذا يبقى لله ؟! وشركاء لا يعني الجمع وإنما لو كان شريكاً واحداً هو من الضلالة.
          د. الشهري: في ختام هذه الآية قال (هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) إشارة إلى أن الكثير ممن يقع في هذا بسبب الجهل.
          د. حاتم: وقبلها مثل ما ذكر الله (هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) فالذين يعلمون هم الذين وحّدوا فأصبحوا سلماً لرجل وفي قرآءة سالماً لرجل. بعدها يبين الله من حال الفريقين حال الفريق المؤمن والفريق الكافر وذكر فيها من الصفات والتهديد والوعيد للكفار مثلاً يقول (قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ) اعملوا على طريقتكم في تكذيبكم لمحمد، عنادكم لمحمد، تكذيبكم لمحمد كما قال قبلها (فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ) ليس الإقرار ولا الإذن الشرعي وإنما التهديد والوعيد وسوف تلاقون جزاء ما تفعلون. ثم بين من دلائل وحدانية الله خلقه للأنفس وقبضه للأنفس قال (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) أي أن كل نفس بقدر فمنها ما يقبضه الله حين نومه ومنهم من يقبضه الله خارج نومه.
          د. الشهري: ممن يقبض في نومه واحد نام نوماً عادياً ثم لا تعود روحه إليه
          د. حاتم: ولذلك يسمى النوم الموتة الصغرى. بعدها بين الله من دلائل الربوبية والألوهية مقاطع جميلة لكن نقفز شيئاً للوقت. فيقول الله بعدها بين الخطاب المباشر للتوحيد والتحذير من مغبة الشرك ثم بين الفرق بين الفريقين المؤمن والكافر بين الله حال الفريق الذي قد ييأس من كثرة ما وغل في الشرك (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) يا من اتخذتم أنداداً من دون الله وأشركتم في عبادة الله وكثرت أصنامكم وكثر بعدكم وضلالكم عشتم سنين طويلة على الكفر والضلال على المعصية فإن الله يغفر الذنوب جميعاً متى ما أقبلت بقلبك صادقاً مخلصاً فإن الله يغفر الذنوب جميعاً. ولاحظ أنه قال (إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ) هذه الآية لو لم تأتي كلمة (جَمِيعًا) تعني العموم لكن الله أكد (جَمِيعًا) حتى يطمئن، قال الصحابي عندما أتى النبي : وغدراتي وفجراتي؟ قال وغدراتك وفجراتك، من كرم الله . بل من كرم الله أنه يبدل السيئات حسنات فإذا أسلمت فالخيرات التي لم تكن في جانب الحسنات فإن الله ينقلها إلى جانب الحسنات بعد إسلامه، قال أسلمت على ما أسلمت من خير.
          د. الشهري: حتى الخطاب (قُلْ يَا عِبَادِيَ) تحبب لهم بهذا الوصف يعني أنتم عبادي وأنا ربكم فلن أترككم. والأمر الثاني أنه جاء بعد الحديث عن المشركين الذين يشركون بالله فمن باب أولى أن الله يغفر للمسلمين المذنبين مهما كانت ذنوبهم.
          د. حاتم: وهذه الآية يقول أهل العلم أنها أرجى آية في القرآن وهذه الآية التي قال البعض أنها نزلت في المدينة بسبب قصة وحشي عندما قتل حمزة لكن الصحيح أن كل السورة مكية وأن هذه الآيات يخاطب بها حتى المشرك لأنها أتت في سياق الأمر بالتوحيد والتحذير من الشرك ولا يعني ذلك أن نحصرها عليهم بل حتى تشمل المؤمن الذي ارتكب المعاصي وقد وسوس له الشيطان لأن الشيطان كما مر في سورة ص قال (فبعزتك لأغوينهم أجمعين) فإن الشيطان يوجه كامل طاقته لإغواء الناس وقد يقع من الناس وهذا ما هو موجود في النفس البشرية لأن الذي لا يقع في المعاصي هم قلوب قد طُهرت وهذا لا يتوفر في بني البشر فإن النبي كما جاء في صحيح مسلم قال لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون، فيستغفرون الله، فيغفر لهم. تحقيق لاسم التواب والغفور والغفار فهذه المعاني لا بد أن تقع ولا تقع إلا بوقوع الذنوب. لكن لا بد أن يتنبه الإنسان فلا يميل الكفة لهذه الآية فيقع في الذنوب ويقول الله غفار فيرجئ ولا يبالغ في الرهبة فيقول الله لا يغفر فيشتط أيضاً في الأمر ولكن هو يتوازن لكن متى ما وقع منك الذنب بادر بالتوبة والآن القلوب رقيقة في رمضان لكن بعد أن يفطر قد ينزعه الشيطان إلى مشاهدة ما حرم الله، متابعة ما حرم الله، إلى الالتهاء عن ذكر الله فلا تركن إلى هذه الحال لا بد أن تشي في نفسك التوبة الإنابة السرعة المبادرة لكن لا تيأس مهما وقع لك من ذنوب ومعاصي فإن الله يغفر الذنوب جميعاً أنت فقط أقبل على الله بقلب صادق فإن الله يغفر الذنوب جميعاً ويبدلها حسنات ولا تجد هذا عند غير الله .
          د. الشهري: وأنت تتحدث عن هذه الآيات تذكرت أول السورة (مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى) والله يقول ليس هناك داعي للوسائط. في سورة البقرة لما ذكر تعالى آيات الصيام قال (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ (86) البقرة) لم يقل فقل لهم إني قريب وإنما قال (فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ) تجمع بين هذه الآية وتلك الآية ونظائرها في القرآن الكريم من الآيات التي يتحبب الله تعالى فيها إلى عباده ويطالبهم بسؤاله مباشرة ويعدهم بالإجابة ويعدهم بالمضاعفة وهنا في الآية عندما قال (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ) ولم يقل الذين أذنبوا
          د. حاتم: الذين بالغوا في الاسراف وأكثروا من فعل الذنوب والمعاصي. الآية التي تليها يقول (وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ) المقصود أنيبوا بقلوبكم وأسلموا بجوارحكم لكن لو أتت أنيبوا فقد بدون أن يعطف عليها أسلموا تجمع المعنيين الإنابة بالقلب والجوارح.
          (مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ) إحذروا يا هؤلاء الذين أمرناكم بالتوحيد واتبعتم الأصنام إحذروا أن تقولوا في يوم من الأيام أن تندموا ولات حين مناص لا ينفع وقتها الندم (وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ) كما ذكر الله (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ) هذا القرآن الذي يأمر بالتوحيد موضوع السورة فلا بد أن تتبعوا هذا التوحيد قبل أن تتحسر أنفسكم على هذه اللحظات التي لن تعود.
          د. الشهري: وهذا إشارة إلى أهمية الوقت واغتنام الوقت وتنبيهك إلى اغتنام الوقت في رمضان في محله وأسأل الله أن يعيننا جميعاً على اغتنام الوقت.
          د. الشهري: كنا تحدثنا عن الآية التي هي من أرجى الآيات في كتاب الله تعالى (لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ) وما بعدها من الآيات التي تلاحظ فيها رحمة الله بعباده ودعوتهم إلى التوبة والإنابة قبل أن يفوت الأوان.
          د. حاتم: وهذه الآية عندما ختمها الله بقوله (إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) إشارة إلى هذين الاسمين العظيمين اللذين يحملان معاني عظيمة من المغفرة والرحمة فالله رحمته وسعت كل شيء وله مائة رحمة لكن لا بد أن يتوب الإنسان لا يركن ويقول أن الله اسمه الغفور الرحيم، الله كريم وينعم على الناس بدون أن يقابله بخير لكن هناك معاني تحقيق التوحيد ومغفرة الذنوب لا بد أن تتوب إلى الله وتقبل إلى الله بقلب صادق. ثم بيّن الله حال فريق من الآن ينبههم لا تكونوا مثل أولئك الذين يتحسرون يوم القيامة (أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ) في طاعة الله وحقه (وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ) كما قال في نهاية السورة (لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا (100) المؤمنون) فلا ينتظر الإنسان اليوم الذي يريد أن يرجع إلى الدنيا، لا ينفع ذلك الوقت، (أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) ما عاد ينفع، هذا كله معناه التمني لا يمكن أن يقع منه هذا الفعل (أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) ثم بين الله (بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ) هذا وصف لمحادثة سوف تقع يوم القيامة فاحذر ينبغي أن نحذر أنا وأنت أن نكون من أولئك والعياذ بالله وكيف سيكون حال الإنسان لو أعرض عن ذكر الله؟ الله تعالى قال (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ) فينبغي على الإنسان أن يتبع أحسن الحديث ويتعظ يوحد الله ويجتهد في الطاعة لأنها هي التي تعزز التوحيد وبقدر ما يقع الإنسان في المعاصي هي تزلزل التوحيد وقد يؤول به إلى غير ذلك والعياذ بالله لأن القلب إنما هو مضغة يوضع فيه نكتة فينكت فيه من المعاصي حتى يران عليه كاملاً فينبغي على الإنسان أن يحذر ثم يوم القيامة لما يتحسر يقول (بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ) يوم القيامة لا يستطيع أن ينكر والشهود عليه من جوارحه ومن غيرها، فهذا اليوم يوم القيامة (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ) كما قال (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ (106) آل عمران) الآن الإنسان يتفاخر ببياض الوجه الأب يقول لابنه بيضت وجهي لأنه شيء يفتخر به ويعتز به ولا يمكن أن يقول بيضت وجهي إلا من معاني عظيمة وإذا فعل المعاني المخزية يقول له سودت وجهي والعياذ بالله. فهذا يوم القيامة تبيض وجوه حال المؤمنين الذين اتبعوا أحسن الحديث وتسود وجوه حال الكافرين الذين لم يوحدوا الله، فهذا المعنى أن الله تعالى ينبه إلى هؤلاء المشركين أنكم دعيتم إلى التوحيد إحذروا أن تأتوا يوم القيامة ووجوهكم مسودة فيكون مثواكم في جهنم.
          د. الشهري: فيكون المقصود هنا (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ) يعني كذبوا على الله فأشركوا معه غيره.
          د. حاتم: ثم قال بعدها الله تعالى (وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) يذكر حال الفريق وحال الفريق الكافر والمؤمن ولذلك الخطاب في الدعوة وغيرها لا بد أن ينوّع حتى يشمل الجميع قال (وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) الذين اتقوا حصلت منهم التقوى في الدنيا ينجيهم الله بمفازتهم والمفازة هي الفلاح والفوز الباء هنا تكون إما سببية أو للملابسة يعني بسبب تقواهم فازوا وفلحوا أو أنه ينجيهم وقد تلبسوا بالفلاح والفوز. (لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) أي لا يمسهم العذاب. بعدها بيّن الله في آية عظيمة (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) أوحي إليك يا محمد وأوحي إلى من قبلك من الأنبياء (لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) هذا هو الأمر بالتوحيد توحيد العبادة لله والبعد عن الشرك، الله يقول لمحمد لو حصل منه شرك وحاشاه ليحبطن عملك فأي أحد لا شك في المنزلة عند الله هو دون محمد فمتى ما وقع منك يقع من العبد الشرك فإن حبوط العمل والخسران هو نتيجة ذلك الفعل وإنما أخذت هذه النتيجة بما جنته يداك.
          د. الشهري: يعني إذا كان هذا الخطاب موجه إلى النبي بتحذيره من الشرك وتهديده بأنه لو وقع منه هذا ليحبطن عمله فكيف بمن هو دونه؟!
          د. حاتم: إحذر. ثم ذكر في المقطع الأخير من السورة بعدما قال (وَنُفِخَ فِي الصُّورِ) أنبه على مسألة أن النفخة هنا هي نفختان لكن بعض أهل العلم قالوا هي ثلاث نفخات واستشهدوا بحديث أخرجه ابن جرير أنه قال ثلاث نفخات نفخة الفزع ونفخة الصعق والبعث وهذا الذي رجحه ابن جرير أنها ثلاث نفخات ثم بين حال الذين يساقون إلى الجنة والفريق الآخر الذين يساقون إلى النار الفريق الذي أمره الله بالتوحيد فاتبع التوحيد واستجاب لأوامر الله هو الذي سيساق إلى الجنة وهي أبوابها مفتوحة كما أن صاحب الدار يستقبل ضيفه وقد فتح أبوابه من قبل من باب الفرح والسرور بدخوله فيستبشر هو أيضاً فإن الفريق الآخر الذي كفر بالله ولم يوحد الله ولم يسجب لله والرسول فإنه سيساق إلى جهنم وأسأل الله أن يجيرنا وإياك من النار والسامعين وأن يجعلنا من أهل الفردوس الأعلى.
          د. الشهري: شكر الله لك ونسأل الله أن يرزقنا كمال التوحيد له .
          الفائز في حلقة الأمس: الأخت جواهر المبارك
          سؤال الحلقة: من أهم عوامل النصر على الاعداء الثبات عند اللقاء وذكر الله تعالى وطاعة الله تعالى ورسوله وعدم الاختلاف، وردت آيتان في الجزء التاسع تشيران إلى هذا المعنى فما هما؟
          سمر الأرناؤوط
          المشرفة على موقع إسلاميات
          (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خيرا ورضي الله عنكم وتقبل الله منا ومنكم

            تعليق


            • #7
              جزاكم الله خيرا
              رحم الله القراء العشرة وادخلني معهم الجنان
              ابن عامر الشامي

              تعليق


              • #8
                جزاكم الله خيرا

                تعليق

                19,840
                الاعــضـــاء
                231,473
                الـمــواضـيــع
                42,361
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X