إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • برنامج بينات- مقدمات في سورة آل عمران- الحلقة الأولى

    برنامج بينات 2009
    مقدمات في سورة آل عمران
    الحلقة الأولى
    بعد أن انتهينا من الحديث عن سورة البقرة ولله الحمد وتوقفنا معها وقفات كثيرة في موضوعاتها وفضائلها وأسمائها ننتقل اليوم للحديث عن سورة آل عمران. وسورة آل عمران حتى في السنة النبوية إذا ذكرت تذكر معها سورة البقرة فهما سورتان متلازمتان في فضائلهما وترتيبهما والنبي كان يقرأ البقرة وآل عمران، وكان يامر "اقرأوا البقرة وآل عمران". نتحدث عن مقدمات هذه السورة، إسمها، فضائلها، وجه ارتباط هذه السورة بالتي قبلها والموضوعات التي تعودنا أن نتحدث عنها في هذا اللقاء.
    إسم السورة:
    إسم السورة المشهور والذي لا يزال باقياً إلى اليوم هو سورة آل عمران. هناك طبعاً أسماء مشتركة والرسول قرنها بسورة البقرة فقال "اقرأوا الزهراوين" فتسمى الزهراء بناءً على هذا الحديث النبوي. لكن هناك بعض الأسماء قد تكون أوصافاً يسميها الصحابة من باب الوصف مثل سورة المجادِلة أو المجادَلة لوقوع الجدال من النصارى في حقيقة عيسى "إن مثل عيسى" هذا وصف، فلينتبه السامع إلى بعض العلماء قد يذكر للسورة إسماً مستنبطاً من حدث معين في السورة لكن الإسم المشهور والذي وردت فيه الآثار النبوية هو "آل عمران" والزهراء مفرد الزهراوين. ورد ذكر آل عمران في قول الله (إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33)) هذا يدعو إلى النظر أن الله لم يقل آل نوح وإنما قال اصطفى نوحاً بينما قال آل ابراهيم وآل عمران. الآل كما هو معروف هم الأهل، الأقربون لنسل إبراهيم ثم الأقربون لنسل عمران. لو تأملنا نوح لا شك أنه قال تعالى عنه (وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ (77) الصافات) ومه هذا لم يذكر آله كما ذكر غيره في هذه الآية فكأن الاصطفاء خاص في نوح مباشرة ثم في إبراهيم وآله ثم بعمران وآله. وآل عمران هم من آل إبراهيم وهذا خاصٌ من خاصّ وإبراهيم من نوح.
    سر تسمية السورة
    كونها سميت السورة بآل عمران كان فيه إشارة إلى فضيلة خاصة في هذه النسبة لآل عمران وفي هؤلاء الذين سميت بهم السورة كونهم اختُصوا بهذه التسمية ولهذا نجد مثلاً سورة مريم وهي من آل عمران وسميت سورة بإسمها. هذا هو سبب التسمية لورود آل عمران في هذه السورة.
    ومما يتعلق بهذا الموضوع أن عمران هذا الرجل الصالح ليس له ذكر من جهة التاريخ ما هي أوصافه؟ ما هي أعماله؟ لم ترد وإنما ورد تشريفه في مثل هذه الآية. آل عمران هو المذكور في التاريخ عمران وابنته مريم وأختها زوج زكريا ومن زكريا ولد يحيى فهو منتسب لعمران من جهة الأم ومن مريم عيسى وهو منتسب إلى عمران من جهة الأم فآل عمران لم يذكر ذكوراً منهم إنما ذُكرت مريم وأختها، مريم ولدت عيسى وأختها ولدت يحيى فآل عمران هم هؤلاء الثلة من الأنبياء وزكريا نسيب لهم لأنه تزوج من أخت مريم، فهؤلاء هم آل عمران الذين ذكروا.وقد يكون هناك غيرهم لكنهم لم يذكروا. وهناك أم مريم زوجة عمران (إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ (35))
    وهناك من قال عمران المذكور هنا المقصود به هو والد موسى وهارون ولكن عندما تتأمل في سياق الآيات التي بعده فليس هناك ذكر لوالد موسى وإنما الحديث عن مريم فالصحيح أنه عمران هو والد مريم وليس عمران والد موسى ويبدو أنهم كانوا يسمّون بأسماء أنبيائهم كما أخبر النبي بإسم هارون. وبعض المؤرخين يذكرون أن هناك فرق كبير بين مريم وموسى يقولون بينهما 1800 سنة. ويتحدثون في قضية مشابهة عندما يتحدث المفسرون في قصة الرجل الذي كان في مدين عندما هاجر موسى عندما جاء موسى إلى والد الفتاتين (وأبونا شيخ كبير) فبعض المفسرين يقولون أن المقصود بهذا الشيخ الكبير هو شعيب وكثير من المفسرين ينفي هذا الكلام، ويبدو أن سبب الوهم هو (مدين) يعني مناسبة المكان. قد يقع الوهم من التشابه في الأسماء.
    الذي يظهر أن عمران المقصود في السورة هو والد مريم لأن أصل السورة وموضوعها الأساس هو محاجّة أهل الكتاب في تأليههم لعيسى فذِكر آل عمران في السورة ليقال على أن عيسى هذا له نسب وله أهل وليس إلهاً كما تزعمون يا أيها النصارى! وهذه قضية على ما اعتقد سر تسمية السورة بهذا الإسم، بإسم هذه الأسرة أي أن عيسى هذا هو فرد من أفراد أسرة طيبة صالحة معروفة ومشهورة بالنبوة والرسالة فإياكم أن تفعلوا كما فعل النصارى. ثمانون آية من السورة جاءت في هذا الغرض.
    مناسبات هذه السورة مع ما قبلها وهي سورة البقرة: عندما تتأمل السورتين فهما متلازمتان وعندما تنظر إليهما تجد أن بينهما تكاملاً نشير إلى بعض أوجه هذا التكامل بين السورتين كأنهما سورة واحدة:
    1- في سورة البقرة قال في بدايتها (الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)) ذكر الفلاح في أول سورة البقرة وفي آخر سورة آل عمران جاء قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)) أول سورة البقرة وخاتمة سورة آل عمران ذكر فيهما الفلاح كأنهما سورة واحدة.
    2- في سورة البقرة يذكر الله هداية الكتاب للناس جميعاً ثم يذكر أصناف الناس المؤمنون ثم الكافرون ثم المنافقون وصفاتهم، في سورة آل عمران يذكر الشبهات التي نشأت بعد نزول هذا الكتاب والاعتراضات التي جاءت من الطوائف ومنهم النصارى. فيقول تعالى في أول السورة (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7)) هذا بعد نزول الكتاب وهذا تعريف بالكتاب وأنه جاء هداية للناس (ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) البقرة)
    3- في البقرة ذكر قصة آدم وأنه خُلِق من غير أب ولا أم وفي سورة آل عمران ذكر قصة خلق عيسى من أم بلا أب فكأنما يقول إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم الذي ذكرنا لكم قصة خلقه في سورة البقرة فإن كنتم تعجبون من هذا فذاك أعجب.
    4- اليهود، في سورة البقرة جاء الحِجاج معهم والتذكير لهم بنعمة الله وقصتهم والتفصيل في ذلك وبيان أنهم كذبوا وكفروا وجحدوا وأكثروا من الاعتراض والمحاجة، وفي آل عمران مع النصارى لأن الطائفتين مقترنتان إذا ذُكرت إحداهما ذُكرت الأخرى. وهما تفسير لما جاء في فاتحة الكتاب (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)) المغضوب عليهم اليهود ذكروا في سورة البقرة والضالين النصارى ذكروا في سورة آل عمران.
    5- من المناسبات أيضاً أنه في سورة البقرة كثر الحث على الجهاد (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ (216)) وذكر القتال وما يتصل به وفي سورة آل عمران ذُكر الجهاد في غزوة أُحد وتبعاته والبلاء به وأن الله يتخذ من المؤمنين شهداء والدروس المستفادة من هذا الجهاد. ولذلك قرابة ستين أو أكثر آية من سورة آل عمران في غزوة أُحد دروسها وفوائدها وأشير إلى غزوة بدر في آيتين أو أربع آيات والباقي في غزوة أُحد.
    6- في خواتيم سورة البقرة جاء الدعاء ولكنه دعاء يتصل بأصل التشريع أن لا يكلِّفنا الله بما لا نطيق وأن لا يؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا وفي أول وآخر سورة آل عمران ورد الدعاء بالثبات على الإيمان وفي مغفرة الذنوب (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8)) (رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194)) هناك مناسبة في الدعاء، في البقرة جاء الدعاء في آخرها وفي آل عمران جاء الدعاء في آخرها، في البقرة جاء الدعاء متصلاً في أصل الدين وأصل التكليف وفي آل عمران جاء الدعاء بالثبات على الدين وما يتصل بذلك.
    7- مقدمة السورتين فيهما تقارب أيضاً.
    ارتباط السورتين البقرة وآل عمران فيما بينهما وارتباطهما مع الفاتحة فسورة الفاتحة كما ذكرنا سابقاً هي خلاصة القرآن الكريم كله جامعة وكأن ما جاء بعدها شرحٌ لها.
    لذا يمكن أن نقول أن سورة آل عمران بُنيت على ركنين أساسيين
    أولهما تقرير عقيدة الألوهية والتوحيد ومحاجة النصارى هو في هذا الأصل لأنهم يجادلون في ألوهية عيسى أو في بنوته ولكن الله يؤكد في هذه الآية التي تصل إلى 83 آية يذكرون أنها نزلت مرة واحدة كلها جدال مع النصارى في هذا الأصل وهو إثبات عقيدة الألوهية وأن الله هو وحده المستحق للعبادة وأن عيسى ما هو إلا نبي من الأنبياء الذين أرسلهم الله تعالى.
    الركن الثاني هو التشريع وخاصة تشريع الجهاد وتفاصيله كما ذكر في غزوة أُحد وأطال في تفاصيلها وقد كان لها وضع خاص عندما تقهقر المسلمون وكان لهم فيها درس جديد غير درس غزوة بدر التي كان فيها انتصارات وغنائم، أُحد كان فيها انكسار وأصيب النبي عليه الصلاة والسلام وقُتل من الصحابة كثير واستشهد حمزة فكان درساً قاسياً جداً فجاءت سورة آل عمران تفصِّل في هذا الجانب. وآيات الجهاد في السورة فيها دروس كثيرة جداً وعِبَر كثيرة للجهاد في الإسلام وأحكامه وتشريعه. ونوصي بقراءة كلام إبن القيم في كتابه زاد المعاد إستفاض في ذكر الدروس المستنبطة من غزوة أُحد وأفرد لها فصلاً كاملاً.
    في بداية بداية السورة نزلت 83 آية في قصة وفد نجران وقصة وفد نجران على الصحيح أنه متأخر في السنة التاسعة والطاهر ابن عاشور أشار أنه السنة الثانية خلافاً للمشهور والقصة واضحة جداً لأنه ذكر فيها الحسن والحسين في قضية المباهلة وهما ما كانا موجودان في السنة الثانية. لكن نُلمِح إلى قضية ترتيب القرآن نحن نقرأ القرآن الآن مرتباً ولكن قد لا نقف أحياناً في تأمل هذه الآيات، فمثلاً غزوة أحد جاءت بعد في ترتيب السورة مع أنها متقدمة في الزمن والمحاجة مع النصارى جاءت متقدمة في السورة مع أنها متأخرة في الزمان. وهي كانت يطلق عليها سورة آل عمران منذ بدأت تنزل آيات هذه السورة وهذه تدعو إلى التأمل وصحيح أن بعض المعاصرين له إبداع في مثل هذا فيمن ينظر في ترتيب السور وترتيب الآيات بحسب النزول وبعض علمائنا المتأخرين عنوا بهذا ويستفاد من بعض الأفكار التي يطرحونها تصور لنا ونحن نقرأ هذا الجو الذي تتكلم عنه السورة وكيف بدأ هذا الأمر وهو المحاجة مع النصارى وأُُخِّر ما هو مقدم في الزمان وهو الحديث عن غزوة أحد.
    سبب نزول الآيات:
    ما يذكره المفسرون أن الآيات 83 الأولى نزلت في وفد نجران في السنة التاسعة للهجرة والتي سميت عام الوفود -كما يسميها علماء السيرة- لكثرة ما ورد على النبي من وفود. ولكن هناك إشكاليات في قبول مثل هذا لأن جو السورة كما يقول سيد قطب يشير إلى أنها نزلت في أوائل العهد المدني وليس في السنة التاسعة وهناك مؤشرات على صحة هذا الاستنتاج ويكون السبب الذي ذكره المفسرون غير مسلَّم به فيدخل في هذه المحاججة وفد نصارى نجران وغيرهم ويكون من معانيها أن وفد نجران لما جاؤوا في السنة التي جاؤوا فيها كان مما قرئ عليهم هذه السورة. ونزلت آية المباهلة في حقهم مثلاً. على سبيل المثال في هذه الآيات حديث عن اليهود في قوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ (21)) وهؤلاء ليسوا النصارى وإنما هم اليهود. وأيضاً فيها حديث عن الذين في قلوبهم زيغ (فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ (7)) لو تأملنا القرآن الكريم ما وصفت طائفة بالزيغ إلا اليهود (فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ (5) الصف) أيضاً لم يوصف بالرسوخ في العلم إلا علماء اليهود المؤمنون كما في قوله (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا (7)) (لَّـكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ (162) النساء). هذه الإشارات ترجح والله أعلم أن هذه الآيات ليست خاصة بوفد نجران على الخصوص وإنما نزلت لمجادلة أهل الكتاب عموماً ويدخل فيهم اليهود ابتداءً، وهم الذين ينطبق عليهم أنهم يثيرون هذه الشبهات ابتغاء الفتنة، وهذا شغل اليهود. ولذلك قال بعض المفسرين أن النصارى عندما جادلوا النبي في أمور كان يكفي أن يجاب عليهم بتلاوة سورة مريم كما فعل جعفر مع النجاشي فإنه مجرد أنه تلا على النجاشي وعلماء النصارى سورة مريم وكان فيها جواباً شافياً لما أراده النصارى وهو أن عيسى عبد من عباد الله (ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مريم) لكن هنا لما نتأمل في مجادلة النصارى يأتي الحديث عن أشياء عن الذين حاولوا قتل عيسى وصلبه (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ (157) النساء) فالجو كأنه جدال مع اليهود ابتداءً. وهذا كلام وجيه لكن عبارات المتقدمين في النزول فيها تسامح فلا يلزم إن قلنا أنها نزلت سورة آل عمران في وفد نجران أن تكون نزلت فيهم مباشرة دون غيرهم وإنما اختلط، فيه نوع من الاختلاط فلا يُترك ما ذكره الصحابة وخصوصاً ابن اليمان أشار في صحيح البخاري أنها نزلت في وفد نجران وهو ممن شهد الحادثة فنقول للتقريب بين وجهات النظر أن من هذه الآيات 83 آيات نزلت محاجة بين الرسول وبين نصارى وفد نجران واختلطت بآيات أخرى فعُبِّر عنها بمجموعها أنه نزلت في نصارى وفد نجران ولا نقول أن الآيات من الآية الأولى إلى الآية 83 نزلت بخصوص وفد نجران فقط ابتداء وإنما نقول من هذه الآيات ما نزل بخصوصهم فنسب إليهم فالحدث بالنسبة للصحابة يُحفظ، فلعل هذا يقرب الفكرة. وهو قاعدة أنه في الغالب عندما يتكلم العلماء عن سبب نزول سورة آل عمران نصارى وفد نجران لا يريدون أنه ليس له سبب نزول آخر ففيها آيات متعددة وعندنا غزوة أحد فلو قال أحد سبب نزولها غزوة أحد لا يبعد وإنما المقصد النظر إلى أول السورة.
    فائدة: أحياناً بعض الروايات في سبب النزول تكون روايات من الناحية الإسنادية غير قوية وتعبيرات المفسرين غير صريحة فعندها نلجأ إلى سياق الآيات ونظمها فيظهر لنا ترجيح إما تقوية لهذا القول أو ذاك أو ترجيح قول آخر قد يكون أولى. وهذا يعطي جانباً آخر عند المرجِّح وهو الجانب التاريخي ولذلك مع الأسف تجد أن النقد التاريخي قد يكون موجوداً عند بعض المفسرين لكن جمع اصول النقد التاريخي والاستفادة منها –ولا نقول تطبيقها بحذافيرها- لأنه دائماً وهذه قاعدة مهمة ينتبه لها طالب العلم تطبيق منهج علم بحذافيره على منهج علم آخر هو كسر للعلم الثاني مثلما جاء بعضهم وأراد يطبق منهج قبول الرواية الحديثية في الأحكام في أحاديث الحلال والحرام على السيرة النبوية خرج بعدها منهج السيرة صفحات يسيرة. المقصد النظر في أصول المنهج التاريخي والبحث التاريخي يفيدنا بقضايا مرتبطة بهذا المنهج كما ذكرت سابقاً عن اليهود وكونهم ذُكِروا في هذه الآيات ولعلنا أن نعطي بعض الأصول وبعض القواعد التي يمكن أن يستفيد منها السامع في تحرير مثل هذه القضايا حتى لا يكون عنده لبس.
    ذكرنا قبل قليل أن سورة آل عمران مبنية على قضيتين قضية أهل الكتاب ومحاجتهم، تقرير العقيدة وتشريع الجهاد ولذلك لما ننظر إلى مناقشة آل الكتاب في اول السورة 83 آية وبقية آياتها في غزوة أحد وتأملت الربط بينهما بين قضية أهل الكتاب ومناقشتهم وتقرير العقيدة وأسلوب الجدل وبين قضية غزوة أحد، هاتان قضيتان هما البارزتان في هذه السورة والسورة تدور حول هذين الموضوعين، ما هو الرابط بينهما؟ الذي يظهر أن هذين هما نوعي الجهاد: الجهاد بالحجة والجهاد بالسيف، الجهاد بالحجة وهو أهم وأعظم وأدوم وأصون لأصل الدين وأحفظ لعُرى الإسلام وهذا جاء في مناقشة أهل الكتاب ومجادلتهم ومحاورتهم بحجج عظيمة بيّنة واضحة ظاهرة متينة تاريخية أصلية وهذا الجهاد الصحيح وأنه هو شأن المقاتل الشجاع في حوار أمثال هؤلاء وأن هؤلاء العلماء الربانيين الذين انتصروا للدفاع عن هذا الدين في الرد على الطوائف الضالة وفي الرد على أهل الكتاب وعلى كل من يحرّف ويزيغ ويُلَبِّس على الناس الدين ويتخذ من المتشابه حجة للطعن في هذا الدين، أن هؤلاء من أعظم المجاهدين في سبيل الله وهو من أعظم أنواع الجهاد وهو مقدّم وآياته أطول زأمكن ثم يأتي بعد ذلك الجهاد لحماية المسلمين وتمكين الدولة الإسلامية وإظهار سماحة هذا الدين وبسط عدل الإسلام على الأرض وأن هذا يأتي في غزوة أُحد. وأن هؤلاء مجاهدون في الذبّ عن أصل الدين والملّة وثوابت هذا الدين وأن هؤلاء مجاهدون في الذبّ عن المسلمين وعن الدولة الإسلامية.
    ننتقل إلى السورة نفسها. هذه السورة جاءت في تقرير العقيدة، في بدايتها من قوله (الم (1) اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2)) في هذا المقطع من الآية رقم 1 إلى الآية رقم 6 حديث عن هذا الموضوع وبداية قوية جداً في تقرير توحيد الألوهية وإثبات أن الله لا إله إلا هو الحي القيوم وأيضاً فيه إثبات أن مبدأ التوحيد مبدأ تواطأت عليه جميع الرسالات السماوية فقال تعالى (نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ (3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ (4)) فدلّ على أن هذا الأصل وهو تقرير توحيد الألوهية مبدأ تواطأت عليه جميع الكتب السماوية التوراة والانجيل والقرآن. ثم وصف القرآن الكريم بوصف الفرقان في هذه الآيات ولم يقل وأنزل القرآن وإنما قال (وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ) وهذه الصفة من الصفات تحتاج لوقفة فالكتب السماوية هي كلها فرقان بين الحق والباطل ولذلك قال الله (وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (53) البقرة) المقصود به هنا التوراة لأنها تفرق بين الحق والباطل. ينبغي على المحتج بالقرآن وهو يفسر للناس معانيه أن يرسخ في أذهان الناس هذه الحقيقة حقيقة أن هذا القرآن لما تستند إليه وتعتمد عليه أنك في واقع الأمر تضع فرقان أنت تفرق للناس بين الحق وبين الباطل وأنه ينبغي إن كان دليلك واضحاً من القرآن والسنة أن يكون قلبك في غاية الاطمئنان وأن هذا مبدأ جاء من أجله هذا القرآن وهو التفريق حتى التفريق العلمي (وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ) وهذا أحد معاني قوله (وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا (52) الفرقان). ونلاحظ ونحن نحتج بالقرآن تذكر آية من القرآن فما يستطيع إنسان حتى الذي يخالفك تجد أن هناك نوع من الرهبة لا يستطيع أن يتوقف. وحتى من الناحية العلمية عندما يستدل البعض بآيات قرآنية في بعض المسائل العلمية تجد أن النزاع في حين أن المفترض أن يتوقف عن النزاع عندما تكون الآية واضحة في الدلالة على الموضوع من الناحية العلمية وهذا مقصود الفرقان أنه يفرق بين الصواب والخطأ وبين الحق والباطل وأنه ينبغي عليك ما دمت مؤمناً بهذا القرآن أن يكون هذا الفرقان حاضر في ذهنك عندما تكون الدلالة واضحة من القرآن لا يحتاج إلى أن تورد فيه أدلة واستشكالات ما دام القرآن قد فرق في هذا الموضوع.
    وهذه النقطة تعيدنا إلى مسألة الارتباط بين سورة البقرة وآل عمران في هذا الأمر، في أول سورة البقرة قال (ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) البقرة) لا ريب فيه يعني لا شك فيه فإذا كان كذلك لا بد أن يكون فرقاناً يفرق بين الحق والباطل ويقف كل متحدث عند حدوده لا يتعداها، إذا نزلت آية ما أحد يتعداها.
    بعد أن ذكر هذا الوصف العجيب للقرآن في هذا السياق قال (وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ) ولكن سماه هو ليس بالوصف المعهود له وهو القرآن وإنما وصفه بالفرقان ثم بعد ذلك بقليل قسّم الناس إلى نوعين من هذه الآيات (هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ (7)) الآيات المحكمات هي معظم القرآن وأمّ الكتاب أي معظمه (وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ) معناه أنه ليس فرقاناً عند هؤلاء، (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا) هؤلاء ينظرون إليه على أنه فرقان (يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا) حتى في المسائل العلمية عند النظر في الآيات المتشابهة في القرآن الكريم ينبغي أن ينظر إليها على أنه فرقان بين الحق والباطل وكأن صفة الفرقان هنا نهي من الخوض في المتشابهات التي جاءت بعدها.
    لفتة: ونحن نتكلم عن الفرقان وما ربطنا في سورة البقرة ننتقل إلى سورة النساء قال تعالى (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا (82) النساء) أوصاف القرآن هناك بحوث ولله الحمد خرجت في هذا الموضوع لكن هل يمكن أن نقول أن هناك جانباً يحتاج إلى بحث فيما يتعلق بأوصاف القرآن بحث موضوعي يبين لنا بالفعل عن دقة هذه الأوصاف وارتباطها بالسورة بموضوعات السورة بنفس الإسم ودلالة القرآن على نفس الإسم فهو فرقان. غزوة بدر سميت فرقاناً لأنها فرّقت بين الحق والباطل بين جنود الله وجنود الشيطان وهذا القرآن سمي فرقاناً وما أوتي موسى سواء -على خلاف الوارد في آية البقرة هل المراد عطف صفات أو عطف ذوات- أياً كان ففيه وصف الفرقان. هذه الأوصاف التي وصف بها القرآن لو بحث بحثاً موضوعياً جيداً لخرج لنا فوائد دقيقة مهمة جداً وهذه من فوائد التفسير الموضوعي.
    قال تعالى (نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ) فرّق بين هذا الكتاب والكتب السابقة في التعبير فقال (نزّل وأنزل) ذكر بعض العلماء أن الدلائل على أن القرآن نزل مفرقاً أنه جاء التعبير بالتنزيل (نزّل) ونحوه للدلالة على التنجيم الذي خالف فيها القرآن الكتب السابقة فالقرآن نزل مفرقاً حسب الأحداث والوقائع والحكم الربانية والكتب السابقة نزلت جملة واحدة كما هي ألواح موسى فهنا جاء بالتفريق بينهما واضحاً (نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ) لكن قد يشكل على هذا قوله (مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ (4)) فنقول والله أعلم هذا بالنظر إلى نزوله للواقع وهذا بالنظر إلى القرآن كله أنه أُنزل هداية وفرقاناً بين الناس، عبّر عنه بنزّل وأنزل، استنباط ابن عباس قال نزّل جملة إلى السماء الدنيا ثم نزل منجماً.
    كتب الله السابقة نزلت جملة وقع من بعض المتأخرين إعتراض على هذا وأنه ليس هناك دليل على أن الكتب السابقة أنزلت جملة وأن آية (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً (32) الفرقان) هذا افتراض من المشركين ولا يلزم أنه كان كذلك. من العلل التي ذكروها استدراكاً على هذا القول هو أنه إذا كان نزل كاملاً فإذا وقع عند هؤلاء الأقوام شيء يحتاج إلى بيان فكيف يبيّن لهم؟ هم نظروا للموضوع بالقرآن والقرآن له هذه الخاصية نقول أنه يجب أن ننتبه أن وحي الله لأنبيائه ليس وحياً واحداً فلو افترضنا أنه وقع مثل ما وقع لموسى عندما سًئل من أعلم أهل الأرض؟ قال أنا، فعاتبه الله تعالى وسارت الرحلة التي أمره الله بها هذا لا يلزم أن يكون في التوراة لكنها تكون مما حُكي من الحكمة التي أنزلت على موسى . فإذن نقول ما لم ينزل في هذه الكتب التي نزلت جملة واحدة من أحكام معينة فإنه ينزل في النوع الثاني من الوحي وهو السنة التي يتلقاها نبي من الأنبياءفلا إشكال في هذا الذي أشار إليه بعض العلماء، إذن هناك فرق بين نزّل وأنزل وأن نزّل تدل على التفريق وأنزل تدل على الجملة وكما ذكرنا (أنزل الفرقان) إشارة إلى تكامله فبعد أن تكامل صار كله مُنزلاً.
    الوحي الذي كان ينزل على النبي عليه الصلاة والسلام نوعان ومتتابع ينزل عليه قرآن وينزل عليه وحي وهو السُنة وهو معروف وهنا لفتة جميلة جداً وهي أن الذين يزعمون أن القرآن الكريم هو من كلام النبي وهذا إجماع المستشرقين وأن مصدر القرآن بشري لكن عندما نقارن بين القرآن الكريم والسنة النبوية يعني خذ القرآن الكريم وصحيح البخاري، إقرأ هذا وإقرأ هذا لا يوجد وجه شبه مع أن كلام النبي في ذورة الفصاحة والبلاغة إذا قورن بكلام البلغاء والفصحاء فكلامه قطعة من النور ومن البلاغة لكن عندما قارنه بالقرآن الكريم لا يوجد أي شبه وهذه لفتة قليل من تنبه لها ولقد صنع ذلك الدكتور ابراهيم العوضي في كتاب له واثبت الفرق وهو ظاهر أصلاً للناظر لكن عندما تطيل النظر يظهر فروقات علمية. التوراة عندما نزلت على موسى دفعة واحدة وبقيت بقية الأمور التي في إصلاح بني إسرائيل وهدايتهم تأتي خارج الكتاب أما القرآن الكريم وهذا من فضائل هذه الأمة أن الوقائع التي مرت بها الأمة موجودة في القرآن الكريم. أتأمل في قوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ (11) النور) عائشة تقول ما كنت أتوقع أن ينزل الله فيّ قرآناً وإنما غاية ما كانت تأمله أن يرى النبي رؤيا يبين براءتها لكن من فضل الله عليها وعلى النبي أن نزل الوحي في القرآن الكريم. وكذلك في سورة الحجرات كان من الممكن أن ينبه النبي أصحابه عندما يرفعون صوتهم عليه كان بإمكانه أن ينبههم ويوجههم فيقول لا ترفعوا أصواتكم عندي وكان لزاماً عليهم أن يتبعوه لكن من فضل الله عليه وتكريمه أنه نزل الوحي منه يؤدبهم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (2) الحجرات) وكأنه من تكريم الله له وأيضاً لحياء النبي أن يقول لهم لو تخفضوا أصواتكم (إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ (53) الأحزاب) وهذه من الأشياء الجميلة التي تبين فضائل هذه الأمة وأشياء كثيرة من الأحداث اليومية كانت تذكر في القرآن وليس في السُنّة. هذه مزية يجب أن تكون عندنا بالنظر الحسن وليس من يتخذها نقداً وطعناً في القرآن.
    محاور الحلقة:
    الكلام على أسماء سورة آل عمران
    تسمية هذه السورة بآل عمران إشارة إلى فضيلة آل عمران
    بعض أهل العلم ذكر أن المراد بعمران هنا والد موسى
    مناسبة سورة آل عمران لسورة البقرة
    من مناسبات سورة آل عمران لسورة البقرة أن الله ذكر فيها الجهاد والغزو في سبيل الله
    الكلام في سورة آل عمران كان في ركنين مهمين: تقرير التوحيد وتشريع الجهاد
    ما قيل في سبب نزول سورة آل عمران
    عبارات المتقدمين في أسباب النزول فيها تسامح
    النظر التاريخي مما ينبغي الالتفات إليه في أسباب النزول
    في سورة آل عمران إشارة إلى أن الجهاد على نوعين: الجهاد بالحُجّة والجهاد بالسيف
    التوحيد مما تواطأت إليه جميع الشرائع السماوية
    القرآن فرقان بين الحق والباطل محكمه ومتشابهه
    القرآن نزل منجّماً على خلاف باقي الكتب السماوية
    من فضائل هذه الأمة أن ما وقع لها من الحوادث جاء الوحي بالكلام عليه
    سمر الأرناؤوط
    المشرفة على موقع إسلاميات
    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

  • #2
    عمل ممتاز جزاكم الله عنا خيراً
    دار الحديث العراقية
    http://www.daralhadeeth.info/mktba/

    تعليق

    19,840
    الاعــضـــاء
    231,420
    الـمــواضـيــع
    42,345
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X