إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بارك الله فيك أخي الكريم محمد على مرورك وتعقيبك الطيب وهذا من فضل الله تعالى علينا أن وفق علماءنا لتقديم هذه المادة العلمية ووفقنا لطباعتها وجمعها ووضعها بين أيديكم للفائدة.
    سمر الأرناؤوط
    المشرفة على موقع إسلاميات
    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

    تعليق


    • جزاك الله خيراً أخي الفاضل الدكتور عبد الرحمن على تفضلك بتثبيت الموضوع للفائدة بارك الله فيك وسدد خطاك
      سمر الأرناؤوط
      المشرفة على موقع إسلاميات
      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

      تعليق


      • جزاك الله خيرا وجعلها في موازين حسناتك

        تعليق


        • ماشاء الله تبارك الله...
          جهد مباارك ..جعله الله في موازين حسناتكن أخياتي ..

          لاعدمناكن.

          تعليق


          • وجزاكم خيراً مثله أخي الفاضل بندر وأختي الفاضلة جمانة على المرور والتعقيب والدعاء ولكما مثل ذاك وأكثر
            سمر الأرناؤوط
            المشرفة على موقع إسلاميات
            (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

            تعليق


            • همة عالية وعمل جبار اسأل الله أن ييسر لكم ما تتمنون في الدنيا والآخرة

              تعليق


              • جزاك الله خيراً أخي الفاضل تميم على المرور والتعقيب الطيب وعلى الدعاء أسأل الله أن يتم علينا فضله ويزيدنا علماً وفهماً بكتابه العزيز وأن يسخرنا لخدمته ويجعلنا جميعاً من أهله وخاصّته اللهم آمين.
                سمر الأرناؤوط
                المشرفة على موقع إسلاميات
                (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                تعليق


                • جعل المولى عز و جل هذا العمل و ثوابه في ميزان حسناتك و أثابك به يوم لا ينفع مال و لا بنون...
                  جزاك الله عنا أختاه في الملة و الدين خير الجزاء و أثابك خير الثواب ...
                  آميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ن
                  آميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ن
                  آميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ن

                  تعليق


                  • جزاكِ الله خيرا اختنا الفاضلة وبارك الله لكِ وفيكِ وبكِ
                    جعله الله فى ميزان حسناتك وادخلكِ فى نعيم جناته
                    لكِ ولكل من ساهم ولو بقدر بسيط فى هذا العمل
                    الذى يذكر فيشكر

                    تعليق


                    • جزاكم الله خيراً إخوتي الأفاضل المستعطف وحازم المصري على تعقيبكما الطيب ودعائكما ولكما مثله وأكثر بإذن الله. الحمد لله الذي شرّفني وأختي يسرا السعيد بهذا العمل الذي نرجو ثوابه منه إنه ولي ذلك والقادر عليه.

                      وأبشركم بأن هذه الملفات يتم تنقيحها وتصحيحها مرة أخرى لمراجعة كل الأخطاء الإملائية أو أخطاء الطباعة التي وقعنا فيها ولم ننتبه لها فترقبوا بإذن الله تعالى قريباً هذه الملفات بشكلها النهائي مصححة وخالية من الأخطاء إن شاء الله تعالى.
                      سمر الأرناؤوط
                      المشرفة على موقع إسلاميات
                      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                      تعليق


                      • بسم الله الرحمن الرحيم
                        بارك الله في الأختين الكريمتين وتقبل جهودهما في الأعمال الصالحة
                        إنه حقيقة جهد كبير، وعمل شاق ممتع! وماذا أجمل من مكابدة القرآن، كلام الله رب العالمين؟ فهنيئا لكما ونفع بكما آمين
                        ولكن لو تكرمتما لدي ملحوظتان صغيرتان:
                        الأولى أن هذا العمل المبارك كبير جدا. وودت لو تختصران منه شيئا. فأنا اطلعت فقط على تفسير سورة الفاتحة، وهو في أكثر من ستين صفحة! والناس اليوم في حاجة إلى النافع المختصر بلا إخلال طبعا. فيمكن حذف الشواهد الكثيرة. فمثلا في معنى الرب استشهدتما بعدد كثير من الآيات.. في نظري يكفي الشاهد الواحد والثلاثة على الأكثر.
                        الملحوظة الثانية: لو تكرمتما بالتعبير عن مفاهيم القرآن بألفاظ القرآن نفسه، فمثلا تستعملان لفظ (الهداية) كثيرا، والقرآن والسنة كلاهما إنما استعملا لفظ (الهدى)، وهو يرد بالمعنى الاسمي والمصدري. ثم إن الهداية في اللغة مقصورة على معرفة الطريق المادي، وهو معنى مادي حسي، أما الهدى فهو دال على معرفة الطريق المعنوي وهو المنهاج الإيماني أو الصراط المستقيم. وهو الأنسب للقرآن؛ ولذلك عبر الله به دون غيره. وفي حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أن النبي قال له: (يا علي! اسأل الله الهدى والسداد! واذكر بالهدى هدايتك الطريق، وبالسداد تسديدك السهم) والحديث صحيح مخرج في صحيح الجامع الصغير. وسياقه نص في أن الهدى غير الهداية.
                        نعم أعرف أن كثيرا من المفسرين يستعملون لفظ الهداية بمعنى الهدى، ولكن الرجوع إلى تداول ألفظ القرآن الكريم أولى! خاصة في زماننا هذا، ثم خاصة وأن المصطلحات والمفاهيم تتحمل من الدلالات ما يختزن كثيرا من الأسرار الإيمانية والحقائق الربانية. ذلك ما يسر الله تقييده، والله أعلم
                        وكتبه عبد الله المدني المغربي عفا الله عنه

                        تعليق


                        • بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الله على المرور والتعقيب الطيب وعلى الملحوظتين الدقيقتين وجزاك الله عنا كل خير.

                          بالنسبة لملاحظاتك أخي الكريم فأود أن أعلمك أن هذه الملفات جُمعت من حلقات برامج تلفزيونية لعلمائنا الأفاضل وهذا كلامهم حرفياً لم نتصرف بشيء منه من عندنا وذلك حرصاً على الأمانة العلمية وأنا شخصياً لا أسمح لنفسي أن أختصر من كلامهم أو أتجرأ على أن أحذف أو أغيّر من تلقاء نفسي فقد عاهدت العلماء الكرام أن أنقل لكلامهم حرفياً فوافقوا. لكن إذا أراد أحد من أهل الاختصاص في هذا المنتدى المبارك أن يختصر الملفات بحيث لا يتشوه المعنى فلا مانع لدي من ذلك والكل مدعو للمساهمة معنا.

                          وسؤالك الثاني تجد له في ردي على السؤال الأول إجابة وهي أن عملية التفريغ تتم حرفياً وبالنسبة لكلمة الهداية والهدى فهذا الأمر سأطرحه بإذن الله على علمائنا الأفاضل في أول اتصال معهم ليتنبهوا له بارك الله فيك ونفع بك الإسلام والمسلمين.

                          أرجو أن تلتمس لنا العذر إن قصّرنا أو أخطأنا
                          سمر الأرناؤوط
                          المشرفة على موقع إسلاميات
                          (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                          تعليق


                          • شكر واعتذار

                            الأخت الفاضلة أحسنت جوابا أحسن الله إليك.. فما دام الأمر كما ذكرت فهو فعلا لأهله أعني لأصحاب التفسير المتكلمين به؛ لأني ظننت في البداية أنك جمعته من برامج شتى وقناوت شتى؛ مما يجوز لك فيه التصرف والاختصار.. فالمعذرة! وتقبل الله جهادكما مرة أخرى، وإنه لا أنفع للأمة اليوم من تجديد نشر ثقافة القرآن وحقائق القرآن ولغة القرآن.. ثبتنا الله وإياكم على طريق القرآن عسى أن نكون من أهله وخاصته آمين..
                            والسلام علكم ورحمة الله وبركاته

                            تعليق


                            • بارك الله فيك أخي الكريم عبد الله على سعة صدرك وتفهمك للموضوع وهذا دليل على طيب خلقك ومحبتك للقرآن جزاك الله عني خير الجزاء ونفع بك. وشكراً لك على حرصك أخي الفاضل.
                              سمر الأرناؤوط
                              المشرفة على موقع إسلاميات
                              (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                              تعليق


                              • بارك الله لكم هذه الجهود واجزل لكم الاجر

                                تعليق

                                19,840
                                الاعــضـــاء
                                231,385
                                الـمــواضـيــع
                                42,340
                                الــمــشـــاركـــات
                                يعمل...
                                X