• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ضيف الحلقة (124) يوم الخميس 30 رمضان 1431هـ

      التفسير المباشر - الرياض
      سيكون ضيف الحلقة رقم (124) يوم الخميس 30 رمضان 1431هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار الأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود .
      وموضوع الحلقة هو :
      - علوم سورة الروم .
      - الإجابة عن أسئلة المشاهدين حول السورة وحول الجزء الثلاثين من القرآن الكريم .

      وهي آخر حلقات البرنامج لشهر رمضان 1431هـ نسأل الله أن يتقبل من كل من شارك في هذا البرنامج بجهدٍ قليل أو كثير وأن يجعله من العمل الصالح الخالص لوجهه الكريم ،،



      برنامج التفسير المباشر
      برنامج مباشر يومياً على قناة دليل الفضائية خلال شهر رمضان من الساعة 4 - 5 عصراً ، الإعادة 8 صباحاً
      للتواصل مع البرنامج عبر معرف مقدم البرنامج د. عبدالرحمن الشهري [email protected]

    • #2
      والشكر موصول لكم أهل برنامج التفسير المباشر على إخراجه لنا بهذه الصورة المشرّفة تقبل الله منكم ونفع بكم وجزاكم الله خيرًا
      سمر الأرناؤوط
      المشرفة على موقع إسلاميات
      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

      تعليق


      • #3
        بسم الله الرحمن الرحيم
        دعواتي لكم تترى في هذه الليلة الأخيرة من ليالي رمضان بأن يوفقكم ويسعدكم , حقيقة أنا ممتن لكم بأن فتحتم لي أفقا جديدا في فهم القرآن بحلقات هذا العام في العيش مع السورة والاستمتاع بوحدة موضوعها ومحور رسالتها , كانت السورة عندي تربطها رابطة الفاصلة وتضم في ثناياها فوائد متناثرة , لكن مع التركيز بعمق على قضية محور السورة والذي تناولتموه في هذه البرنامج بشكل موفق وجدنا لذة كبيرة في التعامل مع كتاب الله تعالى وأصبح من اليسير أن نفهم روعة تقسيم القرآن إلى هذه السور المائة وأربع عشرة سورة ,
        سور توالت في النزول سبائك نظمت كعقد من سبيك جمان
        قد يكون مر علينا حديث عن محور السورة كما تفضل به الدكتور عصام العويد في كتابه المراحل الثمان وكذلك ما يفعله الطاهر بن عاشور في كتابه ولكن أن تكون بهذا العمق والتركيز والتدليل الذي رأيناها في غالب حلقات البرنامج فلم أستمتع به إلا هنا ..

        أكرر شكري وأسأل الله العظيم أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وأن يرزقنا فهمه والعمل به وأن يثيبكم الله على عملكم هذا

        تعليق


        • #4
          بسم الله الرحمن الرحيم
          الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .
          أما بعد :
          جزاكم الله خيرا على هذا الجهد طوال هذا الشهر المبارك ، ثبتكم الله تعالى على طريق الحق والنور وأسأل الله لكم العفو والعافية .
          ووجود هذه البرامج نعمة وهذه الملتقيات العلمية ، حتى نسأل أهل الختصاص ونستفيد من أصحاب الفضيلة، وأسأل الله تعالى أن يتم عليكم نعمته ، واليوم
          اسم السورة سورة الروم ، قال تعالى:
          ((( أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ))) (9: الروم)
          من هذا التوجيه الإلــهي يظهر والله أعلم أن القدماء سيظلون محتلين الصدارة في ما يخص القوة وعمارة الأرض ، هل هذا صحيح ؟
          وهل في ذكر هذه الآية في هذه السورة إشارة إلى الحضارة التي ستقوم بأيدي الروم في المستقبل والتي سينبهر بها أهل الإسلام ؟
          وهل لهذا علاقة بذكر الآيات المتعددة في هذه السورة ، والتي دعى الله تعالى عباده إلى التفكر فيها ؟
          والذي يقوي اعتقادي بأن السورة تشير إلى حضارة تقوم على أيدي الروم ، هو قوله تعالى في نفس السورة :
          (((ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ))) ( 41: الروم)
          فلم يمر علي طوال مدة الدراسة أو الاطلاع ، أن حضارة ظهر الفساد والتلوث بسببها مثل الحضارة التي تهيمن اليوم .
          هذا والله أعلم وأحكم.
          { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
          ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

          تعليق


          • #5
            اهتم الشيخ سعيد حوى في تفسيره "الأساس" اهتماماً ظاهراً بتحديد مقاصد السور، وله منهجه المتميز - في نظري - في تحديد المقصد والمحور...إلخ، لكني لاحظت في الحلقات التي شاهدتها أنه لم يُذكر اسمه ولا رأيه إطلاقاً فهل من سبب لذلك، ليتكم تفيدونني وغيري بوجهة نظركم بخصوص هذا التفسير المظلوم - في وجهة نظري - في حلقة اليوم من التفسير المباشر، هذا مع أنه لا يخفى عليَّ كثرة النقول في هذا التفسير - من ابن كثير والنسفي والآلوسي والظلال- لكنني أتكلم عن جانب مقصد السورة وعلاقتها بالبقرة ...إلخ، والأساس على أقل الأحوال أفضل من كتابات الشيخ طهماز وقد أشرتم إليها في حلقة سورة النمل، وجزاكم الله خيراً.
            أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

            تعليق


            • #6
              دعواتي لكم تترى في هذه الليلة الأخيرة من ليالي رمضان بأن يوفقكم ويسعدكم , حقيقة أنا ممتن لكم بأن فتحتم لي أفقا جديدا في فهم القرآن بحلقات هذا العام في العيش مع السورة والاستمتاع بوحدة موضوعها ومحور رسالتها , كانت السورة عندي تربطها رابطة الفاصلة وتضم في ثناياها فوائد متناثرة , لكن مع التركيز بعمق على قضية محور السورة والذي تناولتموه في هذه البرنامج بشكل موفق وجدنا لذة كبيرة في التعامل مع كتاب الله تعالى وأصبح من اليسير أن نفهم روعة تقسيم القرآن إلى هذه السور المائة وأربع عشرة سورة ,
              سور توالت في النزول سبائك نظمت كعقد من سبيك جمان
              قد يكون مر علينا حديث عن محور السورة كما تفضل به الدكتور عصام العويد في كتابه المراحل الثمان وكذلك ما يفعله الطاهر بن عاشور في كتابه ولكن أن تكون بهذا العمق والتركيز والتدليل الذي رأيناها في غالب حلقات البرنامج فلم أستمتع به إلا هنا ..

              أكرر شكري وأسأل الله العظيم أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وأن يرزقنا فهمه والعمل به وأن يثيبكم الله على عملكم هذا
              المدير العلمي لمركز السعد لخدمة الحديث النبوي الشريف/الكويت
              بكالريوس أصول الدين /كلية الشريعة الكويت

              تعليق


              • #7
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                كل عام وأنتم بخير
                وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
                تمت بفضل الله ومنته وكرمه إضافة الحلقة الاخيرة لهذا العام
                ومع إنتهاء البرنامج أشعر بأنني أودع عزيزا علي
                وأتمني بأن يستمر البرنامج علي مدي العام لما له من قدم سبق في مجال القران وعلومه
                وأطلب من الاخوه في الملتقي مراسلة القناة لتفعيل ذلك

                وأشكر أختي الفاضلة الكريمة الدكتورة سمر للدعوة التي وجهتها لي للانضمام للملتقي وتزكيتي للانضمام لفريق العمل
                وعلى همتها العالية التي كانت عونا لنا على إكمال هذا العمل
                وكذلك للدكتور عبد الرحمن الشهري لدعمه المستمر طوال الشهر

                والحلقات كاملة موجودة علي موقع القناة علي اليوتيوب


                وكذلك علي موقع مشاهد
                http://www.mashahd.net/groups_home.p...er1431&gid=228

                **حصريا**نشيد برنامج التفسير المباشر كنغمة لجوالك


                التفسير المباشر له صفحة الان علي الفيس بوك
                ندعوكم للانضمام





                هذا وما كان من توفيق فمن الله وما كان من خطأ أو نسيان فمني أو من الشيطان والله ورسوله منه براء

                بارك الله فيكم
                حلقات برنامج التفسير المباشر

                http://www.way2allah.com/khotab-series-2081.htm

                تعليق


                • #8
                  الحمد لله رب العالمين الذي بنعمته تتم الصالحات ، وأسأل الله أن يكتب أجركم جميعاً على ما بذلتم وقدمتم لخدمة هذا البرنامج ومشاهديه ، وأهنئكم بالأجر والدعاء منا جميعاً .
                  وكل عام وأنتم بخير ،،
                  ليلة عيد الفطر 1431هـ
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                  تعليق


                  • #9
                    تقبل الله منك دكتور عبد الرحمن وكتب أجرك أنت وضيوفك الأفاضل وفريق العمل وكل من ساهم بدعم هذا البرنامج ونجاحه. وكل عام وأنتم بخير.
                    هذا نص الحلقة بفضل الله وعذرًا على التأخير
                    سورة الروم
                    إسم السورة
                    د. مساعد: سورة الروم لا يعرف لها إسم آخر غير هذا الإسم ويلاحظ بعض الناس يلتفت إلى المسميات والأسماء فكون سورة تسمى بإسم عدو لك والإسم عندنا له منزلة فكون السورة تسمى سورة الروم على ماذا يدل بالنسبة لقضية العدل مع الآخرين؟ في كونك تسمي سورة بإسم عدوك وتتلى وتسمى بهذا الإسم وهي مأخوذة من مبدأ السورة (الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2)) مثل ما ذكر الدكتور صالح صواب حفظه بالأمس في أن (الم) سورة العنكبوت لم يرد بعدها ذكر للقرآن كما هو في غالب ما يأتي من الأحرف المقطعة كذلك هذه السورة لم يرد ذكر مباشر للقرآن وإنما قال (الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3)) وهذا يدل على العناية بهذا الحدث كما سيأتي
                    د. عبد الرحمن: مع أنه ذكر القرآن في أثناء السورة
                    د. مساعد: لا تخلو سورة من ذكر القرآن لكن الذي استنبطه جمع من العلماء وأشار إليه ابن كثير وقال إن أغلب ما يأتي بعد الأحرف المقطعة القرآن أو شيء متعلق بالقرآن (حم (1) تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (2) غافر) كلها تأتي بعدها شيء متعلق بالقرآن إلا سورة العنكبوت والروم لكن الأغلب جاء بعده ذكر القرآن.
                    د. عبد الرحمن: هذا ما يتعلق بتسميتها، إذن هي سورة ليس لها غير هذا الإسم. ولقد لاحظت ولعل الإخوة المشاهدين لاحظوا أن أكثر السور أو كثير من السور التي مرت معنا ليس لها إلا إسم واحد، إسم توقيفي مشهور مثل الروم العنكبوت القصص وهذه من فوائد هذا البرنامج كان توقفنا في كل حلقة مع سورة يعطي المجال للحديث عنها
                    د. مساعد: أنا أرى أن هذا نوع من التوفيق تغيير نمط البرنامج
                    د. عبد الرحمن: جزاك الله خيرًا لأنك أنت الذي أشرت عليّ أنت والدكتور محمد الخضيري بهذا عندما كنا في النماص.
                    وقت نزول السورة
                    د. عبد الرحمن: ننتقل إلى النقطة الثانية وهي متى نزلت هذه السورة في اي مرحلة بالضبط؟
                    د. مساعد: السورة مكية ولكن بالتحديد متى نزلت في أيّ العهد المكي؟ فيه خلاف ومبني على معرفة تاريخ هزيمة الروم ومتى كانت لكن ظاهر جدًا أن هزيمة الروم كان عندما علا شأن الإسلام وظهر ولهذا كان المشركون فرحوا بانتصار الفرس على الروم لأن الفرس ليسوا أهل كتاب وإنما مجوسًا والروم كانوا أهل كتاب فكأنهم الآن يفرحون على المؤمنين بانتصار من تدّعون أنهم كفار على من تدعون أنهم أهل كتاب مثلكم فالله أنزل هذه السورة بشأن هذا الحدث وأعطى وعدًا صادقًا بتحقق نصر الروم على الفرس
                    د. عبد الرحمن: لكن قد يكون من المقبول أن تقول أنها نزلت في السنة الخامسة من البعثة في هذه الحدود لأنه قال (فِي بِضْعِ سِنِينَ (4)) ووقع انتصار الروم على الفرس في هذه السنين
                    د. مساعد: إذا قلنا أنه السنة الثانية وكانت سبع سنوات فمعنى ذلك أنك ستأخذ سنتين من الهجرة وتنزل خمس سنوات هو وافق غزوة بدر على الصحيح فإذا أخذناه على أنه سبع سنين معناه يكون تقريبًا في السنة الثامنة من البعثة
                    د. عبد الرحمن: المفسرون يقولون أن كسرى قد غزا اسطنبول التي كانت حاضرة الروم فاستولى على البلاد وخرّبها وعاث فيها فسادًا ففرح بذلك المشركون فرحًا شديدًا وقالوا غلب المجوس والفرس وهم ليسوا أهل كتاب الروم وهم أهل كتاب مثلكم أيها المسلمون وهذا هو سر الفرح ثم وعد الله بأنه سينتصر الروم على الفرس في بضع سنين، ما معنى بضع سنين؟
                    د. مساعد: بضع سنين من ثلاثة إلى تسعة، الصديق راهن أبي بن خلف على انتصار الروم في بضع سنين، جعل بينه وبينه رهانًا إن انتصر الروم فإن له كذا وكذا وهذا قبل تحريم القمار ويقولون أنه من أمر الجاهلية التي نُسِخ ومضى. مهم جدًا أن ننتبه إلى مسألة في هذه الآيات ما يتعلق بالإعجاز الغيبي في القرآن بمعنى إخبار القرآن عن أمور غيبية. ومن قدر الله أمس استمعت إلى أحد النصارى على قناة نصرانية كانوا يتكلمون عن شيء من هذه القضايا فيما يتعلق بإخبار الغيب ويدّعون أن محمدًا في كل ما يدّعيه وما يزعم أنه من إخبارات الغيب أنه أخذها من الكتاب المقدس في زعمهم وأنا أتعجب أنهم يتغافلون عن أن هناك إخبارات بالغيب ليست كلها من الكتاب المقدس هناك إخبارات أخرى فلماذا لم تنظروا إليها؟! لتفترض جدلًا أن محمدًا أخذ هذه من كتابكم وماذا عن الإخبارات الأخرى؟! مثل هذه (غُلِبَتِ الرُّومُ)؟! وغيرها من الإخبارات الغيبية؟! تحس أنهم هم انتقائيون جدًا والمراد زرع الشبهة أو الرد بنوع من الكراهة على هؤلاء المسلمين فقط وليس بحثًا علميًا مؤصلًا. الإعجاز الغيبي في القرآن واضح وضوحًا تامًا وهناك إعجازات غيبية وقعت مثل هذه الآية وهناك إعجازات غيبية للمستقبل لم تقع بعد مثل الدابة (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82) النمل) إذن هناك أنواع من الإعجازات وإعجازات مستمرة، غيبي ومستمر مثل التحدي بالقرآن ومثل (وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ (7) الجمعة)
                    د. عبد الرحمن: وخاصة في قوله (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88) الإسراء) فهذا تحد غيبي مطلق ومستمر
                    د. مساعد: وكأن هذا الخبر الغيبي غيبي وقع وانتهى. فالاخبارات بالغيب متنوعة منها ما هو إخبار بغيب ومستمر
                    د. عبد الرحمن: وإخبار بغيب قد مضى ولم يعرفه أحد من المعاصرين
                    د. مساعد: هذا الذي كان بعض النصارى يتكلمون عنه في أخبار لوط وموسى وإبراهيم ويعقوب .
                    د. عبد الرحمن: هل تريد أن تذكر كلام الخطابي؟
                    د. مساعد: قبل أن أذكر كلام الخطابي "ثلاث رسائل في الإعجاز القرآني للرماني والكرماني وعبد القاهر الجرجاني"
                    د. عبد الرحمن: هذه رسالة في إعجاز القرآن للإمام الخطابي فيها كلام جميل عن الإعجاز الغيبي
                    د. مساعد: فيه كلام جميل عن الإعجاز ولا أخصص منطق الإعجاز الغيبي. وفي نظري أنه ما زال علم الإعجاز يحتاج إلى بحث أكثر تأصيلًا نعم موجود رسائل كثيرة وبحوث كثيرة لكن الغالب عليها طابع تقليدي اشبه ما يكون بتناسق وتناقل ليس هناك إبداعات حتى ولو في الجانب التاريخي أو جانب النقد لبعض أفكار الإعجاز والقضايا المرتبطة بالإعجاز. رسالة الخطابي رسالة متينة جدا وأنصح بقراءتها وأنصح أن يكون بين طلاب علوم القرآن مدارسة تاريخية لكتب إعجاز القرآن
                    د. عبد الرحمن: متقدمة
                    د. مساعد: طبعًا متقدمة
                    د. عبد الرحمن: لأن الخطابي متوفى سنة 388 هـ
                    د. مساعد: يقول الخطابي "وزعمت طائفة أن إعجازه إنما هو فيما تضمنه من الإخبار عن القرائن في مستقبل الزمان نحو قوله تعالى (غُلِبَتِ الرُّومُ) وكقوله (قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ (16) الفتح) ونحوهما من الأخبار التي صدّقت أقوالها مواقعها قلت ولا يُشَكّ بأن هذا وما أشبهه من أخباره نوع من أنواع إعجازه ولكنه ليس بالأمر العام الموجود في كل سورة من سور القرآن وأنا أقول هذا ضابط مهم يجب أن ينتبه إليه كل من يتكلم في إعجاز القرآن ويجب أن يفرّق بين ما تُحدي به وما هو من أنواع الإعجاز الأخرى، فإذن كان يريد أن ينبه أن هذا النوع أنا لا أقول ليس معجز هو معجز لكنه ليس هو النوع الذي تُحدي به. ما هو الضابط؟ ليس بالأمر العام الموجود في كل سورة من سور القرآن. وقد جعل الله في صفة كل سورة أن تكون معجزة بنفسها لا يقدر أحد من الخلق أن يأتي بمثلها فقال (وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) البقرة) من غير تعيين فدلّ على أن المعنيّ فيه غير ما ذهبوا إليه. كلام دقيق جدًا
                    د. عبد الرحمن: يقول أن الاعجاز الذي وقع التحدي به ينبغي أن يكون موجودًا في كل سورة، هذا الضابط. الإعجاز الغيبي غير موجود في كل سورة، إذن صحيح هو نوع من الإعجاز لكن ليس هو الإعجاز الذي تحدى الله به
                    د. مساعد: قديمًا عندما كنت أقرأ في الإعجاز كنت أتعب وما استطعت أن أعرف مشكلة الإعجاز لما تبيت لي هذه المسألة بالذات وضحت وأزالت كثيرًا من المشكلات فأقول كيف كانت العرب تطالب بأن تأتي بمثل هذه الأمور؟ ما الذي كانت تطالب به العرب على وجه التحديد؟ الذي تطالب به شيء وتحديت به وكون القرآن فيه هذه القضايا المعجزة شيء آخر.
                    موضوع سورة الروم
                    د. عبد الرحمن: ما هو موضوع سورة الروم؟
                    د. مساعد: أنا اطلعت على بعض من تكلم في موضوع سورة الروم فوجدت أنه نوع من النقل في كتاب التفسير الموضوعي الذي صدر عن جامعة الشارقة، نوع من النقل الباهت لما تكلم به بعض المعاصرين وليس هناك تحديد دقيق والمسالة مسألة اجتهاد. ألاحظ أن الله عقّب قصة الروم لما قال (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5)) كأني ألحظ أن هذه الآية هي مقصد السورة ولعله يدل عليه ما نسميه برد العجز على الصدر وفي آخر آية من السورة قال (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ (60)) كأن موضوع السورة وعد الله لعباده المؤمنين بالنصر والتمكين مثل ما نصرهم، لأن الكلام عن النصر. المساقات التي بين هذه الايات نلاحظ أنها مساقات منبهة على هذا الوعد من أطراف متعددة خصوصًا أنها ركزت على جانب من جوانب اليوم الآخر، الجوانب المرتبطة باليوم الآخر ليست بعيدة عن قضية النصر وانتصار المؤمنين بل هي نهايتهم ومآلهم إلى هذه المآلات (فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ (15)) مآلات هؤلاء المنتصرين في نهاية الأمر. الحديث عن يوم القيامة وتكاثره في السورة لا يعني أنه ليس له علاقة بالوعد الحديث عن الكفار وعن السير في الأرض وعن بعض أوصافهم تنبيه على أن هؤلاء لا يستحقون أن يكونوا فائزين بوعد الله فالذين هم أحق بوعد الله هم أتباع هذا النبي
                    د. عبد الرحمن: ولاحظ تكررت في السورة قوله (ويوم) وذكر العاقبة في إشارة إلى الوعد الأخروي وقد يكون هذا وعد دنيوي وأخروي في السورة وعد بالنصر والتمكين للمؤمنين في الدنيا والآخرة.
                    د. مساعد: لاحظ قوله (قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ (42) فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ (43)) تلاحظ القضايا مرتبطة بقضية النصر والتمكين هؤلاء الآن عاقبة الذين كفروا وكانوا مشركين ما هي؟ لأنهم خالفوا أوامر الله ما كانوا من أهل الوعد الحق. فكأنه ينبّه على أن لا تكونوا بأوصاف هؤلاء المشركين لكن ماذا تفعلون (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ (43)) وآيات أخرى كلها تدخل في هذا المجال. ومن لطائف الآيات التي ذكرتها قبل قليل (الله) تجد كثيرًا من المقاطع تبدأ بـ (الله) وهذه أشار إليها –من أجل الأخ محمد نصيف في ملتقى أهل التفسير – أشار إليها سعيد حوّى
                    د. عبد الرحمن: لا زال حديثنا متصلا حول سورة الروم. وقد وقف بنا الحديث عند ذكرك لما ذكره سعيد حوّى في كتابه الأساس وأنا رأيت ما كتبه الأخ محمد نصيف في الملتقى يقول لما أنتم تذكرون كتب عبد الحميد طهماز له كتب قيمة ولا تذكرون "الأساس" وأنا أعتذر له أنا شخصيًا وأنا ليس عندي كتاب الأساس ذهبت لأشتريه منذ سنوات فقال لي البائع 600 ريال قلت ما عندي إلا مائتين وتركته وما وجدته بعد ذلك ولكن إن شاء الله بعد توصيته هذه سأحرص على اقتنائه.
                    د. مساعد: أنا عندي في المكتبة ليس هو فقط لكن الواحد ينسى
                    د. عبد الرحمن: لعلنا إن شاء الله بعد الحديث نعرّف ببعض الكتب
                    د. مساعد: أنت جئت بهذه الفكرة في آخر حلقة في الزمن الأخير لكن لا بأس، هناك كتب أخرى. سعيد حوى تعالى من "الكلمة في سورة الروم ومحورها" يجعل دائمًا هذه العبارة "كلمة في سورة كذا ومحورها" فكرته أنه يرى أن سورة البقرة أصل وأن السور الأخرى شارحة لها. يقول قلنا إن محور السور الأربعة العنكبوت والروم ولقمان والسجدة هو مقدمة سورة البقرة وقلنا إن كلّا من هذه السور تفصّل في المقدمة تفصيلا يكمل بعضه بعضًا وقلنا أن سورة العنكبوت فصّلت موضوع الإيمان بالغيب وآثاره وموضوع الإيمان بالكتاب ولم تتوسع في موضوع الإيمان باليوم الآخر وهاهنا نلاحظ أن السياق الرئيسي لسورة الروم يكاد يكون منصبّا على موضوع اليوم الآخر وجاء بمجموعة من الآيات. ومن آخر ما ذكر من الملاحظ اللطيفة يقول ولاحظ هذه الملاحظة أن الآيات التي وصفت المتقين في سورة البقرة قالت في جملة ما قالت (وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) البقرة) وهذه آخر آية في سورة الروم (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ (60)) لاحظ ورود (يوقنون) في المكانين، فالسورة تكمل سورة العنكبوت وتفصل بشكل أخص من مقدمة سورة البقرة ما لم تتوسع في سورة العنكبوت في تفصيلها لهذه المقدمة. وقال من الملاحظ هنا أن هناك شبهًا آخر بينها وبين سورة يونس وبدأ يذكر بعض المشابهات وعلاقتها بسورة العنكبوت إلى أن قال إن من عجائب القرآن ما ورد في بداية سورة الروم فإن فيها وعدًا أن ينصر الله الروم على الفرس وهو وعد قد تحقق بعد نزول السورة بفترة وقد دلّ الله على وقوعه وعدّ هذا بوقوع وعد في اليوم الآخر ثم سارت للتدليل على اليوم الآخر ومن ثم نجد في بداية السورة (وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (6) يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ (7)) هاتين الآيتين بحاجة إلى وقفة خاصة مع ما يقع اليوم من الانبهار بالدنيا وزخارفها وانبهار بالحضارة هذه الآية نبراس للمؤمن أن يتأملها وجديرة بأن يقف عندها (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) نفى العلم عنه ولكنه أثبت لهم علم آخر، لا يعلمون العلم الحقيقي الذي يدلهم على الله وعلى ما في اليوم الآخر قال (يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) إلى آخر ما ذكر. وقال وتختتم السورة بقوله (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ) قال ومن عرف هذه النقطة فقد أدرك السياق الرئيسي لسورة الروم.
                    د. عبد الرحمن: إذن هو يرى أنها عن الآخرة، عن اليوم الآخر وهو الوعد الأخروي
                    د. مساعد: نعم الوعد. ثم طريقته أنه يقسّم إلى مقاطع، هو قسّم إلى أربع مقاطع المقدمة ومقدمة السورة قسمها أيضًا إلى مجموعتين.
                    د. عبد الرحمن: يبدو أن هذا منهج من يكتب في التفسير الموضوعي
                    د. مساعد: في الغالب ولكن هذا له طريقته ومنهجه
                    د. عبد الرحمن: من خلال قراءتي في الكتاب الذي سبق أن أعلنا عنه في الحلقات وفي ملتقى أهل التفسير موسوعة التفسير الموضوعي الذي صدر عن جامعة الشارقة بإشراف شيخنا الدكتور مصطفى مسلم حفظه الله، ملاحظتي الشخصية ولا أدري إن كان ظهر لك هذا أم لا أنه لم يكن هناك في كل معالجة للسورة أنا أعرف أن كل واحد من الباحثين أخذ سورة ولكن بعضهم ما استطاع أن يضع يده على موضوع السورة بدقة وتجد أن هناك نوع من الضبابية واضحة معظم السور المكية تتحدث عن العقائد، صحيح، لكن هناك موضوعات أدق من هذا كان الأولى بالباحثين أن يضعوها كعنوان للسورة لكن يظهر لي أن الحديث في التفسير الموضوعي أو في مقاصد السور يحتاج إلى تدبر وتدبر وتدبر وتكرار وتأمل حتى ينكشف لك هذا ثم تبني عليه ولذلك كان الشيخ عبد الحميد فراهي يحسن التقاط المقصد الرئيسي ثم يعمل على بيانه وحتى كتاب معارج التفكر ودقائق التدبر كتاب قيم لا أنكر أن فيه فوائد كثيرة جدًا للدكتور عبد الرحمن حبنكة لكن نلاحظ نفس الإشكالية ولكنه ما تناول إلا السور في العهد المكي وكان يرتبها حسب ترتيب النزول وهذا من نوادر الكتب التي صُنّفت على حسب ترتيب النزول انتهى فيها من السور التي نزلت في العهد المكي لكن نفس المشكلة عندما يأتي ويتحدث عن موضوع السورة نلاحظ نفس القضية في كتاب التفسير الموضوعي
                    د. مساعد: هذه المشكلة بحاجة إلى إعادة نظر. كتاب موسوعة التفسير الموضوعي في بعض الأحيان تلاحظ أن الجديد فيه تقسيم السور إلى مقاطع والباقي ليس فيه جديد كأنك تقرأ في كتاب تفسير الشيخ أبو بكر الجزائري المعنى الإجمالي والفوائد
                    د. عبد الرحمن: وهذا يحتاج إلى تنبيه الإخوة الباحثين التفسير الموضوعي ليس سهلًا ويحتاج إلى عمق علمي
                    د. مساعد: هناك قضية يجب أن ينتبه لها التفسير الموضوعي ليس له طريقة واحدة وأنا أعتب على من يسير التفسير الموضوعي بطريقة واحدة. يجب أن يكون عندنا قناعة أن التفسير الموضوعي ليس على طريقة واحدة بل هو طرائق متعددة وهناك حد أدنى إذا بلغه من كتب في التفسير الموضوعي نقول أنه الآن كتب تفسيرًا موضوعيًا كقضية فنية في التفسير الموضوعي لكن هل أحسن في أداء المعلومات؟ هذه قضية أخرى, نحن أحيانًا نريد أن نلزم الناس بطريقة معينة ونقول هذا التفسير الموضوعي وما عداه فيس كذلك، هذا لو أحد صنعه أو ألزم به فنقول لا
                    د. عبد الرحمن: من فوائد التفسير الموضوعي نحن في برنامجنا في رمضان هذا بالذات في هذا الشهر هو أن كل واحد يشاهد الحلقة يخرج منها بفائدة وهو نظرة إجمالية وكلية للسورة. مثلا سورة الروم قلنا سورة مكية ونزلت في مكة وليس لها إسم إلا سورة الروم وستون آية، موضوعها الأساسي الذي تحدثت عنه هو الوعد لعباده المؤمنين بالنصر والتمكين، هذا حتى عندما يقرأ أحدنا سورة الروم يعرف أن هذا موضوعها الأساسي ويربط بين الآيات بعضها مع بعضها بالموضوع الأساسي أرى أن هذه فائدة مهمة تعطيك نظرة كلية للسور القرآنية
                    د. مساعد: ولعلنا إن شاء الله في المستقبل يكون هناك تخصيص حلقات للتفسير الموضوعي ونظرة تاريخية وتقويمية. من الكتب التي قومت التفسير الموضوعي "منهج التفسير الموضوعي في القرآن الكريم، دراسة تحليلة" للدكتور سامر رشواني هذا من الكتاب من الكتب التي أعتبرها متميزة لأن الدكتور سامر من خلال طرحه طرح معتدل وبيان لبعض ما وجه من النقد للتفسير الموضوعي والإجابة عن بعض النقدات وأحيانا قد يتبني النقد ولكن في كثير من الأحيان يوجّه ويبين ويعلّق. وفي الحقيقة أنا أوجه رسالة للدكتور سامر ود. علي الأسعد وغيرهم من طلاب العلم في الشام في الدراسات القرآنية أن يكون بيننا وبينهم اتصال وكم أتمنى لو نلتقي في ملتقى أهل التفسير لأني أجد لهم مشاركات في أماكن أخرى وأتمنى أن يعطونا منها
                    د. عبد الرحمن: وأيضًا من الكتب التي يحسن لطالب العلم أو الإخوة المشاهدون أن يقرأوا فيها حتى يعرفوا التفسير الموضوعي، فكرته، نشأته، الكتب المهمة فيه، كيف تقسم السورة إلى مقاطع وأيضًا أنواعه التفسير الموضوعي أنه تفسير موضوعي للسورة كما نفعل الآن، تفسير موضوعي لموضوع من خلال السورة وهذا كنا تحدثنا عنه في حلقات برنامج التفسير المباشر في مرحلة مرت لأن هذه الحلقة بالمناسبة هذه هي الحلقة 124 من حلقات التفسير المباشر وأنت كنت أول ضيف في البرنامج وأنت اليوم آخر ضيف وهذا من المناسبات, هذا كتاب الذي هو "مباحث في التفسير الموضوعي للدكتور مصطفى مسلم حفظه الله" من الكتب القيمة التي أنصح بقراءتها للتعرف على أنواع التفسير الموضوعي أقسامه ونماذج منه متميزة كتبها الشيخ في هذا الكتاب والشيخ شارك معنا في رمضان أكثر من مرة.
                    د. مساعد: أيضا شيخنا الدكتور زيد عمر العيص "التفسير الموضوعي، التأصيل و؟" هو لديه إضافة، عنده إضافات وعنده أيضًا شيء من النقد حتى في كتاب الدكتور سامر الرشواني نقد لبعض ما طرحه شيخنا الدكتور مصطفى مسلم سواء في التعريف أو في التمثيل وكذلك دكتور زيد كان يرى استدراكات. أقول أنه حري بنا أن نعالج هذه الموضوعات مرة بعد مرة ونخرج بطرائق متعددة مقبولة وأنا لا أزال أقول أنه يحسن بنا أن يكون عندنا نوع من النظر الشمولي في التفسير الموضوعي، لا يكون عندنا طريقة معينة، طريقة الشيخ فلان أو طريقة الشيخ فلان، طرائق متعددة، هي في النهاية تعطينا قضية معينة أننا ندرس هذه السورة أو ندرس هذا الموضوع في القرآن لكن كل واحد منا نظر إليه بطريقة معينة وأدّاه بطريقة معينة ولهذا نقول إن المتقدمين كان لهم دراسات موضوعية لكن نحن لعدم خبرتنا بالمخطوطات وعدم خبرتنا بتراجم هؤلاء العلماء ما نلتفت إلى بعض آثارهم وأذكر أنك طرحت مرة في الملتقى كتاب لأبي عبيدة قاسم بن سلام أو غيره هي نظرة موضوعية في أحد موضوعات القرآن
                    د. عبد الرحمن: لعله كتاب الطحاوي أحكام القرآن
                    د. مساعد: لا، غير أحكام القرآن، أذكر كتابًا آخر. رسالة القنوت لشيخ الإسلام ابن تيمية رسالة جميلة جدًا وهي موضوع لفظة في القرآن وعالجها معالجة تفسيرية وخلص بنتيجة ما هو القنوت في القرآن وهذا هو المراد. وقريب منها وبنفس الطريقة التي نهجها الشيخ أحمد حسن فرحات في رسائل المصطلحات هي نفس الفكرة أنت تريد أن تعرف لا تحتاج إلى كمّ من الإنشاء لأني ألاحظ أن الأسلوب الإنشائي يطغى على التفسير الموضوعي فيفسد الأفكار، أن تريد أن توصل هذه الأفكار أوصلها بأسلوب أدبي لكن لا يكون هو الطاغي والغالب على الكلام.
                    د. عبد الرحمن: أيضًا من الأمور التي ذكرها الدكتور زيد عمر المقالة القرآنية, نحن الآن نتحدث عن تفسير السورة تفسيرًا موضوعيًا هذا نوع، موضوع من خلال سورة نأتي مثلا على الأخلاق في سورة الحجرات أو العلاقات الاجتماعية في سورة النور
                    د. مساعد: وهذا أذكر واحد اعترض عليها في الملتقى الشيخ سعيد إعترض على الموضوع من خلال سورة لا يعتبره تفسيرًا موضوعيًا
                    د. عبد الرحمن: النقطة الثالثة الموضوع من خلال القرآن
                    د. مساعد: وهذا المتفق عليه
                    د. عبد الرحمن: تحدثنا في بعض حلقات البرنامج عنه قديما. ذكر الدكتور زيد إضافة إلى المقالة القرآنية بحيث أنك تبني مقالة في مجلة أو جريدة عن آية في القرآن وتفصلها فمثلًا تقول الحرص على المجتمع من خلال قصة النملة
                    د. مساعد: أنت ذكرتني بتاريخ، الشيخ مصطفى حفظه الله لما كان يدرسنا الكتاب قلت يا شيخ هناك قسم رابع، قال ما هو؟ قلت موضوع من خلال آية، فأذكره بضحكته المعهودة وابتسامته قال لا، هذا ليس تفسيرًا موضوعيًا قلت مثل التيسير للرسول من خلال (وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8) الأعلى) أذكر أنه قال لا، رفض هذا النوع.
                    د. عبد الرحمن: الدكتور زيد يؤيده وسماه مقالة قرآنية. أيضًا يمكن أن يضاف الخطبة القرآنية يأتي خطيب يخطب يوم الجمعة خطبة يبنيها على آية
                    د. مساعد: يركز على آية، فيها وجهات نظر ولهذا نقول معرفة المتفق عليه وبناء هذا المتفق عليه ما هو الشيء الذي إذا نحن عملناه دخلنا في التفسير الموضوعي وإذا نحن لم نعمله خرجنا عن التفسير الموضوعي وبعد ذلك يكون الحسن والقوة في إبراز هذا الجانب الموضوعي في القرآن
                    د. عبد الرحمن: يمكن أن نذكر فائدة في التفسير الموضوعي يختلف بها عن التفسير التحليلي وهي أن التفسير التحليلي يحرص على المفردات والتفاصيل، التفسير الموضوعي ينظر إلى النظر الكلية سواء قلت السورة فهو ينظر للسورة نظرة كلية أو قلت موضوع من خلال القرآن فهو كذلك أو قلت موضع من خلال القرآن فهو يريد أن يخرج القارئ أو يخرج المشاهد بمعرفة كيف تحدث القرآن الكريم عن موضوع الأخلاق؟ كيف تحدث عن موضوع الصبر؟ عن موضوع العلم؟ وكذلك إذا كانت على مستوى السورة أو على مستوى المفردة.
                    د. مساعد: لا أظن أن أحدا يختلف في فائدة التفسير الموضوعي وأنه يجمع لنا موضوعات، فإذا قلت ما هي أنواع المطلقات في القرآن؟ هذا سؤال فقهي، ستجمعها من خلال الآيات وهذه فكرة التفسير الموضوعي. فأنت تأتي أوصاف الملائكة في القرآن، أوصاف الأنبياء في القرآن، هذه لما تستحضرها جميعًا مع الآيات ستجد أنك أمام أمثلة واضحة وأمثلة بالفعل تعطيك فوائد جديدة ما تجدها إذا كنت تنظر إلى مقاصد الآيات فقط. نحن إذا كنا نتكلم عن مقاصد الآيات فقط قد يغيب عنا كلام الله عن بعض الآيات في مواطن أخرى لكن لما تنظر إلى الموضوع ستجد كل الموضوعات ستجتمع معي في مكان واحد
                    د. عبد الرحمن: جعنا قبل أن نختم أن نشير إلى بعض الأسئلة التي طرحها بعض الإخوان في ملتقى أهل التفسير، أذكر سؤالًا من ضمن الأسئلة أخت ذكرت هل هناك علاقة بين تسمية السورة الروم وبين بعض الآيات التي تشير (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ (41)) هل لهذا علاقة بالحضارة المعاصرة التي يكاد الروم هم الطرف الأقوى فيها؟
                    د. مساعد: أنا قرأت السؤال وأرى أن فيه بعد كبير جدًا ومحاولة تنزيل أحداث سورة الروم على الحضارة المعاصرة أرى أن فيه بعد شديد جدًا
                    د. عبد الرحمن: قد يقال أنه ليس مختصًا بهم هو موجود في الفرس والروم والعرب فهذا غير مختص بهم. في سورة الروم بعض الإشارات التي يذكرها أصحاب التفسير العلمي الآن مثل قوله (وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (46)) الحديث عن المياه وحديث عن البحر وحديث عن السفن وأنواع الرياح عندما قال (اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاء وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (48)) الحديث عن أنواع المطر ومراحل تكوّن السحب ثم هطول المطر موجود أيضًا في سورة الروم
                    د. مساعد: من قدر الله كنت بالأمس أستمع إلى أكثر من محاضرة في الاعجاز العلمي ورقة عمل في الإعجاز العلمي فأنا تعجبت كيف تدخل هذه القضايا في الإعجاز العلمي مع أنها قضية ما لها علاقة هي مجرد (وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) التكوير) الصبح يتنفس ما وجه الإعجاز فيها؟ لأنه عبّر بالتنفس؟ هي المسألة مرتبطة بجو العربي ويعرفها فجاء الكلام عن قضايا مرتبطة بأنواع وأشياء كثيرة لا علاقة لها، لو كنت أتكلم عن قدرة الله في الكون أنا أقول هذا الكلام ممتاز، لكن الآية دلت عليه ولو بأقل شيء من الدلالة؟ لا، ليس هناك أي دلالة فيسمى إعجازًا فمثل هذا يجب أن ينتبه إليه ويُحذَر. أما كونه وهو العليم بخلقه يتكلم عن أنواع الرياح وأنواع المطر فهذه لا إشكال فيها وهي واضحة جدًا حتى عند العربي وهو يعرف تفاصيل هذه الأموروما يحتاج فيها
                    د. عبد الرحمن: هناك قضايا في الإعجاز العلمي تذكر في سورة الروم لكن الوقت أضيق من أن نتحدث عنها حتى في أولها (فِي أَدْنَى الْأَرْضِ (3)).
                    سمر الأرناؤوط
                    المشرفة على موقع إسلاميات
                    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                    تعليق


                    • #10
                      أختي أم الحارث وفقك الله تعالى لكل خير وكتب أجرك ورفع قدرك كما رفعت هذه الحلقات للمسلمين يتابعونها في كل أنحاء الأرض.
                      صدقت والله فيما قلت وكان يكفي أحدنا حزنه على فراق شهر مبارك عزيز كرمضان لكن أن يكون الفراق مزدوجا هذا العام فإنه أمر يشق على النفس لأنه سيفوتنا خير كثير وهل هناك خير أكثر من تدارس كتاب الله تعالى يوميًا وتدبر آياته والتفكر فيها؟ ربما حق لنا أن نعيد الاستماع إلى الحلقات كل يوم في موعدها علنا نبقي صلتنا بهذا البرنامج وبكتاب الله تعالى ونستزيد من علوم كل سورة فيكون البرنامج بذرة خير تنمو لتصبح شجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء إن شاء الله.
                      أكرر شكري لك ودعائي لك بالتوفيق والسداد ورفع الدرجات ويشرفني أن تكوني معنا في هذا الملتقى المبارك وتسعدني هذه الهمة العالية لديك زادك الله من فضله وأنار قلبك بنور الإيمان والقرآن وأجزل لك المثوبة إنه جواد كريم.
                      إن شاء الله بعد العيد يكون بيننا تواصل لعلنا نفكر في مشروع قرآني جديد
                      بارك الله فيك وجزاك خيرًا وكل عام وأنت وأسرتك الكريمة وجميع أعضاء هذا الملتقى المبارك والمسلمين في كل مكان بخير
                      سمر الأرناؤوط
                      المشرفة على موقع إسلاميات
                      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                      تعليق


                      • #11
                        تعقيبًا على ما ذكره الدكتور عبد الرحمن في خلال الحلقة عن تكرار كلمة (يوم) في سورة الروم فهذه الآيات التي وردت فيها هذه الكلمة جمعتها للتأمل فيها:

                        وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4)
                        وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ (12)
                        وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ (14)
                        فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ (43)
                        وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55)
                        وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (56)
                        فَيَوْمَئِذٍ لَّا يَنفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (57)
                        سمر الأرناؤوط
                        المشرفة على موقع إسلاميات
                        (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                        تعليق


                        • #12
                          جزى الله خيرا
                          أسرة التفسير المباشر
                          وأجزل لهم الأجر والمثوبة
                          وأخص بالشكر هنا أختيّ الكريمتين أم الحارث وسمر الأرناؤوط
                          فلم أكن أشاهد البرنامج إلا على صفحات المنتدى من خلال ما يتم رفعه من روابط وتفريغات
                          فكتب الله أجركم ورفع ذكركم

                          تعليق


                          • #13


                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                            تقبل الله من الجميع وعيدكم مبارك

                            بارك الله فيكم لو تكرمتم بجمع حلقات البرنامج خصوصا الصوتية في موضع واحد أو ملف واحد أو حتى رفعها على موقع طريق الإسلام ليعم بها النفع ويسهل تحميلها .

                            من جهة أخرى أتمنى للبرنامج الإستمرار والتوفيق.


                            تعليق


                            • #14
                              جزاكم الله خيرا على إجابة سؤالي لا حرمكم الله تعالى الأجر والمثوبة :
                              د. عبد الرحمن: جعنا قبل أن نختم أن نشير إلى بعض الأسئلة التي طرحها بعض الإخوان في ملتقى أهل التفسير، أذكر سؤالًا من ضمن الأسئلة أخت ذكرت هل هناك علاقة بين تسمية السورة الروم وبين بعض الآيات التي تشير (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ (41)) هل لهذا علاقة بالحضارة المعاصرة التي يكاد الروم هم الطرف الأقوى فيها؟
                              د. مساعد: أنا قرأت السؤال وأرى أن فيه بعد كبير جدًا ومحاولة تنزيل أحداث سورة الروم على الحضارة المعاصرة أرى أن فيه بعد شديد جدًا
                              د. عبد الرحمن: قد يقال أنه ليس مختصًا بهم هو موجود في الفرس والروم والعرب فهذا غير مختص بهم.
                              وقد دفعني إلى السؤال ما لاحظه الدكتور الكريم الطيار في قوله التالي:
                              "ومن ثم نجد في بداية السورة(وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُاللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (6) يَعْلَمُونَظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ (7))هاتين الآيتين بحاجة إلى وقفة خاصة مع ما يقع اليوم من الانبهاربالدنيا وزخارفها وانبهار بالحضارة هذه الآية نبراس للمؤمن أن يتأملها وجديرة بأنيقف عندها(وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)نفى العلم عنه ولكنه أثبت لهم علم آخر، لا يعلمون العلم الحقيقي الذي يدلهم علىالله وعلى ما في اليوم الآخر قال(يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَالْحَيَاةِ الدُّنْيَا)إلى آخر ما ذكر. وقال وتختتم السورة بقوله(فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَالَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ)قال ومن عرف هذه النقطة فقد أدرك السياق الرئيسيلسورة الروم".
                              وبدأت أذكر أمورا ، منها كتاب أبو علي ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ، هل شارك المسلمين بانحطاطهم في ما عليه العالم اليوم... !
                              { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                              ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                              تعليق


                              • #15
                                جزاكم الله خيرا
                                رحم الله القراء العشرة وادخلني معهم الجنان
                                ابن عامر الشامي

                                تعليق

                                20,125
                                الاعــضـــاء
                                230,449
                                الـمــواضـيــع
                                42,205
                                الــمــشـــاركـــات
                                يعمل...
                                X