• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ضيف الحلقة (127) يوم الأربعاء 3 رمضان 1432هـ

      التفسير المباشر - الرياض
      ضيف البرنامج في حلقته رقم (127) يوم الأربعاء 3 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالله الربيعة الأستاذ المساعد بجامعة القصيم .
      وموضوع الحلقة هو :
      - علوم سورة الأحزاب .
      - الإجابة عن أسئلة المشاهدين .

      روابط التحميل

      جودة عالية
      http://ia700600.us.archive.org/7/ite...FSIR030811.AVI

      جودة متوسطة
      http://ia700600.us.archive.org/7/ite...SIR030811.rmvb

      جودة صوت
      http://ia700600.us.archive.org/7/ite...FSIR030811.mp3

      موقع الملتقي علي اليوتيوب
      http://www.youtube.com/watch?v=TX1ARPB0bs0

      نسأل الله التوفيق والسداد ،،
      برنامج التفسير المباشر
      برنامج مباشر يومياً على قناة دليل الفضائية خلال شهر رمضان من الساعة 4 - 5 عصراً ، الإعادة 8 صباحاً
      للتواصل مع البرنامج عبر معرف مقدم البرنامج د. عبدالرحمن الشهري [email protected]

    • #2
      سورة الأحزاب مليئة بالوقفات وأرجو أن يوفق الله الدكتور محمد الربيعة للتعرض لها وبيانها .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        وفقكم الله شيخنا الفاضل وإن شاء الله ستكون حلقة قيمة نافعة بوجود الدكتور محمد الربيعة حفظه الله.
        سؤالي في هذه السورة إن أذنتم:

        هل يمكن القول أن الآية (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم) تلخص هدف السورة ومحورها حول الاستسلام المطلق لله تعالى في كل المواقف ؟ ثم جاءت الآيات تدل على هذا الاستسلام من النبي القدوة في مسألة التبني ومسألة تزويجه من زينب زوجة زيد ثم زوجاته أمهات المؤمنين في مسألة عدم الخضوع بالقول وعدم التبرج وطاعة الرسول ثم المؤمنين عامة في مسألة التأدب مع النبي والاستئذان وإدناء الجلابيب وغيرها. وكيف نربطها بآية الأمانة العظيمة في آخر السورة؟
        سمر الأرناؤوط
        المشرفة على موقع إسلاميات
        (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

        تعليق


        • #4
          الحلقة سوف تنقل بإذن الله على قناة البث المباشر هنا في ملتقى أهل التفسير..

          تعليق


          • #5
            جزاكم الله خيرا فعلا الحلقات قيمة ونافعة جعلها الله فى ميزان حسناتكم جميعا ونفعنا بها
            ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
            شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

            تعليق


            • #6
              ما شاء الله لا قوة إلا بالله! أبدعتم في حلقة اليوم شيخنا الفاضل د. محمد الربيعة وفقكم الله وزادكم علماً ونفعنا بما سمعناه منكم.
              والشكر موصول لمشرفنا الفاضل على هذه الحلقة القيمة والغنية جداً جداً. بارك الله بكم
              سمر الأرناؤوط
              المشرفة على موقع إسلاميات
              (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

              تعليق


              • #7
                السلام عليكم
                تم اضافة روابط الحلقة المميزة الي المشاركة الاولي

                حلقات برنامج التفسير المباشر

                http://www.way2allah.com/khotab-series-2081.htm

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله الشتوي مشاهدة المشاركة
                  الحلقة سوف تنقل بإذن الله على قناة البث المباشر هنا في ملتقى أهل التفسير..

                  بارك الله في جهودكم البث المباشر أصبح واقعا بعد أن كان أملا
                  فالله الحمد والفضل
                  حلقات برنامج التفسير المباشر

                  http://www.way2allah.com/khotab-series-2081.htm

                  تعليق


                  • #9
                    وهذا نص الحلقة المفرغة بفضل الله تعالى:

                    الحلقة 127 – سورة الأحزاب
                    ضيف البرنامج في حلقته رقم (127) يوم الأربعاء 3 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور محمد الربيعة الأستاذ المساعد بجامعة القصيم .
                    وموضوع الحلقة هو :
                    - علوم سورة الأحزاب .
                    - الإجابة عن أسئلة المشاهدين .

                    د. الشهري: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه وسلم تسلمياً كثيراً إلى يوم الدين. أيها الإخوة المشاهدون في كل مكان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وحياكم الله في هذه الساعة القرآنية مع برنامجكم اليومي التفسير المباشر الذي يأتيكم على الهواء مباشرة من الرياض من استديوهات قناة دليل الفضائية. ضيفنا في هذا اللقاء قدم إلينا من القصيم جزاه الله خيراً وهو فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبد الله الربيعة الأستاذ المساعد بكلية الشريعة والدراسات القرآنية في جامعة القصيم وعضو الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم فباسمكم جميعاً نرحب بالدكتور محمد. اليوم بإذن الله تعالى سوف نتحدث حول سورة الأحزاب.
                    سورة الأحزاب ارتبطت عند الناس بغزوة الخندق وما جرى فيها والكثير من الإخوة يسألون عن سبب هذه البداية الأمر للنبي بالتقوى في أول السورة ولعلنا نبدأ بالحديث عن اسم السورة.
                    اسم السورة:
                    د. الربيعة: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وبعد، سورة الأحزاب سورة مدنية وتسمى بسورة الأحزاب وسورة الخندق ولا أعلم لها اسماً آخر غير هذين الاسمين واشتهرت بسورة الأحزاب وإنما سميت بهذا لأنه ورد فيها قصة الأحزاب. وقصة غزوة الأحزاب التي هي من أشد ما مر على النبي وأصحابه ولذلك قال تعالى فيها (وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا (11)) فهي من أشد ما جاء فيها. وظهر فيها عناية الله بنبيه وإكرامه بأن الله هزم جيوش المشركين من غير أن يكون ذلك بقتال من المسلمين بل إنما ذلك بريح منه وجنود منه ولذلك عظمت هذه القصة وأظهر شأنها وسميت السورة بها ليكون لها في نفوس المؤمنين عبرة ولهذا افتتحها الله تعالى بقوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ (9)) فهي نعمة عظيمة على هذه الأمة، تصور لو أن المشركين قد هزموا المسلمين ودخلوا المدينة كيف سيكون الأمر؟! (لله الأمر من قبل ومن بعد) فلذلك سميت هذه السورة وجاء فيها من الفضائل والخير وخُصّ فيها النبي بخصائص عظيمة ومن هنا ندخل إلى مقصدها
                    د. الشهري: عندما ذكرت أنها نزلت في المدينة على ما أذكر أنها نزلت في السنة الخامسة للهجرة تقريباً
                    د. الربيعة: نعم نزلت في السنة الخامسة للهجرة في السنة التي حدثت فيها غزوة الخندق. وحدث في تلك السنة عدة أحداث منها قصة زواج النبي بزينب والتي اشتملت السورة على نصفها نصف السورة في أحداث هذا الزواج وما تبعه من أحداث ومجريات وأمور متعلقة به.
                    المقصد الأساسي لسورة الأحزاب:
                    د. الربيعة: لا شك أن لكل سورة مقصد يظهر والله تعالى أعلم بالتأمل والبحث في جزئيات السورة ومقاطعها وقصصها هذه السورة لها مقصد شريف وعظيم حريٌ بنا أن نتأمله وأن نستشعره ونحن نقرأ هذه السورة وهو إظهار مقام النبي ومكانته وحقوقه وخصوصه وحماية جنابه عليه الصلاة والسلام من أذية الناس وأذية المنافقين. قد تقول كيف ذلك؟ هذا المقصد الأظهر الذي هو سمة السورة ولكن قد يدخل ضمن هذا المقصد مقاصد أخرى. لو استطلعنا السورة لوجدنا أن خصائص النبي فيها كثيرة: أولاً نداءات السورة بالنبي (يا أيها النبي) تكررت خمس مرات وافتتحت السورة بندائه. ثانياً قول الله (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ) وهذا لم يرد في غيرها، ثالثاً وقوله (وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ (40)) فلم يرد في غير هذه السورة ذكر ختم النبوة بالنبي عليه الصلاة والسلام، وقوله (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ (7)) فخصّه هنا وقدّمه على الأنبياء الذين هم أولو العزم وما تقديمه على أولي العزم إلا دليل على فضله وخصوصيته. وأيضاً قوله تعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ (21)) فكونه أمر المؤمنين بأن يكون النبي لهم أسوه هذا من خصائصه عليه الصلاة والسلام وفضائله والعناية به. أيضًا تطهير آل بيته (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)، أيضاً العناية بأزواجه (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا (28)) فالعناية بأزواجه ورفع شأنهن وتطهيرهن من العناية به عليه الصلاة والسلام وأيضاً ذكر ما أحل الله له من الأزواج (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ (50)) وهذا من خصائصه وفضائله وعناية الله تعالى به. وأيضاً قصة تزويجه بزينب حيث كان النبي يرغب بذلك وبشره جبريل بذلك وتأتي القصة فيما سيأتي من حديث. أيضاً ذكر أسمائه الستة ذكر في هذه السورة أسماء ستة (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا (46)) فهذه الأسماء هي في إظهار شأنه عليه الصلاة والسلام وفضائله بهذه الأسماء، هي صفات له وهي من أسمائه. وأيضاً قوله في آخر السورة الإخبار أن الله وملائكته يصلون عليه وأي شرف وأي مكانة أعظم من هذه المكانة أن الله يذكره والملائكة ثم يأمر المؤمنين بالصلاة عليه!. ثم أيضاً في آخر الحديث تأمل أنه ورد في هذه السورة خمس مواضع ورد فيها الإشارة إلى حماية جنابه من أذية الناس والمنافقين. تأمل قوله في أول السورة (وَدَعْ أَذَاهُمْ) وقوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ (57)) (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ (58)) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا (69)) كلها في حماية جناب النبي مما يؤكد لك أن هذه السورة تركز على هذا المقصد. لكن قد يأتي سؤال أيننا من حديث الله عن المؤمنين؟ لقد ورد نداء المؤمنين في هذه السورة ست مرات (يا أيها الذين آمنوا) أن الله حينما عنى بتكميل نبيه عليه الصلاة والسلام والعناية به وتشريفه وبيان خصائصه توجه إلى المؤمنين لرفع شأنهم وتوجيههم إلى الكمال البشري بذكر الصفات التي توصلهم إلى هذا الكمال ولذلك خُصّت نساء النبي هنا لأنهن أهل بيت النبي عليه الصلاة والسلام فأراد الله أن يرفع شأنهن ثم أراد الله تعالى بعد ذلك أن يرفع شأن المؤمنين بصفات الكمال. تأمل أن الله ذكر في صفات الكمال قول الله (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ (35)) كلها صفات كمال تدعو إلى الكمال ولذلك من أراد حقيقة أن يكمل نفسه بالصفات فعليه بهذه الصفات. أيضاً أثنى على الصادقين في قوله (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23)). أيضاً أن الله أمرهم بصفات ترفعهم إليه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ (43)) فما أعظم هذه الصفات التي ترفع المؤمنين للكمال!. أيضاً في آخر السورة جاء ما يحقق الكمال للمؤمنين في قوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71)) أيّ كمال وأيّ فضل بعد هذا في تكميل المؤمنين خطاب الله لهم؟!. وأيضاً قول الله (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) أن الله يريد أن يكملهم بالإتساء بالنبي فانظر كيف جمعت هذه السورة بيان فضائل النبي وكماله وخصائصه وحقوقه ثم رفعت شأن المؤمنين بالاقتداء به والإتساء به التسليم والتصديق له، هذا المقصد الذي ممكن أن تدور عليه سورة الأحزاب.
                    د. الشهري: هذه لفتة مهمة جداً وكريمة ينبغي أن ننتبه لها فعلاً عند قراءة سورة الأحزاب حتى الآن وأنت تتأمل في قوله (يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (32)) لا شك هذا رفع لمكانتهن ورفع لمكانة النبي .
                    د. الربيعة: ولهذا قال (إنما يريد الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33)) تطهير البيت هو تكميله ولا شك تنزيهه من كل نقائص ولعلنا نأخذ مقاطع السورة وموضوعاتها في ضوء هذا المقصد لنقرأ هذه السورة قراءة واعية
                    د. الشهري: دعنا نبدأ في أول السورة في دلالة النداء بهذا الوصف للنبي (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ (1)) هل من تعليق على هذه البداية؟
                    د. الربيعة: أنت ذكرت لفتة جميلة وهي سر افتتاح السورة بـ(يا أيها النبي) وتكراره في السورة خمس مرات ولماذا لم يقل يا أيها الرسول؟ لاحظت من خلال التأمل والله تعالى أعلم أنه إذا جاء النداء بالنبوة فإنه نداء رعاية وتربية وإذا كاء النداء بالرسالة فإنه نداء تكليف وتبليغ ولذلك (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ (1) الطلاق) (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ (1) التحريم) كلها في العناية والتربية والأمور المتعلقة بتربيته وتهيأته وتهيئة الأمة من بعده ولا شك. وقوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ) والأمر هنا بالتقوى أمر شديد وهو نبي الله فلماذا أمره الله بالتقوى قال (وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ)؟ هذه الافتتاحية تؤكد أن الله أراد أن يوثق الأمر في نفس نبيه إذ إكرامه بالرسالة وهذه الخصائص ليست بالأمر الهين فلذلك الله أخذ الأمر منه بميثاق قال بعد هذه الآيات (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ) فخصّه (وَمِنكَ) ثم قال (وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ) فكانت ابتداء السورة فيه أخذ الميثاق على النبي وليس المقصود هو بالذات عليه الصلاة والسلام وإنما ليكون أسوة لأمته بأن يكون أمرهم في أخذ ميثاق الدين أمراً قوياً متيناً ولهذا قال في السورة (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) ثم أن هناك في سبب النزول أن النبي يلاين اليهود في أول هجرته رجاء إيمانهم وكانو يجرؤون عليه وربما يؤذونه بالقول وكان يتسامح معهم في الأمر فأمره الله بأخذ الحزم معهم (وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ) فهذا والله تعالى أعلم سر افتتاح السورة بهذا النداء.
                    د. الشهري: أيضاً يمكن أن نستنبط من أمر النبي بالتقوى أن الأمر بالتقوى هو من العناية بالشخص لا شك أن من كمال عناية الله بالنبي أن يأمره بالتقوى وأتذكر موقف آخر عندما جاء أحد المتشددين في عهد النبي الذين كانوا أصل للخوارج فقال يا محمد اتق الله واعدل فقال من يتق الله ويعدل إذا لم أعدل؟! فالنبي لم يستغرب منه الأمر بالتقوى وإنما استغرب الأمر بالعدل. فكلامك رائع جداً في أن من كمال العناية بالنبي أن يؤمر بالتقوى عليه الصلاة والسلام.
                    د. الربيعة: وهو أمر لأمته ولذلك جاء في آخر السورة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70)). بدأت بالأمر بالتقوى وختمت بذلك. هنا في المقطع الأول يأتي بعد الخطاب للنبي قوله تعالى (مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ) ما مناسبة هذا الموضوع لفاتحة السورة؟ فالمفسرون في هذه الجملة كانت لهم عدة توجيهات من ضمنها أن الله حينما أمر نبيه بأن يكون في أمر عقيدته على أمر القوة صارماً والحزم قال (مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ) أي لا سبيل إلى الجمع بين طاعة المنافقين والكافرين وطاعة الله! لا يمكن أن توافق بين طاعة الله ورسوله وطاعة الكفار المنافقين لأنه إنما هؤلاء الكفار يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه. هذه مناسبة، المناسبة الثانية في سبب النزول أن رجلاً من المشركين اسمه ذا القلبين لقوة فهمه وعقله وحفظه وقوله إني أعي ما لا يعي بمحمد بقلبين فأنزل الله ابطال اعتقاد المشركين فيه ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه. ومناسبة ثالثة أن هذه الجملة مقدمة لقوله (ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ) أي كيف تنسبون الإبن إلى غير أبيه؟! فقال الله (مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ) هذه التماسات في مناسبة الجملة وإنما نأخذ منها فائدة جميلة وهي أن الإنسان يكون قلبه مع الله لا يجعل قلبه مع الله ومع الشيطان أو مع هواه يوحد همه وطريقه وسبيله لا يشتت نفسه في أمر دينه فلا بد أن يكون على صراط مستقيم حتى يكون على قلب صافٍ صادق
                    د. الشهري: وكأن المقصود توحيد الله وتوحيد التوجه إليه بالقلب. الآية الآن يمكن ياتي واحد ويقول مولود فيه قلبين ولا تستغرب أن يوجد هذا فيقول الآية في القرآن الكريم خطأ مثلاً أن الله يقول (مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ) يمكن أن تحمل على معنى آخر المقصود بين القلبين هنا أن تجمع بين الايمان بالله والإيمان بغيره أو طاعة الله وكاعة المشركين هذه لا يمكن أن تجتمع في مكان واحد.
                    د. الربيعة: هذه تحتاج إلى تأمل، هذا ما نستطيع الجزم به، هل يمكن أن يوجد شخص له قلبان؟! هذه تحتاج إلى تأمل. حتى لو أن الله خلق وأراد ذلك فإنه تأويل الآية صحيح لأن الله أراد بها أن لا يمكن أن يجمع أمرين متضادين. وهنا لفتة في قوله (مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ) لم يقل لامرأة بعضهم التمس في هذا التماسة يسيرة هو أن قوة ملاحظة المرأة أقوى من ملاحظة الرجل في تركيزها ولذلك عنايتها بطفلها أشد ولهذا شبه الله في قوله في سورة الحج (تذهل كل مرضعة) التي هي أشد ما يكون من علاقة وتركيز واهتمام بالأمر،
                    د. الشهري: لفتة جميلة
                    د. الربيعة: هذه لفتة فيها عناية بالنساء. هنا أيضاً في هذه المقدمة في المقطع الأول فيها إبطال للتبني (ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ)
                    د. الشهري: التبني أن تأخذ طفلاً هو ليس لك وتنسبه إلى نفسك
                    د. الربيعة: نعم كان المشركين يأخذون أبناء مات آباءهم فينسبونهم وكان زيد بن حارثة سبي مع قومه فبيع في مكة فاشتراه حكيم بن حزام بن خويلد عمته خديجة فأهداه إليها فأهدته خديجة إلى النبي فأعلن النبي أن هذا ابني يرثني وأرثه حتى أبطل الله التبني
                    د. الشهري: حتى أصبح يسمى زيد بن محمد
                    د. الربيعة: يسمى زيد بن محمد. ثم أبطل الله التوريث بالتآخي (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ) إذ كان هناك التآخي بين المهاجرين والأنصار وكان كل واحد منهم يرث الآخر فأبطله اللله تعالى في هذه الآية. في هذا المقطع تأتي جملة عظيمة
                    د. الشهري: المقطع أنت تقصد بالمقطع – لأنه ربما بعض المشاهدين لا يفهم مصطلحاتكم ايها المتخصصون- المقطع المقصود به مجموعة من الآيات التي تتحدث في موضوع واحد. أحياناً تكون خمس، عشر آيات
                    د. الربيعة: وهذا يكون مفيداً في بيان السورة وفهمها أنك تقطعها بحسب موضوعاتها. يمر علينا قول الله (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ) هذا يدلك على أن ما جاء عن النبي صلهم فهو خير لك مما في نفسك وما تحبه. هل نأتي كل ما جاء به النبي ونأخذه مأخذ القبول على أنه هو الخير والمصلحة لنا؟ ثم قال (وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ) انظر إلى العناية بأزواج النبي ، لماذا العناية بأزواجه ؟ عناية بأزواجه عناية به عليه الصلاة والسلام ثم تأمل كيف جعلهن أمهات ولم يجعلهن أخوات لأن الأم موضع التكريم والتوقير فكأن الله قال: لهنّ التوقير منكم (وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ)
                    د. الشهري: لذلك لا يقولون إلا أم المؤمنين حفصة، أم المؤمنين عائشة،
                    د. الربيعة: توقيراً لها أولاً وتحريم للزواج منهن كما سيأتي
                    د. الشهري: هذا كله في المقطع الأول. فائدة للمشاهدين كيف يمكن تقسيم السورة إلى مقاطع؟
                    د. الربيعة: إذا وفقك الله وهداك وفتح عليك لمعرفة مقصود السورة من هنا تأتي تقرأ السورة تحاول تجزئها على حسب موضوعاتها فمثلاً في سورة الأحزاب المقطع الأول هو ما يتعلق بالنبي وإبطال اعتقادات الكافرين ثم تأتي غزوة الأحزاب مقطعاً ثانياً ثم تأتي قصة أزواج النبي مقطعاً ثالثاً ثم المقطع الرابع (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا) إلى قوله (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) في أحداث متعلقة بالنبي وأزواجه ونسائه وما أحله الله له وما لم يحله الله تعالى. الأحداث كلها متعلقة بالنبي وأزواجه. ثم في آخر السورة بيان الصلاة على النبي ثم ختام السورة بأخذ الميثاق، هذا يمكن أن نجعله تقسيماً موضوعياً مناسبًا وإلا قد يأتي إنسان فيقطعها تقطيعاً آخر
                    د. الشهري: كنت أريد أن أشير إلى هذا اختلاف وجهات نظر العلماء والباحثين في النظر إلى السور ولذلك بعض المشاهدين ربما يجد بعض الكتب الآن موجودة في المكتبة ملونة وأنا رأيت الشيخ الفوزان أفتى، يلونون المقاطع يعني تأتي إلى المقطع الأول ملون بأخضر فاتح، المقطع الثاني أزرق وهكذا الهدف منها هو تسهيل عملية تقطيعها إلى موضوعات. وأنا قرأت فتوى للشيخ صالح الفوزان في جريدة الجزيرة قبل فترة ونشرته في ملتقى أهل التفسير وهو أنه يرى فيه حرمة هذا العمل وأنه ليس فيه توقير للقرآن والفتوى منشورة وأنا أريد أن أشير إلى قضية تفاوت آراء الناس في التقسيم، يمكن واحد ينظر نظرة أخرى ويقسمها بتقسيمات مختلفة.
                    د. الربيعة: ننتقل للمقطع الثاني وهو قصة الأحزاب وقصة الأحزاب التي سميت بها السورة قصة عظيمة وهو أنها قصة وحدث عظيم مر على النبي وعلى المؤمنين وقد كان النبي علم بعد غزوة أحد في السنة الثالثة ثم بعد غزوة أحد جمع اليهود والمشركون جموعهم لملاقاة النبي صفاً واحداً ولذلك سموا أحزاباً، المقصود هم مشركو مكة وقبائل العرب واليهود ولم يشذ من قبائل العرب إلا قليل مما يدلك على أن هذا جيش ليس له من يقابله! كان عدد المسلمين 3 آلآف وكان عدد المشركين يزيد على عشرة آلآف يعني ثلاثة أضعاف وقد رهب المسلمون من ذلك رهبة شديدة وزلزلوا زلزالاً شديداً كما وصف الله تعالى حالهم هنا. فلما علم النبي بذلك جاءه سلمان الفارسي رضي الله تعالى عنه بفكرة ووسيلة حربية جديدة لم تكن معهودة عند العرب وهي الخندق وكانت معهودة عند الفرس فأشار على النبي بذلك فأخذ النبي بهذا الرأي السديد فحفر الخندق المنطقة الشمالية للمدينة مكشوفة فحفرها من الجبل إلى الجبل حتى بقي في حفرها مع الصحابة قرابة شهر إلا أياماً وهم يحفرون ليل نهار لم ينقطعوا حتى أصابهم الشدة والجوع وقد أتى بعض الصحابة إلى النبي يشتكي ما يجد من الجوع فكشف له بعضهم عن بطنه وقد ربطوه بحجر فكشف النبي عن بطنه وقد ربط عليه حجرين! مما يؤكد أن النبي لم يكن يشذ عن صحابته في معيشته بل كان يقاسي أشد مما كانوا يقاسون وكان يعيش بمثل عيشهم أو أشد من ذلك مما يؤكد على رفعة هذا النبي الكريم وتواضعه وعظمته. في هذه القصة فيها عبر من العبر أن الله ميز فيها بين المنافقين والمؤمنين، المنافقون في هذه المعركة زلزلوا وأرجفوا (وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا) أين وعد الله بالنصر الذي كان النبي يعدنا به؟! إذ أن النبي حين اعترضت حجارة الخندق وهم يحفرون ولم يستطع الصحابة أن يثلموها ويكسروها فشكوا ذلك إلى النبي فأتى وأخذ المعول فضربها الضربة الأولى قال الله أكبر كشف لي اليوم عن قصور كسرى والثانية عن قصور قيصر وبشر أصحابه أنه سيبلغه الله تلك القصور وقد صدق الله ورسوله في قوله تعالى (وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ) قولهم وصدق الله ورسوله أي فيما وعد في أن الله سيبلغ دينه وهذا حال المؤمن ينبغي وإن جاءته الشدة ورأى الكفار أمام عينيه ورأى القتلى أمام عينيه أن لا ييأس وأن الله معه وأن الله بالغ أمره (قد جعل الله لكل شيء قدرا). في هذه الآيات فيها كشف لأحوال المنافقين أنهم في أحوال الشدة والأحوال العصيبة على الأمة يتراجعون ويتراخون بل ينهزمون ويرجفون وهذا ما نشاهده في أحوالنا وأوقاتنا
                    د. الشهري: وهي طبيعة الحياة الشدائد هي التي تبين الصادق من الكاذب حتى في أحوال الناس العادية يقول الشاعر
                    وما أكثر الإخوان حين تعدهم لكنهم في النائبات قليل
                    د. الربيعة: كما قال الله (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ (214) البقرة). أيضاً نأخذ في هذه القصة من المعاني العظيمة أن الله رحيم بالمؤمنين رحيم بعباده ولهذا الله سخر لهم ريحاً وجنوداً لم يروها (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا) وهذا من فضل الله أن الله ينصر الأمة بالرعب وينصرها بالريح كما قال النبي "نصرت بالصبا" وينصرها بملائكته هذا يجعلنا أنا والإخوة المؤمنون في كل مكان ونحن نعيش الآن أزمات وثورات ومصائب في حال الأمة يجب أن نعلم أن الله رحيم ولطيف بعباده
                    د. الشهري: قضية نصر الله عبر التاريخ لأنبيائه السابقين وللنبي وأتباعه بالكرامات مثل هذه الكرامات.
                    د. الشهري: ما زال حديثنا متصلاً الفوائد والعبر من قصة الأحزاب هذه السورة المدنية العظيمة. توقفنا عند مسألة مهمة وهي نصر الله للنبي ومن كان معه بالريح عندما قال (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا) هذه المسألة عبر تاريخنا الاسلامي الطويل حدث لها تشويه وهي قضية الكرامات التي يكرم الله بها الأنبياء ويكرم بها أتباعهم وأذكر على سبيل المثال عندما كان المسلمون في أفغانستان قبل فترة قريبة وكانوا يذكرون الكرامات التي تحصل للمجاهدين فيسخر الناس منها وقبل فترة شهدت مشهداً وكان معي مجموعة من الأساتذة الكبار المثقفين من لجامعات يتناولون هذا الموضوع بشيء من السخرية شيء لا يدخل العقل كيف واحد من المجاهدين يرمي بقليل من التراب على دبابة هذا كلام لا يدخل العقل! النبي نصره الله تعالى وهو لم يقاتل نصره بالريح فهل يمكن أن تبين هذه النقطة؟
                    د. الربيعة: أولاً تأمل الخطاب في هذه الآية للمؤمنين وليس للنبي أنا كنت أتأمل أن السورة في رفع مقام النبي وحفظه وحقوقه والعناية به، الخطاب في قصة الأحزاب جاء للمؤمنين ليدلك على أن الله عنايته بنبيه وبالمؤمنين (وأرسلنا جنودا) فهي منة على المؤمنين فالله يمن على المؤمنين من ذلك اليوم إلى قيام الساعة فليبشر المؤمنون في كل مكان ونحن نرى من الكرامات، تأمل في حال إخوانهم في فلسطين كيف أنهم يعيشون في حصار شديد ومع ذلك لم يستطع اليهود أن يتمكنوا منهم هذه من كرامات الله أن ثبتهم وأيدهم بل جعل الرعب في قلوب اليهود من هؤلاء القلة مع أن كل الدول ضدهم للأسف! هذه من الكرامات التي نراها أمام أعيينا وأمام العالم كله فأمر الله عظيم (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء (5) الروم)
                    د. الشهري: يقول بعضهم هذه أشياء لا تدخل العقل!
                    د. الربيعة: هذا من ضعف إيمانهم.
                    د. الشهري: المسألة في النهائية مسألة إيمان وتسليم
                    د. الربيعة: نكمل اللطائف فيما يتعلق في هذه القصة. في هذه القصة جاءت آية فيها متوسطتها وهي مرتكزتها وهي أساس تأييد الله وأساس نصرة الله في قوله (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) ما علاقة هذه الآية بقصة الأحزاب إلا أن الله يقول طاعتكم للنبي وتأسيكم به واقتداؤكم به وتسليمكم له هو من أعظم أسباب تأييد الله لكم لذا جاء بعدها (وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا) إيمانا تصديق بما وعدهم الله وتسليماً لما أمرهم الله ورسوله. ثم أثنى عليهم بعد ذلك بقوله (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ) وصفة الرجولة هنا تدل على الثناء عليهم فإن الرجل إنما أخذ لفظ الرجولة من الرِجْل لقوتها وثباتها كما قال أهل اللغة فهو ثناء من الله عليهم (صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ) ما أعظم هذا الوصف! يثني عليهم وأي شيء أعظم من هذا الثناء (وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا) عاهدوا الله على أن ينصروا الله ورسوله وينصروا دينه. ثم قال الله (فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) أي صفة للمسلم يكون فيها من الخير والكمال والصدق مثل ما يقول الله (وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) الثبات على المنهج هو دليل الصدق والروغان والانحراف والميل هنا وهناك دليل ضعف فانظر في أمر ثباتك وأمر قوتك وأمر التزامك بأمر الله . هذه القصة تعطينا إلماحات في نهايتها فإن الله أورث المؤمنين ديار الكافرين واليهود وأموالهم ونساءهم وهذا فيه فائدة نفيسة أن من أخذ الميثاق وصدق الله يفتح الله لك آفاق الخير والإنعام والرحمة ويورثه الأرض ولذلك قال (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ (3) الطلاق) وقوله تعالى في سورة المائدة في قوله وهذه لفتة ذكرتها أنت (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ (1)) لما أوفوا بعقود الله معهم أحل الله لهم الأنعام. فهذه قاعدة عظيمة أن كل من أخذ بالدين واستمسك به وأخذ بالميثاق فإن عاقبته أن الله سيفتح له الخير أينما كان.
                    د. الشهري: بخلاف من يروغ وينكث العهد فإن الله يضيق عليه ويحرّم عليه كما فعل مع بني إسرائيل.
                    د. الربيعة: هذا المقطع الثاني، لعلنا ننتقل إلى المقطع الثالث
                    د. الشهري: قبل أن نتجاوز إلى المقطع الثالث، نحن في زماننا هذا نحن لسنا بعيدين عن غزوة الأحزاب وأذكر عندما اشتد الحصار على إخواننا في غزة كنت استضفت في هذا البرنامج قبل سنوات الدكتور زيد عمر وكنا تحدثنا عن سورة الأحزاب بغية تنزيلها على واقعنا في ذلك الوقت وكيف أنه كلما اشتدت الأحوال بالمسلمين والأمة تلاحظ إخواننا في سوريا ماذا يحصل لهم، إخواننا في اليمن إخواننا في ليبيا إخوانا في أفغانستان والعراق وفي كل بلد من المسلمين إلا وتجد مثل هذه الجراحات المنافقون والقرآن الكريم كأنه يخاطب هذا الواقع الذي نعيشه. المنافقون تروج أسواقهم في مثل هذه المناسبات وتجد من يمجد هؤلاء الظالمين وتجد من يلتمس الأعذار لهم وللأسف رأيت في الشاشات من يخرج ويدافع عن نظام النصيرية ونظام البعثيين الذين لفظتهم شعوبهم وأنا استغرب من هذا الخذلان لكن الشدائد هي التي تميز المنافق وتميز الصادق.
                    د. الربيعة: كيف تستغرب وهذا قد وقع للنبي (وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا) هذا في عهد النبي وهو الصادق المصدوق الذي لا ريب فيه ولا شك في صدقه وصحة منهجه وتأييد الله له، المنافقون موجودون فكيف بهذا الوقت؟! لكن ينبغي أن نعلم أن هذا أمر طبيعي في مثل هذه الظروف.
                    إتصال من الأخ محمد من السعودية: عندي اقتراح وسؤال أما الاقتراح فلو يتم موعد تأخير بث البرنامج للساعة الرابعة والنصف لأننا في المنطقة الغربية يكون وقت صلاة العصر فيضيع علينا أول نصف ساعة من البرنامج
                    د. الشهري: بالنسبة لتأخير البرنامج فأنا أتمنى هذا حتى أنه أنسب لي ولكن الأمر متروك للإخوة في القناة.
                    أما المشاركة في تقسيم السورة إلى مقاطع وأنا أعلم فيمن سلك هذا المنهج الشيخ أحمد فرح القيلان في كتابه من لطائف التفسير فهو بدأ بذكر موضوع عام للسورة وهو تآمر المشركين عل دين الاسلام وعلى النبي ثم قسم السورة إلى تسعة مقاطع وجزاكم الله خيراً.
                    د. الشهري: أشار إلى كتاب الشيخ القيلان له كتاب رائع جداً
                    د. الربيعة: بعض المفسرين خصوصاً المتأخرين يفعل هذا كما يفعل صاحب الظلال والتفسير المنير للزحيلي كثير من التفاسير المتأخرة تقطع السورة تقطيعاً موضوعياً ثم تسلكه من خلال مقصد السورة التي تنطلق منه ثم تقسم السورة وآياتها
                    د. الشهري: ايضاً موسوعة التفسير الموضوعي التي صدرت عن جامعة الشارقة اعتنوا بهذا أيضاً تعني بهذا وليتك تكتب في هذا ولو مقالة مقترح في تقسيم مقاطع سور القرآن الكريم.
                    الأخت أم عبد الله من السعودية: ما الفرق بين أسماء القرآن وصفاته؟ وما هي المراجع التي قد أجد فيها الموضوع؟ وعادة يخلطون الأسماء مع الصفات.
                    د. الربيعة: يقال في أسماء القرآن وصفاته وأسماء النبي وصفاته بل في أسماء الله وصفاته لكن الصفات التي هي راجعة إلى وصف معين
                    د. الشهري: مثلاً في القرآن الكريم عندما نقول القرآن هذا اسم، عندما نقول (تبارك الذي نزل الفرقان على عده) الفرقان هل هو اسم أو صفة؟
                    د. الربيعة: لكن وصفه بأنه موعظة ووصف النبي في مثل هذه الآيات بشيراً ونذيراً فهو مبشر ومنذر فالأسماء ثابتة بكونها دالة على ذات المقصود وهو الكتاب أو الرسول أو الله والصفات دالة على أوصاف ومعانٍ زائدة.
                    د. الشهري: أذكر قصة طريفة يقولون أبو علي الفارسي وابن خالويه وكان ابن خالويه يرى أن الأسماء صفات في مثل هذا الموضع فقال أن الأسد له خمسمائة اسم والسيف له مائة اسم فيقول أبو علي الفارسي له ما هي؟ فقال الصائم والبتار فقال كأن الشيخ لا يفرق بين الاسم والصفة إنما له اسم واحد وهو السيف والبقية أوصاف لكن يمكن أن يقال أن الاسماء في العادة هي التي تدل على الذات مثل السيف ومثل القرآن هنا والفرقان يدل على الذات ويدل على صفة أخرى فيه. وسألت السائلة عن كتاب فنقترح كتاب الدكتور منيرة الدوسري أسماء سور القرآن وفضائلها وكتاب عمر الدهيشي رسالة ما جستير اسمه أسماء القرآن وصفاته طبع في دار ابن الجوزي.
                    د. الربيعة: ننتقل إلى المقطع الرابع وهو الحديث عن أزواج النبي وهو موضوع مهم جداً من حيث أن الله عنى بنسائه نبيه من أجل أن يرفع مقامهن ونفوسهن إلى كمالات كما كمل نبيه بكمال البشرية فافتتح الحديث عنهن بقوله (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا) السؤال الذي يلفت النظر للقارئ المتدبر ما مناسبة الحديث عن أزواج النبي بعد آيات غزوة الأحزاب مباشرة؟
                    د. الربيعة: الله لما ذكر في خاتمة قصة الأحزاب في قوله (وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَؤُوهَا) هذه تدل على أن الله ورث غنائم بني قريظة حينما نقضوا العهد وقد كانوا في عهد مع النبي فلما جاء المشركون إلى المدينة والأحزاب طمع اليهود أن يكونوا معهم، بنو قريضة ونقضوا العهد مع النبي ، فلما ولّى المشركون بقي بنو قريضة بمفردهم فأمر الله نبيه أن ينفر إلى بني قريضة وقال لأصحابه: لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريضة فحاصرهم ما يزيد على عشرين ليلة أو يزيد حتى لم يكن لهم بذلك إلا النزول ثم حكّم فيهم سعد بن معاذ الذي قضى فيهم بقضاء الله في أن تقتل مقاتلتهم وتسبى نساؤهم وذراريهم وتؤخذ أموالهم فكانت غنائم كثيرة وهبها الله للمؤمنين من غير قتال فوسّع الله على المسلمين فلما كانت الغنائم بايدي المسلمين متعوا أزواجهم ونسائهم وأهليهم من هذه الغنائم فكان في نفوس أزواج النبي أن يوسع عليهن كما وسع المسلمين على أزواجهن يوم أن وسع الله على نبيه فاجتمعن عليه وطلبن أن يوسع عليهن في النفقة فحزن النبي إذ أنه رأى من أزواجه هماً بالدنيا وليس ذلك بعيب عليهم لكنه حق ولكن الله أراد بهن شيئاً آخر إذ أن الله تعالى أكرمهن بكرامة ونعمة تعادل الدنيا وما فيها وهي أنهن أزواج النبي ، أيّ نعمة وأيّ فضل للمرأة أن تكون زوجة للنبي ؟! لو قيل لامرأة ملكت الدنيا أيّ ملك الدنيا أو تكوني زوجة للنبي ؟ لن تعدل بزواجها من النبي أمراً آخر، فلذلك الله رفع شأنهن عن الدنيا فخيرهن ولم يعاتبهن فقال (إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا (28) وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا) لكنّ فضل عظيم عند الله ولذلك خير النبي أزواجه وأول من خيّر أحب أزواجه إليه عائشة ولم يعزم عليها فقال لا تستعجلي حتى تستشيري أبويك
                    د. الشهري: إذن نقول أن هذه مناسبة مجيء قصة الحديث عن نساء النبي بعد قصة الأحزاب والغنائم التي غنمها المسلمون ثم التوسعة.
                    الأخت إشراقة من السعودية: في سورة الأعراف (تراهم ينظرون إليك) ما الفرق بين الرؤية والبصر والنظر؟ وهل المقصود الأصنام أو الكافرين في الآية؟
                    وبالنسبة لما ذكره الدكتور حول (ما كان لرجل من قلبين في جوفه) قد تكون المرأة عندها قلبين إذا كانت تحمل في بطنها جنين
                    د. الربيعة: هذه الآيات مهمة جداً خصوصاً لأخواتي المسلمات اللواتي يعشن اليوم بعض الأمور التي قد تكون من صوارف النساء عن الخير من حظوظ الدنيا فتأمل كيف أن الله ربى نساء النبي في هذه الآيات أعظم تربية فلم يقتصر على قضية تخييرهن (يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ) (يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ). نقف في قوله (إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ) آية عظيمة إن كنتن تتقين الله وانظر الله عالج أزواج النبي بدقائق لأنهن كمّل والكامل يؤثر فيه أيّ نقص فالله خاطبهن هنا وربّاهن في دقائق الأمور ولهذا الكمّل من النساء التقيات الصالحات ينبغي أن يتنزهن من كل شيء يعيبهنّ يعني الخضوع بالصوت هنا من دقائق الأخلاق وليس هو بذاته منكراً ولكن ما يوافقه من رغبة إلى الشهوة أو إلى الفتنة. فالله أمر أزواج النبي أن لا يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض. وهنا لفتة مهمة جداً في هذا الباب ونحن نرى باب الشهوات مفتوحاً الآن في قوله (فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ) أن الإنسان إذا رأى صورة أو رأى امرأة أو سمع أغنية فطمع قلبه بالشهوة فإن ذلك دليل على أن في قلبه مرض لأن الله قال (فيطمع الذي في قلبه مرض) فحينما يطمع الإنسان بالشهوة المحرمة فهذا دليل على مرضه فانظر في طهارة قلبك من مرضه وصحته فهو مقياس مهم جداً في قضية الكمال، هذا الطمع. وقوله تعالى (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ) وهذه الآية اختلف المفسرون فيها هل هي خاصة بنساء النبي أو عامة؟ هي خاصة بنساء النبي لزوماً، وجوباً، بأمرهن بالبقاء في بيوتهن حصناً لهن ووقاية وكمالاً لنساء المؤمنين فالأولى للمرأةوالواجب عليها بقدر طاقتها أن تبقى ولكن الأمر لنساء النبي أعظم لماذا؟ لأن الله أراد أن يحفظ نساء النبي حتى في حجابهن شدد عليهن ما لم يشدد على نساء المؤمنين وقضية الحجاب في مخاطبتهن في قول الله (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) لماذا وهن أزواج النبي ولم يقع في قلوبهن ما يقع في نساء العالمين إلا لأن الله أراد أن يحصن هؤلاء النساء تحصيناً لنبيه وكما يقال في التاريخ أن الملوك كانوا يحتجبون عن رعاياهم ليكون ذلك أبعث في هيبتهم والخوف منهم. فكون الله جعل لنساء النبي الحصانة والوقاية والبقاء في البيت والسؤال من وراء حجاب ليعظم قدرهن ومكانتهن في نفوس المؤمنين.
                    سؤال: هل يصح أن يقال في مجيء التهديد للمنافقين في قوله تعالى (لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا) جاءت بعد آية الأمر بالحجاب هل في ذلك تهديد ووعيد لمن يثيرون الشبهات حول حجاب المرأة؟
                    د. الربيعة: سؤال لطيف ومهم في هذا الباب. أنت تجد أن المنافقين يدندون كثيراً حول المرأة وحول حجابها أتُرى هذه النداءات المتتالية الصريحة في كل مجال ووسيلة في قيادة المرأة السعودية للسيارة لماذا؟ هل هو لذات القيادة أم أن ذلك يدعو لخروجها من بيتها وخروجها عن إذن زوجها لأنها ستخرج وتأتي بسيارتها على ما تريد فوراء الأكمة ما وراءها فلذلك يجرم المنافقون ومن في صفهم من ضعفاء الإيمان ومرضى القلوب في قضية المرأة تحقيقاً لشهواتهم ولهذا الله حصّن المسلمات وخاطب النبي مباشرة تعظيماً للأمر (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ) الجلباب هو الغطاء الكامل وليس هو الخمار صفته صفة أخواتنا في أفغانستان تتغطى بجلباب يغطي رأسها وجسمها حتى لا يظهر منه شيء فالله أمر أزواج النبي وبناته ونساء المؤمنين بأن يتسترن قدر طاقتهن بما أمرهن الله وهذه لها سبب نزول أن سودة عندما عرفها عمر قال يا سودة قد عرفناك فرجعت إلى بيتها فأنزل الله هذه الآية.
                    د. الشهري: نستعرض أبرز ما تبقى في السورة
                    د. الربيعة: بقي نصف السورة نجملها بإذن الله بكلمات. بعد هذه الآيات جاءت نساء المؤمنين فقلن لأزواج النبي قد ذكركن الله في كتابه ولم يذكرنا فأنزل الله (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ) لماذا قرن الله الذكر كثيراً دون غيره من الصفات؟ لأن ذكر الله يسير في كل حال تذكر الله قائماً وقاعداً ومضطعاً وقد ذكر الله ذكراً كثيراً في هذه السورة في ثلاث مواضع (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا) وهنا (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ) وأيضاً في قوله (اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا) فالذكر من الصفات التي تكمّل الإنسان وترفعه إلى ربه فكأنه يحوم حول العرش كما قال ابن القيم . ثم جاءت قصة زيد في آيات طويلة، زينب بنت جحش التي تزوجها النبي بعد طلاق زيد بن حارثة ولن نطيل لكن فيها لفتات في قوله (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا) النبي حينما أمر زينب أن تتزوج زيد بن حارثة تمنّعت في بداية أمرها وتمنع أخوها فأنزل الله تعالى هذه الآية (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا) فرضيت بذلك واستجابت لأمر الله فماذا عوضها الله؟ زوجها بالنبي وهذه قاعدة عظيمة إذا أخذت بأمر الله فإن الله سيعطيك فضلاً عظيماً. في لفتة أخرى بعد هذه القصة جاء النداء للمؤمنين بقوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا) ما مناسبتها؟ لما جاءت قضية زينب وكثر حديث المنافقين وإثارتهم الشبهات كيف محمد يتزوج زوجة ابنه؟ ثم حصل حديث في مجالس الناس كما هو الحال اليوم جاء قول الله لا تنشغلوا بهذه الأحداث وانشغلوا بذكر الله. كثير من مجالس النساء فلان طلق فلان تزوج فلان رزق مولوداً فلان كذا وحديث حول أحداث الناس وما في بيوتهم، لماذا لا يرتقون كما أمرهم الله بقوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42)) النتيجة (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43) تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ (44)) والله إنها كلمات ترق لها القلوب أن تكون من أهلها بأن تكون مجالسنا ذكر لا تكون حديث مجالس في حديث الناس، من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه. ثم جاء الخطاب للنبي (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا) ثم جاءت أحداث (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ) ثم حرّم على النبي أن يتزوج على أزواجه (لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ) لماذا؟ لأنهن لما اخترن الله ورسوله وتركن الدنيا عوضهن الله بأن قصر نبيه عليهن وهذه نعمة. في آخر السورة أن الله صلى على نبيه وأمر المؤمنين بالصلاة عليه (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56))
                    د. الشهري: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) هذه الآية من أقوى دلالات عناية الله بنبيه في هذه السورة التي ذكرت أن هذا مقصدها الأساسي
                    د. الربيعة: من صلى على النبي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً ما أعظم هذا الفضل! وقد أمر النبي بالإكثار من الصلاة عليه يوم الجمعة لفضله وهذا أقل حقه وأن من ذكر عنده النبي فلم يصلي عليه فهو البخيل حقاً. فحريلإ بنا أن نستجيب لأمر الله وأن نصلي على نبينا في كل ما نذكره ونسمعه هذا أقل واجب علينا.
                    ثم في آخر السورة ذكر الله قوله (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا) ما مناسبة هذه الجملة؟. لماذ ذكر هذه المواثيق وهذه الأحكام وهذه الأوامر ختمها بأمر عظيم توثيقاً للإنسان على ذلك كما افتتحها بميثاق للنبي (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ) اختتمها بتقوى المؤمنين (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71) إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72))
                    د. الشهري: فتح الله عليك دكتور محمد، الوقت أدركنا وكنت أتمنى لو أن الوقت أطول لأني أعرف أن لديك الكثير لكن أرجو أن يكون فيما قلت كفاية للمشاهدين.
                    د. الربيعة: الخلاصة أننا نرتقي بكمالاتنا من خلال هذه السورة فنقرأها متدبرين في هذا الشهر.
                    د. الشهري: نسال الله أن يرزقنا وإياك من الكمال الذي فيها أوفر الحظ والنصيب.

                    الفائزة بمسابقة الأمس: أحلام عبد الله مبارك
                    سؤال حلقة اليوم: قرن الله محبته باتباع رسوله وقد وردت آية في الجزء الثالث من القرآن الكريم تشير إلى المعنى المطلوب فما هي؟
                    سمر الأرناؤوط
                    المشرفة على موقع إسلاميات
                    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                    تعليق


                    • #10
                      جزيت خيرا اختي الفاضلة
                      زادك الله علما وحرصا
                      اود ان انبه الى خطأ في كتابة اسم السورة في اول التفريغ فهي سورة الاحزاب وليست الحجرات
                      وجزاك الله خيرا
                      طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
                      طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

                      تعليق


                      • #11
                        تحية تقدير وإكبار لجميع الأخوات الفاضلات المتواريات خلف الكواليس على جهدهن الجبار في تفريغ الدروس والبرامج الإعلامية المتلفزة والمسجلة وعلى رأس الجميع الدكتورة الفاضلة سمر والأخت الفاضلة أم الحارث.
                        أسأل الله أن يبارك في جهدكن الذي ساهم ويساهم في نشر العلم المنطوق بصورة مكتوبة تفيد شريحة عريضة من طلاب العلم والباحثين عن أجوبة مكتوبة لبعض مسائلهم الدينية على المدى الطويل بإذن الله.
                        وكثيرا ما أقف متعجبة أمام نشاطكن الدائم وصبركن المنقطع النظير في إنجاز مثل هذه الأعمال (ماشاء الله ولا قوة إلا بالله)
                        وللحقيقة... أعجز عن تصور نفسي أفرغ محاضرة أودرسا. ولربما لا تسعفني طاقتي في الصبر أكثر من عشرة أسطر!! قد أقوم بعدها بكسر القلم أولا كبداية؛ ثم الشروع في تحطيم المسجل أو الحاسوب ...الخ!! (ابتسامة)
                        زادكن الله صبرا وتفانيا في خدمة الإسلام والمسلمين, وجعل ثمرة ذلك سعادة وبركة عليكن في الدنيا قبل الآخرة.
                        بكالوريوس دعوة وإعلام تخصص صحافة ونشر

                        تعليق


                        • #12
                          جزاك الله خيرا أختى سمر
                          ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
                          شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

                          تعليق


                          • #13
                            بارك الله بكن جميعاً أخواتي الفاضلات على تشجيعكن وكلماتكن الرقيقة.
                            أختي الكريمة زهرة شكر الله لك هذا التنبيه وقد انقضت فترة السماح بتعديل المشاركة بالنسبة لي فلعل مشرفنا الفاضل أو الأخت أم الحارث يقومان بتعديل إسم السورة الذي لا بد سقط سهواً من شدة التعب أو شدة النعاس! سامحوني
                            أختي الكريمة حفصة شكر الله لك تشجيعك المستمر وهذا يدفعني للعمل دوماً وكذلك باقي الأخوات الجنديات المجهولات المعلومات خلف الكواليس، صدقت عملية التفريغ تحتاج لوقت وجهد وصبر طويل لكن عندما تبدأين وتجدين أن هناك من ينتظر هذا الجهد يهون كل تعب وشعورك بالمسؤولية تجاه من ينتظرك يجعلك تضغطين على نفسك وتلزمينها أحياناً بما لا تطيق خدمة للعلم وأهله وهل أشرف من كتاب الله أقضي فيه يومي ونهاري خادمة له أسأل الله القبول. (المهم إذا أردت التحطيم إبقي بعيدة عن جهازي! ابتسامة)
                            أختي الكريمة الكلمة الطيبة شكر الله مرورك ودعاءك
                            سمر الأرناؤوط
                            المشرفة على موقع إسلاميات
                            (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                            تعليق


                            • #14
                              بارك الله فيكم وتقبل منكم ، وأنا أول المنتفعين بهذه الجهود فلا أتمكن من رؤية الحلقات إلا هنا لضيق الوقت عن انتظار أوقات الإعادة في وقت ننام فيه عادة . فجزاكم الله خيراً .
                              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                              تعليق


                              • #15
                                جزاكم الله خيرا
                                رحم الله القراء العشرة وادخلني معهم الجنان
                                ابن عامر الشامي

                                تعليق

                                20,125
                                الاعــضـــاء
                                230,442
                                الـمــواضـيــع
                                42,204
                                الــمــشـــاركـــات
                                يعمل...
                                X