• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ضيف الحلقة (129) يوم الجمعة 5 رمضان 1432هـ

      التفسير المباشر - الرياض
      ضيف البرنامج في حلقته رقم (129) يوم الجمعة 5 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور عبدالحكيم بن عبدالله القاسم الأستاذ المساعد بجامعة الملك سعود .
      وموضوع الحلقة هو :
      - علوم سورة فاطر .

      روابط التحميل للجلقة

      جودة عالية
      http://www.archive.org/download/thex...fsir050811.AVI

      جودة متوسطة
      http://www.archive.org/download/thex...sir050811.rmvb

      جودة صوت
      http://www.archive.org/download/thex...fsir050811.mp3

      موقع الملتقي علي اليوتيوب
      http://www.youtube.com/watch?v=Z1x-GrMcFGg

      بارك الله فيكم
      - الإجابة عن أسئلة المشاهدين .
      برنامج التفسير المباشر
      برنامج مباشر يومياً على قناة دليل الفضائية خلال شهر رمضان من الساعة 4 - 5 عصراً ، الإعادة 8 صباحاً
      للتواصل مع البرنامج عبر معرف مقدم البرنامج د. عبدالرحمن الشهري [email protected]

    • #2
      لماذا خُتِمت الآية الثانية بقوله تعالى (وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) وقد بدأت بقوله تعالى (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ....)؟
      مُنَايَ مِنَ الدُّنْيَا عُلُومٌ أبُثُّهَا *** وأنْشُرُهَا فِي كُّلِّ بَادٍ وَحَاضِرِ

      تعليق


      • #3
        السلام عليكم
        تمت إضافة الروابط الي المشاركة الاولي
        جزاكم الله خيرا
        حلقات برنامج التفسير المباشر

        http://www.way2allah.com/khotab-series-2081.htm

        تعليق


        • #4
          الحلقة 129 – سورة فاطر
          ضيف البرنامج في حلقته رقم (129) يوم الجمعة 5 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور عبدالحكيم بن عبدالله القاسم الأستاذ المساعد بجامعة الملك سعود .
          وموضوع الحلقة هو :
          - علوم سورة فاطر .
          - الإجابة عن أسئلة المشاهدين .

          د. الشهري: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسلمياً كثيراً إلى يوم الدين. حياكم الله أيها الإخوة المشاهدون في كل مكان في هذه الساعة القرآنية مع برنامجكم اليومي التفسير المباشر. ضيفنا في هذا اللقاء هو فضيلة الشيخ الدكتور عبدالحكيم بن عبدالله القاسم الأستاذ المساعد بجامعة الملك سعود المتخصص في الدراسات القرآنية.
          حديثنا مع ضيفنا في هذا اللقاء سوف يكون عن سورة فاطر وسوف نتحدث عن اسم السورة وفضلها ومقصدها ونتوقف مع محاور السورة
          اسم السورة:
          د. الشهري: في بعض المصاحف تجد لها اسماً آخر سورة الملائكة وفي بعضها تجد سورة فاطر.
          د. القاسم: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. للسورة اسمان الاسم الأول فاطر ولها اسم آخر سورة الملائكة وكانت المصاحف الموجودة في القديم وكذلك التفاسير تتنوع تسمية هذه السورة على الاسمين سورة الملائكة وسورة فاطر. البخاري والترمذي في كتب التفسير من كتب الحديث سموها سورة الملائكة، في كتب الحديث يكون هناك اختلاف عن كتب التفسير والمصاحف
          لماذا سميت فاطر؟
          د. القاسم: أما سبب تسمية السورة فاطر فإنها كلمة وردت في أول السورة وهي من الأسباب التي تسمى بها السورة أن ترد كلمة غريبة في أولها كقول الله (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) فسميت فاطر. وأما اسم الملائكة فكذلك ورد اسم الملائكة في أول آية في السورة وجاء وصف الملائكة في قوله (جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا) سماهم الله في أول آية ووصفهم، في سورة النحل في الآية الثانية (يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ) ليس فيها صفة خلقية. ولا يوجد لهما غير هذين الاسمين وقد ذكر السيوطي في الاتقان أن للسورة هذين الاسمين فقط.
          د. الشهري: سورة فاطر متى نزلت من حيث الزمن؟
          د. القاسم: لا شك هي سورة مكية لأن فيها ضابط من ضوابط السور المكية وهي أنها افتتحت بالحمد. من ضوابط السور المكية أن تفتتح السور بالحمد وهي خمس سور الفاتحة والأنعام والكهف وسبأ وفاطر كلها مكية والحمد في الخمس سور ذكر فيها خلق السموات والأرض في الأنعام (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ) وفي سبأ (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ) وهنا (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) والفطر هو الخلق وفي الفاتحة (الحمد لله رب العالمين) والربوبية للعالمين كما جاء في سؤال فرعون لموسى (قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ (23) الشعراء)؟ قال (قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا)، وأما في الكهف (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا) هذه نعمة شرعية وتلك نعمة الخلق، فالخلق في أربع سور والأمر والشرع في سورة واحدة والله أعلم.
          مقصد سورة فاطر
          د. القاسم: تحديد موضوع السورة من أصعب الأشياء في التحديد وترجع إلى الاجتهاد والانسان يحاول. البقاعي يرى أن محورها الخلق والابداع في سورة فاطر و الشيخ الشرقاوي في تفسيره موسوعة التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم فرأى أنها تعداد نعم الله ، فاطر فيها نعم الله مبثوثة فيها. وهناك موضوع آخر وهو أن يكون موضوع السورة في توحيد الألوهية وذكر الخلق والربوبية والمخلوقات هذه كلها تأكيد الألوهية ولذلك قال في أولها (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا) ثم قال (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) فهذا هو المقصد من تعداد النعم أو الخلق والإبداع كلها لاثبات استحقاقه للوحدانية وللعبادة وحده لا شريك له
          د. الشهري: فكأنه استدلال بالربوبية على الألوهية
          د. القاسم: ويتضمن ذلك إثبات الرسالة ويتضمن إثبات القرآن الكريم ويتضمن إثبات البعث وهذه كلها محاور في السورة.
          د. الشهري: وكأنه والله أعلم لما قلت أن البقاعي قال أن محور السورة الخلق والابداع تبادر إلى ذهني الإسم نفسه اسم السورة (فاطر) والفطر هو الخلق على غير مثال سابق والابداع على غير مثال سابق. سوف تأتي المحاور ومقاطع السور لتؤكد لنا هذا المحور لأنه تبين لي من تجارب سابقة أن العلماء يتفاوتون في محور السورة مثلاً عبد الحكيم القاسم يقول ان محور السورة هو توحيد الألوهية والبقاعي يقول محور السورة الخلق والابداع وأذكر للدكتور عبد الحميد طهماز له كتاب في تفسير سورة فاطر فعندما تتفاوت الأقوال في اختيار محور سورة من السور كيف اختار القول الراجح من خلال الأدلة التي يوردها الشخص فمثلاً بعضهم يورد أدلة قوية أربعة خمس أدلة والآخر يورد دليل واحد فترجح هذا لأنه أكثر وأقوى أدلة ويتضح هذا من خلال المحاور التي سوف تذكرها. نبدأ من مطلع السورة
          د. القاسم: السورة فيها ثلاث أساسيات ذكرها الله تعالى انفراده بالخلق (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) وذكره واختصاصه بالرحمة (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ) واختصاصه بالرزق (هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ) هذه مقدمة السورة ثلاث أساسيات أنه هو الذي اختص لنفسه بالخلق واختص نفسه بالرحمة فهو الذي يؤتيها من يشاء ويصرفها ممن يشاء واختص نفسه بالرزق فهو الذي يرزق من يشاء، هذه مقدمة السورة وهي ثلاث آيات فيها هذه الأشياء وهي وحدانية واختصاص لله لا يشاركه فيها غيره
          د. الشهري: الرزق على سبيل المثال لا يرزق أحدٌ أحداً إلا بإذنه حتى الشخص الذي ينفق على غيره فإنما يرزقه مما رزقه الله حتى في سورة البقرة (وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3)). أذكر بالمناسبة قوله (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ) تكلم عنها سيد قطب كلاماً رائعاً جداً في "في ظلال القرآن، من وجهة نظري تفسيره لسورة فاطر من أروع التفاسير
          د. القاسم: يحتاج إلى قراءة تأمل فالرحمة حينما يعطيها الله تعالى للإنسان فقد تكون في ضيق وقد تكون في رحمة كما قال أهل الكهف (يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته (16)) ولما ألقي ابراهيم في النار صارت برداً وسلاماً عليه وقد يكون الإنسان في نعمة وفي خير ولكنه في ضيق نفسي (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا (124))
          د. الشهري: وحتى التعبير بالفتح بقوله (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ) فيها دليل على سعة رحمة الله وقوله (فَلَا مُمْسِكَ لَهَا) حتى في الضيق، في السجن، في الجبّ، في الكهف إذا فتح الله عليك رحمة من رحماته في هذه الأماكن الضيقة فلا ممسك لها.
          د. القاسم: قول ابن تيمية في سجن القلعة قال ما يفعل أعدائي بي أنا جنتي وبستاتي في صدري أينما رحت لا تفارقني، أنا سجني خلوة وقتلي شهادة واخراجي من بلدي سياحة، فهي كلها في القلب
          د. الشهري: إذن هذا هو مطلع السورة ذكر الله تعالى فيه الثلاث قضايا التي اختص بها الرحمة والرزق والخلق
          د. القاسم: مسألة أنبه عليها لما كانت اسم السورة الملائكة فذكر الملائكة في أول السورة توحيد الألوهية الملائكة مما عبد من دون الله فالله يثبت أنه هو خلقهم حتى ينفي أنهم يستحقون العبادة فهو الذي خلقهم وجعل لهم أجنحة وهم كانوا عدماً فليس لهم حق في العبودية. كذلك الربوبية من جنود الله ملائكة ميكائيل موكل بالقطر (أنزل من السماء ماء) وقبض الارواح ملائكة (وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ)، حفظة (وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ (61) الأنعام) فكلها الملائكة في الخلق لهم شأن عظيم يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، فالملائكة في الخلق لهم حضور عظيم بإذن الله
          د. الشهري: نتوقف عند المقطع الثاني في السورة.
          د. القاسم: المطلع الثاني فيه تسلية للنبي بعد أن ذكر الله أنه هو المستحق للألوهية قال (وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ) مع ظهور الدلائل أنه لا خالق ولا راحم ولا رازق إلا الله لكنهم كذبوك في أن الله هو المستحق للعبادة فقد كذبت رسل من قبلك فجعل النبي تسلية أنه ليس هو وحيداً كذبت رسل من قبلك وإلى الله ترجع الأمور فهو الذي يجازيهم ويحاسبهم فليس عليك إلا البلاغ. ثم ذكر بعد ذلك سبب تكذيب هؤلاء للنبي وهو الاغترار بالدنيا (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا) والسبب الثاني الشيطان (وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ) فهو الذي يملي للإنسان ويزين له أن الله غفور ورحيم وأن الآلهة والأصنام اليت تعبدونها ستشفع لكم عند الله فيطمئنون إلى ذلك فالله يبين للنبي أن هؤلاء عندما أعرضوا زين لهم الشيطان (أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء) (فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ) تسرية أخرى غير (وَإِن يُكَذِّبُوكَ) إذا كان الله هو الذي يهدي وهو الذي يضل يهدي برحمته ويضل بحكمته سبحانه وعدله فلا تذهب نفسك عليهم حسرات ليس عليك إلا البلاغ وليس هناك نقص في الدلائل تعرضها عليهم وليس هناك نقص في دعوتك وبلاغك أنت بلّإت البلاغ المبين وإنما الاشكال عندهم في أنهم زين لهم الشيطان وهم أرادوا البقاء على مناصبهم وأموالهم وكثرتهم وقوتهم وقبائلهم ولم يريدوا أن يتركوا هذا العرض الزائل لأجل الآخرة استجابة للتوحيد.
          د. الشهري: يعجبني تقسيمات الدكتور مصطفى مسلم يكررها كثيراً في كتبه تقسيم العهد المكي إلى أربعة مراحل وتقسيمه أيضاً للعهد المدني. يقول العهد المكي في أوله كانوا يعرضون عن النبي لا يأبهون له ويتربصون به ريب المنون والمرحلة الثانية المداهنة ثم المرحلة الثالثة المجادلة يجادلونه ويجادلهم والمرحلة الرابعة مرحلة المجابهة بالسيف ومحاولة قتل النبي فعندما تستعرض سورة فاطر يبدو لي أنها المرحلة الثالثة أو الثانية.
          د. القاسم: نزلت بعد الفرقان وقبل سورة مريم فهي متأخرة. كذلك فيها أن الهداية بيد الله فلا يكون للنبي أي حرج حينما لا يهتدي بعض الناس. ذكر النبي بعض الأنبياء أنه يأتي النبي ومعه الرهط ويأتي النبي ومعه الرجل والرجلان ويأتي النبي وليس معه أحد وهذا يستفيد منه الدعاة إلى الله ، هناك من يدعو إلى التوحيد في بلاد المسلمين التي كثر فيها الشرك والقبور وعبادة غير الله ولا يستجيب له فلا يحزن ولا ييأس من ذلك لأنه إذا وضحت الحجة فقد برئت ذمته وهذا واضح في قوله (أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء)
          د. الشهري: (وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ)
          د. القاسم: هذا المقطع الثالث وهو في تفصيل دلائل استحقاق الله للعبادة والألوهية فالكفار يؤمنون بأن الله هو الخالق الرازق المدبر لكنهم لا يوحدون الله بالعبادة وهذا الذي وقع فيه الخلاف بين النبي وبين قريش ولا يزال إلى اليوم كثير من المسلمين يقع في الشرك وهو يحسب أن يحسن صنعاً ويقول أنا اقول لا إله إلا الله ولكن الكفار أبوا أن يقولوا لا إله إلا الله لأنهم يعرفون أن معنى لا إله إلا الله لا معبود بحق إلا الله وأنه لا يجوز العبادة والدعاء والذبح والتوكل والخوف والرجاء إلا لله وهم يقعون في هذه العبادات ويصرفونها لغير الله طلباً للوساطة مثل الذي المشركون يقعون فيه (مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى (3) الزمر) ولهذا يجب على الدعاة أن يبينوه في كل الأماكن والأوقات لأنه لا يزال هذا اللبس هذا اللبس هو في التوحيد. الدلائل التي ذكرها الله في أنه مستحق للربوبية إرسال الرياح وإنزال الماء وإخراج النبات وهي متلازمة وهذا فيه إشارة إلى البعث وفيها إشارة إلى استحقاق الله للعبادة لأن هذا النبات يأكل منه الناس فهو رزقهم والله هو الذي يرزقهم هو الذي يرسل الرياح الثقال ويأتي بالماء من عدم ولا يمكن لأحد أن يفعل ذلك (أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ (69) الواقعة) وهناك قراءة (الله الذي أرسل الريح) مما يدل على أن الريح ليست دائماً للعذاب إذا كانت معرّفة إلا إذا كانت نكرة فإنها دالة على العذاب إلا في موضع يونس وهي مبينة بقوله (وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ (22)). بعد ذلك ذكر الله (مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا) هذه تدخل في توحيد الربوبية فالكفار حينما يجعلون الأنداد يريدون بهم العزة قال الله في سورة مريم (وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا (81)) يتقوون بهم ويشفعون لهم عند الله والله عظيم، قال (كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا (82)) وكذلك المنافقين (الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا (139) النساء) (لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ (8) المنافقون) العزة هنا مرتبطة بالمشركين حينما أشركوا أرادوا الاعتزاز بهم فتنقلب عليهم حسرة يوم القيامة وسيأتي بيان (إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ). (فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا) فلا يمكن أن تطلب العزة إلا من الله وذلك بطاعته وتوحيد واللجوء إليه والتوكل عليه والخوف منه والرجاء منه. بعد ذلك ذكر الله الكلام والعمل لا تكون العزة للمسلم إلا إذا عمل الصالحات سواء كانت أقوالاً أو أعمالاً والأعمال والأقوال تصعد إلى الله والأقوال التي تصعد إلى الله الكلام الطيب وأعظم الكلام الطيب لا إله إلا الله، توحيد الألوهية والعمل الصالح يرفعه فإذا كان هناك عمل صالح رفعه الكلم الطيب وهذا ورد عن كثير من السلف وإذا لم يكن العمل الصالح فإنه لا يقبل هذا القول لأنه لم يصدقه العمل وقول لا دليل عليه وخاصة الفرائض فإذا كان الإنسان يقول كلاماً طيباً ولا يفعل الفرائض التي فرضها الله دل ذلك على قول ليس له مستند ليس له ما يقويه.
          د. الشهري: هذه مسألة مهمة جداً في قضية خلل موجود عند المسلمين اليوم في قضية الإيمان والعمل تجد أنه يدّعي الإيمان ولا يصلي والأدهى من ذلك في رمضان الآن تجد بعضهم إما أنه يصوم لا يصلي فهو يحتاج إلى تنبيه
          د. الشهري: توقفنا عند قوله (مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) إليه يصعد الكلم الطيب وأعظم الكلم الطيب شهادة أن لا إله إلا الله والعمل الصالح يرفعه يعني يرفع ويؤكد ويصدق هذه الكلمة
          د. القاسم: ويقبل القول الطيب إذا كان معه عمل صالح فالذي يقول لا إله إلا الله وهو لا يؤدي الفرائض لا يصلي مثلاً هذا والرسول يقول "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" فلا يقبل قوله هذا الشاهد من ذلك أنه يجب أن يقول مع قوله العمل (الذين آمنوا وعملوا الصالحات) تتكرر كثيراً، متلازمة لأن القول ناشئ عن القول فإذا كان القلب يعتقد هذا القول ناشيء عن القلب ولذلك الإيمان عند أهل السنة "قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان" فإذا تخلفت الأركان دل على تخلف وضعف الإيمان. هناك أقوال أخرى في (وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) الضمير على ماذا يرجع ولكن هذا أظهر الأقوال. (وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ) فيه ذكر للكفار لما مكروا للنبي إما أرادزا قتله أو أرادوا سحنه أو أرادوا إخراجه وهذا يدل على تأخر هذه السورة في مراحل العهد المكي كما ذكرت (وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ) ولم يكن لهم شيء مما أرادوا وإن وقع وأخرجوا النبي عليه الصلاة والسلام لكن بعد سنة أو سنتين أخرجهم الله من ديارهم وقتلهم وسجنهم في ذلك البئر الذي وقع منهم هذا المكر السيء للنبي . ومن الدلائل أيضاً خلق الانسان من تراب وهو آدم ثم خلق ذريته من نطفة ثم جعل هذه النطفة أزواجاً ذكراً وأنثى وجعلهم يتزاوجون وينشا عن ذلك الحمل كما قال بعد ذلك (وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ) فيدخل في ذلك حمل الانسان وحمل جميع المخلوقات فلا يكون ذلك إلا بعلم الله وليس من صنع الإنسان أن تحمل امرأته وإنما هو الله الذي يخلق له ذلك. ثم إذا خُلِق الانسان وخرج للحياة فله عمر وهذا العمر الله هو الذي يقدره فقد يكون طيولاً وقد يكون قصيراً وكل ذلك في كتاب عند الله مع هذه الاحاطة فهو يسير على الله وأيضاً يكون البعث أهون من ذلك والإعادة لا شك أنها أسهل.
          سؤال: ما معنى قوله تعالى (وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ)؟
          د. القاسم: هذه فيها أقوال، من هذه الأقوال أن الله تعالى قدّر أن يكون هذا الإنسان عمره طويل وهناك إنسان آخر له عمر أقصر منه هناك من يولد ويموت وهناك من يعيش ثمانين سنة وهناك من يعيش أقل ومن يعيش أكثر وهذا من تقدير الله فإن أراد أن يطيل عمره أطاله وإن أراد أن ينقصه أنقصه. ويقول النبي "من أحب أن ينسأ له في أثره ويطال له في عمره فليصل رحمه" فجعل هناك أسباب لطول العمر كذلك الدعاء يرد القضاء فقد يقدر الله لإنسان شيئاً ثم يرده بدعائه أو عمله الصالح ويبارك له في عمره. وبعضهم يقول أن هذا المعمر شخص واحد بعضهم يقول هذا المعمر أكثر من شخص فطول العمر وقصره في كتاب عند الله قال الله (يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَاء وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39) الرعد) وأما في كتاب اللوح المحفوظ فهو مثبت لكن هناك كتب أخرى في أيدي الملائكة كما في ليلة القدر (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) الدخان). بعد ذلك من المخلوقات البحار (وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) من المصطلحات أن البحرين تطلق على العذب والملح بخلاف ما يطرح في علم الجغرافيا النهر والبحر (هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) هو ماء ومع ذلك اختلفت صفاته ومع اختلاف صفاته وتضادها إلا أنه يخرج منها لحماً طرياً ليناً ويخرج منه شيء قاسي وهو الحلية اللؤلؤ والمرجان أشياء قاسية وأشياء طرية، أشياء مختلفة وأشياء متناقضة من حيث المرارة والحلاوة وكذلك ما يكون فوق هذا البحر اللين أو البحر السائل من الفلك الضخمة تجري فوقه (وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ) السفن الكبار التي تشق البحر ويخرج صوت عندما تشق هذا البحر بصدورها بصدور هذه الفلك وهذا من تيسير الله للإنسان. وقد قرأت في أحد التفاسير أنهم يسلكون البحر فهو أسرع من البر وأسهل وطرقه تكون مستقيمة وحسب الرياح وليس هناك إشكال في السرعة أما في البر فليس إلا الدواب وهي تدب دبيباً. (لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ) رحمة الله في الفلك أن تنتقل فيها البضائع فترد هذه الجول والقارات بأسعار زهيدة وهذا من فضل الله. نقلها عبر البحر أقل كلفة. (وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) وأعظم الشكر الذي يكون من الإنسان أن يوحّد هذا المخلوق خالقه بالعبادة. ثم ذكر من الآيات أيضاً إيلاج النهار في الليل وإيلاج الليل في النهار فهذا من آيات الله الدالة على تصرفه فلا أحد يستطيع أن يقدم الليل أو النهار وكذلك الشمس والقمر هو الذي سخرها ذليلة إذا أراد أن تخرج فذ ذلك الوقت تخرج ولا يمكن أن تتأخر إذا أراد أن تخرج من المشرق أو تخرج من المغرب كما جاء في قصة ابراهيم مع النمرود استدل عليها بوجود الله قال (قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ (258) البقرة) فيقال للمعبودات من دون الله إيتي بالشمس من المغرب فلا تفعل ذلك فيكون ذلك تدبير الله لا شريك له. ويكون هذا الجريان لأجل مسمى فإذا انتهى هذا الأجل تضطرب الكائنات كما قال (إذا الشمس كورت * وإذا النجوم انكدرت).
          سؤال: لماذا يعبر في الآية بـ (تجري) (كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى)؟
          د. القاسم: هذه الألفاظ الجري والمشي ونحوها تبيين الفرق بينها مما يعز على الانسان يحتاج إلى تتبع في القرآن الكريم وفي اللغة العربية فما عندي فيها شيء. ولا شك أن هذه الكلمة أولى من غيرها هذه قاعدة لما تجد كلمة في سياق القرآن الكريم فإنه لا شك لا توجد كلمة تقوم مقامها في هذا السياق كما قال الشيخ دراز لو بحثت في كل المعاجم لن تجد كلمة تقوم في مقام هذه الكلمة في هذا السياق.
          ثم قال (ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ) استدل الله على ذكر المخلوقات الماضية من إرسال الرياح وإنزال المطر وخلق الإنسان وخلق الزوجين وخلق الأحمال والذرية والبحرين واللحم الطري واللؤلؤ والمرجان والفلك والليل والنهار والشمس والقمر إثبات أن الله له الملك فهو المالك لهذه المخلوقات كلها.
          نأتي إلى محور السورة (وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ) هم يعبدون الملائكة ويعبدون الملائكة ويعبدون الصالحين ويعبدون الأصنام والأحجار ويوقولن نعبدهم ليقربونا إلى الله فيقول الله (مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ) ما قال ما يملكون من حيوان أو جبل أو بحر. القطمير هو ما يكون من اللفافة الشفافة على نواة التمر مثل سحالة البصل مثلما يكون فوق الييضة قبل السائل، فهذا القطمير، ما يملكون من قطمير، فالانسان لما يأكل التمرة يرمي النواة ومعها القطمير فهم لا يملكون هذا القطمير معناه لا يملكون شيئاً وإذا كانوا لا يملكون شيئاً فهم لا يستحقون العبادة.
          د. الشهري: المقصود بالملك هنا ما يملكون من شيء من حيث الملك أم المقصود بها ما يستطيعون خلق حتى قطمير ما يملكون خلق قطمير.
          د. القاسم: إذا قيل الإنسان مالك الشيء فهو مالك له عن طريق الاستقلال أما ملك الانسان فهو ملك ناقص يعني حتى لو كان مالك ينسبة الله إليه (من مال الله) هو الذي أعطاك القوة والتوفيق حتى كسبت هذا المال فالمقصود بالملك الملك المستقل
          د. الشهري: ونحن نتحدث عن الآيات الناس متفاوتون في فهمهم عندما تقول (وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ) ما الفرق بين الفلك وبين المواخر؟
          د. القاسم: الفلك هي السفن والمواخر هي صفة لجريانها في الماء فهي لما تجري في الماء يسمع لا صوت صوت الماء عندما ينشق هذا هو المخر، المخر صوت الماء وهو يشق يتجه يمنة ويسرة، هذا هو المخر.
          د. الشهري: المخر هو شق الماء بواسطة السفينة كما يقول طرفة في المعلقة
          يشق حباب الماء حيزومها بها كما فلق الترب المفاول باليد
          الفلك هي السفينة نفسها والمواخر هي السفينة نفسها إذا مشت في الماء ومخرت عبر البحر، خرج صوت الماء يذهب يمنة ويسرة.
          د. القاسم: ومن آيات الله في الفلك إذا رجعت إليها فإنك تجد سفينة ذاهبة للشمال وسفينة ذاهبة للجنوب بنفس الريح، هذا من آيات الله سبحانه تعالى أن سهل جريانها مع ثقلها بهذه الوسيلة التي هي الريح. ثم قال عن الذين يدعون من دون الله (إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ) لا يسمعوه ولا يصل إليهم هذا الصوت ولو سمعوا على سبيل الافتراض ما استجابوا لكم فإذا سألتموهم أن يشفوا مرضاكم لا يشفوهم وإذا سألتموهم أن يشفعوا لكم عند الله فإنهم لن يشفعوا لكم هذا في الدنيا. ويوم القيامة يكفرون بشرككم يعني يقال أنتم شركاء لله؟ فيقولوا لا لسنا نحن شركاء ينكرون ذلك (قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ (41) سبأ) (وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعًا) فيها تبرؤ ونفي أن يكون لهم شيء من استحقاق الألوهية. ثم قال (وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ) هذا فيه إشارة إلى أن الخبر من الله لا يمكن أن يكون خبراً يحتاج إلى تأكيد فهو خبير وأخبر بما سيكون في اليوم الآخر (ومن أصدق من الله قيلا) (ومن أصدق من الله حديثا). بعض المفسرين وهم قلة يقولون (ولا ينبئك مثل خبير) أن هذ يعود للمعبودين من دون الله هم حينما يقولون لسنا شركاء لله فالاقرار سيد الأدلة وأقواها.
          د. الشهري: ولا ينبئك مثل خبير أصبح مثلاً قرآنياً.
          سؤال: ذكر في سورة التحريم (عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ (6)) وفي فاطر قال (جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ) هل هي تفسير لقوله (عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ)؟
          د. القاسم: الملائكة هذه صفتهم لهم اجنحة لكن أعمالهم مختلفة منهم الرسل ومنهم خزنة وملائكة بالليل وملائكة بالنهار وحفظة بني آدم فالأجنحة للطيران والسرعة والله أعلم
          د. الشهري: ويبدو أن الصفة التي أطلقها الله تعالى على الملائكة الذين هم خزنة جهنم لا شك أنها صفات تناسب المهمة التي يقومون بها
          د. القاسم: لولا يمنع أن يكون لهم صفة الأجنحة مع غلظتهم وقوتهم لأنها صفة للملائكة والله أعلم.
          د. الشهري: ما زال الحديث عن محاور سورة فاطر
          سؤال: لماذا دائماً نقول الآية الكريمة؟ لماذا وصفت الآيات بالكريمة مع أنه في القرآن وردت آيات بينات وآيات مبينات وغيرها من الأوصاف؟
          د. القاسم: الآيات وصفت في القرآن بعدة صفات حكيم وكريم وغيرها فيمكن نقول آية حكيمة وآية كريمة وآية بينة لكن شاعت كريمة وإذا وصف القرآن نقول قرآن كريم اشتهرت هذه الصفة.
          د. الشهري: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ )
          د. القاسم: هذا الخطاب الثالث بـ(يا أيها الناس) في هذه السورة والخطاب الأخير قال (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ) (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ) (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ) من ضوابط السور المكية أن فيها (يا أيها الناس) وليس فيها (يا أيها الذين آمنوا) وهذه موجودة هنا. فيقول الله في هذا الموضع الثالث (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ) لما بين لهم أن المعبودات من دون الله ما يملكون من قطمير فصار يبين لهم هم أيضاً ما هو حالهم، أنتم أيضاً فقراء فإذا كانت معبوداتكم لا يملكون شيئاً وأنتم أيضاً الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد فله الغنى الذاتي من جميع الجوانب وأنتم لكم الفقر الذاتي من جميع الجوانب. وقد ذكر السعدي أصناف هذا الفقر، ذكر أربع أصناف في هذا الباب فمنها فقر في الإيجاد لا يستطيع الإنسان أن يوجد نفسه الله أوجده، فقر في الإعداد بالقوة والجوارح فالله هو الذي أعطاك الجوارح وفقر في الإمداد بالأقوات وهو الرزق وفقر في صرف النقم عنك وفقر في التربية وفقر في الإلهية فالله هو الذي رباك ونماك شيئاً فشيئاً وفقر في الإلهية فأنت محتاج أن يكون لك إله وهو الله إله الحق المبين وفقر في التعليم (وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78) النحل) (الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4)) (وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً (85) الإسراء) وفقر بالذات فهو إنسان في جميع أوقاته في فقر عظيم فينبغي أن يستحضر هذا الأمر. ويدل على أن الله غني عنه قوله (إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (16) وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ (17)) فلو لم تعبدوا الله يمكن يذهبكم ويأتي بآخرين شيء يسير عليه . (وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ) يعني ليس شديداً أو صعباً وإنما هو يسير على الله . ثم ذكر عدله (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) بعض الديانات كالنصرانية المحرفة قالوا أن عيسى لما قتل صار قتله تبرئة للآخرين تكفيراً لذنوب الباقي والله (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) لا أحد يتحمل عن أحد كلٌ يحمل خمل نفسه حتى لو كان يحمل حملاً ثقيلاً من الذنوب فلا أحد يساعده حتى لو كان قريباً، ولو كان ذا قربى فإنه لا يتحمل حتى لو جاء الإنسان إلى ولده فإنه لا يمكن أن يأخذ عنه شيئاً لفقره إلى هذه الحسنات.
          د. الشهري: عندما تقول محور السورة هو توحيد الألوهية ثم يأتي بهذه الأوصاف لهذا الإله الذي يستحق العبادة وحده لا شريك له هذا من أهم ما يسأل عنه العبد لأن هناك أسئلة تحير الناس في هذا الزمان وتجد الذين يكتبون في علم النفس والتربية وتاريخ الأديان وتاريخ الأمم كيف أن الناس تميل بفطرتها إلى التعبد لإله لكن الذين أضلهم الله وأعماهم عن هداية القرآن وعن هداية هذا الدين تجدهم بحيرة وهم يبحثون عن هذا الإله،
          د. القاسم: لا يمكن أن نصل إلى هذا إلا عن طريق الرسالة والوحي
          د. الشهري: العقل وحده لا يمكن أن يدلك على هذه الأشياء فالله يفصل لك صفاته التي يستحق بها العبادة ففي قوله (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى) هذه إشارة واضحة إلى عدله أن الوزر مسؤولية فردية كل واحد يتحمل ذنبه.
          د. القاسم: ثم قال (إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالغَيْبِ) هذه فيها مواساة للنبي مرة أخرى في مواساته أنه لا يستفيد من إنذارك وإخبارك إلا الذين يخشون الله بالغيب حينما يؤمنون به ولا يروه، حينما يخشونه حينما لا يراهم أحد. ومع خشية الله ذكر إقامة الصلاة هذا يدل على أهمية العمل الصالح الذي هو إقامة الصلاة فهو دليل على خشية الله تعالى والذي لا يصلي فإنه لا يركع ولا يسجد كيف يكون خاشعاً لله؟ عبر عن الصلاة بإقامتها بشروطها وأركانها وواجباتها وأوقاتها ونحو ذلك. ثم قال في الاستفادة من هذه الأعمال الصالحة (وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ) الذنب على نفسك والطاعة لنفسك وعند الله الجزاء (وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ). بعد ذلك بيّن الفرق بين المؤمن والكافر بين الذي يعبد الله وحده والذي يكفر بالله (وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ (19) وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ (20) وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ (21) وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ (22)) فهذه كلها صفات مقابلة بين المؤمن والكافر
          د. الشهري: (وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ) كأن الكافر أعمى المؤمن بصير
          د. القاسم: (أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى (19) الرعد) (وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ) يقول (أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا (122) الأنعام) كذلك (وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ) إشارة إلى الظل والحرور السموم الجهة الحارة وبعضهم يشير إلى الجنة والعذاب بالنار فالظل هو الاشارة إلى الجنة والحرور إشارة إلى النار. وكذلك الإيمان فيه الراحة والاطمئنان والكفر فيه الشقاء والضيق والنكد. (وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ) فالأحياء هم المؤمنون (أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ (122) الأنعام) (لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا (70) يس) والتعبير بالأموات هم الكفار فهم أموات غير أحياء. (إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء) المقصود بالإسماع قبول الدعوة والله تعالى يهدي من يشاء (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء (56) القصص) وهذه فيها مواساة للنبي . (وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ) هذا تعبير للكفار أنهم كالموتى لا يستفيدون بالسماع وهنا مسألة هل أهل القبور يسمعون أم لا أحيلكم إلى أضواء البيان للشنقيطي فصّل فيها أن أهل القبور يسمعون والنبي كلّم قتلى بدر وتسمى زيارة القبور لأن المزار محسًا بذلك ويقال (السلام عليكم أهل الديار) نسلم عليهم. لكن المقصود بالسماع هنا سماع استجابة فالميت إن استمع لن يستفيد شيئاً وكذلك الكفار حينما يسمعون لا يستفيدون شيئاً كما وصفهم الله (صم بكم عمي). (إِنْ أَنتَ إِلَّا نَذِيرٌ) ليس عليك أن تهديهم فالله هو الذي يهدي. ثم قال (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا)
          د. الشهري: أريد أن نتوقف عند هذه الآية (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ) وهي من أعظم الآيات في سورة فاطر
          د. القاسم: تكلم عنها الشيخ الشنقيطي في ذكر أرجى آية من كتاب الله بخلاف العلماء فيها الذين قالوا أرجى آية (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) الزمر) قال أرجى عندي أو من أرجى الآيات هذه الآية وهذا يحتاج إلى تأمل. قال تعالى (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ) إيراث الكتاب أن يجعل الإنسان محاطاً بهذا القرآن وأهلاً لتحمله والإيمان به فالله بين ثلاثة أصناف وكلهم من أهل العبودية والوحدانية له (محور السورة) كل هؤلاء الأصناف الثلاثة من الموحدين لله الظالم لنفسه والمقتصد والسابق بالخيرات موحدون لله وهذا أرجح الأقوال وأقواها في المراد بهم وكلهم يدخلون الجنة (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا) قال الشنقيطي قال الواو في (يدخلونها) تكتب بماء العين. ترجع للأصناف الثلاثة الظالم نفسه والمقتصد والسابق بالخيرات فكلهم موحدون وكلهم مآله إلى الجنة منهم من يدخل الجنة مباشرة ومنهم من يتأخر فيدخل النار بقدر حتى يشفع الشفعاء أو يأذن الله أن يخرج منها ثم يكون مآله إلى الجنة.
          د. الشهري: (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ) كلمة الشيخ الشنقيطي في أن هذه الواو تكتب بماء العين لأنها تدل على رحمة الله بكل الموحدين وأنهم في مآلهم يدخلون إلى الجنة. هل مكن توضيح هذه الصفات الثلاث لماذا تكتب بماء العين وما الشيء الذي تميزت به هذه الآية؟
          د. القاسم: هذه فيها أكثر أربعين قولاً لكن أظهر الأقوال فيها أن الظالم لنفسه الذي يقصر في الواجبات يفعل بعض الواجبات ويقصر في بعضها ويترك بعض المحرمات ويقصر في بعضها لكنه موحد لله وهذا يدل على أهمية التوحيد أن لا يقع الإنسان في الشرك. الشرك الأكبر أعظم شيء أن يحذره الإنسان إذا تجنبه فهو على خير عظيم من الله لأنه يقول (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ) هذا الظالم لنفسه ونسب الظلم لنفسه لأنه هو الخسران سيقع ظلمه على نفسه فإذا قصر في شيء من الواجبات هو الذي سيحاسب وإذا قصر في ترك المحرمات هو الذي يتحمل. ومنهم مقتصد أشهر الأقوال فيها هو الذي يفعل الواجبات ويترك المحرمات لا يزيد على ذلك كما قال الاعرابي والله لا أزيد على ذلك ولا أنقص، الفرائض لا يتركها والمحرمات لا يأتيها أما المستحبات فلا يحرص عليها ولا يتجنب المكروهات بحرص. وأما السابق بالخيرات فهذا الذي يأتي الواجبات وما يستطيع من المستحبات ويترك المحرمات وما يستطيع من المكروهات بل يترك بعض المباحات إذا كانت تؤثر على المكروهات تكلم عنها الشيخ ابن القيم في آخر كتابه طريق الهجرتين في صفة هؤلاء السابقين بالخيرات ولهم صفات كثيرة.
          د. الشهري: ولعل هذا أيضاً يشرحه قوله (وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ) في إشارة أن الحصول على الدرجات العالية في الجنة يحتاج إلى سباق ومسابقة يحتاج وأن المسألة ليست مشياً عادياً وليس عملاً عادياً.
          د. القاسم: وذكر أصحاب اليمين وهم المقتصدون أما الظالم لنفسه فقد تميزت بهم هذه السورة لم يذكر الظالم لنفسه والامتنان عليه في غير هذا الموضع في القرآن الكريم وبذلك صارت هي أرجى آية في كتاب الله عند الشنقيطي حيث أن الإنسان يرجو أن يدخله الله الجنة ويحمد الله على ذلك عندما يقول (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ) وهذا من فضل الله على عباده.
          د. الشهري: لعلك تنتخب مسألة من المسائل تركز عليها.
          د. القاسم: (هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ) فنحن خلائف في الأرض الجيل الماضي والذي قبله ذهب ونحن خلفاء فينظر الله (فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَارًا) مفهوم المخالفة أنه من آمن فله إيمانه وسيرضى الله عنه ولا يزيد هذا الايمان إلا خيراً ورضى من الله ونعيماً. وعادت السورة مرة أخرى إلى الشركاء المدّعون من هؤلاء الكفار (قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ) توحيد الألوهية وفي بداية السورة (الحمد لله ). هنا قال (أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّنْهُ) فهناك دلائل على أن يكون الشيء معبوداً مع الله أن يكون خالقاً ولا أحد يقول أن هناك خالق غير الله ! الدليل الثاني أن يكون هناك دليل نقلي قال (أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّنْهُ) إما دليل حسي أو دليل نقلي.
          سؤال الحلقة:
          وردت آية في الجزء الخامس تبين خطورة الشرك بالله وأن الله لا يغفر لمن مات عليه ما هي؟
          سمر الأرناؤوط
          المشرفة على موقع إسلاميات
          (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

          تعليق


          • #5
            الله يجعل جهودك كلها صدقة جارية لك ويجعلها في موازين حسناتك يوم ان تلقي الله
            طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
            طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

            تعليق


            • #6
              جزاكم الله خيرا
              رحم الله القراء العشرة وادخلني معهم الجنان
              ابن عامر الشامي

              تعليق

              20,125
              الاعــضـــاء
              230,449
              الـمــواضـيــع
              42,205
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X