• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ضيف الحلقة (134) يوم الأربعاء 10 رمضان 1432هـ

      التفسير المباشر - الرياض
      ضيف البرنامج في حلقته رقم (134) يوم الأربعاء 10 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن سريّع السريّع الأستاذ المشارك بجامعة الإمام بمحمد بن سعود الإسلامية ورئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه .
      وموضوع الحلقة هو :
      - علوم سورة غافر .

      روابط التحميل للحلقة المميزة

      جودة عالية
      http://www.archive.org/download/thex...fsir100811.AVI

      جودة متوسطة
      http://www.archive.org/download/thex...sir100811.rmvb

      جودة صوت
      http://www.archive.org/download/thex...fsir100811.mp3

      موقع الملتقي علي اليوتيوب
      http://www.youtube.com/watch?v=bJpYMmD5IG0

      - الإجابة عن أسئلة المشاهدين .
      برنامج التفسير المباشر
      برنامج مباشر يومياً على قناة دليل الفضائية خلال شهر رمضان من الساعة 4 - 5 عصراً ، الإعادة 8 صباحاً
      للتواصل مع البرنامج عبر معرف مقدم البرنامج د. عبدالرحمن الشهري [email protected]

    • #2
      حلقة رائعة بكل معنى الكلمة زادكم الله علماً وبارك فيك وجزاكم عنا خير الجزاء دكتور محمد ومشرفنا الفاضل د. عبدالرحمن.
      في ميزان حسناتكم بإذن الله
      سمر الأرناؤوط
      المشرفة على موقع إسلاميات
      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

      تعليق


      • #3
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        تم وضع روابط الحلقة المميزة في المشاركة الاولي
        بارك الله فيكم
        حلقات برنامج التفسير المباشر

        http://www.way2allah.com/khotab-series-2081.htm

        تعليق


        • #4
          جزاكم الله خيرا فى الحقيقة حلقة مميزة فعلا ..... ربنا ينفعنا ويبارك فى الشيوخ الأفاضل ويحفظهم من كل سوء
          ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
          شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

          تعليق


          • #5
            الحلقة 134- سورة غافر
            ضيف البرنامج في حلقته رقم (134) يوم الأربعاء 10 رمضان 1432هـ هو فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن سريّع السريّع الأستاذ المشارك بجامعة الإمام بمحمد بن سعود الإسلامية ورئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه .
            وموضوع الحلقة هو :
            - علوم سورة غافر .
            - الإجابة عن أسئلة المشاهدين
            د. الشهري: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسلمياً كثيراً إلى يوم الدين. حياكم الله أيها الإخوة المشاهدون في كل مكان في هذه الساعة القرآنية مع برنامجكم اليومي التفسير المباشر. ضيفنا في هذا اللقاء هو فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن سريّع السريّع الأستاذ المشارك بجامعة الإمام بمحمد بن سعود الإسلامية ورئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه. سوف نتحدث في هذا اللقاء حول سورة غافر.
            د. الشهري: تعودنا أن نتحدث في كل يوم عن سورة ونتحدث عن علوم السورة واليوم سنتحدث بإذن الله عن سورة غافر فماذا لديكم حول اسم السورة بداية.
            د. السريع: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم. ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم واغفر لما ولوالدينا ولإخواننا المسلمين إنك أنت الغفور الرحيم. هذه السورة العظيمة سورة غافر تسمى بسورة غافر لأن الله قال في أولها (غَافِرِ الذَّنبِ) وتسمى أيضاً سورة حم المؤمن وبهذا ترجم لها البخاري في صحيحه والترمذي في جامعه تسمى حم المؤمن لأنه ورد فيها ذكر مؤمن آل فرعون الذي جاءت السورة بتفصيل قصته ولم يرد ذكر هذه القصة على وجه التصريح إلا في هذه السورة. وتسمى سورة المؤمن أيضاً وتسمى سورة الطَوْل سماها بعض أهل العلم بهذا لأن الله قال في أولها (غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ) في ذكر صفاته . هذا مجمل للأسماء التي ذكرت في هذه السورة وتسمية حم المؤمن هي التي جاءت في بعض ألفاظ الحديث وإن كان في الحديث مقال عند بعض أهل العلم.
            د. الشهري: إذن معنى هذا أن هذه الأسماء التي ذكرت في كتب علوم القرآن وربما في بعض مخطوطات المصاحف تجد في بعض المصاحف المؤمن وبعضها غافر. ماذا عن وقت نزولها؟
            د. السريع: سورة غافر سورة مكية والذي يقرأ آيات السورة يدرك هذا الأمر وكذا وردت الروايات عن سلف الأمة أنها سورة مكية وأنها ضمن مجموعة الحواميم التي تسمى الحواميم أو تسمى آل حم وهي أول سورة من هذه السور سور الحواميم السبع في ترتيبها وكثير من أهل العلماء يقول هي من أول سورة من الحواميم في النزول وهي سورة مكية بطبيعة موضوعاتها ومن المعلوم أن معرفة المكي والمدني يكون عن طريقين إما سماعي أن ينقل عن السلف أنها نزلت في مكة أنها نزلت في المدينة أنها نزلت سنة كذا أنها نزلت في غزوة كذا أنها نزلت في حادثة كذا وكذا مما يعلم أنه كان في مكة أو في المدينة أو يكون بالطريق الآخر الطريق القياسي وهو الاعتبار بموضوعات السورة والمقاصد التي جاءت السورة بتقريرها ومن ينظر في موضوعات سورة حم يجد أنها..
            د. الشهري: قبل الحديث عن الموضوعات هل ثبت في فضل سورة غافر أحاديث معينة أو فضائل معينة؟
            د. السريع: لا يحضرني شيء ثبت بهذا اللفظ في فضائل سورة غافر، جاء بعض الأحاديث في قراءتها مع آية الكرسي لكنه عند جمع من أهل العلم لا يرتقي إلى درجة الصحة.
            د. الشهري: نعود إلى موضوعها الرئيسي ما دام أنك ذكرت أنه يمكن أن يعرف المكي من المدني من خلال موضوعات السورة وأسلوب السورة كما تفضلت في ضوابط معرفة المكي والمدني، موضوع سورة غافر الرئيسي الذي بدا لك وأنت تدرس وتقرأ هذه السورة؟
            د. السريع: موضوع سورة غافر هو تقرير أصول العقيدة التي جاء النبي بالدعوة إليها تقرير الألوهية والدعوة إليها وذكر دلائلها في الآفاق وفي الأنفس وفي الكون، تقرير الرسالة وصدق النبي وما جاء به بالأدلة المتنوعة والإشارة إلى تقرير البعث كما جاء في بعض آيات السورة. ونلاحظ أن هذه الموضوعات الرئيسية التي فصلت من أجل الدراسة: الألوهية والرسالة وصدق القرآن والبعث هي في الحقيقة هي منظومة واحدة والإيمان بها يستدعي الإيمان بالبقية والكفر بواحد منها يستتبع الكفر ببقيتها. فإن من آمن بالنبي آمن بالقرآن الذي جاء به ومن آمن بالقرآن آمن بوحدانية الله تعالى وانفراده بالعبادة وتبع ذلك يؤمن بالبعث والجزاء والحساب يوم القيامة ومن كفر بشيء من ذلك فإنه كافر بالبقية.
            د. الشهري: لو توقفنا مع سورة غافر من أولها كمقاطع إن صح التعبير
            د. السريع: هذه السورة سورة عظيمة والقرآن المكي في ترسيخه للعقيدة يحتاج إلى تأمل ولا أبالغ أننا في كثير منا لم نقرأ القرآن كما ينبغي وهذا أقوله لأني أحسه من نفسي لا أقوله لأتزيّد ويدعو الآخرين إلى شيء لا يفعله لكن يحسه من رحم الحاجة أنه نقرأ هذا القرآن ولكن تمر علينا كثير من العجائب كثير من الأشياء التي تزلزل الجبال فعلاً كما قال ربنا (لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ (21) الحشر) ونحن نقرأ الختمة والسورة والسورتين والثلاث والليلة والليلتين وصلاة التراويح همّ الواحد منا ختام السورة، آخر السورة كما جاء عن ابن مسعود . آل الحواميم أنها لا إله إلا الله فيها من زجر القلوب ووعظ النفوس وربطها بالله وتقرير أصول العقيدة، العقيدة التي هي في الحقيقة كل شيء في الحياة العقيدة ليست مجرد العقيدة النظرية أو المعرفية أن الإنسان يعرف واحد اثنان ثلاثة أربعة فقط ثم بعد ذلك لا يمارسها في الحياة لا يكون لها أثر في واقعه في نفسه في آلآمه في آماله في تصوراته في منطلقاته في استقباله لما يحصل له في أمور الدنيا واستعداده لآخرته، لا، العقيدة المؤثرة العقيدة التي صنعت جيل الصحابة التي نقلتهم من مجرد أرقام مجرد أناس كانوا يعيشون في جزيرة العرب لا تاريخ ولا تقدم لا حصارة لا ماضي ولا مستقبل نقلتهم إلى أن كانوا خير جيل، إلى أن كانوا خير أمة إلى أن كانوا خير من وطئ هذه الأرض بعد الأنبياء والرسل ، نقلتهم حتى كانوا أشبه بجيل المثال والله لولا أن جيل الصحابة نقل إلينا خبره بالتواتر الذي يقطع الشك لقلنا أن هذا ضرب من المحال لا يمكن أن يقع على أرض الواقع حتى الفلاسفة الذين كتبوا في المدينة الفاضلة لم يصل مستوى خيالهم إلى ما وقع في أرض الواقع عند الصحابة . الصحابة لم يحركهم شيء إلا القرآن لم يكن الباعث عندهم شيء غير القرآن. كان الرجل يسلم فيقرأ عليه النبي شيئاً من القرآن فيرجع بعد ذلك إلى قومه بغير الوجه الذي ذهب به، بغير الجلد الذي ذهب به، بغير النفس بغير القلب بغير الآمال التي كان يعيش من أجلها، كان يعيش من أجل متاع الدنيا كما قال تعالى عن الكفار (ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (3) الحجر) لكن جيل الصحابة غير هذا كله، انتقل بالقرآن نقلة غير هذا الأمر ولذلك يأتي عثمان رضي الله تعالى عنه وأرضاه ليتصدق بمئات من الإبل بأحلاسها وأقتابها حينما وقف النبي يعظ الصحابة للبذل في جيش العسرة، يأتي عمر بنصف ماله يأتي أبو بكر بماله كله، ما الذي أبقت لهم؟ قال أبقيت لهم الله ورسوله. هذا كلام سهل نظرياً ونحن جالسون في الاستديو لكن في أرض الواقع صعب الذي يخرج راتبه في (25) يجرّب وهو راعي عيال ولديه التزامات هل يستطيع أن يخرج ماله كله هل يستطيع أن يخرج نصف ماله وهو يعلم أنه ليس في الحساب إلا هو؟! هذه المعاني لا يمكن ولذلك انظر في سياق آخر خالد بن الوليد حين تهدده أحد قادة الروم في أيام معارك اليرموك نفعل بكم وكانوا أضعافاً مضاعفة لتعداد جيش المسلمين فرد عليه خالد بجواب مختصر قال جئتك بأقوام يحبون الموت كما تحبون أنتم الحياة، ماذا يصنع بهؤلاء؟! وهؤلاء لم يكونوا يحبون الموت لأنهم أناس فاشلين في الحياة، لم يكونوا يحبون الموت لأنهم مدمني مخدرات، لم يكونوا يحبون الموت لما بهم من المرض والفقر والسقم، لا، كانوا يحبون الموت في مرضاة الله لأنهم يعلمون أن ما عند الله خير وأبقى، فهم يستبقون لقيا الله ليلقوا النعيم ولذلك حرام بن ملحان كما في الخبر الصحيح يخرج في سرية فيلتقي مع المشركين فيرسل أحد المشركين حربة فتستقر في أحشاء حرام رضي الله تعالى عنه فينظر إليها والدم يفور ويقول فزت ورب الكعبة! أي فوز هذا؟! هذا موقف يؤمن فيه الكافر ويصدق فيه الكاذب لم يعد هناك تزيّد، الآن الروح تخرج، الإنسان مقدم على الموت، ليس فيه رياء ولا سمعة، حق وحقيقة، يقول فزت ورب الكعبة فوز من قرأ هذا القرآن وآمن بما فيه واستقرت العقيدة وحب الله في نفسه ولذلك يقول هذا المشرك الذي قتل حرام في بعض الأخبار قال فلم تزل هذه الكلمة معي حتى أسلمت! هو الذي نقلها، أسلم رضي الله تعالى عنه وأرضاه من خلال هذه القدوة الصالحة. من أعجب العجائب ذكر أبو حامد الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين الأسباب التي تعين على قيام الليل وذكر منها أسباب حسية منها تخفيف الطعام والنوم المبكر والقيلولة وذكر منها أسباباً معنوية إيمانية ذكر آخرها قال وهو أعجبها أو أهمها قال حُبّ الله، هذه هي العقيدة الصحيحة. نحن نصلي التراويح الآن وطلب ما عند الله تعالى وطلب مرضاته لكن هل خلطنا معه أننا نقف أمام من نحبه ؟! أمام الغفور الودود الذي يودّ عباده ويودّونه ؟! هذه هي العقيدة الصحيحة العقيدة التي تنقل المؤمن إلى عالم من حياة حقيقة، الدار الآخرة هي الحياة الحقيقية.
            د. الشهري: نعود إلى سورة غافر وكيف نربطها بهذه المعاني الرائعة؟
            د. السريع: في الحقيقة بداية السور يقول ربنا (حم (1) تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (2) غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)) ما الحق أن سورة غافر ولا الحواميم أن تأتي كلها في حلقة واحدة كان حق هذه المقدمة أن تكون لوحدها في خمس حلقات لو أننا استشعرناها ونظرنا فيما ذكره المفسرون. المفسرون يقولون لماذا هذه المقدمة ما معناها؟ بعض المفسرين يقول (حم (1) تَنزِيلُ الْكِتَابِ) ثم بعد ذلك بقية هذه الصفات هي تفصيل لمضمون ما جاء في الكتاب: العزيز العليم غافر الذنب قد جاء القرآن بالدعوة إلى التوبة وبيان مغفرة الله لذنوب عباده مهما بلغت ومهما فعلوا ومهما صنعوا. غافر الذنب قابل التوب شديد العقاب وأن عقوبته إذا أنزلها بالظالمين والكافرين أن أخذه أخذ عزيز مقتدر وهكذا فيقولون أن هذا تفصيل لما جاء في القرآن الذي قال عنه (تَنزِيلُ الْكِتَابِ). وبعض المفسرين يقول في إشارة لطيفة أخرى أن هذه المقدمة هي تلخيص لما جاء في السورة فيقولون هذا من براعة الاستهلال، كل ما سيأتيك في السورة هذه مقدمة، هذه إشارة لما جاء فيه.
            د. الشهري: كيف قرن بين هذه الصفات غافر الذنب وقابل التوب؟ كيف قدم صفة غفرانه للذنوب ثم جاء بعدها بالتوبة مع أن الواقع العكس أنه يتوب العبد فيقبل التوبة فيغفر له؟
            د. السريع: هذا من رحمته أنه قدم لنا غفران الذنوب قبل ذكر التوبة هذا تطمين منه وحث عليه وأنك مقبل على رحيم، ما البشر؟ ما عملهم؟ وماذا قدمنا؟ وماذا سنقدم؟ أكبر العُبّاد وأكبر الزُهّاد ماذا أمام رحمة الله ؟! الرحمة التي يقول عنها ابن القيم يقول: رحمة الله قد وسعت ما وسع خلقه كما قال (وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً (7) غافر) يقول: ومن تأمل علم أن امتلاء هذا الكون من رحمة الله كامتلاء الفضاء بهوائه والبحر بمائه. حتى الكافر لو خلّى الله بينه وبين نفسه لهلك، أليس يتنفس من رحمة الله؟ يشرب، يأكل، يطعم، يتكلم، يمشي، يفكر؟ ؟! فضلاً عما ينال المؤمن من الرحمة، هذا الإنسان الذي وفقه الله للصيام برحمة الله فقد أضل ملايين ولذلك عند قول الله (يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء (35) النور) تأمل في هذا الأمر هذه الهداية أضل عن هذه الهداية من هو أذكى منك وأقوى منك وأعلم منك وأكثر مالاً منك ولكن هداك أنت برحمته منّه وكرمه.
            د. الشهري: إذن هذه كبراعة الاستهلال في هذه السورة العظيمة وهي أشبه ما تكون بتلخيص لموضوع السورة من ذكر صفات الله . ثم بعد ذلك تأتي قضية (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ) كأنها فيها تثبيت لقلب النبي في موقف كان النبي أحود ما يكون إلى من يثبته.
            د. السريع: ولو تتبعت السورة لوجدت هذا المعنى يصحبك في مل آياتها وفي كل مقاطعها ولذلك قصة مؤمن فرعون كما قال المفسرون هي حكاية عن النبي عن دعوته لقومه عما يلاقيه منهم عن الحجج التي يقولها لهم. فهذا التكذيب الذي حصل للأنبياء السابقين والأمم السابقة نوح وعاد والأحزاب وغيرهم هؤلاء أنت لست بدعاً يا محمد وأنتم أيها الدعاة والعلماء والعاملون من بعده من أتباعه لستم بدعاً وما يصيبكم إلا ما أصاب القوم من قبلكم وما يصيبكم هو دليل على صحة منهجكم لأن الإنسان على هذه الجادة ولذلك الله يقول (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ (55)) لا بد من الصبر على هذا الطريق، هذا أوذي فيه نوح وهود وقتل فيه أقوام ومشطوا بأمشاط الحديد فما يصيب المؤمنين من البلاء وما يصيبهم من اللأواء في سبيل الدعوة فهو عند الله مكتوب ومحفوظ ولا يضيع.
            د. الشهري: لا زال حديثنا عن سورة غافر. مقدمة السورة والحديث الآ، عن هؤلاء القدوات من الأنبياء الكرام عليهم الصلاة والسلام للنبي وهذه تكررت معنا في السور السابقة كيف أن الله يثبت النبي بذكر هذه القدوات نوح وابراهيم ووموسى وعيسى واسماعيل وداوود وسليمان ولا شك أن هذا يشعر النبي بالثبات وأنه على المنهج وليس بدعاً. الآن يأتي الحديث عن (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) فيما يبدو لي أن الحديث عن الملائكة الذين يحملون العرش حديث فيه ترهيب هؤلاء المخلوقات العظيمة هم عباد لنا فمن أنتم يا مشركي قريش؟!
            د. السريع: سأتناول قضية معينة في هذه الآية الطويلة يقول الذين يحملون العرش من الملائكة ومن حولهم من الملائكة وكما تفضلت لا بد أنهم من الملائكة العظام لأن العرش من أكبر المخلوقات وأعظم المخلوقات وأجلّ المخلوقات وهو سقف هذا الكون وهو أعلاه وعليه استوى ربنا فالملائكة الموكلة بحمله لا بد أن يكونوا من الملائكة الذين لهم منزلة عند الله ، هؤلاء الملائكة ومن حولهم يسبحون بحمده . واللافت للنظر أنه قال (وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا) من وظائفهم أو من الأمور التي يقومون بها أنهم يستغفرون للذين آمنوا وهذه إحدى فضائل الإيمان. أُنظر يا عبد الله أيها المؤمن حين تندرج في قائمة المؤمنين ينالك هذا الجزاء، هناك ملائكة كرام لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون يستغفرون لك على طوال الوقت. الآن الواحد يغتنم إذا رأى رجلاً صالحاً يقول له لا تنسانا من دعائك يذهب يعتمر يقول له لا تنسانا من دعائك وهو رجل خطاء وهؤلاء ملائكة يحملون العرش يسبحون بحمد ربهم لا يعصون الله ما أمرهم ويستغفرون للذين آمنوا، يا عبد الله اغتنم نفسك، أدخل في زمرة المؤمنين حتى ينالك هذا الفضل ولو لم يكن من فضائل الإيمان إلا هذه الاشياء لكفى.
            د. الشهري: (وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) ويبدو لي موضوع المغفرة في هذه السورة ظاهر من أولها من تسميتها ثم مطلعها ثم استغافر الملائكة للمؤمنين يبدو أنه من الموضوعات الظاهرة في السورة.
            د. السريع: ولذلك يتكرر كثيراً الإشارة إلى اسم الله "الغفار". أنتقل إلى آية قريبة ليست بعيدة الآية 17 (الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) الحديث عن اليوم الآخر يوم الآزفة يوم التلاق كل هذه أسماء لمسمى واحد هو يوم القيامة (الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) لا أحد يُظلم ولا يُزاد عليه ولذلك قال تعالى لتقرير هذا الأصل (لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ) لا أحد يُبخس من حقه ولا أحد يوضع عليه من أوزار لم يعملها فإحذر يا عبد الله، كن على حذر من هذا اليوم الذي ستقدم عليه فإنه يوم (مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا (49) الكهف) هذه هي العقيدة التي قلنا قبل قليل أن المؤمن يحتاج أن يثبتها وأن تستقر في نفسه.
            د. الشهري: لو تواصل الحديث عن الصفات التي ذكرها ليوم القيامة عندما يقول (وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18) يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)) تشعرك بهيبة شديدة وبالرعب من هذا اليوم الذي ينبغي لكل واحد منا أن يستعد له
            د. السريع: قال قبل ذلك (لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ) يوم التلاق يوم القيامة يلتقي فيه الأولين والآخرين كلهم على صعيد واحد (يَوْمَ هُم بَارِزُونَ) كلهم على صعيد واحد على أرض نقية لا أحد يختفي ولا يستتر (يَوْمَ هُم بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ) صغير أو كبير دقيق أو جليل لا يخفى على الله ينفذهم البصر يسمعهم الصوت لا يخفى على الله منهم شيء (لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ) كما جاء في الحديث أن الله ينادي بعد أن ينفخ في الصور فيموت الناس ويموت الملائكة وحتى الملك الموكل بقبض الأرواح يقبض الله روحه ثم ينادي لمن الملك اليوم؟ ثم يجيب نفسه لله الواحد القهار. (الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) هذه الجملة التي تتكرر في أكثر من موضع (إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) تحتمل أكثر من معنى تحتمل أن حسابه سريع اتيانه (أَزِفَتْ الْآزِفَةُ (57) النجم) (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ (1) القمر) (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ (1) الأنبياء) ما تستبطئون أيها الناس، سنة سنتين، عشرة عشرين، قرن قرنين، لكها قليل في حساب الله قليل وقريب وسريع. الاحتمال الثاني أن حسابه لعباده يوم القيامة سريع (مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ (28) لقمان) لا يثقله والمعنيان صحيحان واللفظ يحتملهما. (وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ) يوم القيامة لأنها أزفت واقتربت وحقّت. (إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ) من شدة الرعب تكاد القلوب تصعد إلى الحناجر، (كَاظِمِينَ) يكظمون ما فيهم من الخوف لا يستطعيون أن يبينوا أن ينطقوا ولا أن يبينوا من شدة الخوف الذي ينالهم.
            د. الشهري: وأنت تتحدث عن سرعة انقضاء هذه الأوقات (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ (1) القمر) (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ (1) الأنبياء)، (أَزِفَتْ الْآزِفَةُ (57) النجم)، (أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ (1) النحل)، (خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ (37) الأنبياء) (وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ (47) الحج) الزمن في القرآن الكريم الإنسان الآن عمره أربعين خمسين ستين سبعين يعتبرها طويلة جداً في حين أن النبي قال بعثت والساعة كهاتين وإذا به وقد بعث منذ 1455 سنة تقريباً فالزمن كيف ينظر الإنسان أنه طويل في حين أنه في مقياس الله لا شيء
            د. السريع: وهو كذلك. دع عنا الزمن على حقيقته حتى في مقياسنا نحن كم مضى من رمضان الآن؟ عشرة أيام! الآن حتى الصغار تسألهم يقولوا رمضان سريع، العطلة انقضت سريعاً، وهذا سبحان الله من علامات الساعة تسارع الزمن اقتراب حتى تكون السنة كالشهر والشهر كالأسبوع والأسبوع كاليوم واليوم كالساعة والساعة كاحتراق السعفة، الآن الإنسان يجلس بعد العصر ما يدري إلا وقد انقضت ساعتين! الزمن سريع. وبالنسبة لما في الكون فهو سريع جداً، ونحن نقرأ قصة نوح وقصة آدم مضى عليها عشرات القرون الله أعلم في علم الله لكنها مضت وسيمضي ما يجيء بعدها ولذلك الله يقول في أكثر من آية (وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ)
            د. الشهري: ننتقل إلى قصة مؤمن آل فرعون ويبدو أن هذه القصة تستحق الوقوف عندها في هذه السورة بالذات (وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ)
            د. السريع: هذه القصة تكاد تكون العمود الفقري لهذه السورة وجمعت كثيراً من المعاني فيها ولذلك تقرير الألوهية والدعوة إلى إفراد الله بالعبادة، تصديق الرسل والإيمان بالبعث كلها موجودة بحججها وأدلتها وبراهينها. نحن الوقت ربما يأتي علينا لكن نأتي على إشارات عاجلة. في بداية السورة ما هو منطق الطغاة كيف يتكلمون وما هي اللهجة التي يتخاطبون مع الناس فيها؟ (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ) لماذا؟ (إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ) ما شاء الله! فرعون صار خطيباً وواعظاً صار يخاف فرعون هذا الجبار الطاغية يخاف من موسى يبدل دين البشرية لا، أيضاً أو أن يظهر في الأرض الفساد، يخاف أن يفسد الدين والدنيا! انظر منطق الطغاة واحد ولذلك في الآية الأخرى يخرج مثل الواعظ يقول (قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) أنا مجتهد لكم وأريد لكم الخير أنتم لا تسمعون الكلام؟! وهذا المنطق يتكرر حتى في زماننا ليس هناك من يقول أنا مجرم أنا سفاح أنا أغتال الشعوب أو أنا اصادر حرياتها، لا، يقول هؤلاء مجرد عصابات، هؤلاء إرهابيين، هؤلاء اصوليين هؤلاء قاعدة وهو يخنق الأرملة ويقتل الطفل ويحاصر الأحياء، ولكن لا بد من شماعة يعلق عليها أطماعه ومآربه.
            د. الشهري: نتوقف مع آيات القصة من قوله (وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ) أو الآيات التي قبلها؟
            د. السريع: ساقف مع محطات بما يسمح به الوقت. بعد ذلك قال (وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ) هذا التوصيف، وقبلها بآية قال موسى لما قال فرعون (إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ) قال موسى (وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ) هاتين الصفتين في سورة غافر جاء ذكر التكبر والاستكبار في سبعة مواضع هذا دليل على أن من أكبر ما يصد الإنسان عن الهدى الاستكبار والاستكبار قد يكون مخلوطاً بحسد مثل ما حصل مع أبي جهل ومثل ما حصل مع فرعون لكنه يصد عن الهدى. والأمر الثاني قال (لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ) لا يوجد شيء يعظ الإنسان في السير إلى الله مثل الإيمان بالله والإيمان باليوم الآخر ولذلك أنا أدعو نفسي وأدعو الإخوان والأخوات المشاهدين والمشاهدات إقرأ ختمة تضع في بالك اليوم الآخر في عشرات المواضع يذكر أثر الإيمان باليوم الآخر ويا ليت أحد الإخوة الأفاضل ينفر ليكتب لنا كتابة إيمانية عن أثر الإيمان باليوم الآخر في كتاب الله
            د. الشهري: هناك كتاب قيم لصديقنا الأستاذ عيسى السعدي وهو "الوعد الأخروي" تكلم فيه عن اليوم الآخر كلاماً جميلاً وأظن هناك كتاب بهذا العنوان.
            د. السريع: هناك رسالة عن الآثار التربوية لليوم الآخر وأنا أرى أن الموضوع أوسع وأنا أدعو نفسي وأدعو إخواني دعونا نستقرئ ما جاء في كتاب الله من آثار الإيمان باليوم الآخر، اُنظر إلى قول الله (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ (2) النور) (ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ (14) إبراهيم) (إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا (21) إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) المعارج) ذكر من صفاتهم (وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (26)) هناك عشرات الآيات لا نعرف حجمها إلا إذا تتبعناها ودققناها وجمعناها جمعاً. الذي لا يؤمن بيوم الحساب لا تستغرب منه أن يقيم المآسي، الزنازن، السجون، يقتل الأبرياء، يصادر حقوقهم، ينهب أموالهم، ينهب خيراتهم، لا تستغرب ومثاله فرعون لما قال موسى قال أعوذ بالله ممن لا يؤمن بيوم الحساب. بعد ذلك قال مؤمن آل فرعون (وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ)
            د. الشهري: ثلاث صفات وصفه الله بها أنه مؤمن وأنه من قوم فرعون وأنه يكتم إيمانه، ما أثر هذه الصفات في قصته؟
            د. السريع: كونه رجل مؤمن الإيمان هو الباعث، من آل فرعون قريب منهم يقبلون منه ولا يستغربون والأمر الثالث يكتم إيمانه لو كان يظهر إيمانه ربما تجرأوا عليه وربما عاندوه وربما آذوه لكن يكتم إيمانه يريدون أن يراعوا خاطره يريد فرعون أن يستميله ولا يريده أن يشوش الوضع عليه ولذلك لماذا كانت قريش تراعي خاطر أبي طالب لأنه كان منهم لكن أبو بكر وأرضاه لم يأخذوا بخاطره وهو سيد فيهم والسبب في ذلك أن أبا طالب كان محسوباً عليهم فكانوا يراعونه في هذا الأمر
            د. الشهري: خطاب هذا الرجل ماذا يمكن أن نستنبط منه من الفوائد في وصيته هذا الرجل عندما يأتي ويحاور فرعون ومن ظاهر الحوار أنه ما زال على دينهم وليس من أتباع موسى ؟
            د. السريع: فيه حرصه ودأبه على الدعوة وتحركه من أجلها ليس إنسان بارد المشاعر ليس إنسانً ما عنده قيمة كما جاء في قصة الرجل الذي في سورة يس جاء من أقصى المدينة ويسعى من بعيد وهو يسعى هنا حرص عنده، أين هذا الآن من واقعنا؟ الناس يتباطأون يدعى إلى أقل القليل إلى البذل في سبيل الله ما عنده دورية ما عنده اجتماع ما عنده عزيمة ما يتعارض مع شيء من لعلعات الدنيا ثم يفكر بعد ذلك بحسب أين سيضعونه، دعونا نراجع أنفسنا هذا يحتاج منا إلى تأمل! هذا رجل يعرّض نفسه للخطر عند فرعون وانظر إلى الحجج الإيمانية والعقلية التي أوردها يقول (أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ) هل هذا ذنب يستدعي أن يقتل معه الإنسان؟! أن تصادر حقوقه؟! أن يمتهن؟! هذه منقبة له. الأمر الثاني جاءكم بالبيات، معه حجج معه براهين ودلائل تدل على صدقه. ثم بعد ذلك نقلهم نقلة تخاطب العقول (وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ) أنتم ما عليكم، العاقل المتجرد ما ينفك من هذه الحجة. الكذب عليه وإذا كان صادقكم يأتيكم. ولذلك بعض العرب كانوا يقولون خلّوا بين محمد وبين الناس إن ظهر فهو منكم وإن تخطفته العرب كفيتم بغيره. لكن الموضوع له أبعاد غير ذلك، كان هناك حقد، كان هناك كبر كان هناك حسد، أطعم بنو عبد مناف وأطعمنا وسقوا وسقينا حتى إذا كنا كفرسي رهان متجهتين على الركب قالوا منا نبي ياتيه الوحي من السماء! والله لا نؤمن بذلك أبداً! هذه مقولة أبي جهل.
            د. الشهري: منعه الكبر وتكرر ذكر الكبر في هذه السورة كثيراً. نعود إلى قصة مؤمن آل فرعون هذه الصفات التي اتصف بها هذا الرجل هي قدوة للداعية الصابر الصادع بالحق رجل المواقف إن صح التعبير.
            د. السريع: سأعود قليلاً إلى أول قصة فرعون مع موسى حين قال ربنا (فَلَمَّا جَاءهُم بِالْحَقِّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاء الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءهُمْ) قال بعد ذلك (وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ) أولاً لم يقل "وما كيدهم في ضلال" وإنما قال "كيد الكافرين" قاعدة. وبالمناسبة أنا أدعو الإخوة المشاهدين والمشاهدين في هذه السورة وغيرها تأملوا لكن هذه السورة بالذات واستخرجوا منها القواعد الربانية مثل هذه القاعدة (وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ) كيدهم الحسي كيدهم المعنوي كيدهم العلمي كيدهم التقني كله في ضلال في الدنيا وفي الآخرة، قاعدة قرآنية ولذلك أنموذج لذلك فرعون الذي كاد ومكر (وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22) نوح) ومع ذلك كانت عاقبة أمره خسرا (وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ) وهذا المعنى تكرر في السورة في أكثر من موضع وفي آخرها.
            د. الشهري: وهي تتكرر ومصداقاً لكلامك دكتور (وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ) هذه الآن الولايات المتحدة الأميركية منذ سنوات أجلبت بخيلها ورجلها على أفغانستان وقتلت فيهم ودمرت أفغانستان بحجة نشر الديموقراطية ثم فعلت ذلك بالعراق الآن اقرأ ماذا يحدث لهم؟ إنهيارات ذريعة ومريعة تذكرك بهذا (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الأنفال) والله أقرأ بعض التقارير الآن التي تشير إلى الانهيار الاقتصادي الذريع الذي ظهرت بوادره وستزيد ظهوراً والهزائم العسكرية فهذه سنة ربانية لا تتخلف
            د. السريع: أنموذج آخر في المجال العلمي، أرادوا تشويه صورة الاسلام بعد حادثة الحادي عشر من سبتمبر أرادوا تشويه صورة الاسلام وأرادوا تشوية صورة الاسلام عن طريق الرسوم المسيئة للنبي فما الذي حصل؟ انتشر ونفدت النسخ المترجمة لمعاني القرآن في أميركا وأوروبا حتى أنه في بعض الدول الأوروبية لا يكاد يوجد نسخة واحدة وزادت معدلات الدخول في الإسلام
            د. الشهري: بل أعطيك قصة طريفة قابلت واحد اسمه طارق في الولايات المتحدة الأميركية قال لدي صديق لديه مكتبة كتب اسلامية في إحدى الولايات في واشنظن أو إحدى الولايات القريبة منها فكنا نخشة عليه لا يشتري أحد منه شيء وكان وضعه المادي متدني ومشروعه في نظر الجميع فاشل قال فلما جاءت أحداث سبتمبر فتح الله عليه بسكل لا يمكن تصوره وما عاد يستطيع أن يغطي طلبات الناس وفتح فروعاً للمكتبة في الولايات المتحدة وفي مصر وفي الخليج فهذه مصداق لكلامك
            د. السريع: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ (30) الأنفال). نعود للقاعدة (وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ) هذه لما يستشعرها المؤمن لا يحزن ولا يضجر ولا يستبطئ النصر ولا يطول عليه الطريق (وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ) الذي خلقنا وخلقهم ويدبر الكون إرفع بصرك إلى السماء هذا الكون العريض بما فيه ومن فيه ماذا يساوي الإنسان بالنسبة لهذا الكون؟! لا شيء لا يُرةى ولا حتى بالمكبرات ومع هذا ربك يخلق هذا الكون ويدبره ويكلؤه ويحفظه (كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) الرحمن) (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) يس)
            أبو سليمان من السعودية: قصة مؤمن آل فرعون في هذه القصة جمال عجيب كيف أن الله ذكر صفات الداعية أو الأسلوب الذي يجب على الداعية أن يسلكه مع الظلمة أو العصاة لم ينكر عليهم إنكاراً شديداً أو يقرعهم أو يتكلم عنهم بأسلوب غليظ يكسب عداوتهم بل حدثهم بالحجة الجميلة وبالأسلوب الجميل والدعوة إلى الله والتذكير بقصص مثل قصة يوسف ويذكرهم بأيام الله فهذا الأسلوب الذي يجب أن يسلكه الداعية ليس الأسلوب الحماسي الذي قد يتجاوز الحد وقد يكسب عداوة الآخر ويثير الناس ويثير الشخص الظالم عليك بحيث أنه لا يرى جمال الأسلوب أو الجانب الجميل في الإسلام أو في الدعوة والإيمان إنما يتقمص أسلوب الجاف الذي لا يعطي مجالاً للسماع أو التفكر في الكلام. هذا الأسلوب اذي يجب أن يسلكه الداعية كما في القصة: يا قوم، يا قوم، إني أخاف عليكم، يذكرهم بالله ويخوفهم بالله وينصحهم ويذكرهم بأيام الله وسنن الله في الكون وهذا الأسلوب الذي يجب أن يكون ويسلكه وهذا تكرر كثيراً في القرآن ككما قال تعالى في سورة أخرى عندما قال لموسى وأخيه (فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا (44) طه) لم يطلب منهما أن يغلظا في القول.
            د. الشهري: نعود إلى حديثنا عن هذه الآيات العظيمة. هل لكم تعليق على تفضل به الأخ أبو سليمان؟
            د. السريع: لا، كلامه ممتاز جداً وهو من الإضاءات التي أغنانا عنها الأخ جزاه الله خيراً بإشارته الطيبة.
            د. الشهري: نعود للقصة هل بقي معم فيها وقفة ترى أن نتوقف معها قبل أن ننتقل إلى غيرها.
            د. السريع: الوقفات كثيرة ولكني سأقف عند قضيتين: القضية الأولى عند قوله في سياق هذه القصة (وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ) فرعون قال هناك (وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) كان هذا فيه إشارة أن الناس لهم عقول ويميزون الصواب، الرشد في قال الله وقال رسوله وكل سعادة طرقت هذا الكون فهي من خلال هدى الله ولا يمكن أن يعرف الكون السعادة ولا الخير ولا البركة إلا من خلال منهج الله (أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14) الملك)
            د. الشهري: حتى الطغاة يهم الطاغية رأي الشعب الرأي العام إن صح التعبير عندما يقول فرعون (وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) فيه إشارة أنه يحاول أن يسترضي الشعب لأن الحاكم ليس له قيمة بدون الشعب
            د. السريع: حتى هو في أول السورة يقول لقومه (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى) يريد الغطاء يريد المسوّغ والغطاء لهذا العمل. هذا حقيقة وخصوصاً في الأوقات إذا كان هذا كلام فرعون الذي لم يكن عنده إعلام ووسائل تنقل وشاشات وإعلام فكيف الآن إذا قتل في أقصى الدنيا شاهدوه في أقصاها الآخر ورفضوا مثل هذا العمل؟! بعدها في نفس السياق قال (يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ) هذه الحياة الدنيا بكل ما فيها وكل من فيها متاع زائل يتمتع فيه الإنسان ولذلك هؤلاء الذين نقرأ قصتهم أين هم الآن؟! ذهبوا، مئات السنين، ألف ألفين، موسى كلهم متاع! فرعون الذي قال هذه الأنهار تجري من تحتي؟ راحت والذين ملكوا وشيدوا القصور وجمعوا الأرصدة كلهم يذهبون ولا يبقى إلا العمل الصالح الذي يتقرب به الإنسان إلى الله (وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ) ولذلك يقول في سورة الحديد (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (20)) تفاخر بينكم كم عندي وكم عندي وماذا أركب وماذا تركب؟ ثم قال بعد ذلك (وفي الآخرة ومغفرة روضوان) ولذلك من أبرز خصائص اليوم الآخر (وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ) لذلك في أكثر من موضع (وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى) الذي يعكر علينا في هذه الدنيا أن اللذات كلها تنقضي تسافر أسبوع إجاوة أو تسهر ليلة لكن كلها إلى نهاية الصحة إلى مرض، والغنى إلى فقر والشباب إلى شيخوخة وهرم والحياة كلها إلى موت ولولا أن الناس يموتون ما جاء هؤلاء وبقي الأولون لو دامت لغيرك ما آلت إليك.
            د. الشهري: الحديث عن قصة مؤمن آل فرعون حديث ذو شجون لكن لعلك تلخص أبرز ما تراه في فوائد هذه القصة قبل أن ننتقل إلى غيرها قبل أن يدركنا الوقت
            د. السريع: ألخص ما ذكره الله في ختام القصة. وبالمناسبة من معالم القصص القرآني أنه يأتي في النهاية ما يشير إلى الملخص إلى الفائدة إلى الثمرة من هذه القصة. هنا في هذه القصة يقول ربنا (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) يوم الأشهاد المقصود به يوم القيامة الأشهاد الذين يشهدون من الملائكة وغيرهم فالله يقول (إِنَّا لَنَنصُرُ) بكل هذه المؤكدات والتعظيم منه لنفسه وذاته العلية (رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) الرسل وأتباع الرسل الذين آمنوا. وبالمناسبة لاحظ تعليق النصر على الوصف (الذين آمنوا) معناه أن لك يا عبد الله نصيب من النصر بحسب نصيبك من الإيمان. ولذلك من الفوائد التي ذكرها أهل العلم لذكر الأحكام معلقة بالأوصاف دون الأشخاص أن للإنسان نصيب من هذه الأحكام بقدر قيام الأوصاف به (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (13) وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ (14) الانفطار) له نصيب من النعيم بقدر قيام وصف البر به وله نصيب من الجحيم الدنيوي والأخروي بحسب قيام وصف الفجور به وهكذا. فالإنسان المؤمن منصور بقدر اتصافه بالإيمان ومتابعته للرسل الذين قال الله تعالى عنهم (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) وهذا النصر في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد. والنصر قد يكون في المعارك كما في بدر والأحزاب وفتح مكة وغيرها وقد يكون بالحجة وظهور المحجة وقيام السلطان والبيان وأن أهل الكفر يندحرون وأن أهل الباطل يتراجعون لكن هذا يدعونا أننا نراجع أنفسنا إذا أحسسنا بشيء من تسلط الأعداء بشيء من تسلط المبتدعة بشيء من تواري أعلام السُنّة يجب أن لا نشتم الظلام، للأسف نحن نحمل التبعة للآخرين أنهم فعلوا، إنهم يكممون الأفواه هذا كله صحيح لكن هناك جانب آخر (وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ (30) الشورى) (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ (165) آل عمران) هذه نزلت بعد أُحُد. فلنراجع أنفسنا ونراجع إيماننا ونراجع منهجنا، نراجع حقيقة توجهنا إلى الله والمؤمن منصور بإذن الله تعالى وعليه أن يوقن بهذه الحقيقة.
            د. الشهري: إذن هذه خلاصة قصة مؤمن آل فرعون في سورة غافر, ننتقل إلى محور آخر فيما تبقى من الوقت
            د. السريع: قال بعد ذلك في توجيه للنبي وأمته والعلماء والدعاة من أتباعه قال (فَاصْبِرْ) ما سمعت وما تلاقي وما يكيد لك الأعداء ويمكرون (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ) ثلاث وصايا يحتاجها المؤمن، يحتاجها الدعاة، يحتاجها العلماء:
            أولاً: الصبر، لا بد (وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) العصر) (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ (17) لقمان) ذكر الصبر في عشرات المواضع.
            د. الشهري: ومنها موضع ملفت للنظر في قوله (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلًا (23) الإنسان) المتوقع أن يقال فاشكر لأنها نعمة عظيمة لكنه قال فاصبر (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ (24))
            د. السريع: فعلا يحتاج الداعية إلى الله المؤمن من أتباع الرسل يحتاجون إلى الصبر، يحتاجون إلى الصبر ليس بالضرورة أن يكون الصبر في معارك أو في جلد الظهور أو السجون يحتاجون الصبر على مشاق الدعوة على البذل في سبيل الله على العطاء، بذل الأوقات، الأفكار، الأموال، كل هذه تحتاج إلى صبر. يحتاج أن يبذل من وقته في لفح الظهيرة وفي المساء، الناس يذهبون ويسافرون ويتمتعون ويفحون ويمرحون ويحتاج أن يصبر، ما تغيره السنون ولا تغيره الظروف والعولمة، يحتاج أن يصبر على مبدئه.
            الوصية الثانية: قال (وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ) إنما يؤتى المؤمن ويؤتى الداعية أحياناً من ذنب، ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة، أكرم الخلق على الله في ذلك الوقت صحابة رسول الله قتل منهم سبعون وهم من خيرة الأمة لو كان أحد يعفى عنه لكانوا هم ولكنها تربية الله لأوليائه قال (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ (165) آل عمران) ولذلك إستغفر لذنبك والله تعالى يأمرنا بالاستغفار بعد العبادات، بعد الصلاة، في الحج، في السَحَر، المؤمن إذا كان شديد المعرفة بنفسه وعظيم المعرفة بحق ربه كلما كان أكثر استغفاراً أما الإنسان المسكين يقول أنا ما عندي ذنب، لكن لو أنه محّص ولذلك يقول أعلمنا بربه رسولنا قال: "إني لأتوب إلى الله في اليوم أكثر من مائة مرة"
            الوصية الثالية: (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ) أول النهار وآخر النهار. والتسبيح هنا على الصحيح أنه يشمل كل العبادات الصلاة ومنه التسبيح والذكر وقراءة القرآن. الوصية الثالثة الداعية بحاجة إلى الزاد بحاجة إلى الرصيد الإيماني الذي يثبته على الطريق الذي يدفعه للعمل الذي يعينه على ما يواجه من المصاعب ولذلك الله في سورة المزمل يقول (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ) يا أيها الذي تزمل بردائه قم للدعوة، وما الذي يعينك على الدعوة؟ (قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا). ثم قال (إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا) القرآن بما فيه من التبعات بما فيه من التبليغ بما فيه من المشاق يحتاج إلى جهاد وجلاد، ما هو الزاد؟ ما هو المعين بعد الله ؟ (إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6)) حين يصف الداعية قدميه بين يدي الله في ظلمة الليل وينطرح بين يديه ويمرغ جبهته في مصلاه ويناجي ربه ويعلم أن الله أقرب إليه من نفسه ويعلم أن الله يسمع كلامه ويرى مكانه ويعلم سره وعلانيته يدعوه بمثل هذا الإيمان بمثل هذا اليقين هذا سيمثل له رصيداً هائلاً يعينه على كل ما يلاقي في هذه الحياة.
            د. الشهري: ما أنسب هذه المعاني لما كان يعانيه النبي في تلك المرحلة المكية من تكذيب الكفار ومن جورهم عليه الصلاة والسلام. في الدقائق المتبقية إن رأيت أن تنتقل إلى محور آخر في السورة
            د. السريع: هذه السورة جاءت لتقرير العقيدة ولذلك ربنا يأمر بإخلاص الدين له بالنص في أكثر من آية (فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) وقال في هذه الآية (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) لاحظ الاستكبار الذي تكلمنا عنه والدعاء هنا كما قرر المحققون من المفسرين أن المراد به كِلا نوعي الدعاء دعاء العبادة ودعاء المسألة (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي) يعني اعبدوني أستجب لكم بالإثابة أو (ادْعُونِي) إسألوني أستجب لكم أي أني أعطيك سؤلكم ومما يدل على أنها تشمل النوعين قول الله بعدها (إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) والدعاء هو أرفع مقامات العبودية لأن الإنسان يستشعر أن له رب سميع مجيب بصير سميع الدعاء يعلم حاله ويسمع كلامه ويجيب دعاءه. كما جاء في الحديث ليس شيء أكرم على الله من الدعاء أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة. والمشكلة أن الإنسان إذا سأل البشر أحياناً البشر يرحمك ويعطيك وأحياناً يعطيك شيئاً يضرك مثل الوالد أحياناً يعطي ولده رحمة وتدليلاً له لكن قد يكون فيه مضرة له. لكن المؤمن إذا استشعر أنه يدعو رباً رحيماً، حتى أمك وأبوك رب العالمين أرحم بك من هؤلاء. الأمر الثاني (وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) يس) لا يعجزه شيء لا يكلفه شيء إذا أراد أن يوصل إليك شيئاًً لا يمكن لأحد أن يمسك فضل الله عنك، الأمر الثاني (وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) يعلم الشيء الذي ينفعك فيوصله لك وإذا فيه مضرة لك حبسه عنك وأنت تدعو وتلح وتريد ولكن الله تعالى يحول بينك وبينه لما يعلم من مضرته لذلك جاء في الأثر الاسرائيلي وهو صحيح يقول: إن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فإن أغنيته أطغيته وإن من عبادي من لا يصلحه إلا الغني فإن أفقرته أطغيته. فالله يعلم ما الذي يصلحك إذا اقترب العبد من الله يسّره لليسرى.
            د. الشهري: أسأل الله أن يجعلنا وإياك من الموحدين المخلصين وأن يجعل حظنا من هذه المعاني أوفر الحظ والنصيب.
            الفائز بسؤال الأمس: حياة صالح
            سؤال الحلقة: ذكر الله في الجزء العاشر عادة عبث العرب في الأشهر الحرم في تقديمها وتأخيرها ونهى المسلمين عن ذلك فما الآية التي ورد فيها ذلك؟
            سمر الأرناؤوط
            المشرفة على موقع إسلاميات
            (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

            تعليق


            • #6
              أرجو من الأخت أم الحارث أو أحد المشرفين فضلاً لا أمرا حذف المشاركة 6 و7 لأنها تكررت بسبب خلل في جهازي خلال رفع الحلقة بارك الله بكم
              سمر الأرناؤوط
              المشرفة على موقع إسلاميات
              (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

              تعليق


              • #7
                تم حذف المشاركات المكررة يا د. سمر، واسأل الله أن يبارك في جهودك وأن يتقبل منك ..
                د. حاتم بن عابد القرشي
                كلية الشريعة _ جامعة الطائف
                [email protected]

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة سمر الأرناؤوط مشاهدة المشاركة
                  (أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ (1)) النحل
                  ..... النبي قال : (بعثت والساعة كهاتين)
                  جزاكم الله خيراً .
                  فالحديث بيان للآية .
                  وللفائدة : لعل وجه المناسبة بين الآية الأولى لسورة النحل ، والآية الأخيرة لسورة الحجر ، هو ما رواه البخاري :
                  فَقَالَ : (اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ : مَوْتِي ، ثُمَّ فَتْحُ ........)

                  تعليق


                  • #9
                    جزاكم الله خيرا
                    رحم الله القراء العشرة وادخلني معهم الجنان
                    ابن عامر الشامي

                    تعليق

                    20,125
                    الاعــضـــاء
                    230,447
                    الـمــواضـيــع
                    42,205
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X