• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الحلقة (17) علم عد الآي وتاريخه ومؤلفاته

      عنوان الحلقة السابعة عشرة : علم عد الآي وتاريخه ومؤلفاته
      ضيف الحلقة :
      فضيلة الشيخ الدكتور بشير بن حسن الحميري ، الباحث بمركز الإمام الشاطبي بصنعاء .

      يدير اللقاء د. عبدالرحمن بن معاضة الشهري ، الأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود .


      السلام علكم ورحمة الله وبراكاته

      الحلقة 17

      علم عد الاي الايات تاريخة ومؤلفاته

      ‫أضواء القرآن الحلقة 17 علم عد الآي وتاريخه ومؤلفاته‬‎ - YouTube

      بارك الله فيكم

      برنامج أضواء القرآن
      أسبوعي مباشر يبث مساء كل سبت 11 - 12.30 على قناة دليل الفضائية بتوقيت مكة المكرمة
      تويتر @athwaaquraan

    • #2
      أرحب بأخي العزيز الدكتور بشير الحميري وأرجو له التوفيق . ولعلي أنسق اتصالاً هاتفياً مناسبا مع أحد الزملاء المعنيين بعلم عد الآي كالزميل الأستاذ الدكتور أحمد خالد شكري من الأردن حيث صنف مؤخراً كتابه (الميسر في علم عد الآي) وصدر عن معهد الإمام الشاطبي بجدة .
      وما رأيكم لو نسقت من يقرأ بالهاتف بمواضع يظهر فيها اختلاف العدد بين القراء كالمكيين والكوفيين مثلاً بحيث يظهر للمشاهد المقصود باختلاف علماء العدد . وهل ترشحون من يقرأ لنا من الزملاء ؟ أريد اثنين فقط للقراءة ليظهر المقصود ، وحبذا أن يكونوا من أعضاء ملتقى أهل التفسير .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
        أرحب بأخي العزيز الدكتور بشير الحميري وأرجو له التوفيق . ولعلي أنسق اتصالاً هاتفياً مناسبا مع أحد الزملاء المعنيين بعلم عد الآي كالزميل الأستاذ الدكتور أحمد خالد شكري من الأردن حيث صنف مؤخراً كتابه (الميسر في علم عد الآي) وصدر عن معهد الإمام الشاطبي بجدة .
        وما رأيكم لو نسقت من يقرأ بالهاتف بمواضع يظهر فيها اختلاف العدد بين القراء كالمكيين والكوفيين مثلاً بحيث يظهر للمشاهد المقصود باختلاف علماء العدد . وهل ترشحون من يقرأ لنا من الزملاء ؟ أريد اثنين فقط للقراءة ليظهر المقصود ، وحبذا أن يكونوا من أعضاء ملتقى أهل التفسير .
        أحسنتم بارك الله فيكم الاختيار
        فشيخنا الشيخ د. أبو عبد الرحمن بشير بن حسن الحميري من القلائل الذين تفرَّغوا لعلم العد وأفنوا فيه من أعمارهم قراءةً وتأليفاً ونظماً وتدريساً وتحقيقاً وترجيحاً، وله في ذلك باع طويل لا يعرفه حق المعرفة إلا من جالسه وتتلمذ عليه في هذا الفن، وله منهجية خاصة يسير بها مع طلابه في تدريس هذا العلم، ونسأل الله أن ييسِّر له دار نشر تتبنى خروج كتبه في هذا العلم.
        وإن كان لابد ممن يشارك بالقراءة تطبيقاً لعلم العد فإنني أرشِّح الشيخين الفاضلين: د. محمد بن عمر الجنايني والمقرئ أبا غادة الشمراني -حفظهما الله-.

        تعليق


        • #4
          جزاك الله خيراً شيخنا الدكتور عبد الرحمن الشهري على هذه الكوكبة من العلماء الذين تتحفنا بهم كل أسبوع، وأرحب بضيفك الكريم الأخ الدكتور بشير، وسؤالي له هل هناك علاقة بين علم العدد وتحزيب القرآن، وهل يمكن أن نعد علم التحزيب نشأ في ظل علم العدد، أرجو أن تطرح هذا السؤال على ضيفك الكريم، ونحن في شوق لهذه الحلقة، وجزاكم الله كل خيرٍ.
          الدكتور إياد سالم السامرائي
          أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

          تعليق


          • #5
            ما قاله أخي أبو إسحاق عن أخي الدكتور بشير صحيح ، ولذلك اخترته لهذا الموضوع وأسأل الله أن يوفقه ويفتح عليه من فضله .
            ومقترحك للشيخين الكريمين على عيني ورأسي ، وأطلب من الصديقين محب القراءات وضيف الله أن يحددا مقطعين مناسبين للموضوع يظهر فيه الفرق في العدد ، ويزوداني بأرقام هاتفيهما الثابتين لكي يكون الصوت واضحا ، حيث جربنا المرة الماضية القراءة بواسطة الهاتف المحمول فوقع شيء من التشويش .
            وأما سؤال أخي إياد فسأعرضه إن شاء الله على الضيف .
            وفقكم الله وتقبل منكم .
            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

            تعليق


            • #6
              أنا متعب منذ أيام، ولا أستطيع القراءة بشكل جيد، فأرجو أن تعذروني هذه المرة جزاكم الله خيراً.
              د. ضيف الله بن محمد الشمراني
              كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة ضيف الله الشمراني مشاهدة المشاركة
                أنا متعب منذ أيام، ولا أستطيع القراءة بشكل جيد، فأرجو أن تعذروني هذه المرة جزاكم الله خيراً.
                شفاك الله وعافاك .
                عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة ضيف الله الشمراني مشاهدة المشاركة
                  أنا متعب منذ أيام، ولا أستطيع القراءة بشكل جيد، فأرجو أن تعذروني هذه المرة جزاكم الله خيراً.
                  لابأس طهور إن شاء الله، وشافك الله وعافك يا أبا غادة.
                  الدكتور إياد سالم السامرائي
                  أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                    ومقترحك للشيخين الكريمين على عيني ورأسي ، وأطلب من الصديقين محب القراءات وضيف الله أن يحددا مقطعين مناسبين للموضوع يظهر فيه الفرق في العدد ، ويزوداني بأرقام هاتفيهما الثابتين لكي يكون الصوت واضحا ، حيث جربنا المرة الماضية القراءة بواسطة الهاتف المحمول فوقع شيء من التشويش .
                    أبشر
                    د. محمد بن عمر الجنايني
                    عضو هيئة التدريس بقسم القراءات بجامعة الطائف

                    تعليق


                    • #10
                      المشاركة الأصلية بواسطة ضيف الله الشمراني مشاهدة المشاركة
                      أنا متعب منذ أيام، ولا أستطيع القراءة بشكل جيد، فأرجو أن تعذروني هذه المرة جزاكم الله خيراً.
                      لا بأس يا أبا غادة, طهور إن شاء الله.
                      د. محمد بن عمر الجنايني
                      عضو هيئة التدريس بقسم القراءات بجامعة الطائف

                      تعليق


                      • #11
                        مسائل بحاجة إلى جوابها من ضيف الحلقة

                        هذه بعض الأسئلة والمسائل أطرحها بين يدي شيخنا رأيتُ مناسبتها للحلقة وحاجة كثير من الباحثين إلى رأي المتخصصين فيها، أرجو من شيخنا د. عبد الرحمن الشهري عرضها على ضيفه كلها أو ما تيسَّر منها بحسب الوقت، وهي كالتالي:
                        مسألة: هل عد آيات سور القرآن توقيفي أم اجتهادي ؟ وما معنى قول بعضهم: (أنَّ بعضه توقيفي وبعضه اجتهادي) ؟
                        مسألة: هل دخل على علم العد ما ليس منه مثل بعض العلوم الأخرى ؟
                        مسألة: ما هو التوجيه الصحيح للاختلاف في البسملة في سورة الفاتحة ؟ هل خلاف الفقهاء فيها مترتب على علم العد ؟ أم لا علاقة باختلاف الفقهاء بعلم العد ؟
                        مسألة: كيف نعرف الشذوذ في علم العد، وما هي ضوابطه ؟ كأن نقول مثلاً: عد الآية هنا لابن كثير شاذ، أو: عد الحسن البصري للفاتحة شاذ.
                        مسألة: علم العد وصريح السنَّة:
                        المقصود بالعد هو المعتبر غير العد الشاذ، والمقصود بصريح السنة هي السنة الصريحة الصحيحة التي ذكر فيها بعض أعداد الآيات، ولا تخلو من هذه الحالات:
                        1) ما اتفق علماء العدِّ على عدِّه، ولم يرد نصٌّ صريح بعدِّه: وهذا كثير جداً.
                        2) ما اتفق علماء العدِّ على عدِّه، وورد النصُّ به: مثل عدد آيات سورة الفاتحة.
                        3) ما اتفق علماء العدِّ على عدِّه، وورد النصُّ بخلافه: مثل العشر الآيات الأخيرة من آل عمران، وغيرها –ولا يخفى توجيه ذلك على شيخنا-.
                        4) ما اختلف فيه علماء العدِّ، ولم يرد نصٌّ صريح بعدِّه: وهذا كثير في القرآن الكريم.
                        5) ما اختلف فيه علماء العدِّ، وورد النصُّ على أحد المذاهب فيه: مثل عدد آيات سورة الملك، وآية الكرسي –ولا يخفى على شيخنا توجيه ذلك-.
                        6) ما اختلف فيه علماء العدِّ، وورد النصُّ مؤيداً للمذهبين: ولم أقف على مثال لهذا النوع.
                        فما رأي شيخنا بهذا التقسيم الذي ظهر لي من القسمة العقلية ؟
                        مسألة: ما هو السلم التعليمي التدرجي في دراسة علم العد ؟ لمن يريد إتقان هذا العلم .
                        مسألة: ما الموقف الصحيح من أصحاب الإعجاز العددي –الذين يأخذون بمذهب ويتركون بقية المذاهب في العد- ؟.
                        وأخيراً: ما هي جهودكم في علم العد: تأليفاً ونظماً وتحقيقاً ؟
                        وأعتذر عن هذه الإطالة في المسائل لكنني رأيتُ كثير من أهل التخصص بحاجة لها.

                        تعليق


                        • #12
                          في الصميم يا أبا إسحاق وفقك الله.
                          وأسأل الله أن يفتح على الشيخ بشير، ويبارك في الشيخ عبد الرحمن على جهوده، وينفع الجميع بما يقال.
                          محمد بن حامد العبَّـادي
                          ماجستير في التفسير
                          [email protected]

                          تعليق


                          • #13
                            بارك الله فيكم جميعاً وشكراً لأخي محمد بكران على هذه الأسئلة الدقيقة في الموضوع وقد سجلتها كلها ، وقد بعث لي أخي د. بشير بمحاور مقترحة للموضوع أيضاً وسأحاول الجميع بينها .
                            بقي رقم أخي محب القراءات الثابت من أجل الاتصال ، واقتراح اسم قارئ آخر إن رأيتم تزودني برقمه على جوالي لكي يقرأ .
                            وقد حاولت التواصل مع أ.د. أحمد خالد شكري فوجدت هاتفه مغلقا منذ أسبوع دون إجابة ولذلك لعلي أطلب من د. غانم قدوري المداخلة عن تحقيقه لكتاب أبي عمرو الداني (البيان في عد آي القرآن) .
                            وفقكم الله لكل خير.
                            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                            تعليق


                            • #14
                              أولاً : كنت أتمنى أن تكون لي مداخلة صوتية مع الضيف الكريم ، لكن لظرف قد يمنعني من مشاهدة الحلقة مباشرة أحببت تسجيل مداخلتي هنا وهي :
                              أدعو الله تعالى التوفيق لفضيلة الدكتور بشير الحميري حفظه الله ، وأن يشرح صدره وييسر أمره ، ويحلل عقدة من لسانه يفقهوا قوله ، فالموضوع الذي سيتكلم فيه من حيث " الدراية " هوعلم دقيق صعب مداركه .
                              سؤالي لفضيلته هو :
                              ما رأيه في صنيع بعض المعاصرين ممن طبعوا مصحفاً برواية " الدوري عن أبي عمرو " واتبعوا في عدّه العدد المدني الأول ؟
                              وأيضاً : ما رأيكم في القول بأن العدد البصري إنما يتأتى على قراءة يعقوب الحضرمي ، وليس قراءة أبي عمرو ؟
                              ودمتم للعلم وطلابه .
                              أ.د. السالم الجكني
                              أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

                              تعليق


                              • #15
                                المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                                وقد حاولت التواصل مع أ.د. أحمد خالد شكري فوجدت هاتفه مغلقا منذ أسبوع دون إجابة .
                                فضيلة الدكتور عبد الرحمن يمكنك الاتصال به على الأرقام التي أرسلتها لبريدك،لأن هذه هي الأرقام التي اعتمدها مؤخراً، وقد زودني بها عندما التقيت به مؤخراً في مؤتمر عَمَّان.
                                الدكتور إياد سالم السامرائي
                                أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

                                تعليق


                                • #16
                                  جزاكم الله خيراً أخي د. إياد فقد هاتفت أخي د. أحمد شكري الآن ونسقت معه على أن يكون له مداخلة هاتفية في الحلقة فجزاك الله خيراً .
                                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                  تعليق


                                  • #17
                                    وجزاك الله خيراً مثلة، وأكرمكم الله بما تتحفونا به من هؤلاء الثلة من العلماء، وأرجو أن يكون سؤالي الذي طرحته محل اهتمامكم وتطرحوه على ضيفكم الكريم.
                                    الدكتور إياد سالم السامرائي
                                    أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

                                    تعليق


                                    • #18
                                      المشاركة الأصلية بواسطة إياد السامرائي مشاهدة المشاركة
                                      وجزاك الله خيراً مثلة، وأكرمكم الله بما تتحفونا به من هؤلاء الثلة من العلماء، وأرجو أن يكون سؤالي الذي طرحته محل اهتمامكم وتطرحوه على ضيفكم الكريم.
                                      حسناً سأطرحه بإذن الله .
                                      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                      تعليق


                                      • #19
                                        انتهت للتو
                                        الحلقة السابعة عشر من برنامج أضواء القرآن الكريم
                                        وكانت بعنوان: علم عد الآي وتاريخه ومؤلفاته
                                        وقد شرفت الحلقة بضيف كريم هو :
                                        فضيلة الشيخ الدكتور بشير بن حسن الحميري، الباحث بمركز الإمام الشاطبي بصنعاء .
                                        وقد أدار اللقاء الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري، الأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود.
                                        وقد كانت حلقة مميزة للمتخصصين حيث عرضت موضوعا من علوم القرآن الكريم وهو المعني بعد آيات القرآن الكريم واختلاف العد ومسائل تتعلق به.
                                        وحظيت الحلقة بعرض نموذج يبرز اختلاف عد الآي في القراءات المختلفة بصوت الدكتور محمد بن عمر الجنايني (محب القراءات) .
                                        وإليكم باختصار أبرز ما نوقش في هذه الحلقة:
                                        ** تعريف العد في اللغة: الإحصاء
                                        وتعريف الآي: قرآن مركب من جمل ذو مبدأ ومقطع, مندرج في سورة.
                                        وتعريف علم عد الآي هو: علم يبحث فيه عن أحوال آيات القرآن الكريم من حيث عدد الآيات في كل سورة, وماهي رأس الآية وما خاتمتها. (عبد الرزاق موسى)
                                        وعلم عد الآي ليس علما جديدا وإنما كان يدرس قديما. ويعتبر علما توقيفيا. ويعرف بعلم عد الآي أو علم الفواصل. والفاصلة هي الكلمة التي آخر الآية.

                                        **أهميته من دقيق علوم القرآن ولا يلزم معرفة الجميع به, بل إن كثيرا من الناس في زماننا هذا يعدونه جديدا على مسامعهم.

                                        **لا يعني اختلاف عد الآي أن هناك خلاف في زيادة أو نقص في آيات أو سور القرآن الكريم.

                                        **اهتم العلماء بالقرآن الكريم من ثلاث نواحي:
                                        الجانب اللفظي, وجانب المعنى, وكذلك جانب الشكل الظاهري, وعلم عد الآي من هذا الجانب.

                                        **لعلم عد الآي كتب مستقلة وكذلك مباحث في كتب القراءات, وبداية التأليف فيه كان ضمن كتب القراءات.

                                        **من كتب عد الآي:
                                        *كتاب عد الآي للفراء أقدم كتاب في عد الآي لكنه بعد التحقيق يُعتقد أنه مفقود.
                                        *كتاب المبسوط في القراءات العشر لابن مهران.
                                        *كتاب سور القرآن وآياته وحروفه ونزوله لأبي العباس الفضل بن شاذان الرازي, وهذا أميز كتاب لعد الآي وصل إلينا.
                                        *كتاب الإيضاح للأندرابي.
                                        *البيان في عد آي القرأن لأبي عمرو الداني تحقيق د. غانم قدوري الحمد.
                                        *كتاب شرح المخلالتي على ناظمة الزهر المسمى بالقول الوجيز تحقيق الشيخ عبدالرزاق بن علي موسى .
                                        *كتاب مرشد الخلان إلى معرفة عد آي القرآن لعبد الرزاق علي موسى.

                                        وهناك عدد من الكتب ضمن فيها عد الآي وأخرى تفردت به.

                                        **لضيفنا الكريم الشيخ الدكتور بشر الحميري عدد من الكتب والمنظومات في علم عد الآي منها:
                                        *تحقيق كتاب حسن المدد في معرفة فن العدد للإمام إبراهيم الجعبري.
                                        *تحقيق وشرح ذات الرشد في الخلاف بين أهل العدد للإمام شعلة الموصلي
                                        *تحقيق كتاب أبي القاسم عمر بن عبدالكافي في عد الآي.
                                        *تحقيق منظومة ناظمة الزهر في العدد للإمام الشاطبي.
                                        *تحقيق منظومة يتيمة الدرر في النزول وآيات السور للموصلي.
                                        *منظومة علق اللبيب في ترجيح الخلاف بين الناقلين لعلم العدد عن أئمته.
                                        *تحقيق منظومة عقد الدرر في عدد آي السور للجعبري
                                        *جداول مقارانات عدد كلمات وحروف القرآن من سبعة مصادر, وجداول أخرى.

                                        **تقسيم علم العدد: معرفة المعرفة, ثم العلم, ثم الترجيح.

                                        **بعض من عد الآي اعتمدوا في عدهم على المنطوق وليس المكتوب وهذا خطأ وإنما الصحيح عد المكتوب.

                                        **لم يرد العد عن الرسول صلى الله عيه وسلم لأن العد متعلق بالمكتوب وليس المنطوق.

                                        **أول من تكلم عن الفاصلة الداني في مبحث مستقل, وقعدها الأيوبي. وقال أن الفواصل ستة أنواع.

                                        **فواصل الآيات:
                                        *إما تشبه أواخر فواصل السورة وهي
                                        1. إما معدودة لا تحتاج إلى تنبيه.
                                        2. أوغير معدودة تحتاج إلى تنبيه.
                                        *وإما لا تشبه أواخر فواصل السور وهي:
                                        1.إما معدودة تحتاج إلى تنبيه
                                        2.أو غير معدودة لا تحتاج إلى تنبيه

                                        **التحزيب له ثلاث طرق: عددالحروف, عدد الكلمات, عدد الآيات. ولا علاقة بين التحزيب وعلم العدد إلا لمن يرى أن التحزيب على عدد الآي.

                                        **الإعجاز العددي في القرآن يشكل عليه الخلاف العريض في النص المكتوب.

                                        **وأخيرا كانت الفقرة الدائمة للبرنامج (جديد الدراسات القرآنية ) مع أ.فهدالجريوي (والتي تابعتها مشكورة الأخت أم عبدالله).
                                        من الكتب التي تمت الإشارة إليها في (جديد الدراسات القرآنية ) :
                                        (تفاسير القرآن حسب ترتيب النزول ) طه محمد سالم (دار الفتح في الأردن )، (الطريق إلى القرآن ) إبراهيم السكران وهي عبارة عن مجموعة مقالات نشرت في الإنترنت ، (غريب القرآن ) لابن الملقن تحقيق سمير المجدوع ، (آداب التعامل مع المصحف ) ، (التفسير الصحيح ) د. حكمت بشير ياسين في (6) مجلدات (دار ابن الجوزي)

                                        نسأل الله أن يوفق ويسدد الضيف, والمقدم, وجميع المداخلين الكرام, وكل من ساهم وأعد في إخراج هذه الحلقة المباركة. وأن يجعل ما قدموه بركة عليهم في حياتهم في الدنيا, وثوابا يثقل ميزان حسناتهم في الآخرة.
                                        بكالوريوس دعوة وإعلام تخصص صحافة ونشر

                                        تعليق


                                        • #20
                                          ملفات أعدها د. بشير الحميري للحلقة في شريحتين :
                                          - تبين الأولى ما تعرض له مصنفو كتب عد الآي من موضوعات في كتبهم وما تجاوزه بعضهم فلم يذكره .
                                          - وتبين الثانية معنى كلام الجعبري في تقسيم أنواع الفواصل ورؤوس الآي .
                                          عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                          أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                          تعليق


                                          • #21
                                            جزاكم الله خيرا
                                            سبحان الله رغم حرصي على متابعة هذه الحلقة نسيت الموعد وفاتتني الحلقة
                                            اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها
                                            [email protected]

                                            تعليق


                                            • #22
                                              كانت حلقة ممتعة غنية بالفوائد التي لا يعرف قيمتها إلا من كابدها
                                              وضيق وقت الحلقة لم يستطع الضيف أن يدلي بكل ما عنده
                                              فلو كانت الحلقة كلها عن المؤلفات ومناهجها في هذا الفن لما كانت تكفي هذا الضيف
                                              لكن حسبه أنه ألمح بمقدِّمة عن هذا العلم
                                              جزاه الله عنا وعن طلابه وأهل القرآن خيراً

                                              تعليق


                                              • #23
                                                اين تعرض مثل هذه حلقات؟

                                                اين تعرض مثل هذه الحلقات قيمة؟
                                                لي صرخة تحت أضلاعي أقاسيها .... عين العراق بكت من ذا يواسيها

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  على قناة دليل أخي الكريم وتجد كل الحلقات السابقة مرفوعة هنا في الملتقى وفي قناة الملتقى على اليوتيوب
                                                  سمر الأرناؤوط
                                                  المشرفة على موقع إسلاميات
                                                  (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    هذا تفريغ الحلقة 17 من برنامج أضواء القرآن وأشكر الأخت رحاب محمد على مساعدتي في تفريغها جزاها الله خيراً.

                                                    الحلقة (17)

                                                    عنوان الحلقة: علم عدّ الآي وتاريخه ومؤلفاته
                                                    ضيف الحلقة :
                                                    فضيلة الشيخ الدكتور بشير بن حسن الحميري، الباحث بمركز الإمام الشاطبي بصنعاء.
                                                    يدير اللقاء د. عبدالرحمن بن معاضة الشهري، الأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود.
                                                    **
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أيها الإخوة المشاهدون الكرام في كل مكان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في برنامجكم الأسبوعي "أضواء القرآن". اليوم بإذن الله تعالى سوف يكون حديثنا عن موضوع طريف وقلّ من يتحدث فيه في مثل هذه البرامج الفضائية وهو موضوع "علم عدّ آي القرآن الكريم"وهذا العلم علم العدد قلّ من يعتني به من العلماء في زماننا هذا ولذلك خصصنا هذه الحلقة للحديث عن علم العدد، عدد آيات القرآن الكريم واختلاف العلماء فيه وأهمية هذا العلم ومصادره وكيف يمكن لطالب العلم أن يدرس هذا العلم وأن يتلقّاه عن أهله. وقد استضفنا لهذا اللقاء للحديث عن هذا الموضوع متخصص في هذا العلم له عدد من التحقيقات والكتب في هذا الموضوع وهو فضيلة الشيخ الدكتور بشير بن حسن الحِميَري، المُقرئ والمعلِّم بمركز الإمام الشاطبي لتلقي القرآءات بصنعاء في اليمن. حيّاكم الله يا دكتور بشير.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حيّاكم الله.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: وأهلاً وسهلاً بك في هذا اللقاء وأسأل الله لك التسديد والتوفيق. وسوف يكون معنا إن شاء الله أيها الإخوة المشاهدون مداخلة هاتفية مع الأستاذ الدكتور أحمد خالد شكري وهو مؤلف لكتاب في علم عدّ الآي وسوف يكون أيضاً معنا اتصال هاتفي مع أحد المتخصصين في القرآءات للقرآءة مع بيان اختلاف العدد وتأثيره في القرآءة. نبدأ على بركة الله يا دكتور بشير في موضوعنا لهذه الحلقة وهو دعنا نُعرِّف في البداية المقصود بعلم عدّ الآي وأهمية هذا العلم، ثم نواصل بإذن الله في تفاصيل هذا الموضوع إن شاء الله.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. اللهم علِّمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علّمتنا وزدنا علماً. اللهم إنا نسألك علماً نافعاً وقلباً خاشعاً ولساناً ذاكراً وعملاً متقبلاً وتجارة لن تبور، آمين. علم العدد قبل أن أدخل في تعريفه أحتاج إلى أن أؤكِّد على كلامك السابق أن الاهتمام به قليل بالرغم من أنه يُدرّس في الجامعات، الجامعة الاسلامية في المدينة المنورة يُدرّس بها ويُدرّس أيضاً في الأزهر
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: كمقرر مستقل
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم ويدرّس عندنا في اليمن في مركز الامام الشاطبي وفي الكلية العليا للقرآن الكريم وله موادّه وله مدرّسوه. لكن العِلم نفسه لا زال يحتاج إلى كثير من الجهد وكثير من التحقيق وكثير من الكتب التي تُطبع فيه حتى يُلِمّ الناس به أو طلبة العلم يلمّون به حتى يبدأ بعد ذلك غيرهم ممن ليسوا من أهل التخصص ينتبهون لمسألة هذا العِلم. ولذلك لا تستغرب في بعض الأحيان إذا سمع إنسان علم عدّ الآية يستغرب
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: يقول ما المقصود به؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: كيف يكون علم عدّ آي؟! فيكون عنده مثل هذا ويكون هذا ناشئ عن عدم الاهتمام به. العلماء أسلافنا رضوان الله عليهم علّموه ودرّسوه وكانوا يلقِّنونه لتلاميذهم مع القرآءة كما حكى الداني في "البيان" وجرت عادة الأئمة رضوان الله عليهم على ذلك وألّفوا فيه المؤلفات المستقلة لهذا العلم وإن أدخله بعضهم أيضاً في جملة بعض العلوم التي تتعلق بالقرآن الكريم وسنأتي إلى طرف منها. العلم يتكون من جزئين مثل علم أصول الفقه نحتاج أولاً إلى أن نعرّف الجزء الأول ثم نعرِّف الجزء الثاني ثم ننتقل إلى تعريفه. العدّ في اللغة الاحصاء (عدّهم) أحصاهم. الآية اصطلاحاً "قرآن مركَّب من جُمَلٍ ولو تقديراً ذو مبدأ ومقطع مندرجٌ في سورة"
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: هذا تعريف الزركشي كما أظن؟ أو ابن مكّي
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الزركشي وغيره نقلوه عن الامام الجعبري والنقل عن الإمام الجعبري دخله سوء فهم كبير سواء في تقسيمه للعلم إلى أنه قياسي أو توقيفي حتى لما نقلوه نقلوه بشكل غير واضح. المشهور من الكتب البرهان للزركشي أو الاتقان للسيوطي وكلهم ينقلون عن بعض وهم أو أحدهم ناقلون عن الجعبري وضاع كتاب الجعبري أو اختفى فترة فما كان أمام المتأخرين إلا هذا الكتاب أخذوا منه المشهور
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: وهذا التعريف مشهور في كتب علوم القرآن عندما يريدون أن يعرفوا الآية والسورة والجزء فيأخذون تعريف الجعبري
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: وهو من أضبط التعاريف والرجل كان موفّقاً جداً، الجعبري كان له ميزة خاصة عن بقية العلماء حينما يذكرونه يقولون مختصر ابن الحاجب في أصول الفقه، هو مختصر في أصول الفقه يقولون هو اختصر مختصر ابن الحاجب
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: من تدقيقه
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: فعلاً الرجل يركب بعض الأحيان جملاً تحتاج أن تكون حاذقاً حتى تستطيع أن تفككها، استخدامه للضمائر يكون فيه نوع من المشقة والعسر يستخدم في بعض الأحيان بديع الطيّ والنشر المركّب وفي بعض الأحيان المشوّش وهي ضمائر وكل من مارس تحقيق كتبه يعرف الجعبري ما هو وأن بعض الأحيان يأتي بجمل صعبة
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: هذا تعريفه للآية
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذا تعريفه للآية نعيده مع شرح خفيف له: (قرآن من مركَّب من جُمَل) قرآن لأنه كلام الله (من جمل) لأنه لا يلزم أن تكون الآية جملة واحدة مستقلة قد تكون الآية عدة جمل
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: مثل (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ) هذه أكثر من جملة
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: "مركّب من جُمَل ذو مبدأ ومقطع" يعني الآية لها بداية ولها نهاية
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: المقطع يعني النهاية
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، مبدأ ومقطع تقطع عنده، تنتهي عنده، تسكت عنده، تقف عنده. لو وقفنا هنا يصحّ هذا التعريف للسورة، لو وقفت هنا ستقول: "قرآن مركّبٌ من جُمَل ذو مبدأ ومقطع" يصح أن تقول للسورة أنها قرآن مركب من جُمَل لكن لما قال مندرج في السورة خرجت السورة وأصبحت آية، هذا بالنسبة للعد وبالنسبة الآية. عدّ الآية يعرفونه تعريفاً ليس قوياً محبوكاً لأنه من تعريف المتأخرين وكأن الشيخ ابراهيم عبد الرازق موسى هو الذي عرّفه إن لم أكن واهماً
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: في كتابه التحرير الوجيز ربما
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: مع تغيير، أو ربما في تحقيقه لكتاب المخللاتي "شرح ناظمة الزُهر" هو يقول: علم يبحث عن أحوال سور القرآن الكريم من حيث عدد آياتها وبدايتها ونهاياتها. هو أتى بالميزة الخصيصة التي سمي من أجلها هذا العلم علماً عدّ آي القرآن الكريم، هو يتكلم عن سور القرآن والآيات التي فيه هذه آية أو هذه ليست آية وهكذا، هذا هو التعريف لهذا العلم. تبقى معي قضية
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: هنا تعريف يا أبا عبد الرحمن للدكتور أحمد شكري في كتابه وأعرف أنك كنت أحد الذين راجعوا الكتاب يقول: هو العلم بأعداد آي سور القرآن وما اختلف في عدّه منها معزواً لناقله
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: جيد، لطيف
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: مختصر وواضح. تفضل يا دكتور
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الاسم اسم العلم نحن نسميه علم عدّ الآي، أو علم العدد لكن وجدنا بعضهم يسميه علم الفواصل ونحن نحتاج أن نقارن الآن أو نريد أن نفهم هل هو علم الفواصل أو علم العدد؟ وما هو الأنسب أن يُسمّى؟ ما هي الفاصلة أولاً؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: هي نهاية الآية أو علامة نهاية الآية
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هم يعرّفونها فيقولون: كلمة آخر الآية. ما هي الفاصلة؟ قالوا: هي كلمة آخر الآية. (بسم الله الرحمن الرحيم) فاصلتها (الرحيم)، (الحمد لله رب العالمين) فاصلتها (العالمين) الفاصلة هي كلمة آخر الآية، هي جزء من هذه العلم فبعضهم سماه علم الفواصل وأذكر منهم المخللاتي الذي شرح ناظمة الزُهر سمى كتابه "القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز"
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: ويقصد به علم العدد
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: علم العدد، هو يذكر به علم العدد. وممن أسماه علم الفواصل أيضاً الشيخ عبد الفتاح القاضي لما شرح منظومة المتولي، المتولي له منظومة اسمها "تحقيق البيان" الشيخ عبد الرحمن القاضي شرح هذه المنظومة في كتاب سمّاه "الموجز الفاصل إلى علم الفواصل" فسماه الفواصل
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: كأنهم متأخرين الذين سموه بهذا الاسم
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أحسنتم يا شيخ أنتم الآن لاحظتم أول نقطة في رد التسمية هذه أنها من المتأخرين. ثم حتى هذين الاثنين في بقية كتبهم لا يسمونه الفواصل إنما يسموه عدّ الآي إلى جانب أن السابقين من العلماء من أوّل من ألّف فيه إلى عصرنا يسمونه لم أجد -هذا حقيقة باستقصاء- لم أجد من سمى علم الفواصل إلا هذين الكتابين مع أن الإمامين لهما كتب أخرى في علم العدد سواء المتولي أو الشيخ عبد الفتاح القاضي أو سواء كان المخللاتي لم يسمونه بعلم الفواصل في عناوينها الرئيسية
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: ويبدو لي أن الذين سموه علم الفواصل أكثرهم من الذين اعتنوا بالبلاغة في خواتيم الآية أما علماء العدد بالذات
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: يسموه علم العدد لأن الفواصل تهمهم باعتبار أنهم يدرسونها بلاغياً
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعود إلى أهمية هذا العلم، علم العدد ما الفرق؟ قد يقول قائل أنا أول مرة أسمع بعلم العدد هل أنا مقصّر في هذا الأمر أم أنه علم ثانوي أو إن علِم به المتخصصون فهذا يكفي؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الصحيح أنه من دقائق علم القرآن ومن فروض الكفايات لا يلزم جميع الخلق أن يعرفوه ويقوموا به كما لا يلزم كثير من المسائل الشرعية يعلمها بعض الناس ويسقط الاثم
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: أتصور أن كثيراً من المشاهدين الآن يتساءل أنتم تقولون اختلاف العلماء في علم العدد وسو يأتي الآن أنك تذكر لنا اختلاف البصريين والكوفيين في قضية العدد، هل هذا يعني يا شيخ بشير بأي حال من الأحوال أن القرآن الكريم فيه زيادة أو نقص على اختلاف العدد؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: معناه نجيب على هذا السؤال قبل الإجابة على ذاك السؤال. لا، هو في الحقيقة لا زيادة ولا نقص، الكلمات هي الكلمات والحروف هي الحروف والسور هي السور. الخلاف في علم العدد أين نهاية الآية فقط، هذا هو السؤال والباقي كله سنأتي إليه كون هذا العلم توقيفي أو لا، الذي نجزم به قطعاً لا نذكر خلافاً لأحد فيه أنه توقيفي وسنأتي إلى تفصيل هذا الكلام ولكن المقصود هنا أنه لا خلاف زيادة أو نقص. لنضرب مثالاً حتى يتبين هذا الكلام: سورة الإخلاص مثلاً عدد آياتها كم؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: أربع آيات
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: عند من؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: عند الكوفيين وربما عن المدنيين، الكوفيين والمدنيين يرون أنها أربع آيات
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الكوفيين والمدنيين يرون أنها أربع آيات والبصريين، خالفهم المكيين والشاميين فرأوا أنها خمس آيات، المكيون والشاميون يقولون سورة الاخلاص خمس آيات، المكي قرآءة ابن كثير والشامي قرآءة ابن عامر، هم يقولون هي خمس آيات
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: كيف تكون على قرآءتهم؟ (قل هو الله أحد* الله الصمد* لم يلد* ولم يولد* ولم يكن له كفواً أحد *)
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذا الخلاف
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: اتضحت الصورة
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هو سهل لكن ضبطه في كل سور القرآن ثم التنويع الذي سيأني أنه هناك سورة لا خلاف فيها وهناك سور فيها خلاف في اجمالي عدد آياتها
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: دون تحديد
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا، سيكون الاتفاق في اجمالي آياتها والاختلاف في الفرش. مثلاً نعود إلى السؤال الأول الذي هو ما هو موقع علم عدّ الآي
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: ما هو موقعه بين علوم القرآن والقرآءات؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: القرآن الكريم اهتم به العلماء من ثلاث نواحي وهذا كلام حصري بمعنى أنه يشمل جميع علوم القرآن، ثلاث نواحي. الناحية الأولى اللفظي
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: كيف أداء القرآن الكريم وتجويده وقرآءته
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أحسنت، القرآءات والتجويد، كل ما يتعلق بلفظ القرآن الكريم ينقله علم القرآءات ينقله علم التجويد، هذا اللفظ إذن أول اهتمام اهتم به علماء القرآن الكريم اهتمام لفظي كيف يُقرأ؟ كيف تؤذّى ألفاظه؟. الجانب الثاني الذي اهتُمّ به في القرآن الكريم جانب معانيه،
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: كيف يُفهم، التفسير وما يتعلق به
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: التفسير وكل ما يدخل تحت التفسير. الجانب الثالث الشكل الظاهري للمصحف، الكتابة والتدوين والضبط. الكتابة المتعلقة برسم المصحفي من حذف وإثبات وزيادة ونقص للمصحف والضبط كيف نعمل الحركات، الفتحة والضمة وكيف نصوّر الإقلاب، التنوين، الضبط، هذا شيء ظاهري. وعدّ الآي من الشكل الظاهري فلو أتيت تجمع علوم القرآن كلها لا تخرج عن هذه الثلاثة إما أن تكون متعلقة باللفظ وإنما أن تكون متعلقة بالمعنى وإما أن تكون متعلقة بالشكل الظاهري له. علم عدّ الآي من الناحية التي حفظت أو ساهمت في الحفاظ على القرآن من ناحية شكله الظاهر مع علم الرسم ومع علم الضبط
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: تفصيل رائع جداً. نأتي إلى بعض الكتب المؤلَّفة يا دكتور بشير في علم عدّ الآي نعرضها على الإخوة المشاهدين. وأنا أحضرت بعض الكتب التي عندي وأنا أتصور أنها بعض الذي ستذكره فإذا جاء دوره نعرضه للمشاهدين إن شاء الله.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الكتب المؤلفة في علوم القرآن كثيرة بخلاف ما قد يتوهم البعض يقولون علم غريب نادر وأذكر مرة أني ألقيت كلمة في مجلس أحد الفضلاء عن عدّ الآي بالتحديد فبعد أن أنهيت قام أحدهم يصافحني بحرارة وقال: أنا أول مرة أسمع بهذا وقال جزاك الله خيراً. هو حقيقة له كتب وله مباحث في كتب. العلوم كرسم المصاحف -أنا تخصصي رسم المصاحف والعدّ- بدأت في ظلال كتب أخرى واستقلّت بعد ذلك مثل التجويد، التجويد لو لوحظ أولاً بدأ في كتب اللغة
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: النحو، كتاب سيبويه
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أحسنت. ولذلك في المخارج لا زالوا يعتمدون على كتاب سيبويه إلى الآن إلا بعض اللسانيين في علم الصوتيات يزيدون توضيحاً وقد يخالفون في بعض المصطلحات ولا مشاحّة. فالحاصل أنه يوجد بعض المباحث المتعلقة بعدّ الآي في كتب القرآءات. سآتي أولاً إلى كتاب "عدّ الآي" للفرّاء أبي زكريا يحيى بن زياد الفرّاء المتوفى سنة 207 هجرية أقدم واحد
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: معروف يحيى بن زياد صاحب "معاني القرآن" مطبوع
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الله أكبر! رحمة واسعة روى عنه السِمّري
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: له كتاب خاص في عدّ الآي
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، لكن للأسف أنت تفرح عندما تسمع هذا وأنا أفرح، ليته فُقِد! المفقود يؤمَل بعودته لكن في الحقيقة أنا وجدت في فهارس المخطوطات في مكتبة السربتي وأنا رأيتها في جامعة الامام ينسبون إليها ويقولون كتاب الفرّاء، أنت لما تعرف أن هناك درّة قديمة في أول القرن الثالث الهجري ستبذل في سبيلها الغالي والنفيس فلما وجدناها وصل إلى عندي وقرأته أشك بأنه للفرّاء من نقطتين أو أكثر: النقطة الأولى الديباجة في الكتاب الديباجة فيها سجع ونحن عندنا كتب الفرّاء، أسلوب الفرّاء ليس غريباً عنا نحن نعرف كيف يتكلم خاصة لمن يقرأ كتبه والرجل عالِم عجيب
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: وإمام كبير
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: عنده شيء غير طبيعي، نعم. فالحاصل أني وجدت لا اللغة لغة الكتاب ولا مصطلحات الكتاب ولا مشايخ الكتاب، المشايخ لأن فيه أسانيد تناسب أن يكون واحد يكون متوفي بعده في سنة 270 أو 280 ويقول حدّثنا فلان! كيف سيحدثك وهو طفل عمره عشر سنوات مثلاً؟!
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: هذه من أسباب رد احتمالية أن يكون الكتاب له
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لكن لا يمنع أن يكون متأخراً قليلاً والله أعلم حاولت أن أبحث عن فرّاء آخر غير أبي يعلى لأنه مشهور هذا أقدم، حاولت أن أجد واحداً وسطاً بينهم يكون فرّاء ويكون مناسباً للشيوخ الموجودين لأنه نستطيع في الحقيقة أن نستدل على المؤلف لكن يحتاج بحث شديد وتتبع، حاولت فأعياني التعب ولم أستطع
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: هل له نسخ كثيرة؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا لم أجد له إلا هذه النسخة واكتفيت حينما علمت أنه ليس له غيرها واقتنعت
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: هذا من الكتب، والثاني؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الثاني "المبسوط في القرآءات العشر" لأبي بكر أحمد بن حسين ابن مهران متوفى سنة 381 هجرية والكتاب مطبوع ولو لاحظت وتذكرت
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: طبعه المجمع اللغوي في دمشق
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: رأيت تحقيق مختلف سبيع حاكمي لكن جزاه الله خيراً وجد الخلاف في عدّ الآي ما أدري كأنه قال وجده في عرض المخطوط أو في حاشية المخطوط أو أنه وجده في الصلب فتوهّم والحاصل أنه طرحه في الحواشي ما طرحه في نصّ الكتاب وكأنه يرى غُربة أن يُذكر في متن الكتاب لأن هناك كتب بعد ذلك سيأتي على ذكرها ذكر كتب قرآءات وسيذكر معها العدد، أبو معشر الطبري تلخيص، نفس القضية ذكر الخلاف في العدد ثم يذكر الخلاف في القرآءات لا إشكال. فالأخ المحقق والله أعلم إن لم تكن من النسخة، إن كان من النسخة موجود في الحواشي فله عذر أن يطرحه أيضاً في الحاشية لكن إن كان موجوداً في النصّ
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: واجتهد فأخرجه
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا، هذا يصير تصرّف في كلام المؤلِّف. وأعتقد أنه الجهة الثانية فعلاً وجده في الحواشي، أنا عهدي بكتابه بعيد
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: وهذا من الكتب التي ضمّنت علم العدد داخلها، أما كتاب الفرّاء فكأنه مستقل
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: خالص في علم العدد. هو والفرّاء أيضاً وهذه لطيفة في تدرجهم في التأليف في علم العدد. لم يبدأوا في التأليف في علم العدد بأن جمعوه من جميع الأئمة السبعة أو الستة الذين نعرفهم، لا، هم في الحقيقة هم أول ما بدأوا في هذه الكتب القديمة نوعاً ما كانوا يذكرون فقط المدني الأول والثاني والكوفي والبصري، هذه الثلاثة، يُخرِجون المكي والشامي. إخراج المكي ربما يكون فيه وجهة نظر وإخراج الشامي أيضاً ربما يكون فيه وجهة نظر بمعنى أنه كأن الذي ألّف في العلم ما وصله إلا هذا فهل يخترع علماً من عنده؟!، لا، يؤلّف إلى الذي وصل عنده وكلما تقدم بنا الزمن قليلاً تجد الكتب اتسعت نوعاً ما وأعتقد أن الحلقة الوسط بين إدخال هذين العددين العدد المكي والعدد الشامي في جملة الأعداد عند الفضل ابن شاذان وكتابه هو الثالث
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: أستأذنك يا دكتور بشير معنا الدكتور أحمد شكري الآن ونشير إلى كتابه. حياكم الله يا دكتور أحمد
                                                    د. أحمد خالد شكري: الله يحييكم ويبارك فيكم
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: أهلاً وسهلاً بك يا دكتور أحمد
                                                    د. أحمد خالد شكري: أهلاً وسهلاً بكم جميعاً بارك الله فيكم
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: نحن يا دكتور أحمد نتحدث مع ضيفنا دكتور بشير عن علم العدد ووصلنا إلى الحديث عن المؤلفات التي صُنِّفت في علم عدّ لآي على وجه الاستقلال وعلى وجه الاشتراك وهذه فرصة الدكتور أحمد خالد شكري أستاذ الدراسات القرآنية في الجامعة الأردنية وهو مدير المركز الثقافي بالجامعة الأردنية، حياكم الله يا دكتور أحمد لعلك تحدثنا عن كتاب "الميسّر في علم عدّ آي القرآن" الذي ألّفه فضيلتكم وأنا أتصور أنه قد يكون آخر كتاب أُلِّف في علم عدّ الآي لأنه جديد الصدور، فما الذي دعاك إلى تأليف الكتاب يا دكتور أحمد؟ وما فكرة هذا الكتاب؟
                                                    د. أحمد خالد شكري: أولاً بسم الله الرحمن الرحيم أبدأ بتوجيه الشكر لكم يا دكتور عبد الرحمن على جهودكم الطيبة وعلى هذه البرامج الهادفة المميزة ويسعدني أن أسلِّم على ضيفك الأخ العزيز الدكتور بشير الحِميَري وقد عرفته من خلال كتبه وتحقيقاته القيمة وتعليقاته على المسائل الدقيقة في هذا العلم علم العدد وتصويبه لكثير من الأقوال المنقولة من خلال تحقيقاته. كما أشكر لكم اختيار هذا الموضوع ليكون عنوان هذه الحلقة فهذا العلم عزّ أصحابه وقلّ الباحثون فيه لا في زماننا هذا فحسب بل في أزمنة سابقة كذلك. بالنسبة للكتاب أخي الكريم صدر ضمن المقررات الدراسية في معهد الامام الشاطبي في جدة ولهم الفضل بارك الله فيهم في اقتراح تأليف الكتاب وحقيقة قبل أن يقترحوا عليّ تأليفه ما كان يخطر في بالي أن أؤلِّف كتاباً في علم العدد، كنت أنظر إلى كتب أساتذتنا والكتب المتوافرة وأقول فيها كل الخير والبركة ولكن لما ضغطوا عليّ بأن أولِّف الكتاب أردت فعلاً أو حاولت أن يكون بإذن الله تعالى مميزاً فالنقاط التي أظن أن هذا الكتاب حوى عليها حاولت أن أرجع فيه إلى جميع المصادر والمراجع التي كانت متوفرة بين يدي في هذا العلم. اتباع أسلوب في التأليف يناسب المنهاج الدراسي المقرّر في المعاهد والجامعات ولذلك كان مثلاً عندنا اتباع كل مبحث بخلاصة تبين محتوياته وأسئلة تقويمية ونشاط عملي يعتمد في الغالب على فهم المبحث وما يمكن أن يستنتج منه. وكذلك إرفاق كل مبحث من المباحث بالجداول التوضيحية التي يمكن أن تساعد الطالب وتعينه على استيعاب المسألة. من ميزات هذا الكتاب فيما أظن تحقيق عدد من مسائل هذا العلم التي تعددت فيها الأقوال أذكر على سبيل المثال العدد المكي مثلاً في بعض الأقوال نجده في بعض كتب العدد 6210 وفي بعضها 6219 وفي بعضها 6220 وهو الصحيح. وأنا تبعت في هذا الأخ الفاضل الدكتور بشير لما قرأت في تحقيقاته كان لا يكتفي أن ينقل عمن سبق بل كان يعدّ بعدهم مراراً وتكراراً وهذا ما توصلت إليه في هذه الجزئية. تحقيق بعض المواضع التي ورد فيها الاختلاف بين أئمة علم العدد مثلاً في قوله تعالى (هو سماكم المسلمين) في آخر سورة الحج، في عدد من كتب العدد نجد الأقوال مختلفة بعضهم ينسب العدّ إلى المكي بلا خلاف وبعضهم يذكر له فيه الخلاف وما أشبه ذلك والحقيقة حاولت قدر الإمكان ووضعت بعض الأسس التي من خلالها قمت بالترجيح لأبين مثلاً هل الراجح عنه أنه يعدّ هذا الموضع أو لا يعدّه. وفي الخلاصة مجموعة من المتخصصين في هذا العلم راجعوا الكتاب وهذا كان فيه إثراء كبير له منهم فضيلة الشيخ عبد الرافع رضوان أستاذنا في كلية القرآن الكريم سابقاً وفضيلة الشيخ ضيفك العزيز الدكتور بشير الحميري وفضيلة الشيخ وهو أيضاً صديقك العزيز الدكتور مساعد الطيار
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: والدكتور ماجد الجلّاد يبدو لي
                                                    د. أحمد خالد شكري: الدكتور ماجد الجلاد للمراجعة التربوية. د. ماجد في التربية فهو راجع الأمور التي تتعلق بالأسئلة والتقويم وطريقة صياغة الكتاب وكان له حقيقة بصمات واضحة جداً في هذا
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: أسأل الله أن يفتح عليك. يا دكتور أحمد بالنسبة لكم في الأردن التدريس وعلم العناية بعلم العدد وعلم عدّ الآي هل أنتم تعتنون به في الجامعة؟ هل تعتنون به في جمعية المحافظة على القرآن الكريم؟
                                                    د. أحمد خالد شكري: الحقيقة أخي الكريم نحن عندنا في جامعة العلوم الاسلامية افتتح حديثاً تخصص القرآءات القرآنية في الماجستير والدكتوراه. وفي المركز الثقافي الاسلامي حيث أعمل حالياً أيضاً دبلوم القرآءات كنا في السابق ندرِّس ما يتعلق بعلم العدد من ضمن المدخل إلى علم القرآءات في محاضرتين أو ثلاثة في أثناء الفصل الدراسي ولكن الآن بالنسبة لي بعد صدور هذا الكتاب حقيقة قمت بإضافة جزئية تتعلق بإعطاء علم العدد زخماً أوسع ومقداراً أكبر من المعلومات. كما ذكرت لكم قبل قليل كنت لما أثحدِّث طلابي في مستوى البكالوريوس أعطيهم فكرة في علوم القرآن كنت أخصص محاضرة واحدة للكلام عن علم العدد وكنت أسمع منهم الكلمة التي قلتموها قبل قليل "أول مرة نسمع هذه المعلومات" ولذلك إحياء هذا العلم الآن أرجو فعلاً أن يكون باباً كبيراً من الخير بإذن الله تعالى.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: الله يفتح عليك يا دكتور أحمد. شكراً جزيلاً لهذه المداخلة الطيبة
                                                    د. أحمد خالد شكري: حياكم الله ورضي الله عنكم
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: الله يحفظك. الأستاذ الدكتور أحمد خالد شكري أستاذ الدراسات القرآنية بالجامعة الأردنية ومدير المركز الثقافي في الجامعة الأردنية شكراً جزيلاً لك. وكتاب الدكتور أحمد بالمناسبة صدر مؤخراً عن معهد الإمام الشاطبي في جدة وهو موجود في المكتبات وتوزعه دار ابن الجوزي في الدمام. حياك الله دكتور بشير، هل لك من تعليق على كلام الدكتور أحمد؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: سعيد بسماع صوته بعد أن قرأت تأليفه والرجل بحث وجدّ في البحث جزاه الله خيراً
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: كنا نتحدث يا دكتور عن المؤلفات وانتقلنا من ابن شاذان إلى الدكتور أحمد شكري. نرجع إلى كتاب ابن شاذان وهو هذا الكتاب الذي حققه الدكتور بشير بن حسن الحميري أبو عبد الرحمن " أنت كتبت أبو عبد الرحمن بشير بن حسن الحميري"، ما الجديد في هذا الكتاب؟ وما هي قيمته العلمية؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: القيمة العلمية أقدم كتاب وصل إلينا في علم عدّ الآي. وفي أول اهتمامي بعلم العدد كنت أحاول أن أبحث عن مخطوطاته لأن المطبوع منها قليل استقصينا المطبوع واشترينا باقي المخطوط وكان في تلك الأيام صعوبة قليلاً في تصوير المخطوطات لأنه كانت دور المخطوطات كانوا يولّون عليها أناس ما شاء الله أشداء زيادة إلا الأخ الدكتور عبد الله المنيف
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: زميلنا في جامعة الملك سعود
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حينما كان في مكتبة الملك فهد كان تعامله لطيفاً جداً مع جميع الباحثين وصوّرت كثيراً مما يتعلق بعدّ الآي ومنها هذا الكتاب وحينما صورته عندهم في الفهارس مكتوب "مجهول المؤلف" ونسبته أولاً إلى محمد ابن عيسى متوفى سنة 253 أبو عبد الله، لكن بعد ذلك وصلت إلى سورة التوبة فوجدته يقول: قال أبو العباس: "حدّثنا نوح ابن أنس" هذا كنية محمد ابن عيسى أبا عبد الله ونوح ابن أنس يكاد يكون من المساوين له، لا بأس أن يأخذ الإنسان عن مساوين له لكن قضية أبو العباس إشكال الآن، من هذا أبو العباس؟ وجاء بعده إسناد آخر "قال أبو العباس" أيضاً يعني ليس اسناداً واحداً. فبحثت لأنه كان يقول "قال محمد ابن عيسى" فظننت أن عادة الأقدمين قال ابو عمرو ويتكلم وهو يقصد نفسه ومعظم الأئمة الأقدمين يقولون: قال فلان ويكتب
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: قال أبو جعفر الطبري، كثيراً
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، فقلت لعله المؤلف لكن لما وصلت إلى سورة التوبة استوقفني "قال أبو العباس" فبحثت في تراجم محمد ابن عيسى عن رجل له علاقة به كنيته أبو العباس لكن أنت تعرف لما يذكروا ترجمة رجل يقولون قرأ عن فلان أو أخذ عن فلان لا يكنّونه لكن يأتون باسمه فتحتاج أن تأخذ جميع الأسماء التي عندك ثم تبحث في تراجمها واحداً واحداً حتى تنظر هل يوجد أبو العباس، وجدت أبا العباس الفضل ابن شاذان فبحثت في ترجمته لوحده فوجدت أنهم يذكرون له قرآءة على ابن عيسى وأنه شيخه ثم زاد في يقيني أنه ابن شاذان قول الإمام الشاطبي في "ناظمة الزُهر" منظومة عدّ الآي يقول:
                                                    وقد أُلِّفت في الآي كتبٌ وإنني لِما ألَّف الفضل بن شاذان مُسْتَقري
                                                    روى عن أُبيّ والذماري وعاصمٍ مع ابن يسار ما احتبوه على يُسرِ
                                                    وما لابن عيسى ساقه في كتابه وعنه روي الكوفي وفي الكُلّ أستبري
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: انتهى الموضوع
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هو يروي عن ابن عيسى في هذا الكتاب. ثم قال عن الذماري لو تبحث في أول الكتاب تجد الامام ابن شاذان يقول: هي في عدد الذماري كذا، هي في عدد أبيّ بن كعب كذا، نفس الألفاظ التي ذكرها يحيى الذماري، أبوه من ذمار
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: الموضوع ليس غريباً عليكم. أنت كتبت توفي في حدود 290 هجرية الذي هو ابن شاذان من خلال التراجم إذن هذا يعتبر من أقدم الكتب التي وصلت إلينا في علم عدّ الآي
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: سور القرآن وآياتِهِ وحروفِهِ ونزولِه
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أخطأوا في العنوان: سور القرآن وآياتُهُ وحروفُهُ ونزولُهُ، أخطأوا في التشكيل
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: إذن هذا من الكتب التي تنصح بها ومن الكتب القيمة
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: على أساس كيف أنصح به وهو من تحقيقي؟!
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: غيره يا دكتور
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: غيره عندنا كتاب "الإيضاح في القرآءات" لأحمد ابن عمر الأندرابي المتوفى سنة 470
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: الإيضاح لم يُطبع بعد
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لم يُطبع. كنت أسمع أنه حُقِّق كرسالة علمية ولم أتيقن إلا ليلة هذا اللقاء قبل أن آتي إليكم بقليل
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: في العراق
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، وأنا حققت منه الأبواب المتعلقة بهذا العلم علم العدد كاملة
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: من أين حصلت على نسخته؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نفس النسخة، هي نسخة وحيدة لهذا الكتاب موجودة في العالم لا أذكر في أيّ من المكتبات الغربية لكن صورته عن الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة أسأل الله أن يجزل لهم المثوبة وأن يبارك لهم في أعمالهم مكتبة مليئة بالمواد ومتيسرين في مسألة التصوير أسأل الله أن يبارك في أعمالهم
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: إذن كتاب الايضاح اشتمل على مباحث مهمة في علم العدد
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هو في الحقيقة له ميزة اهتمامه بالعدد الشامي
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: وهذا قلّ من يعتني به
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لاحظت أنه يقدّم العدد الشامي في بعض الأحيان فهذه ميزة له أنه يهتم بهذا العدد. كنت أريد أن أقول أن كتاب الفضل بن شاذان هو الوسط في الحقيقة بين تآليف الفنّ في جمعهم على الستة أو القول بأن العادّين المدني الأول والثاني والكوفي والبصري فقط
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: نحن لم نُشِر يا دكتور إلى هذه النقطة مع أنها مهمة. الآن علم العدد عندما نقول الكوفي المدني البصري، ما هي أنواع العدد؟ ما هي تقسيمات العدد؟ وعلماء العدد، كم عددهم؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هم ستة، المكي ثم المدني الأول
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: المدني الأول يعني مَنْ؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: المدني الأول قال عنه ابن مهران في كتابه "المبسوط" عدد قديم كان يعدّ عليه مشايخنا. كأنهم تركوه لأني ما وجدت أيّ قرآءة يُعدّ بها العدد المدني الأول وإنما يروى فقط. فإذا جاء إنسان يريد أن يعدّ
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: يعني الآن رواية نافع أو قرآءة نافع ليست على العد المدني الأول
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ستأخذ بالعد الثاني كما فعل الإمام الداني في كتابه "البيان" فإنه أراد رواية ورش باعتبار أنها مشهورة كأنها عندهم في المغرب فأخذ بالعدّ الثاني
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: إذن نقول: المكي، المدني الأول، المدني الثاني، الكوفي، البصري، الشامي
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ستة. وهناك من يفرِّع الشامي، يفرِّعه إلى دمشقي وحمصي، العدد الحمصي لخالد بن معدان أحد التلاميذ
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: وهنا سؤال عن هذه النقطة: العدد الحمصي ومن الذي أدخله في جملة الأعداد؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: سنأتي إليه
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعود إلى الكتب، أنت ذكرت كتاب الأندرابي
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لكن نقول الوسط، نحن قلنا الوسط في التأليف أن هؤلاء الأئمة الأقدمين أقل كتاب في علم العدد يشتمل على أربعة عادّين: المدني الأول، المدني الثاني، الكوفي، البصري، لم يُدخِلوا المكي ولم يُدخِلوا الشامي. ابن شاذان حلقة الوصل بين إدخالهم في علم العدد، كيف نعرف أنه حلقة الوصل؟ ولماذا لا يكون الداني في "البيان" هو حلقة الوصل؟ لا، مسزة ابن شاذان أنه متى ما تفرد الشامي بعددٍ أو تركٍ أو تفرّد المكي بعددٍ أو تركٍ فإنه يذكره في أول السورة. لو تفتح تجد في بعض الأحيان أنه في أول السورة يذكر مثلاً سورة كذا كذا ثم يقول عدّها عطاء بن يسار كذا، عدّها أبيّ بن كعب كذا ثم ينتقل فيقول عدّ الشامي مثلاً (أن تضلوا السبيل) لوحده ما دخل في فرش الخلاف، قدّمه فإذا انفرد المكي والشامي انفردا بعدّ أو بتركٍ قدّمهم، قدّم ذكرهم لوحدهم ثم لما يأتي إلى عدد الآيات يقول: قال محمد بن عيسى: وعدد آياتها، محمد ابن عيسى لا يروي المكي ولا الشامي، يروي المدنيان والكوفي والبصري، فيقول: قال محمد ابن عيسى ويذكر أعدادهم ثم يقول: وعدد الخلاف فيها مثلاً في أربعة مواضع، إذا اشترك المكي والشامي مع غيرهم من علماء العدد عدّاً أو إسقاطاً ذكره هنا في الفرْش لكن إن تفرّد ذكره لوحده. لماذا يذكره لوحده؟ في الحقيقة إن ذكره لوحده أحدث خللاً عند بعض الناقلين عنه من مثل الإمام السخاوي في ّجمال القُرّاء وكمال الإقراء" لما نقل عنه في الكتاب الخاص بعلم العدد من كتابه هذا لعله في سورة من السور لم ينتبه إلى أن الإمام ابن شاذان قد قدّم تفرّدات الشامي فأتى فقط لمواضع الخلاف وقال: وعدد المواضع المختلف فيه كذا ولم ينتبه إلى ذاك
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: لحظة يا دكتور بشير، أنا الآن معي الدكتور محمد الجنايني على الهاتف ويريد أن يقرأ إن شاء الله بسورة ولعلها سورة القارعة أو غيرها حتى يفهم الأخ المشاهد ما المقصود باختلاف القُرّاء ولعلك تعلّق عليه إن شاء الله. دكتور محمد حيّاكم الله دكتور
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني: حياكم الله
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أسعد الله مساءك أخي الكريم.
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني:أسعد الله مساءكم وجزاكم الله خيراً على هذه البرامج المباركة التي تقدمونها.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:طبعاً الدكتور محمد الجنايني أستاذ القراءات في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة حيّاكم الله يا دكتور محمد. نحن نريد أن نستمع إليك لتعطينا نموذجاً في القرآءات ثم تتناقش أنت والدكتور بشير، تفضل.
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني:خيراً إن شاء الله، سأقرأ إن شاء الله سورة القارعة، وطبعاً سورة القارعة إختلف علماء العدد فيها فمنهم من عدّها إحدى عشر آية كما هي في المصحف.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ولكن عفواً يا دكتور ليت المشاهدين يفتحون سورة القارعة حتى يتضح لهم الفرق في العدد.
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني:إي نعم، هذا جيد. سورة القارعة على حسب العدد الكوفي إحدى عشر آية كما هي في المصحف لأننا نقرأ برواية حفص عن عاصم الكوفي. وكذلك البصري والشامي يعدّونها ثماني آيات كما سيتضح إن شاء الله سنقرأ برواية السوسي عن أبي عمرو البصري. والمدني وهم أهل الحجاز في علم العدد الحجازيين يعدونها عشر آيات نافع وابن كثير إذا قرأوا هذه السورة فتكون عشر آيات. سأقرأ أولاً برواية قالون عن نافع المدني على حسب عدّ المدني.
                                                    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بسم الله الرحمن الرحيم (الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ ﴿1﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ ﴿2﴾ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ﴿3﴾ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ ﴿4﴾ فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ﴿5﴾ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ﴿6﴾ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ﴿7﴾ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ﴿8﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ﴿9﴾ نَارٌ حَامِيَةٌ ﴿10﴾)
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أحسنت يا أخي أعلِّق تعليقاً خفيفاً الشيخ قرأ عشر آيات لو عددتموها معه تجدون أنه عدّ عشر آيات موافق لعدد الحجازيين والأولى أن الطالب عندما يعرض على شيخه في القراءات أن يُلزمه شيخه بأن يقرأ بحسب العدّ الموافق لصاحب القراءة. القارعة لم يعدّها لأن الكوفي فقط الذي عدّها.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:القارعة ما القارعة آية.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذه عندهم آية واحدة الكوفي يعد (القارعة) آية و(ما القارعة) آية، الحجازيون يقولون (القارعة ما القارعة) الآية الأولى كلها. ثم حينما أتى إلى (موازينه) وقف عندها لأن (موازينه) آية عند الحجازيين والكوفي (موازينه) الأولى و(موازينه) الثانية.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:(فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ) رأس آية معناها الشيخ محمد يقف على رؤوس الآيات الآن.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، فهو يقرأ بالرواية الموافقة للعدد فهو مثلاً الآن يقرأ لقالون، قالون مدني هذا هو عدد الحجازيين هكذا يعدّون السورة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:القراءة التي بعدها يا شيخ.
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني:سأقرأ الآن برواية السوسي على حسب العدد البصري ويوافقه في علم العدّ الشامي فتكون سورة القارعة عندهم ثماني آيات مثل ما تفضلت دكتور عبد الرحمن أنا أقف على رؤوس الآي كي يعدّها المشاهدون معي.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:نحن نعدّ جميعاً.
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني:بسم الله الرحمن الرحيم (الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ ﴿1﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ ﴿2﴾ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ﴿3﴾ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ ﴿4﴾ فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ﴿5﴾ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ﴿6﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ﴿7﴾ نَارٌ حَامِيَةٌ ﴿8﴾). (هذه القرآءة بإمالة كلمة أدراك، وتسكين الهاء في (فهْوَ))
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الملاحظ أنه قرأ ثمان آيات قسمها ثمان آيات وهو قرأ قراءة أهل البصرة وأهل البصرة يعدّون هذه السورة ثمان آيات.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:السوسي عن أبي عمرو.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم وهم ثمان آيات الكوفي (القارعة) هم لا يعدّونها فهم يقولون (القارعة ما القارعة) آية واحدة عندهم وسينقصون آيتين لأن أيضاً الحجازي يفعل نفس هذا الكلام صح أم لا؟ وصار عشر آيات. إذاً يجب أن ينقص موضعين حتى يكون ثمان آيات فأنقص موازينه وموازينه فصارت ثماني آيات.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:بقي فيها وجه ثالث يا شيخ محمد؟
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني:نعم القراءة الأخيرة فقط قرآءة الكسائي يوضِّح قرآءة الكوفيين، طبعاً من قرأ بقراءة عاصم أو حمزة أو الكسائي فهو كما في عدد المصحف الذي نقرأ به الآن في المدينة، سأقرأ الآن بقرآءة الكسائي.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:تفضل.
                                                    د. محمد بن عمر الجنايني:بسم الله الرحمن الرحيم. (الْقَارِعَةُ ﴿١﴾ مَا الْقَارِعَةُ ﴿٢﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ ﴿٣﴾ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ﴿٤﴾ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ ﴿٥﴾ فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ﴿٦﴾ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ﴿٧﴾ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ﴿٨﴾ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ﴿٩﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ﴿١٠﴾ نَارٌ حَامِيَةٌ ﴿١١﴾). (هذه القرآءة فيها إمالة هاء التأنيث في الكلمات التالية عند الوقف عليها: القارعة، ما القارعة، ما القارعة، راضية، هاوية، حامية) وفيها إمالة الألف بعد الراء في كلمة (أدراك) في الموضوعين, وفيها سكون الهاء في كلمة (فهْو).
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل فتح الله عليك يا دكتور محمد الجانيني أستاذ القرآءات بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وعضو ملتقى أهل التفسير على هذه القراءة الرائعة شكراً لك.
                                                    نعود يا دكتور بشير حتى لا يدركنا الوقت نحاول أن نستعرض المحاور جميعاً، نحن ما زلنا في المؤلفات وأنت توقفت عند مؤلف الإندرابي ثم خرجت منه قليلاً، بالمناسبة الإندرابي في أي قرن يا دكتور؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: القرن الخامس، آخر الخامس.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يعني أربعمئة وقليل.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: توفي أربعمئة وسبعون.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:غيره يا دكتور من المؤلفات؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري:
                                                    * "في معرفة سور القرآن ومعرفة آياته وكلماته" لأبي القاسم عمر بن محمد بن عبد الكافي يقولون توفي في حدود القرن الرابع يعني في سنة أربعمئة هجرية.
                                                    * ثم "التبيان في معرفة تنزيل القرآن وإختلاف عدد آيات القرآن على أقاويل أهل الأمصار" لأبي حفص عمر بن محمد العطار وهذا متوفى أربعمئة وإثنين وثلاثين هجري.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:مفقود هذا الكتاب.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حقق للدكتوراه حققه أحد الإخوة المشايخ في جامعة الملك سعود.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:عجيب! ولم يُطبع
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: كأنه لم يطبع إلى الآن نسأل الله أن يعجل بفرجه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وغيره من الكتب؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: "البيان" للداني تعالى بما أن ذاك أربعمئة وإثنين وثلاثين.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وهذا أربعمئة وأربع وأربعين، وهو بين يدي الكتاب.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم "البيان في عدّ آي القرآن" لعمر عثمان بن سعيد الداني توفي سنة أربعمئة وأربعة وأربعين تعالى وهو من أضخم الكتب في علم عدّ الآي وبالمناسبة هو روى أسانيد رضوان الله عليه عن الصحابة أنهم كانوا يرون العقد بعدّ الآي في الصلاة كثير جداً منهم يرونها في النافلة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يعني يعقدون بالأصابع في الصلاة؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: يعقدون بالأصابع في الصلاة وهم يصلّون يصلّون بالنافلة وذكر عن ثلاثة من الصحابة أنهم كانوا يعقدون الصلاة في الفريضة يعقدون العدّ حتى لا يقول واحد أنها بدعة، هذه لها سُنّة ولها أثر يكفي حديث أبي عبد الرحمن الأسلمي لما قال: "كانوا لا يتجاوزون عشر آيات".
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: "حتى نتعلم ما فيها من العلم". عفواً أنا أعرف أن هذا الكتاب، طبعاً هذا الكتاب حققه د. غانم قدوري الحمد وطُبِع في الكويت قديماً في مركز المخطوطات والتراث ربما عام ألف وأربعمئة وأربعة عشر وأنا أعرف أنك الآن تقوم بتحقيقه يا دكتور بشير مرة أخرى فلماذا تحققه وقد حققه الدكتور غانم؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: في الحقيقة هو عمله الشيخ ما شاء الله عليه، ما مثلي يتكلم عن مثله جزاه الله خيراً. لكني وجدت مخطوطات فيها إضافات، فيها أبواب، فيها باب كامل بعض الأحيان ليس مذكوراً، الأعداد هو يروي هنا عن خمس وعشرين من التابعين في المخطوط الذي وجدته هو يقول أربعاً وعشرون والذي وجدته خمس وعشرين أسانيد كثيرة زادها وكلام كثير أضافه في تعليقاته التي كان يضيفها.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أين وجدت المخطوطة التي وجدت فيها هذه الإضافات؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: يمنية في مكتبة خاصة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل أجل هذه هي من الزوايا التي فيها خبايا. غيرها من الكتب يا دكتور حتى ننتقل؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري:
                                                    * "الكامل في القرآءات الخمسين" للهذلي ذكر فيه العدد وذكر فيه الحمصي أيضاً.
                                                    * "التلخيص في القراءات الثمان" لأبي معشر الطبري المتوفى سنة أربعمئة ثمانية وسبعين ذكر أولاً في كتابه هو للقراءات ذكر فيه الأعداد.
                                                    * "القرآءات الثمان أو الأوسط" لأبي محمد الحسن بن علي العَماني.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:العمَاني ليس العُماني؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لما قدمت كتابي إلى مجمع الملك فهد لطباعته قبل حدود خمس سنوات عجل الله فرجه أيضاً
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هذه مشكلة أيضاً إذا دخل الكتاب إلى مجمع ف.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ربما من كثرة الأعمال التي عندهم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لا بالعكس هو من التأخير غير المقبول.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: فالحاصل أنه كان بيني وبينهم ردة في الموضوع فهم يقولون العمّاني من عمّان الأردن وأنا كنت أقول العُماني من عُمان.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:إتضح أنه لا هذا ولا ذاك.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: إتضح أن الصحيح هو من عَمَان، وعَمَان يقولون قرية جنوب البصرة وجميل أنه يكون من البصرة لأنه له إهتمام بالعدد البصري فإنه أفرد باباً خاصاً لعواشر البصري يعني عشر عشر، رأس كل آية يذكر الفاصلة في كل عشر آيات لا يذكرها إلا وهو صاحبها.
                                                    * أيضاً "جامع وقوف الآي" لابن طيفور السجاوندي هذا أيضاً فيه مباحث علم العدد.
                                                    * "ناظمة الزهر" لأبي محمد القاسم بن فيرة الشاطبي توفي عام خمسمائة وتسعين.
                                                    * "فنون الأفنان في عجائب علوم القرآن" لإبن الجوزي توفي سنة حمسمة وسبعة وتسعين أيضاً مبحث كبير في عدّ الآي.
                                                    * "جمال القراء وكمال الإقراء" لأبي محمد الحسن بن علي السخاوي المتوفى سنة مئة وثلاثة وأربعين هجرية أفرد علماً كتاباً خاصاً وهذا الكتاب مجموع من كتب.
                                                    * "ذات الرشد للخلاف بين أهل العدد" لمحمد بن أحمد الموصلي المتوفى سنة ستمئة وستة وخمسون.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:المشهور بشُعْلَة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: المشهور بشعلة هي منظومة حققتها وشرحتها أيضاً وتُدرّس.
                                                    * "حسن المدد في معرفة فن العدد" لأبي إسحاق إبراهي العمري الجعبري المتوفى سنة سبعمئة وإثنين وثلاثين هجرية.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وهذا الذي حققته ويطبع في المجمع الآن.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أنا أستعجل قليلاً لأجل الوقت.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:نعم وأنا أؤيدك فلا زال أمامنا الكثير من المحاور.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: "لوامع البدر" لعبد الله بن صالح بن إسماعيل الأيوبي وهو تركي أول من شرح ناظمة الزهر هو.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:قديم هو
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا، في الألف وقليل ولم تُشرَح، كيف تركت كل تلك الفترة؟ والغريب فيها أنهم يقولون رائية الشاطبي ثم حين يقولون رائية الشاطبي لا ندري هل يقصدون العقيلة أو الناظمة؟ لأن العقيلة رائية والناظمة رائية، تلك:
                                                    تمت عقيلة أتراب القصائد في أسنى المقاصد للرسم الذي بهرا
                                                    وهذه بدأت بـ:
                                                    بسم الله ناظمة الزُهر تجلي بعون الله عيناً من الزهرِ
                                                    في كلهم راء ولكن تلك راء بالألف الوصل في آخرها وهذه براء مكسورة فالأصل أن يفرَّق بينهم قليلاً وبعضهم كان يقول الرائيتين.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:إذاً هذه الشاطبية الصغرى أو الرائية في العدد، ألا يمكن أن تسمى الشاطبية في عدّ الآي؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ربما جميل لو سميت هكذا.
                                                    * "تحقيق البيان في عدّ آي القرآن" لمحمد بن أحمد المتولي 1313 متوفي.
                                                    * "أرجوزة في العدد" لمحمد بن أحمد بن الحسن.
                                                    * "سعادة الدارين في بيان عدّ الآي ومعجز الثقلين" للحداد متوفى 1357.
                                                    * "الفرائد الحسان" منظومة للشيخ عبد الفتاح القاضي تعالى.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هذا من المعاصرين يعتبر.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: توفي 1403.
                                                    * "الوجيز الفاصل في شرح الفواصل" للعلامة عبد الفتاح القاضي أيضاً.
                                                    * "المحرر الوجيز في عدّ آي الكتاب العزيز" للشيخ إبراهيم عبد الرزاق موسى.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:شرح وتوجيه أرجوزة العلامة الشيخ محمد المتولي.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: وله أيضاً "مرشد الخلان في معرفة عدّ آي القرآن".
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:إذاً هذه هي أبرز المؤلفات في علم عدّ الآي.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أستأذنك يا دكتور بشير في فاصل قصير ثم نعود لإكمال حوارنا معك حول مؤلفاتك أنت يا دكتور في هذا الموضوع. نستأذنكم أيها الإخوة المشاهدون في فاصل قصير ثم نعود لإكمال حوارنا مع الدكتور بشير الحميري فانتظرونا.
                                                    **
                                                    فــــــــــــــــــــــــــــــــــاصـــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ل
                                                    **
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أهلاً وسهلاً بكم أيها الإخوة المشاهدون الكرام مرة أخرى ولازال حديثنا متصلاً مع ضيفنا الدكتور بشير بن حسن الحميري الأستاذ بمركز الإمام الشاطبي لتلقي القراءات بصنعاء حول موضوع علم عدد آيات القرآن الكريم وما يتعلق به من مسائل علمية، كنا يا دكتور قد تحدثنا عن المصنّفات التي صُنِّفت في علم عدّ الآي قديماً وحديثاً نظماً ونثراً ولعلي أسألك يا دكتور عن مؤلفاتك أنت يا دكتور بشير وعنايتك الشخصية، أنت ذكرت لنا أنك حققت كتاب ابن شاذان وهذا مطبوع وأنا أظن أنه جهد علمي وليس رسالة ماجستير ولا دكتوراه.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا، جهد خاص.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:رسالتك أنت يا دكتور في الماجستير كانت في تحقيق حسن المدد.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حسن المدد في معرفة فن العدد.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:للجعبري وهذه تُطبع الآن في مجمع الملك فهد. وهذا الكتاب أيضاً وأنا أعرف أيضاً أنك حققت كتاب "المُقنع" للداني أيضاً وهذا في رسم المصحف، هذا في الدكتوراه. وغيرها يا دكتور ماذا لديك؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: في العدّ – "هداية الصمد إلى معاني ذات الرَشَد" – هذه ذات الرشد للإمام الموصلي التي قدمها شعلة هي منظومة له حققتها ثم شرحتها سميت الشرح هداية السند إلى معاني ذات الرشد.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لم يُطبع بعد.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: معظمها ما طُبع، هو ما طبع هو لم يطبع إلا هذا ومقال في مجلة الدرعية فقط مما ألفته في علم العدد. قلة من يتولى مثل هذا لأن أكثر الناشرين يقولون ما لهم سوق.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لا إن شاء الله الآن هناك عناية ولله الحمد بهذا الموضوع
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أيضاً "عقد الدرر في عد آي السور" تحقيق وشرح لمنظومة الجعبري وتحقيق كتاب سور القرآن وآياته هذا الذي ذكرتموه لفضل بن شاذان وأيضاً حققت كتاب لإبن عبد الكافي عن ست نسخ مخطوطة قديم حتى قبل هذا حققته ولكن أيضاً ما طُبِع. أيضاً تحقيق "يتيمة الدرر في النزول وآيات السور لشعلة الموصلي" في العد الكوفي فقط.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ورأيت حققها الدكتور محمد البراك إطلعت على هذا التحقيق.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: سمعت وقرأت.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:موجود ممكن نعطيك نسخة لو شئت.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: جزاك الله خيراً.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وأيضاً بالمناسبة زميلنا الدكتور عبد الرحمن عبد الناصر اليوسف حقق "ذات الرَشَد" أيضاً ونشرها في مجلة الجمعية أيضاً لعلك اطلعت عليها. أيضاً دعنا ننتقل يا دكتور إلى موضوع مهم وهو مفردات علم العدد
                                                    يعني الآن الذي يريد أن يتعلم علم العدد يا دكتور بشير قد يسأل ويقول ما هو مخطط هذا العلم؟ ما هي أهم مفرداته؟ ما هي أهم مباحثه؟ فليتك باختصار تشير إلى أهم مباحثه.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أنت قطعت عليّ التعريف نحن وصلنا إلى خمسة وهم عندي ستة عشر.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لا بالعكس ما شاء الله بودي أن أسمعها، اذكُرها.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري:
                                                    · تحقيق ما يتعلق بمباحث علم العدد من كتاب الإيضاح للأندرابي.
                                                    · تحقيق وضبط ناظمة الزهر للإمام الشاطبي.
                                                    · تحقيق ري الظمآن للمنتوري لم يكتم هذا.
                                                    · العمل في تحقيق البيان للداني.
                                                    · ولي منظومة أسميتها "عِلْق اللبيب في ترجيح الخلاف بين الناقلين لعلم العدد عن أئمته" تتكون من في حدود مئتين وسبعين بيت.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هذه يجب أن نستمع إليها على الأقل مطلعها.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لعله يكون إن شاء الله
                                                    · جدول جمعت فيه عدد كلمات وحروف القرآن موثق من ثمانية مصادر.
                                                    · جدول لإجمالي عدد وحروف كلمات سور القرآن ذاك لحروف القرآن ككل وهذا للسور.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يعني أنت يا دكتور بشير قمت بعدّ القرآن الكريم حروفاً وآيات وكلمات عدة مرات ربما.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: والله أنت تعدها المرة الأولى واستمريت فيها سنتين لكن لا شك أنه جهد بشري يحتاج إلى المراجعة والمزاولة وكنت أعدّ عشرة عشرة عشرة أحرف وعشر كلمات ثم وجدت نصاً للإمام الداني عن شيخه أبي بكر الأصفهاني أنه كان يعدّ عشراً عشراً فحمدتُ الله أني لم أكن مبتدعاً.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يعني لي سلف.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل، وهذا لعلي أسألك إن شاء الله قبل أن يدركنا الوقت عن ما يقوم به الآن بعض الزملاء في عدّ حروف القرآن الكريم والإعجاز العددي وما يتعلق به.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم سمعت به. نأخذ بداية المنظومة "عِلْق اللبيب".
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أنت سميتها اسماً طويلاً.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: "عِلْق اللبيب" هذا هو الإسم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:علق اللبيب في
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ذلك العنوان شارح، هذا هو العنوان الأصلي.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:نعم.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: العِلْق هو ذلك الشيء النفيس الذي تعلق به القلوب، فقلت:
                                                    يقول البشير الحميري برغبتي بدأت ببسم الله نظمي وخطبــــــــــــــــــــــــــــــتي
                                                    وأحمد ربي مستعيناً مصـــــــــــلياً على المصطفى والآل والصحبِ قدوتي
                                                    وبعد فذا نظمي إليك أزفـــّـــــــــــــه لذكر خلاف العدّ بين الأئمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
                                                    وأسميتها علق اللبيب مظنــــــّة ـ بموقعها ممن له فضل فطــــــــــــــــــــنتي
                                                    وأسأل ربي العون إني إليـــــــــه في حياتي فقيرٌ ثم من بعد بعثــــــــــــــــــــــتي
                                                    شكوتُ ذنوباً أثقلتني حمولها أزيد بذي النجوى تباريح مهجتـــــــــــــــــــــــــي
                                                    فيا رب إيماناً ويا رب رحمـــــــــة ويا رب غفراناً بفضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــلٍ ومنةً
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يا رب اللهم آمين. ندخل في الموضوع ونرى كيف نظمت مظنّة الخلاف.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أنواع الترجيح:
                                                    وهذا أوان البدءِ يا نفس شــــــــــــــــــــــــــــــــمِّري وهاتي خلافاً قد روي عن أحبتي
                                                    ومن ثمَّ ترجيحاً فخُلْف بسالب وموجب إطــــــــــــــــــــــلاقه خذ هديتــــــــــــــــــــــــــــــي
                                                    فترجيــــــــــــــــــــــح إيجاب يكـــــــــون بعدِّهــــــــــــــــا وترجيح سلبٍ خُلْفُه غير مُثبَت
                                                    وإطلاق خُلْفٍ أن يكـــــــــــونا تســـــــــــــــــــــــاويا تنوع قول عن إمــــــــــــــــــــــــام رواية
                                                    وهذا قليل إن أردت خلاصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة وتنبيهنا عنه مواضــــــــــــــــع ندرة
                                                    وما اختلفوا فيه لمصرٍ بموضــــــــــــــــــــــــــــع وآخرَ ترجيح بخُلْف روايـــــــــــــــــــــــــة
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ما الذي دعاك يا أبا عد الرحمن أن تؤلف مثل هذه المنظومة وهناك منظومات في هذا الموضوع؟ هل هناك إضافة؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: في الحقيقة أن هذه المنظومة إن قسّمنا علم عدّ الآي فسأقسمه إلى ثلاث مراحل:
                                                    · المرحلة الأولى: معرفة المعرفة وهي أن يعرف الإنسان ما هو؟ وهدفنا هذه الحلقة أن نتجاوز المرحلة الأولى، ما هو علم العدد؟ يبدأ المشاهد الكريم يكون عنده تصور ولو بسيط عن معنى هذا العلم، هذه المعرفة.
                                                    · المرحلة الثانية: العلم، العلم هو الذي يدرسه الطلاب في الجامعات وفي التخصصات، عدّ فلان وترك فلان، وكل المفردات التي تتعلق بهذا العلم.
                                                    · المرحلة الثالثة الأخيرة: وهي الترجيح والمنظومة "عِلْق اللبيب" هي للمرحلة الثالثة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يا سلام رائعة جداً! هذه مرحلة متقدمة جداً نسميها: تائية الحِميري في الترجيح بين علماء العدد. فتح الله عليك، دعنا ندخل في مفردات هذا العلم يا دكتور.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أستميحك أني أجزتُك بها وأجزت كل من سمِع بما سمِع سماعاً وبالباقي إجازة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جزاك الله خيراً، طبعاً أنا لا أريد أن أستعجل وأقول لك لا بد أن تنشرها في ملتقى أهل التفسير لكن إذا نشرتها إن شاء الله قريباً تتحفنا بها.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لعله يكون.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:بإذن الله. دعنا ندخل في مفردات هذا العلم يا دكتور بشير وأنت حقيقة الظاهر عنايتك بعلم العدد فوق ما كنت أتوقع ما شاء الله، أسأل الله تعالى أن ينفع بك ويتقبل منك. مفردات هذا العلم يا دكتور اشرحها لنا الآن.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: المفردات نعني بها محتويات كتب علم العدّ. أول ما يهتمون به اسم السورة ستجد خلافاً في اسم السورة وهذا وارد وذكر الإمام السيوطي هل أسماء السور توقيفية أم اصطلاحية والراجح أنها ليست توقيفية وأنها اجتهادية، الراجح في أسماء السور، والله أعلم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وإن كان بعضها ورد فيه حديث.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: قال به النبي .
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:البقرة وآل عمران.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، لكن ليس كلها وهذا ما يجعل في الأمر، فإن قلنا بما ورد به النص توقيفي وبالباقي إجتهادي فيُخلط. هذا أول مبحث يهتمون به، ثم يهتمون بكونها مكية أو مدنية وإذا كان فيها استثناء يذكرون هذا الاستثناء هذا في المبحث الثاني. المبحث الثالث ذِكر عدد حروف هذه السورة، كم حرف؟ هذه مهمة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:عدد الحروف، والمُدغَم يحسبونه حرفين؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا، أحسنتم يا شيخ في السؤال وهذا تنبيه لطيف.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يعني الميم المشددة والنون المشددة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: كيف نعدّ؟ ما الذي اعتمدوه في العدّ؟ والله أعلم أنهم اعتمدوا المرسوم ولم يعتمدوا المنطوق وهذا زلل في الحقيقة
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هذا صنيع علماء العدد.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذا صنيع علماء العدد فيما وجدت لأني كما قلت لك عملت جداول جمعت ثمانية مصادر عدد حروف السورة عند هذا وعدد كلمات السورة عند هذا ثم عددت أنا مصحف المدينة النبوية عددت كلماته وعددت حروفه لوحدي وأثبتُّها وقارنت بينها وأكثرها تعليقاً في حواشي كتاب الفضل ابن شاذان. فالحقيقة نبّه على هذه المسألة ماذا يعدّ؟ هل يُعدّ المنطوق أم المكتوب؟ نبّه عليها ونص عليها الإمام الداني أن الذي يُعدّ هو المكتوب بل وشنّع على من يعدّ المنطوق وعرّض ببعض القراء الذين عدُّوا في زمنه عرَّض عليهم جزاه الله خيراً تعريضاً شديداً.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل، هذا البحث الثاني أو الثالث.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الثالث. المبحث الرابع عدد الكلماتها، المبحث الذي بعده عدد الكلمات مفهوم وإن كان الكلمات ليس مفهوم بهذه الصورة هو مفهوم بمعنى المرسوم كلما فصلت كلمة عن أخرى واستقلت لوحدها بحيث أمكن إدخالها في جملة أخرى مثل (ما) إستفهامية أو المصدرية أو أي شيء والعلم عند الله أنها تُعدّ كلمة لوحدها لأنك يصح أن تدخلها في جملة مختلفة فكل ما صح إدخاله في جملة فهو كلمة لوحده وهذا أفضل وإن كان ابن عبد الكافي له كلام في المسالة، بن عبد الكافي كان يقول أن بعضهم يرى أن "في الأرض" كلمة واحدة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جار ومجرور.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: وبعضهم قال يعد "الأرض" كلمتان فيعد (ال التعريف) كلمة و(أرض) كلمة أخرى.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:معناه إختلاف علماء العدد.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هو يذكر بعض الأقوال لكن هو لا يذكر العدد الذي عدّوا به.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:طبعاً هناك وهو غني عن القول يقال ليس في العدد نص عن النبي وأن يقال هذه عشرون كلمة وهذه عشرون حرف.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لأن هذا متعلق بالكتابة، نحن قلنا يعدّ المرسوم صح أم لا؟ ما دام علقناه بالمرسوم وهو الكتابة فالمرسوم ليس فيه نص من النبي بكتابة معينة ولا بكيفية معينة وإنما كان يُطلق لهم الكتابة ولعله إن كان لكم برنامج في الرسم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:إي والله فعلاً ونحن سنخصص حلقة بإذن الله عن الرسم إن شاء الله. هذا المبحث الرابع أو الخامس في عدد كلمات السورة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ثم نأتي إلى المبحث الصميم وهو عدد آيات هذه السورة عند علماء العدد فمثلاً يقول سورة البقرة عدّها مثلاً البصري مئتان وسبع وثمانون آية وعدّها الشاميون والحجازيون مئتان وخمس وثمانون آية وعدّها الكوفيون نحن مئتان وست وثمانون آية، هذا المبحث الذي يأتي بعد تلك المباحث. ثم يأتي المبحث الذي بعده وهو كم عدد المواضع التي اختُلف فيها مثلاً؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:موضعان ثلاثة أربعة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: عشرة أحد عشرة، أكثر سورة فيها مواضع خلاف سورة طه ثم يتبعها الواقعة، طه في حدود إثنين وعشرين أو عشرين بغير الحمصي وبإدخال الحمصي يكون ثلاثة وعشرين.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:الشعراء ربما.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا الشعراء ليس فيها إلا إثنين يا شيخ.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:عجيب مع أنها مظنة إختلاف.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: مئتان وسبع وعشرون آية.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:والصافات؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الصافات ليس فيها كثير.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يعني طه والواقعة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: البقرة أحد عشر موضعاً. فهذا المبحث الذي يأتي بعد ذلك.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هل تعرضت في منظومتك لهذه الإختلافات في عدد الآيات بالذات؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: في الحقيقة لي منظومتان.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ما شاء الله! مثل الشاطبي.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لي "علق اللبيب" هذه في ترجيح الخلاف التي قلنا أنها في المرحلة الثالثة ولي ألفية في العدد بلغت ألف وسبعة عشر بيتاً.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ربما ضمنتها المرحلة الأولى والثانية.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: كل المفردات التي أذكرها ضمنتها فيها.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ما شاء الله، رائع جداً فتح الله عليك. إذا هذه المباحث ماذا بقي غيره؟.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: باقي المواضع هو يقول عدد المواضع التي اختلفوا فيها أحد عشر موضعاً ما هي؟ يقول الموضع الأول (الم) عدّها الكوفي وتركها الباقون.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:طبعاً أريد أن أشير إلى الإخوة المواطنين الكرام أنه كان هناك جدول أعطاني إياه الدكتور بشير لعرضه على الشاشة ولكن حدثت مشكلة تقنية لم نستطع أن نعرضه، وهو جدول رائع جداً ذكر فيه كل المؤلفين في العدد وكل المباحث التي ناقشوها وعدّ من ناقش هذا الموضوع ومن لم يناقش، أكمل يا دكتور.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نأتي بعد ذلك للمبحث الأخير أو الذي قبل الأخير وهو مبحث الرويّ، رويّ السورة يعني بنية على أي حرف؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:مثل (طه (1) مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) طه) لتشقى – الألف المقصورة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، دعنا في الفاتحة يا شيخ أو دعنا في قل هو الله أحد ما هو رويّ قل هو الله أحد؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:الدال.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ما هو روي الفاتحة؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:النون.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: النون فقط؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:النون والميم.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذا هو الروّي.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:المشكلة أن الرويّ هو مصطلح من مصطلحات الشعر.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الوحيد
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: الوحيد الذي اعتُمد، غريب كيف يقبلونه ويرفضون القافية؟!
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: رفضوا أن يكون المصحف سموه قرآن وذاك ديوان، السورة يسمونها سورة وذاك قصيدة، الآية هنا آية وهناك بيت إلا الرويّ فإنهم أخذوه وإن كان الإمام المخللاتي سماه قاعدة الفواصل وهي تسمية دقيقة ولطيفة وإن كانت كلمتين لأنه يقول الفاصلة هي الكلمة الأخيرة، قاعدتها ما هي؟ يعني آخر حرف.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:نون، ميم.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: صح إذاً هو الرويّ. المبحث الأخير وهو الفواصل ما هي فواصل هذه السورة؟ وهذه يذكرها بتوسع مثلاً إذا جاء في سورة الفاتحة يقول فواصلها (الرحيم) إن كان يعدّ على الكوفي فيقول: الرحيم، العالمين، الرحيم، نستعين وهكذا حتى يصل إلى الأخير.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:سؤال يا دكتور الأن أنت ذكرت الفواصل، كيف نعرف الفاصلة؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الفاصلة تكلم في الحقيقة عنها العلماء وأول من تكلم عنها الإمام الداني.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ويسمونه ما يشبه الفاصلة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذه تشبه الفاصلة أو لا؟ وكيف نستدل عليها كونها تشبه الفاصلة أو لا؟ أول من تكلم عنها الداني في مبحث مستقل في أوائل كتابه وممن قعَّدها الأيوبي عبد الله بن صالح بن إسماعيل في كتابه "لوامع البدر" وهذا شرح لمنظومة الإمام الشاطبي في عدّ الآي.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لوامع البدر شرح ناظمة الزهر.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، هو قعَّد هذه المواضيع وقال الفواصل ستة أنواع لعلي إن قرأت كلامه الكلام هذا أخذه المخللاتي عنه وهذا الكلام موجود في شرح المخللاتي – القول الوجيز – ألّف شرحاً يشرح منظومة الزهر أيضاً هو شرحها وفي الحقيقة هو إعتمد على شرح عبد الله بن صالح.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لعل هذا التوضيح الذي رسمته أنت.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم لأن كلامهم إذا قرأه حتى طالب العلم سيجد فيه إشكالاً وصعب قليلاً لكن عندما ينتبه لمثل هذه الرسمة سيجد مثلاً أن فواصل الآيات وهي الكلمات الأخيرة تنقسم إلى قسمين إما أنها تشبه فواصل السورة ككل.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ولعل الأخ أشرف يتركها على الشاشة أثناء الشرح ليس هناك مشكلة، تفضل.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الفواصل هذه إما أن تكون تشبه الفواصل في السورة وإما أن لا تشبهها.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هذه قسمان.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: قسمان فقط، يتفرع عن كل قسم من هذين القسمين ثلاثة أقسام أنا ذكرت قسمين فقط وهو ما يشبه أواخر السورة ستنقسم قسمين إما أن تُعدّ، أنا أسألك هي تشبه أواخر السورة ومعدودة هل تحتاج منك أن تذكرني بها؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لا ما تحتاج.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: أحسنت.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هي تشبه الرأس ومعدودة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: إذاً هي توقيفية قد ذكر فيها العد وما تحتاج أن تقول ل.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:الثانية التي تشبهها وغير معدودة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم هذه التي تشبه وهي ليست معدودة تحتاج منك أن أنبهك أم لا؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لا، تنبهني.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم لأنها تشبه وقد أخطئ فيها وأظنها فاصلة وهي ليست فاصلة فيجب أن تنبهني. التي لا تشبه فواصل السورة تنقسم إلى قسمين إما أن تكون معدودة، إذا كانت هذه لا تشبه أواخر السورة وهي معدودة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أيضاً لا تحتاج تنبيه لأنها معدودة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: صح هي لا تحتاج إلى ذكر.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لا، هي معدودة فأنت تنبهني أنها معدودة ولا تشبه رؤوس الفواصل.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم لأنها لا تشبه فأنت قد يسبق إلى ذهنك أنها ليست معدودة فيحتاج أن يقول لك إنتبه صحيح أنها لا توافق رؤوس الآي مثل (تعولوا) في سورة النساء، رأس آية ولا يوجد في السورة كلها تعولوا (واو – وألف) يوجد (لام) وفيه (ألف)، (اللام) وهي (السبيل) كلمة لوحدها الكوفي والشامي عدوها والباقي (ألف) الإطلاق. النوع الرابع سيأتي وهو الذي لا يشبه الفواصل وهو غير معدود لا يشبهها وليس معدوداً وكل القرآن هكذا، الحمد لا يشبه الفاصلة وغير معدود هل يحتاج أن أقول لك؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لا، إذاً هذا هو معنى هذا الكلام.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: المتأخرون خلطوا في هذا المصطلح تجده يقول يشبه الفاصل المعدود يشبه الفاصل المتروك وخاصة الشيخ المخللاتي في شرح ناظمة الزُهر وتبعه إبراهيم عبد الرازق موسى ولم ينتبه إلى معنى المصطلح بالتحديد ولو أنه أمعن فيه النظر قليلاً لانتبه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل رائع جداً فتح الله عليك يا دكتور بشير وأستأذنك معنا الشيخ فهد الجريوي على الهاتف حياكم الله يا شيخ فهد.
                                                    الشيخ فهد الجريوي: حياكم الله يا شيخ عبد الرحمن.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أهلاً وسهلاً بك في فقرتك الثابتة "جديد الدراسات القرآنية."
                                                    الشيخ فهد الجريوي: حياكم الله.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ما هو جديدك اليوم خاصة بعد إنتهاء معرض الكتاب ليلة البارحة؟
                                                    الشيخ فهد الجريوي: نعم، أرحب بالشيخ بشير وفقه الله.
                                                    الكتاب الأول يا شيخنا هو "تفاسير القرآن الكريم حسب ترتيب النزول دراسة وتقويض" للدكور طه محمد فارس وهي رسالته للدكتوراه بإشراف الدكتور نور الدين عتر. يقول بحث في مقدمة كتابه (وقد إنبرى عدد كبير من العلماء الأجلاء على مر العصور لتفسير كتاب الله وجروا في تفاسيرهم على إلتزام ترتيب السور والآيات في المصحف الشريف الذي حظى بإجماع الصحابة ولم يلتفتوا في ذلك إلى ترتيب نزول السور والآيات إلى أن ظهر في هذا العصر بعض التفاسير التي إعتمدت في تفسيرها للقرآن الكريم على ترتيب النزول وكان الدافع الذي اتفق عليه أصحاب هذا الإتجاه بعملهم هذا متابعة مراحل التنزيل ومعرفة كيفية التدرج التشريعي ومعرفة المتقدم من المتأخر ولم يكن ذلك منهم إنكاراً لما أجمع عليه الصحابة من ترتيب المصحف الشريف ولمّا كان هذا الإتجاه خروجاً لما درجت عليه الأمة وجرى على المفسرون وترتبت عليه بعض الآثار والنتائج استدعى هذا وغيره من الدارسين في مجال التفسير وعلوم القرآن الوقوف والتأمل ليتعرفوا من خلال الدراسة والبحث مدى جواز هذا العمل والجديد الذي سيقدمه والمآخذ التي تؤخذ عليه وكذلك أثر هذا المنهج على بعض علوم القرآن الكريم وقد جاء الكتاب في بابين:
                                                    · الباب الأول: مباحث علوم القرىن التي تتعلق بالتفسير حسب ترتيب النزول وبيان موقف أصحاب هذه التفاسير منها.
                                                    · والباب الثاني: نشأة التفسير على ترتيب النزول والكتب التي أُلِّفت على هذه الطريقة يعني من ضمنها كتاب الشيخ عبد الرحمن حبنكة الميداني "معارج التفكر".
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:عفواً شيخ فهد من الذي طبع الكتاب؟
                                                    الشيخ فهد الجريوي: دار الفتح.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:دار الفتح معروفة التي في الأردن.
                                                    الشيخ فهد الجريوي: نعم التي في الأردن.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:الكتاب الثاني؟
                                                    الشيخ فهد الجريوي:
                                                    الكتاب الثاني "عادات القرآن الأسلوبية دراسة تطبيقية" للدكتور راشد بن حمود الثنيان وهي رسالته للدكتوراه بإشراف الشيخين الشيخ محمد بن محمد السريِّع والشيخ عبد المحسن العسكر وطبع الكتاب في مجلدين، وذكر المؤلف عدة نقول في مقدمة الكتاب تبين أهمية الموضوع منها قول الطاهر بن عاشور (ينبغي على المفسر أن يعرف عادات القرآن في نظمه وكلمه). وذكر في مقدمته أنه لم يطّلع على من أفرده بالتأليف والكتاب حقيقة فيه جهد كبير وحقيق بالإقتناء والعناية.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:من الذي طبعه؟
                                                    الشيخ فهد الجريوي: التدمرية.
                                                    الكتاب الثالث: بعنوان "الطريق إلى القرآن" للشيخ إبراهيم السكران وهو مجموعة مقالات سبق أن نشرها أغلبها على الإنترنت. يقول حفظه الله في مقدمة كتابه: وفي هذه الرسالة القصيرة التي بين يديك حصيلة خطرات وتباريح حول واقع القرآن في حياتنا وآثاره المبهرة الحسية والمعنوية. وأحسب يا شيخ عبد الرحمن ولا أزكي على الله أحداً أن المؤلف حين كتب هذه المقالات كتبها بروح إيمانية حاضرة نسأل الله تعالى أن يثبتنا جميعاً وإياه على طاعته.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:بل قرأنا الكثير منها على الإنترنت.
                                                    الشيخ فهد الجريوي: إي نعم حقيقة الكتاب جميل ومكتوب بلغة ميسورة تصلح للجميع. بقية الكتب يا شيخ عبد الرحمن ساذكرها سرداً مراعاة لوقت الحلقة
                                                    الكتاب الرابع: طبعة جديدة لتفسير غريب القرآن لبن الملقن وطبعته دار عالم الكتب بتحقيق سمير المجذوب.
                                                    الكتاب الخامس: تنبيهات الإمام إبن الجزري على أوهام القراء للدكتور أحمد الرويسي والحقيقة أن الدكتور أحمد كتابه جدير بالتعريف وإفراد له مساحة ولكنه سبق التعريف به في ملتقى أهل التفسير.
                                                    الكتاب السادس: أدآب التعامل مع المصحف للشيخ عبد الرحمن الدهامي.
                                                    الكتاب السابع: هو التفسير الصحيح موسوعة تفسير المسبور من التفسير بالمأثور للأستاذ الدكتور حكمت بشير ياسين والكتاب طبع قديماً وأعادت طباعته دار ابن الجوزي في ست مجلدات.
                                                    وهذا ما تيسر هذه الليلة يا شيخنا.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جزاك الله خيرا شكراً يا أبو عبد الله فتح الله عليك، الشيخ فهد الجريوي عضو ملتقى أهل التفسير كان معنا في فقرة جديد الدراسات القرآنية. نعود يا دكتور بشير إلى موضوعنا وهو علم عدّ الآي وكنا قد تحدثنا عن كيف نعرف الفاصل وذكرت تفصيلاً جميلاً جداً حسب هذا التوضيح ونحن إن شاء الله سنضع الملف يا دكتور في ملتقى أهل التفسير حتى تكون الصورة بإذن الله أوضح. نأتي لسؤال مهم يا دكتور قبل أن ننتهي وهو السلم التعليمي أو التدرج في تعريف علم عد الآي الآن وهل لديك مقترح لتعلم هذا العلم تنصح به الإخوة الذين يرغبون في تعلمه والعناية به؟ والكتب التي يعني مثل كتاب الدكتور أحمد شكري جيد في هذا يمكن أن يُقرأ ويعطي فكرة جيدة عن الموضوع؟.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: فيالمرحلة الولى يحتاج إلى مقدمات في علم العدد نسميها ولعلي نشرتها أيضاً عندكم.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل، نعم في الملتقى صدقت.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: يحتاج أولاً ما هو وما مفردات العلم وتعاريفه ومن هذا الكلام.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وأنت ترى أن هذا العلم علم العدد توقيفي.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، لا أحد خالف في هذه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لماذا ما دام أنه توقيفي واذكر أنك نقلت الخلاف والحديث فيه عن ابي عمرو الداني.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: واستفضت فيه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:كيف يكون توقيفي ثم يكون فيه هذا الإختلاف يا دكتور؟!
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: القراءات أليست إختلافاً؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:بلى، صحيح.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ليس القراءات فقط دعاء الإستفتاح كم صيغة وردت عن النبي ؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:كثيرة جداً.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذا قول. الأفعال صلاة الخوف كم ورد فيها؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:عدة صيغ كثيرة جداً.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ذكر إبن القيم في زاد المعاد سبع أو ثمان صيغ رجح منها أربعاً، فلا يكون التعدد أبداً مجالاً للرد والطعن والقول كيف إذا كان إذا كان توقيفي لماذا لا ينقل سبحان الله تيسيراً على الناس.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:لدي هنا عدد من الأسئلة طرحها على الزملاء في ملتقى أهل التفسير وباقي معنا ربما ثمان دقائق. د. إياد السامرائي يقول هل هناك علاقة بين علم العدد وتحزيب القرآن؟ وهل يمكن أن نعد علم التحزيب نشأ في ظلّ علم العدد؟ وأصر أن نلقي عليك هذا السؤال.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: في الحقيقة التحزيب له ثلاث طرق ذكرها الإمام الداني في البيان، إما أن يحزب بعدد الحروف يعني ينظر إلى عدد الحروف ثم يسبَّع مثلاً أو يثمَّن يتسَّع يعني يقسم إلى تسعة إلى عشرة إلى ثلاثين بعدد الحروف أو بعدد الكلمات أو بالآيات وطبعاً هم بالآيات استقر عملهم في زمن الحجاج على هذا التقسيم الموجود. فلا أرى أن هناك علاقة واضحة جداً بين التحزيب وعلم العدد إلا عند من يرى أن التحزيب يكون باعتبار الآيات وهناك ملحظ علم التحزيب بالآيات كثيرون تكلموا عن أنه غير منضبط وخاصة الموجود بالمصاحف الآن يعني تجد نهاية الجزء (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ (23) النساء) ثم قال في بداية الحزب (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ (24) النساء) وهي معطوفة عليها! وكثير من المواضع فيها.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:عفواً هذا علم العدد وضع رأس الآية هنا، التحزيب مختلف معه.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم التحزيب مختلف كأنه عد الآيات إذا كان يعتمد على عد الآيات وصلت عنده إلى هنا ولن يهتم بكونه معنى أو كذا. إبن تيمية له ملحظ في الجزء السادس عشر.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:التحزيب على حسب السور.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم وهذا مفرد والصحيح أن هذا الرجل عبقري.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري: أنا كتبت دعوة في ملتقى أهل التفسير منذ سنوات أدعو فيها لنفس الفكرة فقام علي الزملاء الدكتور الجكني وبعض الزملاء في ملتقى أهل التفسير يعني عارضوه بشدة فسكتنا.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: مخالفة العادة يا شيخ وأنا أرى والله أعلم أن يثبت على ما هو عليه لا يكثر التغيير في المصحف نحن نقول الأولى ولكن مع ذلك يُثبت على ما هو عليه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:والفرق ليس كبيراً.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: والإنسان القارئ في المسجد مثلاً سبحان الله يقف قبل (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ (23) النساء) أو يقف قبل (وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء (22) النساء) يقف قبلها أو يقرأها هي ويقف ويركع.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وهم يفعلون ذلك. هذا بالنسبة لسؤال الدكتور إياد لا ترى أن هناك علاقة بين علم العدد والتحزيب.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: إلا عند من يقول أن التحزيب على عد الآي.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل، وهذا الذي يبدو لي يا دكتور أن الحجاج بن يوسف كان يراعي عدد الحروف ربما هل وصلتَ إلى كيف كان يعدّ الحجاج أو اللجنة التي شكلها الحجاج؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ذكر بعض الكتب.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هل كانوا يعدون المُدغم حرفين أم لا؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الله أعلم أنهم ما كانوا يعدون لأنه يا شيخ ستظهر أعدادهم قد رويت أعدادهم مجاهد وغيره روى العدد الذي عدّ به ويقول عددناه لما كان الحجاج وكذا لو عدّوا المُدغم يا شيخ ستأتي الأرقام فلكية! نعم، يعني نحن الآن عندنا ثلاثمئة وواحد وعشرين ألف حرف وقليل.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ثلاثمئة وواحد وعشرين ألف.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حرف وقليل يعني القليل هذا سكت عنه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هل هناك إختلاف بينهم في عدد الحروف مروي ثلاثمئة وواحد وعشرين ألف.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم يوجد لأنه قد يكون هذا محذوف من مصحفه، هذا مثبت، هذه كلمة محذوفة من مصحفه هذه مثبتة وهكذا.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:الدكتور سالم الجكني وكان ضيفاً لي في الحلقة الماضية يقول سؤالين: ما رأيكم في صنيع بعض المعاصرين ممن طبعوا مصحفاً برواية الدوري عن أبي عمرو واتُبعوا في عدّه العدد المدني الأول؟ فما تعليقكم على هذا؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: والله مشكلة هذه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ما وجه كونها مشكلة؟ وضحها للمشاهدين.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هو يطبع على رواية الدوري.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:الدوري عن أبي عمرو البصري.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الدوري عن أبي عمرو البصري، كيف تأخذ عدد المدني، وقال المدني الأول؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:المدني الأول.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الله أكبر! المدني الأول لم يعدّ به أحد! ما رأيت أحداً ممن ذكر الفواصل يذكر المدني الأول بل نقلت لك نص كلام الإمام إبن مهران في كتابه المبسوط وهو من المتقدمين إذا كان هذا رجل من المتقدمين يقول عدّ عليه الأقدمون يقول كذا عدّ عليه المشيخة الأقدمون في موضعين من كتابه يقول هذا الكلام، فما بالك بالمتأخرين؟! فلا يوجد عدد مدني أول، يُعدّ على البصري.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أصلاً لو وضعوا العد المدني الثاني لصارت مشكلة لأنهم هم طبعوا على أبي عمرو البصري ويعدون بعدّ المدني الثاني لكن هذا خطأ لكن هم عدوا بالعدّ المدني الذي لا يستخدم.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذا بعيد جداً.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:السؤال الثاني أنت طلبت مني أن لا أطرحه عليك لكني أريد أن أطرحه عليك وهو ما رأيكم في القول بأن العدد البصري إنما يتأتى على قراءة يعقوب الحضرمي وليس قراءة أبي عمرو؟ ما تعليقك في هذا؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لا أجيب عليه لأني طلبت أن لا تطرحه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:حتى يعرف الدكتور سالم لماذا لم تجب علي؟.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هل السؤال منه؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:نعم.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حباً وكرامة. يعقوب الحضرمي قرأ على المدنيين وإشكالية الإجابة على هذا السؤال في عدّ يعقوب الحضرمي فيها شيء تكلم عنها الإمام الداني أيضاً في كتابه البيان وتكلم عنها الإمام إبن الجزري في النشر والدكتور الجكني هو حقّق كتاب النشر وهو أدرى أين تكلم عنها الإمام، تكلم عن هذا الموضوع، تكلم عن عدّ يعقوب وهل يكون تابع للبصري على حسب المصر الذي هو جالس فيه أم يكون على حسب القراءة التي قرأ بها؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:وهو قرأ على المدنيين.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: قرأ على أبي جعفر وشيبة.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل جداً يعني هذا وجه السؤال.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هذا وجه الإشكال في الجواب لأنه الآن هو بصري موطناً وإقراءً وشيوخه الأخرين أيضاً بصريين لكنهم أيضاً قرأوا وكان من أبرز شيوخهم هؤلاء المدنيين.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ما الذي يمنع أن يأخذ بالعدد البصري إن كان من باب التنوع فقط؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: وأنا أقول ذلك يعني أقوله برأيي وأستغفر الله إن كنت مخطئاً.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:نأتي إلى مسألة يا دكتور بشير لعل الوقت يساعدنا في الحديث عنها وهي الإعجاز العددي الأن مادام أنك قضيت وقتاً طويلاً جداً في عد الحروف وتعد الكلمات وتعيد وتبدي في هذا وتحقق كتب فيها وتعرف آراء العلماء المتقدمين في عدد الآيات والحروف هناك الأن من يقوم بمثل هذا مثل زملاؤنا الأستاذ عبد الله جلغوم زميلنا في ملتقى أهل التفسير وهو من المهتمين كثيراً بهذا وكنت أتمنى لو أجرينا مداخلة هاتفية في هذا الموضوع ولكن لعلنا نؤجلها إلى موضوع آخر.وهي هم يعدون الآن ويتحدثون عن الأحرف وعدد الآيات ويقومون بعمليات حسابية نعرف بعضها واحياناً يشكل علينا كثير منها ما تعليقك على هذا كونهم يعدون على مذهب الكوفيين على عدد مصحف المدينة بعضهم يعتبر الإدغام وبعضهم لا يعتبره ما تعليقكم على هذا؟ وهل إطلعت على بعض البحوث في هذا العلم؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: إطلعت نعم، الكلام طويل في علمهم هذا وما أراه والله أعلم سديداً لأنهم هم يثبتون إعجاز عددي.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:بالضبط.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: إعجاز عددي متعلق بالمرسوم كتابة أم بالنطق؟ فإن قالوا بالمرسوم فنقول المصاحف مختلفة في الكتابة وحتى التابعين مختلفين في الكتابة، الفرّاء لمّحنا أنه كان مبدعاً انظر في كتابه معاني القرآن ماذا كان يقول في بعض الأحيان (وفي بعض مصاحف أهل الكوفة) ماذا يعني؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أنها ليست سواء.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حتى مصاحف أهل الكوفة ليست سواء هو يقول في بعض مصاحف أهل الكوفة، فأين ستذهب بنفسك من هذا الخلاف؟! هل ستعدّ منطوقاً؟ لو عددت منطوقاً وضعت نفسك في إشكالية لأنه لم يقل بهذا أحد وأصبحت مبتدعاً إذاً، أعطيني أحد من الأئمة قال أننا نعد المنطوق!
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:يقول لك ما علي من الأئمة كلهم!.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: الله أكبر! حسبي ذلك.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أنا أشتغل على مصحف المدينة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: حسبي ذلك حسبي في الإنكار عليه هذا، مصحف المدينة لم يستوعب جميع أوجه الرسم عند الأئمة، مصحف المدينة هو إختيار لبعض مسائل الرسم في رسم الكلمات. يا أخي كم كُتُب علم الرسم يا شيخ عبد الرحمن كم قرأت مثلاً؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:والله قرأت معظم الكتب التي كتبت في الرسم.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: عناوين فقط يعني تستطيع أن تقول عشرة خمسة عشر مثلاً.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:أكثر.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: هم إعتمدوا على كم كتاب؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:كتب معدودة من كتب المتقدمين.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: لم يعتمدوا إلا على كتابين!.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:المقنع لأبي عمرو الداني.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: وكتاب أبي داود سالم النجاح فقط، وكانوا يرجّحون ثم عدلوا العبارة وهي التعديل هو الصحيح وليس أنه لا منهج ولكن لا بأس، يكون غالباً صحيح لأن بعض الأحيان كان يأخذ، فهو إختيار إختيار لبعض أوجه الرسم. كتب الرسمكبيرة جداً، لي معجم ألّفت معجماً في الرسم جمعت فيه ثلاثة عشر كتاباً وثلاثة مصاحف مخطوطة من القرون المتقدمة وهو معجم على حسب البحث اللغوي، تريد كلمة تبحث عنها في المعجم لأني وجدت صعوبة شديدة في كتب الرسم لما تريد توثق كلمة من كتب الرسم كيف ستوثقها؟ هم بعضهم يذكرها على السور وبعضهم يذكرها على الأبواب كيف ستأتي؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هذا يسهل عليك.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: بلا شك الكلمة أردها إلى جذورها وأخرجها هو في حدود وصل معي إلى حدود ثلاثة ألالاف وخمسمئة صفحة لعل الله ييسر من يطبعه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:ما شاء الله! رائع وبلا شك فكرة ذكية جداً. هناك سؤال يا دكتور بشير في قضية التوجيه الصحيح لإختلاف البسملة في سورة الفاتحة هل خلاف الفقهاء فيها مترتب على علم العدد أم لا علاقة له باختلاف الفقهاء؟ يعني الآن سورة الفاتحة سبع آيات لكن الكوفيين يعدون البسملة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ولا يعدون عليهم الأولى. سورة الفاتحة (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 1 الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ 2 الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ 3 مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ 4 إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ 5 اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ 6 صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ 7)
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:واحدة، هل هذا له علاقة بعلم العدد؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: نعم، هم ما داموا أخذوا برأي الذين لا يعدون البسملة بعض الفقهاء وبعض الفقهاء أخذوا برأي الذين يعدون البسملة. للجعبري كلام لطيف في البسملة، البسملة بالذات في الفاتحة ليست في بقية السور بقية السور هي قطعاً عند كلهم هي للفصل بين السورتين، الفاتحة فقط هل هي آية منها أو لا؟
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:فقط.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: فقط، الباقين ليست آية من أي سورة لا من السابقة ولا من اللاحقة وإن كانت متعلقة باللاحقة وهذا نص عليه الإمام بن تيمية تكلم عنه.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:عندنا بعض المؤلفين عندما يأتي إلى علم العدد فيقول هذا شاذّ لإبن كثير مثلاً يحكم على هذا العدد بالشذوذ ويقول مثلاً عدّ الحسن البصري للفاتحة شاذ مثلاً ،ما المقصود بالشذوذ في عدد الآيات؟
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: السؤال لطيف ودقيق ولعل السائل واحد له
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:هذا الأخ محمد سعيد بكران وهو من تلاميذك وهو أيضاً من تلاميذنا في الجامعة.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: إذاً هو له معرفة جيدة بهذا. هو في الحقيقة تجد في بعض كتب الرسم يقولون وقد عدّ الحسن البصري (إياك نعبد) آية، ويذكرون في سور أخرى عدد آخر نحن نقول شاذ مثل القراءات لأنها ما وصلت بالأسانيد وما وصلت بالكتب في علم العدد فهي نعم نقول عدد صحيح لكنه شاذ لا يؤخَذ به ولا يُعَدّ به.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:جميل إذاً هذا هو التوجيه لمثل هذا.
                                                    د. بشير بن حسن الحميري: ويوجد في بعض المصاحف المخطوطة وإن كان قليل في بعض المصاحف المخطوطة حينما تأتي لكي ترى عدّها وقليل ممن درسوا المصاحف المخطوطة إنتبهوا للعدّ. الأخ لم يهتم بعد الآي يعني الأصل أن يهتم به وسيجد أنه لو اهتم به سيعطيه عدداً غير معروف عندنا كما أن المصحف إذا ركبت القراءات التي فيه ليست بأي قراءة موجودة عندنا.
                                                    الشيخ عبد الرحمن الشهري:من القراءات المشهورة. إنتهى وقت اللقاء يا دكتور بشير وكان لقاءً ممتعاً جداً جداً. أيها الإخوة المشاهدون الكرام باسمكم جميعاً أشكر أخي فضيلة الشيخ الدكتور بشير بن حسن الحميري أستاذ القراءات بمركز الأمام الشاطبي لتلقي القراءات بصنعاء والمتخصص في علم العدد والرسم وقد استفدنا كثيراً في هذه الحلقة وأرجو أن تكونوا أنتم كذلك شكر الله لك يا أبا عبد الرحمن شكر الله لكم أنتم أيها الإخوة المشاهدون على متابعتكم وأراكم إن شاء الله في الحلقة القادمة وأنتم على خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
                                                    سمر الأرناؤوط
                                                    المشرفة على موقع إسلاميات
                                                    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      بارك الله فيكم يا دكتورة سمر وفي الأخت رحاب محمد وأسأل الله أن يتقبل منكما ويجزيكما خير الجزاء على هذه الجهود المضنية المرهقة التي تبذلونها في التفريغ لهذه الحلقات ، والتي ينتفع بها كثيرون ولله الحمد فهنيئا لكم .
                                                      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                                      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        بارك الله فيكما
                                                        يعجز الإنسان عن شكركما لقاء هذا الجهد المبارك
                                                        وأسأل الله العلي القدير أن يثقل به موازين حسناتكما أنه ولي ذلك والقادر عليه
                                                        وحبذا لو يتم تنسيقه في ملف pdf حتى تكون الفائدة أعم وأكبر
                                                        وجميع المواضيع السابقة واللحاقه
                                                        وجزاكما الله خيرا

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          استدراك

                                                          بسم الله الرحمن الرحيم
                                                          الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبيا والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.

                                                          فقد وقع -مني- خلط في الإجابة على السؤال المتعلق بعد (يعقوب الحضرمي) في الحلقة التلفزيونية في قناة دليل والمفرغة أعلاه، فخلطت بينه وبين أبي عمرو البصري، فلو استبدل الكلام ليكون عن أبي عمرو لصح.
                                                          لأنه لا خلاف أن عاصم الجحدري وأيوب بن المتوكل وشهاب بن شرنفة وهيصم بن الشداخ هم المتولون للعدد البصري.
                                                          واتفق الأئمة على أن يعقوب الحضرمي يعد بعدد أهل البصرة،
                                                          ثم اختلفوا في عد أبي عمرو البصري، فبعضهم جعله يعد المدني، إلا أن الاختيار في المصاحف المخطوطة -التي اطلعت عليها- والتي تُضْبَطُ على رواية أبي عمرو البصري، فإني رأيتها تأخذ وتعد بعدد أهل البصرة، مما يرجح أن العمل في عد أبي عمرو البصري هو عدد أهل البصرة، لأن المصاحف المخطوطة عليه.
                                                          وقد كنت حين سألني أخي فضيلة الشيخ الدكتور/ عبدالرحمن هذا السؤال، طلبت منه عدم ذكره، لأني لم أستحضر المسألة جيدا، ثم أني حين عدت إلى اليمن، واطلعت على بعض المصادر رأيت أني قد أخطأت في نسبة الخلاف إلى يعقوب الحضرمي.
                                                          وبناءا عليه لزم التنبيه على ذلك وأستغفر الله العظيم.
                                                          والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.
                                                          والحمد لله رب العالمين.
                                                          د. بشير بن حسن الحميري
                                                          التخصص: (عد الآي ورسم المصاحف)

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            جزاكم الله خيراً دكتورنا الفاضل على هذا التصحيح وبارك الله في علمكم.
                                                            للأسف لا يمكنني أنا تصحيح الخطأ لأنه ليس لدي صلاحية تعديل الحلقة المفرغة بعد مضي وقت على نشرها لذا أرجو من الدكتور الشهري أو أحد الأعضاء المشرفين أن يتفضل بتصحيحها مشكوراً مأجوراً وسأقوم بإضافة النسخة المصححة على ملف الحلقات الكامل للتحميل.
                                                            سمر الأرناؤوط
                                                            المشرفة على موقع إسلاميات
                                                            (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                                                            تعليق

                                                            20,125
                                                            الاعــضـــاء
                                                            230,491
                                                            الـمــواضـيــع
                                                            42,234
                                                            الــمــشـــاركـــات
                                                            يعمل...
                                                            X