إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • منهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الدنيا ـ رسالة ماجستير

    بسم الله الرحمن الرحيم .. أول مشاركة لي في الملتقى المبارك هي مقدمة رسالتي للماجستير التي بعنوان " منهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الحياة الدنيا" أشرفت على الرسالة سعادة الدكتورة فاطمة بنت عمر نصيف رئيسة القسم النسائي بهيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ورئيسة القسم النسائي بجمعية تحفيظ القرآن الكريم بجدة
    وأشرف على المناقشة كلا من سعادة الدكتور علي بادحدح وسعادة الدكتور العباس الحازمي
    وحصلت على تقدير ممتاز مع التوصية بطباعة الرسالة عام 1426هـ من الجامعة الأمريكية المفتوحة بواشنطن والتي يشرف عليها سعادة الدكتور علي بادحدح
    المقــدمــة

    بسم الله الرحمن الرحيم ، والحمد لله العلي القدير، السميع البصير، الفعال لما يريد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، سيد الأولين والآخرين وإمام المتقين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
    [1] .
    وبعد :
    فإن القرآن الكريم هو كتاب الله الحكيم، الذي دعانا لما فيه صلاح الحياة الدنيا وفلاح الآخرة، قال تعالى: [2] .
    وإن من أهم الموضوعات التي تعرض لها القرآن واهتم بها اهتماماً كبيراً موضوع الحياة الدنيا وما فيها من فتن، ولهذا انطلقت إلى التأمل والتدبر في الآيات التي تتحدث عن هذا الأمر " فتنة الحياة الدنيا " في محاولة مني لاستخلاص ومعرفة منهج القرآن الكريم في الوقاية منها ..
    خاصة وأننا في عصر انحرف فيه كثير من المسلمين انحرافاً شديداً عن العقيدة الصحيحة في العبادة والعمل والسلوك، وتغيرت بعض المفاهيم لديهم مثل مفهوم لا إله إلا الله حيث تحول إلى كلمة تقال باللسان لا وجود لها في عالم الواقع، وتغير مفهوم الدنيا والآخرة؛ فبدل أن تكون الدنيا مزرعة الآخرة، تم فصلهما عن بعض؛ فمن أراد الآخرة ترك الدنيا وبالتالي أهملت عمارة الدنيا فوقع الناس في الجهل والتخلف الحضاري. ومن أراد الدنيا ترك الآخرة فخلت حياة الناس من الإيمانيات وتحول الدين إلى طقوس خالية من الحقائق.
    ومع هذا هناك أمل كبير في بزوغ فجر الإسلام من جديد بظهور جيل الصحوة من الشباب المثقف في كل مكان في الأرض.
    لكن في الطريق معوقات كثيرة ألا وهي المغريات والشهوات .. ( فتن الحياة الدنيا ).
    لذا فكرت في أن أكتب رسالة ( الماجستير ) فيما يتعلق " بمنهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الحياة الدنيا " علني أستطيع تشخيص الداء ومعرفة ما يفتن الناس في الدنيا وتحديده ـ بقدر الطاقة البشرية ـ ثم توضيح منهج القرآن الكريم القويم في وضع الحلول لكل المشكلات التي تواجه الصحوة وتعيق مسيرتها ليحذر الناس من فتن الدنيا ..ويعالجوها بالأدوية والأمصال النافعة في الكتاب والسنة .
    أسباب اختيار الموضوع :

    1- رغبتي في تنبيه المسلمين إلى تلك الفتن للتوقي منها.
    2- إنقاذ الشباب ( عماد الأمة ) من هذه الفتن وأخذهم إلى جادة الطريق .
    3- لم أجد بين الأبحاث من تطرق لهذا الموضوع إلا بحثين هما :
    أ‌- موقف المسلم من الفتن في ضوء الكتاب والسنة لأبي أنس حسين بن محسن أبي ذراع الحازمي
    ب‌- الفتنة وموقف المسلم منها في ضوء القرآن لعبد الحميد بن عبد الرحمن السحيباني.
    ولكنهما بحثا الموضوع بطريقة مختلفة عن الطريقة التي تناولته بها.
    4- إن هذا الموضوع للقرآن الكريم عناية كبيرة به وفيه آيات كثيرة تعرضت له.
    راجية أن أضيف ببحثي شيئاً جديداً يخدم الجانب الشرعي والبحوث العلمية وينتفع به طلبة العلم وطالباته .
    تحديد المشكلة :

    وتتلخص مشكلة البحث في الإجابة على السؤالين التاليين :
    1- ما هي فتن الحياة الدنيا التي يتعرض لها الإنسان في حياته .
    2- ما هو المنهج القرآني للوقاية من هذه الفتن .


    خطة الرسالة :

    دعت طبيعة البحث أن يقسم إلى مقدمة وتمهيد وثلاثة أبواب وخاتمة.
    v أما المقدمة فقد اشتملت على الآتي :
    1- خطبة الرسالة وأهمية الموضوع.
    2- أسباب اختيار الموضوع.
    3- تحديد المشكلة.
    4- خطة الرسالة.
    v وأما التمهيد : فقد احتوى على مصطلحات البحث وهي :
    1- المنهج.
    2- القرآن .
    3- الوقاية.
    4- الفتنة.
    5- الفرق بين الفتنة والابتلاء.
    6- الحياة الدنيا.
    v وأما الأبواب فهي كما يلي :
    الباب الأول

    الحياة الدنيا في القرآن الكريم
    ويشتمل على فصلين:
    الفصل الأول: قيمة الحياة الدنيا وصفتها كما وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية.
    ويشتمل على ثلاث مباحث :
    المبحث الأول : قيمة الحياة الدنيا.
    المبحث الثاني : صفة الحياة الدنيا في القرآن الكريم.
    المبحث الثالث : صفة الحياة الدنيا في السنة النبوية.
    الفصل الثاني: الصفات والأعمال الموقعة في فتنة الحياة الدنيا.

    الباب الثاني

    فتنة الحياة الدنيا

    ويشتمل على فصلين :
    الفصل الأول : أنواع الفتن.
    الفصل الثاني : فتنة المال والبنين أدلة من الواقع .
    الباب الثالث

    الوقاية من فتنة الحياة الدنيا

    ويشتمل على فصلين :
    الفصل الأول : المنهج الوقائي في القرآن الكريم ويشتمل على مبحثين :
    المبحث الأول : سمات المنهج القرآني وخصائصه.
    المبحث الثاني : الصفات والأعمال الواقية من فتنة الحياة الدنيا كما وردت في القرآن الكريم.
    الفصل الثاني : منهج القرآن الكريم في الوقاية من الفتن.
    v وأما الخاتمة : فقد احتوت على ما يلي :
    1- أهم نتائج البحث.
    2- التوصيات والمقترحات.
    v الفهارس : وقد تنوعت فهارس البحث، لتزيد من نفعه، وتسهل الاستفادة منه وهي :
    1- فهرس الآيات القرآنية.
    2- فهرس الأحاديث النبوية .
    3- فهرس الأعلام.
    4- فهرس المصادر والمراجع.
    5- فهرس الموضوعات.
    منهج الرسالة :
    استخدمت في بحثي المنهج التالي :
    1- الاعتماد على المراجع القديمة الأصيلة، والحديثة المفيدة .
    2- ترقيم الآيات وذكر سورها في القرآن الكريم .
    3- الحرص على رسم الآيات القرآنية بالرسم العثماني وضبطها بالشكل، اتباعاً لرسم المصحف الشريف.
    4- عزو الأحاديث إلى مصادرها مشيرة إلى الجزء والصفحة والكتاب والباب والرقم إن وجد، وإذا كان الحديث في الصحيحين أو أحدهما لم أشر إلى صحته، بل أكتفي بعزوه إليهما فقط؛ لأن العزو إليهما معلم وموعز بالصحة.
    5- إذا كان في غير الصحيحين بينت درجته من الصحة أو الضعف بالنقل عن العلماء المختصين.
    6- عزو ما نقلته إلى مصدره حرفياً أو بتصرف .
    7- وضع تراجم موجزة للأعلام غير المشهورين .
    8- شرح المفردات التي تحتاج إلى ذلك .
    9- ربط النصوص والموضوعات والمباحث بواقعنا المعاصر قدر المستطاع.
    10- الاكتفاء بآيات وأحاديث الفتن المتعلقة بالموضوع حسب الخطة المرسومة التي سرت عليها.
    هذا وقد حرصت على إخراج هذه الرسالة بصورة نافعة جامعة، وواقعية قدر المستطاع، وذلك بالوقوف على معظم كليات الموضوع وجزئياته من جميع جوانبها، ولا أدعي الكمال، فإنه من صفات الكبير المتعال ، والنقص والتقصير من صفات البشر ، والعمل البشري عرضة للنقص مهما كان كاتبه، وأعلم يقيناً أن مثلي لا يوفي هذا الموضوع حقه من البحث والدراسة نظراً لسعته وتشعبه، ولكني بذلت ما في وسعي، واجتهدت وحرصت أن أصل به إلى الوجه المطلوب، فإن أصبت فذاك بتوفيق الله وفضله، وهذا أقصى ما أتمنى.
    وإن كانت الأخرى فمني ومن الشيطان، والله بريء منه ورسوله ، وأستغفر الله من ذنبي كله، وحسبي أني بذلت طاقتي ووضعت لبنة في طريق من يريد إتمام البناء.
    والله أسأل أن يجعله عملاً صالحاً، ولوجهه خالصاً، ولا يجعل لأحد فيه شيئاً.

    الباحثة



    [1] سورة الأحزاب آية 70

    [2] سورة الأنفال آية 24
    الجنة بالنسبة لي ليست مجرد حقيقة قائمة فقط، إنها المواعيد التي تم تأجيلها رغماً عني، والمزايا التي لا تستطيع الأرض منحي إياها، إنها الرغبات التي تساميت عنها زهداً في الفاني وإيثاراً للباقي

  • #2
    رابط رسالتي منهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الدنيا

    شكرًا لكل من مر على موضوعي ، وجزاكم الله خيرًا
    كنت أتمنى تحميل الرسالة هنا في الموقع لتعم الفائدة
    وهي الآن على موقع صيد الفوائد عى هذا الرابط
    الجنة بالنسبة لي ليست مجرد حقيقة قائمة فقط، إنها المواعيد التي تم تأجيلها رغماً عني، والمزايا التي لا تستطيع الأرض منحي إياها، إنها الرغبات التي تساميت عنها زهداً في الفاني وإيثاراً للباقي

    تعليق


    • #3
      رسالة ماجستير منهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الحياة الدنيا
      http://www.saaid.net/book/17/9363.pdf
      اقرأ وشنِّف " بالضحى " آذاني
      و المس شغافَ القلبِ " بالفرقانِ "
      ولسورة " الإخلاصِ " خذني أستقي
      من نبعها الصافي عظيمَ معاني

      تعليق


      • #4
        حمل رسالة ماجستير "منهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الحياة الدنيا"

        تم تحميل رسالتي الماجستير " منهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الحياة الدنيا"
        مركز تفسير لمشاركة الملفات - منهج القرآن الكريم في الوقاية من فتنة الحياة الدنيا - Powered by Mlffat 2.3
        أسأل الله العلي العظيم أن ينفع بها
        كما يمكن تحميلها من مكتبة صيد الفوائد على هذا الرابط
        مكتبة صيد الفوائد الاسلامية
        وفي موقع إسلاميات على هذا الرابط
        الجنة بالنسبة لي ليست مجرد حقيقة قائمة فقط، إنها المواعيد التي تم تأجيلها رغماً عني، والمزايا التي لا تستطيع الأرض منحي إياها، إنها الرغبات التي تساميت عنها زهداً في الفاني وإيثاراً للباقي

        تعليق

        19,939
        الاعــضـــاء
        231,697
        الـمــواضـيــع
        42,460
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X