• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مفهوم الاستخلاف في القرآن الكريم

      بحث الإجازة في موضوع: مفهوم الاستخلاف في القرآن الكريم
      إنجاز الطالب: عبد العظيم انفلوس
      إشراف الدكتور: عماد المرزوق
      كلية الآداب والعلوم الإنسانية
      جامعة السلطان مولاي سليمان
      بني ملال المملكة المغربية
      الملفات المرفقة

    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين اما بعد جزاكم الله تعالى خيرا الاستاذ عبد العظيم وبارك بكم ولي بعض الملاحظات :
      1- ذكرت حضرتكم في صفحة 15 : ( ومن خلال اطلاعي على هذا الموضوع في كتب التفاسير وشروح الحديث لم أجد أحدا وضع تعريفا للاستخلاف يبين ماهيته ويجمع أنواعه ويميزه عن غيره ) .
      قال ابن كثير : (
      ( إني جاعل في الأرض خليفة ) أي : قوما يخلف بعضهم بعضا قرنا بعد قرن وجيلا بعد جيل ، كما قال تعالى : ( وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ) [ الأنعام : 165 ] وقال ( ويجعلكم خلفاء الأرض ) [ النمل : 62 ] . وقال ( ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون ) [ الزخرف : 60 ] . وقال ( فخلف من بعدهم خلف ) [ مريم : 59 ] . [ وقرئ في الشاذ : " إني جاعل في الأرض خليقة " حكاه الزمخشري وغيره ونقلها القرطبي عن زيد بن علي ] . وليس المراد هاهنا بالخليفة آدم - - فقط ، كما يقوله طائفة من المفسرين ، وعزاه القرطبي إلى ابن مسعود وابن عباس وجميع أهل التأويل ، وفي ذلك نظر ، بل الخلاف في ذلك كثير ، حكاه فخر الدين الرازي في تفسيره وغيره ، والظاهر أنه لم يرد آدم عينا إذ لو كان كذلك لما حسن قول الملائكة : ( أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ) فإنهم إنما أرادوا أن من هذا الجنس من يفعل ذلك ، وكأنهم علموا ذلك بعلم خاص ، أو بما فهموه من الطبيعة البشرية فإنه أخبرهم أنه يخلق هذا الصنف من صلصال من حمإ مسنون [ أو فهموا من الخليفة أنه الذي يفصل بين الناس فيما يقع بينهم من المظالم ، ويرد عنهم المحارم والمآثم ، قاله القرطبي ] أو أنهم قاسوهم على من سبق ، كما سنذكر أقوال المفسرين في ذلك ) سورة البقرة - 30 .

      الاستاذ المكرم ما ذكره ابن كثير تعالى يستوفي معنى الاستخلاف وكذلك القرطبي .
      2- في صفحة 16 ذكرتم اتجاهين في تفسير معنى الاستخلاف الاول هو ان البشر يستخلف بعضهم بعضا والثاني هو ان البشر وخاصة ابوهم آدم هم خلفاء الله تعالى في أرضه وهو مشهور بين الكتاب في زماننا وكان من المفروض الرد على هذا المفهوم الخاطىء وخاصة كونه يتصادم مع قدرة الله تعالى وأحاطته بخلقه فكيف يحتاج سبحانه الى من يخلفه ...والله تعالى اعلم .

      تعليق

      20,026
      الاعــضـــاء
      238,011
      الـمــواضـيــع
      42,794
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X