• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مناقشة رسالة:مجازات القرآن في كتاب البرهان في علوم القرآن للزّركشيّ (794هـ)

      مناقشة رسالة ماستر:مجازات القرآن في كتاب البرهان في علوم القرآن للزّركشيّ (794هـ) -دراسة تحليلية لنماذج مختارة-.
      الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصّالحات :
      في يوم الإثنين 11 صفر 1442ه،الموافق ل:28 سبتمبر 2020م، تمّت مناقشة رسالة مشتركة للطّالبين:بشّار بوقرة،و الطيّب عصام الدّين رزقاوي بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية قسنطينة بالجزائر وذلك في طور الماستر في تخصّص:اللّغة العربية والدّراسات القرآنية حول موضوع: "مجازات القرآن في كتاب البرهان في علوم القرآن للزّركشيّ (794هـ) -دراسة تحليلية لنماذج مختارة- " .

      وقد تكونت لجنة المناقشة من الأساتذة:
      أ.د. عبد النّاصر بن طنّاش (رئيساً)
      د.حبيبة ضيف الله (مشرفا ومقرّرا)
      د.عبد المطلّب بوغرارة (عضواً ومناقشاً داخلياً)
      هذا وقد قام الباحثان بعرض رسالتهما عرضاَ شاملاً لكل جوانب الرسالة، ثم قامت اللجنة بمناقشة الباحثين، وبعد المناقشة قررت اللجنة تثمين الرّسالة

      وإجازتها بتقدير جيّد جدًّا،مع توصية بالطبع.

      مركز الخليج

    • #2
      ما شاء الله تبارك الله

      ألف مبروك للأخ الأستاذ بشار، والعقبى بإذن الله الحصول على درجة الدكتوراة

      وفي الحقيقة أعجبتني جداً فكرة الاشتراك البحثي بين طالبين
      فأنا مؤمن أشد الإيمان أن العقول إذا اجتمعت على مسألة وتدارست حولها، فسوف يكون بنيانها أشد وأقوم من غيرها
      فلكل عقل فهم ورؤية ونظره وعلم، فإذا تلاقحت الأفهام وسد كل عقل ثلمه وزاوية في تلك المسألة، كان ذلك من دواعي حُسنها وظهورها بأجمل مظهر.


      ونرجو من الأخ بشار إتحافنا بنبذة يسيرة عن الرسالة ونموذج لمسألة من المسائل

      تعليق


      • #3
        أهلا وسهلا بالأستاذ الفاضل:"صالح"،الله يبارك فيك وفي عائلتك الكريمة،وأسأل الله أن ينفع بك الأمّة الإسلاميّة.
        أبشر هذا الملخّص ونموذج لمجاز من مجازات القرآن كما ورد في البحث:
        ملخّص البحث:
        تتناول هذه الدّراسة موضوعا يتعلّق بمبحث هامّ في البيان العربي،ألا وهو المجاز من خلال تطبيقاته على القرآن الكريم في كتاب البرهان في علوم القرآن لبدر الدّين الزركشي ليأتي البحث موسوما :"مجازات القرآن في كتاب البرهان في علوم القرآن لبدر الدّين الزّركشيّ(794ه).-دراسة تحليلة لنماذج مختارة-"،حيث تمّ فيه إبراز جهود علمية وبلاغية لشخصية جديرة بالتّنويه في هذا الباب.
        تأتي الدّراسة في تمهيد وفصلين،فأما التمهيد فكان لنشأة وتطور المجاز بداية من العصر الجاهلي إلى عصر الزّركشيّ مرورا بأعلام الدرس الأدبي والبلاغي،والفصل الأول تم فيه التعريف بالزركشي وكتابه البرهان في علوم القرآن ،من خلال ذكر مولده ونشأته ومسيرته العلمية،وكتبه،وكذلك التعريف بكتابه البرهان في علوم القرآن وموضوعه ،ومضامينه وطبعات الكتاب وتحقيقاتها ثم نقد بعضها،وبيان قيمة الكتاب العلميّة.
        والفصل الثاني:عرضت الدّراسة لتعريف الزركشي للمجاز وموقفه من المجاز في اللغة العربية والقرآن الكريم،مع بيان تقسيماته وتفريعاته لمجاز القرآن من مجاز لغوي ومجاز عقلي ،ثم ذكر تطبيقات لنماذج مختارة من مجازات القرآن مع شرحها وتحليلها اعتمادا على كتب البلاغة والتّفسير،واللغة،ثم نقد جزئي لطريقة تحليل وشرح الزركشي لمجازات القرآن.
        خلصت الدراسة إلى نتائج مهمة تم ذكرها في الخاتمة.
        نموذج لمجاز من مجازات القرآن:

        إقامة صيغة مقام أخرى:وقد ذكر له الزّركشيّ صورا عديدة،ويعتبر من التجوّز في النّظام الصّرفيّ[1]،وله أضرب منها:
        أ_فاعل بمعنى مفعول:ومن ذلك قوله تعالى:
        ﭨ ﭩ ﭪ ﭫﭬ [الطّارق:6] "أي مدفوق"[2]،ذكر الفرّاء(207ه) أنّها لغة لأهل الحجاز فقال:" أهل الحجاز أفعل لهذا من غيرهم، أن يجعلوا المفعول فاعلا إذا كان في مذهب نعت، كقول العرب: هذا سر كاتم"[3]،وذكر الشّريف الرّضي علاقة أخرى لهذا المجاز حين قال:" وهذه استعارة.وحقيقة هذا الماء أنه مدفوق لا دافق. ولكنه خرج على مثل قولهم : سرّ كاتم ، وليل نائم. وقد مضت لهذه الآية نظائر كثيرة. وعندى فى ذلك وجه آخر ، وهو أن هذا الماء لما كان فى العاقبة يؤول إلى أن يخرج منه الإنسان المتصرف ، والقادر المميز ، جاز أن يقوى أمره فيوصف بصفة الفاعل لا صفة المفعول ، تمييزا له عن غيره من المياه المهراقة ، والمائعات المدفوقة. وهذا واضح لمن تأمّله"[4].
        وعلى هذا القول لامجاز فيه إذ هو أسلوب وضع اللّفظ فيه على حقيقته،وذكر الفخر الرّازي(606ه) عن قطرب(206ه) قوله:" كتب قطرب: صاحب الماء لما كان دافقا أطلق ذلك على الماء على سبيل المجاز"[5].



        [1] سلمان،علي محمّد علي،المجاز وقوانين اللّغة،ص211-213.

        [2] الزّركشي(-794ه)،البرهان في علوم القرآن،ت:يوسف المرعشلي وآخران،398:2.

        [3] الفرّاء(-207ه)،معاني القرآن،255:3.

        [4] الشّريف الرّضي(-406ه)،تلخيص البيان في مجازات القرآن،دار الأضواء،364،363:2.

        [5] فخر الدّين الرّازي(-606ه)،مفاتيح الغيب،119:31.


        تعليق

        19,987
        الاعــضـــاء
        237,746
        الـمــواضـيــع
        42,694
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X