إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في أروقة النقاش للرسائل العلمية

    في أروقة النقاش للرسائل العلمية
    لقد حضرت عدداً لا بأس به من مناقشة الرسائل العلمية, وكان يزعجني كثيراً ذلك النقاش البائت,والخطاب الكلاسيكي (التقليدي) الذي تعوَّد عليه بعض المُناقشين في زماننا ومنه ما يلي:

    - الإسهاب في تتبع الأخطاء الإملائية, والأغلاط المطبعية, والتي قد يقطع المناقش فيها شوطاً كبيراً من الزمن, وكان بإمكانه أن يجمعها في وريقات ويدفعها للباحث وذلك حرصاً على الوقت بما هو أنفع للباحث.

    وأذكر أنني حضرت إحدى الأطروحات وكان أحد المناقشين يقول: للباحث قل مشاكل ولا تقل مشكلات, وقل كذا ولا تقل كذا....وهكذا استغرق النقاش في مثل هذه الفوائد التي لا تُسمع إلاَّ في الإذاعات المدرسية والمجلات العامة, وأُنبه إلى أني لا أُنقص من شأن هذه الفوائد ولكن هناك ما هو أعمق من هذا بكثير في تلك اللحظة.

    - امتعاض المناقش من قول الباحث: "نحن" أو "أرى" أو "هذا الذي أراه في المسألة" ونحو ذلك وتجعله يقول للباحث: من أنت حتى تقول: "نحن"...!!

    فيمنعه ويأمره بتغيير هذه العبارات بحجة أنَّها تكسب الباحث الغرور والاعتداد بالنفس فيصبح عنده ما يُسمى بـ"تضخم الأنا" أو "الأنا المتضخمة".

    والذي أراه أنَّ الباحث المغرور يستطيع أن يُظهر غروره من دون أن يتطرق إلى مثل هذه العبارات, إذ أنَّ مسألة الغرور لا تُقاس بهذه المعايير.

    - إطالة الوقت وتكرير القضية كُلمَّا وردت في البحث, وكم كنت أتمنى أن يختزل زمن المناقشة, ويُطرح فيها ما هو جوهريٌ وأصيل, وليس عيباً أن ينتهي المناقش في نصف ساعة!!

    - الإهانة التي تنهال على الباحث من قِبل بعض المناقشين, كأن يقول: للباحث أنت ما تفهم, أو هذه المسألة صعبةٌ عليك, أو لم يحن الوقت لفهمها, وينسون أنهم في صَرحٍ علمي ينبغي أن يُقدم فيه الأدب على العلم.

    - الجدال الطويل في القضايا المرنة التي يجوز فيها أكثر من منهجٍ علمي, كأن يبدأ الباحث في الهامش بذكر المؤلف ثُمَّ اسم الكتاب, فيقوم المناقش ويطلب منه تغيير الطريقة بالرغم من أنَّهما مناهج مُتعددة ومعتبرة في الأوساط الأكاديمية.

    وقد يسألني البعض ما هو النقاش الذي تريد؟

    فأقول: فليكن حول فكرة الموضوع من ناحية الجِدَّة والابتكار, وعن مدى أهميته, وعن قضية الأسلوب وحسن الطرح, وعن ترتيب الموضوع وتسلسله تسلسلاً منطقياً, ومدى عمقه وبعده عن السطحية وهكذا, فالمهم أن يكون الحوار في صلب الموضوع وفي قضاياه الجوهرية.

    وهذا لا يعني أنَّ نظرتي سوداوية تجاه المناقشين, بل فيهم- وهم كُثر- من استفدنا من علمه وملاحظاته وأدبه الشيء الكثير والعظيم.

    وكم تمنيت أن يقوم أحد المناقشين الذين قطعوا شأواً كبيراً وزمناً طويلاً في أروقة النقاش العلمي فيكتب لنا تجربته الشخصية في مناقشة الرسائل ويُبيِّن الأُسس المُثلى التي تقوم عليها المناقشة[1].

    وختاماً: فإني اقترح على الإخوة المشرفين في الملتقى بإنزال المناقشات التي تخص الدراسات القرآنية والمحفوظة في الأشرطة ووضعها في تسجيلات الملتقى حتى ينتفع منها أهل الملتقى والضيوف.


    [1] / وقفت على مقالةٍ للدكتور محمود الطناحي بعنوان: "الرسائل الجامعية..و..ساعة ثُمَّ تنقضي", وذلك ضمن مقالاته المجموعة (2/677), بيَّن فيها بعض المآسي التي تحدث في أروقة النقاش للرسائل العلمية.

    د. عبدالعزيز بن عبدالرحمن الضامر
    أستاذ الدراسات القرآنية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

  • #2
    شكر الله لك أخي عبدالعزيز

    الأمر كما ذكرت ؛ ولذلك قل حضور مثل هذه المناقشات ، وأصبح الأكثرون يرونه من إضاعة الوقت ...

    وقد توصلت إلى نتيجة اقتنعت بها ، وهي أنه كلما كان المناقِش أكثر علماً ، وأعمق فهماً كانت ملحوظاته أقل ، وفوائده أكثر ... والعكس صحيح .
    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
    moh396@gmail.com

    تعليق


    • #3
      مشايخنا الكرام سمعت بعض المناقشين يقول لباحثٍ: لقد استفدت بصورة شخصية من رسالتك هذه... فرحم الله أمثال هؤلاء الذين يحيون في النفس حبّ البحث والتنقيب، وأصلح الله الآخرين الذين قد يثبّطون من حيث لا يدرون.
      عماد العباسي
      طالب في مرحلة الدكتوراه (التفسير وعلوم القرآن).

      تعليق


      • #4
        وبالمناسبة: اقترح أن يتم انزال ما تيسّّر من هذه الرسائل بتمامها إن توفرت لها نسخ الكترونيّة.
        وأقترح أن يتم طرح بعض القضايا والتجارب المتعلقة بطريقة البحث، وأخطاء الباحثين وما يؤخذ عليهم، وما يجب تلافيه، وأهم عوامل النجاح والفشل من وحي التجارب والملاحظات.
        عماد العباسي
        طالب في مرحلة الدكتوراه (التفسير وعلوم القرآن).

        تعليق


        • #5
          معك حق أخي الكريم

          وبصراحة رغم عدم تخصصي في الشريعة إلا أنني لاحظت في مناقشة الرسائل في بعض التخصصات الاخرى أن بعض المناقشين يحاولون تحطيم الباحث بكل طرق

          تعليق


          • #6
            صدقت يا شيخ عبد العزيز ، ويبدو أن هدف المناقشة يغيب أحياناً عن بعض المناقشين، وفي نظري أن ما تفضلت به صادقٌ جداً، وأضيف أنه ينبغي أن يفرق بين ما يكون محل اجتهاد للباحث وبين ما يكون خطأ، فالاجتهاد يحترم ويبدي المناقش وجهة نظره دون إلزام، ولكن الواقع غير ذلك، كما نعيش أحياناً ترفع المناقش في أسلوبه وتعاليه.
            أخي عبد العزيز زِدْ زادك الله من فضله وسوف ندعوك للمشاركة في جامعة طيبة في ورقة قريبة من هذا الموضوع بإذن الله تعالى...
            د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
            جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أبومجاهدالعبيدي مشاهدة المشاركة

              وقد توصلت إلى نتيجة اقتنعت بها ، وهي أنه كلما كان المناقِش أكثر علماً ، وأعمق فهماً كانت ملحوظاته أقل ، وفوائده أكثر ... والعكس صحيح .
              رغم مرور السنين على هذه الكلمات إلا أنها تحمل رسالة سامية ورؤية ثاقبة
              نفع الله بكم ، كم نستفيد من إشاراتك وتعقيباتك حبيبنا أبا مجاهد ..

              آمل من الأساتذة النبلاء والمشائخ الفضلاء إضافة مالديهم حول هذا الموضوع !!

              تعليق

              19,840
              الاعــضـــاء
              231,407
              الـمــواضـيــع
              42,342
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X