• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الميزان فـي عَدِّ آي القرآن

      [align=center]1 ـ ) في علم عدد آي القرآن[/align]

      [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على خاتم النبيئين و على آل و صحبه و التابعين :[/align]

      الحمد لله ، نحمده و نستعينه و نستغفره ، و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا . من يهده الله فلا مضل له ، و من يضلل فلا هادي له . و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمداً عبده و رسوله . و بعد :
      إطمأن قلبي بعد استخارة الله تعالى ، إلى فتح هذا الملف :
      الميزان في عد آي القرآن و موضوعه علم عدد آي القرآن الكريم أو " علم العدد " ، أقدمه لزوار هذا الملتقى المبارك ، راجيا من الله أن يتقبله بقبول حسن و أن ينفع به ... آمين آمين يا رب العالمين .


      و علم العدد المزمع الحديث عنه في هذا الملف ـ إن شاء الله ـ هو علم من علوم القرآن ، يرد ذكره مع بقية العلوم الأصيلة و المتواترة عن النبي صلى الله عليه و سلم و المنقولة عنه من طرف الصحابة رضوان الله عليهم ، ثم التابعين من بعدهم و تابع التابعين إلى يومنا هذا .

      كما أن علم العدد هذا هو العلم المعتمد في ترقيم آيات المصاحف المطبوعة و المتداولة و المقروءة من طرف كل المسلمين .

      و أقول المصاحف لأن ترقيم الآيات في المصحف المتداول في المشرق العربي و جل البلدان الإسلامية ، و المعروف باسم مصحف المدينة المنورة ، يعتمد العدد الكوفي في ترقيم آياته ، و هو بقراءة عاصم الكوفي و رواية حفص .

      أما العدد المعتمد في ترقيم المصحف المتداول بالمغرب العربي إلى يومنا هذا [1]، فهو العدد المدني الأخير، و المصحف المغاربي هذا هو بقراءة نافع المدني و رواية ورش ، و يوجد مصحف آخر برواية قالون عن نافع .

      أما في السودان ، فإن القراءة المتبعة هي قراءة أبي عمرو البصري ، و العدد الذي كان معتمدا في ترقيم المصحف عندهم هو العدد البصري .

      و أما العدد الذي كان متبعا في الشام فهو العدد الشامي.

      و باقي الأعداد المتواترة هي : العدد المدني الأول و العدد المكي و بهذا تكون الأعداد المشهورة و المتواترة ستة ، و هي :
      المدني الأول ـ المدني الأخير ـ المكي ـ الكوفي ـ البصري ـ الشامي .[*]

      و سيأتي تفصيل الكلام في كل عدد عدد ، بعون الله و توفيقه .

      و يشهد الله و يعلم أنني ما توجهت إلى هذه الدراسة سوى حبا في كلام الله و غيرة على كتابه و خدمة له . و ما المقصود من هذا الإهتمام سوى توضيح المفاهيم الخاصة بعلم عدد آي القرآن الكريم ، هذا العلم الغير المعروف عند شبابنا و مثقفينا ، و هو العلم الذي يُظـَن عند ذكر اسمه أنه هو هذه العمليات الحسابية المستحدثة و المنتشرة بشكل ملفت للنظر في عشرات مواقع الإنترنت ، و التي يطلق عليها أسماء مثل الإعجاز العددي في القرآن الكريم . و الواقع أن هذه العمليات الحسابية المستحدثة لا علاقة لها لا من قريب و لا من بعيد بعلم عدد آي القرآن موضوع هذا الملف . و الذي شجعني على هذا العمل هو إطلاعي خلال قراءاتي في الموضوع ، إشارة سادتي العلماء في علوم القرآن ، إلى أن علم العدد هذا ، و إن كان يعد من علوم القرآن ، فمن الجائز أن يهتم به غير عالم بعلوم القرآن ـ مثلي ـ لأنه في جوهره اهتمام بإحصاء و تصنيف عدد آي القرآن ، و لا يتكلم لا في تفسير و لا أحكام شرعية تدخل في اختصاص الفقهاء و المفسرين مثلا .

      و نظرا لأهمية الموضوع و جسامته وخطورته ، ما دام يتحدث في أقدس مقدساتنا ، فالمرجو مِن كل مَن اطلع على هذا الملف أن يستشعر بالمسؤولية المشتركة بين أبناء هذا الدين في إبداء النصيحة ، و الإشارة إلى كل قول خالف الصواب فيما أقول لإصلاحه أو كل فكرة خاطئة للرجوع عنها ... ففوق كل ذي علم عليم ... وقديما قيل :" لكل جواد كبوة و لكل عالم هفوة "... و الكمال لله سبحانه و تعالى ، عليه توكلت ، و عليه فليتوكل المتوكلون .

      ........................
      الهامش :[*] ـ و من العلماء من يقول سبعة أعداد ، باعتبار " العدد الحمصي " المنسوب إلى شريح بن يزيد الحمصي الحضرمي ، و عدد الآي فيه 6232 . و العدد " الدمشقي " المروي عن يحي الذماري ،و عدد الآي فيه 6227 ، و قيل 6226 ... بدل العدد الشامي . [ المرجع :الأستاذ محمد بن إبراهيم الشيباني ـ مدير عام مركز المخطوطات و التراث و الوثائق بالكويت : مقدم كتاب البيان في عد آي القرآن للإمام الداني ، بتحقيق د. غانم قدوري الحمد ـ ص : ط ] .
      [1] ـ تم أخيرا طبع المصحف الحسني المسبع ، برواية ورش عن نافع ، و ترقيم آياته باعتماد العدد الكوفي .

    • #2
      [align=center]2 ) ـ القصة من البداية[/align]

      مدخل و مقدمة :

      أود الإشارة أولا إلى أنني نشرت هذا الملف ، و بنفس العنوان ، على موقع الوراق = www.alwaraq.net ، منذ 23 أكتوبر 2006 ، و لم يتيسر إكماله ، و آمل أن يتم نشره كاملا على صفحات هذا الملتقى المتخصص في علوم القرآن ، إن شاء الله .

      و لي مع بداية بحثي في هذا العلم الجليل حكاية طريفة ، إليكم ملخصا لأهم مراحلها :

      سبق لي منذ حوالي سبع سنوات ، أن سألت بركن إسألوا أهل الذكر بموقع " مركز إبن الجزري الإسلامي " عن علم العدد ، و الدراسات الحديثة فيه ... و توصلت من أخ كريم من المشرفين على الموقع ، و هو الأستاذ أبو عمار الأنصاري ، برسالة قيمة ما زلت أحتفظ بنصها ، و لي معها هي بدورها قصة طريفة أختصرها لكم في ما يلي :

      كجواب على سؤالي عن الدراسات الحديثة في علم العدد ، وصلتني رسالة من الأستاذ أبو عمار الأنصاري مكتوبة بخط غريب و بحروف لم يسبق لي أن شاهدتها ، كانت مثل هذه الحروف : ÚÝ å ÊÓ æ Ê À Ç
      و لم أكن أعرف وقتها كيفية تحويل هذا الخط إلى العربية ... و نظرا لأهمية رسالة الأخ " أبو عمار " و مدى اهتمامي بالموضوع و تشوقي و تلهفي إلى معرفة مضمون الرسالة في موضوع علم العدد ... ضاق صدري بعدم قدرتي على فك رموزها رغم استشارة بعض التقنيين المحليين المختصين في التقنية الرقمية ...
      و بعد أبحاث و محاولات ، اهتديت إلى ضبط ما يقابل كل حرف من حروف هذه اللغة الغريبة في حروف اللغة العربية ، و بعدها أعدت كتابة الرسالة حرفا بحرف إلى العربية ، و استغرقت عملية اكتشاف الحروف و ترجمة نص الرسالة حوالي أسبوع من العمل الذهني الشاق ... فإذا بنص الرسالة ما يلي :

      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

      أخي الكريم ، إليك بعضا مما طلبت :

      لا نعلم إن كان هناك دراسات في هذا العلم ، غير أن بعض الجامعات كالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة إهتمت بهذا العلم و أصبح مادة من المواد المدرَّسة في كلية القرآن الكريم ، حيث قام الشيخ عبد الرزاق بن علي بن إبراهيم موسى المدرس في كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة حفظه الله بشرح نظمين في هذا العلم :
      ـ النظم الأول : الفوائد الحسان للشيخ عبد الفتاح القاضي ، و سماه : مرشد الخلان إلى معرفة عدّ آي القرآن .
      ـ النظم الثاني : أرجوزة العلامة الشيخ محمد المتولي وسماه : المحرر الوجيز في عد آي الكتاب العزيز

      أما بالنسبة للكتب المطبوعة في هذا العلم ، علم الفواصل ، فهي كتب كثيرة منها :

      1 ـ الفرائد الحسان في عد آي القرآن ، و معه شرحه : نفائس البيان ، للشيخ عبد الفتاح القاضي .
      2 ـ مرشد الخلان إلى معرفة عد آي القرآن : شرح و توجيه الفرائد الحسان في عد آي القرآن .
      تأليف : الشيخ عبد الرزاق بن علي بن إبراهيم موسى .
      3 ـ المحررالوجيز في عد آي الكتاب العزيز : شرح و توجيه أرجوزة العلامة الشيخ محمد متولي .
      تأليف : الشيخ عبد الرزاق بن علي بن إبراهم موسى .
      4 ـ سعادة الدارين في بيان و عد معجز الثقلين : للعلامة محمد بن علي بن خلف الحسيي الشهير بالحداد .
      5 ـ معالم اليسر شرح ناظمة الزهر : لفضيلة الشيخ عبد الفتاح القاضي .

      أبو عمار الأنصاري .

      [ إنتهت رسالة الأخ : أبو عمار الأنصاري ]

      .........................

      و بعد توصلي بهذه الرسالة ، راسلت كلية القرآن الكريم ، و الشيخ الأستاذ بها.

      ثم علمت بنشر كتاب البيان في عد آي القرآن للإمام إبي عمرو الداني ، بتحقيق الدكتور غانم قدوري الحَمد ، من طرف مركز المخطوطات و التراث و الوثائق بالكويت ـ طبعة 1994ـ فراسلت مدير المركز ، و طلبت منه نسخة من الكتاب ، فتكرم علي مشكورا بنسخة من كتاب البيان في عد آي القرآن ، فكان يوم توصلي به من أسعد أيام حياتي ، جازاه الله عني خير الجزاء و أجزله ، ثم وجدت في شبكة الإنرنيت كتابا قيما هو شرح المخللاتي لناظمة الزهر شرح و تحقيق : الشيخ عبد الرزاق بن علي بن إبراهيم موسى ... و قبل هذا و ذاك ، كنت قد استعنت بكتاب أقوى العُـدد في معرفة العدد للسخاوي ، و ما جاء عن علم العدد في الإتقان للسيوطي ، و في كتاب جامع البيان في تفسير القرآن .. للطبرسي ، فشرحت قصيدة الإمام الشاطبي في عدد الآي ، و وضعت لها جداول مبتكرة تبين بتفصيل و بترتيب لم أسبق إليه جميع الآيات الخاصة بكل عدد من الأعداد الستة ، و سميت كتابي هذا الميزان في عد آي القرآن ... و وجدت أخيرا بشبكة الإنترنت كتبا جد قيمة في علم العدد ، أخص بالذكر منها مخطوط البيان في تحقيق آي القرآن للشيخ محمد متولي ، شيخ القراء ... و مخطوط "بيان عدد سور القرآن وآياته وكلماته ومكيه ومدنيه" لأبي القاسم عمر بن محمد بن عبد الكافي (ت /400هـ تقريبًا)، وهو من الكتب التي اعتمدت عليها اللجنة التي أشرفت على طباعة "مصحف المدينة النبوية"... و ما يزال البحث مستمرا ...

      و آخر مرجع أتوصل به في علم عدد آي القرأن ، هو شرح و تحقيق قصيدة ذات الـرشــد للـمـوصـلـي ، تفضل علي بها و تكرم الأستاذ الدكتور عبد الرحمـن بن ناصر اليوسف ، بارك الله فيه ، و نفع بعلمه ....
      و هذا هوالرابط المبارك الذي مكنني من الوصول إلى الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن ناصر اليوسف حفظه الله و رعاه و بارك في عمره و علمه :
      http://www.tafsir.org/vb/showthread....C7%E1%D1%D4%CF

      و الآن ، و بعد أن كثر الكلام عما يسمى بالإعجاز العددي في القرآن الكريم ، في العديد من المؤلفات الحديثة ، و في كثير من المواقع بشبكة الأنترنيت ، و بعد أن حدث خلط صارخ بين هذه الحسابات المستحدثة و مفهوم علم العدد الأصيل ، آمل أن أساهم قدر المستطاع في تبسيط التعريف بهذا العلم الشريف ، و إحياء الإهتمام به عند شباب أمتنا ، و من ثم الحفاظ على كنزمن كنوز ثقافتنا و عقيدتنا .
      و للحديث بقية ...

      تعليق


      • #3
        [align=center] عـلـم الـعـدد و " الإعجاز العددي " في الشبكة [/align]

        [align=center]مدخل و مقدمة و سؤال:[/align]

        المقصود بالشبكة ، شبكة الإنترنيت ... و بعلم العدد ، علم معرفة أقوال العلماء في عدد آي القرآن الكريم ...
        و المقصود بالإعجاز العددي ، هذه العمليات الحسابية التي أكثر من الخوض فيها في هذا الموقع و في مواقع أخرى ، الأستاذ عبد الله جلغوم ، و كثير من أمثاله ...

        و أغتنم هذه المناسبة للسؤال عن صحة الأستاذ جلغوم ... بعد أن انقطعت أخباره عن الملتقى على إثر إشعارنا من طرفه أنه سيتوجه إلى المستشفى لسبب مرض في قلبه ... فالله أسأل أن يحفظه و يعافيه و يشفيه ... و أن نسمع عنه أخبارا مطمئنة إن شاء الله .... آمين آمين يا رب العالمين ...

        [align=center]الإعجاز العددي و علم العدد في الشبكة :[/align]

        بحثت عن العبارة المستحدثة : الإعجاز العددي ، في محرك البحث " غـوغل Google " ، بتاريخه [ مساء الأربعاء 28 مايو 2008 ] ، فكانت النتيجة المحصل عليها هي : 174000 [ مائة و أربع و سبعون الف ] صفحة من صفحات شبكة الإنترنت ... في أعداد متعددة من المواقع العنكبوتية ...
        و تأتي عبارة " الإعجاز العددي " في جل العناوين المحصل عليها في هذه النتيجة مقرونة بـــ" القرآن " ...

        و بحثت في نفس المحرك " Google " عن العبارة الأصيلة : علم عدد الآي ، ... فكانت النتيجة أن تكرار ذكر هذه العبارة الأصيلة لا يتعدى أربع مرات في كل ملايير صفحات الشبكة ... منها مرة من ذكري لها في ملف تحقيق اسم نبات " الضريع " في هذا الملتقى المبارك . و مرة في موقع وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بالمغرب ... كما جاءت العبارة مقرونة بقصيدة الإمام الشاطبي في علم عدد الآي ، في موقعين آخرين ...

        و بحثت عن العبارة الأصية : علم عدد آي القرآن في نفس محرك البحث ، و في يومه و تاريخه ، ، فكان عدد النتائج المحصل عليها في هذه المرة أكثر بكثير من الأربع مرات الأولى .... إذ كان عدد النتائج هو : ورود العبارة في 2210 صفحة ... [ قارنها بـ 174.000 الخاصة بالإعجاز العددي ] ... و ما يرد في جل هذه الصفحات ، و في الكثير من هذه المواقع المختلفة ، هو نفس النص الوارد في الحديث عن مقارنة عدد درج الجنة بعدد آي القرآن :

        و إليكم هذه النماذج على سبيل المثال :

        قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "عدد درج الجنة عدد آي القرآن، فإذا دخل صاحب القرآن الجنة قيل له: اقرأ، وارق لكل آية درجة، فلا تكون فوق حافظ القرآن ...
        http://www.jameatulquran.com/arabic/...=article&sid=3 - 48k - En cache - Pages similaires

        ... ما فضل من قرأ القرآن على من لم يقرأه ممن دخل الجنة , فقالت عائشة : إن عدد درج الجنة على عدد آي القرآن , فليس أحد ممن دخل الجنة أفضل ممن قرأ القرآن . ...
        http://www.islamweb.net/ver2/library..._no=10&ID=4111 - 58k - En cache - Pages similaires
        أنواع هجر القرآن [الأرشيف] - منتديات الصحبة الصالحة
        ... ويعمل بأحكامه فيأتمر بأوامره ويزدجر عن نواهيه، ورد عن عائشة أن عدد درج الجنة عدد آي القرآن فمن دخل الجنة من أهل القرآن فليس فوقه درجة ...
        http://www.suhbaonline.net/vb/archiv...p/t-15540.html - 8k - En cache - Pages similaires


        السراج ... في الطريق إلى الله تعالى
        قال رسول الله (ص) : عدد درج الجنّة عدد آي القرآن ، فإذا دخل صاحب القرآن الجنّة قيل له : ارقأ واقرأ لكلّ آيةٍ درجة ، فلا تكون فوق حافظ القرآن درجة . ص22 ...
        www.alseraj.net/3/index2.shtml?81&90&82&1&1 - 28k - En cache - Pages similaires

        ما الوسيلة المثلى لحفظ القرآن الكريم؟ - منتدى الأحساء الثقافي
        10 mai 2008 ... عدد درج الجنة عدد آي القرآن، فإذا دخل صاحب القرآن الجنة قيل له: اقرأ، وارق لكل آية درجة، فلا تكون فوق حافظ القرآن درجة." ...
        www.alhsa.com/forum/showthread.php?t=88699 - 75k - En cache - Pages similaires

        فضائل قراءة القرآن - منتديات الاكاديمية الاسلامية المفتوحة
        24 sep 2006 ... قال المنذري في كتابه الترغيب والترهيب، نقلاً عن الخطَّابي: جاء في الأثر أن عدد آي القرآن على قدر درج الجنة في الآخرة، فيقال : ارق في الدرج ...
        forum.islamacademy.net/showthread.php?t=32401 - 36k - En cache - Pages similaires


        و مثل هذا كثير كثير كثير .... أما المعلومات الخاصة بعلم عدد آي القرآن الكريم ... فقليل قليل قليل ....

        [align=center]أبحاث قيمة في الموضوع و منسية في الشبكة :[/align]

        من أهم الأبحاث العصرية التي أنجزت في الموضوع و منذ بداية القرن العشرين ، دراسة في علم عدد آي القرآن الكريم ، كتب لي الإطلاع عليها منذ أكتوبر عام 2006 ... وهي بعنوان : ( البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم ).
        ومصدرها: (( مجلة المنار: لصاحبها: السيد الجليل محمد رشيد رضا ـ المجلد [9 ] الجزء [5 ] صــ 369 ـ غرة جمادة الأول 1324 ـ 23 يونيو 1906 ـ ))
        بــقــلــم : أحمد أفندي أمين الديك المصري

        اطلعت على هذا البحث القيم المذكور أعلاه بفضل همة و حسن تقبل الأستاذ الباحث المغربي سعيد أوبيد لملفي الميزان في عد آي القرآن بموقع الوراق ، فقام الأستاذ سعيد بنشر ( البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم ) ، كمرفق لموضوعي ...
        و سأخصص مشاركة قادمة للتعريف بهذا البحث المتميز ـ إن شاء الله ـ .

        بحتث عن صاحب البحث : المرحوم أحمد أفندي أمين الديك المصري ، و أسكنه فسيح جناته ، و غفر له و لوالديه و شيوخه ...
        في محرك Google عينه ، فكانت النتيجة بنصها و فصها ، و في ملايير صفحات الشبكة و مواقعها ، هي :

        COMMENTS
        1ـ إن الدراسة المنشورة من طرف الأستاذ سعيد ، و عنوانها البرهان في الحاجة إلى تحقيق عد آي القرآن هي من تأليف المرحوم أحمد أفندي أمين الديك المصري ، و ...
        www.alwaraq.net/Core/dg/dg_topic?ID=2375 - 40k - نسخة مخبأة - صفحات مشابهة


        COMMENTS
        و اعترافا بفضل هذا المجتهد المبدع و الخادم لكتاب الله ، أرى أن من حق المرحوم أحمد أفندي أمين الديك المصري صاحب هذا البحث ، أن تسارع أيها الأخ الكريم سعيد ...
        http://www.alwaraq.net/Core/dg/dg_to...=2338&begin=11 - 127k - نسخة مخبأة - صفحات مشابهة
        مزيد من النتائج من www.alwaraq.net »

        الموسوعة الشاملة - إيضاح المكنون
        نيل الارب في موسيقى الافرنج والعرب - تأليف احمد افندي امين الديك المصرى فرغ منها سنة 1320 اوله ان اول ما قرع وتر الاسماع واجمل صوت تطرب منه الطباع حمد من ...
        http://www.islamport.com/.../%C5%ED%...%E4%20018.html - 104k - نسخة مخبأة - صفحات مشابهة


        نعم ، هي ثلاث مرات لا غير ، مرتان في موقع الوراق بمناسبة عرض بحثه الخاص بعلم عدد آي القرآن ، من طرف الأستاذ سعيد أوبيد ... و مرة في موقع islamport ، و جاء إسم المرحوم مقرونا باسم كتاب له في علم الموسيقى ...

        ثم بحثت عن العنوان : البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم ، في شبكة الإنترنت ، فكانت النتيجة :
        ورود ذكر أسم البحث في 79 صفحة ...


        [align=center]الخاتمة :[/align]

        [align=center]هل من تعليق ؟؟؟[/align]

        تعليق


        • #4
          [align=center]تسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

          4 ) ـ الأقــوال الحسان في عــلــم عــدد آي الــقــرآن

          أشرت في مشاركة سابقة إلى البحث القيم الذي أنجزه المرحوم أحمد أفندي أمين الديك المصري ، بعنوان :
          البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم ،
          المصدر : (( مجلة المنار ـ المجلد [9 ] الجزء [5 ] صــ : 369 ـ غرة جمادة الأول 1324 ـ 23 يونيو 1906))
          و يرجع الفضل في إكتشاف هذا البحث بمجلة " المنار" للباحث المغربي سعيد أوبيد الهرغي ، جزاه الله خيرا على إحيائه لذكرى هذا الباحث المنسي للترحم على روحه و الإعتراف بفضله .. ...
          و نظرا لقيمة هذا البحث ، و جهل الكثيرين لوجوده و للمعلومات الطريفة الغريبة القيمة و التاريخية التي يقدمها عن الحالة المزرية التي كان عليها مستوى الدراسات القرآنية في بداية القرن العشرين ، و نيابة المستشرقين عن علماء الأمة في دراسة هذا العلم الأصيــل ....
          يسعدني و يشرفني أن أعيد نشره على حلقات في هذا الملف ، لما له من سبق و علاقة بموضوعي : " الميزان في عد آي القرآن " ...
          و من الأقوال الحسان في الموضوع ، إليكم الحلقة الآولى من : البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم ، لصاحبه : المرحوم أحمد أفندي أمين الديك المصري .



          بسم الله الرحمن الرحيم
          الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه والتابعين وجميع المرسلين ( وبعد ) :
          فإن لنا معشر المسلمين كتابًا كريمًا أرغمت لفصاحته أنوف الفصحاء وخرت لمعانيه سُجدًا أرباب المعاني ، وذلك الكتاب هو القرآن الكريم الذي حاولت أساطين العلم ومصابيح الهدى علماء الأمة الإسلامية في كل عصر أن تلبَس بخدمته تاج الشرف فأمضوا في ذلك أعوامًا في آجالهم وأنضوا في تحرير أعمالهم مرهفات أقلامهم حتى أشرفت على التمام ، ثم اختفت تلك الأشباح وعليها ذلك التاج الفاخر وبقيت تلك الكنوز الثمينة تذكِّرنا بلسان حالها:
          قولهم :

          تلك آثارنا تدل علينا فانظروا بعدنا إلى الآثار

          من أهم ما قام به ذلك السلف الصالح خدمة القرآن الكريم بتفسيره وجمع أوجه قراءاته وعد آياته وحصرها وعمل المعجمات المتنوعة للاهتداء به . ثم تلاهم في الوجود ذلك الخَلَف فبرهن بجملته على امتزاجه بنوع من الوهن والضعف عن انتهاج مسالك الآباء وتغذية النفوس بما تغذت به أرواحهم فقلَّت قيمة ما ورثوه في أنظارهم ومقتوا المذاكرة في شأنه مقتًا إلا بقية لا تزيد على عدّ الأصابع في هذا المجمع الحافل ، أردت أن أمد يدي مع أيديهم وأحشر نفسي في زمرتهم بعمل خدمة للقرآن الكريم وهي ( دليل للاهتداء به ) فأعددت للعمل عدتي وشمرت عن ساعد الجد فسرت بالعمل شوطًا بعيدًا قاربت معه الوصول إلى ما ارتضيته من الغاية ، ثم وقفت مفكرًا في طريق تعميم النفع بتلك الخدمة فوجدته عَدَّ آيات السور بتلك المصاحف والتفاسير التي تتبادلها الأيدي عدًّا خاليًا من المباينة والخلاف ، ولأجل تنبيه فكرة إخواني من المسلمين وأهل العلم لتلك النقطة أخذت أشتغل لها بنفسي مع تحقيق وتدقيق حتى وصلت بها إلى ماشاء الله أن أصل من الثقة بالنتيجة ، وعلى أثر الفراغ من ذلك دعتني عوامل الإخلاص إلى وضع هذه الأسطر اليسيرة أبدي بها لأصحاب الرأي من رجال الدين وأولياء الحل والعقد وأرباب الأقلام نموذجًا من عملي في تحقيق عد الآيات ، وبيان ما هو الأولى بالاختيار لتعميم العد بموجبه مؤملاً من حضراتهم تقدير الفكرة حق قدرها ، والمناقشة في الموضوع ونقده وتنقيحه بما تمس الحاجة إليه ، ثم المساعدة في تنفيذ المقترح بالإشارة إلى وجوب عد آيات المصاحف والتفاسير بالعد الذي يقر عليه الرأي ويشار إليه بالاختيار طلبًا لتوحيده ومنعًا من تعدد العدود؛ رغبة في إفراد طريقة الاستهداء بآيات كتاب الله الكريم في مشارق الأرض ومغاربها، والله الهادي إلى سواء السبيل [1[.

          1- القرآن الكريم 114 سورة : الأولى منها سورة الفاتحة والثانية سورة البقرة والأخيرة سورة الناس ، والسورة عبارة عن عدد محدود من الآيات والآية عبارة عن مقدار معين من الكلمات الشريفة كان النبي عليه الصلاة والسلام يوقف الحفظة والصحابة عليه عند التبليغ ، ويسمي أول كلمة في الآية رأس الآية وآخر كلمة فيها بالفاصلة .


          2- كانت الحفظة من الصحابة تجيد مع حفظ القرآن معرفة عدد آياته ،وعدد آيات كل سورة من سوره ، وعدد كل آية من سورتها ، وبذلك كان إذا قرأ القارئ منهم بعضًا من سورة قدّر ما قرأه بما فيه من الآيات . وكان إذا أراد أحد أن يستفيد منهم ما نزل من القرآن في قوم أو حادثة عينوا له السورة التي ذكرت الحادثة ومقدار الآيات الخاصة بذلك ، وأشاروا إلى أول تلك الآيات بعددها الخاص بها وإلى الأخيرة منها كذلك ومما يشهد لهم بهذا أولاً ما جاءفي الكتاب السابع والستين من صحيح البخاري ( كتاب المغازي ) بالباب السادس والسبعين من أبوابه ( باب قدوم الأشعريين ) وهو حديث عن علقمة قال فيه : ( كنا جلوسًا مع ابن مسعود فجاء خباب فقال يا أبا عبد الرحمن أيستطيع هؤلاء الشبان أن يقرؤوا كما تقرأ ؟ قال : أما إنك لو شئت أمرت بعضهم فقرأ عليك قال أجل ، قال اقرأ يا علقمة . قال زيد بن حدير أخو زيادبن حدير أتأمر علقمة وليس بأقرئنا أما إنك إن شئت أخبرتك بما قال النبي في قومك وقومه فقرأت خمسين آية من سورة مريم ، فقال عبد الله كيف ترى قال قدأحسن .. ) إلخ والشاهد فيه تقدير علقمة ما قرأه من السورة بما فيه من الآيات . وثانيًا ما جاء في الكتاب الثامن والسبعين من صحيح البخاري أيضًا(كتاب التفسير ) بالباب السابع والخمسين من أبوابه باب ( آل عمران : 193 ) ..  رَبَّنَا إ ِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ .. إلخ ) وهو حديث ابن عباس عن مبيته عند النبي ، عند خالته ميمونة ، وقد كرره الإمام مؤلف الصحيح في كثير من المواضع ، وجاء في هذا الموضع زيادة قوله : ( ثم قرأ العشر آيات الخواتم من سورة آل عمران ثم قام إلى شن .. إلخ )وفيه الإشارة إلى عدد الآيات الخاصة بحالة معينة مع تعيين السورة التي اشتملت عليها وعدد أول آية فيها وكذلك الأخيرة .
          ومن قَبِيلِهِ ما ينقله المفسرون في أسباب نزول أوائل آل عمران عن الربيع بن أنس من قوله : ( نزلت أوائل السورة إلى نيف وثمانين آية في وفد نجران ..إلخ ) وكذلك ما ذكره صاحب لُباب النقول في أسباب النزول عن المسور بن مخرمة من قوله (قلت لعبد الرحمن بن عوف أخبرني عن قصتكم يوم أُحُد ْفقال :اقرأ بعد العشرين ومائة من سورة آل عمران تجد قصتنا يوم أحد : ( آل عمران : 121 ) .. إلخ ) . و إدْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ ..

          __
          [ منقول : عن موقع أهل الحديث ] .[/align]
          ـــــــــــــ
          و للحديث بقية
          ــــــــــ
          [1] : أقول [ أنا بتلفقيه ] : أن الغرض من تشر هذا البحث هو الإطلاع على طريقة و منهج هذا الباحث المجد في دراسة آي القرآن الكريم ... و فيه فوائد كثيرة كما سيأتي بيانه في الحلقات القادمة إن شاء الله ....
          أما اقتراحه باختيار عدد واحد ... فيبقى رأي خاص به ، لآ اشاطره فيه و لا أقول به ... و به وجب الإعلان و الإعلام [ بنلفقيه]

          تعليق


          • #5
            [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

            البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم
            بقـلــم المرحوم : أحمد أفندي أمين الديك المصري .
            المصدر : (( مجلة المنار ـ المجلد [9 ] الجزء [5 ] صــ : 369 ـ غرة جمادة الأول 1324 ـ 23 يونيو 1906))

            الحلقة الثالثة : [ تابع ][*][/align]



            3 - جاء بعد ذلك الزمن الذي رأيت فيه من عناية الصحابة بالقرآن ما أسمعناك به زمن بدت فيه ظواهر قضت على الخليفة الثالث عثمان بن عفان بنسخ المصاحف وإرسالها إلى الأمصار الإسلامية المشهورة اتقاء الخلاف في ذلك الكتاب الفريد ، وعلى أثر ذلك قام حفاظ كل مصر من الصحابة والتابعين تبث معارفها عن آياته بتقدير آيات كل سورة من سوره و تعيين حدود كل آية صيانة للتوقيف الذي لقنه النبي لأصحابه . ولما جاء عصر تدوين العلوم جُـمِـعَ ما قيل عن ذلك في كل مصر وإذا به ستة أقوال [1] دونت جملةً وتفصيلاً في مؤلفات جعل اسم موضوعها علم فواصل الآي ، وبواسطة هذا العلم تتبين أن اثنين من تلك الأقوال الستة نُقِلا عن أهل المدينة عن الإمامين الجليلين أبي جعفر يزيد بن القعقاع و شيبة بن نصاح :

            يعرف أولهما بالمدني الأول ، وجملة الآيات فيه 6210 [2] مع خلاف فيه بين الإمامين في ستة مواضع[3] .

            ويعرف الثاني بالمدني الأخير ، وجملة الآيات فيه 6214 [4] بلا خلاف فيه بينهما رحمهما الله ورضي عنهما .

            والقول الثالث من الستة منقول عن أهل مكة ويعرف بالمكي ، وفيه روايتان إحداهما عن أُبي بن كعب وجملة الآيات فيها 6210 والثانية عن غير أُبي بلاتعيين ، وجملة الآيات فيها 6219 [5]

            والقول الرابع منقول عن أهل الشام عن أبي الدرداءوقيل عن عثمان بن عفان ويعرف بالشامي ، وجملة الآيات فيه 6226 ، وفى رواية 6225 والأولى أرجح [6] .

            و القول الخامس منقول عن أهل الكوفة عن علي كرم الله وجهه ويعرف بالكوفي ، وجملة الآيات فيه 6236 [7]

            و القول السادس منقول عن أهل البصرة عن عطاء بن يسار و عاصم الجحدري ويعرف بالبصري ، وجملة الآيات فيه 6204 [8] .
            ...
            ــــــــــــــــــــ
            [*] : هذه الهوامش من وضع و تحرير : لحسن بنلفقيه .

            [1] : و من العلماء من يعتبرها سبعة ، بذكرهم للدمشقي و الحمصي مكان الشامي : قال عبد الفتاح القاضي ، في شرح الفرائد الحسان[ ص 10] :" علماء العدد هم سبعة على المشهور : المدني الأول ، المدني الأخير ، المكي ، البصري ، الدمشقي ، الحمصي ، الكوفي " ./اهـ...
            [2] : من الأقوال الغريبة التي تتناقلها العديد من المواقع في شبكة الأنترنيت ، قول الكثيرن من المهتمين بما يسمى بالإعجاز العددي للقرآن ، عند ذكرهم لإختلاف أصحاب العدد ، أن من علماء العدد من يجمل آي القرآن في ستة آلاف آية و منهم من يجمله في 6214 ، و 6217 آية...الخ ... و كنت أظن أنهم يعتمدون في ذكرهم لــ 6000 آية ، على أول كلام أبي عمر الداني في قوله :" أجمعوا على أن عدد آيات القرآن ستة آلاف آية ، ثم اختلفوا فيما زاد على ذلك " .... فيفهمون منه أن ستة آلاف هذه هو عدد الآي في إحدى الأعداد الستة أو السبعة المذكورة أعلاه ... إلا أنني وجدت أخيرا السبب في هذا الخطأ المتداول ، فبطل العجب ... و من أسباب وقوع هذا الخطأ و تداوله في الشبكة ، ما جاء في قرص مدمج كان كثير الإنتشار في بداية هذا القرن ، و غاب الآن من السوق ، عنوانه " المكتبة الألفية في السنة النبوية " ، و به أكثر من ألف كتاب قيم ... و نص ما جاء بالقرص المذكور ، في تفسير القرطبي [ج1 ـ ص 64 ]، هو : " و أما عدد آي القرآن في المدني الأول فقال محمد بن عيسى : "جميع عدد آي القرآن في المدني الأول ستة آلاف آية" [ كذا ] . قال أبو عمرو الداني : و هو العدد الذي رواه أهل الكوفي عن أهل المدينة و لم يسموا في ذلك أحدا بعينه يسندونه إليه " . إنتهى ما نقل من قرص " المكتبة الألفية " ....و هو قول مبثور ناقص ، و تتمته كما هو مذكور أسفله ، هي :" و مئتا آية ، و سبع عشرة آية .. سقطت التتمة من القرص ، فتداول الناس العدد الناقص و اعتمدوه دون تحقيق أو تدقيق أو دراية ...
            ...
            و نـص قول الداني في البيان ـ باب جملة عد آي القرآن في قول كل واحد من أئمة العادين ، هو : ذِكْــرُ عدد المدني الأول ... " قال محمد بن عيسى : جميع عدد آي القرآن في المدني الأول ستة آلاف آية ، و مئتا آية ، و سبع عشرة آية ، و هو العدد الذي لم يسموا في ذلك أحدا بعينه يسندونه إليه... قال الحافظ : و جملة عدد العشور في المدني الأول ست مئة عَـشْـرٍ ، و أحَـدٌ و عشرون عَـشْـراً ، و آيتـان "... [ ص 79] / اهـ ... و بهذا يكون عدد آي المدني الأول عند الداني هو : 6217 ، و هذا هو القول المبثور الناقص المنشور بالقرص المدمج ، و المتداول و المعتمد دون تحقيق و لا تدقيق و لا بحث عند الكثيرين من كتاب الشبكة ... و لا حول و لا قوة إلا بالله .
            و قال عبد الفتاح القاضي في الفرائد : و عدد أي القرآن في رواية الكوفيين عن أهل المدينة ( 6217) ... و الذي اعتمده الإمام الشاطبي رواية أهل الكوفة ، و قد تبع في ذلك الإمام الداني /اهــ..
            و قال الداني في قصيدة المنبهة :
            وجملة الآيات في التجميل ............... ستة آلاف على التحصيل
            ومئتان.................................
            ثمت زاد المدني الأول ............... على الحساب المجمل المحصل
            عشرا وسبعا........../ اهـ [ = 6217 آية في المدني الأول ] .

            أما قول الباحث أحمد أفندي المصري هنا عن المدني الأول أنه 6210 آية ، فهو قول أبي جعفر في المدني الأخير لا الأول ... أنظر أسفله ـ بالهامش رقم 4 ، قول أبي عمرو الداني في المدني الأخير .

            [3] : المقصود بقائليْـه هنا هما : " أبو جعفر يزيد بن القعقاع " ، و " شيبة بن نصاح " ... و عن الخلاف بينهما ، يقول الإمام أبو عمرو الداني في البيان [ ص 124] :" ذِكْــرُ ما اختلف فيه أبو جعفر و شيبة : و ذلك ست آيات : في آل عمران ـ92ـ مما تحبون آية في قول شيبة ، و ليست آية في قول أبي جعفر . مقام إبراهيم [آيةـ 97ـ] آية في قول أبي جعفر و ليست آية في قول شيبة . و في الصافات ـ 167ـ و إن كانوا ليقولون آية في قول شيبة ، و ليست آية في قول أبي جعفر. و في عبس ـ 24ـ إلى طعامه آية في قول شيبة ، و ليست آية في قول أبي جعفر . قال أبو عبد الله : و عد شيبة في تبارك بلى قد جاءنا نذير ـ9ـ ، و لم يعدها أبو جعفر ، و عد أيضا في إذا الشمس كورت فأين تذهبون ـ 26ـ .
            قال الحافظ: و تفرد أبو جعفر دون أهل العدد بإسقاط ثلاث آيات : و إن كانوا ليقولون ، و إلى طعامه ، و فأين تذهبون .../اهـ....

            [4] : قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 79] : " ذِكْــرُ عدد المدني الأخير :" قال محمد بن عيسى : و جميع عدد آي القرآن في قول إسماعيل بن جعفر ستة آلاف آية ، ومئتا آية ، و أربع عشرة آية . و هو الذي رواه إسماعيل عن إبن جماز عن شَـيْـبَـة و أبي جعـفـر . و جمع آي القرآن في قول أبي جعفر ، للإختلاف الذي ذكرناه بينه و بين شيـبـة ، ستة آلاف و مئتان و عشر آيات . و جميع عدد العشور في المدني الأخير ست مئة عَـشْـرٍ و أحد و عشرون عـشْـراً و أربع آيات ".../اهــ ... و هذا هو العدد 6210 المذكور أعلاه من طرف الباحث أحمد أفندي المصري في المدني الأول ...
            [5] : الـمـكـي : قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 79] :" ذِكْــرُ عـدد المكي :" قال الفضل : و عدد آي القرآن في المكيين ستة آلاف آية و مئتان و تسع عشرة آية . و في قول أبي بن كعب : ستة آلاف و مئتان و عشر آيات "... / اهــ ...
            [6] قال أبو عمرو الداني في كتابه البيان [صص81 ـ 82] :" ذٍكْــرُ عدد الشامي :... أخبرنا سويد بن عبد العزيز ، قال : سألت يحي بن حارث الذماري عن عدد آي القرآن فأشار إليَّ بيده ستة آلاف و مئتان ، و ست و عشرون ، بيده اليسرى " /اهـــ ... و قال محقق الكتاب بهامش الصفحة : ينظر إبن الجزري : غاية النهاية 2/468.
            و قال الداني في نفس الفقرة : " ... أخبرنا أبو مسهـر ، عن صدقـة ، عن يحي بن الحارث الذماري ، قال : هو ستة آلاف و مئتان و خمس و عشرون آية ، نقص آية . قال لإبن ذكوان : فظننت يحي لم يـعـدّ بسم الله الرحمن الرحيم .../ اهــ...
            [7] قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 80] :" ذِكْــرُ عـدد الكوفي : قال محمد : و جميع عدد آي القرآن في قول الكوفيين خاصة ستة آلاف و مئتا آية و ثلاثون و ست آيات . و هو العدد الذي رواه سليم الكسائي عن حمزة ، و أسنده الكسائي إلى علي ، و ذكر سُـلـيـْـمُ أن حمزة قال : هو عدد أبي عبد الرحمن السلـمـي ، و لا أشك فيه عن علي إلا أني أجيـزّ[*] عنه "../اهــ ...[*] : قال محقق الكتاب بالهامش : كذا في الأصول ، و لعله : أُخـبـر...
            [8] قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 80] :" ذِكْــرُ عـدد البصري : " قال محمد : و جميع عدد آي القرآن في عدد البصريين ستة آلاف و مئتان و أربع آيات . و هو العدد الذي عليه مصاحفهم حتى الآن .
            قال الحافظ : و هو عدد أيوب بن المتوكل القارئ ، و أما عدد عاصم الجحدري فهم و خمس آيات " / اهــ .... قال محقق الكتاب بالهامش :" أي : ستة آلاف و مئتان و خمس آيات .
            ـــــــــــــــــــــــــ

            و في البحث بقية ...

            تعليق


            • #6
              سعادة الأستاذ الفاضل لحسن بنلفقيه بما أنكم مهتمون بهذا العلم الجليل ومر ذكر منظومة ناظمة الزهر للإمام الشاطبي فقد ذكر لي بعض الأفاضل أن هذه القصيدة على حد علمه وبالرغم من أهميتها فإنه لم ينسبها للإمام الشاطبي أحد من المتقدمين ولم يرد لها ذكر في غاية النهاية أو في كلام ابن الجزري. ولم تشرح إلا في العصور المتأخرة. وقد حاولت البحث لأجد إن كان ابن الجزري أو من سبقه قد أتى على ذكر شروحاتها فلم أهتد، لكني لم أبحث بحثا موسعا حتى الساعة. آمل أن أجد عندكم ما يثري هذه الناحية.

              تعليق


              • #7
                بسم الله والحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                الأستاذ الفاضل الجليل : سيدي و مولاي الدكتور أنـمــار .

                لك مني كل التقدير و الإحترام ، و بعد :

                منذ أن اطلعت على سؤالكم ، و أنا أفكر فيه و أبحث في صميمه و جوانبه علني أجد بعض ما تساءلتم عنه عن شروح قديمة لــ " ناظمة الزهر " في علم العدد ...

                و إن كنتم سيدي ، و أنتم من أنتم في العلم و البحث ، قد توصلتم إلى ما وقفتم عليه من قلة المعلومات في هذا الباب ، فإني بدوري ، و من باب أولى ، لم أجد حتى الآن ذكـرَ أيّ شرح قديم ... و لا حتى ذكر المنظومة في كتاب النشر لإبن الجزري ...

                أما عن نسب ناظمة الزهر ، فكل من ذكرها ينسبها للإمام الشاطبي ، و لا خلاف في هذا حسب علمي ...

                لذا يبقى سؤالكم هذا موجها لكل مهتم بتاريخ شرح هذه المنظومة ، و هم كثر و الحمد لله ...

                و أرجو أن يطلع على هذا السؤال ، الأستاذ العالم الجليل الدكتور حمدي مدحت ، مؤلف كتاب : دراسات في علم الفواصل( عد آي القرآن ) و العضو في لجنة مراجعة مصحف قطر ... فعنده و لا شك الخبر اليقين ... و التوجيه السديد ...

                و بالله التوفيق ...
                و للبحث بقية ـ إن شاء الله ـ

                تعليق


                • #8
                  بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                  اطلعت بمشاركة الأستاذ " أبو زارع المدني ، على عنوان موقع منتديات القراءات العشر بالرابط أدناه :
                  http://www.alqeraat.com/vb/index.php

                  وجدت في الموقع مشاركة ، يعود تاريخها إلى شهر شتنبر 2007 ، بقلم :" خادمة الكتاب و السنة " ... عنوان المشاركة هو : نبذة مهمة في علم عد الآي ( الفواصل ) .
                  نص المشاركة :
                  _
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  هذه نبذة يسيرة و مهمة فى علم عد الآى للشيخ الضباع أرجو أن يُنتفع بها .
                  قال الشيخ العلامة على بن محمد الضباع :
                  اعلم أن مدار العدد على أحد عشر رجلا من أهل الأمصار الخمسة : الكوفة و البصرة و المدينة و مكة و الشام ، فمن أهل الكوفة أبوعبدالرحمن عبدالله بن حبيب السلمى ، و من البصرة عاصم بن العجاج الجحدرى و أيوب بن المتوكل ، و من المدينة أبوجعفر يزيد بن القعقاع القارى ، و أبو نصاح شيبة بن نصاح مولى أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه و سلم ، و أبوعبدالرحمن نافع بن أبى نعيم المدنى ، و أبوإبراهيم إسماعيل بن جعفر بن كثير الأنصارى ، و من مكة مجاهد بن جبير ، و من الشام أبوعمران عبدالله بن عامر اليحصبى ، و أبوعمرو يحيى بن الحارث الذمارى و أبوحيوة شريح بن مزيد الحضرمى الحمصى .
                  و العد الكوفى : هو ما أضيف إلى أبى عبدالرحمن السلمى ، و العدد البصرى هو ما أضيف إلى عاصم الجحدرى و قيل ما أسند إلى أيوب . و العدد المدنى عددان مدنى أول ، و هو ما أضيف إلى جماعة المدنيين بدون تعيين أحد منهم ، و قيل ما أسند إلى غير إسماعيل ، و العدد المكى هو ما أضيف إلى مجاهد ، و العدد الشامى عددان دمشقى و هو ما أضيف إلى ابن عامر و يحيى ، و حمصى و هو ما أضيف إلى شريح .. و إذا اتفقق المدنيان مع المكى قيل حجازى أو حرمى ، و إذا اتفق الكوفى مع البصرى قيل عراقى و إذا اتفق الدمشقى مع الحمصى قيل شامى . انتهى
                  قال الشيخ البنا فى الإتحاف :
                  و سبب الاختلاف فى الآى أن النبى صلى الله عليه و سلم كان يقف على رؤوس الآى للتوقيف فإذا علم محلها للإضافة و التمام فيحسب السامع أنها ليست فاصلة و أيضا البسملة نزلت مع السور فى بعض الأحرف السبعة فمن قرأ بحرف نزلت فيه عدها و من قرأ بغير ذلك لم يعدها .
                  و الله أعلم .
                  منقول من ملتقى القراءات والتجويد
                  [ إنتهى نص المشاركة ] / اهـــ ...

                  ــــــــ

                  بعدها علق المشرف العام للموقع ، الأستاذ الدكتور الجكني ، على اقتباس من المشاركة أعلاه بما صورته و نصه :
                  _
                  اقتباس:
                  و إذا اتفقق المدنيان مع المكى قيل حجازى أو حرمى ، و إذا اتفق الكوفى مع البصرى قيل عراقى و إذا اتفق الدمشقى مع الحمصى قيل شامى

                  هذا الاصطلاح هو عند الشيخ القاضي في شرحه على منظومته في "عد الآي" ، ولا يلزم أن يكون مصطلحاً عند غيره بل كل صاحب
                  كتاب قد يصطلح لنفسه اصطلاحاً يسير عليه .

                  [ إنتهى نص المشاركة ] /اهــ .
                  ــــــــــــــــــــــــــــــ

                  ثم جاءت مشاركة الأستاذ : حازم حمادة علي ، و إليكم صورتها :

                  #6
                  11-15-2007, 04:20 PM

                  حازم حماده علي
                  مشرف المكتبة المقروءة تاريخ التسجيل: Oct 2007
                  المشاركات: 360


                  _
                  اقتباس:
                  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د/الجكني
                  هذا الاصطلاح هو عند الشيخ القاضي في شرحه على منظومته في "عد الآي" ، ولا يلزم أن يكون مصطلحاً عند غيره بل كل صاحب كتاب قد يصطلح لنفسه اصطلاحاً يسير عليه .
                  نعم فضيلة الدكتور الجكني ... وخاصة أن العدد الحمصي على سبيل المثال لم يذكره الإمام أبو عمرو الداني في كتابه " البيان في عد آي القرآن " , ولا الإمام الشاطبي في منظومته " ناظمة الزهر " , وبالتالي فإنهما لم يذكرا مصطلح ( الشامي )
                  ....
                  فضيلة الدكتور الجكني ... هل لي أن أسألكم عما إذا كان هناك سند في متن " الفرائد الحسان " متصل إلى الشيخ عبد الفتاح القاضي ؟
                  يعني هل هناك من أحد يمتلك مثل هذا السند لأقرأ عليه المتن ويجيزني به ؟

                  ـــــــــــــــــــــــــ

                  و كان جواب المشرف العام على السؤال السابق هو :

                  11-16-2007, 10:34 AM
                  د/الجكني
                  المشرف العام تاريخ التسجيل: Sep 2007
                  المشاركات: 331


                  _
                  أخي الكريم " حازم حماده " للأسف الشديد لا أعلم أحداً يروي " علم العدّ " بالسند لا عن الشيخ القاضي ولا عن غيره من العلماء ، وللأسف أيضاً أن هذا العلم غير مهتم به كثيراً في الأبحاث الأكاديمية عن طريق الرسائل العلمية وغيرها ، فالله المستعان .

                  ــــــــــــــــــــــــــــ
                  إنتهى ما نقل عن موقع منتديات القراءات العشر / اهـــ ....
                  ــــــــــــــــــــــــــــ

                  و أقول [ بنلفقيه ] :

                  هذه معلومات قيمة في الموضوع ، في بعضها نظر ، أسجلها هنا ليطلع عليها المهتمون... و سيأتي الكلام على مضمونها ، و في المصطلحات المعتمدة عند أصحاب العدد في مشاركة قادمة ـ إن شاء الله ـ

                  تعليق


                  • #9
                    بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله :

                    تذكير و ملاحظة :

                    نقلت في مشاركتي الأخيرة ، معلومات عن علم العدد من موقع منتديات القراءات العشر ، و قلت أن في بعضها نظر ... و من تلكم المعلومات مشاركة الأستاذ : حازم حماده علي ، و فيها :

                    ... نعم فضيلة الدكتور الجكني ... وخاصة أن العدد الحمصي على سبيل المثال لم يذكره الإمام أبو عمرو الداني في كتابه " البيان في عد آي القرآن " , ولا الإمام الشاطبي في منظومته " ناظمة الزهر " , وبالتالي فإنهما لم يذكرا مصطلح ( الشامي) ... / اهــ .
                    ـــ
                    و أقول [ بنلفقيه ] : و رد ذكر عدد أهل حمص ، و العدد الشامي في كتاب البيان في عد آي القرآن للإمام الداني في أماكن عديدة منها :

                    • ــ صفحة رقم 97 : باب ذكر ما انفرد بعده أهل حمص
                    • ــ صفحة رقم 101 : باب ذكر ما عد المدني الآخر والشامي
                    • ــ صفحة 103 : قال أبو عمرو ولم أجد للمدني الأول والشامي آية انفردا بعدها ولهما آية انفردا بإسقاطها وهي في الدخان (يغلي في البطون) .
                    • ــ صفحة رقم 104 : باب ذكر ما عد المكي والشامي.
                    • ــ صفحة رقم 106 : باب ذكر ما عد الكوفي والشامي.
                    • ــ صفحة 106 : باب ذكر ما عد البصري والشامي
                    • ــ صفحة رقم 107 :باب ذكر ما أسقط البصري و الشامي .
                    • ـــــ صفحة رقم 108 :باب ذكر ما عد المدني الأول والكوفي والشامي.
                    ....
                    و به وجب الإعلام ... و السلام .

                    تعليق


                    • #10
                      بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله :

                      تذكير و ملاحظة :

                      نقلت في مشاركتي ما قبل الأخيرة ، معلومات عن علم العدد من موقع منتديات القراءات العشر ، و قلت أن في بعضها نظر ... و من تلكم المعلومات مشاركة الأستاذ الدكتور : الجكني ، المشرف العام ، و فيها :
                      اقتباس:
                      ... ...و إذا اتفق المدنيان مع المكى قيل حجازى أو حرمى ، و إذا اتفق الكوفى مع البصرى قيل عراقى و إذا اتفق الدمشقى مع الحمصى قيل شامى.... ...

                      هذا الاصطلاح هو عند الشيخ القاضي في شرحه على منظومته في "عد الآي" ، ولا يلزم أن يكون مصطلحاً عند غيره ، بل كل صاحب كتاب قد يصطلح لنفسه اصطلاحاً يسير عليه .

                      [ إنتهى نص مشاركة السيد المشرف العام ] /اهــ .

                      و هذه مشاركة الأستاذ : حازم حمادة علي، و نصها :

                      ... نعم فضيلة الدكتور الجكني ... وخاصة أن العدد الحمصي على سبيل المثال لم يذكره الإمام أبو عمرو الداني في كتابه " البيان في عد آي القرآن " , ولا الإمام الشاطبي في منظومته " ناظمة الزهر " , وبالتالي فإنهما لم يذكرا مصطلح ( الشامي) ... / اهــ .
                      ـــــ
                      و أقول [ بنلفقيه ] :

                      إن الشيخ القاضي لم ينفرد باستعمال مصطلح حجازي إذا اتفق المدنيان مع المكي ، و مصطلح عراقي إذا اتفق الكوفي و البصري ، و مصطلح الشامي و يقصد به الدمشقي و الحمصي ... بل نجد نفس الإصطلاح عند آخرين ، منهم الإمام الطبرسي في كتابه مجمع البيان في تفسير القرآن على سبيل المثال ...

                      و إليكم ما جاء في هذا المرجع عن عدد آي سورة هود ، و فيه ذكر مصطلحات " حجازي " و " عراقي " و " شامي " .

                      قال الإمام الطبرسي [ ج5 / ص 178 ] :

                      11 ـ سورة هــود :
                      عدد آيها : هي مائة و ثلاث و عشرون آية [123][*] كوفي ، و آيتان [ = 122] شامي و المدني الأول ، و آية [ = 121] في الباقين [1] .
                      اختلافها سبع آيات :
                      1)ـ بريء مما تشركون [ آية 54] كــوفي .
                      2)ـ في قوم لوط [آية 74] غير البصري .
                      3)ـ من سجيل [ آية 82] مكي شامي و المدني الأخير [2]
                      4)ـ منتم مؤمنين [ آية 86] حجازي [3]
                      5)ـ منضود [ آية 82] عراقي [4] ، شامي و المدني الأول .
                      6)ـ إنا عاملون [ آية 121] عراقي [4] ، شامي و المدني الأول .
                      7)ـ مختلفيـن [ 118] عراقي [4] شامي .

                      ـــــــــــــ[*] : الأرقام ما بين معقوفين و الهوامش من وضعي [ بنلفقيه]
                      [1] : الباقون هم المكي و المدني الأخير و البصري .
                      [2] : قول الطبرسي هنا : " مكي شامي و المدني الأخير: ، فيه نظر . و الصحيح ما قاله الشاطبي في ناظمة الزهر ، و السخاوي في أقوى العدد . و الشامي هنا زائد ، لأنه لا يعد من سجيل رأس آية .
                      قال الشاطبي في ناظمة الزهر [ البيت رقم 122] :

                      و سجيل اعدد [بـ]ــعـد [جـ]ــدِّ و عـامـلــو...*... نَ دعْ معَ منضودٍ و كن حاضر الحظر

                      و من اصطلاح الشاطبي في ناظمته أن يرمز بحرف الباء [بـ] للمدني الأخير ... و بحرف الجيم [جـ] للمكي ... و لم يذكر الشاطبي هنا أن الشامي يعد من سجيل رأس آية ... و يفهم من الشطر الثاني للبيت أن المدني الأخير و المكي لا يعدان من سجيل رأس آية ، بل يسقطانها من العد ... و الله أعلم .
                      [3] : بمعنى يعدها المدنيان و المكي .
                      [4] : بمعنى يعدها الكوفي و البصري .

                      ـــــ
                      و في القضية بقية ...

                      تعليق


                      • #11
                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                        من قال أن هذه المصطلحات قالها القاضي ولم يسبق إليها فقد وهم الشخ المتولي عليه رحمة الله قد استعملها فقال ثم إن مداد العدد على عشرة من أهل الأمصار فمن مكة عبد الله بن كثير ومجاهد بن جبير، ومن المدينة أبو جعفر يزيد بن القعقاع وأبو نصاح شيبة بن نصاح، وأبو عبد الرحمن نافع بن عبد الرحمن، وإسماعيل بن جعفر. ومن الكوفة أبو عبد الرحمن عبد الله ابن حبيب السلمي. ومن البصرة: أبو المحشر عاصم بن الحجاج الجحدري. ومن الشام: أبو عبد الله ابن عامر اليجصي الدمشقي، وأبو عمرو يحيى بن الحارث الزماري الدمشقي، وأبو حيوة شريح ابن يزيد الحضرمي الحمصي. فهؤلاء الذين اشتهر عنهم العدد وتصدوا لتعليمه. فإذا اتفق أبو جعفر وشيبة ونافع وإسماعيل قبل مدني أول، وإذا اتفق أبو جعفر عنهم فمدني آخر. وإذا اتفق ابن كثير ومجاهد فمكي. فإن وافقا المدني فحجازي. وإذا اتفق كوفي وبصري فعراقي. وإذا اتفق ابن عامر ويحيى فدمشقي. فإن وافقهما أبو حيوة فشامي.

                        وقصيد ة ناظمة الزهر للشاطبي رجمه الله تعالى ما هي إلا كتاب البيان لأبي عمرو الداني ولكن الداني لم يعتمد ولا الشاطبي العد الحمصي

                        ثم ذكره المتولي في كتابه تحقيق البيان واعتمده (مخطوطة الآن أقوم بتحقيقها ) ثم سار على دربه الشيخ القاضي تعالىواعتمد العد الحمصي

                        وبالطبع هذا العد ليس له علاقة من قريب ولا من بعيد بقضية الإعجاز العددي المطروحة على النت بل من الممكن أن تبعث التشكيك عند المسلمين للخلاف في العد كما اعتمده العلماء

                        تعليق


                        • #12
                          بالمناسبة مخطوطة تحقيق البيان للمتولي عندي (بور بوينت)ولكن حاولت تحميلها فلم أستطع لأن حجمها 30 ميجا وأشيروا علي كيف أرفعها على النت

                          تعليق


                          • #13
                            سورة البقرة مدنية وآياتها مائتان وثمانون وخمس آيات. حجازي وشامي وست كوفي، وسبع بصري فواصلها

                            سورة النساء، مدنية، وآيها مائة وسبعون وخمس، حجازي وبصري، وست كوفي، وسبع شامي. فواصلها

                            سورة المائدة، مدنية إلا قوله تعالى اليوم أكملت لكم دينكم فبعرفة عشيتها.. آيها مائة وعشرون كوفي، واثنتان حجازي وشامي، وثلاث بصري.

                            سورة الأنعام، مكية إلا ست آيات: قوله تعالى: وما قدروا الله حق قدره، وقوله تعالى: ومن أظلم ممن افترى على الله كذبًا أو قال أوحي إلي الآيتين.. وقوله تعالى: قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم الآيات الثلاث.. وآيها مائة وستون وخمس كوفي، وست شامي وبصري، وسبع حجازي..

                            سورة سأل، مكية، وآيها أربعون وثلاث دمشقي، وأربع في الباقي ..

                            سورة التحريم، وتسمى سورة النبي ، مدنية، وآيها ثنتا عشرة في غير الحمصي،

                            سورة الواقعة، مكية وآيها تسعون وست كوفي وسبع بصري وتسع شامي وحجازي

                            هذه بعض استشهادات من كتاب تحقيق البيان للشيخ المتولي رحمه اللعه تعالى

                            تعليق


                            • #14
                              وإليكم كذلك صاحب كتاب اتحاف فضلاء البشر اعتمد العد الحمصي وذكر أيضا هذه المصطلحات

                              سورة البقرة
                              مدنية آيها مائتان وثمانون وخمس حجازي وشامي وست كوفي وسبع بصري اختلافها ثلاث عشرة ألم كوفي

                              سورة الانشقاق
                              مكية وآيها عشرون وثلاث بصري ودمشقي وأربع حمصي وخمس حجازي وكوفي خلافها كادح كدحا حمصي فملاقيه غيره بيمينه حجازي وكوفي ومثلها وراء ظهره

                              سورة الشورى
                              مكية إلا أربع آيات من قل لا أسئلكم إلى أربع فبالمدينة وآيها تسع وأربعون بصري بخلف وخمسون حجازي ودمشقي وآية حمصي وثلاث كوفي خلافها أربع حم وعسق كالإعلام كوفي وحمصي

                              تعليق


                              • #15
                                ووجدت صاحب كتاب غيث النفع أيضا ذكر ذلك راجع المخطوطة أول سورة الشورى صفحة 188 ذكر الحجازي والحمصي
                                وفي صفحة 224 ذكر الحمصي

                                تعليق


                                • #16
                                  بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

                                  شكرا لك أستاذنا : حمدي عـزت ، على هذه المعلومات القيمة ...

                                  و أشير إلى أنه من الميسر تحميل كتاب تحيقيق البيان في عد آي القرآن لمحمد بن أحمد المتولي ، من موقع ملتقى أهل التفسير ، بهذا الرابط إن شاء الله : http://www.tafsir.org/tafsir/index.p...on=view&id=196

                                  تعليق


                                  • #17
                                    كتاب البيان

                                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                    الرابط الموجود مخطوطة وهي عندي
                                    وجزاك الله خيرا

                                    بالمناسبة أنا أريد كتاب البيان لأبي عمرو الداني فقد قرأت أنه عندك

                                    تعليق


                                    • #18
                                      بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                      أبشر سيدي حمدي عزت و معك كل قارئ مهتم ، فعندي نسخة رقمية على الوورد لكتاب الداني : البيان في عد آي القرآن ... و جدتها بالشبكة .
                                      يكفي إدخال عنوان هكذا تماما

                                      " البيان في عد آي القرآن "

                                      أي بين هلالين صغيرين [entre guillemets] ، في محرك البحث " غوغل Google"


                                      بعدها سيكون من الميسر تحميله من هذا الرابط بالنقر على أول سطر في هذه النتيجة الأولى

                                      المكتبة الشاملة - البيان في عد آي القرآن نوع الملف: Microsoft Word - إصدار HTML‏
                                      الكتاب : البيان في عد آي القرآن المؤلف : أبو عمرو عثمان بن سعيد الأموي الداني دار النشر : مركز المخطوطات والتراث - الكويت - 1414 هـ- 1994 م الطبعة : الأولى ...
                                      www.saaid.net/book/8/1407.doc - صفحات مشابهة

                                      بالتوفيق إن شاء الله ....و اخبرني بالنتيجة .

                                      تعليق


                                      • #19
                                        [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله :

                                        مراجعة و تحقيق آي سورة هــود بكتاب تحقيق البيان في عد آي القرآن ، لمحمد بن أحمد المتولي [/align]


                                        مدخل وتذكير :
                                        يتشرف ملتقانا المبارك بمشاركات أستاذنا حمدي عزت ، و هو من أوائل أعضاء الملتقى كما هو ظاهر في تاريخ تسجيله به منذ سنة 2003 ... و هذه مشاركاته في الوقف و العدد قد بدأت بداية مباركة و لله الحمد ، و قد سبق و اهدانا مشكورا مؤلفه القيم دراسات في علم الفواصل ، و كتاب شرح الفرائد الحسان لعبد الفتاح القاضي ...
                                        و ها هو يعرض علينا نشخة على الوورد ، لمخطوط تحقيق البيان في عد آي القرآن للعلامة محمد بن أحمد المتولي ...

                                        و ينبهنا الشيخ حمدي عزت إلى أن النسخة غير مصححة و أن من المحتمل جدا أن توجد بها أخطاء أثناء كتابتها من طرف من أوكل إليه طبعها ... و طلب الشيخ مراجعتها ، و التذكير بما قد يوجد من أخطاء فيها ...

                                        و تلبية لرغبة شيخي و أستاذي ، قمت بمراجعة فواصل سورة هــود ، كنموذج و كمثال لمعرفة حالة النسخة ، فكانت النتيجة ـ كما هو مبين أسفله ـ وجود نقص كبير في عدد الفواصل المذكورة ... خاصة ... مع صحة كل ما جاء في السورة من أقوال علماء العدد في الفواصل ...

                                        و الفواصل الناقصة هي : ــ مفتَرون [50] * تعقلون [51] * مجرمين [52]
                                        و أيضا : تشركـون [54] *[1] ــــ و ـ إنا منتظرون [122]*[9] ـ

                                        و هذا نص تحقيقي لمحتوى سورة هود بالنسخة المعروضة للتحميل :


                                        سورة هود عليه الصلاة والسلام، مكية، وآياها مائة وعشرون وواحدة [121] بصري ومكي ومدني أخير وثنتان[122] مدني أول وشامي وثلاث كوفي.. فواصلها[*]:

                                        ∗ خبير [1] ∗ وبشير [2] ∗ كبير [3] ∗ قدير [4] ∗ الصدور[5] ∗ مبين[6] ∗ مبين [7] ∗ يستهزئون[8] ∗ كفور [9] ∗ فخور [10] ∗
                                        كبير [11] ∗ وكيل [12] ∗ صادقين [13] ∗ مسلمون [14] ∗ يبخسون [15] ∗ يعملون [16] ∗ يؤمنون [17] ∗ الظالمين ∗ [18] كافرون [19] ∗
                                        يبصرون [20] ∗ يفترون [21] ∗ الأخسرون [22] ∗ خالدون [23] ∗ تذكرون [24] ∗ مبين [25] ∗ أليم [26] ∗ كاذبين [27] ∗ كارهون [28] ∗
                                        تجهلون [29] ∗ تذكرون [30] ∗ الظالمين [31] ∗ الصادقين [32] ∗ بمعجزين [33] ∗ ترجعون [34] ∗ تجرمون [35] ∗ يفعلون [36] ∗ مغرقون [37]
                                        ∗ تسخرون [38] ∗ مقيم [39] ∗ قليل [40] ∗ رحيم [41] ∗ الكافرين [42] ∗ المغرقين [43] ∗ الظالمين [44] ∗ الحاكمين [45] ∗ الجاهلين [46] ∗
                                        الخاسرين [47] ∗ أليم [48] ∗ للمتقين [49] ∗ ــ مفتَرون [50] * تعقلون [51] * مجرمين [52][1]
                                        ∗بؤمنين [53] ∗ ـ تشركـون [54] *[1] ــ
                                        ـ تنظرون [55] ∗ مستقيم [56] ∗ حفيظ [57] ∗ غليظ [58] ∗ عنيد [59] ∗ هود [60] ∗
                                        مجيب [61] ∗ مريب [62] ∗ تخسير [63] ∗ قريب [64] ∗ مكذوب [65] ∗ العزيز [66] ∗ جاثمين [67] ∗ لثمود [68] ∗ حنيذ [69] ∗ لوط [70] ∗
                                        يعقوب [71] ∗ عجيب [72] ∗ مجيد [73] ∗ في قوم لوط [74]؛ [mark=FFFF00]عدها حجازي وكوفي ودمشقي[/mark] [2] ∗ منيب [75] ∗ مردود [76] ∗
                                        عصيب [77] ∗ رشيد [78] ∗ نريد[79] ∗ شديد [80] ∗ بقريب [81] ∗ سجيل ؛ عدها مدني أخير ومكي[3] ∗ منضود [82]؛ عدها
                                        غيرهما [4] ∗ ببعيد [83] ∗ محيط [84] ∗ مفسدين [85] ∗ مؤمنين ؛ [mark=FFFF00]عدها حجازي وحمصي[/mark][5] ∗ بحفيظ [86] ∗ الرشيد [87] ∗ أنيب [88]
                                        ∗ ببعيد [89] ∗ ودود [90] ∗ بعزيز [91] ∗ محيط [92] ∗ رقيب [93] ∗ جاثمين [94] ∗ ثمود [95] ∗ مبين [96] ∗ برشيد [97] ∗ المورود [98] ∗ المرفود [99]
                                        ∗ وحصيد [100] ∗ تتبيب [101] ∗ شديد [102] ∗ مشهود [103] ∗ معدود [104] ∗ وسعيد [105] ∗ وشهيق [106] ∗ يريد [107] [6] ∗ مجذوذ [108] ∗
                                        منقوص [109] ∗ مريب [110] ∗ خبير [111] ∗ بصير 112] ∗ تنصرون [113] ∗ للذاكرين [114] ∗ المحسنين [115] ∗ مجرمين [116] ∗ مصلحون [117] ∗
                                        مختلفين [118] ؛ [mark=FFCC00]عدها عراقي وشامي[/mark] [7] ∗ أجمعين [119] ∗ للمؤمنين [120] ∗ عاملون [121] ∗؛ [mark=FFCC00]عدها عراقي وشامي ومدني أول[/mark] [8] ∗ـ إنا منتظرون [122]*[9] ـ تعملون [123] ∗

                                        ـــــــــــ[*] : ترقيم الفواصل و الأعداد بين معقوفين و الهوامش ، من وضعي [ بنلفقيه].
                                        [1] : الفواصل : ــ مفتَرون [50] * تعقلون [51] * مجرمين [52]
                                        ∗ و أيضا تشركـون [54] * ، غير مكتوبة بالنص المنشور، و فيها الفاصلة ∗ تشركـون [54] * و هي من رؤوس الآي الخلافية في سورة هود : قال فيها الداني في البيان : عدها الكوفي و لم يعدها الباقون [ص 165] .
                                        [2] : قال فيها الداني في البيان : يجادلنا في قوم لوط [74] و هو الثاني ، لم يعدها البصري و عدها الباقون ، و كلهم عـد إلى قوم لوط [70] ...[ص 165].
                                        [3] : لم يوضع رقم لهذه للفظة سجيـل ، في لائحة الفواصل أعلاه ، لأن العدد الكوفي المتبع في المصحف المعتمد في الدراسة لا يعدها رأس آية أو فاصلة . قال الداني في البيان : سجيـل [82] عدها المدني الأخير و المكي و لم يعدها الباقون .[ص 165].
                                        [4]: بمعنى أن المدني الأخير و المكي اللذان عدا سجيل ، لم يعدا منضود و عدها غيرهما .
                                        [5] : لم يوضع رقم لهذه للفظة مؤمنين ، في لائحة الفواصل أعلاه ، لأن العدد الكوفي المتبع في المصحف المعتمد في الدراسة لا يعدها رأس آية أو فاصلة ... قال الداني في البيان : إن كنتم مؤمنين عدها المدنيان و المكي و لم يعدها الباقون [ص165].
                                        [6]: كتبت اللفظة يريد محرفة بباء مكان اليـاء المثناة ، و التصحيح من المصحف الحسني .
                                        [7]: قال الداني في البيان و لا يزالون مختلفين لم يعدها المدنيان و المكي و عدها الباقون ...
                                        [8]: قال الداني في البيان : إنا عاملون لم يعدها المدني الأخير و المكي ، وعدها الباقون .
                                        [9] : سقطت الفاصلة : منتظرون من لائحة الفواصل .

                                        تعليق


                                        • #20
                                          [align=center]fبسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                          البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم
                                          بقـلــم المرحوم : أحمد أفندي أمين الديك المصري .
                                          المصدر : (( مجلة المنار ـ المجلد [9 ] الجزء [5 ] صــ : 369 ـ غرة جمادة الأول 1324 ـ 23 يونيو 1906))

                                          الحلقة الـرابـعـة : [ تابع ][*][/align]


                                          4- مضت أجيال وأعوام ، وتلك المؤلفات في زوايا الإهمال كما أهملت أساليب السلف من الصحابة والتابعين في استهدائهم من الكتاب الكريم بالإشارة إلى آياته بعددها كما بَيَّنا منه شطرًا فيما تقدم برقم ( 2 ) وأخيرًا قامت من احتياجات المفكرين داعية الرجوع إلى الاستهداء من الكتاب العزيز بما يشبه أساليب السلف في ذلك فعدّت آيات السور أواخر القرن الثالث عشر من الهجرة الموافق للقرن التاسع عشر من الميلاد في مصحفين أحدهما طبع في الأستانة سنة 1298 هجرية ، ويعرف بالمصحف العثماني والثاني عده بأوربا مستشرق ألماني اسمه ( فلوجل ) وطبع بألمانيا ، وعمل عليه فلوجل نفسه مُؤَلَّفًا سماه(نجوم الفرقان في أطراف القرآن ) جمع فيه ألفاظ الكتاب العزيز كلمة كلمة وأشار إلى جميع مواضع كل كلمة في جميع السور بالأرقام التي وضعها على رؤوس الآي في المصحف المذكور ، وبذلك استفاد من قرآننا الكريم مهرة الغربيين في البحث والتنقيب عن المعارف العربية ما لم يحصل عليه أكثرالمتعلمين من أبناء اللغة العربية وأتباع ذلك الكتاب العزيز !

                                          وبالتأمل في عد المُصْحَفين المذكورين وجدتهما يتفقان في عد 34 سورة ويختلفان في عد الباقي وبإحصاء الآيات في كل منهما تبينت أن جملة آيات المصحف العثماني 6344 وجملة آيات المصحف الألماني 6238 ولم يطابق أحد العددين المذكورين واحدًا من الأعداد المنقولة عن السلف ولأجل استكشاف ما به نتج هذا الخلاف أخذت أتحقق أولاً من صحة كل قول مما نقل عن السلف في جملة آيات القرآن ، وجملة آيات كل سورة من سوره وبعد الفراغ من ذلك راجعت ما وثقته به على كل من المصحفين فوجدت أغلاطًا لكل منهما فأحصيتها مشيرًا بالصواب أمام كل غلطة مؤملاً نجاحي في تصحيحها وفى توحيد عدد آيات المصاحف والتفاسير لتقريب وتوحيد وسيلة الاستهداء من ذلك الكتاب ، والله المعين ، وإليك بيان النتائج التي وصلت إليها :

                                          ـــــــــــــــ
                                          و للبحث بقية ...

                                          تعليق


                                          • #21
                                            رد على الدكتور أنمار

                                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                            بخصوص ثبوت قصيد ناظوة الزهر إلى الشاطبي وجدت الدكتور أيمن سويد ذكر في تحقيقه لكتاب العقد النضديد في شرح القصيد

                                            صفحة 41 في مؤلفات الشاطبي المؤلف رقم 3 قصيدة ناظمة الزهر وهي قصيدة رائية في عد آي سور القرآن وأحال

                                            هذا الكلام على كتاب مختصر الفتح المواهبي (للقسطلاني) صفحة 65

                                            تعليق


                                            • #22
                                              بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                              شكرا لك سيدي و أستاذي : حمدي عزت ...

                                              هذه معلومات قيمة تقرب تاريخ التعريف و الإعتراف بقصيدة ناظمة الزهر للشاطبي من عصر إبن الجزري ... و باقي أئمة علوم القرآن ... و ننتظر منكم ، و من الأساتذة المهتمين المزيد من التقريب إن شاء الله ...

                                              و هذه محاولة مني لإرفاق نسخة من كتاب البيان في عد القرآن للداني لهذه المشاركة ...

                                              أرجو أن أنجح في إنجازها ....

                                              تعليق


                                              • #23
                                                بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                جاء في الحلقة الرابعة من البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم بقـلــم المرحوم : أحمد أفندي أمين الديك المصري، و المنشور: ( مجلة المنار ـ المجلد [9 ] الجزء [5 ] صــ : 369 ـ غرة جمادة الأول 1324 ـ 23 يونيو 1906) ، إشارة إلى بعض النتائج المحصل عليها من إحصائه لعدد آي "مصحفين أحدهما طبع في الأستانة سنة 1298 هجرية ، ويعرف بالمصحف العثماني والثاني عده بأوربا مستشرق ألماني اسمه ( فلوجل ) وطبع بألمانيا "... و أشار الباحث ـ منذ عام 1906 ـ إلى الفرق الصارخ الموجود بين عددي الآي في المصحفين ... وأكد على أن كلا العددين مخالف لما اجتمع عليه علماء العدد ...
                                                و الملاحظ أن الجداول التي عرض فيها الباحث المرحوم أحمد أفندي أمين الديك المصري نتائج مراجعته قد وقع فيها خلط كبير من طرف البرامج الرقمية ، و تحتاج إلى خبراء في المادة لإعادتها إلى شكلها الأصلي كما كانت منشورة في المجلد 9 من مجلة المنار الورقية ، قبل معالجتها الرقمية نتيجة نشرها في شبكة الإنترنت ...

                                                و بعد محاولات كثيرة و مضنية ، لم أفلح في إعادة ترتيب تلكم النتائج في وضع يستفاد من عرضه و يضيف جديدا نافعا ... و بما ان حالة النتائج كما هي معروضة في الجداول بالبحث الرقمي لا تفي بالغرض المرجو من فتح هذا الملف لتبسيط التعريف بعلم العدد ، أكتفي بما نشر حتى الآن من هذا البحث ، و أقدمه كاملا و كما هو في المرفقات ، و الآمل في الإخوة العارفين بالتقنية الرقمية لإصلاح حال تلكم الجداول و إعادة نشرها في ملتقانا هذا مستقبلا ، و في صيغتها الأصلية بالمجلة ، و عندها سنتعرض لها بالدرس و التوضيح إن شاء الله ...

                                                كنت أود لو تسمح التقنية الرقمية بإرفاق جداول على " الإكسيل " ، لخصت فيها نتائج دراستي لعدد آي القرآن الكريم ، مبينا فيها عدد آي كل سورة ، و مجموع آي كل عدد من الأعداد الستة ... إلا أن برامج الملتقى لا تسمح بإرفاق ملفات ذات إمداد الإكسيـل ... فلم تنجح المحاولة ... و سأحاول مستقبلا في شكل مسموح به ـ إن شاء الله ـ

                                                و أضيف هنا ـ بواسطة تقنية السماح بالتعديل ـ أنني نجحت في إرفاق الملفات بفضل شرح الأستاذ حسيـن هــمــام لعملية الإرفاق هذه .، و كنت قد طلبت منه الشرح..
                                                و أغتنمها مناسبة لتجديد الشكر لأستاذي الهمام : حسين همام ، و أسأل عنه و قد اشتقت لمشاركاته النبيهة ، كما أطلب منه مجددا ـ و من كل عارف بهذه التقنيات ـ إرشادي لطريقة تحويل جداول الإكسيل إلى جداول يسمح الملتقى بإرفاقها بالمشاركات ...
                                                و الله ولي التوفيق .

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  بسم الله الرحمن الرحيم , و الحمد لله رب العالمين

                                                  مقدمة:

                                                  ابدأ بعون الله في نشر نتائج دراستي لعدد آي سور القرآن الكريم في الأعداد الستة المشهورة ... و تقديم ملخص عدد آي كل سورة على شكل جدول من ابتكاري و تصميمي ... و ما توفيقي إلا بالله . عليه توكلت ، و عليه فليتوكل المتوكلون .

                                                  المراجع المعتمدة في هذه الدراسة ، و في تحقيق الأعداد خاصة ، هي :

                                                  ـ البيان في عـد آي القرآن : تأليف أبي عمـرو الداني الأندلسي . المتوفى سنة 444هـ .
                                                  تحقيق الكتور غانم قدوري الحمد .
                                                  الطبعة الأولى 1414 هـ ــ 1994 م . مركز المخطوطات و التراث و الوثائق ـ الكويت .

                                                  - مجمع البيان في تفسير القرآن للإم الشيخ أبي علي الفضل بن الحسين الطبرسي.
                                                  ولد في طبرستان سنة 462 للهجرة.... و توفي سنة 552 هـ, و قيل 548 هـ, و عن صاحب كشف الظنون أنه توفي سنة 561 للهجرة.
                                                  وضع حواشيه و خَّرج آياته و شواهده : إبراهيم شمس الدين .
                                                  دار الكتب العلمية - الطبعة الأولى – 1318 هـ - 1997 مـ - بيروت .

                                                  - قصيدة ناظمة الزهر في عــدد الآي للإمام أبي القاسم بن فيره بن خلف بن أحمد الرعيني الشاطبي ,
                                                  نسبة إلى شاطبة – قرية بالأندلس - .
                                                  مجموعة : إتحاف البررة بالمتون العشرة في القراآت و الرسم و الآي و التجويد .
                                                  جمع و ترتيب و تصحيح : علي محمد الضباع , مراجع المصاحف بمشيخة المقارئ المصرية .
                                                  مكتبة مصطفى البابي و أولاده بمصر. 1354 هـ - 1935 مـ .

                                                  - كتاب أقوى العدد في معرفة العدد" من كتاب جمال القراء و كمال الإقراء " للإمام علم الدين أبي
                                                  الحسن علي بن محمد السخاوي , ولد- على ما هو مرجح- سنة 558 بسخا , و توفي سنة 623 للهجرة.
                                                  حقق الكتاب و علق عليه و عمل فهارسه : د. عبد الكريم الزبيدي .
                                                  دار البلاغة - الطبعة الأولى - 1413 هـ - 1993 مـ - بيروت .

                                                  ـ شرح المخللاتي : رضوان بن محمد المكنى بــأبي عيــد .
                                                  تحقيق : عبد الرزاق علي إبراهيم موسى ـ المدينة المنورة 1992 م ـ
                                                  و يمكن تحميل الكتاب من الرابط :
                                                  http://www.tafsir.org/tafsir/index.p...on=view&id=123

                                                  ـ ملاحـظــة :
                                                  و ااعتمدت في الدراسة مراجع أخرى كثيرة أذكرها عند اعتمادها في المشاركات .

                                                  ـــــ

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .


                                                    1 ـ سورة الفاتحة :

                                                    قال الداني في البيان [ص/139] :

                                                    " مدنية , هذا قول أبي هريرة و مجاهد و عطاء بن يسار , و قال ابن عباس و قتادة : مكية .
                                                    و نظيرتها في عدد آيها - [7 آيات] - في المكي و الشامي سورة الناس , و في الكوفي و البصري سورة " أرأيت " , و لا نظير لها في المدنيين " .

                                                    " و هي سبع آيات في جميع العدد" .
                                                    " اختلافها آيتان : بسم الله الرحمن الرحيم [1] عدها المكي و الكوفي, و لم يعدها الباقون.
                                                    أنعمت عليهم لم يعدها المكي و الكوفي , و عدها الباقون" .

                                                    -----------

                                                    لم يذكر الطبرسي عدد آي الفاتحة و لا خلاف العدد فيها في مقدمة تفسير السورة, إلا أنه قال في تفسيرأسمائها ما نصه:

                                                    " السبع: سميت بذلك لأنها سبع آيات لا خلاف في جملتها [ج1/ص21].
                                                    " بسم الله الرحمن الرحيم : كل من عدها آية، جعل من قوله تعالى صراط الذين أنعمت عليهم إلى آخر السورة آية. و من لم يعدها آية ، جعل صراط الذين أنعمت عليهم آية:.[ج1/ص22].

                                                    ----------------

                                                    قال السخاوي في كتاب جمال القراء و كمال الإقراء :
                                                    " هي سبع آيات باتفاق , إلا أنهم اختلفوا في الآية السابعة ,فعَدَّ الكوفي و المكي بسم الله الرحمن الرحيم آية من الفاتحة , و لم يَعُدُّوا أنعمت عليهم . و بالعكس المدنيان والبصري و الشامي". [ج1/ص 423].

                                                    -------------------------------

                                                    و قال الشاطبي في قصيدته ناظمة الزهر:

                                                    و أمّ القرى، الكلّ سَبْعاً يَعُدّهَـــــــــا...*...و لكن عليهم أوَّلا يُسقِطُ [ الـمـثـر ]
                                                    و يَعْتَاضُ [بسم اللهالمستقيم قل ...*...لكل و ما عَدّوا الذين عــلى ذكــــــــر

                                                    معنى البيتين :
                                                    عدد آيها عند الجميع سبع آيات 7 .
                                                    اختلافها :
                                                    [ بسم الله الرحمن الرحيم يعدها المتر = الكوفي و المكي و يسقطها الباقون .
                                                    صراط الذين أنعمت عليهم يسقطها المثر = الكوفي و المكي , و يعدها الباقون .
                                                    و من عَدَّ البسملة فلا يَعُدّ صراط الذين أنعمت عليهم .
                                                    و الكل يعد المستقيم رأس آية.
                                                    .....................

                                                    ملاحظة :
                                                    اعتمدت في استخراج عدد آيات السور من قصيدة ناظمة الزهر للإمام الشاطبي على حساب الجمل ... و سأقدم في التعليقات المقبلة شرحا مبسطا لهذا الحساب القديم .

                                                    ---------------------------------

                                                    قال السيوطي :" قال أبو عبد الله الموصلي , في شرح قصيدته ذات الرشد في العدد :

                                                    الفاتحة : الجمهور سبع 7 . فعد الكوفي و المكي البسملة دون أنعمت عليهم , و عكس الباقون . و قال الحسن ثمان 8 فعدهما , و بعضهم ست 6 فلم يعدهما. و آخر تسع فعدهما و إياك نعبد " .[ الإتقان ج1/ص56] .

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                      و هذا الجدول الخاص بالفواصل الخلافية في سورة الفاتحة :
                                                      و هو خلاصة و ميزان أقوال أصحاب العدد المعتمدين في المشاركة قبله ...


                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                        2 ـ سورة البقرة :[/align]

                                                        1 ـ أقوال العادين في سورة البقرة :


                                                        قال الداني في كتابه " البيان في عد آي القرآن " [ص/140] :

                                                        " مدنية . و لا نظير لها في عدد آيها .
                                                        و هي مئتا آية و ثمانون و خمس آيات [285][*] في المدنيين و المكي و الشامي ،
                                                        و ست [286][*] في الكوفي ،
                                                        و سبع [287][*] في البصري.

                                                        اختلافها إحدى عشرة آية :[*]

                                                        الم [1] عدها الكوفي و لم يعدها الباقون .
                                                        2 ـ عذابٌ أليمٌ [10] عدها الشامي و لم يعدها الباقون.
                                                        3 ـ مصلحون [11] لم يعدها الشامي و عدها الباقون .
                                                        4 ـ إلا خائفين [114] عدها البصري و لم يعدها الباقون.
                                                        5 ـ يا أولي الألباب [197] لم يعدها المدني الأول و المكي و عدها الباقون.
                                                        6 ـ مِـن خَـلاقٍ [200] الثاني لم يعدها المدني الأخير و عدها الباقون.
                                                        7 ـ ما ذا ينفقون [219] الثاني عدها المدني الأول و المكي و لم يعدها الباقون .
                                                        8 ـ لعلكم تتفكرون [219] الأول عدها المدني الأخير و الكوفي و الشامي و لم يعدها الباقون .
                                                        9 ـ قولا معروفا [235] عدها البصري و لم يعدها الباقون.
                                                        10 ـ الحي القيوم [255] عدها المدني الأخير و المكي و البصري و لم يعدها الباقون. و أجمعوا على عدها في آل عمران [2] و على إسقاطها في طــه [111].
                                                        11 ـ من الظلمات إلى النور [257] عدها المدني الأول ولم يعدها الباقون ".
                                                        * ـ و لا شهيد [282] وقيل : أن المكي يعدها و ليس بصحيح .
                                                        ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                                                        [*] الأعداد في ما بين معقوفين من وضعي [ بنلفقيه ] .
                                                        -------------------------

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                          2 ـ أقوال العادين في سورة البقرة :[/align]


                                                          قال الطبرسي في كتاب مجمع البيان في تفسير القرآن [ج1/ص44][*] :

                                                          سورة البقرة :
                                                          " عدد آيها مائتان و ست و ثمانون آية 286 في العدد الكوفي ، و هو العدد المروي عن أمير المؤمنين علي [ع]. و سبع287 في العدد البصري، و خمس 285 حجازي[1] ، و أربع 284 شامي .
                                                          خلافها إحدى عشرة آية :

                                                          1 ـ عدَّ الكوفي الــم آية،
                                                          2 ـ و عدَّ البصري إلا خائفين آية ،
                                                          3 ـ قولا معروفا بصري .
                                                          4 و 5 ـ عذاب أليم شامي مصلحون غيره .
                                                          6 ـ يا أولي الألباب عراقي و المدني الأخير .
                                                          7 ـ من خلاق الثاني غير المدني الأخير.
                                                          8 ـ يسألونك ماذا ينفقون مكي و المدني الأول .
                                                          9 ـ تتفكرون كوفي و شامي و المدني الأخير.
                                                          10 ـ الحي القيوم مكي ، بصري و المدني الأخير.
                                                          11 ـ من الظلمات إلى النور المدني الأول.

                                                          * ـ ملاحظة : و روي عن أهل مكة : و لا يضار كاتب و لا شهيد [2].
                                                          ـــــــــــــــــــــ
                                                          [*] الأعداد في ما بين معقوفين و الهوامش من وضعي [ بنلفقيه ]
                                                          [1] الحجازي في اصطلاح الطبرسي هو المدني و المكي ، لأن الطبرسي انفرد بعد 284 آية للشامي و لم يذكر له عد آية يا أولي الألباب و عد الداني و الشاطبي و السخاوي 285 آية و عدوا للشامي آية يا أولي الألباب ، و بيان ذلك أن الداني يقول عن هذه الآية : " لم يعدها المدني الأول و المكي ، و عدها الباقون " ... و الباقون هنا هم الأعداد الأربعة : المدني الأخير و الكوفي و البصري و الشامي . و لم يذكر منهم الطبرسي سوى ثلاثة في قوله :" عراقي و المدني الأخير " ، وهم الكوفي و البصري و المدني الأخير كما سبق الذكر ، و بهذا لم يذكر الطبرسي الشامي لأن عدد آي السورة عند ه هو 284 للشامي لا 285 كما هو عند باقي العادين ... و الملاحظ أن محقق الكتاب لم يشر إلى هذه النقطة .
                                                          [2] قال الداني في البيان :" و قيل : أن المكي يعدها و ليس بصحيح ".

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .
                                                            3 ـ أقوال العادين في سورة البقرة :[/align]


                                                            قال السخاوي في كتابه " أقوى العدد في معرفة العدد " بمجموعه :" جمال القراء و كمال الإقراء " [ج1 ـ ص 437 ] . سورة البقرة[*] :

                                                            هي في الكوفي مائتان و ثمانون و ست آيات 286. و خمس آيات285 في المدنيين و المكي و الشامي و سبع آيات 287 في البصري ".

                                                            الإختلاف في إحدى عشرة آية :

                                                            الــم عدَّها أهلُ الكوفة .
                                                            ولهم عذاب أليم انفرد بها الشامي .
                                                            مصلحون أسقطها الشامي وحده .
                                                            إلا خائفين أسقطها الجميع إلا البصري .
                                                            و اتَّقونِِ يا أُولي الأ لبا ب أسقطها المدني الأول [1]. .
                                                            في الآخرة من خلاق أسقطها المدني الأخير .
                                                            يسألونك ماذا ينفقوق عَدَّها المدني الأول و المكي .
                                                            لعلكم تتفكرون عدها الكوفي و الشامي و المدني الأخير .
                                                            قولا معروفا للبصري وحده .
                                                            10ـ الحي القيوم للمدني الأخير و البصري و المكي .
                                                            11ـ من الظلمات إلى النور للمدني الأول .
                                                            ـــــــــــ
                                                            [*] الأعداد في ما بين معقوفين و الهوامش من وضعي [ بنلفقيه ]:

                                                            [1] قال السخاوي : و اتقون يا أولي الألباب ، أسقطها المدني الأول …
                                                            و قال محقق الكتاب بهامش ص 436 :" في مجمع البيان [ 1/111] :" يا أولي الألباب عراقي و المدني الأخير ". … و أقول [ بنلفقيه ] يشير المحقق إلى قول الطبرسي ـ [ و هو مرجعه في التحقيق ]ـ ، و هو القول المذكور في المشاركة قبله ، و المقصود بالعراقي فيه : البصري والكوفي . و بهذا يتضح أن العادين للآية هنا ثلاثة و هم البصري و الكوفي و المدني الأخير . و يكون الغير العادين ثلاثة و هم المدني الأول و المكي و الشامي ، و إذا استثنينا الشامي عند الطبرسي كما بيناه أعلاه ، يبقى الصحيح هو : " أسقطها المدني الأول و المكي " كما هو مذكور عند الداني و الشاطبي .

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .
                                                              4 ـ أقوال العادين في سورة البقرة :[/align]
                                                              قال الشاطبي في قصيدته ناظمة الزهر :

                                                              سورة البقرة :
                                                              71-[*]وفي البقرة في العد بِصْرِيَّةٍ [ر]ضى...*...[ز]كا [فــ]ـيه وصْفاً و هْيَ خمسٌ عن [ الكثر ]
                                                              72- أليم [د] نا و مُصْلِحون فـَـدَعْ لَـهُ ... * ... و ثاني أولي الألباب دَعْ [جـ]انب [ا] لْوَفْــرِ
                                                              73- و ثاني خلاقٍ دَعْهُ [ب]ان و يُنْفِقــو...* ... نَ في الثاني [جـ]ءَ [ا]لأمْرُ وَهْوَ من الأمْـرِ
                                                              74- إلى النور [أ] نوارٌ و قل تتفكـرو...* ... نَ الأولــى [بـ]ـها [هـ]ـادٍ [دَ] ليل و ذو أَزْر
                                                              75ـ و معروفاً البصري معْ خائفين قـل... * ... و في العـدد القــيــوم وا ق ٍ [بِـ]ـلا [جـ]ـزرِ
                                                              76- و بَعْضٌ شهيدٌ [جـ]ـاءَهُ و كمـا مضـى ...*...فعــد و بالإيهــام تفســيره يــجــــري

                                                              معنى الأبيات :

                                                              عدد آيها في البصري [ ر+ ز + ف] = [200 + 7 + 80 ] = 287
                                                              عددها في الكثر[ وهم المكي و المدنيان و الشامي ] خمس = 285
                                                              عددها في الكوفـي = 286

                                                              لقول الشاطبي :
                                                              و لما قبل أخرى الذكر و بعده لمن...* ... تركت اسمه في البضع فابضع بما يُبْري .

                                                              اختلافها احدى عشرة آية :

                                                              الــم للكوفي , لقول الشاطبي , و بالنسبة لجميع فواتح السور :

                                                              26 ـ[*] و مـا بَدْءُهُ حرفُ التهَجِّــي فـآيـة ...* ... لكــوفٍ سِوَى ذي را و طـس و الوِتْـــــرِ

                                                              أليــم للشامي , ورمزه [د] .
                                                              مصلحون غير الشامي .
                                                              أولي الألباب الثاني ، يسقطها المكي و المدني الأول , و رمزاهما على التوالي [ج] و [ا] .
                                                              خلاق الثاني لغير المدني الأخير , و رمزه [ب] .
                                                              ينفقون الثاني للمكي و المدني الأول و رمزاهما [ج] و [ا] .
                                                              إلى النور للمدني الأول [ا] .
                                                              تتفكرون الأولى للمدني الأخير [ب] و الكوفي [هـ] و الشامي [د] .
                                                              9 ـ 10 ـ معروفا وخائفين للبصري .
                                                              11ـ القيوم للبصري و المدني الأخير [ب] و المكي [ا] .

                                                              •ـ ثم قال الشاطبي ما معناه أن بعضهم عدَّ شهيدا للمكي وهذا وَهْم ٌ منهم . و قد وردت الإشارة إلى حكم الداني في هذا .
                                                              ــــــ
                                                              [*] رقم البيت بالقصيدة .
                                                              -------------------------------

                                                              تعليق


                                                              • #31
                                                                [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                5 ـ أقوال العادين في سورة البقرة :[/align]
                                                                قال السيوطي في الإتقان [ج1/ص64] :
                                                                " قال أبو عبد الله الموصلي في شرح قصيدته ذات الرشد في العدد:

                                                                سورة البقرة[*]‏:‏ " مائتان وثمانون وخمس[285][1] ، وقيل ست [ 286 ][2] ، وقيل سبع‏[ 287 ][3] ".

                                                                ــــــــــــــــــــــ
                                                                [*] : الأعداد ما بين معقوفين و الهوامش من وضعي [بنلفقيه].
                                                                [1] و هو عدد " المدنيان" و المكي و الشامي .
                                                                [2] و هو عدد الكوفي .
                                                                [3] و هو عدد البصري .



                                                                [align=center]-----------[/align]

                                                                تعليق


                                                                • #32
                                                                  [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                  ميزان أقوال العادين في آي سورة البقرة [/align]

                                                                  [align=center]إعداد و تصميم : لحسن بنلفقيه .[/align]



                                                                  و لله الحمد و له الشكر على توفيقه . و له الأمر من قبل و من بعد .

                                                                  تعليق


                                                                  • #33
                                                                    [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                    لائحة الفواصل المتفق على عدها في الأعداد الستة المشهورة ...[/align]

                                                                    المرجع المعتمد في نقل هذه اللائحة هو كتاب شرح المخللاتي ، المعروف باسم القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز ، من تأليف المرحوم رضوان بن محمد المكنى بأبي عيد ..
                                                                    و تحقيق الأستاذ الشيخ عبد الرزاق علي إبراهيم موسى ، بارك الله في عمره و علمه ... [1922 بالمدينة المنورة ] .

                                                                    قال محقق الكتاب : الأستاذ الشيخ عبد الرزاق علي إبراهيم موسى ، بارك الله في عمره و علمه ، بهامش صفحة 45 بالنسخة الرقمية :
                                                                    ... لم يتعرض الشاطبي تعالى في نظمه و لا من تناوله من الشراح فيما أعلم ، لذكر المتفق عليه ، إلا صاحب " القول الوجيز " كما تعرض لذكر الربع و الحزب و نصف الحزب .
                                                                    و نظرا لما فيه من الفائدة العامة ، آثرت هذا الكتاب بالتحقيق ... .:اهـ ...
                                                                    أما عن ترقيم الفواصل ، فيقول محقق الكتاب في مقدمته [ ص 1] :
                                                                    ... ... المتفق عليه في نهاية كل سورة : قد اختلفت النسخ في ترقيمه ، ففي نسخة ( أ ، ج ) جمع الشارح كل سطر و وضع الرقم على يسار الورقة ، ثم زاد عله عدد ما في السطر الثاني و هكذا .
                                                                    أما في النسخة (ب) فقد جعل لكل فاصلة رقما مسلسلا إلى نهاية السورة .، فاخترت الطريقة الأولى التي في (أ ، ج ) لسهولتها على الطابع .../اهــ...

                                                                    [align=center] الـمـتـفـق عـلــيــه :[/align]

                                                                    ـ[1] ـ، للمتقين، ينفقون ، يوقنون ، المفلحون ، لا يؤمنون ، عظيم ، بمؤمنين ، يشعرون(8)
                                                                    يكذبون ، ـ [11] ـ ، ]يشعرون[، يعلمون، مستهزءون، يعمهون، مهتدين ، (14)
                                                                    يبصرون، يرجعون، بالكافرين، قدير، تتقون، تعلمون، صادقين،(21)
                                                                    للكافرين، خالدون، (ربع) الفاسقين، الخاسرون، ترجعون، عليم، (27)
                                                                    تعلمون، صادقين، الحكيم، تكتمون، الكافرين، الظالمين، حين،(34)
                                                                    الرحيم، يحزنون، خالدون، فارهبون، فاتقون، تعلمون، الراكعين، (41)
                                                                    (نصف) تعقلون، الخاشعين، راجعون، العالمين، ينصرون، عظيم، (47)
                                                                    تنظرون، ظالمون، تشكرون، [تهتدون،الرحيم، تنظرون، تشكرون] (54)
                                                                    يظلمون، المحسنين، يفسقون، (ثلاثة أرباع) مفسدين، يعتدون، (59)
                                                                    يحزنون، تتقون، الخاسرين، خاسئين، للمتقين، الجاهلين، [تؤمرون] (66)
                                                                    الناظرين، لمهتدون، يفعلون، تكتمون، تعقلون، [تعملون] (72
                                                                    (الحزب الثاني) يعلمون[2]، تعقلون، يعلنون، يظنون، يكسبون، تعلمون، (78)
                                                                    خالدون، خالدون، معرضون، تشهدون،[ يعملون][3]، ينصرون، تقتلون، (85)

                                                                    يؤمنون، الكافرين، مهين، مؤمنين، (ربع) ظالمون، مؤمنين، صادقين، (92)
                                                                    بالظالمين، يعملون، للمؤمنين، للكافرين، الفاسقون، لا يؤمنون، (98)
                                                                    لا يعلمون، يعلمون، يعلمون، أليم، العظيم، (نصف) قدير، نصير، السبيل، (106)
                                                                    قدير، بصير، صادقين، يحزنون، يختلفون، عظيم، عليم، قانتون، (114)
                                                                    فيكون، يوقنون، الجحيم، ولا نصير، الخاسرون، العالمين، ينصرون، (121)
                                                                    (ثلاثة أرباع) الظالمين، السجود، المصير، العليم، الرحيم، الحكيم، (127)
                                                                    الصالحين، [العالمين] ، مسلمون، مسلمون، يعملون، المشركين، (133)
                                                                    مسلمون، العليم، عابدون، مخلصون، [تعملون] ، يعملون (139)
                                                                    (الحزب الثالث) مستقيم، رحيم، يعملون، الظالمين، [ يعلمون ] [4]، (144)
                                                                    الممترين، قدير، تعملون، تهتدون، تعلمون، تكفرون، الصابرين، (151)
                                                                    لا تشعرون، الصابرين، راجعون، المهتدون، (ربع) عليم، اللاعنون، (157)
                                                                    الرحيم، أجمعين، ينظرون، الرحيم، يعقلون، العذاب، الأسباب، (164)
                                                                    من النار، مبين، تعلمون، يهتدون، لا يعقلون[5]، تعبدون، رحيم، أليم (172)


                                                                    النار، بعيد، (نصف) المتقون، أليم، تتقون، المتقين، عليم، رحيم، (180)
                                                                    تتقون، تعلمون[6]، تشكرون، يرشدون، يتقون[7]، تعلمون، (ثلاثة أرباع) (186)
                                                                    تفلحون، المعتدين، الكافرين، رحيم، الظالمين، المتقين، المحسنين، (193)
                                                                    العقاب، ـ [197] ـ ، الضالين، رحيم ،ـ[200]ـ، النار، الحساب، (الحزب الرابع) تحشرون، (199)
                                                                    الخصام، الفساد، المهاد، بالعباد، مبين، حكيم، الأمور، العقاب، (207)
                                                                    ،حساب، مستقيم، قريب، عليم، تعلمون، خالدون، رحيم، (ربع) (214)
                                                                    ـ[219]ـ ، حكيم، يتذكرون، المتطهرين،المؤمنين، عليم، [حليم ، رحيم، عليم، (222)
                                                                    حكيم، الظالمون، يعلمون، عليم، تعلمون، (نصف) بصير، خبير ،(229)
                                                                    حليم، المحسنين، بصير، قانتين، [تعلمون] ، حكيم، المتقين، تعقلون، (237)
                                                                    (ثلاثة أرباع) لا يشكرون، عليم، ترجعون، بالظالمين، عليم، مؤمنين، (243)
                                                                    الصابرين، الكافرين، العالمين، المرسلين، (الحزب الخامس) يريد (248)
                                                                    الظالمون، العظيم، عليم، خالدون، الظالمين، قدير، حكيم، عليم، (256)
                                                                    يحزنون، (ربع) حليم، الكافرين، بصير، تتفكرون، حميد، عليم، (263
                                                                    الألباب، أنصار، خبير، (نصف) تظلمون، عليم، يحزنون، خالدون (270
                                                                    أثيم، يحزنون، مؤمنين، تظلمون، تعلمون، يظلمون، عليم، (277)
                                                                    (ثلاثة أرباع) عليم، قدير، المصير، الكافرين. (281).

                                                                    هامش من إعداد: لحسن بنلفقيه .
                                                                    [*] تنبيه : الفواصل المكتوبة ما بين معقوفين مثل [تعملون] ، هي من تصحيح محقق شرح المخللاتي الأستاذ الشيخ الجليل عبد الرزاق علي إبراهيم موسى ، و لهذه التصويبات هوامش في الأصل يمكن الرجوع إليها ، و لقد راجعتها جميعها و تأكدت من صحتها ، كما راجعت الفواصل الأخرى ، و سجلت ملاحظاتي عنها أسفله . و أ ما الأرقام الموضوعة ما بين معقوفين داخل المتن ، مثل ،ـ[200]ـ، فهي أرقام رؤوس الآي الخلافية بين الأعداد ، أضفتها لمعرفة أرقام آياتها في مصحف المدينة المنورة ، على ساكنها أفضل الصلاة و أزكى السلام .

                                                                    ملاحظاتي :

                                                                    [1] : الم : لم تذكر هنا لأن في عدها خلاف
                                                                    [2] كتبت يعملون بالياء في شرح المخللاتي، و التصحيح من المصحف الحسني ، و لا خلاف في قراءتها .
                                                                    [3] : كتبت في شرح المخللاتي تعملون بالتاء . و التصحيح من المصحف الحسني، و لا خلاف في قراءتها .
                                                                    [4] : كتبت في شرح المخللاتي يعملون ـ بـميم قبل اللام ـ و التصحيح يعلمون ـ بلام قبل الميم ـ من المصحف الحسني .
                                                                    [5] : كتبت في شرح المخللاتي لا تعقلون بالتاء ، و التصحيح ـ بالياء ـ من المصحف الحسني ، و لا خلاف في قراءتها .
                                                                    [6] : كتبت تعملون بـميم قبل اللام ، و التصحيح تعلمون ـ بـلام قبل الميم ـ من الصحف الحسني .
                                                                    [7] : كتبت في شرح المخللاتي تتقون بالتاء ، و التصحيح بالياء ، من المصحف الحسني ، و لا خلاف في قراءتها .
                                                                    ....

                                                                    [11] مصلحون : لم تذكر هنا لأن في عدها خلاف .
                                                                    [197] الألباب : لم تذكر هنا لأن في عدها خلاف .
                                                                    [200] خلاق : لم تذكر هنا لأن في عدها خلاف .
                                                                    [219] تتفكرون : لم تذكر هنا لأن في عدها خلاف [ أنظر هامش قول المخللاتي ] .

                                                                    تعليق


                                                                    • #34
                                                                      بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                      [img][/img]

                                                                      تعليق


                                                                      • #35
                                                                        [align=center] بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                        ميزان أقوال العادين في آي سورة آل عمـران [/align]

                                                                        3 - سورة آل عمران :

                                                                        قال الإمام أبو عمرو الداني في كتابه :" البيان في عد آي القرآن "[ص.143]:
                                                                        " مدنية و لا نظير لها في عددها... و هي مئتا آية [200] في جميع العدد.
                                                                        " اختلافها سبع آيات:
                                                                        1 ـ " الــم [1] عدها الكوفي و لم يعدها الباقون .
                                                                        2 ـ " و الإنجيل [3] الأول، لم يعدها الشامي و عدها الباقون .
                                                                        3 ـ " و أنزل الفرقان [4] لم يعدها الكوفي و عدها الباقون.
                                                                        4 ـ " الإنجيل [48] الثاني، عدها الكوفي ، و لم يعدها الباقون .
                                                                        " و كلهم لم يعد الإنجيل في المائدة[46، و 48، و 66، و 68، و 110 ] و الأعراف[157 ] و الفتح[29 ] .
                                                                        5 ـ " ورسولا إلى بني إسرائيل [49] عدها البصري ولم يعدها الباقون . و كلهم لم يعدكان حلا لبني
                                                                        إسرائيل.
                                                                        6 ـ " مما تحبون[92] الأول، لم يعدها الكوفي والبصري و أبو جعفر القاري ، وعدها الباقون و شيبة بن
                                                                        نصاح.
                                                                        7 ـ [ ؟ ] ... [1]
                                                                        ـــــــــــــــــ

                                                                        [1] : [ ملاحظة: قال الإمام الداني في سورة آل عمران :" اختلافها سبع آيات " ، و المذكور في الكتاب المطبوع و المحقق و المعتمد في هذه الدراسة هو ست فواصل خلافية ، و سقط من الأصل الفاصلة الخلافية رقم سبعة و هي مقام إبراهيم [97] ....؟
                                                                        و قول أئمة العدد المعتمدين في مقام إبراهيم هو : " عدها الشامي و يزيد، و لم يعدها الباقون " ]

                                                                        تعليق


                                                                        • #36
                                                                          بسم الله الرحمن الرحيم
                                                                          بارك الله فيك , شكراً أخي الكريم الحسن
                                                                          قال الإمام الداني : ولأهل حمص عدد سابع كانوا يعدون به قديماً وافقوا في بعضه أهل دمشق وخالفوهم في بعضه, أوقَفَتْه جماعتهم على خالد بن معدان ؛ وهو من كبار تابعي الشاميين.
                                                                          ثم نقل عن ابن شنبوذ بسنده إلى موسى بن محمد السكوني قال: قرأت على أبي حيوة شريح بن يزيد الحضرمي قارئ أهل حمص، بعدد آي القرآن سورة سورة، على هذا العدد عدد أهل حمص.
                                                                          أما عند الهذلي فهو عدد شاذ, حيث قال: وأما عدد أهل حمص فوصل إلينا من طريق ابن شنبوذ عن يزيد بن قطيب وهو شاذ.

                                                                          تعليق


                                                                          • #37
                                                                            بسم لله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                            شكرا لك أيها الأخ الكريم الأستاذ الفاضل أبو محمد أحمد قاسم ، حفظك الله و رعاك ...

                                                                            و أخبرك سيدي أنني أشرت في هامش أول مشاركة لي في هذا الملف إلى الأعداد المشهورة ، و هي الأعداد الستة التي تناولتها بالدرس مراجعي المعتمدة في هذه الدراسة ، و هي باختصار :
                                                                            البيان للداني ، و ناظمة الزهر للشاطبي ، و مجمع البيان للطبرسي ، و أقوى العدد للسخاوي و الإثقان للسيوطي ...
                                                                            و هذه المراجع كلها تتكلم في الأعداد الستة المشهورة و هي : المدني الأول ، المدني الأخير ، المكي ، الكوفي ، البصري و الشامي . و لم تذكر أقوال العادين في الحمصي و الدمشقي .

                                                                            و نص ما جاء بالهامش المشار إليه هو :
                                                                            ........................
                                                                            الهامش :[*] ـ و من العلماء من يقول سبعة أعداد ، باعتبار " العدد الحمصي " المنسوب إلى شريح بن يزيد الحمصي الحضرمي ، و عدد الآي فيه 6232 . و العدد " الدمشقي " المروي عن يحي الذماري ،و عدد الآي فيه 6227 ، و قيل 6226 ... بدل العدد الشامي . [ المرجع :الأستاذ محمد بن إبراهيم الشيباني ـ مدير عام مركز المخطوطات و التراث و الوثائق بالكويت : مقدم كتاب البيان في عد آي القرآن للإمام الداني ، بتحقيق د. غانم قدوري الحمد ـ ص : ط ] / إنتهى نص الهامش ... .

                                                                            ......................

                                                                            و مما قاله الأستاذ حمدي عزت في هذا الملف عن العدد الحمصي :

                                                                            ــ " وقصيد ة ناظمة الزهر للشاطبي تعالى ما هي إلا كتاب البيان لأبي عمرو الداني ولكن الداني لم يعتمد ولا الشاطبي العد الحمصي " /هــ...

                                                                            تعليق


                                                                            • #38
                                                                              [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                              2 ـ ميزان أقوال العادين في آي سورة آل عمـران[/align]

                                                                              تذكير و تنبيه :
                                                                              الترقيم الترتيبي للفواصل الخلافية و الهوامش ، في قول ألإمام الداني ، المنقول عن كتاب البيان ، بالمشاركة الآولى الخاصة بسورة آل عمران ، من وضعي .
                                                                              و المرجو من المحقق ذكر الفاصلة السابعة في الطبعة القادمة للكتاب ، إن شاء الله ، إن كانت ملاحظتي صحيحة و مقبولة .
                                                                              و به وجب الإعلام .
                                                                              ـــــ

                                                                              و قال الطبرسي:" عَدَدُ آيِِها مائتان إلا آية 199 شامي [1] , و مائتان 200 في الباقين".[ج2/ص181].
                                                                              و قال :" خلافها سبع آيات :

                                                                              عَدَّ الكوفي ا لــم آية، و الإنجيل الثانية آية, و ترك وأنزل الفرقان . و عَدَّ البصري ورسولا إلى بني إسرائيل آية. و ترك الشامي الثوراة و الإنجيل الأول، و عَدَّ مقام إبراهيم هو و أبو جعفر. و ترك ابو جعفر مما تحبون [2]، و عَدَّ أهل الحجاز حتى تنفقوا مما تحبون " [2]. [ج2/ص181].
                                                                              --------------------------------
                                                                              ـــــــــــــــــــ
                                                                              [1] : قول الطبرسي :" عَدَدُ آيِِها مائتان إلا آية 199 " في العدد الشامي فيه نظر .... لم ينبه إليه محقق الكتاب .
                                                                              يقول الداني و السخاوي و الشاطبي : " و هي مائتا آية في جميع العدد ".
                                                                              و قال المخللاتي : سورة آل عمران : " وعدد آياتها مائتان متفقة الإجمال " ، و قال محقق الكتاب بالهامش : " مختلفة التفصيل " .[ ص 47 بالنسخة الرقمية ]
                                                                              و العدد المذكور لها في دراسة الأستاذ الشيخ حمدي عزت عبد الحافظ ، في أول جداوله بالجزء الثاني من كتابه :" دراسات في علم الفواصل ، و بالنسبة للأعداد السبعة ، و فيها الحمصي و الدمشقي ، هو مائتا آية [ 200] ... [ ص 15] .
                                                                              [2] : قال الداني في البيان [ ص 105 ] " باب : ذكر ما أسقط الكوفي و البصري " : في آل عمران ، " مما تحبون ، على أن أبا جعفر المدني قد وافقهما على إسقاطها " .../هــ ...
                                                                              و قال في باب " ذكر ما اختلف فيه أبو جعفر و شيبة " [ ص 124] :" و في آل عمران ، مما تحبون آية في قول شيبة ، و ليست آية في قول أبي جعفر .

                                                                              تعليق


                                                                              • #39
                                                                                [align=center]بسم الله و احمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                3 ـ ميزان أقوال العادين في آي سورة آل عمـران[/align]

                                                                                قال السخاوي في " أقوى العدد في معرفة العدد " بكتابه " جمال القراء و كمال الإقراء " [ج1/ص 437].[*] :

                                                                                اختلافها سبع آيات . و هي مائتا آية 200 في جميع العدد ".
                                                                                1 ـ " الــم [1] كوفي .
                                                                                2 ـ وأنزل التوراةَََ و الإِنجيل [3] أسقطها الشامي وحده.
                                                                                3 ـ و أنزل الفرقان [4] أسقطها الكوفي وحده .
                                                                                4 ـ و يعلمه الكتاب و الحكمة و التوراة و الإنجيل [48] عدَّها الكوفي وحده .
                                                                                5 ـ ورسولا إلى بني إسرائيل [49] عدها البصري وحده .
                                                                                6 ـ مِمَّا تحبون [92] أسقطها الكوفي و البصري .
                                                                                7 ـ مقامَ إبراهيم [97] عدَّ أبو جعفر يزيد بن القعقاع المدني , ووافقه الشامي و لا نظير لها .
                                                                                ـــــــــــــ
                                                                                [*] : الترقيم الترتيبي من وضعي [بنلفقيه] .

                                                                                تعليق


                                                                                • #40
                                                                                  [align=center]
                                                                                  على هامش الد راسـة :
                                                                                  قصيدة ذات الرشد في الخلاف بين أهل العدد

                                                                                  ( ذات الرشد في الخلاف بين أهل العدد ) . قصيدة سبق السؤال عنها في هذا الموقع بتاريخ 26/05/2007 ، من طرف الدكتورمحمد إبراهيم وقال أن عنده منها نسختين : نسخة بغداد ونسخة تشسربيتي.

                                                                                  جاءه الرد في اليوم نفسه ، من عند المشرف العام للملتقى ، الدكتور عبد الرحمن الشهري ، يخبره بأن : " هذه المنظومة حققها زميلنا الدكتور عبدالرحمن اليوسف ، ونشرها قريباً "..

                                                                                  ثم كان الجواب الشافي من محقق القصيدة نفسه ، الدكتور عبد الرحمن اليوسف ‘ وفي اليوم ذاته ، و نص جوابه :

                                                                                  ... أشكرأخي الدكتور عبدالرحمن الشهري سبقه بالإجابة وإفادته.
                                                                                  وأزف البشرى لأخي الدكتور محمد إبراهيم بتحقيقي لمنظومة ذات الرشد في الخلاف بين أهل العدد , لمحمد الموصلي الحنبلي،وبلغ عدد نسخها الخطية :[4] نسخ ،ويقع الكتاب في (70)صفحة , وقد نشرت في مجلة جامعة الأزهر،وبإذن الله سترى النور قريبًا,وأسعد بملحوظاتكم واقتراحاتكم.وشكر الله لكم ...

                                                                                  بعدها انقطعت المشاركات في الموضوع مدة نصف السنة ...

                                                                                  و بتاريخ : 15 / 01 / 2008 ، سألت عن المنظومة من جديد ، بما نصه :

                                                                                  أجدد السؤال عن قصيدة " ذات الرشد في العدد " للإمام أبي عبد الله الموصلي ...
                                                                                  منذ سنين و أنا أبحث عن متن أو شرح لهذه القصيدة ... فهل من مساعد أو مرشد و أجره على الله ؟ ...

                                                                                  ثم راسلت الدكتور عبد الرحمن اليوسف بارك الله فيه و جزاه عني خير الجزاء و أوفره ، و طلبت منه نسخة من تحقيقه لقصيدة ذات الرشد ، فلبى الطلب بسخاء و كرم و أريحية ...

                                                                                  و الكتاب جد مفيد و ممتع و ضروري لكل طالب علم العدد ...


                                                                                  و هذه إشارة ـ و باختصار شديد ـ إلى محتوياته :

                                                                                  عنوان الكتاب : ذات الرشد في الخلاف بين أهل العدد
                                                                                  تأليف : شمس الدين محمد بن أحمد الموصلي الحنبلي المعروف بــ( شـعـلـة ) .
                                                                                  المتوفى سنة : 656 هـــ..
                                                                                  دراسة و تحقيق :" د.عبد الرحمن بن ناصر اليوسف .
                                                                                  قسم القرآن و علومه ـ كلية أصول الدين ـ
                                                                                  جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

                                                                                  ـ المقدمة :

                                                                                  ـ القسم الأول : الدراسة ، و تحتها فصلان :

                                                                                  الفصل الأول : التعريف بالمؤلف ، و تحته مبحثان :
                                                                                  المبحث الأول : حياة شعلة الموصلي الشخصية ، و تحته خمسة مطالب .
                                                                                  المبحث الثاني : حياة شعلة الموصلي العلمية ، و تحته ستة مطالب .
                                                                                  الفصل الثاني : دراسة الكتاب ، و تحته ثلاثة مباحث :
                                                                                  المبحث الأول إسم النظم ، و نسبته إلى مؤلفه .
                                                                                  المبحث الثاني : قيمة النظم العلمية .
                                                                                  المبحث الثالث : التعريف بنسخ المنظومة .

                                                                                  القسم الثانـي : التحقيق : و يتضمن النص المحقق ...

                                                                                  [ و كان عمل المحقق فيه على النحو التالي ] :

                                                                                  1ـ نسخ المخطوط ، و كتابته حسب القواعد الإملائية .
                                                                                  2ـ اعتماد نسخة (ش) أصلا ، لصحتها ، وقدمها ، و كونها منسوخة عن نسخة بخط المؤلف ،ثم مقابلة باقي النسخ عليها ، و تثبيت الفروق بينها بالحاشية .
                                                                                  3ـ عزو الآيات القرآنية إلى مواضعها من القرآن الكريم ، بذكر رقم الآية ، وفق العد الكوفي .
                                                                                  4 ـ التعليق على ما يحتاج إليه . / ..... إنتهى ......

                                                                                  ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                                                                  و أقول [ بنلفقيه ] : نظرا للقيمة العلمية لهذا المرجع في دراسة عدد آي القرآن ، فإني سأضيفه لمراجعي لتفصيل قول الإمام السيوطي في ما سيأتي من مشاركات ـ إن شاء الله ـ ...

                                                                                  ــــــــــــــ
                                                                                  و للحديث عن ذات الرشد بقية ...[/align]

                                                                                  تعليق


                                                                                  • #41
                                                                                    [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                    4 ـ ميزان أقوال العادين في آي سورة آل عمـران[/align]

                                                                                    قال السيوطي في الإتقان :" قال أبو عبد الله الموصلي في شرح قصيدته ذات الرشد في العدد [1] :

                                                                                    [ آل عمران‏:‏ مائتان [ 200 ] وقيل إلا آية [ 199 ]‏.‏ " . [ج1/ص64] .

                                                                                    نجد هنا العدد مائتين إلا آية [ = 199 ] للشامي ، و هو المذكور سابقا عند الطبرسي ، و كنت نبهت إلى أنه لم ترد الإشارة إليه عند الداني في البيان و لا عند الشاطبي في ناظمة الزهر و لا السخاوي في أقوى العُدد ، و لا عند المخللاتي في شرحه لناظمة الزهر ... و ذكره أبو عبد الله الموصلي ، المتوفى سنة 656 هـ في قصيدته ذات الرشد [2] ، في قوله :

                                                                                    (47) ـ وآل عمرانَ[ر] وضٌ و الخلاف بها ...*... للشام قــيل [قـ]ـريبا [طـ]ـيبة [صـ]ــدرا .[3]

                                                                                    و نجد ذكر العدد الشامي مرموزا في هذا البيت كالآتي :

                                                                                    عدد آي آل عمران عند الجمهور هو : [ ر = 200 آية ] ...

                                                                                    و عدد الشــامي ، بخلف عنه : [ق = 100] + [ ط = 9 ] + [ ص = 90 ] = 199 آيـة .

                                                                                    ثم يذكر الناظم الفواصل الخلافية السبعة المتواترة عند علماء العدد ، و أولها الــم ، و هي من فواتح السور التي انفرد الكوفي بعدها كما هو مسلم به عند علماء العدد ...
                                                                                    و الفوصل الست الباقية هي :

                                                                                    (48) ـ فـغـيـر شـام لإنـجـيــل بـأولــــــها ...*... و غيرُ كوفةٍ بالفرقان قد جـهـــــرا [4]
                                                                                    (49) ـ و معْ يعَـلِمـه الإنجيـل كـوفـتـهــم ...*... و عـدَّ بـصـرةُ إسرائيل مبتـصــرا [5]
                                                                                    (50) ـ مما تحـبـون خــذه و المقـام لإبـــ ...*... ــراهيـمَ [شـام ] بخلف عنهُ قد ذُكِـرَ[6]
                                                                                    (51) ـ و عن أبي جعفر عُـدَّ المقـام لإبــ ...*... ــراهيـمَ و اتركْ تحبـن المُنيـفَ ذُرا [7]


                                                                                    ــــــــــــ

                                                                                    [1] : مرجع الإمام السيوطي في ما ينقله عن عدد آي سور القرآن في الإتقان ، هو شرح أبي عبد الله الموصلي لقصيدته لقصيدته ذات الرشد ...
                                                                                    و لم أعثر بعد على خبر وصول هذا الشرح إلينا ـ و الله أعلم ـ ...
                                                                                    و من عنده خبر بهذا نسأله الإفادة، و أجره على الله.

                                                                                    [2] : و هو المعروف بـ " شعلة " لنباهته و فطنته و ذكائه... و مما جاء للعلماء المحققين في حق " شعلة " ، و ذكره الأستاذ الدكتور عبد الرحمن اليوسف رعاه الله ، في تحقيقه لقصيدة ذات الرشد في الخلاف بين أهل العدد لأبي عبد الله الموصلي الحنبلي المعروف بــشـعـلـة ما نصه :

                                                                                    " إمام بارع ، علاّمة ، مقرئ ، مجوّد ، فقيه ، أديب ، نحوي ، لغوي ، حافظ ، ذكي ، بصير بعلل القراءات ..... فكان بحقٍ أعجوبة ؛ فلا غرو حينئذٍ أن تكتسي المنظومة تلك الأصالة العلمية ، والتحريرات المرضية في سائر بيوتها . غفر الله لأبي عبدالله شعلة الموصلي ، وأجزل له المثوبة والأجر .[ص 24].
                                                                                    [3] : المرجع :
                                                                                    .
                                                                                    [4] : قال د. عبد الرحمن اليوسف في تحقيقه للقصيدة :

                                                                                    " من قوله : (( وآل عمران روض )) إلى هنا ذكر الناظم سورة آل عمران , وهي : مائتا آية في عد الجميع إلا الشامي , ومائة وتسع وتسعون آية في عد الشامي في نقل بعض الرواة ؛ لأنهم لم يعدوا حتى تنفقوا مما تحبـون (92 ) آية ، واختلفوا في سبعة مواضع منها :
                                                                                    1 ـ الــم عدّه الكوفي .
                                                                                    2- و أنزل الفرقان و الإنجيل (3 ) أسقطها الشامي وحده .
                                                                                    3- و أنزل الفرقان (4 ) أسقطها الكوفي .
                                                                                    4- و يعلمه الكتاب و الحكمةو التوراة و الإنجيل (48 ) عدَّها الكوفي وحده .
                                                                                    5- و رسولا إلى بني إسرائيل (49 ) . عدّه البصري وحده .
                                                                                    6- حتى تنفقوا مما تحبون (92 ) عدها الشامي بُخلفٍٍٍ عنه والمكي والمدني الأول , وشيبة من المدني الأخير .
                                                                                    7- مقام إبراهيم (97 ) عدَّها أبو جعفر يزيد بن القعقاع المدني ، ووافقه الشامي .
                                                                                    انظر : البيان 143 , وفنون الأفنان 281 , وحسن المدد 235 , ومرشد الخلان 62 .

                                                                                    ــــ إنتهى ما نقل عن تحقيق الدكتور عبد الرحمن اليوسف لقصيدة ذات الرشد للموصلي شعلة ...

                                                                                    تعليق


                                                                                    • #42
                                                                                      [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                      5 ـ ميزان أقوال العادين في آي سورة آل عمـران[/align]
                                                                                      قال الشاطبي في قصيدته ناظمة الزهر[1] :

                                                                                      82- و في آ ل عــمران فَعــُدَّ [ر] غائـبــاً ...*... و الإنجيلُ للشامي دَعْهُ بـِــلا وقــرِ
                                                                                      83- و أسْقَطَ و الفرقانَ كوفٍ و عَدَّ ثـــا...*... ني الاِنجيلَ، إسرائيلَ عُدَّ عن البصرِ
                                                                                      84- تحبون الأولى دَعْ [و] في[هـ]دىً وعن...*... يزيدَ وإبراهيمَ عُدَّ [دُ]عا وَفْـــــرِ
                                                                                      85- ومعه يزيــد.......
                                                                                      ....

                                                                                      و أقول [ بنلفقيه ] :
                                                                                      معنى الأبيات :
                                                                                      عدد آيها في جميع العدد [ر= 200] = 200.

                                                                                      اختلافها سبع آيات :
                                                                                      1 ـ الـم [1]عدها الكوفي وحده , لقول الناظم:
                                                                                      و ما بدءه حرف التهجي فآيـــة...*... لكوف سوى ذي را و طس و الوتر.
                                                                                      2 ـ الإنجيل [3]الأول , أسقطها الشامي وحده.
                                                                                      3 ـ الفرقان [4]أسقطها الكوفي .
                                                                                      4 ـ الإنجيل [48]الثاني عدها الكوفي .
                                                                                      5 ـ بني إسرائيل [49]عدها البصري .
                                                                                      6 ـ تحبون [92]الأولى أسقطها البصري [و] و الكوفي [هـ] و [يزيد] .
                                                                                      7 ـ إبراهيم [97]عدها الشامي [د] و [يزيد] .
                                                                                      ............................

                                                                                      [1] [ إتحاف البررة بالمتون العشرة في القراءات و الرسم و الآي و التجويد ] : جمع و ترتيب و تصحيح الشيخ علي محمد الضباع ، مراجع المصاحف بمشيخة المقارئ المصرية . مطبعة مصطفى البابي الحلبي و أولاده بمصر . 1354هـ ـ 1935م .

                                                                                      تعليق


                                                                                      • #43
                                                                                        [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                        أقوال العادين في سورة آل عمران :[/align]

                                                                                        قول المخللاتي ـ وهو رضوان بن محمد المكنى بأبي عيد . توفي عام 1893م ـ.
                                                                                        المرجع : القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز المشهوربــ : شرح المخللاتي [صص : 47 ـ 57 بالنسخة الرقمية].
                                                                                        شرح و تحقيق : عبد الرزاق علي إبراهيم موسى و هو من العلماء المعاصرين ، و أستاذ جامعي بكلية القرآن الكريم بالمملكة السعودية.

                                                                                        ســورة آل عــمــران :

                                                                                        وعدد آياتها مائتان [200] متفقة الإجمال ...

                                                                                        اختلافهم في سبع مواضع:

                                                                                        الأول: (آلم)[آية1] عده الكوفي ولم يعده الباقون .
                                                                                        الثاني: (وأنزل التوراة والإنجيل) [ آية 3 ] عدهُ غير الشامي ...
                                                                                        الثالث: (وأنزل الفرقان) [آية 4] عده غير الكوفي .
                                                                                        الرابع: (والحكمة والتوراة والإنجيل) [آية 48] عده الكوفي ... ولم يعده الباقون .
                                                                                        الخامس: (ورسولاً إلى بني إسرائيل) [آية49] عده البصري ... ولم يعده الباقون .
                                                                                        السادس: (حتى تنفقوا مما تحبون) [آية92] عده المكي والشامي والمدني الأخير وشيبة بن نصاح من المدنيين ...
                                                                                        وهذا أحد المواضع التي وقع الاختلاف فيها بين شيبة وأبي جعفر ولم يعده الباقون .
                                                                                        السابع: (مقام إبراهيم) [آية97] عده الشامي وأبو جعفر... ولم يعده الباقون .

                                                                                        ..............

                                                                                        الفواصل المتفق على عدها في الأعداد الستة ، نقلا عن المخللاتي ، هي :

                                                                                        ،القيوم، ، ذو انتقام، في السماء، الحكيم، الألباب، الوهاب، المعيد، النار (8)
                                                                                        العقاب، المهاد، الأبصار، المآب، [ الحزب السادس ] بالعباد، النار (14)
                                                                                        بالأسحار، الحكيم، الحساب، بالعباد، اليم، ناصرين، معرضون (21)
                                                                                        يفترون، لا يظلمون، قدير، حساب، المصير، قدير، بالعباد، رحيم (29)
                                                                                        الكافرين، [ ربع] العالمين، عليم، العليم، الرحيم، حساب، الدعاء، (36)
                                                                                        الصالحين، ما يشاء، والإبكار، العالمين، الراكعين،يختصمون، (42)
                                                                                        المقربين، الصالحين، فيكون ، ـ48ـ ، مؤمنين، وأطيعون، مستقيم[2] ،[نصف] (48)
                                                                                        مسلمون، الشاهدين، الماكرين، [تختلفون] ، ناصرين، الظالمين، (54
                                                                                        الحكيم، فيكون، الممترين، الكاذبين، الحكيم، بالمفسدين، مسلمون، (61)
                                                                                        تعقلون، تعلمون، المشركين، المؤمنين، [يشعرون] ، تشهدون، تعلمون، (68)
                                                                                        يرجعون، عليم، العظيم،( ثلاثة أرباع) يعلمون، المتقين،اليم، يعلمون، (75)
                                                                                        تدرسون، مسلمون، الشاهدين، الفاسقون، يرجعون[4]، مسلمون، (81)
                                                                                        الخاسرين، الظالمين، أجمعين، ينظرون، رحيم[5]، الضالون، ناصرين، عليم، (89)
                                                                                        (الحزب السابع) صادقين، الظالمون، المشركين، للعالمين، العالمين، (94)
                                                                                        تعملون، تعملون، كافرين، مستقيم، مسلمون، تهتدون، المفلحون، (101)
                                                                                        عظيم، تكفرون، خالدون، للعالمين، الأمور، الفاسقون، ينصرون، (108)
                                                                                        يعتدون، (ربع) يسجدون، الصالحين، بالمتقين، خالدون، يظلمون، (114)
                                                                                        تعقلون، الصدور، محيط،عليم، المؤمنون، تشكرون، منزلين، مسومين، (122)
                                                                                        الحكيم، خائبين، ظالمون، رحيم، تفلحون، للكافرين، ترحمون، (129)
                                                                                        (نصف) للمتقين، المحسنين، يعلمون، العاملين[6]، المكذبين، للمتقين، (135)
                                                                                        مؤمنين، الظالمين، الكافرين،الصابرين، تنظرون، الشاكرين، الشاكرين، (142)
                                                                                        الصابرين، الكافرين، المحسنين، خاسرين، الناصرين، الظالمين، المؤمنين، (149)
                                                                                        (ثلاثة أرباع) تعملون، الصدور، حليم[7]، بصير، [يجمعون [8]، تحشرون] ، (155)
                                                                                        المتوكلين، المؤمنون، لا يظلمون، المصير، يعملون، مبين، قدير، المؤمنين، (163)
                                                                                        يكتمون، صادقين، يرزقون، يحزنون، (الحزب الثامن) المؤمنين، عظيم (169)
                                                                                        الوكيل، عظيم، مؤمنين، عظيم، اليم، مهين، عظيم، خبير، الحريق، (178)
                                                                                        للعبيد، صادقين، المنير، الغرور، (ربع) الأمور، يشترون، أليم، قدير، (186)
                                                                                        الألباب، النار، أنصار، الأبرار، [الميعاد] ، الثواب، البلاد، المهاد، (194)
                                                                                        للأبرار، الحساب، تفلحون(197).

                                                                                        ...................
                                                                                        [*] تنبيه : الفواصل المكتوبة ما بين معقوفين مثل [تـخـتـلـفـون] فهي من تصحيح محقق شرح المخللاتي الأستاذ الشيخ الجليل عبد الرزاق علي إبراهيم موسى ، و لهذه التصويبات هوامش في الأصل يمكن الرجوع إليها ، و لقد راجعتها جميعها و تأكدت من صحتها ، كما راجعت الفواصل الأخرى ، و سجلت ملاحظاتي عنها أسفله .

                                                                                        تعليق


                                                                                        • #44
                                                                                          [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله [/align]

                                                                                          [img][/img]

                                                                                          تعليق


                                                                                          • #45
                                                                                            [img][/img]


                                                                                            و الله أعلم .

                                                                                            و لله الحمد و له الشكر على توفيقه ... و له الأمر من قبل و من بعد .

                                                                                            تعليق


                                                                                            • #46
                                                                                              [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                              دراسات في عـلم الفـواصــل ـ عــدد آي القرآن ـ
                                                                                              تأليف : أبو إبراهيــم حـمـدي بن عـزت بن عـبـد الـحـافـظ.
                                                                                              الدوحـة : 1426[/align]تعريف مبسط بهذا المؤلف القيم في مادته :

                                                                                              مما اسـتوقفني في مقدمة الكتاب ، هذه الحقيقة المعاشة الملموسة التي ينبه إليها و يؤكدها كل مهتم دارس لهذا العلم ...
                                                                                              يقول الأستاذ الشيخ الدكتور حمدي عزت حفظه الله و بارك في عمره و علمه :
                                                                                              إن علم الفواص من العلوم التي يهتم بعد آيات القرآن الكريم . و هو علم قد رأيت كثيرا من الناس عزف عنه ، إما لصعوبته ، أو لإنشغاله عن علوم القرآن ، حتى كاد هذا العلم أن ينذثر ، مع أن هذا العلم له فوائد جليلــة .... ./اهـ...

                                                                                              اعتمد الأستاذ الشيخ الدكتور حمدي عزت في دراساته هذه ، على كتاب نفائس البيان شرح الفرائد الحسان لفضيلة الشيخ عبد الفتاح القاضي . و الذي قال عنه ما نصه :

                                                                                              و كان اختياري لهذا الكتاب لعدة أسباب :
                                                                                              أولا : هذا الرجل قد شهد له القاصي و الداني بالعلم و الإتقان و التحقيق في المسائل ، و لا ينقل إلا بعد التحري و الدقة كما تجلى ذلك في كتبه ، و منها كتابه القيم البدور الزاهرة .
                                                                                              ثانيا : هذا الكتاب شرح متن " الفرائد الحسان في عد آي القرآن " ، و هو من تأليفه ، و بالطبع هو أعلم بألفاظه التي و ضعها في متنه .
                                                                                              ثالثا : قد صرح في مقدمة شرح الكتاب أنه جمعه من كتب المتقدمين المعتمدين في هذا الفن فقال :" و قد اقتفيت في هذ النظم أثر الإمامين الجليلين أبي عمرو الداني في كتابه البيان ، و الشاطبي في ناظمة الزهر ، و جعلت هذين الكتابين عمدتي و مرجعي فيما يتعلق بجميع أئمة العدد ما عدا العدد الحمصي فإنهما لم يتعرضا له ، فجعلت عمدتي في بيانه تحقيق البيان و نظمه ، لخاتمة المحققين : محمد المتولي ، و إتحاف فضلاء البشر للأستاذ الفاضل : الشيخ البنا ، و لطائف الإشارات للعلامة القسطلانــي .
                                                                                              و مما سبق يظهر لنا أن الشيخ ـ عبد الفتاح القاضي ـ قد جمع علم الأولين في هذا الكتاب المبارك .
                                                                                              رابعا : هذا الكتاب مقرر على طلبة معهد القراءات بمصر المحروسة ، و الذي يشرف عليه الأزهر الشريف و العلماء المتخصصون.
                                                                                              و لعل هذه الأسباب تكفي للإعتماد على هذا الكتاب و الثقة العلمية فيه ..../اهــ.

                                                                                              إنتهى ما نقل من مقدمة كتاب :" دراسات في عـلم الفـواصــل ـ عــدد آي القرآن ـ [ صص 2 ـ 3 ] .
                                                                                              ــــــــــــــــــــ

                                                                                              ثم تعرض الأستاذ في المقدمة نفسها لمصطلحات علماء العدد السبعة : المدني الأول ، المدني الأخير ، المكي ، الكوفي ، البصري ، الدمشقي و الحمصي .....

                                                                                              اما عن عمل المؤلف في كتابه فيقــول :

                                                                                              1 ـ وضعت جداول جمعت فيها أسماء السور و الخلاف بين الأئمة في عدد آيات كل سورة .
                                                                                              2ـ وضع جداول تشمل على الخلافات بين علماء العدد ...
                                                                                              3 ـ كما أنني قبل بداية السورة أذكر إن كانت السورة مدنية أم مكية على المشهور ، و أذكر العدد الإجمالي لآيات كل سورة لكل علماء العدد .
                                                                                              4 ـ ذكرت بعد ذلك كل إمام على حدة مقارنة مع الكوفي نظرا لإنتشار المصحف الكوفي في أرجاء البلاد الإسلامية و قسمتها .../ اهـ....

                                                                                              بعدها قام المؤ لف بمقارنات كثيرة بين كل الأعداد مع بعضها البعض ...

                                                                                              و يمكن للقارئ المهتم الإطلاع على شكل و محتوى هذه الجداول في الكتاب المعروض للتحميل بالرابط التالي :

                                                                                              http://tafsir.org/vb/showthread.php?t=12044

                                                                                              و يختم الشيخ الأستاذ الدكتور حمدي عزت مقدمة كتابه بهذه الكلمة الصادقة الرائعة ، التي تستحق أن تكتب بماء الذهب ... و نص حكمتها :

                                                                                              و هذا الكتاب وقف لله تعالى . فمن أراد أن يطبعه أو يحققه أو يدَرسه أو يفعل فيه ما يراه فيه نفع للمسلمين فلبفعل ، بشرط ألا ينسبه لنفسه ...

                                                                                              و هذا تعريف بالمؤلف :

                                                                                              الإسـم : حمدي عزت عبد الحافظ ، من الجيزة بمصر .
                                                                                              المؤهلات العلمية :
                                                                                              1ـ ليسانس شريعة إسلامية جامعة الأزهر .
                                                                                              2ـ بكالوريوس الطب البيطري و العلوم البيطرية 1989.
                                                                                              3ـ إجازة في القراءات السبع من طريق الشاطبية (من طريق الشيخ الزيات )
                                                                                              4ـ إجازة في القراءات العشر الصغرى ( من طريق الشيخة أم السعد)
                                                                                              5ـ إجازة في القراءات العشر الكبرى طيبة النشر ( من طريق الشيخ محمد عبد الحميد )
                                                                                              6ـ إجازة في علمي الضبط و الرسم من طريق أهل المغرب الإسلامي .
                                                                                              7ـ مشارك أساسي في إنتاج مصاحف القراءات العشر في الشبكة الإسلامية islamweb.net ( بدولة قطر ) .

                                                                                              [align=center]ـــــــــــ[/align]

                                                                                              و أقول [ بنلفقيه ]
                                                                                              نظرا للقيمة العلمية لهذا المؤلف الحجة ، فإني سأعتمده كمرجع في دراستي لعدد آي لقرآن ...

                                                                                              والله وحده يعلم كم من جهد مشكور و مقبول ـ إن شاء الله ـ بدله هذا العالم الرباني في تحرير و ضبط كل هذه الجداول و إجراء كل هذه المقارنات بين جميع تلكم الأعداد ...

                                                                                              و يعلم الله وحده كم هي قوية و راسخة عزيمة هذا الشيخ لخدمة كتاب الله و ضبط آيات كتابه ...

                                                                                              بارك الله فيك يا شيخنا حـمـدي عـزت ... و يبقى أجرك على الله وحده ...
                                                                                              أنت و الله القدوة لكل طلاب هذا العـلم الشريف ، و أنا واحد منهم ...
                                                                                              فهل من الممكن سيدي الإطلاع على نسخة من كتاب نفائس البيان شرح الفرائد الحسان لفضيلة الشيخ عبد الفتاح القاضي ...

                                                                                              و لكم كل الشكر و الفضل.

                                                                                              تعليق


                                                                                              • #47
                                                                                                [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                                أقوال العادين في سورة الـنــسـاء [/align]


                                                                                                قال الداني في كتابه " البيان في عد آي القرآن " [ص/146] :

                                                                                                4 ـ سـورة الـنـسـاء :

                                                                                                " مدنية و لا نظير لها في عددها[1] .

                                                                                                " و هي مئة و سبعون و خمس آيات [175][*] في المدنيين و المكي و البصري ،و ست [176][*] في الكوفي ، و سبع [177][*] في الشامي.

                                                                                                " اختلافها آيتان :

                                                                                                "1ـ أن تضلوا السبيل [44] عدها الكوفي و الشامي و لم يعدها الباقون .
                                                                                                "2ـ فيُعَدِّبُهـُم عذابا أليماً [173] عدها الشامي و لم يعدها الباقون" .

                                                                                                قال الداني :
                                                                                                " حدثنا أبو الفتح شيخنا قال: أنا أحمد بن محمد، قال: أنا أحمد بن شبيب، قال: أنا الفضل، قال: أنا خلاد، عن عيسى، عن حمزة، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة أنّه عـد في النساء أن تَضِلوا السبيل رأس أربع و أربعين آية "..
                                                                                                .....................

                                                                                                [1] : بمعنى أنه لا توجد سورة أخرى فيها نفس عدد آيات سورة النساء .
                                                                                                [*] ترتيب الآيات و تلوينها ، و الأعداد ما بين معقوفين من وضعي [ بنلفقيه ] .

                                                                                                تعليق


                                                                                                • #48
                                                                                                  [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                                  أقوال العادين في سورة الـنــسـاء [/align]


                                                                                                  قال الطبرسي .[ كتاب مجمع البيان في تفسير القرآن ج3/ص1] :

                                                                                                  4 ـ سورة النساء :

                                                                                                  " عدَدُ آيِها مائة و سبع و سبعون آية 177[*] شامي. و ست 176[*] كوفي. و خمس 175[*] في الباقين.

                                                                                                  خلافها آيتان :

                                                                                                  أن تضلوا السبيل [44] كوفي و شامي.
                                                                                                  فيعذبهم عذابا أليما [173] شامي .

                                                                                                  .................
                                                                                                  [*] ترقيم الآيات و ترتيبها و تلوينها و الأعداد ما بين معقوفين من وضعي [ بنلفقيه ] .

                                                                                                  تعليق


                                                                                                  • #49
                                                                                                    [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                                    أقوال العادين في سورة الـنــسـاء [/align]

                                                                                                    قال السخاوي في كتابه " أقوى العدد في معرفة العدد " بمجموعه :" جمال القراء و كمال الإقراء " [ ج1/ص 438]. :

                                                                                                    سورة النساء :

                                                                                                    هي مائة و ست و سبعون آية 176[*] عند الكوفي ، و تنقص آية 175[*] للمدنيين و البصري و المكي . و تـزيد آية 177[*] الشامي .

                                                                                                    و اختلافها آيتان ".
                                                                                                    و يريدون أن تَضِلُّوا السبيلَ [44] للكوفي و الشامي .
                                                                                                    فيعذبُهُم عذاباً أليماً [173] للشامي وحده.

                                                                                                    ـــــــــــــــــــــــــ
                                                                                                    [*] ترتيب الآيات و تلوينها و الأعداد ما بين معقوفين من وضعي [ بنلفقيه ] .

                                                                                                    تعليق


                                                                                                    • #50
                                                                                                      [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                                                                                                      أقوال العادين في سورة الـنــسـاء [/align]

                                                                                                      قال الشاطبي في قصيدته ناظمة الزهر[1] :

                                                                                                      سورة النساء:

                                                                                                      92- وعَدّ النِّسَا شَامٍ [عـ]ـلى [قـَ]صْدِ [زُ]لـْـفــةٍ ... * ... و سِتٌّ عن الكوفي و كل على طهـرِ
                                                                                                      93- و شامٍ و كوفٍ أنْ تَضِلوا السبيلَ و ا لـْـ ... * ... ـأخيرَ أليماً عدّ شامٍ و لم يُكرِ

                                                                                                      معنى الأبيات [ بنلفقيه ] :

                                                                                                      عدد آيها في الشامي : [ ع + ق + ز ] = [ 70 + 100 + 7] = [ 177]. و في الكوفي ست = [ 176] .
                                                                                                      و [ 175 ] في الباقيـن وهم المدنيان و المكي و البصري ، لقول الناظم :

                                                                                                      و لما قبل أخرى الذكر و بعده لمن ... * ... تركتُ اسمه في البضع فابضع بما يبري.

                                                                                                      وقد ذكر هنا " سبع" [177] للشامي ، و" ست "[176] للكوفي و ترك ذكرالعدد ما بينهما، و هو" خمس " [175 ] بعدالمائة و السبعين , للباقين . فافهمه .

                                                                                                      اختلافها آيتان :

                                                                                                      أن تضلوا السبيل [44] للكوفي و الشامي .
                                                                                                      أليماً ـ الأخير ـ[173] الأخير للشامي .

                                                                                                      ............................

                                                                                                      [1] [ إتحاف البررة بالمتون العشرة في القراءات و الرسم و الآي و التجويد ] : جمع و ترتيب و تصحيح الشيخ علي محمد الضباع ، مراجع المصاحف بمشيخة المقارئ المصرية . مطبعة مصطفى البابي الحلبي و أولاده بمصر . 1354هـ ـ 1935م .

                                                                                                      تعليق

                                                                                                      20,125
                                                                                                      الاعــضـــاء
                                                                                                      230,461
                                                                                                      الـمــواضـيــع
                                                                                                      42,210
                                                                                                      الــمــشـــاركـــات
                                                                                                      يعمل...
                                                                                                      X