إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التصحيف والشذوذ .. أية علاقة

    في الباب الذي خصصه للتصحيف من كتابه القيم "المزهر في علوم اللغة العربية" ينقل السيوطي: ( في بعض المجاميع : صحّف حماد بن الزبرقان ثلاثة ألفاظ في القرآن لو قرئ بها لكان صواباً ؛ وذلك أنه حفظ القرآن من مصحف ولم يقرأه على أحد : اللفظ الأول " وَمَا كان اسْتِغْفَارُ إبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ إلاَّ عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا أبَاهُ"، يريد "إِيّاه" ، والثاني: " بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي غِرَّةٍ وشِقَاق "، والثالث: " لِكلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يَعْنيهِ" )

    ويقول أبو حيان في البحر المحيط: ( وقرأ حماد بن الزبرقان ، وسورة عن الكسائي ، وميمون عن أبي جعفر ، والجحدري من طريق العقيلي : في غرة ، بالغين المعجمة والراء، أي في غفلة ومشاقة ).
    ويقول الأصبهاني في غريب القرآن: ( وقُـرئ : " لكل امرئ منهم يومئذ شأن ) .

    فهل يدل هذا على أن التصحيف كان من روافد القراءات الشاذة؟ وهل فعلاً كان هذا تصحيفاً أم كان قراءة؟

  • #2
    [align=center]هذا واحد من مداخل الطاعنين على صحة النص القرآني وتوثيق كتابته !
    لكن لا يغِبْ عن البال أن القرآن لم تكن كتابته هي المعتمَد في حفظه وضبطه ، بل حفظه في الصدور ، وإلا ما عُرِف الشاذ من غيره ! ولدخلت الصيغ المصحَّفة في النص القرآني ، وما اطمأن المسلمون إلى الثقة بالمصحف المكتوب .
    [/align]

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة محمد الأمين بن محمد المختار مشاهدة المشاركة
      في الباب الذي خصصه للتصحيف من كتابه القيم "المزهر في علوم اللغة العربية" ينقل السيوطي: ( في بعض المجاميع : صحّف حماد بن الزبرقان ثلاثة ألفاظ في القرآن لو قرئ بها لكان صواباً ؛ وذلك أنه حفظ القرآن من مصحف ولم يقرأه على أحد : اللفظ الأول " وَمَا كان اسْتِغْفَارُ إبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ إلاَّ عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا أبَاهُ"، يريد "إِيّاه" ، والثاني: " بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي غِرَّةٍ وشِقَاق "، والثالث: " لِكلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يَعْنيهِ" )

      ويقول أبو حيان في البحر المحيط: ( وقرأ حماد بن الزبرقان ، وسورة عن الكسائي ، وميمون عن أبي جعفر ، والجحدري من طريق العقيلي : في غرة ، بالغين المعجمة والراء، أي في غفلة ومشاقة ).
      ويقول الأصبهاني في غريب القرآن: ( وقُـرئ : " لكل امرئ منهم يومئذ شأن يَعنيه ) .

      فهل يدل هذا على أن التصحيف كان من روافد القراءات الشاذة؟ وهل فعلاً كان هذا تصحيفاً أم كان قراءة شاذة؟
      [align=center]جزاكم الله خيرا أستاذنا الفاضل أبا هانئ على التنبيه القيم
      ونعوذ بالله من أن يخطر ذلك بالبال

      أولا ألفت النظر إلى أنه وقع سقط في المشاركة تلاحظونه الآن باللون الأحمر

      أنا - بالعكس - قصدت أن هذا ربما مما يعين على إثبات ضعف القراءات الشاذة، من حيث إن من مواردها "التصحيف"، حيث إن من المعروف أن اللفظين المذكورين لم يقرآ في المتواتر، ومن نسبهما للقراءة لم يقصد بالضرورة صحتهما، وإنما حكاهما كما تحكى القراءات الشاذة في كتب التفسير وغيرها

      فهل من نماذج أخرى تؤكد هذا الاستنتاج ؟؟
      [/align]

      تعليق


      • #4
        أخي الكريم :محمد الأمين سلمك الله
        في المصطلحين إشكال أحببت التنبيه عليه،
        فإثبات الضعف للقراءة الشاذة لايخفاك أنه يرجع إلى أركان القراءة الثلاثة،
        وهذه الروايات التي ذكرتها تحتمل التصحيف ، إذ الأحرف السبعة روايات كثيرة يتعذر الوقوف على ماهو منها وماليس منها كالمدرج التفسيري ذي الزيادة الكبيرة الذي تبرر زيادته إدراجه بالإضافة إلى حيثيات أخرى معروفة،وكذلك روايات البادية التي تشتمل عليها بعض كتب اللغة والأدب فمرجعها أخطاء هؤلاء،وحكاية كتب الأدب لها على سبيل التأريخ والحكاية،
        وعليه فأرى أن التصحيف هو خطأ مقصود،وليس من القراءة الشاذة ولامن أدلة ثبوت ضعفها في شيء،وبهذا تنتفي العلاقة بينهما.والله أعلم.
        أمين محمد أحمد الشنقيطي
        أستاذ مشارك بقسم القراءات الجامعة الإسلامية المدينة المنورة

        تعليق

        19,961
        الاعــضـــاء
        231,886
        الـمــواضـيــع
        42,544
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X