• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أوهام في علم التجويد

      السلام عليكم
      النقد على أربعة أقسام (العلمي أو الموضوعي ويهتم ببيان المزايا والعيوب على السواء، وقسمان آخران للنقد المنحاز أولهما النقد الأحول وهو أن نهتم ببيان المزايا فقط ونمارسه مع من نحب. وثانيهما النقد الأعور وهو أن نهتم ببيان العيوب فقط ونمارسه مع من نكره). وإليهن أشار ابن قتيبة الدّينَوَريّ بقوله (ونحن نعوذ بالله أن يطلع ذو النهى منا على ظلم لخصم[نقد أعور] أو إيثار لهوى[نقد أحول]) فبقي الخيار الثالث وهو النقد العلمي، وهو الذي يؤدي إلى تقدم العلوم والأمم ويحتاج أربعة أشياء:
      -سعة اطلاع تقترب من الشمول،،
      -وقدرة على التحليل بدراسة الرياضيات والمنطق الحديث ، أو حتى بخبرة عملية مع فطرة سليمة
      -وموضوعية آتية من الإخلاص للحقيقة،
      -وشجاعة جائية من الرغبة في الإصلاح، لأن بيان العيوب والمزايا مدعاة إلى إثارة محبي الشيء ومبغضيه ودخول في سجال يستلزم النكوص والخمول في أحيان كثيرة كما قال المعري /
      [align=center]
      لجأتُ إلى السكوت من التلاحي * كما لجأ الجبانُ إلى الفرارِ[/align]

      محصلة تلك القوى فيّ قادتني إلى كتابة هذا المقال عسى أن ينفع الله تعالى به فيثير في بعض الإخوة أفكارا تكون ذا مردود جيد على العلم ، خدمة لكتاب الله تعالى عزّ وجل واقترابا من الكمال في حسنِ أدائه. وإذا احتُرمت سلامة النيات أثمر النقاش وقاد الحوار إلى نتيجته المرجوة. أما إذا انتهكت أخلاق الحوار فإنها تبني حاجزا نفسيا يحول العلم إلى مماحكة وصراع لا يفضي إلا إلى ضياع الوقت.



      أثار بعض الإخوة قضية فتح الشفتين قليلا عند نطق النون الساكنة عند الباء[أنـبئهم، الذنـب، سميعاً بصيرا] وهو جائز وأولى بالصواب ، لكنه أوهم جواز الشيء نفسه عند نطق الميم الساكنة عند الباء[ترميهمـ ــــ ـبحجارة]، وسبب التوهم جاء من استخدام مصطلح إخفاء على ظاهرتين مختلفتين. فقلت تعليقا على المسألة:

      المصطلحات في علم التجويد متأخرة عن الأداء. وعلم التجويد نفسه إنما هو متأخر عن أداء التلاوة ، ولذلك قالوا "القراءة سنة متبعة". فهو كعلم النحو متأخر عن اللغة واستعمالها، ومستنبط من محاولة وصف استعمال الناطقين بها لها.
      والظاهرة الصوتية المتناقش فيها هي في الواقع ظاهرتان استُخدم لهما مصطلح واحد فأدى إلى اللبس.

      1) صوت النون(نْ، ـاً،ـٍ، ـٌ)+ بـ = إخفاء يجوز معه قلب النوم ميماً خالصة مغنونة، أو غير خالصة (تنفرج معها الشفتان.

      2) مـْ + بـ = تقرأ الميم مغنونة مطولة، وقد أطلقوا عليها اسم إخفاء شفوي فيما بعد.

      إطلاق مصطلح إخفاء على الظاهرتين معا من قبل عدد ممن ألف في علم التجويد أحدث لَبساً عند بعض الناس، فجعلهم يظنون أن ما ينطبق على الحالة الأولى ينطبق بحذافيره على الحالة الثانية. وإن كان واضعو المصطلح قد ميّزوه عن النون بإطلاق صفة شفوي عليه، لكن معنى الستر الكامن في كلمة (إخفاء) قد أثبت حضوره فقاد بعض الناس إلى فتح شفاههم إبان نطقهم للميم التي لا يجوز بحال فتح الشفتين معها.


      وبغضّ النظر عن مكانة من تكلّم على المسألة ، وأستاذيته في الأداء والتلاوة والإقراء ، وتاريخ علم القراءات. فإن المقاربة العلمية للمسألة تقتضي عزل الظاهرة الصوتية عن جميع ما قيل فيها لفهمها حقّ الفهم. وهي بعد تطبيق للأثر "اعرف الرجال بالحق ولا تعرف الحق بالرجال"

      تشترك الظاهرتان [النون الساكنة بعدها باء، الميم الساكنة بعدها باء ] بالغنة .
      ويجوز في إحداهما وجهان على حين لا يجوز في الثانية إلا وجه، في علاقتهما بالشفتين.
      يجوز في النون قلبها ميما خالصة بغنة وهو ما سمي بالإقلاب، ويجوزتفريج الشفتين عند تلاوة النون مع الباء إبقاء على الإخفاء ، بل هو أولى لأننا نفرج الشفتين عن نطق النون الخالصة. وإن كنا عند الإدغام (لم يرو) نقلب النون حرفا من جنس ما بعدها ثم ندغمه فيها. وتبقى الغنة دليلا على النون عند حروف(و،م،ن) فنقرأ (من ورائه)_(مِوّرائه). ونقرأ (من يشاء)(ميـّـشاء)، ونقرأ (مِن من)_(مِمّـن). ولتأصّل ظاهرة الإدغام في الميم تسربت إلى الخط فلا نكتب بعض الكلمات إلا مدغمة مثل (مما).

      ولا يجوز تفريج الشفتين مع الميم لأننا لا نفرج الشفتين عند نطقنا للميم الخالصة. ولأن الميم لا تشترك مع النون إلا في الغنة، فهي لا تنقلب إلى صوت الياء ولا الواو ولا اللام ولا الراء كما تفعل النون.

      فقراءة بعض الناس بتفريج الشفتين عند الميم إنما هو إبعاد للنجعة ووقوع تحت تأثير المصطلح، وهذا من أبشع أنواع سوء الفهم وأكثرها انتشارا، في كثير من الظواهر. وقد هداني الله تعالى أن أبيّنَ في هذا الملتقى المبارك كيف أن علماء الحديث في القرن الثالث قد أنكروا إطلاق صفة مخلوق على القرآن فقالوا (غير مخلوق) يعنون (لا يوصفُ بمخلوق) ، إنكارا منهم لبدعية اللفظ فهم أورعُ أن يخوضوا فيما ليس لهم به علم، فجاء من بعدهم ففهموا أنهم إنما يقصدون أنه فعلا غير مخلوق وشرعوا ينظرون ويبحثون عن الأسباب فقالوا إن الكلام صفة المتكلم .... نسوا أن هذا القول أسوأ من الأول وأنه يقود إلى جعل الله تعالى نصا لغويا وهذا غاية الضلال. وما سببه إلا سوء فهم لمصطلح (غير مخلوق) الذي لا يعني أكثر من (ولا يوصف بمخلوق). وكل الإخوة يعرفون أن هذه القضية قد امتصت طاقات الأمة لألف سنة مما تعدون.[يمكن الاطلاع على الحوار المثمر في سبب الاضطراب في المصطلح في هذا المنتدى]

      مسألة أولى : كيف نتعامل مع من أجاز تفريج الشفتين عند نطق الميم الساكنة قبل الباء؟ وهو ما أطلقوا عليه (إخفاء شفويا)؟
      الجواب أن هذا الصنف من الناس قد وقع تحت تأثير المصطلح (إخفاء) ، فاجتهد في الأداء ليجعل نطق الميم يتلاءم مع مصطلح إخفاء الذي يستلزم إخفاء شيء ما، فظن أن تفريج الشفتين تؤدي إلى إخفاء الميم. والصواب أن تفريج الشفتين مع الميم لا يجوز بحال البتة.
      ونحن أمام خيارين: أن نتخلى عن مصطلح الإخفاء الشفوي لاتضاح عدم صلوحه لهذه الظاهرة ، ولحين اتفاقنا على مصطلح يكتفي المؤلفون في التجويد بالقول [تقرأ الميم الساكنة بغنة إذا جاء بعدها باء ].والثاني أن نحاول وضع مصطلح جديد له الآن وقد رأيت من حاول ذلك فأطلق اسم (إشمام) لأن الميم تشم غنة فقط. ولم أمل إلى رأيه.

      مسألة أخرى : تكلم علماء القراءات على وجهين للميم مع الباء ، سمّوا أحدهما إظهارا والآخر إخفاء شفويا، وذكر الشمس ابن الجزري في النشر جواز الوجهين.
      وكنت أفهمهماعلى أن أحدهما أن أقرأ الميم سريعا دون غنة، والثاني أن أقرأها بطيئا بغنة كما هو شائع [ما سمي خطأً بالإخفاء الشفوي]. ولكنّ في نفسي شيئاً من هذا الفهم لأني لم أسمع من شيخ أو قارئ ما قراءة الميم بدون غنة عند الباء ، وإن كان مؤلفو القراءات وعلوم القرآن قد أوردوا هذا القول. ويحسُن التنبيه إلى أن "إخفاء" أبي عمرو البصري للميم المتحركة عند الباء لم يجيزوا معه إلا الغنة ولم يضيفوا وجه الإظهار الذي أجازوه مع الميم الساكنة عند الباء .

      الخلاصة أن الاستشكال الذي حاول الإخوة الكرام إيضاحه مشكورين مجزيين خيرا بحسن نياتهم إنما سببه استخدام مصطلح واحد لتوصيف ظاهرتين مختلفتين تشتركان بالغنة عند الباء.

      وبوصفي مستمعا جيدا لشيوخ القراءة الكبار أعني المصريين منهم لأنهم أقطاب هذا الشأن أداءً فإني لا أستسيغ صنيع من يفرج بين شفتيه تفريجا تلتقطه الأذن عند تلاوة الميم قبل الباء مثل (ترميهمـْ ــــــ ـبحجارة ) ، لأن الوقوع تحت تأثر المصطلح والغفلة عن أصل الظاهرة قبل نشوء المصطلحات نوع من أنواع الجهل وقع فيه مع الأسف كثير من المتقنين، في هذه الظاهرة وغيرها.
      ومن أبشع ما وقع فيه القراء

      - بدعة تحريك الحرف من أجل إيضاحه، [ما سموه بالقلقلة ، ثم شرعو يقسمونها إلى كبرى وصغرى ومع التشديد]. فالصواب فيها أن يطلب توضيح خروج الحرف والحذر من تحريكه أدنى تحريك لأنه حرف ساكن.
      - بدعة إلغاء صفة الرخاوة مع الضاد. [كيف يُجْمِع علماءُ النحو والقراءات على رخاوة الضاد، وأن الرخاوة استمرار الصوت أو النفس، ونخالفهم فننطقها شديدة كالدال المفخمة. وحجتنا أوهن من بيت العنكبوت وهي أن نفرّق بين الضاد والظاء تفريقا أكثر مما ينبغي. على حين قال شيخ الإسلام بن تيمية عن الضاء والظاء "إذْ هما في السمع واحد"]. ولكونهما في السمع واحد كتبت كلمة (ظنين) في قوله تعالى (وما هو على الغيب بضنين) بهما معا وقرئت بهما معا على حين أن المعنى مختلف فـ(ـظنين)(متهم)
      و(ضنين)(باخل)

      -بدعة التفريج بين الشفتين عند نطق الميم الساكنة قبل الميم، جهلا منهم بتاريخ المصطلح (إخفاء ) وأنه أُطلق خطأً أو وُضع في غير محله.
      - توهّم بعض القراء أن الحركة المقصودة في عدّ الألف حركتين هي حركة الإصبع. ولذلك تجد بعض المشايخ يحرك إصبعه بسرعة ليعد حركتين، والصواب أن المقصود بالحركة هي الفتحة والضمة والكسرة فالألف حركتان أي فتحتان، والواو حركتان أي بمقدار ضمتين، والياء حركتان أي بطول كسرتين، ولذلك قال ابن جني "والحركات أبعاض الحروف". لقد قاد هذا الوهم في فهم الحركة إلى الإفراط في المدّ والتطويل. فإن الزمن المطلوب لتحريك الإصبع حتى تنطبق وتنفتح يفوق الزمن اللازم لنُطق الألف الطبيعية.
      - بدعة المبالغة في تفخيم حروف الاستعلاء والألف بعدها ، ذلكم أن نص علماء التجويد على أن هذه الحروف فخمة يعني أن طبيعتها كذلك لا أن تزيد في تفخيمها.
      وكانوا قد قسموا الحروف من حيث التفخيم والرقة غلى ثلاثة أقسام (الحروف المستعلية-فخمة، الحروف المستفلة-مرققة ، باستثناء ثلاثة ترقق وتفخم بحسب الوضع وهي الألف واللام والراء. فالألف فخمة بعد تسعة حروف سبعة حروف الاستعلاء خص ضغط قظ واللام إذا فخمت والراء إذا فخمت، واللام في اسم الجلالة إذا وليت فتحة أو ضمة مفخمة وإذا وليت كسرة رققت، وفي قراءة ورش بعد الظاء والصاد والطاء مفتوحات كـ الصلوة، طل، ظللنا، والراء فيها تفصيل). وقد سمعت بعض القراء يقرأ كلمة (بصير) بباء رقيقة جدا وصاد مفخمة جداً على نحو لا يقرأ به عربي. وبعضهم يدور شفتيه عند نطق (قال) لتخرج قافه وألف أفخم مما يجب .!!
      وإلى هذا النوع من القراء أدعوهم أن يقرأوا موضوع (تأثر الأصوات ببعضها)
      فالحرف الرقيق يكتسب فخامة إذا جاور فخما وهذا سبب تأثر الإمالة بحروف الاستعلاء وترقيق الراء وتفخيمها بها. وللكلام بصيغة عملية أقول كل من زاد على طريقة الشيخ الحصري من حيث مراعاة الترقيق والتفخيم فقد أفرط ومن نقص فقد فرّط.
      ولو أُطعت لنصحتُ كل قارئ قبل تسجيله ختمة أن يستمع لختمة للشيخ الحصري أو الشيخ عبدالباسط فإن مخارج حروفهما من حيث الترقيق والتفخيم في غاية الإتقان.
      مع ملاحظات لا يسلم منها إنسان كطاء الحصري وكافه، وضاد عبدالباسط فإني أرى فيهنّ مسحة عجمة.

      ذكرت هذه الملاحظات لألفت انتباه المهتمين في علم التجويد إلى القاعدة الذهبية الآتية
      (إن الأداء أسبق زمنا وأهمية من مصطلحات علم التجويد الحادثة فيما بعد، وإنّ هذه المصطلحات إنما هي آلاتٌ لتسهيل تعلّم الأداء ، وينبغي الحذر من إبعاد الحروف عن مخارجها لملاءمتها للمصطلح/ فالعكس هو الصواب. أي ينبغي تطويع المصطلح أو حتى استبدالُه إن ثبت قصوره عن وصف الظاهرة الأصل وصفا دقيقا. وقد وقع كثير من الشيوخ ضحية هذه المصطلحات).

      والله وليّ التوفيق
      العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله
      العنوان فيه صراحة واضحة ، وأود أن أضيف أن الوهم الأول هو أن التجويد علم !!
      التجويد فنّ عمليّ أدائيّ يقوم على قواعد علمية ليست من إنتاج القائمين عليه !!
      القواعد العلمية التي يقوم عليها الأداء التجويديَ هي المعلومات اللغوية ، وما جاءت معلومات الكتب التي تحمل أسماء تشير إلى التجويد إلا من عمل أهل اللغة !!
      لذا كان من الضروري أن تُدرَس الأمور اللغوية المتعلقة بالأداء الصوتي للقرآن ، ألا وهي : الأصوات اللغوية ، وأخصّ منها علم وظائف الأصوات = التشكيل الصوتي = الفونولوجي ؛ ففيه توضيح للمسائل التي قامت حولها المنازعات اللفظية بسبب : الإقلاب والإخفاء بالتحديد !!
      ويسرّني أن الدكتور عبد الرحمن الصالح كشف عن أن مصطلح الإخفاء لا يقدّم حلا لشيء بل إنه أحدثَ بلبلة وفتنة !! لقد كتبتُ هذا بشيء من الاستحياء في بحث لي وقلت إن تعريفاته على تنوعها عاجزة عن بيان المراد منه !!
      لكن الدكتور الصالح حين أراد أن يحلّ قضية أحدث قضيتين !!
      وللحديث بقية عندما يحين وقتها . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

      تعليق


      • #3
        شرفني مروركم

        [align=center]شكرا للأخ الدكتور أبي هاني على مروره وتعليقه ، وبانتظار تفصيله القول الذي وعد به في القضايا التي أثارها المقال ، فإنّ العلم ابن المذاكرة- كما قالوا- وما نحن هنا إلا في حلقة من حَِلَق الذكر وروضة من رياض الجنة نشَّقنا الله تعالى عبيرها وأرانا حورها وحبورها ، . وما نكتب إلا على هامش الدراسات القرآنية ولكنا نبادر المنية بما ملكت أيدينا من بضاعتنا المزجاة [/align]
        العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

        تعليق


        • #4
          السلام عليكم
          هذا بحث فيه من الغريب الكثير ولا أعني الخلاف في المسائل بل أعني الهجوم علي الثوابت ، والمشكلة القائمة بين القراء وأهل الأصوات ، أن القراء عندهم قوانين وثوابت مبناها علي المشافهة ولا ضير أن نتبع هذه المشافهة بما هو موجود في الكتب ويوافق المقروء المنطوق .

          وأهل الأصوات : اهتموا بما هو موجود في الكتب ، وعلي آلات صماء لم يجمعوا هم أنفسهم علي نتائجها (كما سبق وتحدثتُ في هذا الأمر ) ، وأهل الأصوات لم أر أحدا منهم تصدر للإقراء ، ولم يشتهروا بذلك ، وهذا ما أوقعهم في كثير من الغلط ، بل وقد يبلغ ببعضهم أن يأتوا إلي المجمع عليه لدي القراء ، وينخرون في الثوابت ؛ فهذا أمر لا يمكن السكوت عليه .وأحب أن أنوه علي بعض الأمور :
          * قضية الفرجة والإطباق (لن أتحدث عن المسألة بعينها لأنني قد استقصيت الأقوال والكلام موجود في هذا المنتدي المبارك .

          قال د/ عبد الرحمان الصالح : مسألة أخرى : تكلم علماء القراءات على وجهين للميم مع الباء ، سمّوا أحدهما إظهارا والآخر إخفاء شفويا، وذكر الشمس ابن الجزري في النشر جواز الوجهين.
          وكنت أفهمهماعلى أن أحدهما أن أقرأ الميم سريعا دون غنة، والثاني أن أقرأها بطيئا بغنة كما هو شائع [ما سمي خطأً بالإخفاء الشفوي]. ولكنّ في نفسي شيئاً من هذا الفهم لأني لم أسمع من شيخ أو قارئ ما قراءة الميم بدون غنة عند الباء ، وإن كان مؤلفو القراءات وعلوم القرآن قد أوردوا هذا القول. ويحسُن التنبيه إلى أن "إخفاء" أبي عمرو البصري للميم المتحركة عند الباء لم يجيزوا معه إلا الغنة ولم يضيفوا وجه الإظهار الذي أجازوه مع الميم الساكنة عند الباء .))ا.هـ

          من قرأ هذا الكلام وجد أن فضيلة الدكتور وُكِّل إلي نفسه ، فالمسألة ثابتة بأن الإظهار ـ من غير غنة ـ والإخفاء ـ أي بغنة ـ وجهان ثابتان ، ولا يوجد إمام معتبر يقول بخلاف ذلك .

          حتي الشيخ الزروق ومحمد يحيي شريف قالا بأن الخلاف لفظي مقرّين بأن الميم تنطق مرة بالغنة ومرة بغير غنة والخلاف عندهم فقط في بقاء أصل الميم دون تبعيض لمخرج الميم .

          أما سبب عدم وجود الإظهار في زماننا أن الأمر استقر علي الإخفاء ـ بصرف النظر عن الفرجة أو الإطباق ـ والقراء أجمعوا علي الإخفاء وترك الإظهار ولذا قال القسطلاني عن الإظهار : وأباه المحققون .

          وبهذا يتضح أن د/ عبد الرحمان لم تكن له دراية بطريقة القراء في إلغاء وجه وفي بقاء وجه .

          * والنقطة الثانية قول فضيلته : (( يجوز في النون قلبها ميما خالصة بغنة وهو ما سمي بالإقلاب، ويجوزتفريج الشفتين عند تلاوة النون مع الباء إبقاء على الإخفاء ، بل هو أولى لأننا نفرج الشفتين عن نطق النون الخالصة. ))

          ثم قال فضيلته : ( ولا يجوز تفريج الشفتين مع الميم لأننا لا نفرج الشفتين عند نطقنا للميم الخالصة..)

          والخلاصة : أنه يقر بالفرجة في القلب ويمنعه مع الميم الخاصة .


          وهذا الكلام ذهب إليه د/ محمد حسن جبل في كتابه (تحقيقات في التلقي والأداء ) ، وما أراهما إلا واهمين ، لأنهما اغترا بقول ابن الباذش في التفرقة بين حالة القلب والميم الصريحة ، وصرح د/ جبل بهذا في كتابه السابق .

          ولو عادا لقول ابن الباذش لوجدا أنه يحكي الإظهار في الميم ـ أي بدون غنة ـ وحكي ما قاله سيبويه ولم يحك سيبويه سوي الإظهار ، وبهذا تنجلي شبهتما .

          وأقول : إن ابن الجزري والداني وغيرهما من جهابذة القراء لم يفرقوا بين نطق القلب وبين إخفاء الميم ، فعلي أي أساس فرق الأفاضل من أهل الأصوات ؟؟ أليس الداني وابن الجزري من الأئمة ؟

          وإن كنتم مقرين بالفرجة في القلب ، لقلنا لكم : والقراء يلحقون إخفاء الميم بالقلب وعليه فهناك فرجة عند هؤلاء القراء في الميم أيضا . وأما التفرقة فهذا مذهبكما ولا حجة لكما بعد مخالفة القراء .

          ولو فهما الفاضلين حقيقة الخلاف ما هوت قدماهما بهذه الطريقة ، وهي عند القراء من الأوليات .

          * والنقطة الأخري : قول فضيلته : ((بدعة تحريك الحرف من أجل إيضاحه، [ما سموه بالقلقلة ، ثم شرعو يقسمونها إلى كبرى وصغرى ومع التشديد]. فالصواب فيها أن يطلب توضيح خروج الحرف والحذر من تحريكه أدنى تحريك لأنه حرف ساكن.))

          أقول : بل حتي أهل الأصوات قالوا : بأن فيها شيئا من الحركة ، وأكتفي بقول شارح الشافية من أهل اللغة حيث قال : القلقلة ......لأن صوتها لا يتبين سكونها مالم يخرج إلي شبه التحرك لشدة أمرها من قولهم : قلقله إذا حركه .......فلما اجتمع الصفتان (الجهر والشدة ) احتاجت إلي التكلف في بيانها ، فلذلك يحصل الضغط للمتكلم عند النطق بها ساكنة ..)ص243

          وقوله (فلذلك يحصل الضغط للمتكلم عند النطق بها ساكنة ) وهذا الضغط الذي يحدث يُتخلص منه بإخراج القلقلة إلي شبه التحرك .

          أما نصوص القراء كثيرة قد أوردتها في بحثي ( رسالة فاصلة في بطلان القلقلة الساكنة ) .

          قوله (( توهّم بعض القراء أن الحركة المقصودة في عدّ الألف حركتين هي حركة الإصبع. ولذلك تجد بعض المشايخ يحرك إصبعه بسرعة ليعد حركتين، ....))

          إطلاق الحركتين علي الألف هذا من باب التقريب وإن قدرتها للمبتدئين ببسط الأصبع مثلا فهذا من باب التقريب قال مكي في كتاب المدات ما مفادة : بأن الوصف بالألف لحرف المد من باب التقريب فلا يقال وهمٌ ( ولا مشاحة في الاصطلاح إذا عرفت الحقائق )

          وأكتفي بهذا القدر ، والحمد لله رب العالمين
          والسلام عليكم

          تعليق


          • #5
            لقد أوضح كلام الشيخ عبد الحكيم ما عنيته بالقضيتين : الإقلاب وإخفاء الميم غير المنقلبة قبل الباء .
            ومعظم المسائل الصوتية في التجويد لها تفسير وإيضاح في علم الفونولوجي ، والمفتاح لذلك في أمرين : ميل الناطق إلى بذل أقل جهد عضلي في أثناء نطق الأصوات اللغوية ( the less effort ) ، ثم المماثلة بين الأصوات في موضع النطق أو صفاتها ( assimilation ) ، هذان الأمران يوضحان ـ كما يوضح علم الكيمياء ـ ما يحدث بين الأصوات من تأثر وتأثير بسبب تجاورها .

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة أبو هاني مشاهدة المشاركة
              لقد أوضح كلام الشيخ عبد الحكيم ما عنيته بالقضيتين : الإقلاب وإخفاء الميم غير المنقلبة قبل الباء .
              .
              السلام عليكم
              أستاذنا الكبير لو تفسر لنا القضيتين بطريقة أوضح دون استخدام المصطلحات الأجنبية (لأني مش فاهم حاجة خالص من المصطلحات ده ..ترجمة بالعربي لو تفضلتم .بسمة)

              القرآن عربي والنبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ عربي .
              بارك الله فيكم
              والسلام عليكم

              تعليق


              • #7
                الأخ الفاضل الشيخ عبد الحكيم ، سلام الله ورحمته وبركاته عليك
                ما كتبتُ الحروف الأعجمية تباهيا ولكن لأنني أتوقع من بعض الإخوة المطلعين على مسائل علم الأصوات أن ينظروا فيما تدور به رحى النقاش التي أثارت ما أثارت وليس لها من طحن . ولقد كتبت المصطلح العربي الفصيح قبل الأعجمي : الجهد الأقل وبعده ( less effort ) ، والمماثلة وبعده ( assimilation ) ، وهذا الأخير معروف في كتب فن التجويد ، وتعامل معه د. إبراهيم أنيس ثم د. أحمد مختار عمر .
                أقول إن هذين الأمرين يقدّمان التفسير الواضح والحل اليسير لأحكام النون الساكنة والتنوين والميم الساكنة قبل الباء من : إدغام ، وقلب ، وإخفاء ، فحيثما يكون اليُسر في النطق والجهد الأقلّ تجد شيئا مما ذكرت ، ويقع ذلك عندما تتماثل الأصوات من حيث المخرج أو من حيث الصفة أو من كلتا الجهتين ، والصوت الذي يحظى بهذه الخصائص في لغات البشر هو الصوت الأغنّ ، وفي العربية اثنان : النون والميم .
                التدبّر والفحص فيما كتبتُ يجعل الفجوة بين التجويد والأصوات تزول تماما ؛ لأن علم الأصوات تجريبي يخضع للقياس والفحص وتقديم الحل ، في حين أن كتب التجويد نظرية ، والتعامل مع نصوصها يحدث قلقا لمن عهدوها وحدها ظنا أن أي جديد إنما هدفه الهدم ، والأمر ليس كذلك .

                تعليق


                • #8
                  شكر

                  أشكر الإخوة الكرام على مرورهم وطرح آرائهم .
                  العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                  تعليق


                  • #9
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    أولا :من يقصد الدكتور صالح بعنوانه العريض ( أوهام في علم التجويد ) ؟ بالطبع لا يقصد العوام ولا المبتدئين فهل يقصد الأئمة والمصنفين والقراء المسندين المتصدرين ؟ وهل يجوز الرمي بالوهم هكذا جملة ؟ وهل هذا من أدب الحوار الذي قدم به فضيلته موضوعه ؟ أليس هذا من التناقض ؟
                    هذا أولا , وثانيا قال فضيلته :
                    المشاركة الأصلية بواسطة د.عبدالرحمن الصالح مشاهدة المشاركة

                    النقد على أربعة أقسام (العلمي أو الموضوعي ويهتم ببيان المزايا والعيوب على السواء، وقسمان آخران للنقد المنحاز أولهما النقد الأحول وهو أن نهتم ببيان المزايا فقط ونمارسه مع من نحب. وثانيهما النقد الأعور وهو أن نهتم ببيان العيوب فقط ونمارسه مع من نكره). وإليهن أشار ابن قتيبة الدّينَوَريّ بقوله (ونحن نعوذ بالله أن يطلع ذو النهى منا على ظلم لخصم[نقد أعور] أو إيثار لهوى[نقد أحول])
                    يحق لنا وقد رمانا الدكتور بأننا نهم ولنا أوهام في علم التجويد بل رمى أئمتنا ومشياخنا الذين علمونا التجويد بعنوانه العريض أن نسأله متعلمين منه : أي أنواع النقد يا سيدي ستتبع في نقد ما سميته بالأوهام ؟
                    فبقي الخيار الثالث وهو النقد العلمي، وهو الذي يؤدي إلى تقدم العلوم والأمم ويحتاج أربعة أشياء:
                    -سعة اطلاع تقترب من الشمول،،
                    -وقدرة على التحليل بدراسة الرياضيات والمنطق الحديث ، أو حتى بخبرة عملية مع فطرة سليمة
                    -وموضوعية آتية من الإخلاص للحقيقة،
                    -وشجاعة جائية من الرغبة في الإصلاح، لأن بيان العيوب والمزايا مدعاة إلى إثارة محبي الشيء ومبغضيه ودخول في سجال يستلزم النكوص والخمول في أحيان كثيرة كما قال المعري /
                    [align=center]
                    لجأتُ إلى السكوت من التلاحي * كما لجأ الجبانُ إلى الفرارِ[/align]

                    محصلة تلك القوى فيّ قادتني إلى كتابة هذا المقال عسى أن ينفع الله تعالى به فيثير في بعض الإخوة أفكارا تكون ذا مردود جيد على العلم ، خدمة لكتاب الله تعالى عزّ وجل واقترابا من الكمال في حسنِ أدائه.
                    أتشهد لنفسك يا دكتورنا الفاضل بتلك القوى مع رميك للأئمة بالأوهام ؟( فلا تزكوا أنفسكم )
                    وإذا احتُرمت سلامة النيات أثمر النقاش وقاد الحوار إلى نتيجته المرجوة. أما إذا انتهكت أخلاق الحوار فإنها تبني حاجزا نفسيا يحول العلم إلى مماحكة وصراع لا يفضي إلا إلى ضياع الوقت.
                    ليتنا جميعا نلتزم هذا ولا سيما في عنوان الموضوع الذي هو بيان للموضوع كله .
                    إذا أجابني الدكتور والتزم في جوابه ـ ونحسبه أهلا لذلك ـ ما سطره في هذه الأسطر الثلاثة فسأناقشه في ( ثالثا ورابعا إلى عاشرا )

                    تعليق


                    • #10
                      أضيف على ما سبق من نقدي لهذا العنوان الذي عنون به دكتورنا الفاضل لمقاله ( أوهام في علم التجويد ) أن العنوان نفسه متناقض فقد نسب الوهم إلى العلم وهما نقيضان فكيف يكون العلم وهما أو يكون الوهم علما , ومعنى ذلك أن كل من تلقى علم التجويد فقد تلقاه بما فيه من وهم حتى جاء دكتورنا الفاضل لينبهنا على هذا الوهم في علم التجويد , فلا شك أن دكتورنا الفاضل خانه التعبير ولم يوفق للعنوان الصحيح الذي كان ينبغي أن يكون ـ حسب رأيي ( أوهام عند بعض علماء التجويد ) أو ( أوهام دخيلة في علم التجويد ) وعدم التوفيق في العنوان يشعر بعدم التوفيق في المضمون , والله أعلم .
                      بانتظار جواب دكتورنا الفاضل لأناقشه في مضمون مقاله , وفق الله الجميع للخير .

                      تعليق


                      • #11
                        جاء المقال بأسلوب مباشر عن عمد ليهزّ عطف الإخوة القراء إلى التفكر بالمقاصد والغايات ولا يُسْجَنوا في قمقم المصطلحات
                        فهي آلات لا توضح الفكرة ما لم تسبر وتقارن وتدرك. والله من وراء القصد
                        العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                        تعليق

                        20,125
                        الاعــضـــاء
                        230,507
                        الـمــواضـيــع
                        42,242
                        الــمــشـــاركـــات
                        يعمل...
                        X