• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تأمّلات وتعقيبات

      المسألة الأولى :

      هل الواو المدّيّة تابعة لما قبلها تفخيماً وترقيقاً ؟


      قال المرعشيّ عليه رحمة الله تعالى عند تحدّثه عن حكم الألف تفخيماً وترقيقا : " ولعلّ الحقّ أنّ الواو المدّيّة تفخّم بعد الحرف المفخّم والله أعلم ".(جهد المقل ص154 تحقيق سالم الحمد).

      من خلال هذا المقطع أقول وبالله التوفيق :

      أوّلاً : إنّه استعمل لفظ (لعلّ) حرف ترجّي أي أنّه يرجو أن يكون جواز إطلاق لفظ التفخيم على الواو المدّيّة هو الحقّ. وهي عبارة يغلب عليها طابع الاحتمال والظنّ.

      ثانياً : لم يسبقه إلى ذلك أحد من أهل العلم فيما اطلعت عليه.

      ثالثاً : لو تساءلنا لماذا تفخّم الألف المديّة دون الواو ؟

      الجواب : التفخيم هو سمن يدخل على جسم الحرف فيمتلئ الفم بصداه (قاله ابن الطحان ت 561 )، والذي يفسّر ذلك أنّ الصوت يعلوا بالألف المفخّمة فيصطدم بالحنك الأعلى فيعود صداه إلى جميع أنحاء الفم فيمتلئ ويبقى أقصى اللسان مرتفعاً لأجل ارتفاع الصوت. فارتفاع الصوت منوط بارتفاع اللسان ،وما سمّيت الحروف المستعلية بذلك إلاّ لأنّ اللسان يعلو ويرتفع ويعلو معه الصوت ويرتفع ، والتفخيم لازم لها ، وإذا لم يرتفع الصوت فلا يمتلئ الفم بصداه.

      أمّا في الواو المدّية فلا يمتلئ الفم بصدى الحرف لأنّ اللسان ينخفص بمجرّد انفصاله عن الحنك قبل أن تمتدّ الواو في الجوف فينتقل الصوت من المخرج المحقق إلى المخرج المقدّر. فلو نطقنا مثلاً قوا أنفسكم فإنّنا ننطق أوّلاً بالقاف المضمومة المفخّمة وذلك بإلصاق أقصى اللسان بالحنك ، ثمّ بمجرّد الانتقال إلى الواو المدّية يحصل انفكاك لأقصى اللسان عن الحنك فينخفض الصوت بانخفاض اللسان وبعدها تمتدّ الواو في جوف إلى جهة الشفتين.

      والفرق بين الألف والواو : أنّ في الألف المفخّمة يرتفع الصوت إلى الحنك ويبقى الصوت مرتفعاً وأقصى اللسان أثناء المدّ في نحو طآئر ، ق فيستمرّ انصدام الصوت بالحنك الأعلى فيعود الصدى إلى جميع أنحاء الفم باستمرار حتّى ينتهي المدّ ، خلافاً للواو المدّيّة فإنّ اللسان ينخفض بعد انفصاله من الحنك فينتقل الصوت إلى الجوف فيمتدّ الصوت إلى جهة الشفتين ولا يرتفع إلى جهة الحنك كما في الألف المفخّمة ، ولا يمكن أن يحصل التفخيم بذلك.

      لذا فإنّ ما جنح إليه المرعشيّ عليه رحمة الله تعالى غير مستقيم ، ولله الحمد فإنّ هذا القول لم يُتلقّى بالقبول عند المعاصرين وإلاّ لأثّر ذلك في الأداء ولسمعنا الواو المدّيّة كحركة (O) باللغة الفرنسيّة ، فيصير النطق بالخاء المضمومة مثلاً (KHO) بدل (KHOU).

      لذا ينبغي التنبيه مسبقاً على هذه المسألة من باب الوقاية والعلم عند الله تعالى.

    • #2
      أسأله تعالى أن ينفع بما قدمتم وإنا للبقية لمنتظرون !

      تعليق


      • #3
        إنصاف المرعشي

        السلام عليكم
        أخي الشيخ محمد يحيي
        ذكرت ((ثانياً : لم يسبقه إلى ذلك أحد من أهل العلم فيما اطلعت عليه. ))

        الإمام المرعشي لم يقل بأنه سُبق بهذا القول ، فقد نقل عنه صاحب " نهاية القول المفيد " بعد نقل الكلام السابق الذي نقله فضيلتكم عن المرعشي حيث ذكرتم (( ولعلّ الحقّ أنّ الواو المدّيّة تفخّم بعد الحرف المفخّم والله أعلم ". قال بعد ذلك : ... وقد رجوت أن يوجد التصريح بذلك أو الإشارة إليه في كتب هذا الفن لكن أعياني الطلب فمن وجده فليكتب هنا . وأما الياء فلا شك في أنها مرققة في كل حال . )ا.هـ ص128

        وقد مثل المرعشي بكلمة " الطور والصور ونحوهما" ثم برهن للتفخيم في الواو المدية ، ويبدوا أن المرعشي نظر إلي نهاية خروج صوت الحرف المفخم ثم نطقه بحرف الواو المدية فظن أن الواو مفخم ، ولو صبر علي مدة الواو لعلم أنها مرققة .

        وهذا خلاف نظري ، لأنه ليس معني قوله بتفخيم الواو المدية أنه يخالف القراء في النطق ، بل كل هذا من باب التحليل النظري ، وإلا لاشتهر عنه ذلك ولتعقبه القراء وهذا لا أصل له . والله أعلم .
        والسلام عليكم

        تعليق


        • #4
          أخي الشيخ عبد الحكيم

          أوافقك على أنّ الخلاف نظري ولفظي إلاّ أنّه يُخشي أن يتحوّل إلى خلاف أدائي ، وقد سمعنا من يفخّم الواو المدّية بعدّم إحكام ضمّ الحرف المفخّم ضماً محكماً في نحو يقول.

          فهو من باب التنبيه والاحتياط.

          أمّا كون المرعشيّ هو الأوّل من قال بذلك فهو ظاهر لأنّ ابن الجزري لم يتعرّض إلاّ للألف دون الواو والياء. والخلاف لفظيّ حتّى في الألف لأنّه لا يُتصوّر إمكان ترقيق الألف في طال ووفصالا ، ويصّالحا لمن قرأ لورش بوجه التغليظ.

          وقد غيّر رأيه ابن الجزري في ذلك بعد أن كان يعتقد أنّ الألف مرقّقة مطلقاً ، فبعد أن قال (وحذرن تفخيم لفظ الألف ) قال في النشر والصحيح أنّها لا توصف ............

          فلا يُعقل أنّه قد غيّر أداءه في ذلك ، لذا فإنّ الخلاف في الألف لفظيّ كذلك ومع هذا لم يتعرّض ابن الجزري ولا غيره للواو مطلقاً.

          المهمّ في الموضوع أنّي أردتّ أن أبيّن خطأ من قال بتفخيم الواو المدّية من الناحية النظرية لا العملية. والخلاف في ذلك لا يضرّ ما دام الأداء لم يتغيّر.

          والإمام المرعشيّ إمام بحق وليس مثلي من سينقص من قدره كما قيل :

          على أنّه من كان شمساً مقامُهُ........فلا المدح يُعليه ولا الذمّ ضائرُ

          والعلم عند الله تعالى.

          تعليق


          • #5
            الخلاف اللفظي قد يؤثّر على الأداء إن كان المصطلح المستعمل غير مناسب أو يحتمل.

            الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد

            ممّا أثار انتباهي في عدد من المسائل أنّ استعمال الاصطلاح الغير مناسب لهيئة أدائيّة قد يسبّب في المستقبل تغيّراً أدائياً دخيلاً على الرواية الصحيحة المسندة. وسببه أنّ ذلك الاصطلاح المحدث قد يحتوي ويقتضى ويحتمل بعض المعاني التي هي مجانبة للمراد الصحيح المعبّر عن الهيئة الصحيحة.

            لا أشكّ أنّ النون المخفاة إن جاورها حرف مفخّم فإنّ غنّتها تتأثّر به ، فلا تطابق بين هيئة إخفاء النون في من دونه بهيئة إخفاءها في من قبل وهذا الفرق في الأداء حمل بعض العلماء على التفكّر والنظر فاعتبر البعض ذلك تفخيماً حقيقياً والبعض لم يعتبره كذلك ، فالأوّل اعتمد على الحسّ والثاني اعتمد على التراث إذ ليس في تراثنا ما يقتضي أنّ الغنّة تفخّم ، مع اتّفاقهم في الجملة على الأداء واختلافهم في اللفظ والتعبير في القضيّة.

            إلاّ أنّ المشكلة تكمل في معاملة بعض أهل العلم المعاصرين لذلك التأثّر معاملة الحروف المفخّمة في المنزلة بحيث يرتفع صوت الغنّة إلى الحنك الأعلى فينصدم الصوت به فيعود صداه إلى حميع أنحاء الفم فيتلئ فيرتفع صوت الغنّة كارتفاعه في الحروف المفخّمة. فمثلاً لفظ من طين فإنّ معظم الصوت يجري من الخيشوم والقليل من الفم والدليل على ذلك أنّك لو أمسكت أنفك لجرى القليل من الهواء في الفم فيتأثّر ذلك الهواء القليل بارتفاع اللسان عند النطق بالحرف المفخّم بعده فيرتفع صوت الهواء القليل الخارج من الفم ارتفاعاً قليلاً يشبه الصوت المفخّم.

            سؤال : ذلك الهواء القليل الذي خرج من الفم هل هو عنّة أم لا ؟ نحن نعلم أنّ الغنّة صوت يخرج من الخيشوم ولكن هذا الصوت القليل هل خرج من الخيشوم حقيقة ؟ فإن لم يكن كذلك فهل يصلح أن نطلق عليه لفظ تفخيم الغنّة وهو ما خرج من الخيشوم ؟

            كلّ ما ذكرته من الأسئلة مجرّد رأي والخلاف في ذلك لا يضرّ ما دام الأداء لم يتغيّر ولكن للأسف تغيّر الأداء بمعاملة ذلك الصوت القليل الخارج من الفم معاملة الحروف المفخّمة. وسبب هذا التغيير عدم استعمال اصطلاح مناسب لذلك التأثّر فانجرّ الناس باتّجاه مجانب للصواب بسبب تطبيقهم أدائياً لما تضمّنه ذلك المصطلح الغير المناسب وهو التفخيم.

            هذا مثال حيّ يدلّ على أنّ استعمال المصطلحات الغير المناسبة قد يؤدّي إلى تغيّر الأداء بل وحتّى في المصطلحات المناسبة كوصف القلقلة بأنّها تشبه الحركة سبّب في ظهور هيئات أدائيّة مختلفة في عصرنا وللأسف بسبب حمل معاني هذه الاصطلاحات على غير محملها الصحيح.

            أقول أن ظهر تغيّر في الأداء جراء بعض المصطلحات المناسبة فما بالك بمن كانت غير مناسبة.

            ومن الأمثلة أيضاً استعمال بعض أئمّة اللغة القدامى اصطلاح الإخفاء في الميم الساكنة ، فاعتمده الإمام ابن مجاهد ومن ثمّ اختلف أئمّة الأداء بين مؤيّد و رافض لهذا المصطلح حتّى تطوّر وصار خلافاً أدائياً ، وهذا الكلام أثبتته بعض الأبحاث والدراسات على ضوء ما تضمنه التراث القديم والتي – أي الدراسات- لا ينبغي استبعاد ما آلت إليه من النتائج.


            نخلص ممّا سبق :
            أنّ استعمال بعض المصطلحات الغير المناسبة أو حملها على غير محملها الصحيح قد يؤدّي إلى تغيّر الأداء.

            والعلم عند الله تعالى.

            تعليق


            • #6
              الاكتفاء بتحقيق كتب التراث دون الاعتبار بالمضمون والمقتضى ظلم.

              الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد

              إنّ العلم الشرعيّ مبنيّ على ركيزتين أساسيّتين وهما الرواية والدراية. فبالرواية يَثبت صحّة الخبر المنقول ، وبالدراية يُحصّل العلم باستنباط الأحكام والفوائد من ذلك الخبر الثابت.

              وكان أصحاب المذاهب الأربعة وغيرهم من فقهاء الأمّة في حرص مستمرّ على التثبّت من الأخبار التي تُروي عن النبيّ عليه الصلاة والسلام وصحابته الطاهرين الأخيار أجمعين من جهة ، و على دراسة الخبر المرويّ بكلّ تعقّل وتدبّر وتفكّر لاستخراج منه الفوائد والأحكام ثمّ تطبيقها على الواقع والنوازل من جهة أخرى.

              ولمّا كثر الكذب على رسول الله عليه الصلاة والسلام ظهرت فئة من أهل العلم تخصّصوا في علم الرواية وتتبّعوا الأخبار والأسانيد وأحوال الرواة ، فسمّوا بالمحدّثين ، كما ظهر الفقهاء الذين نمت فيهم ملكة استنباط الأحكام من النصوص والنظر فيها ، ومنهم من وفّق للجمع بينهما وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

              لذا فإنّ عمل المحدّثين والفقهاء متكامل و مترابط لا يستغني أحدهما عن الآخر وحتّى الفقيه المحدّث لا يستغني عن أقوال من تقدّمه من الفقهاء والمحدّثين ، فلا ينفع الاستنباط من نصّ غير ثابت ، ولا ثبوت النصّ من غير استنباط.

              وقد سار على هذا الدرب أئمّة أهل الأداء فجمعوا بين الرواية والدراية ، فاعتنوا بجمع الروايات والقراءات بالنقل المتسلسل مع التثبّت من ثبوتها بعزو ما رووه إلى الرواة بالسند ، ثمّ قاموا بهضم جميع ما نقلوه نصاً وتلقّوه أداءً فبيّنوا ووضّحوا وجمعوا مرويّاتهم في كتب على شكل أبواب ومسائل مرتّبة فكانت بدورها سرجاً يُستنار بها ، ويُرجع إليها ويُعتمد عليها. فكان اعتناؤهم بجانب ضبط النصوص وعزو الرواية إلى مصدرها بمثابة اعتنائهم بجانب الدراية والتفقّه في مروياتهم.

              أمّا الذي لاحظته في هذه السنوات الأخيرة ، اعتناء الأكادميين من المتخصصين في علم القراءات بتحقيق التراث القديم أشدّ الاعتناء وبشتّى أساليبه فصارت لديهم ملكة وتجربة في ميدان التحقيق من ضبط المتن وإثبات صحّة الكتاب إلى مصنّفه وغير ذلك. وهذا الاهتمام طغى نوعاً ما على جانب العلمي فظهر نوع من التقصير فيما قد يمكن أن يُحصد من التراث الخصب من فوائد وأحكام تُنمّي الجانب العلمي الذي من أجله وُضعت الكتب والمصنّفات ، وهذا بمثابة من يُتعب نفسه في إثبات صحّة الحديث من غير أن يتفقّه ويستفيد من مضمونه ومقتضاه بالدرجة اللائقة.

              ولست أقلّل من أهمّية الجانب التحقيقي للتراث القديم حاش لله ، إذ هو أمرٌ ضروريّ لا يستغني عنه المستنبط المجتهد إذ على النصّ الثابت تُبنى المسائل والأحكام ، فلا بدّ من التثبّت من صحّة النصّ ومصدره قبل الاستفادة منه والعمل بمقتضاه لا سيما في المسائل الشرعيّة التي بها نتعبّد الله تعالى. وكلّ هذه الجهود التي بُذلت في التحقيق العلمي للتراب إنّما هو لغرض التفقّه والاستفادة منه. فالغاية هو التفقّه والعمل بالمقتضى ، والوسيلة هو التثبّت من ضبط المتن وصحّة الخبر. وليس من المعقول الاهتمام بالوسيلة أكثر من الغاية لا سيما أنّ الغاية في حدّ ذاتها تحتاج إلى ملكة ونضج في العقل وتجربة معتبرة ، إذ كان أئمّتنا ومحقّقينا من أهل الأداء على تلكم الهيئة والسيرة. فابن الجزريّ عليه رحمة الله تعالى سُمّي محقّقاً لا من جهة تحقيق وضبط النصوص فحسب ، وإنّما من جهة الدراية والفقه في المسائل أيضاً . فالعلم فطنة ودراية أحسن منه سماعاً ورواية كما قال الداني ومكي القيسي عليهما رحمة الله تعالى.

              أتعجّب من بعض الطلبة الذين يحرصون كلّ الحرص على تتبّع طبعات الكتب المحقّقة ونقدها ، وقد تجده ناقصاً من جهة الدراية والعلم ، بل وقد تجده قام بعمل جبّار في ميدان التحقيق ويُتوّج من خلال ذلك بتاج العلم والمعرفة. وقد تجد في هؤلاء من يسلّم لكلّ ما يُقرأ به اليوم من غير تمحيص وتنقيح ، مهملا للنصوص التي كان يمرّ عليها ذهاباً وإيّاباً أثناه تحقيقه للتراث ، فهؤلاء يقال لهم لمَ التحقيق إذن.

              عند مطالعتي لكتب المتقّدمين ككتب الداني ومكي القيسي وغيرها تعجّبت من كثرة الفوائد الموجودة فيها وأكاد لا أرى من يُنبّه ويعلّق عليها وفيها من الأجوبة الشافية والكافية لفكّ الخلاف الذي يتخبّط فيه قرّاؤنا وعلماؤنا اليوم في أصول المسائل وفروعها.

              ولا أنفي وجود عدد من العلماء الذين ما اكتفوا باستخراج الكنوز من بطون المخازن فحسب بل استخرجوا الفوائد وأبرزوها على الساحة فجدّدوا ووضّحوا وبيّنوا بعض الحقائق التي ما كان الواحد يتجرّأ على التعرّض لها ، فصارت اليوم من المسلّمات لقوّة الأدلّة التي أبرزت وتجلّت من خلال ما حوته تلك المصادر.

              وقبل يومين كانت جالساً أمام مكتبتي فلفت نظري إلى كتاب التحديد للداني فجذبني إليه وفتحته فوقع بصري على نصّ ما تفطنت له من قبل مع إنّي طالعت الكتاب عدّة مرّات. والنصّ هو : قال الداني : " وأمّا المخفى فعلى نوعين : أخفاء الحركات ، وإخفاء النون والتنوين " (التحديد ص100 تحقيق شيخنا غانم الحمد). فقلت في نفسي لمَ لم يذكر الميم المخفاة ؟ ووضعت هذا النصّ في ملفّ المسألة بنظرة واحدة في الكتاب. وقلت في نفسي أيضاً : هذه نظرة واحدة فما بالك بالنظرات والدوام على المطالعة. فإننا والله سنستفيد الكثير والكثير ما لم يكن حتّى في الحسبان فلا ينبغي أن تتطغى الوسيلة على الغاية. فالتراث له حقّ عليها وهو إخراجه بتحقيقه ثمّ الاستفادة منه والعمل بمقتضاه في الفصل بين المختلف فيه من جهة ، والاستنارة به في التأصيل العلمي الذي يفتقد إليه علم التجويد والقراءات.

              تعليق


              • #7
                جزاك الله خيرا على هذه التأملات والتعليقات، واصل بارك الله فيك!

                تعليق


                • #8
                  ملاحظات حول إقلاب النون الساكنة والتنوين ميماً عند الباء.

                  الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ولّم وبعد

                  هذه بعض الملاحظات حول إقلاب النون الساكنة والتنوين ميماً عند الباء وبالله التوفيق.


                  الملاحظة الأولى :

                  عند مطالعتي لكتب المتّقدّمين من أهل الأداء ما وجدتّ واحداً منهم عبّر بالإخفاء في الميم المقلوبة من النون الساكنة والتنوين في نحو عليم بذات الصدور ، و من بعد بل وجدتّ أنّهم عبّروا بأنّ النون تُقلب ميماًً خالصة أو ميما ساكنة أو ميماً وما أشاروا إلى الإخفاء بعد القلب لا من قريب ولا من بعيد. وأوّل من استعمل اصطلاح الإخفاء بعد القلب ابن الجزري عليه رحمة الله تعالى بقوله في النشر : " ولابد من إظهار الغنة مع ذلك فيصير في الحقيقة إخفاء الميم المقلوبة عند الباء فلا فرق حينئذ في اللفظ بين (أن بورك، وبين: يعتصم بالله)". ولم يستعمل هذا الاصطلاح في البداية إلاّ بعد النظر والاجتهاد حيث قال في كتابه التمهيد الذي ألّفه في شبابه : "فإذا أتى بعد النون الساكنة والتنوين باء قلبت ميماً من غير إدغام ". ومن ثمّ تتابعت عبارات المتأخّرين من أهل الأداء بعد ابن الجزري في استعمالهم للفظ الإخفاء بعد القلب على ضوء ما صرّح به في النشر.


                  الملاحظة الثانية :

                  قد صرَح ابن الجزري عليه رحمة الله تعالى بالإجماع في إخفاء الميم بعد القلب بقوله : "(قلت) والوجهان صحيحان مأخوذ بهما – أي في الميم الساكنة عند الباء - إلا أن الإخفاء أولى للإجماع على إخفائها عند القلب. وعلى إخفائها في مذهب أبي عمرو حالة الإدغام في نحو: أعلم بالشاكرين." ، سؤال : ما الذي حمل ابن الجزري على التصريح بالإجماع وليس في كلام المتقدمين التصريح بالإخفاء بعد القلب ؟ الجواب : الذي حمله هو :

                  أوّلاً : أنّه نظر إلى جهة الأداء دون اللفظ.

                  ثانياً : ورود هذا الاصطلاح في الميم الساكنة في نحو يأمركم بالسوء وهو مذهب الفراء من أهل اللغة وابن مجاهد من أهل الأداء ومن تبعهما. فإذا أقلبت النون الساكنة والتنوين ميماً خالصة صار لها حكم الميم الساكنة كما قال ابن المرابط (ت552) في كتابه التقريب والحرش المتضمّن لروايتي قالون وورش : "وتُقلبان عند الباء ميماً خالصة من غير إدغام ، ثمّ يكون حكمها بعد القلب حكم الميم الساكنة "

                  ثالثاً : إطلاق لفظ الإخفاء في مذهب أبي عمرو حالة الإدغام في نحو: أعلم بالشاكرين. كما قال ابن الجزري : " إلا أن الإخفاء أولى للإجماع على إخفائها عند القلب. وعلى إخفائها في مذهب أبي عمرو حالة الإدغام في نحو: أعلم بالشاكرين." ولذلك قال الشاطبيّ : وتُسكن عنه الميم من قبل بائها.......على إثر تحريك فتخفى تنزّلا"
                  وكيفية الإخفاء هنا هو إظهار غنة في الميم الساكنة أي إشباعها ، فلم يحسن أن يقال هو إدغام لأنّه يلزم منه ذهاب الميم ذاتاً وصفة مع تشديد الباء وهذا ممنوع ، ولم يحسن أن يقال هو إظهار لأنّ الإظهار يستلزم عدم إشباع الغنّة وهو خلاف المراد ، فما وجدوا حلاً للهروب من العائقيْن إلاّ باستعمال لفظ الإخفاء. لأنّ الباب هو باب الإدغام الكبير ، ولو تركوا الأمر كما كان قبل استعمال لفظ الإخفاء لتُوُهِّمَ أنّه إدغام محض. وهذا ما ساعد ابن الجزري على استعمال اصطلاح الإخفاء بعد القلب مع أنّ القدامى ما استعملوه لعدم وجود ضرورة لذلك كما هو الحال في مذهب أبي عمرو.لذلك نرى أنّ الشاطبيّ استعمل لفظ الإخفاء في باب الإدغام الكبير بقوله : "فتخفى تنزّلا" خلافاً للإقلاب فما أشار إلى الإخفاء البتة بقوله : "وقلبهما ميماً لدى الباء" مع أنّ النطق واحد. وقد عبّر بعض القدامي على إخفاء أبي عمرو البصري في نحو أعلم بالشاكرين بالإدغام. ومن هنا ندرك أنّ القضيّة قضيّة عبارة واصطلاح بحسب المصلحة ، فاستعملوا اصطلاح الإخفاء في باب إدغام الكبير لئلا يقع التباس بين الأداء الصحيح والإدغام المحض ، والأداء الصحيح في ذلك لا يحسن أن يكون إدغاماً ولا إظهاراً ، بينما لم يستعملوا ذلك في إقلاب النون الساكنة والتنوين لانتفاء الالتباس.


                  الملاحظة الثالثة :

                  قال ابن الجزري معرّفاً الإقلاب : "وأما الحكم الثالث وهو (القلب) فعند حرف واحد وهي الباء فإن النون الساكنة والتنوين يقلبان عندها ميماً خالصة من غير إدغام وذلك نحو (أنبئهم، ومن بعد، وصم بكم)". المتأمّل لهذا التعريف يلاحظ استعمال ابن الجزري عبارة : "يقلبان عندها ميماً خالصة" والميم الخالصة هي الميم التي حافظت على مخرجها وصفاتها ولا يتحقق ذلك إلاّ بانطباق الشفتين ، وليس هو الأوّل من صرّح بأنّ الميم الساكنة تُقلب عند الباء ميماً خالصة فقد قال الداني في جامع البيان : "والحالة الثالثة : أن يُقلبا – أي النون الساكنة والتنوين- ميماً خالصة من غير إدغام وذلك عند الباء الخالصة " جامع البيان ص300. وقال أبو الأصبغ السماتي المعروف بابن الطحّان (ت561) في كتابه الإنباء في أصول الأداء ص 37 : "فالقلب هو إبدالهما عند الباء ميماً خالصة لا يبقى منهما أثرٌ". وقال ابن المرابط (ت552) في كتابه التقريب والحرش المتضمّن لروايتي قالون وورش : "وتُقلبان عند الباء ميماً خالصة من غير إدغام ، ثمّ يكون حكمها بعد القلب حكم الميم الساكنة "(ص85).
                  ولا ننس أنّ ابن الجزري صرّح بالإجماع في الإخفاء بعد القلب من جهة ، وصرّح بأنّ النون تقلب ميماً خالصة ، وفسّر هذا الإخفاء بإظهار الغنّة أي إشباعها فقط. وهذا يدلّ على أنّ الإخفاء لا يستلزم زوال ذات الحرف المخفى بافتراق عضوي مخرجه كما في النون المخفاة.

                  قد يقول أصحاب الفرجة : إنّ إقلاب النون الساكنة ميما خالصة يكون قبل الإخفاء أي بعد القلب يكون الإخفاء.

                  الجواب : هذا أمرٌ مستحيل إذ لا يمكن إقلاب النون الساكنة ميماً خالصة بانطباق الشفتين ثمّ التفريج عنهما لأجل الإخفاء بدليل أنّ أصحاب الفرجة لا يطبقون الشفتين إلاّ عند النطق بالباء أي بعد الإخفاء وليس قبله.
                  والقلب يمرّ بمرحلتين : الأولي إقلاب النون ميماً ، والثانية الإخفاء. أقول : لو تركنا فرجة بين الشفتين لعطلنا المرحة الأولي وهو القلب لأنّه لا يمكن إقلاب النون ميماً إلا بانطباق الشفتين وذلك غير ممكن مع الفرجة. بينما لو أطبقنا الشفتين حال الإخفاء لتحقق القلب والإخفاء معاً بإشباع الغنّة وإظهارها.


                  الملاحظة الرابعة :

                  إنّ وصف الإخفاء كحالة بين الإدغام والإظهار خاصّ بالنون الساكنة والتنوين لا غير لعدّة أسباب :

                  الأوّل : إن كان القدامى ما اعتبروا الميم المقلوبة عند الباء في نحو أنبئهم إخفاءً ، فإنّه يدلّ أنّهم ما اعتبروا تلك الحالة بين الإظهار والإدغام ، وقد رأينا أنّ ابن الجزريّ هو أوّل من أطلق الإخفاء بعد القلب.

                  ثانياً : لم ينقل القدامى تعريف الإخفاء إلاّ بعد تعرّضهم لإخفاء النون الساكنة والتنوين.

                  ثالثاً : قد ذكر الداني أنّ الإخفاء نوعان إخفاء النون والتنوين وإخفاء الحركة. وتعريف الإخفاء لا ينطبق مع إخفاء الحركة ، لأنّ إخفاء الحركة مرتبة بين الحركة التامّة والسكون المحض وليس بين الإدغام والإظهار. وهذا دليل أيضاً يدلّ على أنّه ليس كلّ ما يُطلق عليه لفظ الإخفاء يخضع للتعريف الذي وضعه الأئمّة وهو كونه بين الإدغام والإظهار.

                  رابعاً : إنّ أبا عمرو الداني صرّح بأنّ الخلاف في الميم الساكنة عند الباء خلاف عبارة لا خلاف أداء ، وصرّح بأنّ الإخفاء على ضربين إخفاء النون والتنوين وإخفاء الحركة ، ولمّ يصرّح بالإخفاء بعد القلب ، وبالتالي فإنّ تعريف الإخفاء لا يتناسب عنده إلاّ مع النون الساكنة والتنوين لأنّ إخفاء الحركات لا يتناسب أبداً مع التعريف كما سبق بيانه وأمّا الميم الساكنة فالإخفاء عنده اصطلاح لفظيّ لا أدائيّ.

                  والعلم عند الله تعالى.

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد

                    إنّ العلم الشرعيّ مبنيّ على ركيزتين أساسيّتين وهما الرواية والدراية. فبالرواية يَثبت صحّة الخبر المنقول ، وبالدراية يُحصّل العلم باستنباط الأحكام والفوائد من ذلك الخبر الثابت.

                    وكان أصحاب المذاهب الأربعة وغيرهم من فقهاء الأمّة في حرص مستمرّ على التثبّت من الأخبار التي تُروي عن النبيّ عليه الصلاة والسلام وصحابته الطاهرين الأخيار أجمعين من جهة ، و على دراسة الخبر المرويّ بكلّ تعقّل وتدبّر وتفكّر لاستخراج منه الفوائد والأحكام ثمّ تطبيقها على الواقع والنوازل من جهة أخرى.

                    ولمّا كثر الكذب على رسول الله عليه الصلاة والسلام ظهرت فئة من أهل العلم تخصّصوا في علم الرواية وتتبّعوا الأخبار والأسانيد وأحوال الرواة ، فسمّوا بالمحدّثين ، كما ظهر الفقهاء الذين نمت فيهم ملكة استنباط الأحكام من النصوص والنظر فيها ، ومنهم من وفّق للجمع بينهما وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

                    لذا فإنّ عمل المحدّثين والفقهاء متكامل و مترابط لا يستغني أحدهما عن الآخر وحتّى الفقيه المحدّث لا يستغني عن أقوال من تقدّمه من الفقهاء والمحدّثين ، فلا ينفع الاستنباط من نصّ غير ثابت ، ولا ثبوت النصّ من غير استنباط.

                    وقد سار على هذا الدرب أئمّة أهل الأداء فجمعوا بين الرواية والدراية ، فاعتنوا بجمع الروايات والقراءات بالنقل المتسلسل مع التثبّت من ثبوتها بعزو ما رووه إلى الرواة بالسند ، ثمّ قاموا بهضم جميع ما نقلوه نصاً وتلقّوه أداءً فبيّنوا ووضّحوا وجمعوا مرويّاتهم في كتب على شكل أبواب ومسائل مرتّبة فكانت بدورها سرجاً يُستنار بها ، ويُرجع إليها ويُعتمد عليها. فكان اعتناؤهم بجانب ضبط النصوص وعزو الرواية إلى مصدرها بمثابة اعتنائهم بجانب الدراية والتفقّه في مروياتهم.

                    أمّا الذي لاحظته في هذه السنوات الأخيرة ، اعتناء الأكادميين من المتخصصين في علم القراءات بتحقيق التراث القديم أشدّ الاعتناء وبشتّى أساليبه فصارت لديهم ملكة وتجربة في ميدان التحقيق من ضبط المتن وإثبات صحّة الكتاب إلى مصنّفه وغير ذلك. وهذا الاهتمام طغى نوعاً ما على جانب العلمي فظهر نوع من التقصير فيما قد يمكن أن يُحصد من التراث الخصب من فوائد وأحكام تُنمّي الجانب العلمي الذي من أجله وُضعت الكتب والمصنّفات ، وهذا بمثابة من يُتعب نفسه في إثبات صحّة الحديث من غير أن يتفقّه ويستفيد من مضمونه ومقتضاه بالدرجة اللائقة.

                    ولست أقلّل من أهمّية الجانب التحقيقي للتراث القديم حاش لله ، إذ هو أمرٌ ضروريّ لا يستغني عنه المستنبط المجتهد إذ على النصّ الثابت تُبنى المسائل والأحكام ، فلا بدّ من التثبّت من صحّة النصّ ومصدره قبل الاستفادة منه والعمل بمقتضاه لا سيما في المسائل الشرعيّة التي بها نتعبّد الله تعالى. وكلّ هذه الجهود التي بُذلت في التحقيق العلمي للتراب إنّما هو لغرض التفقّه والاستفادة منه. فالغاية هو التفقّه والعمل بالمقتضى ، والوسيلة هو التثبّت من ضبط المتن وصحّة الخبر. وليس من المعقول الاهتمام بالوسيلة أكثر من الغاية لا سيما أنّ الغاية في حدّ ذاتها تحتاج إلى ملكة ونضج في العقل وتجربة معتبرة ، إذ كان أئمّتنا ومحقّقينا من أهل الأداء على تلكم الهيئة والسيرة. فابن الجزريّ عليه رحمة الله تعالى سُمّي محقّقاً لا من جهة تحقيق وضبط النصوص فحسب ، وإنّما من جهة الدراية والفقه في المسائل أيضاً . فالعلم فطنة ودراية أحسن منه سماعاً ورواية كما قال الداني ومكي القيسي عليهما رحمة الله تعالى.

                    أتعجّب من بعض الطلبة الذين يحرصون كلّ الحرص على تتبّع طبعات الكتب المحقّقة ونقدها ، وقد تجده ناقصاً من جهة الدراية والعلم ، بل وقد تجده قام بعمل جبّار في ميدان التحقيق ويُتوّج من خلال ذلك بتاج العلم والمعرفة. وقد تجد في هؤلاء من يسلّم لكلّ ما يُقرأ به اليوم من غير تمحيص وتنقيح ، مهملا للنصوص التي كان يمرّ عليها ذهاباً وإيّاباً أثناه تحقيقه للتراث ، فهؤلاء يقال لهم لمَ التحقيق إذن.

                    عند مطالعتي لكتب المتقّدمين ككتب الداني ومكي القيسي وغيرها تعجّبت من كثرة الفوائد الموجودة فيها وأكاد لا أرى من يُنبّه ويعلّق عليها وفيها من الأجوبة الشافية والكافية لفكّ الخلاف الذي يتخبّط فيه قرّاؤنا وعلماؤنا اليوم في أصول المسائل وفروعها.

                    ولا أنفي وجود عدد من العلماء الذين ما اكتفوا باستخراج الكنوز من بطون المخازن فحسب بل استخرجوا الفوائد وأبرزوها على الساحة فجدّدوا ووضّحوا وبيّنوا بعض الحقائق التي ما كان الواحد يتجرّأ على التعرّض لها ، فصارت اليوم من المسلّمات لقوّة الأدلّة التي أبرزت وتجلّت من خلال ما حوته تلك المصادر.

                    وقبل يومين كانت جالساً أمام مكتبتي فلفت نظري إلى كتاب التحديد للداني فجذبني إليه وفتحته فوقع بصري على نصّ ما تفطنت له من قبل مع إنّي طالعت الكتاب عدّة مرّات. والنصّ هو : قال الداني : " وأمّا المخفى فعلى نوعين : أخفاء الحركات ، وإخفاء النون والتنوين " (التحديد ص100 تحقيق شيخنا غانم الحمد). فقلت في نفسي لمَ لم يذكر الميم المخفاة ؟ ووضعت هذا النصّ في ملفّ المسألة بنظرة واحدة في الكتاب. وقلت في نفسي أيضاً : هذه نظرة واحدة فما بالك بالنظرات والدوام على المطالعة. فإننا والله سنستفيد الكثير والكثير ما لم يكن حتّى في الحسبان فلا ينبغي أن تتطغى الوسيلة على الغاية. فالتراث له حقّ عليها وهو إخراجه بتحقيقه ثمّ الاستفادة منه والعمل بمقتضاه في الفصل بين المختلف فيه من جهة ، والاستنارة به في التأصيل العلمي الذي يفتقد إليه علم التجويد والقراءات.
                    لا فض فوك . أجدتَّ و أفدتّ شيخنا الكريم .

                    تعليق


                    • #10
                      لسلام عليكم جميعا
                      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه وبعد :
                      فقد سبق وتناقش أخونا الفاضل عبد الحكيم فولي مع أخينا الكريم محمد يحي شريف في مسألة القلب والإخفاء والفرجة والإطباق وانتهى الأمر بينهما بقيام الحجة على خطأ القائلين بالإطباق وقد حاد المناقش له مرات ومرات ثم واصلت النقاش معه فحاد أكثر مما حاد مع الشيخ عبد الحكيم وانتهى النقاش إلى إقراره بصحة الفرجة في كلامه الذي خطه بيده وحسبت الأمر قد انتهى فتركت الرد عليه , فلماذا يثير الموضوع ها هنا ؟ ألم يكف ما سطر في المسألة من قبل , والأخ محمد شريف هنا يتعقب الأئمة الكبار ابن الجزري والمرعشي وغيرهما ثم يغضب إذا تعقبه متعقب ويضيق من الحوار ثم يعلق ذلك على حدة المحاور له وشدة الرد ولو تأمل في عنوانه الذي كتب تحته هذا الكلام المكرر ( تأملات وتعقبات ) فالله المستعان .أخي محمد شريف ألم تكتب ببنانك :
                      أمّا كيفية الفرجة فنحن ندرك كيفيّتها وقد قرأنا بها على كبار المشايخ الذين يقولون بها وأقرّونا عليها ، فليست القضيّة تقعير الفم وإنّما في التلامس والاحتكاك. فإن كان المراد من الفرجة الملامسة والاحتكاك فأنّي أقول بها من اليوم وإمّا إن كان غير ذلك فهو انفراج بين الشفتين أحببت أم كرهت. أ.هـ
                      ثم قال :
                      خذوا هذه الفرجة وكلوها ودعونا وشأننا أ.هـ
                      وقد أجبته هناك وهو يضطرني إلى نقله هنا :
                      هذا هو الإفلاس الذي أقررت به أخيرا والحيدة التي برهنت عليها كثيرا , والحيصة التي وقعت فيها أسيرا , وأكرر عليك لغزي نظما وهيهات أن تجد له جوابا عند العقلاء :

                      [poem=font="Simplified Arabic,6,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                      عجب عجاب هل تكلم عاقل = وبمثل لغزك أين أين القائل ؟
                      إن رمت إظهارا فإنك مطبق = أورمت إخفاء فذلك باطـل
                      حكمان بينهما اختلاف شاسع = فهل التباعد عندكم متماثـل
                      أم ذاك تجويد جديد محـدث = هل من جواب يرتضيه العاقل [/poem]

                      أنسيت كلامك أم هي الحيدة المعتادة ؟
                      وانظر على سبيل المثال هذه الروابط بهذا المنتدى لترى العجب , وسبحان الله وبحمده .
                      http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=17594

                      http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=2029

                      تعليق


                      • #11
                        المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة

                        .... والخلاف لفظيّ حتّى في الألف لأنّه لا يُتصوّر إمكان ترقيق الألف في طال ووفصالا ، ويصّالحا لمن قرأ لورش بوجه التغليظ.

                        وقد غيّر رأيه ابن الجزري في ذلك بعد أن كان يعتقد أنّ الألف مرقّقة مطلقاً ، فبعد أن قال (وحذرن تفخيم لفظ الألف ) قال في النشر والصحيح أنّها لا توصف ............

                        فلا يُعقل أنّه قد غيّر أداءه في ذلك ، لذا فإنّ الخلاف في الألف لفظيّ كذلك ومع هذا لم يتعرّض ابن الجزري ولا غيره للواو مطلقاً.
                        والعلم عند الله تعالى.
                        السلام عليكم
                        ما الغريب في أن ابن الجزري يغير أداءه في مسألة الألف ؟

                        فقد سقت لك من قبل نقولات غير فيها بعض أئمتنا من أدائهم ، ورجعوا عن أشياء في نهاية المطاف .
                        وانظر إلي قول ابن الجزري في النشر عن قضية الألف ووقتها ستعلم هل المسألة علي الحقيقة أو غير ذلك .
                        ((، وأما الألف فالصحيح أنها لا توصف بترقيق ولا تفخيم بل بحسب ما يتقدمها فإنها تتبعه ترقيقاً وتفخيماً، وما وقع في كلام بعض أئمتنا من إطلاق ترقيقها فإنما يريدون التحذير ما يفعله بعض العجم من المبالغة في لفظها إلى أن يصيروها كالواو أو يريدون التنبيه على ما هي مرققة فيه.

                        وأما نص بعض المتأخرين على ترقيقها بعد الحروف المفخمة فهو شيء وهم فيه ولم يسبقه إليه أحد .

                        وقد رد عليه الأئمة المحققون من معاصريه، ورأيت من ذلك تأليفاً للإمام أبي عبد الله محمد بن بصخان سماه: التذكرة والتبصرة لمن نسيَ تفخيم الألف أو أنكره قال فيه:

                        (( إعلم أيها القارئ أن من أنكر تفخيم الألف فإنكاره صادر عن جهله أو غلظ طباعه، أو عدم اطلاعه، أو تمسكه ببعض كتب التجويد التي أهمل مصنفوها التصريح بذكر تفخيم الألف. ثم قال :
                        (( والدليل على جهله أنه يدعي أن الألف في قراءة ورش طالا وفصالا وما أشبههما مرققة وترقيقها غير ممكن لوقوعها بين حرفين مغلظين والدليل على غلظ طبعه أنه لا يفرق في لفظه بين ألف (قال) وألف (حال) حالة التجويد .

                        والدليل على عدم اطلاعه أن أكثر النحاة نصوا في كتبهم على تفخيم الألف ثم ساق نصوص أئمة اللسان في ذلك ووقف عليه أستاذ العربية والقراءات أبو حيان فكتب عليه: طالعته فرأيته قد حاز إلى صحة النقل كمال الدراية، وبلغ في حسنه الغاية- ))ا.هـ
                        تدبره ثم قل لي هل هذا خلاف لفظي ؟ ولم كلف نفسه بالرد علي بعض المتأخرين مع أنه سبق وقال (( وما وقع في كلام بعض أئمتنا من إطلاق ترقيقها فإنما يريدون التحذير ما يفعله بعض العجم من المبالغة في لفظها إلى أن يصيروها كالواو أو يريدون التنبيه على ما هي مرققة فيه. )) ؟

                        والله أعلم
                        والسلام عليكم

                        تعليق


                        • #12
                          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                          كيف حالك أخي الشيخ عبد الحكيم ؟ أرجو أن تكون في صحّة وعافية تامّة

                          قولكم :

                          تدبره ثم قل لي هل هذا خلاف لفظي ؟ ولم كلف نفسه بالرد علي بعض المتأخرين مع أنه سبق وقال (( وما وقع في كلام بعض أئمتنا من إطلاق ترقيقها فإنما يريدون التحذير ما يفعله بعض العجم من المبالغة في لفظها إلى أن يصيروها كالواو أو يريدون التنبيه على ما هي مرققة فيه. )) ؟
                          أخي الحبيب : الذي يظهر لي من خلال هذا النصّ الذي نقلته هو تأكيد بأنّ الخلاف لفظيّ بدليل قوله : "وما وقع في كلام بعض أئمتنا من إطلاق ترقيقها " أقول : ماذا يقصد من عبارة "من إطلاق ترقيقها" أليس هو اعتراض على إطلاق لفظ الترقيق على الألف وليس اعتراض على الأداء؟. إضافة إلى ذلك أنّ اعتراضه على التفخيم أداءً كان موجّهاً إلى بعض العجم وليس إلى العرب فضلاً عن أئمّة الأداء.

                          وانظر إلى عبارة ابن الجزري "وأما الألف فالصحيح أنها لا توصف بترقيق ولا تفخيم" فقوله "أنّها لا توصف" دلالة على أنّ الخلاف في الوصف دون الأداء.

                          أمّا قولكم :
                          ولم كلف نفسه بالرد علي بعض المتأخرين مع أنه سبق
                          الجواب : الخلاف الفظيّ لم يمنع العلماء يوماً من الاجتهاد والنقد ولا أحتاج أن أسرد لك الأمثلة ، ويكفي في ذلك اختلافهم في المخارج والصفات وألقاب الحروف مع اتّفاقهم جميعاً في الأداء.

                          تعليق


                          • #13
                            ورد النص على إخفاء النون المقلوبة عند المتقدمين

                            بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

                            أخي الفاضل محمد بن يحيى شريف
                            بارك الله فيكم وجزاكم خيراً على ما سطرت أيديكم من هذه التأملات والملاحظات، ورغبةً مني في الفائدة أستأذنكم في التعقيب على الملاحظة الأولى

                            المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة

                            الملاحظة الأولى :

                            عند مطالعتي لكتب المتّقدّمين من أهل الأداء ما وجدتّ واحداً منهم عبّر بالإخفاء في الميم المقلوبة من النون الساكنة والتنوين في نحو عليم بذات الصدور ، و من بعد بل وجدتّ أنّهم عبّروا بأنّ النون تُقلب ميماًً خالصة أو ميما ساكنة أو ميماً وما أشاروا إلى الإخفاء بعد القلب لا من قريب ولا من بعيد. وأوّل من استعمل اصطلاح الإخفاء بعد القلب ابن الجزري عليه رحمة الله تعالى بقوله في النشر : " ولابد من إظهار الغنة مع ذلك فيصير في الحقيقة إخفاء الميم المقلوبة عند الباء فلا فرق حينئذ في اللفظ بين (أن بورك، وبين: يعتصم بالله)". ولم يستعمل هذا الاصطلاح في البداية إلاّ بعد النظر والاجتهاد حيث قال في كتابه التمهيد الذي ألّفه في شبابه : "فإذا أتى بعد النون الساكنة والتنوين باء قلبت ميماً من غير إدغام ". ومن ثمّ تتابعت عبارات المتأخّرين من أهل الأداء بعد ابن الجزري في استعمالهم للفظ الإخفاء بعد القلب على ضوء ما صرّح به في النشر.
                            .
                            فقد وجدتُ نصاً للإمام عبد الوهاب بن محمد القرطبي (ت 461هـ) بهذا الخصوص في كتابه الموضح في التجويد حيث قال في ص 174: ((النون الساكنة والتنوين إذا وليتهما الباء كقوله تعالى( من بعد ما ) (من بيوتكم سكناً) (صمٌ بكمٌ عمي) (فانبجست)... وما أشبه ذك ؛ فإن النون تنقلب ميماً وتصير في اللفظ كقولك: مم بعد، فامبجست، أمبئوني، وكذلك سائرها، كما تنقلب في عنبر ومنبر، ثم بعد قلبها ميماً يتحول اللفظ إلى الإخفاء؛ لأن حظ الميم إذا سكنت أمام الباء الإخفاء، وغنة النون والميم عند الباء تشتبه فلا يوجد في اللفظ فرقٌ بين قوله (أم بظاهرٍ من القول) (أم به جنة) وبين (أنبتكم من الأرض) (أنبئوني)، سواء كان ما قبل الباء نوناً أو ميماً، لا فرق بينهما، كله في اللفظ سواء)) اهـ.
                            وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح
                            د.أحمد بن حمود الرويثي
                            قسم القراءات- كلية القرآن الكريم
                            بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

                            تعليق


                            • #14
                              ربّ زدني علماً

                              شيخنا الفاضل أحمد الرويثي جزاكم الله خيراً على هذا الاستدراك القيّم المؤدّب وأسأل الله تعالى أن ينفع بكم وأن يوفّقكم لما فيه الخير الصلاح وأن يحشركم مع السفرة الكرام البررة. آمين.

                              تعليق


                              • #15
                                السلام عليكم
                                كيف الحال أخي الحبيب محمد يحيي ؟ آمل أن تكون بصحة وعافية ( وحشتني)

                                تدبر معي أخي الكريم قول الإمام ابن الجزري كما سأعرضه عليك :

                                قال ( وما وقع في كلام بعض أئمتنا من إطلاق ترقيقها فإنما يريدون التحذير ما يفعله بعض العجم من المبالغة في لفظها إلى أن يصيروها كالواو أو يريدون التنبيه على ما هي مرققة فيه. ))
                                فهنا يوجه الإمام ابن الجزري كلام القدامي ويعبر فيه بأن الخلاف لفظي إلي هذا الحد ..

                                ثم قال : ( وأما نص بعض المتأخرين على ترقيقها بعد الحروف المفخمة فهو شيء وهم فيه ولم يسبقه إليه أحد . ))

                                وهنا ينقل قول من قال بترقيق الألف علي الحقيقة ، ويصفه " بالواهم " ووصفه أيضا بأنه لم يسبقه إلي حقيقة هذا القول أحد " فلو لم يكن الخلاف عند من نقل عنه علي الحقيقة لوجه كلامه كما وجه كلام القدامي ..وهذا ظاهر وواضح .



                                ثم قال : (وقد رد عليه الأئمة المحققون من معاصريه، ورأيت من ذلك تأليفاً للإمام أبي عبد الله محمد بن بصخان سماه: التذكرة والتبصرة لمن نسيَ تفخيم الألف أو أنكره قال فيه: ))

                                وهذا أكبر دليل علي أن الخلاف فيه حقيقي .

                                أما أنه غير أداءة ما أذكره أن ابن الجزري أخذ عن ابن الجندي وابن الجندي عن الجعبري " فاليحرر" ، والجعبري قال بترقيق الألف كما في منظومته " عقود الجمان " .

                                وبهذا يتضح صراحة الخلاف كما في مسألة إخفاء النون المقلوبة والميم المخفاة . والله أعلم
                                والسلام عليكم

                                تعليق

                                19,961
                                الاعــضـــاء
                                231,887
                                الـمــواضـيــع
                                42,545
                                الــمــشـــاركـــات
                                يعمل...
                                X