إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في الوقف والابتداء: بيان أصنافٍ من الوقوفِ القبيحة في القرآن الكريم

    في بيان أصنافٍ من الوقوفِ القبيحة


    الحمد لله تعالى وحده، والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى الذي لا نبي بعده.



    وبعد ...



    فتنقسم الوقوف القبيحة إلى أنواعٍ متفرعةٍ وأصناف متعددة:

    o فمنها ما لا يُعطي معنىً أصلاً: كالوقف على "إياك" من "إياك نعبد"، والوقف على "بسم" من البسملة، وغيرها.

    o ومنها ما يُعطي معنىً كفرياً، يكفر من اعتقده أو تعمده عالماً بمعناه مع القرينة، لا من أخطأ فيه ولم يتعمده:
    § ومثله الوقف على "إله" من قوله "فاعلم أنه لا إله إلا الله"(محمد 19)
    § والوقف على "أرسلناك" من قوله "وما أرسلناك إلا مبشراً ونذيراً" (الإسراء 105، الفرقان 56)
    § ومثله الوقف على"أَوْلِيَاء" من قوله تعالى "إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ" (الأعراف 27)، لإيهامه أن الله جعل الشياطين أولياء، وتَمَامُ المعنى بَعْدَ هَذَا المَوْضِعِ كَمَا لا يَخْفَى.
    § ومثله الوقف على لـفظ "السماء" أو "الأرض" أو "بينهما" في قولـه تعالى "وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ" (الأنبياء 16)
    § ومثل الوقف على لفظ "أَرْسَلْنَاكَ" من قوله تعالى "فإن تولوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا" (النساء 80) ، ومن قوله "رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً" (الإسراء 54)
    § والوقف على "القرآن" من قوله تعالى "طه مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْءَانَ لِتَشْقَى" (طه 1،2)
    § والوقف على الاسمِ الجليلِ وصلاً له بما قبله في قَوْلِهِ جَلَّ وعَلا "وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى* اللَّهُ لاإِلَهَ إِلا هُوَ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى" (طه 8).

    o ومنها ما لا يُعطي معنى كُفرياً لكنه معنى خاطىء، أو هو معنى صائب صحيح شرعاً، لكنه غير مراد الله جلَّ وعلا من كلامه، ومثالهما:
    § الوقف على لفظ "فَأَكَلَهُ" من قوله تعالى "وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ" (يوسف 17)، على معنى أن يوسفَ ُ أكلَ المتاعَ، لعودِ الضميرِ في "فأكله" إلى أقربِ مذكورٍ وهو "متاعنا".
    § الوقف على قوله "تجري" من قوله تعالى "جنات تجري من تحتها الأنهار" في سبعة وعشرين موضعاً في القرآن الكريم، والثامن والعشرين في التوبة الآية المائة "تجري تحتها الأنهار"، لإيهامِه أن الجناتِ هي التي تجري لا أنهارَها، إذ أن الفعل "تجري" قُطِعَ حينئذٍ عن معموله "الأنهار" بالوقفِ، فَصُرِفَ عمل الفعل إلى أقرب مذكورٍ وهو "جناتٍ".
    § الوقف على قوله "قالوا" من قوله تعالى "فأتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا يا موسى اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة" (الأعراف 138)، كأنَّ الأصنامَ هي التي قالت، وهو مَثِيْلُ سَابِقَيه.

    o ومنها ما يَكون فيه إساءةُ أدبٍ معَ الله، ومِثَالُهُ الوَقْفُ عَلَى لَفْظِ "يستحيي" مِنْ قوله تعالى"إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَافَوْقَهَا" (البقرة 26) ففيه إسَاءَةُ أدَبٍ، وإنْ كَانَ غيرَ كُفْرِيّ، أو الوقف على "حَمَلْتَهُ" من قوله تعالى "رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا" (البقرة 286).
    ولذلكَ كَرِهَ بعضُ أهلِ العلمِ إسنادَ الاستهزاءِ والمكرِ إلى الله تعالى مجرداً، فحَكَىْ الزمخشرىُّ فى كشافه القديمِ عن أبى حاتمٍ السِّجِستَانِى فى قوله "مستهزئون* الله يستهزىء بهم" قال: ليس "مستهزئون" بوقفٍ صالح، لا أُحِبُّ استئنافَ "الله يستهزىء بهم"، ولا استئنافَ "ومكر الله والله خير الماكرين" حتى أَصِلَهُ بما قبله، قال: وإنما لم يُستَحَبَّ ذلكَ لأنه إنما جازَ إسنادُ الاستهزاءِ والمكرِ إلى الله تعالى على معنى الجزاءِ عليهما وذلك على سبيلِ المُزَاوَجَةِ، فإذا استَأنَفْتَ وقَطَعْتَ الثانى من الأولِ أوهَمَ أنكَ تُسنِدُهُ إلى اللهِ مطلقاً، والحكمُ فى صفاته سبحانه أن تصانَ عن الوهم[1].

    · ومن أمثلةِ الوقوفِ والابتداءاتِ القبيحةِ عموماً كذلك:

    1. الوقف على "وَإِن تَتَوَلَّوْا" من قوله تعالى "فَإِن تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِن تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُم مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًاً" (الفتح 16).
    2. الوقف على"وَالظَّالِمِينَ" من قوله تعالى "يُدْخِلُ مَن يَشَاء فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًاً" (الشورى 8).
    3. الوقف على "وَلأَبَوَيْهِ" من قوله تعالى "وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ" (النساء 11).
    4. الوقف على "وامسحوا" من قوله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ" (المائدة 6).
    5. الوقف على "الصَّلاَةَ" من قوله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى" (النساء 43).
    6. إذا ابتدأ "لَهُ" الأولى أو الثانية "أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ" (الأنعام 101).
    7. إذا ابتدأ "لَنْ" من قوله تعالى "وَقَالُواْ لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى" (البقرة 111).
    8. إذ ابتدأ "كُونُواْ" من قوله تعالى "وَقَالُواْ كُونُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ" (البقرة 135)
    9. إذا ابتدأ "إن الله" من قوله تعالى "لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ" (المائدة73)، أو وصل قولهم الكفريَّ بتعقيب الله عليهم "وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ"، لإيهامه بأنه من تمام قولهم، وإن اعتبره بعضهم من تمام قولهم استهزاءً منهم! أو من تتمة كلام الله عنهم، ولكنَّ الوقف يكون لدفع الوهم.
    10. إذ ابتدأ "إنا" من قوله تعالى "وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ" (النساء 157)
    11. إذ ابتدأ "لَهُمْ" من قوله تعالى "أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُم مِّن دُونِنَا" (الأنبياء 43)
    12. إذا ابتدأ "وَإِيَّاكُمْ" من قوله تعالى "يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ" (الممتحنة 1)
    13. إذا وقف على "القرآن" أو ابتدأ "أنزلنا" من قوله تعالى "مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى" (طه 2)


    وصلى الله على الحبيب البشير النذير وسلم تسليماً، والحمد لله أولاً وآخراً.
    __

    [1] البرهان في علوم القرآن، ج1، ص 343، 344



  • #2
    جزاكم الله خيرا أخانا الفاضل ورفع الله قدركم وزادك من فضله

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة سحاب مشاهدة المشاركة
      جزاكم الله خيرا أخانا الفاضل ورفع الله قدركم وزادك من فضله
      وإياكم، وشكرا على الدعوات الطيبات.

      تعليق


      • #4
        الأخ الحبيب أحمد بارك الله فيك ونفع بك
        ونخلص مما ذكرت إلى هذه القاعدة :
        أنه لا يجوز الوقف على كلام إلا إذا كان كلاما تاما في معناه أعطى معنى صحيحا وفق مراد الله .
        فالوقف على " إن الذين آمنوا والذين هادوا .. " قبيح لأنه كلام غير تام في معناه
        وكذلك الوقف على : " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة " قبيح لأنه وإن كان تاما في معناه غير أنه معنى غير صحيح
        وكذلك الوقف على : " فجاءته إحداهما تمشي " والابتداء بـ " على استحياء قالت .." لأنه وإن كان الكلام تاما في معناه وأعطى معنى صحيحا غير أنه غير مراد الله .
        تحية وتقدير
        حسابي على الفيس بوك
        https://www.facebook.com/profile.php?id=100002466513641

        تعليق


        • #5
          سددكم الله وجزاكم خيرًا

          تعليق


          • #6
            جزاك الله كل خير

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أحمد نجاح مشاهدة المشاركة
              الأخ الحبيب أحمد بارك الله فيك ونفع بك
              ونخلص مما ذكرت إلى هذه القاعدة :
              أنه لا يجوز الوقف على كلام إلا إذا كان كلاما تاما في معناه أعطى معنى صحيحا وفق مراد الله .
              فالوقف على " إن الذين آمنوا والذين هادوا .. " قبيح لأنه كلام غير تام في معناه
              وكذلك الوقف على : " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة " قبيح لأنه وإن كان تاما في معناه غير أنه معنى غير صحيح
              وكذلك الوقف على : " فجاءته إحداهما تمشي " والابتداء بـ " على استحياء قالت .." لأنه وإن كان الكلام تاما في معناه وأعطى معنى صحيحا غير أنه غير مراد الله .
              تحية وتقدير
              جزاكم الله كل خير أخي الحبيب.

              تعليق

              19,912
              الاعــضـــاء
              231,501
              الـمــواضـيــع
              42,375
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X