إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم هاء الكناية مع العناية بتوجيهها ( رواية حفص )

    حكم هاء الكناية مع العناية بتوجيهها على رواية حفص


    جمع وترتيب سامح سالم عبد الحميد

    الحمد لله على ما أنعم , والشكر له على ما ألهم , وصلى الله على محمد وسلم وبعد ......
    فلما رأيت كتب التجويد على رواية حفص لم تذكر توجيه أحكام هاء الكناية ـــ إلا القليل ـــ قمت بجمع هذا البحث ليطرق باب كان مغلقا ولأقترح على إخواني ــ حفظهم الله ــ أن يسيروا على هذا النهج في بحوثهم والله أسأل القبول .

    اعلم – رحمني الله وإياك - أن هاء الكناية : هي الهاء الزائدة الدالة على الواحد المذكر الغائب،وتسمى هاء الضمير ، وهاء الصلة ، فخرج بالزائدة الهاء الأصلية نحو : ( نفقه , ينته , فواكه ) .وبالدالة على الواحد المذكر الهاء في نحو : ( عليهما ,عليهم ، عليهن ، عليها ) . فكل هذه وإن كانت هاءات ضمير لا تسمى هاءات كناية اصطلاحا .
    وتتصل هاءات الكناية بالاسم نحو : أهله وبالفعل نحو : اجتباه , وبالحرف نحو : عليه .
    والأصل فيها البناء على الضم مثل ( لهُ ، منهُ ) إلا أن يقع قبلها كسر مثل ( بهِ ) أو ياء ساكنة مثل ( علْيه ) فحينئذ تكسر وقد قرأ حفص بالضم مراعاة للأصل وذلك تبعا للرواية في : ( وما أنسانيهُ) بالكهف , ( عليهُ الله ) بالفتح .

    وجه الصلة

    والمقصود بالصلة : أن تشبع حركة الهاء فتوصل الهاء بواو ممدودة مقدار حركتين إن كانت مضمومة ، وبياء ممدودة مقدار حركتين إن كانت مكسورة وهذا إذا لم يقع بعدها همز فتكون حينئذ من أحكام المد المنفصل.

    يقول الإمام أبو شامة – - : ( ووجه الصلة : أن الهاء حرف خفي فقوى بالصلة بحرف من جنس حركته ـــ يقصد بالحرف : الواو أو الياء ــ ولأن هاء الضمير اسم على حرف واحد فناسب أن تقوى ). أ . ه بتصرف من شرحه على الشاطبية .


    وجه اختيار الواو والياء للصلة

    يقول النويرى ــ ــ : ( وكانت المدة واوا اتباعا ، وكسرت الهاء مع الكسرة والياء مجانسة فصارت الصلة ياء لذلك وفتحت للمؤنث فرقا فصارت ألفا )أ . ه كلامه ــ ــ من شرحه على الطيبة
    قلت : قوله : ( الواو اتباعا ) يعنى : اتباعا لضم الهاء ويعنى بمجانسة : بسبب مجاورة الهاء للياء أو للكسرة ،فالياء تناسب الكسرة والياء وقوله : ( فرقا ) يعنى ليحصل الفرق بين الهاء التي هي ضمير للمفرد المؤنث والهاء التي هي ضمير للمذكر موضوع البحث .

    سبب امتناع الصلة في الهاء التى من بنية الكلمة

    وعن سبب امتناع الصلة في الهاء التي من بنية الكلمة يقول أبو شامة ــ ــ : ( وتمتنع الصلة في الهاء التي تكون من نفس الكلمة نحو : ( ما نفقه كثيرا ، فواكه كثيرة , ولما أن توجه ) لأن صلة مثل ذلك قد توهم تثنية وجمعا بخلاف هاء الضمير ) أ . ه بتصرف
    قلت : إذا أردت أن تعرف أن الهاء أصلية قم بحذفها فإذا لم تعط الكلمة معنى فهذه الهاء من بنية الكلمة وإن أعطت الكلمة المحذوف منها الهاء معنى فإن هذه الهاء زائدة فمثلا الهاء الأصلية مثل
    ( نفقه كثيرا) ستصير( نفق ) فالهاء إذن أصلية والهاء الزائدة مثل ( كلمه ربه ) تصير ( كلم ) فالهاء إذن زائدة

    سبب حذف الصلة في الوقف

    وعن سبب حذف الصلة في الوقف يقول أبو شامة ــ ــ : ( وتسقط الصلة في الوقف إلا الألف في ضمير المؤنث وذلك لأن الصلة زيادة في الآخر لتتميم وتكميل فشابهت التنوين فحذفت كما تحذف مع الضم والكسر وتثبت مع الفتح كما تبدل في التنوين ألفا في الوصل ) أ.ه من شرحه على الشاطبية

    قلت: ويقصد ــ ــ بقوله : ( إلا الألف في ضمير المؤنث ) يقصد (ها ) مثل : ( نوحيها ) فإن الألف صلة هنا في الهاء كالواو والياء الناتجين عن إشباع الهاء نحو : ( له أمره ، به بصيرا ) لكن الفرق أن ( نوحيها ) الهاء ضمير للمؤنث ( وله ، وبه ) ضمير الهاء ضمير للمذكر .

    ويقول النويرى ــ ــ وحذفت الصلة وقفا تخفيفا وبقيت الألف في المؤنث للدلالة على الفرعية ) أ . ه كلامه ــ ــ من شرحه على الطيبة

    أحوال هاء الكناية


    لها أربعة أحوال :


    الحالة الأولى :

    أن تقع بين متحركين مثل ( إنَّه كَان توابا ) والحكم : أن توصل بواو ممدودة مقدار حركتين إن كانت مضمومة ، وبياء ممدودة مقدار حركتين إن كانت مكسورة ......وهذا إذا لم يقع بعدها همز فتكون حينئذ من أحكام المد المنفصل.

    الاستثناءات

    ويستثنى من هذه القاعدة ثلاث كلمات :

    1ـ ( أرجِهْ وَأخاه ) في سورة الأعراف والشعراء قرأ حفص بسكون الهاء في كلمة ( أرجه ) في الموضعين .
    2ـ ( فألقِِه إِليهم ) سورة النمل قرأها – أيضا – بسكون الهاء .
    3ـ ( يرضَه لَكم ) سورة الزمر قرأها بضم الهاء من غير صلة .ويسمى اختلاسا ، والمراد من غير صلة يعنى لا توصل بواو مدية هكذا ( يرضهو ) ، فهذه ليست قراءة حفص فهو يضم الهاء فقط ولا يضع بعدها واوا مدية .
    توجيه هذه الكلمات

    ( أرجه ) بدون همز لغة أسد وقيس والإسكان علته أن من العرب من يسكن هاء الضمير إذا تحرك ما قبلها حملا على ميم الجمع وقال الفارسي : ( حملا على ياء الضمير ) وقيل : حملت على الوقف , وقيل : نبه على المحذوف.
    ( ألقه ) علة الإسكان نفس علة أرجه .
    ( يرضه ) وجه القصر : حذف المد تخفيفا ولم يسكن للخفاء. أ .ه من شرح الطيبة للنويرى ـــ .
    وقيل في وجه القصر أن الكلمة أصلها ( يرضاه ) وحفص الأصل عنده ألا يصل الهاء إذا وقعت بين ساكن ومتحرك إلا ( فيه مهانا ) يقول الشيخ السمنودى ــ حفظه الله ـــ :
    فيه مهانا معه حفص وحذف = يرضه لكم من أجل ساكن حذف
    قلت: كلمة ( أرجه ، فألقه ) أولا : كلمة ( فألقه ) فعل أمر مبنى على حذف حرف العلة ، أما كلمة ( أرجه) فالبعض يرى أنها من ( أرجأته ) فلذلك بنيت على السكون والبعض يرى أنها من ( أرجيته ) فلذلك هي عنده فعل أمر مبنى على حذف حرف العلة ( الياء ) وكلمة ( يتقه ، يرضه )
    أما كلمة ( أرجه) فالبعض يرى أنها من ( أرجأته ) فلذلك بنيت على السكون والبعض يرى أنها من ( أرجيته ) فلذلك هي عنده فعل أمر مبنى على حذف حرف العلة ( الياء ) وكلمة ( يتقه ، يرضه ) أولا : الفعل يتقه: فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة لأنه معطوف على المجزوم , ثانيا : الفعل يرضه : فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة لأنه وقع في جواب الشرط . فثمة فرق بين المعرب والمبنى فتنبه قلت: أصل هذه الكلمات ( يتقيه ، يرضاه ) فحذفت حروف العلة للجزم .

    وجه القصر في المجزوم:
    قيل : ( في حذف الصلة من الكلمات المجزومة ( يتقه ، يرضه ) وجه القصر هنا النظر إلى الحرف المحذوف قبل الهاء للجزم لأن حذفه عارض , ولو كان موجودا لم توصل الهاء لوجود الساكن قبلها على ما تقرر وهذا توجيه حسن ) أ . ه كلام أبى شامة ـــ ـــ من إبراز المعاني .

    الحالة الثانية :

    أن تقع بين ساكنين مثل : ( فيْه الْقرآن) وحكمها عدم الصلة لكل القراء لئلا يجتمع ساكنان .

    الحالة الثالثة :

    أن تقع بين متحرك وساكن مثل : ( بيدهِ الْملك ) وحكمها عدم الصلة لئلا يجتمع ساكنان .

    الحالة الرابعة :

    أن تقع بين ساكن ومتحرك مثل : ( فيْه هُدًى ) وحكمها عدم الصلة لحفص إلا في موضع واحد في سورة الفرقان ( فيْه مُهانا ) فتقرأ بالصلة .

    التوجيه : ووجه حذف الصلة في ( فيه هدى ) وأمثالها أنهم كرهوا اجتماع حرفين ساكنين بينهما حرف خفي وهو ليس بحاجز حصين وقيل حذفت تخفيفا وبقيت حركة الهاء تدل عليها .
    توجيه ( فيه مهانا ) :

    يقول أبو شامة – - : ( قصد بالصلة تطويل اللفظ إسماعا للخلق ما أوعد به العاصي ) أ . ه كلامه

    ملحوظات :

    1ـ يلحق بهاء الضمير في الحكم الهاء في اسم الإشارة للمفردة المؤنثة في لفظ ( هذه ) حيث وقع فتوصل بياء لفظية في الوصل إذا وقعت بين متحركين مثل : ( هذه ناقة الله ) وتحذف صلتها وصلا لالتقاء الساكنين إذا وقعت قبل الساكن مثل : ( هذه الشجرة ) يقول أبو شامة – - : ( وما أجروه مجرى هاء الضمير الهاء في اسم الإشارة إلى المؤنث نحو : ( هذه ناقة الله ) وتسقط الصلة في الوقف كما ذكرنا في صلة ميم الجمع إلا الألف في ضمير المؤنث ( ها ) وذلك لأن الصلة زيادة في الآخر لتتميم وتكميل فشابهت التنوين فحذفت كما تحذف مع الضم والكسر ( يقصد هاء الضمير في نحو ( له , به ) وتثبت مع الفتح فى ( ها ) كما تبدل في التنوين ألفا في الوصل ) أ.ه من شرحه على الشاطبية
    فائدة : اعلم ــ رحمنى الله وإياك ــ أن كلمة ( هذه ) مكونة من ( ها ) وهى للتنبيه و ( ذه ) وهى اسم للإشارة للمؤنث .
    2 ـ والمراد من القصر هنا حذف الصلة .

    3 ـ في حالة الوقف لا مد في هاء الكناية وهذا لكل القراء.

    4ـ-في حالة الوقف على كلمة ( هذه ) ليس لنا إلا السكون المحض لأنها ملحقة بهاء الكناية والمذهب الراجح أن هاء الكناية لا يوقف عليها بروم إذا كان قبلها كسر فتنبه .

    5 ـ كلمة ( يتقْهِ َفأولئك ) سورة النور قرأها حفص بقصر الهاء لأنه يسكن القاف قبلها فخرجت بذلك عن قاعدته وسمى القصر هنا بالاختلاس .

    6ـ هاء الكناية ـــ القول الراجح ـــ يجوز الوقف عليها بالروم والإشمام بشرط ألا يكون قبلها كسر أو ضم أو ياء أو واو .
    7 ـ الكلمات الآتية 0 يتسنه ـ اقتده ـ حسابيه ـ سلطانيه ـ ماليه ـ كتابيه ـ ماهيه هاءات سكت وليست هاءات كناية ، وتسمي بهاء السكت أو هاء البيان " لبيان حركة ما قبل الهاء " أو الوقف أو هاء الحركة أو هاء الاستراحة



    التوجيه :


    ( أنسانيه , عليه الله ) الضم على الأصل .

    (يتقه ) لقد وجه الإمام أبو شامة ــ ــ ( يتقه ) قائلا : ( أسكن القاف ويحرك الهاء بالكسر من غير صلة وهذا معنى القصر وهو ترك الصلة لأنها صارت آخر الفعل بعد حذف الياء للجزم وقيل : أسكن الوسط فلما سكنت القاف ذهبت صلة الهاء لأن أصل حفص ألا يصل الهاء التي قبلها ساكن إلا في قوله ( فيه مهانا ) وبقيت كسرة الهاء أمارة على عروض الإسكان في القاف والأصل كسرها ولولا هذا المعنى لوجب ضم الهاء لأن الساكن قبلها غير ياء فهو مثل ( منه ,عنه ) وقيل : كانـت الهاء ساكنة في قراءة حفص كما أسكنها في ( فألقه ) فلما أسكن القاف كسر الهاء لالتقاء الساكنين وهذا الرأى ضعيف إذ لا مقتضى لإسكان القاف على تقدير سكون الهاء ولأن كسر القاف وسكون الهاء أخف من العكس فلا معنى للعدول عنه . أ.ه كلامه ـــ ـــ من شرحه على الشاطبية .

    هذا وما كان من صواب فمن الله وما كان من خطأ أو نسيان فمنى ومن الشيطان والله ورسوله
    ــ ــ منه براء وأسأل إخواني ــ أحسن الله إليهم ــ ألا ينسوني من صالح دعائهم
    والله أسأل أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم وأن ينفع به الإسلام والمسلمين .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    راجي عفو ربه المجيد
    سامح بن سالم بن عبد الحميد

  • #2
    بارك الله بك أخي الاستاذ سالم على هذا الشرح المفصل ذو الفائدة الجليلة .
    هناك كتاب لا أدري اذا كان بحوزتكم . يشرح أحكام هاء الكناية شرحاً مفصلاً . حتى أنه لم يترك شيئاً يتعلق بهذا المبحث . وهذا الكتاب هو (المنير) شارك في تأليفه نخبة من العلماء الأجلاء . ولا اا كان موجوداً في المكتبة الالكترونية أم لا . أوصي بقراءة هذا الكتاب الذي يحوي على دقائق علم التجويد لرواية حفص عن عاصم . وبارك الله بك أخي ونفع بك وبعلمك .

    تعليق


    • #3
      أخي الفاضل تيسير الغول جزاك الله خيرا

      والله ما سمعت عن هذا الكتاب ( المنير ) إلا الساعة

      وهذا البحث ( حكم هاء الكناية ) كتبته منذ ما لا يقل عن سبع سنوات

      فهل كتاب المنير طبع قبله ؟

      وأين أجده مطبوعا جزاك الله خيرا لأني بصدد إخراج أبحاث علم التجويد إن شاء الله ؟

      وإن لم يكن مطبوعا فهل موجود على شبكة المعلومات ؟ آمل وضع الرابط

      وأحسن الله إليك

      تعليق


      • #4
        أخي الاستاذ سامح بارك الله به
        بالنسبة لكتاب المنير مر على طباعة أول طبعة منه أكثر من عشر سنين . وقد كررت طباعته أكثر من ست مرات . وهو موجود في الاردن بكثرة . بل هو الكتاب المتبع كمقرر في الحصول على مستويات علم التجويد الثلاث ومنها الاجازة . لأنه كتاب جامع لم يترك شاردة ولا واردة لحفص عن عاصم إلا ذكرها . لا أدري اذا كان موجوداً في المكتبة الالكترونية . ولكن سوف أبحث فإن وجدت شيئاً سأبلغك به . ولكن قل لي يا أخي من أي دولة أنت ؟؟ ربما أستطيع أن أرسله لك ان تعذر الامر .

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا

          أنا من مصر

          وبحثت عنه الآن في جوجل فعلمت أنه طبع في الأردن

          لكن يبدو أنه غير موجود على الشبكة

          وجزاك الله خيرا

          تعليق


          • #6
            أنا آسف لم أستطع مساعدتك . وكنت أتمنى أن أفعل .

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              تفضلوا اخواني كتاب المنير


              http://www.mazameer.com/vb/t101134.html


              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              كتاب المنير لاحكام التلاوة والتجويد

              http://www.4shared.com/get/249993642...2/DVH1GVY.html




              http://www.4shared.com/get/249989451...3/7MGYQNF.html



              http://www.4shared.com/get/250000453...1/WWU65PN.html




              http://www.4shared.com/get/249996143...3/OEXP5F4.html




              كتاب المنير لاحكام التلاوة والتجويد

              http://www.megaupload.com/?d=D17XN8TV


              شُكِّلت لجنة تأليف كتاب "المنير في أحكام التجويد" من الأستاذ الدكتور أحمد خالد شكري ، الدكتور أحمد محمد القضاة ،

              الدكتور محمد أحمد عبدالمجيد سليمان، الأستاذ الدكتور محمد خازر المجالي،

              الدكتور محمد عصام القضاة ، عبدالرحمن أبوغليون ، علي الجيوسي،

              عمر حماد ، مأمون الشمالي ،

              لم يكن يخطر في بالنا ما سيلقاه هذا الكتاب من ذيوع وانتشار؛ فقد صدر منه حتى الآن أربعة عَشَرَ طبعة تجاوز أعداد نسخها (120) ألفاً في زمن يسير لا يتجاوز ثمان سنوات، حيث صدرت الطبعة الأولى عام (2001م)؛ مما جعله أحد أكثر الكتب مبيعاً في الأردن، بحمد الله تعالى.

              وبداية فكرة تأليف الكتاب أنه كانت ترد إلى لجنة التلاوة المركزية في الجمعية أسئلة حول المنهاج المقرر في الدورات، والمرجع المعتمد فيها، وكنا في ذلك الوقت اخترنا مجموعة من كتب التجويد المناسبة ندلُّ السائلين عليها واعتُمدت في التعليمات، وكان يخطر في البال اختيار كتاب واحد منها ليكون المرجع الأساس للجميع.

              وحين عدنا إلى كتب التجويد التي بين أيدينا كنا نجد فيها نقصاً أو توسُّعاً في المادة أو عبارات غير واضحة أو غير دقيقة، أو غير ذلك من الملاحظات المتعددة على هذه الكتب؛ مما حال دون اختيار أحدها ليكون المرجع الأساس في الجمعية.

              وظهر مع التباحث في الأمر توجهٌ نحو تأليف كتاب جديد يشارك فيه جميع أعضاء اللجنة بدرجات متقاربة من الجهد، مع اعتماد خطة موحدة في الكتابة والأسلوب، وتم الاتفاق على تحديد موضوعات الكتاب وأهم المراجع المعتمدة في التأليف والأسلوب وإتْباع كل موضوع بمجموعة من الأسئلة.

              وقد تم اختيار مجموعة من الصور التوضيحية والجداول الملخِّصة لمباحث الكتاب، وكنا نبحث عن أحسن الصور في الكتب وغيرها، وتأخر إثبات صور مخارج الحروف التفصيلية إلى الطبعة الخامسة من الكتاب حيث لم نكن راضين عن الصور التي عُرضت علينا قبلها.

              وبحمد الله تعالى انتشر الكتاب بين الطلبة في الجمعية وغيرها، واعتُمد كتاباً مقرَّراً في مادة التجويد في عدة جامعات ومؤسسات تعليمية داخل الأردن وخارجه، ورجع إليه واعتمده عدد من المؤلفين اللاحقين، وتوالت طبعاته، ولقد يسَّر الله من أهل الخير من تبرَّع بدعم الكتاب ماديّاً حتى أصبح يباع بسعر منافس جدّاً يكاد يصل إلى سعر التكلفة.
              انتقادات وُجِّهت إلى الكتاب
              حرصنا منذ صدور الطبعة الأولى للكتاب على تلقِّي الملاحظات والاقتراحات والانتقادات حوله، وحرصنا على أن لا نُهمل أيّاً منها، بل كنا نرحِّب بها ونتدارس ما نراه يستحق المدارسة منها، ونُعدِّل في الكتاب بناء على ذلك؛ بحثاً عن الأكمل والأحسن، وقد طلبنا تزويد لجنة التأليف بأي اقتراح ونصح، وقد رأيت إيراد بعض الانتقادات الموجهة إلى الكتاب في هذا المقال لتبيين الموقف منها والرد عليها:

              من الانتقادات الموجَّهة إلى الكتاب كثرة التعديل فيه، خاصة في الطبعات الأولى منه حتى الطبعة الخامسة، وإن أحد أسباب التعديل هو الأخذ بالاقتراحات البناءة، وتدارك ما يحتاج إلى ذلك من موضوعات الكتاب ومواضعه وعباراته، وكان أكثر هذه التعديلات بعد الطبعة الأولى حيث ارتأينا حذف معلومات كانت فيها واختصار بعض المادة، وقلَّت التعديلات كثيراً بعد ذلك حتى أصبحت معظم الطبعات اللاحقة بلا أي تعديل أو بتعديل يسير لا يُشار إليه، ولقد أصدرنا أكثر من مرة جدولاً أو ملحقاً يبين مواضع الاختلاف بين الطبعتين حتى لا يضطر الدارس إلى شراء الطبعة اللاحقة.


              ومن الانتقادات صعوبة عباراته وثقلها على الدارسين فيه، خاصة أن كثيراً من الدارسين في الكتاب يقرؤونه مراراً، ويحفظون عباراته، وقد رأيت نسخ بعضهم وقد امتلأت بالخطوط التوضيحية والإشارات والشروح ونحوها، وكانت اللجنة قد وضعت في اعتبارها عند التأليف والصياغة أن الكتاب سيخاطب طبقات متفاوتة من القارئين؛ لذا فإن تسهيل عباراته بصورة مبالغ فيها سيكون أمراً منتقداً كذلك، وقد تم الاطلاع على عبارات محددة وإعادة دراستها واستشارة عدد من الإخوة الفضلاء فيها ومدى صعوبتها، واستقر الرأي على أنها مناسبة وفي المستوى المتوسط المقبول.
              ومن الانتقادات على الكتاب أيضاً أنه لا يشمل جميع أحكام التجويد، وأن بعض المباحث ليست موجودة فيه، وقد تم البحث في هذه النقطة مراراً، والنظر في المباحث المفترض عدم وجودها فيه، وتبين لنا شمول الكتاب لأمهات مسائل العلم ودقائقه، وقد يوجد في بعض كتب التجويد الأخرى عناوين رئيسية أو فرعية لم تذكر في "المنير" ولكن محتوى تلك العناوين موجود فيه.

              وانتقد آخرون تكرار ذكر بعض المعلومات في أكثر من موضع من الكتاب، ورأوا أنه يسبب إرباكاً للدارس، والواقع أن هذه المعلومات المكررة تنحصر في ما خالف فيه حفص أصل قراءته، أو ما تعددت له فيه الأوجه، أو ما يحتاج إلى تنبيه لدقته وخفائه، وخصصنا لها مبحثاً في الفصل السادس، وكان رأي كثير ممن اطَّلع على الكتاب جودة هذا الفعل وأهميته وتسهيله الأمر على الدارس وتلخيصه له بأسلوب مناسب.

              أما موضوع عدم دقة بعض المعلومات في الكتاب، فما ذكر في هذا الانتقاد من الأحكام المختلف فيها بين علماء التجويد، وقد تمت مراجعتها في كتب التجويد واللغة قديمها وحديثها، وتم اختيار أحد الأقوال فيها، وهو القول الراجح عند أعضاء لجنة التأليف بعد التباحث والتداول، ومن هذه الموضوعات:

              - أوردنا في الكتاب أن ألف الاسم المقصور المنون وصلاً إذا وُقِفَ عليه يعد من باب مد العوض، نحو (قرىً، فتىً، مسمىً، مولىً). وهي مسألة مختلف فيها، وهذا الرأي ذهب إليه عدد من أئمة التجويد واللغة، وذكره الإمام الشاطبي في "حرز الأماني" بقوله:
              وقد فخموا التنوين وقفاً ورققوا وتفخيمهم في النصب أجمع أشملا
              مسمى ومـولى رفعه مع جره ومنــصوبه غزى وتترا تزيلا
              وقال السخاوي في شرح هذين البيتين: "مذهب من أمال الجميع أن الألف التي سقطت وصلاً لأجل التنوين تثبت وقفاً لزواله؛ فهي الألف الأصلية، والألف المبدلة من التنوين حذفت وبقيت الأصلية لأن بقاءها أولى من بقاء غيرها، ومذهب من فتح الجميع أن هذه الألف هي المبدلة من التنوين في جميع الأحوال، ومذهب من فرق أن الألف في حالتي الرفع والجر هي لام الفعل، وفي النصب هي المبدلة من التنوين كما يكون ذلك في الصحيح، وهو مذهب سيبويه وغيره من الحذاق" (فتح الوصيد في شرح القصيد 1/502 و503).

              فالمذهبان معتبران عند الأئمة وقال بكلٍّ منهما عدد منهم (يُنظر: شرح المفصل لابن يعيش 9/76 و77، وسراج القاري لابن القاصح، ص177، والنحو الوافي لعباس حسن 1/188). وبعد البحث في المسألة مرة أخرى بين أعضاء اللجنة تم اختيار نقل الحكم إلى المد الطبيعي المثبت وقفاً فقط.

              - في معنى الأحرف السبعة أقوال كثيرة، وقد أوردنا أحد الأقوال المعتبرة في الكتاب، وأشرنا في الحاشية إلى وجود أقوال أخرى غيره، واكتفينا بهذا لأن ذكر هذا الموضوع في الكتاب يعد من المكملات والمباحث الفرعية الدقيقة، والمقام ليس مقام توسع وترجيح بين الأقوال.

              - حول صفة التكرير في الراء أثبتنا في الكتاب أنها تُعرف لتُجتنب لا لتُطبَّق؛ تبعاً لجمهور علماء التجويد، وذهب بعض العلماء إلى أنه ينبغي إظهارها بدون مبالغة وأنها صفة مثبتة للراء، ولم نأخذ بهذا القول وآثرنا الالتزام بعبارات العلماء في التعبير عن هذه الصفة وإن كان محصلة كلام الفريقين فيها متقاربة.

              وما نزال في لجنة التأليف على أتم الاستعداد لتلقي النصح والإرشاد والتصويب، وسيبقى "المنير" شأنه شأن سائر الكتب عرضة للنقد والتصحيح والإضافة والتبديل، وكنا قد أثبتنا في مقدمة الطبعة الخامسة عبارة العماد الأصبهاني: "إني رأيت أنه لا يكتب إنسان كتاباً في يومه إلا قال في غده: لو غُيِّرَ هذا لكان أحسن، ولو زِيدَ هذا لكان يُستحسن، ولو قُدِّم هذه لكان أفضل، ولو تُرِك هذا لكان أجمل، وهذا من أعظم العبر، ودليل على استيلاء النقص على جملة البشر".

              المصدر - مجلة الفرقان

              تعليق


              • #8
                بارك الله بك أخي نور على هذا الجهد العظيم . وقد قدمت خدمة جليلة للأخوة الذين لم يطلعوا على هذا الكتاب الرائع .

                تعليق


                • #9
                  شكر الله لأختنا نور هذه الروابط التي أوصلتنا لهذا الكتاب الماتع حقا ( أنصح إخواني بقراءته )

                  وشكر الله لأخي تيسير الغول أن فتح الباب

                  وقد اطلعت الآن على الكتاب ونظرت إلي مبحث هاء الكناية فلم أجد شيئا أبدا من بحثي هناك فتعجبت !

                  فما معنى كلام أخي تيسير ( هناك كتاب لا أدري اذا كان بحوزتكم . يشرح أحكام هاء الكناية شرحاً مفصلاً . حتى أنه لم يترك شيئاً يتعلق بهذا المبحث . وهذا الكتاب هو (المنير) أ . هـ كلام أخي تيسير حفظه الله

                  وقلت سامح : هناك فقط عناوين تحتها الكثير عندي فقط عناوين لا أجد أيا منها هناك منها

                  1 ـ وجه الصلة


                  2 ـ وجه اختيار الواو والياء للصلة

                  3 ـ سبب امتناع الصلة في الهاء التى من بنية الكلمة



                  4 ـ سبب حذف الصلة في الوقف



                  5 ـ توجيه هذه الكلمات
                  أرجه ــ ألقه ــ يرضه


                  6 ـ ووجه حذف الصلة في ( فيه هدى)


                  7 ـوالمراد من القصر هنا حذف الصلة

                  8 ـ الكلمات الآتية 0 يتسنه ـ اقتده ـ حسابيه ـ سلطانيه ـ ماليه ـ كتابيه ـ ماهيه هاءات سكت وليست هاءات كناية ،


                  9 ـ التوجيه :




                  ( أنسانيه , عليه الله )


                  9 ـ كلمة ( يتقْهِ َفأولئك ) سورة النور قرأها حفص بقصر الهاء لأنه يسكن القاف قبلها فخرجت بذلك عن قاعدته وسمى القصر هنا بالاختلاس .


                  أكرر فقط عناوين موجودة عندي وتحتها شرح
                  وأما هناك فلا عناوين ولا شرح فأين وجه الشبه إذن يا أخي تيسير آمل أن أكون قد فهمت كلامك خطأ

                  على أية حال نفع الله ببحثي وبكتاب المنير

                  ويعلم الله أنني لا أقلل من كتاب المنير فقط هالني أن الكتاب لم يترك شيئا من مبحث هاء الكناية الذي كتبته

                  وأسأل الله القبول للجميع

                  تعليق


                  • #10
                    جزاكم الله خيرًا استاذنا الكريم سامح سالم عبد الحميد حفظكم الله وسددكم للخير
                    بحث شامل كامل من جميع جوانبه نسال الله ان ينفع بكم وبعلمكم
                    ولعل الاستاذ الفاضل تيسير الغول كان القصد بكلامه ان كتاب المنير ايضا شرحه لباب هاء الكناية
                    شامل ومبسط كما هو بحثكم
                    جزاكم الله خيرًا استاذنا ونفع بكم

                    تعليق


                    • #11
                      أخي الاستاذ سامح سامحه الله
                      لا أدري أية طبعة من الكتاب هي التي وصلتك . ولكني أوأكد لكم أن كل هذه المواضيع موجودة حسب المبحث التي وردت في سياقه ولكنها وردت ضمن الكلام وليست عناوين منفردة . وسوف أعود اليك قريباً وأذكر لك تلك المواضيع بأرقام صفحاتها انم شاء الله . دمت بود

                      تعليق


                      • #12
                        أخي الأستاذ تيسير يسر الله أمره

                        لقد حملت الكتاب من الرابط الذي وضعته أختنا الفاضلة نور جزاها الله خيرا

                        ووجدت المبحث في آخر باب المدود فما وجدت شيئا مما تقول


                        فهل كتب البحث مرتين في الكتاب أم ماذا ؟

                        آمل أن تدلني

                        يسر الله أمرك

                        وجزاك الله خيرا

                        تعليق


                        • #13
                          حسناً

                          حسناً أخي الحبيب
                          بالنسبة لسبب حذف الصلة في الوقف تجد ذلك في صفحة 199 أو في مبحث الوقف والابتداء تحت عنوان أنواع الالفاظ التي يوقف عليها بأوجه الوقف الوقف المتعددة/ النوع السابع وسوف تجد أيضاً في نفس الصفحة شرح عن( فالقه وأرجه) (وما انسانيه)و(عليه الله) وفي صفحة 90 أي في موضوع المد وأحكامه ( القسم السابع : مد الصلة) تجد أيضاً معلومات عن ( فيه هدى ) و (فيه مهاناً) و يرضه لكم .... وغير ذلك
                          وفي الصفحة التي تليها تجد أيضاً ما استفسرت عنه
                          هذا يا أخي بارك الله بك ما استطعت أن أجمعه لك من عناوين . ولكني أنصحك أن تقرأ الكتاب كاملاً ففيه ما يفيد حتى في حواشيه وقد قرأته بما يزيد عن 3 مرات وما زلت محتاج اليه كمرجع مهم. أما يا أخي الكريم إذا كان لديك ما تنفع به المسلمين حول تلك المباحث وبطريقة بسيطة فإني أشد على يديك وسوف أكون أول طالب عندك . وبارك الله بك . وسامحني إذا أطلت عليك الرد

                          تعليق


                          • #14
                            وليشهد شاهد من أهلها

                            أخي أ / تيسير يسر الله أمرك
                            سامحني على تأخر الرد فقط عندي مشاكل في مسألة النت

                            قلتم آنفا

                            : ( أوأكد لكم أن كل هذه المواضيع موجودة حسب المبحث التي وردت في سياقه ولكنها وردت ضمن الكلام وليست عناوين منفردة . وسوف أعود اليك قريباً وأذكر لك تلك المواضيع بأرقام صفحاتها انم شاء الله )


                            فهلا ذكرت لي بارك الله فيك رقم الصفحة التي بها هذه المسائل في بحثي عند كتاب المنير ــ أكرر هو كتاب فريد في بابه ولا أقلل منه ـــ

                            1ـ وجه الصلة


                            2 ـوجه اختيار الواو والياء للصلة

                            3 ـسبب امتناع الصلة في الهاء التي من بنية الكلمة



                            4 ـسبب حذف الصلة في الوقف


                            توجيه هذه الكلمات
                            أرجه ــ ألقه ــ يرضه


                            6 ـووجه حذف الصلة في ( فيه هدى)

                            7 _ توجيه كلمة ( يتقْهِ َفأولئك )

                            أخي أمامك سبع مسائل بالتمام والكمال أرجو أن تكتب أرقام الصفح ولكن ركز في المطلوب بارك الله فيك
                            وانظر إلى كلامك : (تجد أيضاً معلومات عن ( فيه هدى ) و (فيه مهاناً) و يرضه لكم .... وغير ذلكوفي الصفحة التي تليها تجد أيضاً ما استفسرت عنه ) وأنت تعلم جيدا أنه ليس هناك توجيه لهذا إلا القليل أما بحثي فهو أصلا لتوجيه المسائل كما قلت أنا في أول بحثي وانظر قولي ( فلما رأيت كتب التجويد على رواية حفص لم تذكر توجيه أحكام هاء الكناية ـــ إلا القليل ـــ قمت بجمع هذا البحث ليطرق باب كان مغلقا ولأقترح على إخواني ــ حفظهم الله ــ أن يسيروا على هذا النهج في بحوثهم.
                            لكن تأخذ الكلام العام ليفهم منك القارئ أن المسائل هي هي مع أن الأمر ليس كذلك !!!!!!!



                            لذا أنا أطلب حكما ؟ فليقرأ الأفاضل على هذا الموقع المبارك ــ بارك الله في القائمين عليه ــ الكتاب على الرابط ولينظروا إلي بحثي وووووولكن قراءة متأنية لو سمحتم

                            ثم للنظر هل الكلام هو هو ووهل ـ حقا ـ لم أذكر جديدا كما قلتم ـ حفظكم الله ـ : (إذا كان لديك ما تنفع به المسلمين حول تلك المباحث وبطريقة بسيطة فإني أشد على يديك وسوف أكون أول طالب عندك )
                            وأقول أخي هل هذا العدد الكبير من القضايا التي تناقش هنا قضايا بسيطة سهلة لأعرض عليهم البسيط السهل ( يعني للمبتدئين ) أما أن الموقع يناقش قضايا ذات أهمية ويعرض أبحاثا لكبار المتخصصين ولأساتذة الفن ليفيد منها الجميع

                            ثم إن الجمع والترتيب فن أخي ونحن مطالبون بهذا
                            ولتنظر إلى القدامى فهذا شرح لكتاب كذا وهذا اختصار لكتاب كذا وهذا ترتيب لكتاب كذا فهذا يجمع المشتت وهذا يشرح المبهم وهذا يختصر المطول وهكذا .....

                            بعد هذا أكرر لك أنني ما نظرت وقت كتابة البحث إلي هذا الكتاب الرائع ( المنير ) ولا أن هذا الكتاب الرائع في هذا المبحث فاق بحثي ولله الحمد والمنة ونفع الله بالكتاب وببحثي ثم إن هناك أبحاث كثيرة لي هنا آمل أن تنظر إليها وسيسرك أنك لن تجد كثيرا من معلوماتها في كتاب المنير

                            ولنفرض جدلا أنني نظرت إليه ــ ويعلم الله أنه لم يحصل ـ فهل أنا ناقل عنه ؟ أبدا ويكفى أن المصادر التي نقلت عنها غير التي نقل عنها هؤلاء الأفاضل
                            ثم إنني جمعت ما هو مبثوث في أماكن عدة لا يستطيع الكثير الحصول عليه

                            ولو نظرت إلي العنوان لوجدته ( جمع وترتيب سامح سالم )


                            ثم أنت تقول تارة في نهاية بحث المدود وتارة فى الوقف على أواخر الكلم عند كتاب المنير

                            فإذا جمعت أنا البحث في مكان واحد تعترض بأنني تابع وليس هناك جديد .


                            وهناك أمل أخير أن تقرأ جيدا أخي ثم لتنظر

                            وليشهد شاهد من أهلها و سأطلب الآن شهادة فضيلة ألأستاذ الدكتور / أحمد القضاة

                            فلله الحمد والمنة وجدت اسمه على كتاب المنير وكان عضوا في اللجنة الموقرة التي قامت بالتأليف وهو كذلك ولله الحمد والمنة معنا في الموقع المبارك
                            فليقل كلمته هل هذا بحث هو هو كما في كتاب المنير أم ماذا

                            وسامحني على الإطالة أخي أ تيسير

                            تعليق


                            • #15
                              لقد بعثت ما طلبتم آنفاً وها أنا أضعه مرة أخرى أخي بين يديك . وليس لدي ما أقوله غير الذي ترى . وأتمنى أن يساعدك د القضاة.
                              بالنسبة لسبب حذف الصلة في الوقف تجد ذلك في صفحة 199 أو في مبحث الوقف والابتداء تحت عنوان أنواع الالفاظ التي يوقف عليها بأوجه الوقف الوقف المتعددة/ النوع السابع وسوف تجد أيضاً في نفس الصفحة شرح عن( فالقه وأرجه) (وما انسانيه)و(عليه الله) وفي صفحة 90 أي في موضوع المد وأحكامه ( القسم السابع : مد الصلة) تجد أيضاً معلومات عن ( فيه هدى ) و (فيه مهاناً) و يرضه لكم .... وغير ذلك
                              وفي الصفحة التي تليها تجد أيضاً ما استفسرت عنه
                              هذا يا أخي بارك الله بك ما استطعت أن أجمعه لك من عناوين . ولكني أنصحك أن تقرأ الكتاب كاملاً ففيه ما يفيد حتى في حواشيه وقد قرأته بما يزيد عن 3 مرات وما زلت محتاج اليه كمرجع مهم. أما يا أخي الكريم إذا كان لديك ما تنفع به المسلمين حول تلك المباحث وبطريقة بسيطة فإني أشد على يديك وسوف أكون أول طالب عندك . وبارك الله بك . وسامحني إذا أطلت عليك الرد

                              تعليق

                              19,912
                              الاعــضـــاء
                              231,501
                              الـمــواضـيــع
                              42,375
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X