إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دراسة نقدية حول أسانيد الشناقطة المغربية عن ابن نفيس (1)

    دراسة نقدية
    حول أسانيد الشناقطة المغربية عن ابن نفيس (1)

    بسم الله الرحمان الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه وبعد :
    فإن أسانيد الشناقطة ـ في مرحلة ما قبل 1382هـ ـ منذ أن جاء بها سيدي عبد الله بن أبي بكر التنواجيوي من المغرب من فاس لتجتمع كلها على طريق ابن نفيس سواء منها لقراءة نافع وحده أو للقراءات السبع ، ولم تكن العشر معروفة لديهم فضلا عن غيرها .
    ولقد أطبقت أسانيد الشناقطة على إسناد رواية قالون كالتالي :
    "عن ابن نفيس عن أبي نصر البغدادي عن أبي أحمد الفرضي عن ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون عن نافع "
    ولي ملاحظاتي على هذا الإسناد أقسّمها إلى جزئين أتناول في الجزء الأول ابن نفيس وما بعده من شيوخه إلى رواة القراء السبع ، وفي الجزء الثاني أتناول فيه بالدراسة حلقات ما بيننا وبين ابن نفيس .
    وابن نفيس هو المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (243) قال عنه ابن الجزري : أحمد بن سعيد بن أحمد بن أحمد بن عبد الله بن سليمان المعروف بابن نفيس أبو العباس الطرابلسي الأصل ثم المصري إمام ثقة كبير انتهى إليه علو الإسناد اهـ بلفظه وتوفي حوالي منتصف القرن الخامس الهجري .
    ولقد ثبت لابن نفيس شيوخ تلقى منهم القراءة هم التالي بيانهم :
    1. أبو عدي عبد العزيز بن عليّ المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم ( 1680) المعروف بابن الإمام
    2. أبو احمد عبد الله بن الحسين بن حسنون السامري المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (1761)
    3. أبو طاهر الأنطاكي محمد بن الحسن بن علي المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (2932)
    4. أبو الطيب عبد المنعم بن غلبون صاحب الإرشاد المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (1967)
    ولقد أثبت ابن الجزري لابن نفيس القراءة عرضا على هؤلاء الأربعة .
    قلت : وههنا بدأ إشكال عريض يزداد عرضا كلما حسب الباحث نفسه قد خرج منه : إذ ليس أبو نصر البغدادي الذي زعمته أسانيد الشناقطة شيخ ابن نفيس في رواية قالون أحد هؤلاء المعدودين في ترجمة ابن نفيس .
    إن أبا نصر البغدادي مجهول أو مغمور من بين شيوخ ابن نفيس ومن بين تلامذة ابن أحمد الفرضي إذ لم يعرفه المحقق ابن الجزري في نشره ولا في غاية النهاية في طبقات القراء من بين هؤلاء ، فإن عني المسندون عن ابن نفاس رواية قالون صاحب كتاب المفيد أبا نصر الخباز البغدادي أحمد بن مسرور بن عبد الوهاب المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (651) فلن يتأتى لهم ذلك لأنه ليس من شيوخ ابن نفيس ولا من تلامذة أبي أحمد الفرضي .
    وكذلك لم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر العراقي منصور بن أحمد المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (3650) شيخ خراسان وتلميذ ابن مهران .
    ولم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر الأنصاري الإشبيلي فتح بن محمد بن فتح المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم ( 2548) ولأنه بكل بساطة قد توفي سنة ( 574 هـ ) أي بعد ابن نفيس بمائة وعشرين سنة على الأقل .
    ولم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر البلنسي المعروف بابن أبي كبة المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (2549)
    ولم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر الإسماعيلي تلميذ أبي الفضل الخزاعي الجرجاني
    ولم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر السمرقندي الحدادي المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (483) وهو شيخ شيخ الهذلي
    ولم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر العبدي الإشبيلي المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (1480) المتأخر عن ابن نفيس بمائة وخمسين سنة
    ولم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر الكركانجي المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (2754) المشرقي
    ولم يكن ابن نفيس أحد تلامذة أبي نصر الأصبهاني المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (3752)
    ويتبادر إلى الذهن اتصال السلسلة لو عرفنا الحلقة المفقودة بين ابن نفيس وأبي احمد الفرضي ، ويسارع قصير النفس ـ في الغوص في بحر البحث العلمي المتجرد ـ إلى اعتبار أبي الحسن الفارسي نصر بن عبد العزيز الشيرازي المرقم في غاية النهاية في طبقات القراء برقم (3729) صاحب كتاب الجامع في القراءات العشر هو الحلقة المفقودة مدفوعين بدوافع ثلاثة هي :
    1. أن اسمه نصر وهو قريب من أبي نصر البغدادي ولكان كلمة (أبي ) زيدت من الناسخين الأولين
    2. أن أبا الحسين نصر بن عبد العزيز الفارسي الشيرازي هو أحد تلامذة أبي أحمد الفرضي الموجود في السلسلة الشنقيطية لرواية قالون ، ولهو كذلك أحد تلامذة الفرضي المعلومين المعدودين
    3. أن نسبة فارس وشيراز قريبة من بغداد
    وأقول : هيهات أن يكون الفارسي الشيرازي نصر بن عبد العزيز هو الحلقة المفقودة بين ابن نفيس وأبي أحمد الفرضي لأنه ليس من شيوخ ابن نفيس ، وابن نفيس أعظم شأنا من أن يجهل شيوخه الذين تلقى منهم القراءة ، وبغيتنا في هذا البحث تبدأ بإيجاد أحد شيوخ ابن نفيس من بين تلامذة أبي أحمد الفرضي ، وأبو أحمد الفرضي هو عبيد الله بن محمد بن مهران المرقم في غاية النهاية برقم (2043) ومن تلامذته أبو علي البغدادي الحسن بن محمد المرقم في غاية النهاية برقم (1045) مؤلف الروضة في القراءات الإحدى عشرة نزيل مصر المتصدر بها للإقراء وهو شيخ ابن شريح أحد تلامذة ابن نفيس .
    وليس أبا علي البغدادي الحسن بن علي هذا من شيوخ ابن نفيس وإذن لاعتبرنا من الناسخين الأولين لسلسلة الشناقطة قد حرفوا أبا علي البغدادي إلى أبي نصر البغدادي .
    وهكذا نعود إلى المربع الأول ولا نخطو خطوة واحدة إلى الأمام إلا أن أعلن الحقيقة المرة بعد دعوتي الباحثين إلى تأمل هذا الجزء من الأسانيد الشنقيطية "عن ابن نفيس عن أبي نصر البغدادي عن أبي أحمد الفرضي عن ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون عن نافع " اهـ
    ولأعلن لهم أن ما تقدم من نقض إثبات أبي نصر البغدادي بين ابن نفيس وأبي أحمد الفرضي إنما هو قليل من كثير يتلخص في الكليات الثلاثة التالية :
    1. أن أداء أبي أحمد الفرضي ـ من طريق المغاربة ـ لرواية قالون من طريق ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط إنما هو من طرق الفارسي والمالكي والطريثيثي ثلاثتهم عن أبي أحمد الفرضي عن ابن بويان وليست من طريق ابن نفيس عن أبي أحمد الفرضي
    2. أن ليس لابن نفيس أداء لرواية قالون عبر طريق ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون .
    3. أن أداء ابن نفيس لرواية قالون إنما هو من طريق القزاز عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون
    وتفصيل الكلية الأولى يعني أني قد استبعدت الطرق المشرقية عن أبي أحمد الفرضي مثل طريقي أبي على العطار وأبي الحسن الخياط عن ابن سوار في المستنير ومثل طريق الكفاية الكبرى للقلانسي ومثل طرق أبي بكر الخياط من المصباح والكفاية الكبرى والكفاية في القراءات الست .
    واكتفيت بالطرق المغربية ذات الصلة بابن نفيس وهكذا سنتبين طرقا إلى الفرضي عن ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون ، لتلامذة ابن نفيس غير أنها من طرق أخرى غير ابن نفيس ، وهذا موضع التحقيق وتحرير طرق القراءات :
    1. طريق ابن الفحام ( وهو من تلامذة ابن نفيس ) من كتابه التجريد قرأ بها على أبي الحسين نصر بن عبد العزيز الفارسي وقرأ بها الفارسي على أبي أحمد الفرضي على ابن بويان على ابن الأشعث على أبي نشيط على قالون .
    2. طريق ابن شريح ( وهو من تلامذة ابن نفيس ) من كتابه الكافي قرأ بها على ابن الخياط المالكي البغدادبي من الروضة له وقرأ بها المالكي البغدادي على أبي أحمد الفرضي على ابن بويان على ابن ألأشعث على أبي نشيط على قالون .
    3. طريق أبي معشر الطبري ( وهو من تلامذة ابن نفيس ) قرأ بها على أبي الحسن عليّ بن الحسين بن زكريا الطريثيثي وقرأ بها الطريثيثي على أبي أحمد الفرضي على ابن بويان على ابن ألأشعث على أبي نشيط على قالون .
    4. وهكذا عدل ابن الفحام عن ابن نفيس إلى الفارسي ، وعدل ابن شريح عن ابن نفيس إلى المالكي ، وعدل أبو معشر الطبري عن الرواية عن ابن نفيس إلى الطريثيثي ، ولا يخفى أن الثلاثة : الفارسي والمالكي والطريثيثي كلهم قرأوا على أبي أحمد الفرضي على ابن بويان على ابن الأشعث على أبي نشيط على قالون .
    وتفصيل الكلية الثانية أن لابن بويان ثلاثا وعشرين طريقا كما في النشر (1/99-101) قد خلت كلها من طرق ابن نفيس .
    وتفصيل الكلية الثالثة أن من بين طرق القزاز الإحدى عشرة طريق ابن نفيس من كتاب التجريد لابن الفحام قرأ بها ابن الفحام على شيخه ابن نفيس وقرأ ابن نفيس على أبي الطيب عبد المنعم بن غلبون وقرأ أبو الطيب ابن غلبون على صالح بن إدريس الوراق وقرأ صالح بن إدريس على القزاز على ابن الأشعث على أبي نشيط على قالون كما في النشر (1/102) .
    قلت وهكذا نستبدل هذا الجزءمن إجازات الشناقطة القديمة :
    "عن ابن نفيس عن أبي نصر البغدادي عن أبي أحمد الفرضي عن ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون عن نافع " اهـ
    بتصويبه كالتالي :
    "عن ابن نفيس عن أبي الطيب عبد المنعم بن غلبون عن صالح ابن إدريس عن القزاز عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون " اهـ والله الموفق
    وأما إسنادهم طريق الأزرق عن ورش من طريق ابن نفيس فصحيح كالمثبت في الإسناد وهو قراءة ابن نفيس على أبي عدي عبد العزيز عن ابن سيف عن الأزرق عن ورش .
    وأما إسناد رواية البزي فملفق إذ جاء في الإسناد : عن ابن نفيس عن السامري عن أبي بكر البصري عن البزي اهـ
    قلت : ولن يستقيم هذا الإسناد للأسباب التالية :
    1. أن البزي المرقم في غاية النهاية برقم (553) قد توفي سنة (250هـ) عن ثمانين سنة ويفصل بين وفاته وولادة أبي أحمد السامري ست وأربعون سنة ، لن أبا أحمد السامري المرقم في غاية النهاية برقم (1761) قد ولد سنة (296هـ ومات سنة 386هـ ) فلا يتصور أن يفصل بينهما شيخ واحد في الغالب .
    2. أن أبا بكر البصري مجهول أو معدوم لا يعرف من بين شيوخ أبي أحمد عبد الله بن الحسين السامري ولا من بين تلامذة البزي
    إن طريق ابن نفيس إلى البزي لا علاقة لها بطريقي أبي ربيعة عن البزي في النشر والطيبة أي طريق النقاش وابن الحباب عن أبي ربيعة عن البزي بل هي مما شذ عند ابن الجزري إذ لم يضمنها كتابه النشر وطيبته ، إذ أعرض ابن الجزري عن طريق ابن نفيس إلى البزي ، وهكذا خلت منها أسانيد ابن الجزري للبزي رغم تضمنها طرقا هم من تلامذة ابن نفيس مثل :
    ـ ابن الفحام في التجريد لكنه أسند رواية البزي من قراءته على شيخه أبي إسحاق المالكي ومن قراءة المالكي على الحمامي عن النقاش عن أبي ربيعة عن البزي ، وأعرض ابن الفحام عن قراءته على ابن نفيس .
    ـ ومثل ابن بليمة في تلخيص العبارات أسند رواية البزي من قراءته على شيخه عبد المعطي السفاقسي ومن قراءة عبد المعطي هذا على أبي علي المالكي عن الحمامي عن النقاش عن أبي ربيعة عن البزي ، وأعرض ابن بليمة عن قراءته على ابن نفيس .
    ولا تكاد طريق ابن نفيس إلى البزي تعرف لخلو النشر منها وإنما عثرت عليها في كتاب الإقناع لابن الباذش المرقم في غاية النهاية برقم (376) وأسند فيه ابن الباذش رواية البزي من طرق إحداها قراءته على شيخه أبي الحسن شريح من قراءة شريح على أبيه محمد بن شريح وقرأ شرح الأب على أبي العباس بن نفيس وقرأ ابن نفيس على أبي أحمد السامري وقرأ أبو أحمد السامري على كل من شيخيه : (1) أبي الحسن بن بقرة المكي المرقم في غاية النهاية برقم (549) و(2) أبي عبد الله محمد بن الصباح المكي المرقم في غاية النهاية برقم (3137) وقرأ ابن بقرة وابن الصباح على أبي ربيعة عن البزي .
    ويلاحظ أن هذا إسناد خارج طريقي النشر للبزي طريق النقاش وطريق ابن بنان كلاهما عن أبي ربيعة عن البزي .
    قلت : ولئن وجد إلى اليوم من المغربة وما حولهم من الشناقطة وبلاد التكرور من يقرأ بطريق ابن نفيس للبزي فإن ذلك يعني أن من الأداء ما لا يزال متواترا متصلا خارج النشر وطيبته فاعلم أيها القارئ ذلك .
    وأما طريق ابن نفيس إلى قنبل فصحيح كالمثبت في الأسانيد المذكورة وهي قراءة ابن نفيس على السامري عن ابن مجاهد عن قنبل والله الموفق
    وأما إسنادهم رواية دوري أبي عمرو فعن ابن نفيس عن السامري عن الباهلي عن الدوري
    قلت : والباهلي هذا هو المرقم في غاية النهاية برقم (3419) وهو أبو الحسن الباهلي محمد بن محمد بن بدر النفاح البغدادي نزيل مصر المتوفى بها سنة 314هـ قال ابن الجزري : ثقة مشهور محث صالح " اهـ ونقل ابن الجزري عن ابن يونس قوله : كان ثقة ثبتا صاحب حديث متقللا من الدنيا اهـ
    قلت : ولئن وجد إلى اليوم من المغاربة وما حولهم من الشناقطة وبلاد التكرور من يقرأ بطريق الباهلي عن دوري أبي عمرو فإن ذلك يعني أن من الأداء ما لا يزال متواترا متصلا خارج النشر وطيبته فاعلم أيها القارئ ذلك .
    ولقد أثبت النشر لابن نفيس طريقين لدوري أبي عمرو كلاهما عن أبي الزعراء عنه :
    الأولى : عن ابن نفيس عن السامري عن ابن مجاهد عن أبي الزعراء عن الدوري
    والثانية : عن ابن نفيس عن السامري عن ابن المعدل عن أبي الزعراء عن الدوري
    ولكن الذي في سلسلة المغاربة والشناقطة عن ابن نفيس طريق أخرى كما تقدم ليست عن أبي الزعراء ولا عن ابن فرح كلاهما عن دوري أبي عمرو .
    وأما إسنادهم رواية السوسي عن ابن نفيس عن السامري عن أبي عمران موسى ابن جرير عن السوسي فصحيح .
    وأما إسنادهم رواية هشام عن ابن نفيس عن السامري عن مجاهد عن أحمد الحلواني عن هشام .
    قلت : ولا شك أن الناسخين الأولين قد حرّفوا ابن مجاهد إلى مجاهد لأن السامري إنما قرأ على ابن مجاهد صاحب كتاب السبعة .
    ولا يخفى أن الإسناد المذكور ملفق تلفيقا وأدلتي كالتالي :
    1. أن أبا بكر بن مجاهد صاحب كتاب السبعة والمرقم في غاية النهاية برقم (663) ليس من تلامذة الحلواني وليس أبو الحسن الحلواني المرقم في غاية النهاية برقم (697) من شيوخ ابن مجاهد ، وتوفي الحلواني في الخمسين ومائتين للهجرة وكان ابن مجاهد يومئذ ابن خمس سنين أو حواليها إذ ولد ابن مجاهد سنة (245هـ )
    2. أن طريق ابن مجاهد في سبعته إلى هشام كما في النشر (1/137) هي أخذه الحروف دون القراءة على الأزرق الجمال وقرأ الأزرق الجمال على الحلواني وقرأ الحلواني على هشام
    3. أن ابن الجزري في النشر (1135-136) أثبت طريق ابن نفيس إلى هشام من عشر طرق لابن نفيس من قراءة ابن نفيس على أبي أحمد السامري وقراءة السامري على ابن عبدان وقراءة ابن عبدان على الحلواني وقراءة الحلواني على هشام ، وقال ابن الجزري (1/136) : وهو الصواب في هذا الإسناد وإن كان بعضهم أسندها عن السامري عن ابن مجاهد عن البكراوي عن هشام كصاحب الكافي وغيره فإن ذالك من جهة السماع وهذا إسناد تلاوة وكأنهم قصدوا الاختصار والله أعلم " اهـ ، قلت : يعني أن الصواب هو قراءة السامري على ابن عبدان عن الحلواني لا قراءة السامري على ابن مجاهد عن البكراوي عن هشام لأنها كما حقق المحقق ابن الجزري من جهة السماع لا التلاوة ، ولأنها ـ كما لا يخفى ـ رواية ثالثة عن هشام غير روايتي هشام وابن ذكوان ، قلت : والبكراوي هو أبو العباس أحمد بن محمد بن بكر البكراوي المرقم في غاية النهاية برقم (496) روى القراءة سماعا عن هشام ورواها عنه ابن مجاهد .
    4. أن ابن الباذش في الإقناع في القراءات السبع (ص 31) قد أسند رواية هشام من طريق ابن نفيس تماما كما أسندها ابن الجزري في النشر وتقدم آنفا بيانه ، وإسناد ابن الباذش في الإقناع هو قراءته على أبي الحسن ابن شريح على أبيه على ابن نفيس عن السامري عن ابن عبدان عن الحلواني عن هشام .
    وهكذا نستبدل الإسناد القديم للمغاربة والشناقطة وما حولهم :
    ـ عن ابن نفيس عن السامري عن مجاهد عن أحمد الحلواني عن هشام .
    بالإسناد الصحيح التالي :
    ـ عن ابن نفيس عن السامري عن ابن عبدان عن الحلواني عن هشام .
    والله الموفق
    يتواصل
    طالب العلم
    الحسن ولد ماديك
    انواكشوط فاتح ذي الحجة 1430 هـ

  • #2
    بسم الله الرحمان الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه وبعد :
    فلقد أهدى إليّ الدكتور عبد العلي المسئول من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس بالمغرب ، ملاحظة هي خير من حمر النعم ومن البروج المشيدة ومن عجب أنه أسرّ إليّ بها على حياء وبخطاب خافت جدا كاد يخفي عليّ أهمية ملاحظته العلمية قال سلّمه الله ولا فضّ فوه :
    [ أما بعد، فلقد قرأت مقالك:دراسة نقدية حول أسانيد الشناقطة القديمة، وأعجبت به كثيرا، وبخاصة ما يتعلق بتحقيقك حول أبي نصر البغدادي الوارد في سند الشناقطة في رواية قالون من طريق ابن نفيس، وكان هذا الأمر قد استوقفني كثيرا، حيث إن لي إجازة بهذا الإسناد، وما وقفت عليه لحد الساعة هو ما ذكره الذهبي في تاريخ الإسلام 7/231
    حيث قال:"سنة اثنتين وستين وأربعمائة...
    - إبراهيم بن الحسين بن محمد بن أحمد بن حاتم بن صولة.أبو نصر البغدادي البزاز، نزيل مصر، ووالد أبي الحسن علي.سمع: أبا أحمد الفرضي.وعنه: جعفر السراج، وعلي بن المؤمل بن غسان الكاتب، وعلي بن الحسن الفراء، ومحمد بن أحمد الرازي المعدل، وغيرهم.وكان محدثاً، ثقة، عالماً" ] اهـ
    هذا الكنز الثمين أسرّ إليّ به في رسالة خاصة ولقد أسرني أدبه ولطيف خطابه رحم الله والديه ومن أدبه معهما فقد أحسنا تأديبه .
    وأقول : جزاك الله عني خير الجزاء إذ أهديت إليّ نصا لم أهتد إليه من قبل وهو كلام الذهبي في تاريخ الإسلام والآن وبعد أن اطلعت عليه من كتاب تاريخ الإسلام للذهبي واطلعت على مطابقة ما نقل عنه الدكتور عبد العلي المسئول أقول وبالله التوفيق :
    الآن أقبل أن إبراهيم بن الحسين بن محمد بن أحمد بن حاتم بن صولة أبا نصر البغدادي هو أحد شيوخ أبي أحمد الفرضي وليس هو كما تقدم في بحثي واحدا من التسعة المعروفين في غاية النهاية بكنية أبي نصر البغدادي كما أثبته دون تكلف من قبل ، ولكن الإشكال لا يزال قائما حتى يثبت أن إبراهيم بن الحسين أبا نصر البغدادي المتوفى سنة [462هـ] هو أحد شيوخ ابن نفيس المتوفى سنة [445هـ ] أو سنة [453هـ] أي قبل أبي نصر البغدادي المذكور في تاريخ الإسلام للذهبي بتسع سنين أو سبعة عشر عاما ، وقد يموت التلميذ قبل الشيخ لكننا بصدد ثبوت تلقي ابن نفيس من إبراهيم بن الحسين المذكور لا سيما وأن الذهبي في تاريخ الإسلام لم يعدد ابن نفيس ضمن من تلقوا عن أبي نصر البغدادي إبراهيم بن الحسين المذكور وابن نفيس أكبر صيتا من أن يخفى على الذهبي ليتجاوزه إلى غيره من المعدودين وهم : [ جعفر السراج، وعلي بن المؤمل بن غسان الكاتب، وعلي بن الحسن الفراء، ومحمد بن أحمد الرازي المعدل ] قال [ وغيرهم ] لكن ابن نفيس أكبر صيتا من هؤلاء .
    وهكذا لا يزال الإشكال قائما حتى يثبت تلقي ابن نفيس من إبراهيم بن الحسين أبي نصر البغدادي المذكور .
    وللباحث الكبير الدكتور عبد العلي المسئول مني التقدير والشكر فقد ساعدنا على إيضاح ما انعجم علينا وأتمنى عليه وعلى سائر الباحثين متابعة الخيط لتحرير المسألة
    طالب العلم
    الحسن ولد ماديك

    تعليق


    • #3
      أحسن الله إليك
      هل يمكن ذكر مصدر هذا الطريق (3. طريق أبي معشر الطبري ( وهو من تلامذة ابن نفيس ) قرأ بها على أبي الحسن عليّ بن الحسين بن زكريا الطريثيثي وقرأ بها الطريثيثي على أبي أحمد الفرضي على ابن بويان على ابن ألأشعث على أبي نشيط على قالون .) فهو ليس في التلخيص لأبي معشر، ولكن في كتاب آخر هل يمكن معرفه ماهو الكتاب والمصدر؟ جزاكم الله خيرا!

      تعليق


      • #4
        وأحسن بكم وجنّبكم السجن
        [ وإنما دعائي يا أخي لتذكري أن القرآن عدّى الإحسان على لسان يوسف بالباء ]
        إن الطريق المذكورة في كتاب النشر لابن الجزري ضمن أسانيده لقالون في (1/100 ) والصفحة التي تليها في طبعته القديمة بتحقيق الضباع .
        وأما ملاحظتك " فهو ليس في التلخيص لأبي معشر " اهـ فلهي جزء من التحرير الذي أبحث فيه ولهي دليل على سقط كثير في كتب القراءات أمهات النشر قد تتم استعادته من قبل الباحثين المتخصصين وسأضرب لك مثلا بأسانيد النشر إلى شعبة وغيره سقط منها الكثير من كتاب النشر وقمت باستعادته من الأمهات ومن النشر نفسه في مواضع الخلاف كما سأنشره قريبا ضمن استدراكاتي على كتاب المقرئ الكبير الدكتور أيمن رشدي سويد [ السلاسل الذهبية بالأسانيد النشرية ]
        أخوكم
        طالب العلم
        الحسن

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك وأحسن بك

          تعليق


          • #6
            أقول لأخي الحبيب " حكيم بن منصور " :
            الطريق التي سألت عنها أخيراً إن لم تخني الذاكرة فهي من كتاب " الجامع لأبي معشر " والموجود منه - حسب علمي القاصر - باب الأسانيد فقط ، وهي نعمة كبرى .
            ولي مداخلة على طريق أبي معشر عن ابن نفيس في رواية ورش :
            هذه الطريق لم أقف عليها في أي كتاب لأبي معشر ، فقد فتشت كل أسانيد أبي معشر في الجامع فلم أجده أسند عن ابن نفيس في أي طريق من طرق ورش ، لذا جرى التنبيه ، والله أعلم .
            أما ما ذكره أخي الكريم " الحسن ماديك " من أن له دراسة نقدية على كتاب الشيخ الدكتور أيمن " السلاسل " فأقول :
            الشيخ الحسن أهل لذلك ، والكتاب المذكور فيه كثير مما يحتاج للمناقشة ، وخاصة فيما أصر الشيخ أيمن فيه على أنه " ألزم به ابن الجزري " وغير ذلك ، وعيب على أهل القراءات أن يمر مثل هذا الكتاب القيّم دون دراسته ومدارسته .
            أ.د. السالم الجكني
            أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

            تعليق


            • #7
              وهدانا أجمعين الصراط المستقيم
              ووقانا عذاب السموم
              والماء الحميم
              يوم لا ينفع مال ولا بنون

              تعليق


              • #8
                بارك الله فيكم جميعا، ولكن الذي ذكره ابن الجزري في النشر (1/100) أن هذه الطريق من كتاب التلخيص لأبي معشر،وبرجوعي إلى كتاب التلخيص لم أجده فيه، وذكر محققه أن أبا معشر لم يرو عن الطريثيثي في كتابه التلخيص
                والله أعلم

                تعليق


                • #9
                  سرني رجوع الأخ الفاضل الحسن بن ماديك إلى الملتقى - بعد انقطاع - بهذا البحث المميز
                  نفع الله بكم وزادكم من فضله العظيم
                  أحمد خالد شكري
                  كلية الشريعة
                  الجامعة الأردنية

                  تعليق


                  • #10
                    الإخوة الكرام
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    وأشكر للأخ د/ السالم الجكني حفظه الله إعلانه بكل شجاعة أن في كتاب السلاسل الذهبية مواضع تحتاج إلى مراجعة ، ولا يعني ذلك النيل من الشيخ الفاضل المتمكن في علم القراءات : د/ أيمن رشدي سويد كما لا تعني دعوتنا وجهودنا في تحرير طرق النشر وأمهاته النيل من ابن الجزري وسلفه من مصنفي طرق الرواة ، بل ننظر إليهم من أسفل فيتراءون لنا كما تتراءى النجوم من فوقنا ، وأحفظ لهم أمانتهم العلمية إذ أعلنوا الرواية وفصلوها عن القياس وعن الدراية ف وجعلنا الله من الذين جاءوا من بعدهم ويقولون [ ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ] .
                    إن البحث العريض الذي بدأته لمراجعة كتابي النشر والسلاسل الذهبية لفي سياق البحث العلمي المجرد وفي سياق تحرير طرق القراءات ، وأسجل في بدايته إعجابي بكتاب السلاسل الذهبية ومكانة صاحبه العلمية ومحاولته إحياء تحرير وتفصل طرق النشر .
                    وأسجل للأخ حكيم بن منصور خلقه العظيم فالله يحفظه وينفع به طلبة العلم أمثالي .
                    أخوكم
                    طالب العلم
                    الحسن

                    تعليق


                    • #11
                      ولأعلن لهم أن ما تقدم من نقض إثبات أبي نصر البغدادي بين ابن نفيس وأبي أحمد الفرضي إنما هو قليل من كثير يتلخص في الكليات الثلاثة التالية :
                      1. أن أداء أبي أحمد الفرضي ـ من طريق المغاربة ـ لرواية قالون من طريق ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط إنما هو من طرق الفارسي والمالكي والطريثيثي ثلاثتهم عن أبي أحمد الفرضي عن ابن بويان وليست من طريق ابن نفيس عن أبي أحمد الفرضي
                      2. أن ليس لابن نفيس أداء لرواية قالون عبر طريق ابن بويان عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون .
                      3. أن أداء ابن نفيس لرواية قالون إنما هو من طريق القزاز عن ابن الأشعث عن أبي نشيط عن قالون
                      لي تعليق عما جعلته باللون الأزرق، فقد نبهت في موضوع العلق النفيس أني وجدت -بتيسير الله- إسنادا لابن النفيس من طريق ابن بويان: أسند الإمام محمد بن جابر الوادي آشي في برنامجه ص180 قراءة قالون : عن شيخه أبي الفضل أبو القاسم اللبيدي ، عن أبي زكريا يحيى بن أبي عبدالله محمد بن عبد الرحمن المرادي البرقي المهدوي، عن أبي محمد عبد الله بن أبي القاسم الأنصاري المكمش، عن أبي العباس أحمد بن عمر الباجي، عن أبي العباس أحمد بن عبد العزيز بن نفيس، عن أبي الحسن أحمد بن محمد المقرئ القنطري، عن الحسن بن محمد بن الحباب البزاز المقرئ، عن أبي الحسين أحمد بن عثمان بن محمد بن بويان الحربي، عن أبي بكر أحمد بن الأشعث أبي حسان، عن أبي نشيط، عن قالون.
                      والله أعلم

                      تعليق

                      19,912
                      الاعــضـــاء
                      231,501
                      الـمــواضـيــع
                      42,375
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X