إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف نقرأ لئيكة حال الابتداء بها عند حفص؟؟؟؟

    سؤال للفائدة والمذاكرة :
    إذا أردنا أن نبدأ القراءة بكلمة لئيكة . فكيف نقرأها؟ وهل يوجد وجوه لقرائتها عند حفص ؟ وبارك الله بكم

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
    سؤال للفائدة والمذاكرة :
    إذا أردنا أن نبدأ القراءة بكلمة لئيكة . فكيف نقرأها؟ وهل يوجد وجوه لقرائتها عند حفص ؟ وبارك الله بكم
    قال الشيخ القاضي (الوافي في شرح الشاطبية ص272):
    " وعند الابتداء بهذه الكلمة يُؤتى بهمزة وصل مفتوحة للتوصل بها إلى النطق باللام الساكنة ". اهـ
    عمار الخطيب
    لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

    تعليق


    • #3
      ال المتولي :
      وفي بئس الاسم أبدأ بأل أو بلامه فقد صحّح الوجهان في النشر للملا (13).
      كيف يُبدأ بكلمة (الأيكة) ؟
      وردت كلمة الأيكة في القرآن الكريم أربع مرّات، وهذا بيانها:
      قال تعالى: وَإِنْ كَانَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ [الحجر:78].
      كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ [الشعراء:176].
      وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ أُولَئِكَ الْأَحْزَابُ [ص:13].

      وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ [ق:14].
      وقد كُتبت في سورتي (الحجر) و(ق): (الأيكة) بالألف واللام في جميع المصاحف، وأجمع القراء على قراءتها بوجهٍ واحدٍ (الأيكة) إلا ما كان من النقل والسكت لمن قرأ بهما (14).

      وكُتبت في سورتي (الشعراء) و(ص): (ليكة) في جميع المصاحف، وقد اختلف القراء في هذين الموضعين؛ فقرأ ابن كثير ونافع وأبو جعفر وابن عامر (ليكة) بزِنَة (فَعْلَة) وقرأ الباقون (الأيكة) كما في موضعي (الحجر) و(ق) (15).

      فعلى قراءة (ليكة) يُبدأ بها بلام مفتوحةٍ في هذين الموضعين، وعلى القراءة الأخرى يُبدأ بهمزة قطعٍ مفتوحة (ألأيكة) قياساً على موضعي (الحجر) و(ق)، ولأن الكلمة عندئذٍ (أيكة) ودخلت عليها (أل) التعريف (16).



      الدكتور أحمد محمد مفلح القضاة

      تعليق


      • #4
        لي بحث في هذا الملتقى المبارك بعنوان
        ( القول الفصل في أحكام همزتي القطع والوصل ) قلت فيه عن هذه المسألة

        ــ اعلم – رحمني الله وإياك- أن لفظة (الأيكة) رسمت فى المصحف برسمين مختلفين ففي سورة الشعراء و ص رسمت (أصحابُلْئَيْكَةِ)الشعراء176 ( وأصحابُلْئَيْكَةِ ) ص آية13 بحذف همزة الوصل وفى سورة الحجر وق قد رسمت هكذا (أصحابُالأيْكَةِ ) سورة الحجر 78 وسورة ق (وأصحاب ُ الأيْكَةِ ) آية 14 رسمت بهمزةالوصل


        ولتعلم أيها القارئ – أحسن الله إليك – أنهما لا يختلفان لا فى حالةالبدء ولا فى حالةالوصل
        فإذا طلب منك اختبارا أن تبدأ بهذه اللفظة فى كل من سورة الشعراء وص ليس عليك إلا أن تضع همزة وصل قبل لام التعريف وتفتح الهمزة هكذا (اَلأَيكــَة) ولتعلم- أيضا- أنك فى حالة الوصل تقوم بحذف همزة الوصل التى يتوصل بها لنطق الساكن إذ إن الساكن لم يصبح هو الأول بل قبله حركة فلا تحتاج لهمزةالوصل وتقرأ الباءمضمومة ثم تقرأ لاما ساكنة وهمزة مفتوحة وياء ساكنةوكاف مفتوحة

        هكذا(أصحاب ُ لْئَيْكَةِ ) مثل (أصحاب ُ الأيْكَةِ ) وإذا نظرت إلىحركات كل حرف ستجد لافرق بينهما ألبتة
        .
        سؤال : وقد يسأل سائل إذا كان ذلك كذلك فلم رسمت في موضعي سورة الشعراء وص هكذا(لئيكة) وفى سورة الحجر وق ( الأيكة )؟ .

        فالجواب بحول الملك الوهاب:

        أنهم فرقوابين الرسمين لأن موضعى سورة الشعراء وص بهما قراءتان مختلفتان بينم اموضعا سورة الحجر وق موضعا اتفاق من القراء فلذلك فرقوا لأن القراءة لكى تكون صحيحةلابد أن يجتمع فيهاثلاثة شروط
        يقول ابن الجزرى فى متن الطيبة:

        فكلما وافق وجه نحوى وكان للرسم احتمالا يحوى
        وصح إسنادا هو القرآن فهذه الثلاثة الأركان
        موافقة وجه من وجوه النحو ولو كان ضعيفا 1ـ
        موافقةالرسم العثماني ولواحتمالا 2 ـ
        . صحة السند واتصاله برسول الله ــ 3 ــ
        وفى سورة الشعراء من متن الشاطبية يقولرحمهالله


        ........ والأيكة اللام ساكن مع الهمز واخفضه وفى صادغيطلا
        الشرح: قوله تعالى ( أصحاب ُ لئيكة) فىسورة الشعراء وص الرموز من (غيطلا) أبو عمرو البصرى والكوفيون ومعهم يعقوب وخلف العاشر.
        هكذا(لئــَيكةِ) وقرأ الباقون وهم نافع وابن كثير وابن عامر ومعهم أبوجعفرهكذا(لَــْيكــَة َ) ولم يذكر موضعى الحجر وق لأنهما موضعا اتفاق من القراء.



        فائدة: معنى الأيكة: الشجر الملتف4 ــ
        وفىسورة الشعراء لم يقل الله – تعالى – ( إذقال لهم أخوهم شعيب) بل قال – تعالى " إذ قال لهم شعيب" لأنه أرسل إلى هؤلاء الناس بمدينة بجوار مدين ولم يكن هو منهم أما قومه الذي خرج فيهم فقال اللهتعالى – " وإلى مدين أخاهم شعيبا" هذا ما عليه كثير من المفسرين لكن الحافظ ابن كثيررحمهالله- قال فىتفسيره بخلاف هذا القول :" فلم يقل هاهنا أخوهم شعيب لأنهم نسبواإلىعبادة الأيكة وهىشجرة وقيل شجر ملتف" أ.هـ بتصرف من تفسير ابن كثير وغيرهوالله أعلم بمراده.

        تعليق


        • #5
          وهل يجوز الابتداء بها في علم الوقف والابتداء يا مشايخنا الأفاضل؟
          تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة نعيمان مشاهدة المشاركة
            وهل يجوز الابتداء بها في علم الوقف والابتداء يا مشايخنا الأفاضل؟
            حياك الله دكتور نعيمان ورمضان مبارك عليك
            أظن أن المقصود بالابتداء هنا أي في هذه الكلمة بالذات لأجل الاختبار(ابتداء اختباري) وله وجهان. :
            الأول جواز قراءة الكلمة بثبوت ألف التعريف وهي القراءة المشهورة عن حفص. أي تُقرأ على هذا النحو(الأيكة) . والقراءة الأخرى بدون لام أي تُقرأ كما هي مرسومة بدون لام مع تسهيل الهمزة وتلفظ على هذا النحو:( ليكة). والله أعلم. .

            تعليق


            • #7
              جزاك الله خيرا على طرح هذه المسألة,سألتني عنها تلميذة من تلميذاتي,ولم أكن أعرف جوابا لها,فوعدتها بالبحث,أو على الأقل بسؤال معلمتي التي أجازتني,غير أني نسيت الموضوع كلية,فلا بحثت ولا سألت,فشكرا جزيلا لك,ذكرتني وأفدتني.
              يظن الناس بي خيرا وإني ~ ~ ~ لشر الناس إن لم تعف عني

              تعليق


              • #8
                ليكة

                نسيت أن أذكر أن القراءة الأخرى تُقرأ كما ذكرت بدون لام ولكن مع تسهيل الهمزة أيضاً أي أنها تلفظ على هذا النحو:( ليكة). وبارك الله بكم.

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                  نسيت أن أذكر أن القراءة الأخرى تُقرأ كما ذكرت بدون لام ولكن مع تسهيل الهمزة أيضاً أي أنها تلفظ على هذا النحو:( ليكة). وبارك الله بكم.
                  لعلكم تقصدون من دون همزة وصل.
                  ومن أين مصدر هذه المعلومة؟
                  أبو تمـيم الأهـدل

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد أحمد الأهدل مشاهدة المشاركة
                    لعلكم تقصدون من دون همزة وصل.
                    ومن أين مصدر هذه المعلومة؟
                    من دون همزة وصل . وتسهيل الهمزة التي في الوسط. وتُقرأ كما ذكرتُ هكذا: (ليكة)
                    بإمكانك الرجوع الى أحد المجازين لرواية حفص أو العودة الى الكتب التي تعنى بها. وبارك الله بك.

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                      من دون همزة وصل . وتسهيل الهمزة التي في الوسط. وتُقرأ كما ذكرتُ هكذا: (ليكة)
                      بإمكانك الرجوع الى أحد المجازين لرواية حفص أو العودة الى الكتب التي تعنى بها. وبارك الله بك.
                      وبارك فيكم.
                      هذه الكلمة لا تقرأ لحفص ـ ابتداءً ـ إلا (الأيكة) بهمزة وصل قبل اللام، وتحقيق الهمزة التي قبل الياء وجهاً واحداً على ما وقفت عليه من الكتب التي تعنى بعلم القراءات، ولم أسمع أحداً يقرؤها بالوجه الذي ذكرتموه، فإن كان عندكم ما تعتمدون عليه في إثبات الوجه الذي أخبرتم به فدلونا عليه، وسنكون لكم من الشاكرين.
                      أبو تمـيم الأهـدل

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة محمد أحمد الأهدل مشاهدة المشاركة
                        وبارك فيكم.
                        هذه الكلمة لا تقرأ لحفص ـ ابتداءً ـ إلا (الأيكة) بهمزة وصل قبل اللام، وتحقيق الهمزة التي قبل الياء وجهاً واحداً على ما وقفت عليه من الكتب التي تعنى بعلم القراءات، ولم أسمع أحداً يقرؤها بالوجه الذي ذكرتموه، فإن كان عندكم ما تعتمدون عليه في إثبات الوجه الذي أخبرتم به فدلونا عليه، وسنكون لكم من الشاكرين.
                        في كتاب السبعة في القراءات - إبن مجاهد قال:
                        واختلفوا فى قوله تعالى كذب أصحب لئيكة 176
                        فقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر أصحب ليكة ههنا وفى سورة ص آية 13 بغير همز والهاء مفتوحة وقرأ عاصم وحمزة والكسائى وأبو عمرو أصحب
                        لئيكة فيهما بالهمز والألف وكسر الهاء

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                          حياك الله دكتور نعيمان ورمضان مبارك عليك
                          أظن أن المقصود بالابتداء هنا أي في هذه الكلمة بالذات لأجل الاختبار(ابتداء اختباري).
                          وحيّاك يا أبا أنس:
                          لكن هل يجوز أبا أنس أن تختبر الطّلبة بكيفيّة الوقف على قوله تعالى الملوّن بالأحمر: (( إنّ الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما))؟
                          ثمّ هل يجوز استمرار النّقاش حول البدء بلفظ ((الأيكة)) لا حول الوقف عليها؟
                          أتحدّث هنا عن أدبيّات التّعامل مع ألفاظ القرآن الكريم بخاصّة!
                          أسأل سؤال غير المستسيغ لهذا النّوع من الأسئلة تأدّباً، ومفهوم المخالفة غير وارد هنا قطعاً.
                          تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                            في كتاب السبعة في القراءات - إبن مجاهد قال:
                            واختلفوا فى قوله تعالى كذب أصحب لئيكة 176
                            فقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر أصحب ليكة ههنا وفى سورة ص آية 13 بغير همز والهاء مفتوحة وقرأ عاصم وحمزة والكسائى وأبو عمرو أصحب
                            لئيكة فيهما بالهمز والألف وكسر الهاء

                            حيَّاكم الله تعالى يا شيخ تيسير، وشهركم مبارك
                            كلام الشيخ محمد الأهدل -وفقه الله- عن كيفية الابتداء بهذه الكلمة في رواية حفص
                            حيث قال:
                            هذه الكلمة لا تقرأ لحفص ـ ابتداءً ـ إلا (الأيكة) بهمزة وصل قبل اللام، وتحقيق الهمزة التي قبل الياء وجهاً واحداً على ما وقفت عليه من الكتب التي تعنى بعلم القراءات
                            ثم قولك -حفظكم الله-:
                            بإمكانك الرجوع الى أحد المجازين لرواية حفص أو العودة الى الكتب التي تعنى بها. وبارك الله بك
                            فإنَّ الشيخ محمد الأهدل أبا تميم -وفقه الله- هو من أبرز المجازين بالقراءات العشر الكبرى على مستوى اليمن فضلاً عن رواية حفص فقط
                            ودمتم في حفظ الله ورعايته

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة أبو إسحاق الحضرمي مشاهدة المشاركة
                              حيَّاكم الله تعالى يا شيخ تيسير، وشهركم مبارك



                              كلام الشيخ محمد الأهدل -وفقه الله- عن كيفية الابتداء بهذه الكلمة في رواية حفص
                              حيث قال:

                              ثم قولك -حفظكم الله-:

                              فإنَّ الشيخ محمد الأهدل أبا تميم -وفقه الله- هو من أبرز المجازين بالقراءات العشر الكبرى على مستوى اليمن فضلاً عن رواية حفص فقط
                              ودمتم في حفظ الله ورعايته
                              حياه الله وحياك. وقد وقعت في لبس . إذ أن قراءة (ليكة) لم تكن قراءة أخرى لحفص غير المشهورة عنه. ولكنها بالتأكيد كانت لابن كثير ونافع وابن عامر كما ذكرت له.

                              تعليق

                              19,912
                              الاعــضـــاء
                              231,501
                              الـمــواضـيــع
                              42,375
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X