• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كتاب التَّقريب والحَرْش المُتضَمِّن لقراءة قالون وورش

      الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله الأطهار وصحابته الأخيار، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
      أما بعد، فقد سررت بخبر نشر كتاب التَّقريب والحَرْش المُتضَمِّن لقراءة قالون وورش مما عني بجمعه وتأليفه الشيخ الفقيه المقرئ الحسيب أبو الأصبغ عيسى بن محمد بن فَتُّوح الهاشمي البلنسي المعروف بـ"ابن المرابط(ت 552 هـ)، رواية الشيخ الفقيه المقرئ المتقن أبي العباس أحمد بن يحيى بن عون الله المشتهر بـ"الحصَّار" عفا الله عنهما بمنه، بتقديم وتحقيق د/ حسن حميتو، وقام بتحقيق هذا الكتاب أيضا من قبل ودراسته عضو الملتقى هنا أبو المنذر الجزائري - الشيخ عبد الهادي لعقاب- في رسالة للماجيستير العام الماضي في كلية أصول الدين بالخروبة الجزائر العاصمة .
      وذكرت هذا الكتاب ضمن آثار الأندلسيين في القراءات القرآنية، وعرفت بصاحبه في أطروحتي للدكتوراه "مدرسة القراءات القرآنية بالأندلس، وآثارها العلمية من القرن الخامس الهجري إلى منتصف القرن السابع" التي أشرف على فحصها ومناقشتها الأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو – حفظه الله، ومتعه بالصحة والعافية- أب د. حسن حميتو محقق الكتاب الذي نحن بصدد الحديث عنه.

      وقلت: في ترجمته: هو عيسى بن محمد بن فتوح بن فرج بن خلف بن عياش بن وهبون بن فتحون بن حرب الهاشمي، بلنسي النشأة والسكنى منتشوني الأصل، أبو الأصبغ ابن المرابط(479 - 552 هـ، وقيل غير ذلك.)
      (ترجمته في: التكملة، 4/ 11 - 12، ترجمة: 32، ومعجم الصدفي، ص/290- 291، ترجمة: 273، وصلة الصلة، القسم الرابع، ص/53، ترجمة:89، والذيل والتكملة، السفر الخامس، القسم الثاني، ترجمة: 946، ص/ 510، وغاية النهاية، 1/614، ترجمة: 2502.)
      له كتاب "التقريب والحرش في رواية ورش":
      وبهذا العنوان ذكره له ابن الأبار وابن عبد الملك(التكملة 4/11، والذيل والتكملة، السفر الخامس، القسم الثاني، ص/ 510.). وبهذا الاسم أخذه أبو جعفر أحمد بن الحسن بن ميمون المخزومي الشقري عن مؤلفه سنة سبع وعشرين وخمسمائة.( التكملة 1/58.) وبهذا الاسم نقل عنه الإمام المنتوري.( شرح الدرر اللوامع في أصل مقرأ نافع، 1/109، و1/379..)
      وللكتاب نسخة خطية محفوظة باسم "التقريب والحواشي المتضمن لقراءة قالون وورش" بمكتبة الأسكوريال برقم 4930، ومنه صورة في جامعة الإمام محمد بن سعود تحت رقم 5959/ف(فهرست المخطوطات والمصورات(المصاحف، والتجويد، والقراءات)، جامعة الإمام محمد بن سعود، ص/55.).
      وهناك نسخة أخرى باسم "التقريب في القراءات" بالمكتبة الوطنية بمدريد برقم 591.( الفهرس الشامل للتراث العربي الإسلامي المخطوط(علوم القرآن: مخطوطات القراءات)، ص/45.)
      وإلى فرصة أخرى للتعريف بكتاب آخر من كتب علماء الأندلس المغمورين.
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
      د.مصطفى محمد صالح
      د. مصطفى بورواض

    • #2
      السلام عليكم:شكرا لك على هذا الخبر الطيب،وأود أن أعرف أين طبع الكتاب ؟وما هي الدار التي أشرفت على طباعته؟
      وجزيتم خيرا

      تعليق


      • #3
        بسم الله الرحمن الرحيم، الكتاب ستتولى نشره الرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب، التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

        د. مصطفى بورواض

        تعليق


        • #4
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          أشكرك أخي الدكتور مصطفى على حسن تعريفك للكتاب، وأحيطك علما أن دار ابن حزم ستتولى طباعة الكتاب وإخراجه في السوق عن قريب إن شاء الله تعالى، ولم أكن أدري أن الشيخ حسن حميتو كان بصدد إخراج الكتاب، لأن والده الشيخ الدكتور عبد الهادي حميتو حفظه الله هو الذي أهدى إلي النسختين وشجعني على تحقيق المتن، وأرسلت إليه بالمذكرة كاملة بعد إكمالها، فأعجب بها كثيرا، وبحسن إخراجها.
          على كل، الكل في خدمة العلم، وفي خدمة القرآن، اللهم استعملنا في طاعتك، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أن الوهاب.

          تعليق


          • #5
            شكرًا لكما على هذه المعلومات ....

            تعليق


            • #6
              «
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              أشكرك أخي الدكتور مصطفى على حسن تعريفك للكتاب، وأحيطك علما أن دار ابن حزم ستتولى طباعة الكتاب وإخراجه في السوق عن قريب إن شاء الله تعالى، ولم أكن أدري أن الشيخ حسن حميتو كان بصدد إخراج الكتاب، لأن والده الشيخ الدكتور عبد الهادي حميتو حفظه الله هو الذي أهدى إلي النسختين وشجعني على تحقيق المتن، وأرسلت إليه بالمذكرة كاملة بعد إكمالها، فأعجب بها كثيرا، وبحسن إخراجها.
              على كل، الكل في خدمة العلم، وفي خدمة القرآن، اللهم استعملنا في طاعتك، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أن الوهاب.»
              إذا كان ما تقوله صحيحا، أبشر فإن ما فاتك في الأمس فإن الله - - سيعوضك عنه خيرا كثيرا.
              د. مصطفى بورواض

              تعليق

              20,089
              الاعــضـــاء
              238,513
              الـمــواضـيــع
              42,939
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X