إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تحرير وجه الإدغام العام ليعقوب من الطيّبة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد

    هذه محاولة منّي لتحرير وجه الإدغام العام ليعقوب بعد ما أشار شيخنا الفاضل السالم الجكني إلى عدم ثبوت هذا الوجه ليعقوب من المصباح ، وهذا الذي حفزّني إلى النظر في المسألة بقرب.

    فأقول وبالله التوفيق.

    قال ابن الجزري في الطيّبة : وقيل عن يعقوب ما لابن العلا. أي أنّ يعقوب يُدغم كلّ ما أدغمه أبو عمرو إدغاماً كبيراً في المثلين والمتقاربين. وقال في نشره : "وذكر صاحب المصباح عن رويس وروح وغيرهما وجميع رواة يعقوب إدغام كل ما أدغمه أبو عمرو من حروف المعجم أي من المثلين والمتقاربين. وذكره شيخ شيوخنا الأستاذ أبو حيان في كتابه: المطلوب في قراءة يعقوب. وبه قرأنا على أصحابنا عنه. وربما أخذنا عنه به. وحكاه الإمام أبو الفضل الرازي واستشهد به للإدغام مع تحقيق الهمز (قلت) هو رواية الزبيري عن روح ورويس وسائر أصحابه عن يعقوب" النشر 1/302 و303.

    والآن سأحاول كعادتي الرجوع إلى مصادر الإدغام الكبير التي ذكرها ابن الجزري لننظر ما تضمّنته في الباب وهي : المصباح لأبي الكرم ، المطلوب لأبي حيان ، ورواية الزبيري عن روح ورويس عن يعقوب. فأمّا كتاب المطلوب لأبي حيان فليس من طرق النشر وإنما ذكره ابن الجزري حكاية لا رواية.

    وأمّا كتاب المصباح فقد قال صاحبه أبو الكرم : " وروى الأهوازي عن الزبير عن رجاله عن يعقوب إدغام جميع حروف المعجم التي أدغمها أبو عمرو " 1/462.أقول : وليس في المصباح إسناد إلى الزبير ولا إلى الأهوازي من طريق الزبير في قراءة يعقوب. وحتّى في كتاب الوجيز للأهوازي لم أجد طريقاً ليعقوب عن الزبيري. والمراد بالزبير هو الزبيري الفقيه أبو عبد الله الزبير بن أحمد بين سليمان بن عبد الله بن عاصم بن المنذر بن الزبير بن العوام الأسدي الزبيري البصري الشافعي الضرير.

    وأما رواية الزبيري فهي تختصّ بروح عن يعقوب من النشر دون رويس ، وهي ثلاثة طرق : طريقان من غاية أبي العلاء عن غلام بن شنبوذ وطريق من الكامل عن ابن حبشان. قال ابن الجزري : "طريق الزبيزي عن روح من طريق غلام ابن شنبوذ من طريقين من غاية أي العلاء قرأ بها على أبي الحسن ابن أحمد الحداد وقرأ بها على أبي القاسم عبد الله بن محمد العطار وقرأ بها على أبي جعفر محمد بن جعفر الأصبهاني المغازلي وأبي الحسن علي بن محمد الزاهد الفقيه وقرآ على أبي الطيب محمد بن أحمد بن يوسف البغدادي المعروف بغلام ابن شنبوذ. ومن طريق ابن حبشان من الكامل قرأ بها الهذلي على أبي نصر منصور بن أحمد وقرأ بها على الأستاذ أبي الحسين علي بن محمد الأصبهاني وقرأ بها أبي الحسن علي عثمان بن حبشان الجوهري وقرأ ابن حبشان وغلام ابن شنبوذ على الفقيه أبي عبد الله الزبير بن أحمد سليمان بن عبد الله بن عاصم بن المنذر بن الزبير بن العوام الأسدي الزبيري البصري الشافعي الضرير فهذه ثلاث طرق للزبيري وقرأ الزبيري وابن وهب على أبي الحسن روح بن عبد المؤمن بن عبدة ابن مسلم الهذلي مولاهم البصري النحوي (تتمة أربع وأربعين طريقاً لروح)"

    أقول وليس في كتاب الغاية إشارة إلى الإدغام العام ليعقوب على ما طلعت عليه وقد أكد الأزميري ذلك فقال : "على أنّي رأيت في غاية أبي العلاء لم يذكر الإدغام – أي العام- إلاّ في والصاحب بالجنب......". وقد ذكر الضباع في شرحه على الطيّبة أنّ أبا العلاء ذكر الإدغام العام ليعقوب في كتابه مفردة يعقوب وليس هو من طرق النشر وقد سبق التنبيه أنّ طريق الزبيري يختصّ بكتاب الغاية لأبي العلاء دون مفردة يعقوب وكذا الكامل للهذلي.وأما من الكامل فلم أجد إشارة إلى الإدغام العام ليعقوب إلا هذه : قال الهذلي : وافقه على هذه الجملة – أي جملة من المتماثلين – الوليد بن حسان وعبد الخالق عن يعقوب " الكامل ص247. وقال : وافقه يعقوب في والصاحب بالجنب ، فأدغم رويسٍفلا أنساب بينهمِ ، و نسبحك كثيراً ونذكرك كثيراً إنك كنت سلام معه في الصافات ، زاد الحمامي عن رويس لذهب بسمعهم ، والكتاب بالحق بعد السبعين والمائة في البقرة وفي الأعراف جهنم مهادا.الكامل ص 348.

    وعلى ما سبق من البيان يظهر أنّ الإدغام العام ليعقوب غير وارد بالنصّ في المصادر التي أشار إليها ابن الجزري ، وأداءه يختصّ بكتاب المطلوب لأبي حيان كما قال : "ذكره شيخ شيوخنا الأستاذ أبو حيان في كتابه: المطلوب في قراءة يعقوب. وبه قرأنا على أصحابنا عنه. و ربما أخذنا عنه به" انتهى كلامه. وقد سبق القول بأنّ كتاب المطلوب ليس من طرق النشر.

    ولست بصدد تضعيف وجه الإدغام العام ليعقوب وإنّما نقلت لكم ما وصل إليه بحثي مختصراً ريثما يتحفنا مشايخنا الأفاضل بتدخّلاتهم الممتعة في الموضوع إن شاء الله تعالى.
    والعلم عند الله تعالى.

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
    وأمّا كتاب المصباح فقد قال صاحبه أبو الكرم : " وروى الأهوازي عن الزبير عن رجاله عن يعقوب إدغام جميع حروف المعجم التي أدغمها أبو عمرو " 1/462.أقول : وليس في المصباح إسناد إلى الزبير ولا إلى الأهوازي من طريق الزبير في قراءة يعقوب. وحتّى في كتاب الوجيز للأهوازي لم أجد طريقاً ليعقوب عن الزبيري. والمراد بالزبير هو الزبيري الفقيه أبو عبد الله الزبير بن أحمد بين سليمان بن عبد الله بن عاصم بن المنذر بن الزبير بن العوام الأسدي الزبيري البصري الشافعي الضرير.
    1- أرجو توضيح هذا الكلام مع تقليل النقول إن أمكن.
    2- وما ذكرتموه من قراءة ابن الجزري بالإغام الكبير العام ليعقوب كأبي عمرو من طريق أبي حيان، شيخ شيوخه، مسندا، وإن كان خارجا عن مصادره، هو - وحده، وليس غيره من الاحتمال والفرض- الطريق الأدائي، أرجو أن تكون عبارتي واضحة.
    3- وبالإدغام العام قرأنا ليعقوب على سيدنا ومولانا الشيخ/ أبي حسان محمد تميم مصطفى الزعبي، حفظه الله وجزاه عني خيرا: لرويس على القصر فقط في غير الخاص، وعلى المد والقصر في الخاص، على تفصيل لايسعه المقام ، ولروح على المد والقصر في كله، وإليه نذهب، وبه نأخذ

    تعليق


    • #3
      ولقد قرأت أيضاً ليعقوب القرءان كلّه من أوّله وآخره بحميع طرق الطيّبة بما فيها الإدغام العام ، وأعتقد أنّ قرّاء الطيّبة في الجملة إن لم أقلّ الكلّ قرءوا كذلك ، فالمشكلة لا تكمل هنا ، وإنّما تكمل في إثبات ورودها في المصادر ، فالمطلوب منكم معاملة هذه المسألة كمعاملتكم لمسألة الغنّة للأزرق. فإن اعتمدنا على الأداء المجرّد فينبغي الاعراض عن البحث العلمي في جميع الحالات والمسائل. وإن خضنا في تحقيق المسائل بمنهجيّة معيّنة فينبغي علينا إخضاع جميع المسائل لنفس المنهجية في التحقيق.
      ولكم منّي كلّ الاحترام والتقدير.

      تعليق


      • #4
        1
        - أرجو توضيح هذا الكلام مع تقليل النقول إن أمكن
        .
        قد ذكر صاحب المصباح أنّ الإدغام العام ليعقوب ذكره الأهوازي عن الزبير. وليس في أسانيد أبي الكرم رواية ليعقوب إلى الأهوازي من طريق الزبير وهذا يدلّ أنّ صاحب المصباح ذكر وجه الإدغام العام حكاية لا رواية. والعلم عند الله تعالى.

        تعليق


        • #5
          لم تختلف منهجيتي، ولا بغيت معارضتكم، ولا قصدت بطلب التوضيح إلا لأن الفقرة أشكلت عليّ، ولو كنت في دكار كان بإمكاني العودة إلى المصباح دون أن أستوضحكم لكني خارجها.
          وذكرنا قراءتنا لأن بعض الإخوة زعم أن الشيخ أبا حسان لا يرى الإدغام العام، وهو قول يخالف قراءة كل من أعرفه عليه.
          الغنة في اللام والراء للأزرق لم توجد في كتاب، ولم يذكر ابن الجزري أداء له بها عنه، بخلاف الإدغام. ولم أعتمد على قول أبي الكرم: "وروى الأهوازي عن رجاله عن يعقوب إدغام جميع حروف المعجم التي أدغمها أبو عمرو" لخلوّ كتابه من طرق النشر، ولعموم كلمة "رجاله" دون أن يكون هناك ما يمنع استثناء أحد منهم. وإنما اعتمدت على أداء ابن الجزري الذي نص عليه، وقد أسلفت في حواري مع حبيبكم الشيخ/ عبد الحكيم أن الطريق الأدائي المنصوص عليه أحب إليّ من غيره.
          أرجو المعذرة إن جرحت في المشاركة السابقة

          تعليق


          • #6
            لم تحرجني أبداً بل أتشرّف بالحوار معكم.

            تعليق


            • #7
              أخي الكريم الشيخ محمد يحي شريف حفظك الله ورعاك :
              منهجيتك في بحث المسألة منهجية هي عندي سليمة ونضبطة .
              وأقول :
              هذه المسألة هي من مسائل بحثها كاتب هذه الحروف للوصول إلى ما يؤكد مدى انضباط منهج التحريرات من عدمه .
              لكني الآن لا أستطيع البوح بكلذلك البحث نظراً " لحصريته " على جمعية علمية في مدينة الرياض ستكون فيها " دورة علمية للقراءات وعلومها " فالبحث ملك لها ، ثم بعد ذلك تعود ملكيته لي ، وساعته سأنشر خلاصته هنا ليقول فيه أهل التحريرات رأيهم ، وإن كنت على علم مسبق بذلك ، خاصة من طرف أخوي الكريمين وصدقي العزيزين المحمدين : يحي شريف و الحسن بوصو حفظهما الله .
              وأكتفي الآن بذكر هذه النقاط :
              1- الزبيري في الغاية هو عن روح ، وليس له الإدغام أصلاً .
              2- الإدغام في الغاية عن رويس ، وهو الإدغام الخاص .
              3- في النشر قال : " وبه قرأنا على أصحابنا عنه ، وربما أخذنا عنه به " !
              فهه الضمائر الستة : ثلاثة منها " نا " وثلاثة منها " هـ " لابد من الاهتمام بها ، وإلا كان ابن الجزري لايعي ما يقول ، وحاشاه من ذلك .
              4- في الطيبة قال : " وقيل " !
              العبارة التي ذكرها ابن الجزري عن المصباح هي بنصها وحروفها عند شيخه ابن الجندي في البستان (1/185-195) لكنها عن كتاب " الجامع لابن فارس الخياط .
              ولكم كل تحية وتقدير .
              أ.د. السالم الجكني
              أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

              تعليق


              • #8
                أهلا بالشيخ السالم الجكني وبحثه في حال عودة الملكية إليه. ونذكر بموقفنا بأن [التحريرات واجبة وجوب القراءات والروايات]، ونرجو من كل من يشارك توضيح العبارات ولجْمها بمعانيها، وترْك أي موقف أو عبارة يستدعي التأويل وتشعيب المذاهب، كما نرجو التركيز على نقطة الخلاف وحدها، دون خلق ظروف لحرب عصابات في أدغال النصوص، التي يعرفها كل من يستحق أن يتكلم في الموضوع. ويسرنا أن يكون موضوع الحوار المسألة وليس القائلين بها. ولو استطعنا أن نتجنب المجاملات المملة في حدود الاحترام المتبادل لكانت الفائدة أكبر، والجدوى أعمّ !
                نناقش شيخنا ما دام فينا
                وتبلغه المسائل حيث كانا
                ونذكر بأن المثل القائل: "خير الكلام ما قل ودل" يعني أن "شر الكلام ما كثُر وأضلَّ"

                تعليق


                • #9
                  وحياكم الله وبياكم شيخنا الكريم محمد الحسن بوصو حفظك الله ورعاك .
                  ولي طلب عند فضيلتكم وهو :
                  أن تخففوا علينا قليلاً بالمصطلحات الحربية والعسكرية والسياسية ، فنحن طلاب علم تحرير القراءات ، وليس " الأنظمات " ." جوقة بالحسانية ".
                  تحيتي وسلامي .
                  أ.د. السالم الجكني
                  أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

                  تعليق


                  • #10
                    لما كان ذو الأرواح السبعة، ياسر عرفات، يتنقل بين عواصم العالم، منتطقا مسدسا بذخيرة حية، تحسبا لمداهمة موسادية في إحدى عواصم دول عدم الانحياز، يتحدث باسم منظمة "التحرير" الفلسطينية، كانت الأمور على ما يرام بخصوص الأمل باستعادة القدس، ولما انتقلوا إلى محادثات أوسلو، التى لا يسلو من نتائجها حزين، واتفقوا على ترك المصطلحات والمصطليات العسكرية أصبح الفلسطينيون بين حريق بالنار الإسرائيلية وشريق بنعمة الرشوة الغربية، وضاعت القدس ومحتوياتها، وضاءت تل أبيب ومنتناتها. ثم يريد مني شيخنا ترك المصطلحات العسكرية، وهل يحفظها غير أهل التحرير؟ وهل هناك تحرير بدون سلاح ؟

                    تعليق


                    • #11
                      وقفت على كلام مهمّ للشيخ العلامة المحرّر الكبير يوسف أفندي زادة من شيوخ الأزميري. فأحببت أن أنقله للفائدة.

                      قال العلامة الشيخ يوسف أفندي زادة تعالى ": ورُوي عن يعقوب أيضاً إدغام جميع ما يدغمه أبو عمرو بالإدغام الكبير في المثلين والمتقاربين حيث قال ابن الجزريّ في طيّبته : وقيل عن يعقوب ما لابن العلا. إلاّ أنّا لم نأخذ بذلك كلّه بل اقتصرنا على الكلمات المخصوصة التي ذكرها قبل ذلك لما ضعّفه ابن الجزري بقوله "وربما أخذنا عنه به" فإنّ كلمة رُبّ تُنبّئ عن الضعف والقلّة لا سيما مع قوله في الطيّبة "وقيل" فإنّه يُنبّئ عن الضعف أيضاً وإن ...– كلمة غيرمفهومة- ....الأخذ بالعزائم لا بالرخصّ : (الائتلاف في وجوه الاختلاف في تحرير وجمع الآيات للقراء العشرة من طريق طيّبة النشر ص3 بخط رديء جداً على هامش كتاب زبدة العرفان في وجوه القرءان لعبد الفتاح البلوي. مكتبة أولاد الشيخ للتراث)."

                      أقول : ليست المشكلة في استعمال لفظ "قيل" فإنّ أهل الأداء يستعملونها في الأوجه الصحيحة كقول الإمام الشاطبي : وقد قيل محض المد عنها تبدلا. ولكنّ ابن الجزري استعمل لفظ "قيل" في الطيّبة ولفظ "ورُبّما" في النشر وهما صغتان للتضعيف واستعمل اللفظ الأخير فيما ثبت بالأداء عنده في غير المصادر التي أسند إليها قراءة يعقوب. ونستفيد أيضاً من كلام الشيخ زادة أنّ من أهل الأداء من لم يأخذ بوجه الإدغام العام ليعقوب من الطيّبة.

                      والعلم عند الله تعالى.

                      تعليق


                      • #12
                        الشيخ يوسف زادة من الذين يقولون بالعزائم، ولم يكن يأخذ بهاء السكت أيضا في نحو موفون لقول ابن الجزري "وقلّ"، لكن أجلة مثله قبله وبعده أخذوا به، معتبرين الصحة لا الكثرة والقلة، كما أخذوا بالإدغام العام ليعقوب للطريق الأدائي من طريق المطلوب لأبي حيان

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم
                          وأغبطكم على النقاش الهادئ ، وأشكر للأخ محمد يحيى شريف بحثه العلمي المتين ، لا شك أني أوافقه ولولا إرهاقي الشديد بسبب ترتيبات مؤتمرنا في نواكشوط لشاركتكم النقاش وأذكركم بما نشره قبل سنة أخونا السالم الجكني حول طريق الزبيري عن روح ووافقته بعد بحث في كتابي تيسير طرق النشر المنشور منه هذا الفصل في هذا الملتقى
                          الحسن

                          تعليق


                          • #14
                            الشيخ يوسف زادة من الذين يقولون بالعزائم، ولم يكن يأخذ بهاء السكت أيضا في نحو موفون لقول ابن الجزري "وقلّ"، لكن أجلة مثله قبله وبعده أخذوا به، معتبرين الصحة لا الكثرة والقلة، كما أخذوا بالإدغام العام ليعقوب للطريق الأدائي من طريق المطلوب لأبي حيان
                            لم أنقل كلامه للاستدلال به ، وحتّى لو أخطأ في بعض المسائل لا يعني ردّ كلّ أقواله جملة وتفصيلاً ، فقد يكون كلامه وجيهاً إلى حدّ ما ، وليس هناك ما يمنع من التمعّن في كلامه والنظر فيه مجرّد النظر لا أكثر ولا أقلّ.

                            تعليق


                            • #15
                              إتماماً للفائدة، أحببت أن أضيف ما يترتّب على وجه هاء السكت في نحو العالمين من أصول في قراءة يعقوب من طريق الطيّبة، فأقول وبالله التوفيق.

                              هاء السكت في نحو العالمين هو مذهب ابن سوار في مستنيره، وابن مهران عن رويس في غايته على ما يظهر في النشر، ومذهب أبي الكرم في مصباحه على ما ذكره ابن الجندي في بستانه ووجده الأزميري.

                              فأما ابن سوار فقد ذكره بصيغة الغائب فقال : وقد رُوي عنه أيضاً إثبات الهاء في الوقف فيما كان في آخره نون مفتوحة كقوله العالمين العالمينه، والذين الذينه، ينفقون ينفقونه، يعلمون يعلمونه، بين أيديهنّ أيديهنّه، وأرجلهنّ أرجلهنّه، ونحو ذلك"(قبل باب الإمالة). قلتُ : ومذهب بن سوار في المنفصل هو القصر لقوله : "فكان أهل الحجاز غير الأزرق وأبي الأهر عن ورش، والحلواني عن هشام، والوليّ عن حفص من طريق الحمامي، وأهل البصرة، يمكّنون الحرف من غير مدّ". وليس له الغنة في اللام والراء في روايتي رويس وروح عن يعقوب وإنّما ذكره في رواية أبي حاتم عن يعقوب بعبارة ظاهرها إظهار الراء واللام إظهاراً صحيحاً وليس أظهاراً للغنة لقوله : "وروى المروزي عن المسيّبي، وأبو حاتم عن يعقوب إظهارهما عند اللام إظهار صحيحاً لا إظهار غنة، زاد أبو حاتم إظهارها عند الراء."
                              وعليه يكون مذهب ابن سوار في قراءة يعقوب :
                              - هاء السكت وعدمه على نحو العالمين لقوله : "وقد رُوي عنه أيضاً"
                              - القصر في المنفصل
                              - عدم الغنة في اللام والراء
                              - وعدم الإدغام العام لأنّ ابن سوار خصّه بأبي عمرو البصري.

                              وأما من غاية ابن مهران فلم أجد فيه إشارة إلى السكت في نحو العالمين، ولم أجده في كتاب المبسوط. قال الأزميري :"و ذكر الشيخ-أي المنصوي- في الوجه الرابع هاء السكت لابن مهران عن يعـقوب بكماله وليس كذلك ، بل هو مخصوص برواية رويس ، هذا الذي ذكرناه في وجه التكبير على اعتبار انه مروي باتصال السند". قلتُ : وكأنّ الأزميري يشير إلى ثبوته عن ابن مهران أداءً وليس على أساس ما ثبت في الغاية والمبسوط ، وهو خلاف طريقته في التحرير، وعليه فلا نأخذ له بوجه هاء السكت من طريق الغاية.

                              وأما من المصباح فقد ذكر أبو الكرم الشهرزوري وجه السكت على العالمين بصيغة الغائب أيضاً حيث قال:"وروي عن يعقوب إثبات الهاء في الوقف فيما كان في آخره نون مفتوحة كقوله المؤمنين، والعالمين، والذين ، ينفقون، يعلمون، بين أيديهنّ، وأرجلهنّ، ونحو ذلك". ومذهب أبي الكرم في المنفصل هو القصر لقوله : "فإنّ أهل الحجاز إلاّ الأزرق وأبا الأزهر عن ورش، والحلواني عن هشام، والوليّ عن حفص من الحمامي، وأهل البصرة، يمكّنون الحرف من غير مدّ". وأما الغنة في اللام والراء فقال : "فأظهرها عندهما -أعني الغنة- الشنبوذي ........وروح وزيد عن يعقوب. وافقهم رويس عند اللام خاصة".
                              وعليه يكون مذهب أبي الكرم عن يعقوب :
                              - هاء السكت وعدمه
                              - القصر في المنفصل
                              - الغنة في اللام والراء لروح وفي اللام لرويس
                              - الإدغام العام على ظاهر النشر. والصحيح عندي الإظهار لأنّ أبا الكرم ذكره عن الأهوازي عن الزبير عن أصحابه عن يعقوب على الحكاية لا الرواية، فليس في المصباح إسناد عن الزبير أو عن الأهوازي عن الزبير عن يعقوب، ولا حتّى في كتاب الوجيز للأهوازي.كما بيّنته في البحث المنقول أعلاه.

                              خلاصة المسألة :
                              نخلص مما سبق :
                              أولاً : ورود هاء السكت عن ابن سوار وأبي الكرم بصيغة الغائب وهذا يدلّ على ضعفه، وضعفه لا يعني عدم الأخذ به عند أهل الأداء، إذ ثبوته من طريقي ابن سوار وأبي الكرم يخرجه عن الشذوذ ويدخه في شرط ابن الجزري.
                              ثانياً : إن وجه السكت لا يكون إلا على القصر في المنفصل مع عدم الغنة من المستنير ، ومع اللام دون الراء لرويس ومعهما لروح من المصباح
                              ثالثاً : عدم الإدغام العام.

                              والعلم عند الله تعالى.

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,886
                              الـمــواضـيــع
                              42,544
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X