• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تحذير من نسبة: منظومة ( كنز المريد لأحكام التجويد ) لابن شداد ت: 771هـ

      بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
      عندما بدأتُ في تجهيز بعض المنظومات اليمنية لأعرِّف بها في موضوعنا المخصص لها هنا
      فكتبتُ عن منظومة ( كنز المريد لأحكام التجويد ) لمقرئ اليمن أبي بكر بن شداد ت: 771 هـ ترجمته هنا
      وقد نسبت هذه المنظومة لشيخ الإقراء في اليمن أبي بكر بن شداد البرعي ت: 771هـ
      وطبعت منسوبة إليه في مجموع متون بتحقيق: جمال السيد رفاعي، بعنوان: ( مجموعة مهمة في التجويد والقراءات والرَّسم وعد الآي ) تطبع لأول مرة، راجعها فضيلة الدكتور: محمد عبد الواحد الدسوقي، أستاذ أصول اللغة بكلية اللغة العربية، جامعة الأزهر-فرع المنوفية، تحقيق: جمال السيِّد رفاعي، النَّاشر: مكتبة ابن تيمية، القاهرة، الطبعة الأولى سنة 1427هـ -2006م. صـ78-87.
      وقد قرأتُ هذه المنظومة مرَّات ولم أكملها، وفي يومي هذه أكملتُ قراءتها سريعاً حتى الخاتمة
      فتبيَّن لي عدم صحة نسبتها لشيخ الإقراء في اليمن في عصره المقرئ أبي بكر بن شداد
      وسأذكر طرفاً من المنظومة ثم أذكر عدم صحة نسبتها إليه
      يقول الناظم :
      بسم الله الرحمن الرَّحيم
      بدأتُ ببسم الله والحمد موصلا ** تبارك قـولاً منعماً قد تفضَّلا
      وصلِّي على خير الأنامِ محمَّداً ** نبيِّ الهدى مَن جاء بالذكر مرسلا
      وعترته والآل والصَّحب كلِّهم ** ومَـــنْ قرأ القرآن عذباً ورتَّلا
      وبعدُ؛ فهذا النظم في أحرف الهجى ** وذكر صفـاتٍ والـمخارج فاعقلا
      وسمَّيتُه "كـنز الـمريد" محرِّرا ** لأحكام تجـويدٍ به الـذكر أنزلا
      ثم ذكر باب مخارج الحروف
      وتلاه بـباب صفات الحروف
      ثم باب ما يلي الحروف من صفات ( أوصاف الحروف )
      ثم باب الترقيق والتفخيم
      ثم باب الراءات ولام الجلالة
      ثم باب ما يخص الإطباق والقلقلة
      ثم باب إدغام المثلين والمتجانسين
      ثم باب أحكام النون السَّكنة والتنوين
      ثم باب أحكام الميم السَّاكنة
      ثم باب المد والقصر
      ثم باب المقطوع والموصول
      ثم باب تاء التأنيث
      ثم باب همز الوصل
      ثم باب الروم والإشمام
      وقال في نهاية منظومته هذه:
      وأختمها بالحمد لله دائماً ** وأسأله حسن الختام تفضُّلا
      فيا ربِّ هبْ لي توبةً منك واهدني ** ويسِّر أمـوري يا إلـهي وسهِّلا
      وصلِّ على طـــه البشير محمَّدٍ ** وعترته والآل والصَّحب ذي العلا
      وأرَّختُها غرسٌ حبّاً فيسَّرت ** وأبياتها قاف وميم تـكمَّلا
      والذي دعاني إلى القول بعدم صحة نسبتها إليه ما يلي:
      1) قول الناظم في ختامها: ( وأرَّختُها غرسٌ حبّاً فيسَّرت ** وأبياتها قاف وميم تـكمَّلا ) فتاريخها بحساب الجمَّل ( غرس حبا ) أي: 1270، ومكتوب في أصل المخطوط عند قوله: ( غرس حبا ) عدد 1270، إذا فيكون تاريخها سنة 1270 هـ
      ولا أدري كيف خفي هذا على المحقق، فالمنظومة لشخص متأخر في القرن الثالث عشر، ثم ينسبها إلى المقرئ ابن شداد في القرن الثامن الهجري.
      2) مع شهرة المقرئ ابن شدَّاد في الديار اليمنية وخارجها وكثرت من قرأ عليه لم تذكر هذه المنظومة عند تلامذته ولا تلامذة تلامذته، ولم تعنَ بالشرح.
      3) لم أرَ ذكراً لهذه المنظومة في الفهارس اليمنية التي وقفتُ عليها، ولم يذكرها المعتنون بهذا الشأن من أهل اليمن -حسب اطلاعي القاصر-.
      فهذه الأمور - لاسيِّما الأمر الأوَّل- تجعلني أقطع بعدم صحة نسبة هذه المنظومة إلى المقرئ ابن شدَّاد
      ومن عنده فضل علم فليفد، وما شهدنا إلا بما علمنا

    • #2
      ماشاء الله جزاكم الله خيرا شيخ محمد على هذا التوضيح .
      العلم توفيق من الله فسأل الله أن يوفقك ،فمن وفق للعلم عرف الذي يصلح والذي لايصلح.

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة أبو إسحاق الحضرمي مشاهدة المشاركة

        وأرَّختُها غرسٌ حبّاً فيسَّرت ** وأبياتها قاف وميم تـكمَّلا
        والذي دعاني إلى القول بعدم صحة نسبتها إليه ما يلي:
        1) قول الناظم في ختامها: ( وأرَّختُها غرسٌ حبّاً فيسَّرت ** وأبياتها قاف وميم تـكمَّلا ) فتاريخها بحساب الجمَّل ( غرس حبا ) أي: 1270، ومكتوب في أصل المخطوط عند قوله: ( غرس حبا ) عدد 1270، إذا فيكون تاريخها سنة 1270 هـ
        ولا أدري كيف خفي هذا على المحقق، فالمنظومة لشخص متأخر في القرن الثالث عشر، ثم ينسبها إلى المقرئ ابن شداد في القرن الثامن الهجري.
        2) مع شهرة المقرئ .............. ........ ............... ..........
        3) لم أرَ ذكراً لهذه المنظومة في الفهارس اليمنية ..... .......... ............
        فهذه الأمور - لاسيَّما الأمر الأوَّل- تجعلني أقطع بعدم صحة نسبة هذه المنظومة إلى المقرئ ابن شدَّاد
        ومن عنده فضل علم فليفد، وما شهدنا إلا بما علمنا
        أُوافقُكم في أنَّ نسبة المنظومة - بهذا التَّرْتيب - إلى رجُلٍ أقْدم من ابْنِ الجزَري أمرٌ بعيد.
        لكن أوصيكم باستكمال البحث في المسألة حتى تقدِّموا اقتراحَكم باسم الناظم الذي يُرتضَى.
        وأنبِّه إلى ضرورة إعادة قراءة وضبط الشطر الذي فيه مفتاح ذلك السِّرِّ، وهو: (وأرختها غرس حبا فيسرت) لأني أجده بهذا الشكل والضبط المذكور غير منضبط.

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
          أُوافقُكم في أنَّ نسبة المنظومة - بهذا التَّرْتيب - إلى رجُلٍ أقْدم من ابْنِ الجزَري أمرٌ بعيد.
          لكن أوصيكم باستكمال البحث في المسألة حتى تقدِّموا اقتراحَكم باسم الناظم الذي يُرتضَى.
          وأنبِّه إلى ضرورة إعادة قراءة وضبط الشطر الذي فيه مفتاح ذلك السِّرِّ، وهو: (وأرختها غرس حبا فيسرت) لأني أجده بهذا الشكل والضبط المذكور غير منضبط.
          شكر الله لكم تعليقكم ووصيتكم هذه
          والبحث عندي جارٍ لمعرفة مَنْ صاحب هذه المنظومة
          ولعل الله ييسِّر ذلك إن شاء الله تعالى
          وبالنسبة لقراءة حساب الجمَّل في ( غرسٌ حبا ) فقد حسبتُها بنفسي فبلغت 1271
          وإنَّما أثبتُ ما جاء في المخطوط
          فإن أخطأتُ في العد فليرشد وليفد من عنده علم به

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
            وأنبِّه إلى ضرورة إعادة قراءة وضبط الشطر الذي فيه مفتاح ذلك السِّرِّ، وهو: (وأرختها غرس حبا فيسرت) لأني أجده بهذا الشكل والضبط المذكور غير منضبط.
            نعم - بارك الله فيك - هو غير موزون، ويتزن إذا كان كما يلي:
            وأرَّختُها غرسٌ حبا فتَيَسَّرت وأبياتها قاف وميم تـكمَّلا
            حبا: إما (حَبَا) فعل ماض بمعنى دنا.
            وإما (حُبًا) جمع حُبَةٍ، وهي حبات العنب
            ولعل الشيخ الكريم أبا إسحاق يحصل على نسخة أخرى تزيل اللبس. والله أعلم.
            محمد ايت عمران

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
              أُوافقُكم في أنَّ نسبة المنظومة - بهذا التَّرْتيب - إلى رجُلٍ أقْدم من ابْنِ الجزَري أمرٌ بعيد.
              لكن أوصيكم باستكمال البحث في المسألة حتى تقدِّموا اقتراحَكم باسم الناظم الذي يُرتضَى.
              وقد يسَّر الله الوقوف على اسم الناظم الحقيقي لهذه المنظومة
              ولعلي أفرد الموضوع بمشاركة مستقلة بعد رمضان إن شاء الله تعالى

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة أبو إسحاق الحضرمي مشاهدة المشاركة
                وقد يسَّر الله الوقوف على اسم الناظم الحقيقي لهذه المنظومة

                ولعلي أفرد الموضوع بمشاركة مستقلة بعد رمضان إن شاء الله تعالى
                أحسنت أخي الحبيب, شكر الله لك اهتمامك ومتابعتك, وفي انتظار موضوعك, زادك الله علماً.
                د. محمد بن عمر الجنايني
                عضو هيئة التدريس بقسم القراءات بجامعة الطائف

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو إسحاق الحضرمي مشاهدة المشاركة
                  وقد يسَّر الله الوقوف على اسم الناظم الحقيقي لهذه المنظومة

                  ولعلي أفرد الموضوع بمشاركة مستقلة بعد رمضان إن شاء الله تعالى
                  السلام عليكم ورحمة الله
                  بارك الله فيك أخي أبو إسحاق أردت أن أكتب في هذا الموضوع لكني وجدتك قد سبقتني إليه جزاك الله خيراً
                  وكما ذكرت فإن هذه المنظومة ليست للبرعي وإنما لــ(علي بن يوسف الإبياري) ومنها نسخة مخطوطة في المكتبة الأزهرية برقم
                  [276] (22283). انظر فهرس المكتبة الأزهرية (1/ 107).
                  [email protected]

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
                    أُوافقُكم في أنَّ نسبة المنظومة - بهذا التَّرْتيب - إلى رجُلٍ أقْدم من ابْنِ الجزَري أمرٌ بعيد
                    أحسنت بارك الله فيك، ومن وقف على ترتيب المنظومة وتبويبها يجدها أن ترتيبها وتبويبها مأخوذ من المقدمة الجزرية إلا في تسمية البابين (باب ما يلي الحروف من الصفات - وباب الروم والإشمام) أما باقي الأبواب فهي نفس التسمية الموجودة في الجزرية. والله أعلم.
                    [email protected]

                    تعليق


                    • #10
                      وهذه النسخة الخطية الأزهرية من المنظومة:





                      تعليق

                      20,087
                      الاعــضـــاء
                      238,488
                      الـمــواضـيــع
                      42,933
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X