• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ( لماذا؟؟؟؟النون أغن من الميم )

      ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      ( لماذا؟؟؟؟النون أغن من الميم )
      السلام على كل اعضاء المنتدى المحترمين ورحمة الله وبركاته
      قالوا : النون أغن من الميم.
      سأعطي انطباعي الخاص عن الغنة الأغن.
      ان لغنة النون في آذاننا وقع يختلف عن غنة الميم ، فلها رنّة وللميم دوي الأنين(قل إنْ وأطل صوت النون، وقل إمْ وأطل صوت الميم)
      أعزائي اذا ورد الاختلاف معنى الأغن ، فنقول الأغن الأكثر والأشد غنة أي أكثر انفية او خيشومية ،اذن فشدة الغنة حدتها وقوة ظهورها من الخيشوم ووضوحها في السمع.
      فاذن معنى النون أغن ، هو ان فيه زيادة في قوة الغنة ووضوحها وظهورها الصوتي ، وبلا شك لا يمكن أن يكون زمنها.


      السؤال
      : ما هو السبب في قوة الغنة أو زيادة حدة صوتها .


      ان كون النون أغن من الميم ظاهرة لا نتكلف نحن في افتعالها ، فحقيقة هي او توهم لا يؤثر في أدائنا شيئا.

      سأشرح بنظرة تشريحية فيزياوية واضحة جداً(نظرة طبيب متخصص):
      ملاحظة: يقسم الحلق(البلعوم او الحلقوم) الى:

      1 1 - البلعوم الأنفي وهو الجزء المتصل بفتحة الخيشوم قابل للانسداد والفتح ببوابة الخيشوم الخلفية المطلة على الحلق يتحطم بها الطبق(الحنك اللحمي الرخو)، وتتغير سعتها حسب انخفاض وارتفاع الطبق اللحمي او الحنك اللين .

      2 2 - البلعوم الفموي وهو الجزء المقابل لفتحة الفم وهو الذي نراه بأعيننا اذا فتحنا أفواهنا ويتحكم اقصى اللسان بسعة فتحة اتصاله بفضاء الفم.
      3 3 - البلعوم الحنجري وهو الجزء المتصل بالحنجرة، وهذا طبعا لا نراه.

      تختلف النون والميم اثناء النطق بهما عن كل الحروف باسترخاء وانخفاض الطبق (الحنك اللحمي ) لينفتح الخيشوم على الحلق فيجد الهواء الخارج من الرئتين بعد مروره بالحنجرة هازّاً الوترين الصوتيين(محدثا صفة الجهر) فيجتاز البلعوم الحنجري فيصل وسط الحلق وادناه وهنا يتوزع الهواء:

      1- الى ادنى الحلق اي البلعوم الانفي ليجد مسرباً الى الانف خلال فتحة الحلق الأنفي محدثا هذا الصوت الرخيم المسمى بالغنة، لكن جزءاً منه يندفع :
      2- الى فضاء الفم ليصطدم بحافات اللسان المنطبقة على الحنك الاعلى(حيث مخرج النون ) او بالشفتين(حيث مخرج الميم).

      ولاتنس ان بقية الاصوات(غير الميم والنون) ينغلق البلعوم الانفي تماما اثناء نطقها . ولهذا فان اغلاق الأنف باصبعيك سيمنع من تسرب هواء الخيشوم فلا نون ولا ميم ، ولن يؤثر ذلك في نطق بقية الأحرف او الاصوات اللغوية.

      الفرق بين الغنتين: انتبهوا لي رجاءً
      -1
      ان وضع اللسان في نطق النون بشكل تلتصق فيه حافات اللسان كلها تماماً على ما جاورها من سقف الفم ، بينما اثناء نطق الميم يكون اللسان مرخى وتنطبق الشفتان انطباقا تاماً.
      -2
      ان انطباق حافات اللسان على السقف في النون وانطباق الشفتين في الميم يمنع تسرب الهواء تماما من الفم.
      -3
      مع انطباق اللسان او الشفتين ينخفض الطبق الرخو للأمام باتجاه الفم، فيجد الهواء مسربا الى الانف. والنتيجة هي الغنة.

      اذن فللنون والميم مخرج فموي(لساني في النون وشفوي في الميم) ومخرج انفي يشتركان فيه.


      والآن : بالطبع ان المسافة من الشفتين الى الحلق ابعد منها من حافات اللسان الملتصقة الى الحلق . فالفضاء اذن اكبر.
      اذن كمية الهواء الداخلة في فضاء الفم المنغلق بنطق الميم اكثر. وكلاهما اقل من كمية هواء الخيشوم لاتصاله بالخارج.
      فلنفرض ان كمية الهواء المندفع من الرئتين (في الميم والنون) والواصل الى الحلق 20 ملم مكعب ، 15 يتسرب الى الخيشوم و 5 الى الفم في النون.
      اذن في الميم يجب ان يتسرب للفم 7مثلاً، صح، فينقص من هواء الخيشوم 2 ليبق 13(مثلا اكرر من باب المثال)
      اذن كمية الهواء الخارج اثناء نطق النون اكثر منه في الميم ، اذن صوت مروره بدهليز الانف أقوى وضوحاً وأكثر رنينا ، فالنون أغن (لان كمية الهواء المتدفق خلال الخيشوم اكثر.
      ولا تنس ان صوت اصطدام الهواء في غرفة الفم كله عند نطق الميم سيعطي دوي مثل دويه في غرفة فارغة اي ليس حاداً لان المكان واسع فيبقى دائرا في فضاء الفم، فيقلل من حدة او قوة صوت الميم.

      بينما ان صوت اصطدام الهواء بحافات اللسان يرن لضيق المكان فيزيد من قوة وحدة صوت النون، ويعود الهواء المصطدم بسرعة الى الخلف ليهرب مع الهواء الهارب من الخيشوم مخرج الغنة.
      طبعا هذا كله في النون والميم غير الخفية اما المخفاة فلها حديث اخر ليس هذا وقته.

      اسمحوا لي بملاحظة :
      عندما ينوي البشر - جميعا عربيهم واعجميهم-، لفظ النون فالدماغ يعطي اوامره للطبق (الحنك اللحمي الذي تتدلى اللهاة منه) من خلال عصب خاص يزوده، بالاسترخاء فينخفض باتجاه مؤخر اللسان فيقترب منه أكثر(اكثراكثر) في النون من اقترابه منه في الميم فيكون تسرب الهواء للخيشوم اكثر في النون (رأيت ذلك بجهاز فلوروسكوب الاشعة السينية) ، ولهذا فان سعة فتحة البلعوم الانفي اكبر في النون منها في الميم ، وهذا يعني ان كمية الهواء اكثر وأثره الصوتي أوضح.

      ملاحظة طبية: الأخن الذي يكون كلامه انفي دائما سببه شلل الطبق او الحنك اللحمي او الصفيحة اللينة فتبقى مرخاة لا ترتفع فتصور صوته في اداء كل حرف. فسبحان الله والحمد لله على نعمه الصوتية لنا.


      فلو سأل احدنا: أنه في كلا الحرفين الميم والنون الفم ينغلق تماما مما يجعل قوة الغنة متساوية ، بمعنى أن الصوت يخرج من الحلق فلما قابله انغلاق المخرج أصبح الاعتماد الكلي على مخرج الخيشوم ،
      فلأي شيء أتى التمييز في الميم؟؟؟ انغلق المخرج تماما وخرج الصوت من الخيشوم كاملا أيضا .وفي النون كذلك انغلق المخرج تماما وخرج الصوت من الخيشوم .
      الجواب: القضية ميكانيكية فيزيائية تشريحية رياضياتية محسوسة ليست روحانية.
      فاعلموا ان طبيعة كل صوت تحدده كمية الهواء وقوة اندفاعها وتضاريس الممرات التي يجري فيها، والنون والميم يجري هواؤهما في ممرين ممر خيشومي -انفي- مشترك بلا اختلاف في سعة غرفته، وممر فموي مختلف في سعة غرفته وتضاريسه كما شرحت لكم .

      وبالعودة الى شرحي للموضوع ، ستجد ان كمية الهواء مختلفة اولاً ،

      وثانيا : ان انغلاق مخرج الفم مختلف ففضاء الفم الذي يدور فيه الهواء في الميم(الانغلاق شفوي) اوسع من فضاء الفم في النون(الانغلاق لساني(
      وثالثا : ان هذا الشرح من ارائي وتصوراتي الخاصة لن تجدوها بكتاب، فعندي معمل مختبري في ذهني انقل لكم منه ، ولست ملزما لكم بقبوله ،


      وعلى كل حال فهي افضل من لاشيء وليست مجانبة للحقيقة تماما، احسبها من البدع الحسنة في عالم التجويد-ابتسامة-

      اما بخصوص النون الخفيفة فنطبق نفس المباديء الصوتية التشريحية ولنا معها وقفة اخرى بعونه تعالى.

      والله اعلم وارحم بعباده.

    • #2
      بارك الله في الاستاذ الدكتور كريم جبر منصور على هذه الملاحظات القيمة ولعل تخصصه بعلم الطب فضلا عن علم التجويد هو السبب وراء هذه المعلومات القيمة ؛ واحسب ان النون اغن بسبب صغر حجم فضاء الفم عندما ينطبق اللسان على غار الحنك الاعلى مما يسبب تضيق في الحجرات الرنينية وبالتالي خروج هذا الصوت الغني ، اما صوت الميم الذي لا يختلف اثنان على انه اقل غنة من النون فكذلك بسبب كبر حجم فضاء الفم اذ الهواء الخارج يشغل جميع فضاء الفم وبالتالي يوزع الصوت على الحجرات الرنينية وتكون اقل من النون والله العالم .
      وَفَوقَ كُل ذِي عِلمٍ عَلِيم

      تعليق


      • #3
        شكر الله للدكتور كريم جبر منصور على مشاركاته المفيدة والقيمة، ونحن نرحب به في هذا الملتقى المبارك وندعوه للكتابة في هذه الموضوعات المفيدة التي طالما كان يؤكد عليها أستاذنا الدكتور غانم في محاضراته علينا في الدراسات العليا، للإفادة من الدرس الصوتي الحديث في تفسير كثير من قضايا علم الأصوت والتجويد من غير تفريط بما سطره سلفنا الصالح من الموروث الأصيل في هذا المجال
        أخي الكريم إلى جانب ما كتبه أستاذنا الدكتور غانم من كتب وبحوث يمكن لك أن تنتفع بما كتبه الدكتور سمير شريف استيتية، فهو باحث متميز في علم الأصوات وله عناية كبيرة بالدرس الصوتي الحديث والمختبرات الصوتية وعلم التشريح، ومنها : ( اللسانيات: المجال، والوظيفة، والمنهج )، و ( الأصوات اللغوية )، و ( القراءات القرآنية بين العربية والأصوات اللغوية منهج لساني معاصر ) وغيرها.
        ننتظر منك المفيد والجديد في هذا المجال مدعوماً بما وهبك الله من اختصاص في مجال الطب، مع الشكر الجزيل
        الدكتور إياد سالم السامرائي
        أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

        تعليق


        • #4
          أغاتي د. اياد السامرائي
          شكرا على متابعتك لموضوعي وثنائك عليه وعلي ، وسأحاول الحصول على الكتب التي ذكرتها لي (من الشبكة طبعا) واذا تكرمتم وانزلتموها لنا في الملتقى فلكم الفضل علينا بذلك.

          أغاتي استاذ أحمد جاسم محمد
          شكرا لك خالصا على تقريضك لموضوعي وأسأل الله ان اكون عند حسن ظنك بي
          والحمد لله اولا واخرا

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة كريم جبر منصور مشاهدة المشاركة
            أغاتي د. اياد السامرائي
            شكرا على متابعتك لموضوعي وثنائك عليه وعلي ، وسأحاول الحصول على الكتب التي ذكرتها لي (من الشبكة طبعا) واذا تكرمتم وانزلتموها لنا في الملتقى فلكم الفضل علينا بذلك.
            الأخ الكريم الدكتور كريم هذه روابط الكتب أرجو الفائدة والدعاء
            الأصوات اللغوية مدونة المساهم: علم الأصوات
            القراءات القرآنية بين العربية والأصوات اللغوية مدونة المساهم: القراءات القرآنية بين العربية والأصوات اللغوية
            الدكتور إياد سالم السامرائي
            أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

            تعليق


            • #6
              عزيزي د.أياد السامرائي لقد تم تنزيلها بسلام
              أسأل الله ان ينزل عليك نعمه ظاهرة وباطنة

              تعليق


              • #7
                أثابكم الله ؛ فوائد جمة ، وبحوث قيمة .
                كبير بن عيسى
                مرحلة الدكتوراه - قسم اللغة العربية/الصوتيات - جامعة جيلالي ليابس / الجزائر .

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة كبير بن عيسى مشاهدة المشاركة
                  أثابكم الله ؛ فوائد جمة ، وبحوث قيمة .
                  هذا من حسن ظنك وطيب قلبك اخي العزيز كبير بن عيسى
                  أسأل الله القبول

                  تعليق


                  • #9
                    جزاكم الله خيرا

                    تعليق

                    20,035
                    الاعــضـــاء
                    238,074
                    الـمــواضـيــع
                    42,810
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X