إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسئلة تغير المعنى عند الإدغام

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ثم أما بعد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من موانع الإدغام أمران مهمان
    1) إذا كان الإدغام فيه أصعب من الإظهار مثل (ولاتزغ قلوبنا) على المتواتر
    2) إذا كان الإدغام فيه يغير المعنى مثل (فاصفح عنهم) إذا ادغمت صارت (فاصفع عنهم) والصفع شي والصفح شيء آخر ومثله (أوعظت) لو ادغمت ادغاما تاما صارت (أوعت) من الوعد ومثل (ورءيا) على من منع التشديد لكي لا يكون من الروي ضد العطش
    وانطلاقا من هذا الباب اعرض عليكم ادغام الكلمات التالية (واستغفر لهم) لو ادغمت لاصبحت (واستغفل لَّهم) والاستغفال شيء والاستغفار شيء اخر (والخير لشديد) لو ادغمت لاصبحت (الخيل لَّشديد) والخيل شيء والخير شيء اخر كذلك (واصطبر لعبادته) لو ادغمت لاصبحت (واصطبل لعبادته) وهنا واضح قبح المعنى لذلك اختار الاشارة في هذه الكلمات خصوصا وارى ان الإدغام فيه مغير للمعنى ولولا تواتره لحرمت القرآءة به لكراهية المعنى والعجب أنه لم يشر أحد من السابقين إلى تغيير المعنى فيه وما وجدته هو رد الإدغام وقالوا بعدم جوازه بالكامل لأن الراء فيها تكرار وكأنك أدغمت حرفين لا حرف والله تعالى أعلى وأعلم
    دمتم سالمين

  • #2
    السلام عليكم،
    أشار ابن القاضي إلى كلمة (عذت) لنافع، وقال أن نافعا لم يدغمه لأن إدغامه يخرج الكلمة من (العوذ) إلى العَود بالمهملة. وكذلك في (فنبذتها) تصير من النبات إذا أدغمت.
    موسوعة (غيوث المنافع في جمع وترتيب رواية ورش عن نافع)
    سليم بن محمد بن يوسف بن سعيد بن أحمد بن ربيع

    تعليق


    • #3
      أخي الكريم الإدغام والإمالة وتحديد المدود والروم والإشمام والترقيق والتفخيم والتغليظ والتسهيل وجميع صفات الأداء وإن تواترت عن القراء فليس هناك أي دليل صحيح الدلالة يدل على أنه متلقى عن الرسول .
      بل هو من اجتهاد القراء بما يتوافق مع لغات العرب.
      فهذا أبو عمرو البصري صاحب الإدغام يقول: "الإدغام كلام العرب الذي يجري على ألسنتها لا يحسنون غيره... والعرب إنما تدغم ليكون أخف".
      ولذلك انفرد به أبو عمرو دون سائر العشرة.
      وكره الإدغام الكبير الإمام أحمد وغيره.
      قال ابن تيمية: كيفيات الأداء مثل تليين الهمزة ومثل الإمالة والإدغام فهذه مما يسوغ للصحابة أن يقرؤوا فيها بلغاتهم, لا يجب أن يكون النبي تلفظ بهذه الوجوه المتنوعة كلها, بل القطع بانتفاء هذا أولى من القطع بثبوته".
      وعندي خمسة عشر دليلاً على ذلك سأضعها قريباً.
      ولعل ما ذكرت أخي الكريم يضاف إلى بعض تلك الأدلة.
      وانظر هنا وفقك الله
      https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=349585

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة صالح بن سليمان الراجحي مشاهدة المشاركة
        أخي الكريم الإدغام والإمالة وتحديد المدود والروم والإشمام والترقيق والتفخيم والتغليظ والتسهيل وجميع صفات الأداء وإن تواترت عن القراء فليس هناك أي دليل صحيح الدلالة يدل على أنه متلقى عن الرسول .
        بل هو من اجتهاد القراء بما يتوافق مع لغات العرب.
        فهذا أبو عمرو البصري صاحب الإدغام يقول: "الإدغام كلام العرب الذي يجري على ألسنتها لا يحسنون غيره... والعرب إنما تدغم ليكون أخف".
        ولذلك انفرد به أبو عمرو دون سائر العشرة.
        وكره الإدغام الكبير الإمام أحمد وغيره.
        قال ابن تيمية: كيفيات الأداء مثل تليين الهمزة ومثل الإمالة والإدغام فهذه مما يسوغ للصحابة أن يقرؤوا فيها بلغاتهم, لا يجب أن يكون النبي تلفظ بهذه الوجوه المتنوعة كلها, بل القطع بانتفاء هذا أولى من القطع بثبوته".
        وعندي خمسة عشر دليلاً على ذلك سأضعها قريباً.
        ولعل ما ذكرت أخي الكريم يضاف إلى بعض تلك الأدلة.
        وانظر هنا وفقك الله
        https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=349585
        قولك اختص بالادغام ابو عمرو فغير صحيح فقد قرأ به ابو السمال وابن محيصن والحسن البصري وورد عن الأعمش بعض الحروفوطلحة بن مصرف وعيسى بن عمر الهمداني ومسلمة بن محارب الدثاري وابو مجلز وابو المتوكل الناجي وبن خثيم وابو الدرداء وغيرهم من الجهابذة ويراجع ما ذكره الداني في كتابه الإدغام الكبير

        تعليق


        • #5
          إنما قلت: ولذلك انفرد به أبو عمرو دون سائر العشرة.
          وفقك الله

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة صالح بن سليمان الراجحي مشاهدة المشاركة
            إنما قلت: ولذلك انفرد به أبو عمرو دون سائر العشرة.
            وفقك الله
            وافقه يعقوب من العشر جزاكم الله الفردوس
            دمتم سالمين

            تعليق


            • #7
              أخي الحبيب حسن باسل
              كلا لم يوافقه يعقوب, ولذلك لم يذكر أبو عمرو الداني في كتابه "الإدغام الكبير" يعقوب.
              وإنما ذكره ابن الجزري لأنه وافقه في موضعين أو ثلاثة ذكرها في "النشر".

              وإليك هذه القصة.
              قال عاصم: قرأت يوماً على أبي عبد الرحمن السلمي حتى تحول من مجلس القرآن إلى حلقة فيها نفر من الصحابة، وكان إذا فرغ من مجلس الإقراء يجلس إليهم وفيهم زر بن حبيش، وشقيق بن سلمة، والمسيب، وكان يجالسهم يزيد بن الحكم الثقفي، فقلت: إن أهل المجلس يدغمون حروفاً كثيرة ويقولون: ذلك جائز في الكلام، فذكرت هل ترى وقلت: يقولون (هترى) ولبثت فقلت: يقولون (لبت) وأشباه ذلك فأعظموا ذلك جميعاً، ثم قال أبو عبد الرحمن: قاتلهم الله، أخذوا هذا من قول الشعر، فإن الشاعر يدغم وينقص من الحروف لئلا ينكسر عليه البيت.

              تعليق


              • #8
                اخي الحبيب رحمك الله وافقه يعقوب من الطيبة
                وقيل ليعقوب ما لابن العلاء
                طريق المصباح عن الأهوازي عن الزبيري عن رجاله عن يعقوب ورجاله منهم رويس وروح
                وذكرها بن حبان عن يعقوب أيضا

                تعليق


                • #9
                  أخي الكريم
                  غير صحيح
                  انظر هنا
                  https://vb.tafsir.net/tafsir25993/#.Wv4NHu4jSYk

                  تعليق


                  • #10
                    بسمة
                    لك رأيك ولي رأي والافضل ان تقرا الكتب وتسأل اهل الطيبة واهل العلم فهم أدرى
                    وهذه قبلة لراسك مني لك محبة مني لك
                    دمتم سالمين

                    تعليق

                    19,840
                    الاعــضـــاء
                    231,420
                    الـمــواضـيــع
                    42,345
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X