• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • صدر حديثاً: (تنبيهات الإمام ابن الجزري على أوهام القراء) للدكتور أحمد الرويثي، ط:1، 1433هـ


      صدر عن دار البشائر الإسلامية ببيروت، ودار ابن الجزري بالمدينة المنورة
      الطبعة الأولى (1433هـ) من كتاب:


      تنبيهات الإمام ابن الجزري
      على أوهام القراء
      - جمعاً ودراسةً -

      لفضيلة شيخي الدكتور أحمد بن حمود بن حميّد الرويثي
      الأستاذ المساعد بقسم القراءات بكلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية
      وعضو ملتقى أهل التفسير

      [align=justify]
      وأصل هذا الكتاب رسالة علمية تقدم بها فضيلة الدكتور أحمد إلى قسم القراءات بكلية القرآن الكريم بالمدينة المنورة، وحصل بها على درجة العالمية العالية الدكتوراه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى.
      قدَّم للكتاب فضيلة الشيخ المقرئ محمد تميم الزعبي، وصدر الكتاب في 864 ورقة من الحجم العادي، وهو متوفر في جناح دار البشائر بمعرض الكتاب الدولي المقام حالياً بالرياض، ويغلب على ظني أنه سيتوفر قريباً بكافة مكتبات المدينة المنورة وغيرها.

      نفع الله بالكتاب ومؤلِّفه، ووفق الجميعَ لما يحب ويرضى.
      محبكم والداعي لكم بالخير، أبو عمر
      الرياض، 14 / 4 / 1433هـ.
      [/align]

      [ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ]

      المدينة المنورة

    • #2
      أبارك لأخي الحبيب الدكتور أحمد الرويثي طباعة راسلته للدكتوراه, وأسأل الله أن ينفع به.
      وشكر الله لك يا أباعمر التعريف بالكتاب وإهدائي نسخة منه في معرض الكتاب, والعقبى لك بالدكتوراه وطباعتها إن شاء لله.
      د. محمد بن عمر الجنايني
      عضو هيئة التدريس بقسم القراءات بجامعة الطائف

      تعليق


      • #3
        أبارك للشيخ الفاضل الدكتور أحمد الرويثي صدور هذا الكتاب و أسأل الله تعالى أن ينفع به
        [email protected]

        تعليق


        • #4
          أبارك لشيخنا وأستاذنا الدكتور أحمد الرويثي .... حفظه الله ، بمناسبة صدور هذا النتاج العلمي المبارك وأسأل الله أن ينفع به طلبة هذا العلم الشريف...
          كما أنني أود أن أعرف بهذا الاصدار اقتباساً من خطة بحث المؤلف بالتالي:
          اقتضت دراسة الموضوع أن يكون مقسماً إلى مقدمة، وتمهيد، وبابين، وخاتمة.
          فالمقدمة:ذكرت فيها أهمية الموضوع، وأسباب اختيار الموضوع،والدراسات السابقة، وخطة البحث، ومنهجي فيه.
          التمهيد:وفيه ثلاثة مباحث:
          المبحث الأول: ترجمة الإمام ابن الجزري ـ تعالى ـ
          وفيه سبعة مطالب:
          المطلب الأول: اسمه ونسبه وكنيته ولقبه.
          المطلب الثاني: مولده ونشأته ورحلاته ووفاته.
          المطلب الثالث: شيوخه وما قرأ به عليهم.
          المطلب الرابع: تلاميذه.
          المطلب الخامس: عقيدته ومذهبه الفقهي.
          المطلب السادس: مكانته العلمية، وثناء العلماء عليه.
          المطلب السابع: مؤلفاته.
          المبحث الثاني: تعريف الوهم.
          وفيه ثلاثة مطالب:
          المطلب الأول: تعريف الوهم لغةً.
          المطلب الثاني: تعريف الوهم اصطلاحاً.
          المطلب الثالث: العلاقة بين المعنى اللغوي والاصطلاحي.
          المبحث الثالث: التعريف بكتب الإمام ابن الجزري ـ التي نبه فيها على الأوهام ومصطلحاته ومنهجه في التنبيه على الأوهام.
          وفيه ثلاثة مطالب:
          المطلب الأول: التعريف بكتبه التي نبه فيها على الأوهام.
          المطلب الثاني: التعريف بمصطلحاته والفروق بينها.
          المطلب الثالث: بيان منهجه في التنبيه على الأوهام.
          الباب الأول: تنبيه الإمام ابن الجزري على الأوهام المتعلقة بالرواة.
          وفيه فصلان:
          الفصل الأول: الأوهام في أسماء الرواة وأنسابهم ووفياتهم.
          الفصل الثاني: الأوهام في أسانيد الرواة.
          وفيه أحد عشر مبحثاً:
          المبحث الأول: أسانيد قراءة نافع.
          المبحث الثاني: أسانيد قراءة ابن كثير.
          المبحث الثالث: أسانيد قراءة أبي عمرو.
          المبحث الرابع: أسانيد قراءة ابن عامر.
          المبحث الخامس: أسانيد قراءة عاصم.
          المبحث السادس: أسانيد قراءة حمزة.
          المبحث السابع: أسانيد قراءة الكسائي.
          المبحث الثامن: أسانيد قراءة أبي جعفر.
          المبحث التاسع: أسانيد قراءة يعقوب.
          المبحث العاشر: أسانيد قراءة خلف.
          المبحث الحادي عشر: أسانيد أخرى.
          الباب الثاني: تنبيه الإمام ابن الجزري على الأوهام المتعلقة بالرواية.
          وفيه فصلان:
          الفصل الأول: تنبيهه على الأوهام الواردة في الأصول.
          وفيه ثلاثة وعشرون مبحثاً:
          المبحث الأول: مخارج الحروف وصفاتها.
          المبحث الثاني: الوقف والابتداء.
          المبحث الثالث: الاستعاذة.
          المبحث الرابع: البسملة.
          المبحث الخامس: الإدغام الكبير.
          المبحث السادس: هاء الكناية.
          المبحث السابع: المد والقصر.
          المبحث الثامن: الهمزتان من كلمة.
          المبحث التاسع: الهمزتان من كلمتين.
          المبحث العاشر: الهمز المفرد.
          المبحث الحادي عشر: نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها.
          المبحث الثاني عشر: الوقف على الهمز.
          المبحث الثالث عشر: الإدغام الصغير.
          المبحث الرابع عشر: النون الساكنة والتنوين.
          المبحث الخامس عشر: الميم الساكنة.
          المبحث السادس عشر: الفتح والإمالة.
          المبحث السابع عشر: إمالة هاء التأنيث.
          المبحث الثامن عشر: الراءات.
          المبحث التاسع عشر: اللامات.
          المبحث العشرون: الوقف على أواخر الكلم.
          المبحث الحادي والعشرون: الوقف على مرسوم الخط.
          المبحث الثاني والعشرون: ياءات الإضافة.
          المبحث الثالث والعشرون: الياءات الزوائد.
          الفصل الثاني: تنبيهه على الأوهام في فرش الحروف.
          وفيه خمسة وثلاثون مبحثاً:
          المبحث الأول: سورة البقرة.
          المبحث الثاني: سورة آل عمران.
          المبحث الثالث: سورة المائدة.
          المبحث الرابع: سورة الأنعام.
          المبحث الخامس: سورة الأعراف.
          المبحث السادس: سورة الأنفال.
          المبحث السابع: سورة التوبة.
          المبحث الثامن: سورة يونس.
          المبحث التاسع: سورة هود.
          المبحث العاشر: سورة يوسف.
          المبحث الحادي عشر: سورة إبراهيم.
          المبحث الثاني عشر: سورة النحل.
          المبحث الثالث عشر: سورة الكهف.
          المبحث الرابع عشر: سورة مريم.
          المبحث الخامس عشر: سورة طه.
          المبحث السادس عشر: سورة الأنبياء.
          المبحث السابع عشر: سورة النور.
          المبحث الثامن عشر: سورة الروم.
          المبحث التاسع عشر: سورة الأحزاب.
          المبحث العشرون: سورة الصافات.
          المبحث الحادي والعشرون: سورة ص.
          المبحث الثاني والعشرون: سورة غافر.
          المبحث الثالث والعشرون: سورة فصلت.
          المبحث الرابع والعشرون: سورة الشورى.
          المبحث الخامس والعشرون: سورة الجاثية.
          المبحث السادس والعشرون: سورة القمر.
          المبحث السابع والعشرون: سورة الحشر.
          المبحث الثامن والعشرون: سورة نوح.
          المبحث التاسع والعشرون: سورة المزمل.
          المبحث الثلاثون: سورة الإنسان.
          المبحث الحادي والثلاثون: سورة الأعلى.
          المبحث الثاني والثلاثون: سورة العلق.
          المبحث الثالث والثلاثون: سورة قريش.
          المبحث الرابع والثلاثون: التكبير.
          الخاتمة وفيها النتائج والتوصيات.
          ثم الفهارس.
          وكان منهج المؤلف في الكتاب:
          · جمع الأوهام التي نبه عليها الإمام ابن الجزري في كتبه التي ألفها في القراءات وعلومها.
          · الاجتهاد في جمع كل موضع ذكر فيه الإمام ابن الجزري أنه وهم أو غلط أو خطأ أو سهو أو سبق قلم، ونحو ذلك.
          · عدم جمع ما أشار إليه بقوله: شذ أو انفرد إلا إذا صرَّح بأنه وَهمٌ أو غَلَطٌ، لأنه لا يلزم من الشذوذ أن يكون وهماً أو غلطاً.
          · ترتيب الأوهام المتعلقة بالرواة ترتيباً هجائياً اقتداءً بالإمام ابن الجزري في كتاب غاية النهاية. وأما الأوهام المتعلقة بالرواية فسلكت في ترتيبها مسلك الإمام ابن الجزري في كتاب النشر فقسمتها إلى أصول وفرش.
          · عدم الاقتصار على ما ذكره الإمام ابن الجزري في ترجمة الراوي نفسه، حيث إنه قد ينبه على وَهَمٍ متعلق براوٍ في غير ترجمته.
          · أحياناً يترجم الإمام ابن الجزري للراوي مرتين بسبب الاختلاف في اسمه، ثم ينبه على أن أحدهما خطأ، فحينئذ أكتفي بذكر اسمه الصحيح، وأنبه على الخطأ، ولا أذكره مرتين.
          · الاقتداء بالإمام ابن الجزري فيما إذا ذكر حكماً من أحكام الأصول في فرش الحروف في سورةٍ ما، فإني أذكره في موضعه في فرش الحروف اقتداءً بالإمام ابن الجزري، مع الإشارة في قسم الأصول إلى أنه سيأتي في الفرش.
          · الإحالة إلى مواضع التنبيه على الوَهَمِ في كتب الإمام ابن الجزري.
          · نقلُ كلام الإمام ابن الجزري المتعلق بالوَهَمِ والتنبيه عليه بنصه، وقد أتصرف فيه تصرفاً يسيراً كحذف ما لا علاقة له بالموضوع والاكتفاء بنقاط تدل على الحذف، أو توضيح أجعله بين معقوفين، ونحو ذلك.
          · توثيقُ عزوِ الإمام ابن الجزري الوهمَ إلى مصدره، والتأكد من المصدر والإحالة إليه حسبما تيسر، وعندما ينسب الوهمَ إلى مؤلفٍ ما؛ أحيل إلى كتبه المطبوعة أو المخطوطة التي بأيدينا في حال وجود المعلومة فيها ما وجدت إلى ذلك سبيلاً.
          · تحرير وتحقيق المسائل التي نبه عليها الإمام ابن الجزري.
          · كتابة الآيات القرآنية بالرسم العثماني مع الإشارة إلى اسم السورة ورقم الآية بين معقوفين.
          · الالتزام بعلامات الترقيم، وضبط ما يحتاج إلى ضبط.
          · الترجمة للأعلام غير المشهورين باختصار، وفي حال تكرار ورود اسمه؛ والاكتفاء بترجمته في الموضع الأول ولا ألتزم بالإحالة إليه في كل موضع، بل أكتفي بذكر أرقام الصفحات في فهرس الأعلام المترجمين.
          وفق الله الجميع لمايحبه ويرضاه....

          تعليق


          • #5
            اقتنيت الكتاب وأبارك لشيخي الفاضل الدكتور أحمد الرويثي صدوره بهذه الحلة القشيبة والإخراج اللائق.
            وقد تعلمنا منه حفظه الله الدقة والإتقان والإبداع في التفكير والعمل، وفقه الله وزاده من فضله.

            والشكر لأخي العزيز أبي عمر على سبقه وجميل طرحه..
            محمد بن حامد العبَّـادي
            ماجستير في التفسير
            [email protected]

            تعليق


            • #6
              مباركٌ عليكم صدور الكتاب وأسأل الله أن ييسر لنا الحصول على نسخة منه في القريب العاجل.

              تعليق


              • #7
                مبارك للدكتور أحمد صدور هذا الكتاب واسأل الله ان ينفع به ..
                وأكثر ما أعجبني سرعة انجاز الدكتور أحمد وطباعته للكتاب .. ما شاء الله
                د. حاتم بن عابد القرشي
                كلية الشريعة _ جامعة الطائف
                [email protected]

                تعليق


                • #8
                  السلام عليكم ورحمة الله
                  نبارك للدكتور أحمد الرويثي بصدور بكتابه تنبيهات ابن الجزري على أوهام القراء كما نبارك لدار ابن الجزري بذلك ومزيداً من العطاء بإذن الله , وستوفر في دمشق - فرج الله عنها - قريباً
                  دار الغوثاني للدراسات القرآنية

                  تعليق


                  • #9
                    اشتريت الكتاب من معرض الكتاب ، وقرأت فيه ترجمته لابن الجزري وتصفحت بقية الكتاب ، وأبارك لأخي الدكتور أحمد الرويثي صدور الكتاب وأسأل الله أن ينفع به وبعلمه .
                    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                    تعليق


                    • #10
                      اشتريتُ الكتاب يوم أمس من معرض الكتاب، وقرأتُ فيه فرأيتُ فيه الجهد الذي بذله مؤلفه حفظه الله تعالى
                      وأسأل الله تعالى أن يبارك فيه وفي علمه وجهده في خدمة القرآن وأهله

                      تعليق


                      • #11
                        أبارك للشيخ الفاضل صدور هذا الكتاب الذي انضاف إلى أترابه من الإصدارات النافعة التي أتحف بها فضيلته المكتبة القرآنية، وأسأل ربي - جل في علاه - أن يكتب له ولها القبول في الدنيا والآخرة.
                        محمد ايت عمران

                        تعليق


                        • #12
                          أبارك لشيخي الحبيب إلى القلب فضيلة الدكتور: أحمد الرويثي -حفظه الله- على هذا النتاج العلمي الرصين، وعلى ظهوره في أبهى حلة، يرتع الناظر إليه؛ لجمال الطرح، وجودة الإسلوب، هنيئاً لكم بما أنعم الله به عليكم، زادكم من عنده سبحانه فضلاً وإنعاما.

                          تعليق


                          • #13
                            جزاكم الله خيرا هل يتفضل أحد ممن عنده نسخة من الكتاب بتصوير المطلب الخامس من المبحث الأول وهو ما يتعلق بعقيدة الإمام ابن الجزري للأهمية ؟

                            تعليق


                            • #14
                              أين أجد الكتاب في القاهرة؟
                              العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

                              تعليق

                              20,125
                              الاعــضـــاء
                              230,523
                              الـمــواضـيــع
                              42,245
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X