• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الحافظ الذهبي مقرئا ومفهوم الطبقة عنده في كتابه معرفة القراء

      الحافظ الذهبي مقرئا ومفهوم الطبقة عنده في كتابه معرفة القراء
      تأليف: يحيى بن محمد الحكمي الفيفي


      **سطور عن الكتاب**...
      كان الذهبي ينظم كثيرًا من كتبه التاريخية على الطبقات, فنظم «تاريخ الإسلام» على سبعين طبقة، بينما جاء كتابه «المعرفة» في تراجم القرّاء في سبع عشرة طبقة, ونظم كتابه «سير النبلاء» على خمس وثلاثين طبقة فكان وسيطًا بينهما، وهكذا كتبه الأخرى.
      واللافت للنظر أن الذين ترجم لهم الذهبي في كتبه هم ـ غالبًا ـ أهل مدّة زمنية واحدة، ومع ذلك فقد جاء عدد الطبقات في كل كتاب من كتبه مغايرًا للآخر في العدد وكميّة المترجمين! وهذا أمر استرعى أبصار العلماء والباحثين, فوقفوا منه مواقف شتّى بين معتذر له, ومتحيِّر من صنيعه.
      وقد كانت عناية المهتمين بحياة الذهبي مقتصرة على جانبي الحديث والتاريخ, فجاء هذا البحث في فصله الأول ليبرز شخصيّته الإقرائية, وجاء في فصله الثاني بقسميه النظري والتطبيقي ليوضح معنى الطبقة عنده في كتاب «معرفة القرّاء».
      الملفات المرفقة

    • #2
      الأخ معاذ حفظكم الله حبذا وصف الكتاب من حيث عدد الصفحات وحبذا المنهج أو ملخص الفهرست مشكورين
      العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

      تعليق

      20,037
      الاعــضـــاء
      238,113
      الـمــواضـيــع
      42,816
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X