إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بحث حول (وقف التجاذب (المعانقة) في القرآن الكريم للدكتور عبدالعزيز الحربي

    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
    صدر عن مكتبة ودار ابن حزم بالرياض ، بحث قيم للدكتور الكريم عبدالعزيز بن علي الحربي الأستاذ المشاركة بجامعة أم القرى بعنوان :( وقف التجاذب (المعانقة) في القرآن الكريم) . وأظنه في الأصل بحث منشور في إحدى الدوريات العلمية المحكمة . ويقع الكتاب في 74 صفحة من القطع الصغير .

    [align=center][/align]

    وقد اشتمل البحث على مقدمة ، وفصلين وخاتمة .
    الفصل الأول : في الوقف والابتداء وعناية العلماء به . وتحته أربعة مباحث :
    المبحث الأول : تعريف الوقف والابتداء .
    المبحث الثاني : مكانة الوقف وعناية العلماء به .
    المبحث الثالث : أقسام الوقف والفرق بينه وبين القطع والسكت .
    المبحث الرابع : وقف التعانق .
    الفصل الثاني : المواضع التي يثبت لها وقف المعانقة في القرآن الكريم .
    وقد أورد عشرين موضعاً لهذا النوع من أنواع الوقف ، يبين في كل آية موضع التعانق ، والاختيار والترجيح الذي يراه .
    ثم ختم الباحث بتنبيهين قال فيهما :

    الأول : جميع ما ورد في هذا الباب من وقف التجاذب يسوغ ترك الوقف عليه في الموضعين ، ومنها ما يستحسن الوصل فيه ويُرجَّح على الوقف على أي منهما كما بين ذلك في موضعه.
    الثاني : هناك مواضع لم يترجح لدي إدراجها ضمن موضوع التعانق لبعد التعانق فيه ، أو ضعفه ، أو لأنه لا يصح إلا مع قراءة أخرى . ومن ذلك :

    قوله تعالى :واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا[البقرة/286].
    فإن لفظ :أنت يحتمل احتمالاً بعيداً ، أن يكون تابعاً لما قبله ، بأن يكون توكيداً للضمير المحذوف وجوباً تقديره : أنت. وحينئذٍ يجوز الوقف عليه.. ولكن الظاهر الجاري عليه سنن الكلام : أنه مبتدأ... الخ).

    شكر الله للدكتور عبدالعزيز الحربي هذا البحث الجيد ، ونفعنا وإياه بعلم كتابه .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

  • #2
    نسأل الله أن ينفع به وأن يطرح له القبول ... وجزى الله الدكتور خيرا
    وجزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل لحرصكم على إفادتنا بكل ما هو جديد ونافع وأسأل الله لكم التوفيق والسداد على جهودكم المبذولة

    تعليق


    • #3
      من طرائف وقف المعانقة أن الإشارة إليه في المصحف بثلاث نقاط لأن كلمة (عانق) فيها ثلاث نقاط، فما ادرى هل أشار إليها الدكتور الفاضل في بحثه أم لا.

      تعليق


      • #4
        أخي الكريم الشيخ عرفات وفقه الله : فكرة علاقة رمز وقف التعانق بكلمة عانق طريفة حقاً ، ولم يشر لها الباحث في بحثه حسب علمي فقد قرأت البحث ولم أجدها.
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
        amshehri@gmail.com

        تعليق


        • #5
          حدثني الشيخ المقرئ إبراهيم الأخضر بأن الوقف المسمى بالمعانقة لا أصل له وأنه يعتقد أنه من وضع كتاب المصاحف القرآنية..
          والله تعالى أعلم ونسبة العلم إليه أحكم وأسلم
          د. محمـودُ بنُ كـابِر
          الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

          تعليق


          • #6
            وهل ذكر الدكتور تاريخ وقف المعانقة، أقصد أول من ذكره.

            وحقيقة أبحاث الدكتور ممتعة واليوم اشتريت كتابه سكتات حفص وقرأته وهو بحث قصير ممتع.

            تعليق


            • #7
              أخي الكريم الدكتور المقرئ أنمار حفظه الله
              ذكر الدكتور عبدالعزيز قول ابن الجزري : إن أول من نبَّه على وقف التعانق هو المقرئ عبدالرحمن بن أحمد ، أبو الفضل الرازي ، مؤلف كتاب (جامع الوقوف) ، وقال : إنه أخذه من المراقبة في العروض.
              انظر : البحث ص 15-16 ، غاية النهاية لابن الجزري 1/361 ، النشر له 1/238

              قلتُ : والمراقبة في العروض هي المراقبة بين الحرفين ، فلا يثبتان معاً ، ولا يذهبان معاً ، كأن كل واحدٍ منهما يراقب صاحبه ، وهو من متعلقات الزحاف ، وله تفاصيل محلها كتب العروض ، وانظر منها إن شئت : معجم مصطلحات العروض والقافية للدكتورين : محمد الشوابكة ، وأنور أبو سويلم 259-260 ففيه تفصيل جيد .
              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
              amshehri@gmail.com

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرا وهذه الفائدة ترد على ما نسب الشيخ الأخضر.
                فأبو الفضل الرازي لا يوصف بأقل من "الإمام المقرئ شيخ الإسلام الثقة الورع الكامل ..."
                قال السمعاني: "مقرئا فاضلا كثير التصانيف، حسن السيرة متعبدا حسن العيش منفردا قانعا باليسير يقرئ أكثر أوقاته ويروي الحديث"
                وقال عبد الغفار الفارسي:"ثقة جوالا إماما في القراءات والروايات عالما بالأدب والنحو، أكبر من أن يدل عليه مثلي وهو أشهر من الشمس وأضوء من القمر ذو فنون من العلم."
                ولد سنة 371 وتوفي سنة 454 هجرية.
                اهـ
                غاية النهاية من الموضع الذي أشرتم إليه حفظكم الله.

                تعليق


                • #9
                  وقف التعانق أو المعانقة يسمى عند علماء الوقف المتقدمين وقف المراقبة، وأول من نبَه عليه الإمام أبو الفضل الرازي.
                  وسماه ابن الجزري مراقبة التضاد، وعرفه بأنه: إذا وقف على أحدهما امتنع الوقف على الآخر.
                  وقد أشار إليه السجاوندي عند تعليقه على قوله تعالى: ( فأصبح من النادمين * من أجل ذلك )، حيث قال: ( النادمين ) ج. ( من أجل ذلك ) ج، كذلك؛ أي: هما جائزان على سبيل البدل لا على سبيل الاجتماع؛ لأن تعلق ( من أجل ) يصلح بقوله: ( فأصبح )، ويصلح بقوله: ( كتبنا )، وعلى ( أجل ذلك ) أجوز؛ لأن ندمه من أجل أنه لم يوار أظهر ".
                  وعرَّفه الهمذاني فقال: المراقبة بين الوقفين ألا يثبتا معاً، ولا يسقطا معاً بل يوقف على أحدهما ".
                  وعرَّفه صاحب (المستوفى في النحو) فقال: " المراقبة: أن يكون الكلام له مقطعان على البدل كل واحد منهما إذا فُرِضَ فيه الوقف وجب الوصل في الآخر، وإذا فُرِضَ فيه الوصل وجب الوقف في الآخر ".
                  وفي كنوز ألطاف البرهان( طبع عام 1290 ) : " رموز (مع، ومعانقة) هذه ثلاث رموزات (ه) باتحاد المعنى مع ترادف العلامات، أعني: هذه الرموز الثلاثة علامة للمعانقة، أي إذا تعانق الوقفان، أي إذا اجتمعا في محل واحد فوقف القارئ على أحدهما ولا وقف على الآخر بل وصله فلم يختل المعنى فحينئذ صح له الوقف على أحدهما شاء ... فلا يصح الوقف عليهما من غير وصل أحدهما وكذلك لا يصح الوصل فيهما من غير وقف على أحدهما.
                  د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
                  أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
                  attyyar@gmail.com

                  تعليق


                  • #10
                    جزى الله خيرا شيخنا أبا عبد الملك على ما تفضل به ولكن:
                    أشكل علي الجمع بين حديث أم سلمة "أن النبي كان يقطع قراءته آية آية"
                    وبين ما ذهب إليه السجاوندي بقوله:
                    وعلى"أجل ذلك" أجوز لأن ندمه من أجل أنه لم يوار أظهر"
                    وقوله "نادمين " رأس آية.
                    وجزاكم الله خيراً.
                    د. محمـودُ بنُ كـابِر
                    الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                    تعليق


                    • #11
                      د. أنمار]جزاك الله خيرا وهذه الفائدة ترد على ما نسب الشيخ الأخضر.

                      لم أفهم أخي الكريم :د.أنمار قولكم
                      وهذه الفائدة لما نسب للشيخ الأخضر.
                      فلا زال الجميع متفقا على أقدم تاريخ لظهور التنبيه على هذا النوع من الوقوف وهو في القرن الرابع.
                      وقوله "لا أصل له" لا يتضمن استنقاصا لمن استحسن هذا الاجتهاد من علمائنا كالرازي وغيره.
                      قال ابن الجزري تعالى في النشر عن الوقوف جميعها "وأكثر ما ذكر الناس في أقسامه غير منحصر ولا منضبط"ج:1ص:178
                      د. محمـودُ بنُ كـابِر
                      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة محمود الشنقيطي
                        الوقف المسمى بالمعانقة لا أصل له وأنه يعتقد أنه من وضع كتاب المصاحف القرآنية.
                        ما نسب للشيخ من قوله كتاب المصاحف، لم يتبين لي وجهه. فهل يقصد العلماء أنفسهم ؟ فإن كانوا كذلك فهم من قعدوا هذا العلم، وما علمنا أن السلف من الصحابة والتابعين ذكروا صلي وقلي وج ووو
                        فإن قبلنا من العلماء ذلك وقبلنا الوقف الكافي والتام والجائز والحسن فلا حرج في قبول وقف التجاذب، بدون استنكار.

                        أما إن قصد غير علماء القراءات فيرد عليه بأن ما ظهر بالبحث أن أبا الفضل الرازي هو أول من نسبت إليه.

                        تعليق


                        • #13
                          أحسن الله إليك وجزاك خيرا
                          ما دمت كما قلت (لم يتبين لك وجه ما نسب للشيخ)
                          إذاً كان الأحسن والأولى بك أن لا تستنكرحتى يتبين لك وجه ما استشكلته.
                          فأنا لم أستفصل في مقصده وهو لم يبينه وعلى كل حال سأوافيك بالجواب قريبا وشكر الله لك.
                          د. محمـودُ بنُ كـابِر
                          الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                          تعليق


                          • #14
                            أرجو من الإخوة الأفاضل ألا يحولوا مسار الموضوع إلى ردود على بعضهم البعض، لأن هذا يذهب ببركة العلم، وجزاكم الله خيرا، والموضوع شيق ومفيد.

                            تعليق


                            • #15
                              الدكتور أنمارـ حفظه الله ـ قولك ( ...وما علمنا أن السلف من الصحابة والتابعين ذكروا صلي وقلي وج ووو) هل صلي وقلي وج ...الخ ذكرها السلف من الصحابة والتابعين بهذه الألفاظ أم بمعناها كالجائز أو مجوَز أو الكافي أو ...الخ،لأن الذي أعرفه أن صلي وقلي ذكره المتأخرون بمعنى ما ذكره المتقدمون.بارك الله فيكم وفي علمكم.

                              تعليق

                              19,938
                              الاعــضـــاء
                              231,695
                              الـمــواضـيــع
                              42,457
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X