• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • نموذج للتناسب المردود بين السور

      [size=5]نموذج للتناسب المردود بين السور: مخطوط (حور العين في تبيين حسن وجه نظم سور القرآن والكتاب المبين) لمحمد حكيم شاه القزويني[/size]الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المتقين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
      فقد تنازع علماء التفسير في صحة الكلام في التناسب بين آيات القرآن بعضها مع بعض، وبين سور القرآن بعضها مع بعض، بين مؤيد ومعارض، فممن عارضه وعده من التكلف والتعسف والقول في كتاب الله تعالى بغير علم: الإمام الشوكاني، وممن استحسنه في الآيات واستنكره في السور: الطاهر بن عاشور.
      وذهب العز بن عبد السلام وغيره من العلماء: بأن المناسبة علم حسن بشرط أن يقع الكلام فى أمر متحد مرتبط أوله بآخره فإن وقع على أسباب مختلفة لم يشترط فيه ارتباط أحدهما بالآخر، ومن ربط ذلك فهو متكلف بما لا يقدر عليه إلا برباط ركيك يصان عنه حسن الحديث فضلا عن أحسنه.
      ويُعد مخطوط (حور العين) للقزويني مثالاً تطبيقـيًّا لهذه المسألة، فإنه جمع بين دفتيه ما يصح من المناسبات بين السور، وبين ما هو متكلف مردود. وفيما يأتي نماذج وأمثلة مختارة من المخطوط وتعريف موجز به وبمؤلفه.
      والمؤلف أجاد في الربط بين بعض السور، وأبعد النجعة في أخرى، وجاء بتكلف كبير لا يؤيده السياق ولا الدليل.
      ومما تميز به هذا المخطوط عن المؤلفات المشابهة له: محاولة الربط بين أول السورة وأول التي تليها، وبين آخر السورة وآخر التي تليها؛ وهذا التميز – في ظني- من أبرز أسباب ظهور التكلف الواضح في الربط بين السور، حيث يتعسف ربط آيات لا اتصال بينها في الموضع والسياق ولا في المعنى.

      تعريف بالمؤلف:

      هو شمس الدين محمد بن أحمد المبارك الشهير بحكيم شاه القزويني، مفسر، طبيب، منطقي، متكلم، من تلامذة جلال الدين الدواني، جاور بمكة، ثم طلبه السلطان بايزيد خان، وهذا المخطوط هو إهداء من المؤلف ألفه للسلطان بايزيد، ومن مصنفاته: تفسير القرآن العظيم من سورة الفتح (أو النحل) إلى آخر القرآن، وحواش على شرح العقائد العضدية للدواني، ومدار الفحول في شرح منار الوصول، وشرح أيساغوجي في المنطق، وشرح الموجز في الطب، وشرح الكافية، وشرح حكمة العين للقزويني، توفي سنة 954هـ تعالى.
      ترجمته في : طبقات المفسرين، للأدنروي؛ والشقائق النعمانية ، لطاش كبري؛ ومعجم المؤلفين، لكحالة.

      نسخ المخطوط:
      للمخطوط نسختان: أحدهما في مكتبة (أياصوفيا) بإسطنبول برقم (375)، وتقع في (134) ورقة، وهي المرفق نماذج منها. والثانية في دار الكتب المصرية.

      مثال لما أجاد المؤلف فيه من الربط:

      الربط بين سورة الفاتحة والبقرة: "فنقول أما ربط فاتحة البقرة بخاتمة الفاتحة فلأن خاتمة سورة الفاتحة طلب طريق الهداية حيث قال تعالى -تعليماً لنبيه الرؤوف الرحيم-: (اهدنا الصراط المستقيم)، وفاتحة سورة البقرة يبين ذلك الطريق المطلوب، القويم، حيث قال الرب الكريم: (الم. ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين)، فظهر الربط على الأفق المبين".

      أمثلة للربط المتكلف:

      1-تفسيره الحروف المقطعة بتفسير يظهر في بعضه التكلف الواضح؛ لأجل أن يجعلها رابطًا للسورة التي تليها أو التي سبقتها، مثال ذلك: ما ذكره من الربط بين أول سورة الأعراف، وأول سورة الأنفال، قال : "وأما الربط بين أولهما فلأن من معاني (المص): الأنفال لله ومحمد ، فإن الألف إشارة إلى الأنفال واللام إلى لله والميم إلى محمد والصاد إلى صلاة الله وملائكته عليه، كما قال: (إن الله وملائكته يصلون على النبي) الآية، وهذا المعنى ملائم لقوله في أول الأنفال: (لله والرسول)".
      2-ربطه بين آخر السورة وآخر التي تليها، ولهذا أمثلة متعددة، منها: الربط بين آخر الفاتحة وآخر البقرة، قال: "وأما الملائمة بين خاتمتهما فظاهر لا يخفى بأن يقال: (اهدنا الصراط المستقيم) أي: اجعلنا سالكين للصراط المستقيم، (صراط الذين أنعمت عليهم) من النبيين والصديقين، وإن وقع منا نسيان أو خطأ في سلوك ذلك الطريق فيا (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا) وإن كنت تحمل علينا في ذلك الطريق شيئاً فيا ربنا (لا تحمل علينا إصراً) أي : حملاً ثقيلاً، (كما حملته على الذين من قبلنا)، ربنا لا (تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا) أي: عن ذنوبنا (واغفر لنا) واسترنا أي: عيوبنا (وارحمنا أنت مولانا) فلا تغضب علينا أي: لا تجعلنا سالكين لصراط الذين غضبت عليهم ولا الضالين، فإنهم من الكافرين أي: لا تجعلنا تابعين للكافرين ولا تجعل الكافرين أئمة لنا في الطريق حتى لا يكونوا غالبين علينا (فانصرنا على القوم الكافرين)، واجعلنا عليهم غالبين آمين.
      3-دمجه لسورتين دمـجًا تظهر بشاعته لأول وهلة، من خلال إدخاله للمعاني بينهما بلا ضابط ولا دليل مقبول، ويظهر هذا عنده في بعض السور القصار، مثاله: دمجه لمعاني سورة القدر مع سورة البينة، قال : "فصل في سر نظم سورة القدر وسورة البينة، فنقول: أما ربط أول البينة بآخر القدر فلأنه يُعلم من أول البينة أن أهل الكتاب والمشركين ما كانوا منفكين حتى تأتيهم (البينة)، أي: الرسول ، ولا شك أن البينة أتتهم عند نزول القرآن في ليلة القدر، كما قال الشعبي: (ابتُدئ بإنزاله في هذه الليلة)، لأن المبعث كان في رمضان، فكأنه قيل: لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى مطلع الفجر من ليلة القدر؛ لأنهش مجيء البينة، وإذا جاءتهم البينة صاروا منفكين متفرقين، فظهر الربط بالأفق المبين. وأما الربط بين أولهما فلمثل ما ذكرنا فافهم. وأما الربط بين آخرهما فلأن السلام في ليلة القدر حتى مطلع الفجر وهو إنما يكون للمؤمنين، لما رُوي: أن الملائكة ينـزلون في ليلة القدر ويعانقون كل مؤمن حتى جبريل ينـزل ويُعانق فيها كل مؤمن، والمؤمن من خشي ربه كما أن الخلود في دار السلام والرضا لمن خشي ربه"أ.هـ.

      الخلاصة والنتائج:

      1-المخطوط لا يخلو من الفوائد والمعاني التي لا تكاد تجدها في غيره، وبخاصة في ربطه بين آخر السورة وأول التي تليها، فإنه وفق في عدد من المواطن.
      2-في بعض المواطن تجد أن الطريقة التي اتبعها المؤلف تشعرك بأنه لا يفسر القرآن بالقرآن، بل كأنه جاء بقرآن جديد، ملفق من آيات هنا وهناك؛ وذلك من خلال جمعه آياتِ سورة مع آيات سورة أخرى من غير تتالِ بينها، ولا ينتظمها سياق واحد، ثم تفسيره لهذه الآيات كأنها متتالية في سورة واحدة، فغفر الله لنا وله.
      3-لا يُعنى المؤلف بما ينقل من أحاديث وآثار – على قلتها- بل يأخذ كل ما وجد من غير تحقيق له؛ لذلك تجده يعتمد على نصوص لا أصل لها.
      4-في تقديري أن المخطوط لا يستحق التحقيق ولا الطباعة، لكثرة التكلف والتعسف فيه، والقول في كتاب الله تعالى بلا دليل صحيح.
      5-هذه المقالة ليست حُكما باتا في شأن هذا المخطوط، بل هي مدخل للتعريف به، وطرحه للنقاش، ومحاولة استظهار لآراء المختصين في التفسير، فلكل عِلم أهله، ولا أزعم أني قرأت المخطوط بكاملة ولا قرأته بتفحص.
      6-بآخره رابط لنسخة من مقدمة المخطوط وجزئي تبارك وعم.
      والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.


      نموذج للتناسب المردود بين السور: مخطوط (حور العين في تبيين حسن وجه نظم سور القرآن والكتاب المبين) لمحمد حكيم شاه القزويني
      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المتقين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
      فقد تنازع علماء التفسير في صحة الكلام في التناسب بين آيات القرآن بعضها مع بعض، وبين سور القرآن بعضها مع بعض، بين مؤيد ومعارض، فممن عارضه وعده من التكلف والتعسف والقول في كتاب الله تعالى بغير علم: الإمام الشوكاني، وممن استحسنه في الآيات واستنكره في السور: الطاهر بن عاشور.
      والراجح ما ذهب إليه العز بن عبد السلام وغيره من العلماء: بأن المناسبة علم حسن بشرط أن يقع الكلام فى أمر متحد مرتبط أوله بآخره فإن وقع على أسباب مختلفة لم يشترط فيه ارتباط أحدهما بالآخر، ومن ربط ذلك فهو متكلف بما لا يقدر عليه إلا برباط ركيك يصان عنه حسن الحديث فضلا عن أحسنه.
      ويُعد مخطوط (حور العين) للقزويني مثالاً تطبيقـيًّا لهذه المسألة، فإنه جمع بين دفتيه ما يصح من المناسبات بين السور، وبين ما هو متكلف مردود. وفيما يأتي نماذج وأمثلة مختارة من المخطوط وتعريف موجز به وبمؤلفه.
      والمؤلف أجاد في الربط بين بعض السور، وأبعد النجعة في أخرى، وجاء بتكلف كبير لا يؤيده السياق ولا الدليل.
      ومما تميز به هذا المخطوط عن المؤلفات المشابهة له: محاولة الربط بين أول السورة وأول التي تليها، وبين آخر السورة وآخر التي تليها؛ وهذا التميز – في ظني- من أبرز أسباب ظهور التكلف الواضح في الربط بين السور، حيث يتعسف ربط آيات لا اتصال بينها في الموضع والسياق ولا في المعنى.

      تعريف بالمؤلف:

      هو شمس الدين محمد بن أحمد المبارك الشهير بحكيم شاه القزويني، مفسر، طبيب، منطقي، متكلم، من تلامذة جلال الدين الدواني، جاور بمكة، ثم طلبه السلطان بايزيد خان، وهذا المخطوط هو إهداء من المؤلف ألفه للسلطان بايزيد، ومن مصنفاته: تفسير القرآن العظيم من سورة الفتح (أو النحل) إلى آخر القرآن، وحواش على شرح العقائد العضدية للدواني، ومدار الفحول في شرح منار الوصول، وشرح أيساغوجي في المنطق، وشرح الموجز في الطب، وشرح الكافية، وشرح حكمة العين للقزويني، توفي سنة 954هـ تعالى.
      ترجمته في : طبقات المفسرين، للأدنروي؛ والشقائق النعمانية ، لطاش كبري؛ ومعجم المؤلفين، لكحالة.

      نسخ المخطوط:
      للمخطوط نسختان: أحدهما في مكتبة (أياصوفيا) بإسطنبول برقم (375)، وتقع في (134) ورقة، وهي المرفق نماذج منها. والثانية في دار الكتب المصرية.

      مثال لما أجاد المؤلف فيه من الربط:

      الربط بين سورة الفاتحة والبقرة: "فنقول أما ربط فاتحة البقرة بخاتمة الفاتحة فلأن خاتمة سورة الفاتحة طلب طريق الهداية حيث قال تعالى -تعليماً لنبيه الرؤوف الرحيم-: (اهدنا الصراط المستقيم)، وفاتحة سورة البقرة يبين ذلك الطريق المطلوب، القويم، حيث قال الرب الكريم: (الم. ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين)، فظهر الربط على الأفق المبين".

      أمثلة للربط المتكلف:

      1-تفسيره الحروف المقطعة بتفسير يظهر في بعضه التكلف الواضح؛ لأجل أن يجعلها رابطًا للسورة التي تليها أو التي سبقتها، مثال ذلك: ما ذكره من الربط بين أول سورة الأعراف، وأول سورة الأنفال، قال : "وأما الربط بين أولهما فلأن من معاني (المص): الأنفال لله ومحمد ، فإن الألف إشارة إلى الأنفال واللام إلى لله والميم إلى محمد والصاد إلى صلاة الله وملائكته عليه، كما قال: (إن الله وملائكته يصلون على النبي) الآية، وهذا المعنى ملائم لقوله في أول الأنفال: (لله والرسول)".
      2-ربطه بين آخر السورة وآخر التي تليها، ولهذا أمثلة متعددة، منها: الربط بين آخر الفاتحة وآخر البقرة، قال: "وأما الملائمة بين خاتمتهما فظاهر لا يخفى بأن يقال: (اهدنا الصراط المستقيم) أي: اجعلنا سالكين للصراط المستقيم، (صراط الذين أنعمت عليهم) من النبيين والصديقين، وإن وقع منا نسيان أو خطأ في سلوك ذلك الطريق فيا (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا) وإن كنت تحمل علينا في ذلك الطريق شيئاً فيا ربنا (لا تحمل علينا إصراً) أي : حملاً ثقيلاً، (كما حملته على الذين من قبلنا)، ربنا لا (تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا) أي: عن ذنوبنا (واغفر لنا) واسترنا أي: عيوبنا (وارحمنا أنت مولانا) فلا تغضب علينا أي: لا تجعلنا سالكين لصراط الذين غضبت عليهم ولا الضالين، فإنهم من الكافرين أي: لا تجعلنا تابعين للكافرين ولا تجعل الكافرين أئمة لنا في الطريق حتى لا يكونوا غالبين علينا (فانصرنا على القوم الكافرين)، واجعلنا عليهم غالبين آمين.
      3-دمجه لسورتين دمـجًا تظهر بشاعته لأول وهلة، من خلال إدخاله للمعاني بينهما بلا ضابط ولا دليل مقبول، ويظهر هذا عنده في بعض السور القصار، مثاله: دمجه لمعاني سورة القدر مع سورة البينة، قال : "فصل في سر نظم سورة القدر وسورة البينة، فنقول: أما ربط أول البينة بآخر القدر فلأنه يُعلم من أول البينة أن أهل الكتاب والمشركين ما كانوا منفكين حتى تأتيهم (البينة)، أي: الرسول ، ولا شك أن البينة أتتهم عند نزول القرآن في ليلة القدر، كما قال الشعبي: (ابتُدئ بإنزاله في هذه الليلة)، لأن المبعث كان في رمضان، فكأنه قيل: لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى مطلع الفجر من ليلة القدر؛ لأنهش مجيء البينة، وإذا جاءتهم البينة صاروا منفكين متفرقين، فظهر الربط بالأفق المبين. وأما الربط بين أولهما فلمثل ما ذكرنا فافهم. وأما الربط بين آخرهما فلأن السلام في ليلة القدر حتى مطلع الفجر وهو إنما يكون للمؤمنين، لما رُوي: أن الملائكة ينـزلون في ليلة القدر ويعانقون كل مؤمن حتى جبريل ينـزل ويُعانق فيها كل مؤمن، والمؤمن من خشي ربه كما أن الخلود في دار السلام والرضا لمن خشي ربه"أ.هـ.

      الخلاصة والنتائج:

      1-المخطوط لا يخلو من الفوائد والمعاني التي لا تكاد تجدها في غيره، وبخاصة في ربطه بين آخر السورة وأول التي تليها، فإنه وفق في عدد من المواطن.
      2-في بعض المواطن تجد أن الطريقة التي اتبعها المؤلف تشعرك بأنه لا يفسر القرآن بالقرآن، بل كأنه جاء بقرآن جديد، ملفق من آيات هنا وهناك؛ وذلك من خلال جمعه آياتِ سورة مع آيات سورة أخرى من غير تتالِ بينها، ولا ينتظمها سياق واحد، ثم تفسيره لهذه الآيات كأنها متتالية في سورة واحدة، فغفر الله لنا وله.
      3-لا يُعنى المؤلف بما ينقل من أحاديث وآثار – على قلتها- بل يأخذ كل ما وجد من غير تحقيق له؛ لذلك تجده يعتمد على نصوص لا أصل لها.
      4-في تقديري أن المخطوط لا يستحق التحقيق ولا الطباعة، لكثرة التكلف والتعسف فيه، والقول في كتاب الله تعالى بلا دليل صحيح.
      5-هذه المقالة ليست حُكما باتا في شأن هذا المخطوط، بل هي مدخل للتعريف به، وطرحه للنقاش، ومحاولة استظهار لآراء المختصين في التفسير، فلكل عِلم أهله، ولا أزعم أني قرأت المخطوط بكاملة ولا قرأته بتفحص.
      6-أرفقت هنا صورة لمقدمة المخطوط.
      والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

      http://www.4shared.com/file/69231595.../__online.html


      [email protected]

    • #2
      تغير الرابط إلى

      الرابط تغير إلى
      http://www.4shared.com/file/69231595.../__online.html

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,573
      الـمــواضـيــع
      42,260
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X