• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • حمل منظومة : إتحاف البصير بنظم أصول التفسير للإسحاقي

      المقدمة

      الحمدُ لله وحدَه، والصلاةُ والسلامُ على من لا نبي بعدَه . أما بعدُ :
      فهذه محاولة متواضعة من طويلب علم أراد أن يطير قبل أن يريّش، ويتزبب قبل أن يتحصرم، فاستسمن ذا ورم واستحسن ما نظم، فجاءت بضاعته مزجاة وعمله خديجاً فالله المستعان، وعزاءه (والذين لا يجدون إلا جهدهم) و(أفضل الصدقة جهد المقل) .
      فكان نظم العبد الفقير في علم أصول التفسير وقواعده واقعاً في مئتي بيت من الرجز، استفاد في نظمه من كتب كثيرة وبحوث متعددة، وأكثر ما استفاد منه كتابات الشيخ الدكتور المحقق: مساعد بن سليمان الطيار -وفقه الله-، وخاصة كتابه الماتع (فصول في أصول التفسير)، فقد أبدع فيه الشيخ كثيراً (وكل الصيد في جوف الفرا)، وسبب وضعه لهذا النظم عفا الله عنه رغبته في إثراء المكتبة الإسلامية عموماً والقرآنية خصوصاً بنظم مسائل هذا العلم الشريف، إذ أنه لم يُخدم فيما يحسبه بنظم مستقل مستوعب، فوجد من نفسه رغبةً ملحةً ونشاطاً صادفَ فسحةً في الوقتِ فاستعان اللهَ في نظمه، وما الحالُ إلا كما قالَ الأولُ:
      وابنُ اللبونِ إذا ما لُزَّ في قرنٍ لم يستطع صولةَ البُزلِ القناعيسِ
      أو كما قال الناظم الشنقيطي :
      هذا وإني لم أكن جُذيلة ولكن تطفل على سُخيلة
      وعندما عرضه على أهلِ العلمِ لتصحيحِه وأخذِ رأيهم فيه، أحسنوا الظنَّ وهذا دأبهم –أثابهم الله- وما أظن إلا أنهم استسمنوا ذا ورم، فأشاروا عليه بإخراجِه ونشرِه فاللهُ المستعانُ، وقد قيل: (من ألَّف فقد جعل نفسه غرضاً)، ويعلم الله أنه لم يدخر جهداً في مراجعةِ هذه المنظومةِ مراتٍ ومرات وتحقيقِها وتنقيحِها وتهذيبِها وترتيبِها، فقد استغرقَ إخراجها ما بين نظم وتعديل وعرض وتهذيب واستدراك ما يزيد على السنة، وفي كل ذلك يلوح له قول العلوي الشنقيطي:
      ويُكره التأليفُ من مقصرِ كذا إبرازُ ما سوى المحررِ
      فدونك هذا النظم الذي عرضه صاحبه على ما يقارب الخمسة عشر عالماً، أكثرهم من المشار لهم بالبنان والمشهود لهم بالضبط والإتقان، وجلُّهم من أهل الاختصاص في هذا الشأن. وأعلمُ علمَ يقين أن هذا العمل لا يخلو من خطأ وزلل، ولا ينفك عن عيب ونقص، وهذا دأب الجهد البشري، لغلبة الضعف وانتفاء العصمة وكثرة السهو وجلَّ من لا يسهو، فمن رأى خللاً فليسده أو عيباً فليصلحه مع العذر والدعاء، وأشكر بعد شكر الله وحمده والثناء عليه بما هو أهله, الوالدين الكريمين متع الله بهما وألبسهما لباس الصحة والعافية وغفر لهما وآتهما خير الدنيا والآخرة وجزاهما عني خير ما جزا والداً عن ولده، وأشكر مشايخي وأساتذتي وإخواني وكل من ساهم في إخراج هذا العمل، والله اسأل أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم وأن ينفع به ويجزل لنا الأجر والمثوبة ويكتب له القبول والرضا، إنه ولي ذلك والقادر عليه، والله الموفق .

      قيده قائله/ أبو عبد الله عبد الرحيم بن سعيد الإسحاقي
      جوال:0565606350 - فاكس: 6679169 - ص.ب: 23280 - جدة: 21426
      http://www.chatharat.com/vb/showthre...=4443#post4443

    • #2
      انتبهت متأخرا أن الأخ الناظم نشرها هنا :
      http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=14629

      تعليق


      • #3
        يسعدنا كثيرا ان تشرح المنظومة لما حوه من زبد وفوائد في علم اصول التفسير

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,440
        الـمــواضـيــع
        42,204
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X