إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يصدر قريبا عن الرابطة المحمدية للعلماء: التَّقريب والحَرْش المُتضَمِّن لقراءة قالون وورش

    كتاب التَّقريب والحَرْش المُتضَمِّن لقراءة قالون وورش مما عني بجمعه وتأليفه :
    الشيخ الفقيه المقرئ الحسيب أبو الأصبغ عيسى بن محمد بن فَتُّوح الهاشمي البلنسي
    المعروف بـ"ابن المرابط"
    (ت 552 هـ)
    رواية :
    الشيخ الفقيه المقرئ المتقن أبي العباس أحمد بن يحيى بن عون الله
    المشتهر بـ"الحصَّار"
    عفا الله عنهما بمنه
    تقديم وتحقيق :
    د/ حسن حميتو
    تقديم


    كتاب "التقريب والحرْش" أحد ثلاثة كتب أندلسية ظهرت في مدد متقاربة كلها حمل عنوان "التقريب" ، وربما اشتبه أمرها على القارئ عند ذكر هذا العنوان على سبيل الاختصار .
    - أما الأول فهو كتاب "التقريب والإشعار في مذاهب القراء السبعة أئمة الأمصار" لأبي محمد الأشْجَعي اليابُري نزيل إشبيلية ( ت538هـ ) . ذكره العلامة أبو بكر بن خير الإشبيلي في فهرسة ما رواه عن شيوخه ، وقال :"تأليف شيخنا الإمام أبي محمد شعيب بن عيسى بن علي الأشجعي المقرئ ، حدثني به قراءة مني عليه بلفظي غير مرة ، وقرأت عليه القرآن العظيم بما تضمنه ختمات كثيرة مفردة ومجموعة ، نفع الله بذلك يوم القيامة" .
    وذكر الحافظ ابن الأبار أنه ــ أي الأشجعي ــ أجاز لأبي بكر بن خير سنة 530 هـ.
    وينقل عنه أبو عبد الله المنتوري في شرحه على الدرر اللوامع لابن بري في مواضع، وتبعه في ذلك أبو زيد عبد الرحمن بن القاضي في الفجر الساطع على الدرر اللوامع.
    - أما التأليف الثاني فهو كتاب "التقريب في القراءات السبع" لأبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن حرب اللخمي المسيلي الإشبيلي المقرئ ( ت بعد 539 هـ ) .
    قال ابن خير : "حدثني به قراءة مني عليه ".
    وقال أبو الحسن الرعيني ( 592 ــ 666 هـ ) في برنامج شيوخه في ترجمة أبي زكريا يحيى بن أحمد بن سليمان بن مرزوق الجذامي : "من أهل حصن القصر ، قرأت عليه حروف السبع في كتاب التقريب في القراءات السبع لشيخه أبي العباس بن حرب مع جميع الكتاب ، وحدثني به عن مؤلفه قراءة منه عليه".
    وقال ابن الأبار : "وسمع منه أبو بكر بن خير وأجاز له جميع رواياته في جمادى الأخرى سنة تسع وثلاثين وخمسمائة" .
    وقال ابن عبد الملك :"وصنف في القراءات السبع مختصرا نبيلا سماه "التقريب" ، وكان حيا سنة 539 " .
    وقال ابن الأبار : "وألف كتابا في القراءات السبع سماه بالتقريب" .
    وقال الذهبي وابن الجزري :"صنف كتاب التقريب في القراءات السبع " .
    - وأما الثالث فهو الذي يعنينا هنا ، وهو كتاب "التقريب والحرش المتضمن لقراءة قالون وورش" لأبي الأصبغ عيسى بن محمد بن فتوح الهاشمي البلنسي المعروف بـ"ابن المرابط" (ت 552 هـ ) . وسيأتي لنا الحديث عنه بتفصيل .


    هذا الكتاب
    يعد كتاب التقريب والحرش لأبي الأصبغ ابن المرابط إسهاما مغربيا وازنا وإضافة نوعية مهمة في المكتبة القرآنية بعامة ، والمكتبة النافعية بخاصة ، وذلك بالنظر إلى إمامة مؤلفه ومكانه في فن القراءة والأداء ، وإلى القيمة العلمية للكتاب وطرافة ترتيب مادته ، إضافة إلى تقدمه التاريخي الذي يجعله معدودا في طليعة أمهات الأصول المؤلفةفي ضبط قراءة الإمام نافع من أشهر رواياتها وأوثق طرقها بمنهج فريد يجمع بين اختصار اللفظ وجودة التبويب وتحرير المختار من وجوه القراءة والأداء .

  • #2
    لقد قام بتحقيق الكتاب ودراسته عضو الملتقى هنا أبو المنذر الجزائري - الشيخ عبد الهادي لعقاب- في رسالة الماجيستير العام الماضي في كلية أصول الدين بالخروبة الجزائر العاصمة، وأُعلِنَ عنه على هذا الرابط :

    مناقشة رسالة ماجستير"التقريب والحرش المتضمن لروايتي قالون وورش

    وكنت ممن حضر المناقشة يومئذ.

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة حكيم بن منصور مشاهدة المشاركة
      لقد قام بتحقيق الكتاب ودراسته عضو الملتقى هنا أبو المنذر الجزائري - الشيخ عبد الهادي لعقاب- في رسالة الماجيستير العام الماضي في كلية أصول الدين بالخروبة الجزائر العاصمة، وأُعلِنَ عنه على هذا الرابط http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=16589
      وكنت ممن حضر المناقشة يومئذ.
      جيد بارك الله فيك .
      لا يخلو جهد من نفع. ولعل هذا يكمل ذاك.

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله
        أشكرك أخي الشيخ يوسف على هذا العرض، وأخبرك أني قد قدمت الكتاب للطباعة في دار ابن حزم، وأبلغ سلامي الحار للوالد الكريم. وأسأل الله الكريم أن يبارك في جهود الجميع.

        تعليق


        • #5
          أبو المنذر الجزائري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          أشكرك أخي الدكتور مصطفى على حسن تعريفك للكتاب، وأحيطك علما أن دار ابن حزم ستتولى طباعة الكتاب وإخراجه في السوق عن قريب إن شاء الله تعالى، ولم أكن أدري أن الشيخ حسن حميتو كان بصدد إخراج الكتاب، لأن والده الشيخ الدكتور عبد الهادي حميتو حفظه الله هو الذي أهدى إلي النسختين وشجعني على تحقيق المتن، وأرسلت إليه بالمذكرة كاملة بعد إكمالها، فأعجب بها كثيرا، وبحسن إخراجها.
          على كل، الكل في خدمة العلم، وفي خدمة القرآن، اللهم استعملنا في طاعتك، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أن الوهاب.
          د. مصطفى بورواض

          تعليق

          19,840
          الاعــضـــاء
          231,425
          الـمــواضـيــع
          42,343
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X