إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حمل المفصل في تفسير آية الولاء والبراء

    آية الولاء والبراء
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    أما بعد :
    فهذا شرح مفصل ومطول لآية الولاء والبراء
    وهي قوله تعالى :
    لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (22) سورة المجادلة
    (( نقلته من كتب التفسير والفقه والأصول وكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وبعض فتاوى العلامة ابن باز وغيره))
    هذه الآية التي تحدد علاقة المسلمين بغير المسلمين بشكل صريح وجلي دون لبس ولا غموض
    حيث إنها تحرم على المسلمين أن يتخذوا أولياء لهم من غير المسلمين سواء أكانوا يهودا ونصارى كما قال تعالى :
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (المائدة:51)
    ** وتحرم على المسلمين أن يتخذوا أولياء أوبطانة من دون المسلمين
    قال تعالى :
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ) (آل عمران:118)
    **
    وتحرم على المسلمين اتخاذ الكافر ين ( مهما كان نوعهم ) أولياء من دون المؤمنين قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً) (النساء:144)
    **
    وتحرم على المسلمين اتخاذ أولياء ممن يسخر بالدين الإسلامي سواء كانوا محسوبين على الإسلامين أو غير محسوبين قال :
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (المائدة:57)
    ** وتحرم على المسلمين أن يتخذوا من أعداء الإسلام أولياء أو نصراء قال تعالى :
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ) (الممتحنة:1)
    *
    وتحرم على المسلمين اتخاذ الآباء والأجداد والأقرباء أولياء إذا استحبوا الكفر على الإيمان
    قال تعالى :
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْأِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (التوبة:23)
    *
    وليس بعد هذا البيان الرباني من بيان
    ولما نزلت الآية التي نحن بصددها بادر المسلمون إلى التبري من ولاية الكفار حتى لو كانوا أقرب الناس إليهم
    فهذا أبو عبيدة بن الجراح يقتل أباه الكافر يوم بدر :
    ففي سنن البيهقي ( نسخة موسوعة الأزهر ) 18291- أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ : مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ حَدَّثَنَا الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ حَدَّثَنَا أَسَدُ بْنُ مُوسَى حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ بْنُ رَبِيعَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَوْذَبٍ قَالَ : جَعَلَ أَبُو أَبِى عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ يَنْصِبُ الأَلِهَةَ لأَبِى عُبَيْدَةَ يَوْمَ بَدْرٍ وَجَعَلَ أَبُو عُبَيْدَةَ يَحِيدُ عَنْهُ فَلَمَّا كَثَّرَ الْجَرَّاحُ قَصَدَهُ أَبُو عُبَيْدَةَ فَقَتَلَهُ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِيهِ هَذِهِ الآيَةَ حِينَ قَتَلَ أَبَاهُ (لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ) إِلَى آخِرِهَا. هَذَا مُنْقَطِعٌ. (( صحيح مرسل ) وأخرجه الحاكم (5152) وجود الحافظ ابن حجر إسناده في الإصابة (4403)
    وهذا أبو بكر يفعل قريبا من ذلك :
    فقدأخرج ابن المنذر عن ابن جريج قال: حدثت أن أبا قحافة سب النبي فصكه أبو بكر صكه فسقط، فذكر ذلك للنبي فقال: أفعلت يا أبا بكر؟ فقال: والله لو كان السيف مني قريبا لضربته، فنزلت لا تجد قوما الآية.(( فيه انقطاع ))
    وكذلك فعلها الصحابي الجليل عبادة بن الصامت مع حلفائه من اليهود فقال: يا رسول الله إن لي موالي من يهود كثير عددهم وإني أبرأ إلى الله ورسوله من ولاية يهود وأتولى الله ورسوله
    وكذلك فعلها الصحابي الجليل سعد بن معاذ عندما حكم بحلفائه من يود بني قريظة

    وفي مصنف ابن أبي شيبة 30436-حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، عَنِ الصَّعْقِ بْنِ حَزْنٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عَقِيلُ بْنُ الْجَعْدِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ سُوَيْد بْنِ غَفَلَةَ ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ : أَوْثَقُ عُرَى الإِيمَانِ الْحُبُّ فِي اللهِ وَالْبُغْضُ فِي اللهِ. وروي من طرق متعددة صحيحة وحسنة
    **
    وقال الحافظ ابن حجر في الفتح عند قوله تعالى :
    لَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
    قال :
    البر والصلة والإحسان لا يستلزم التحابب والتوادد المنهي عنه في قوله تعالى: (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله) الآية، فإنها عامة في حق من قاتل ومن لم يقاتل، والله أعلم.‏

    فإلى الذين يوالون من حاد الله ورسوله
    وإلى الذين يوالون اليهود والنصارى
    وإلى الذين يوالون الكافرين
    وإلى الذين يوالون الآباء والأجداد والأقرباء إذا استحبوا الكفر على الإيمان
    وإلى الذين يوالون أعداء الإسلام
    وإلى الذين يتخذون بطانة من دون المؤمين
    وإلى الذين يتخذون أولياء ممن يسخر بالدين الإسلامي وبالمسلمين
    وإلى الذين يوالون الطواغيت الذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا
    وإلى الذين يوالون من يسحق المسلمين في فلسطين وفي العراق والشيشان وكشمير وغيرها من بلاد المسلمين
    وإلى الذين يسحقون شعوبهم ويلاحقون الأخيار الأبراء من هذه الأمة ويسلمونهم إلى عدو الله ورسوله ( ) ليرضى عنهم أئمة الكفر
    *
    إلى المؤمنين الأخيار الأبرار الذين أبوا أن يوالوا إلا الله ورسوله ( ) والمؤمنين تنفيذا لأمر الله تعالى ورسوله ( ) وتحملوا المشاق والمصاعب في سبيل ذلك
    وإلى المؤمنين الذين قال الله تعالى فيهم :
    ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) (الأحزاب:23) أقدم هذا الجهد المتواضع
    أقدمه للأولين لإقامة الحجة الدامغة عليهم بأنهم ليسوا على شيء
    قال تعالى في سورة المائدة :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ (53)
    **
    وأقدمه للآخرين ليزداوا إيمانا مع إيمانهم ويقينا مع يقينهم في عصر تكالب أهله على الإسلام والمسلمين
    وأقول لهم :
    اثبتوا فإنكم على الحق قال تعالى :
    (وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) (آل عمران:146)
    وقال تعالى : (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) (آل عمران:173) *
    اللهم إني أبرأ إليك من كل ولاية إلا ولايتك وولاية رسولك وولاية المؤمنين الصادقين
    **
    الباحث في القرآن والسنة
    أبو حمزة الشامي
    13 جمادى الأولى 1425 هـ الموافق 1/7 /2004 م

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة abohamzahashhame مشاهدة المشاركة
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)) (المائدة:57)
    لعل الفرق بين هذه الآية الكريمة ، وبين قوله سبحانه : ((يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء))
    هو أنّ آية (لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء) هي نهي عن اتخاذ جنس اليهود والنصارى أولياء .
    وقوله سبحانه : (( لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزواً ولعباً من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء))
    هو نهيٌ عن اتخاذ الأفراد من هؤلاء الموصوفين في الآية ، وغالباً يكون الوجود للأفراد - لا الجماعات - حين غلبة الإسلام وانتصاره ، كما ذكر الله العظيم في الآية قبلها : ((ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون)) .
    فجاء النهي عن اتخاذ هؤلاء أولياء ولو غلب المسلمون .

    تعليق

    19,961
    الاعــضـــاء
    231,880
    الـمــواضـيــع
    42,542
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X