• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • المكتبة الكاملة لجميع مؤلفات المهندس / زهدي جمال الدين محمد

      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      المكتبة الكاملة لجميع مؤلفات المهندس / زهدي جمال الدين محمد

      اسم الكتاب : زواج النبي صلى الله عليه و سلم و درء الشبهات







    • #2
      كتاب : عذرا ... الجلسة سرية ! قراءة في وثائق صلب السيد المسيح




      تعليق


      • #3
        اسم الكتاب
        منهج تدوين الحديث الشريف و السنة النبوية المطهرة


        تعليق


        • #4
          اسم الكتاب : البِرِقْلِـــيطْ




          تعليق


          • #5
            اسم الكتاب : يهوديات






            تحميــــل
            أو هنـــا


            تعليق


            • #6
              اسم الكتاب : طلائع الرفض في المجتمع المصري



              التحميـــل
              هنــــا

              اقتباس:
              المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهدي جمال الدين

              كتابي طلائع الرفض
              لا يخلو مجتمع، صغر حجم أفراده أو كبر، قلّ باعه في المدنية أو كثر، من شريعة وقانون ينظم مسيرة أبنائه، يسلك بهم سبل التعاون على الخير، ويبين حدود كل واحد منهم، وما له من حقوق وما عليه من واجبات، ضمن منظومة مجتمعية حاكمة لها سلطة القانون، وحتى في المجتمعات الصغيرة المتناثرة التي انقطع عنها حبل المدنية والحضارة، أو لم يصل إليها نور الشرائع روحها، فإنها تعيش في إطار شبكة من الشرائع التي تبنتها على مدار الزمن ودونتها عقليات هذا المجتمع وان تدانت في المدنية من وجهة نظر الآخرين.
              وعليه فإن غياب المصطلحات المتخصصة وعدم إدراك مدلولاتها يوقع الكل في أخطاء جسيمة لا يُحمد عقباها..
              خذ على سبيل المثال مصطلح: (نظام الحكم في الإسلام) و (مبادئ نظام الحكم في الإسلام). والخلط بينهما.. ثم مصطلح( مقاصد الشريعة الإسلامية )
              إن معرفة دلالة كل لفظ له أهميته من حيث النتائج والآثار المترتبة عليها..

              تعليق


              • #7
                رائعة المهندس زهدي جمال الدين :

                موسوعة معجزة خلق الإنسان




                مقدمة الكتاب :


                موسوعة معجزة خلق الإنسان
                قال تعالى:[ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ] التين: ٤
                هذه الموسوعة تقع في ثلاثة أجزاء:



                الجزء الأول يتناول معجزة خلق الإنسان منذ أن كان نطفة والمتحقق في قوله تعالى:[ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ].وهي التي نعبر عنها بالنشأة الثانية..إذ أنه من المعروف أن النشأة الأولى كانت خاصة بأبينا آدم وأمنا حواء وفيها قال الله : مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً الكهف51

                إذ أنه جل علاه قال فقط [ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ12 ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ13] المؤمنون 12ـ 13


                وفي مرحلة [ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ13] ..قال :[ وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ]الذاريات21.


                ثم الجزء الثاني والثالث والمتحقق في قوله تعالى:[ ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ] وذلك مصداقاً لقوله تعالى في سورة المؤمنون 12ـ 14.


                قال تعالى :[ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ12 ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ13 ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ14] المؤمنون: ١٢ - ١٤

                ولقد تم تجميع الموسوعة من مواقع علمية مختلفة، ولسوف تنبهر بما هو موجود في الموسوعة لا سيما الجزء الخاص بالإعجاز في حديث رسول الله .

                أسأل الله العلي العظيم أن ينفع بها والله ولي التوفيق..

                زهدي جمال الدين محمد

                تعليق


                • #8
                  اسم الكتاب : يوسف بين القرءان الكريم والكتاب المقدس




                  لتحميل الكتاب

                  http://www.multiupload.com/AE1V6LZNL8


                  أو هنـــــــا

                  تنبيه هام :

                  هذا الكتاب يحتاج لبعض خطوط المصحف العثماني حتى يتم عرض الآيات القرءانية الكريمة بشكلها السليم

                  الخطوط كاملة

                  هنا

                  أو رابط تحميل مباشر

                  هنا



                  تعليق


                  • #9

                    تعليق


                    • #10
                      اسم الكتاب : دروس في كتابة القرآن الكريم




                      مقدمة المؤلف :
                      استعراض مراحل تطور كتابة المصحف الشريف وطباعته، بطبعه ونشره وترجمة معانيه، مستعيناً بما تيسر من مصادر، أو تقارير، ومحاولاً الالتزام بالدقة في عرض المعلومة، وتوثيقها من مصادرها.. وذلك من خلال الدروس التالية :تطـور الكتابة العربية .كتابـة القـرآن الكريم.نقط المصحف الشريف .تجويـد الخـط العربي.


                      ثم نتحدث عن الرسم العثماني: أُصوله وخصائصه، والحديث عن المصاحف القديمة وأهمية دراستها.ثم نتناول الحديث عن حكم إتباع رسم القرآن الكريم.ونختم الدروس بالطعون التي وجهت إلى كتاب الله الكريم والرد عليها..

                      وبالله التوفيق..

                      هذا الكتاب يحتاج إلى خطوط المصحف العثماني الشريف

                      هنا

                      http://takemyfile.com/80540



                      للتحميــــــل


                      تعليق


                      • #11
                        اسم الكتاب : دروس في
                        الإسراء والعروج


                        تنبيه
                        هذا الكتاب يحتاج إلى خطوط المصحف العثماني الشريف
                        تجدها هنا :
                        http://takemyfile.com/80540
                        الكتاب مرفوع على عدة سيرفرات تحميل :
                        تحميــــــل

                        تعليق


                        • #12
                          اسم الكتاب : صيحة الحق





                          الكتاب من قسمين
                          أولا : منهج تدوين الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد
                          ثانيا: تفنيد كامل لأسفار الكتاب المقدس سفرا سفرا
                          وأكثر من ألف تحريف في الكتاب المقدس !!

                          تعليق


                          • #13
                            اسم الكتاب : 1000 تناقض في كتاب النصارى المقدس






                            للتحميــــــــــلـ ـــــــهنا

                            أو هنــــــــا


                            megashare
                            http://1tool.biz/92713

                            *

                            depositfiles
                            http://1tool.biz/92714

                            *

                            rapidshare
                            http://1tool.biz/92715


                            تعليق


                            • #14
                              اسم الكتاب : زوال الدولة العبرانية حقيقة قرآنية - الإصدار الثاني




                              تعليق


                              • #15
                                اسم الكتاب : فتح الرحمن في رسم القرآن



                                تنبيه هام :
                                هذا الكتاب يحتاج إلى عدد من خطوط المصحف العثماني الشريف حتى يعمل بكفاءة تامة

                                لتحميل الخطوط
                                لتحميل الكتاب
                                من هنا



                                أو هنــــــا


                                أو من خلال أي من هذه الروابط
                                http://1tool.biz/130634



                                تعليق


                                • #16
                                  جزاكم الله خيرا كثيرا وبارك لكم
                                  http://www.facebook.com/dr.hanydorgham

                                  تعليق


                                  • #17
                                    المشاركة الأصلية بواسطة هاني درغام مشاهدة المشاركة
                                    جزاكم الله خيرا كثيرا وبارك لكم
                                    وبكم الله بارك أخي الفاضل
                                    حياك الله وشكرا لمروركم

                                    تعليق


                                    • #18
                                      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهدي جمال الدين
                                      من مقدمة كتابي (فتح الرحمن في رسم القرآن)
                                      الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ، وبعد :
                                      إن القرآن الكريم.. كتاب الله ووحيه المبارك..
                                      القرآن.. كلام الله المنزل، غير مخلوق، منه بدأوإليه يعود..
                                      أحسن الكتب نظاماً، وأبلغها بياناً، وأفصحها كلاماً،وأبينها حلالاً وحراماً..
                                      أنزله الله رحمة للعالمين، وحجة على الخلق أجمعين، ومعجزة باقية لسيد الأولين والآخرين.. أعزالله مكانه، ورفع سلطانه، ووزن الناس بميزانه.. من رفعه؛ رفعه الله، ومنوضعه؛ وضعه الله.
                                      [‏قَالَ ‏ ‏عُمَرُ ‏ ‏أَمَا إِنَّ نَبِيَّكُمْ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَدْ قَالَ ‏ ‏إِنَّ اللَّهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ]رواه مسلم حديث رقم 1353.
                                      وكتاب الله الكريم كما يقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ فيه نبأ ما قبلكم، وخبر مابعدكم، وحكم ما بينكم..
                                      [ عَنْ ‏‏الْحَارِثِ ‏ ‏قَالَ ‏مَرَرْتُ فِي الْمَسْجِدِ فَإِذَاالنَّاسُ يَخُوضُونَ فِي الْأَحَادِيثِ فَدَخَلْتُ عَلَى ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏فَقُلْتُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَلَا ‏ ‏تَرَى أَنَّ النَّاسَ قَدْ خَاضُوا فِي الْأَحَادِيثِ قَالَ وَقَدْ فَعَلُوهَا قُلْتُ نَعَمْ قَالَ أَمَا إِنِّي قَدْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ ‏‏أَلَا إِنَّهَا سَتَكُونُ ‏ ‏فِتْنَةٌ ‏ ‏فَقُلْتُ مَا الْمَخْرَجُ مِنْهَا يَارَسُولَ اللَّهِ قَالَ كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا كَانَ قَبْلَكُمْ وَخَبَرُمَا بَعْدَكُمْ وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ وَهُوَ ‏ ‏الْفَصْلُ ‏ ‏لَيْسَ بِالْهَزْلِ مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ ‏ ‏قَصَمَهُ ‏ ‏اللَّهُ وَمَنْ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ وَهُوَ الذِّكْرُالْحَكِيمُ وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ هُوَ الَّذِي لَا ‏ ‏تَزِيغُ ‏ ‏بِهِ الْأَهْوَاءُ وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَةُ وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ وَلَا ‏ ‏يَخْلَقُ ‏ ‏عَلَى كَثْرَةِ ‏ ‏الرَّدِّ ‏ ‏وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ هُوَ الَّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتَّى قَالُوا [ إ‏ِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ] ‏مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ وَمَنْ عَمِلَبِهِ أُجِرَ وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هَدَى إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ].
                                      هكذا في سنن الدرامي ج 2 ص 435 ، كتاب فضائل القرآن ومع اختلاف يسير في ألفاظه في صحيح الترمذي ج 11 ص 30 أبواب فضائل القرآن حديث رقم 2831.
                                      وهو دليل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ على صدق نبوته ، وعلى أنه رسول الله جل علاه، وأنه عليه الصلاة والسلام كان يعرف معنى إعجاز القرآن وكيف يُتَحَدى به ، وأن التحدي الذي تضمنته آيات التحدي المذكورة في سورتي البقرة وهود وغيرها ، إنما هو تحد بلفظ القرآن ونظمه وبيانه فقط ، وليس بشيء خارج عن ذلك، فما هو بتحد بالإخبار بالغيب المكنون ولا بالغيب الذي يأتي تصديقه بعد دهر من تنزيله ، ولا بعلم مالا يدركه علم المخاطبين به من العرب ،ولا بشيء من المعاني مما لا يتصل بالنظم والبيان وإن كان كل ذلك من بعض مكوناته، ولكن الله جل علاه طالب العرب بأن يعرفوا دليل نبوة رسوله بمجرد سماع القرآن الكريم، نعم مجرد السماع، وقد بين الله في غير آية من كتابه الكريم أن سماع القرآن فقط يقتضيهم إدراك معاينته لكلامهم وأنه ليس من كلام البشر, بل هو من كلام رب العالمين.
                                      ولما كانت الكتابة عن القرآن العظيم لم تتم بعد فأسأل المولى أن يمد في العمر, ثم يلهمني ويبعد عني أن أنشغل بغير القرآن الكريم ما بقي لي أن أحيا وأعيش في هذه الدنيا التي سيرحل عنها الكل وما في ذلك شك ، فأحس اللذة والسعادة ، والتوفيق من ربي العزيز القدير.
                                      ولسوف أتناول في هذه الدراسة الكلمات ذات الرسم الخاص, هذا الرسم كما سبق القول، بالإجماع في حكم السُنة ولا ينبغي للمسلم الذي يؤمن بالله ورسوله الكريم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ وأن القرآن الكريم حقاً وصدقاً ، لا ينبغي له أن يخالف الرسم العثماني لأي علة ، أو أي سبيل كقراءة مشهورة أو شاذة أو كتابة العصر، غير مُدرك أن هذا مدخل من مداخل الشيطان وحزبه والمتأمل في كتاب الله العزيز المجيد سيجد أن هناك كلمات ذات رسم خاص بها مهما تغير إعرابها ، أو تكرر ورودها فلا يتغير رسمها! ، نعم لا يتغير رسم هذه الكلمات ، اللهم في مواضع أرجو وأدعو الله وأطمع في أن أوفق في التنبيه إن شاء الله عنها .
                                      وبرغم المجهود الضخم الذي قام به من سبقوا ممن غفر الله لهم ، وقبل منهم معنيين بإعراب القرآن الكريم موجزاً ومفصلاً بالإضافة إلى إعراب المشكل منه، وكذلك وجوه التلاوة ، موضحة ومحللة ومعللة ومبينة ومدللاً عليها عن طريق آرائهم الفذة ، ومن تعرضوا لإعجاز القرآن الكريم: لفظاً ومعنى وتركيباً وتحليلاً ، مدققين وناظرين، فوصلوا إلى ما لم يصل إليهم ممن سبقوهم ، ومن يردون على أعداء الإسلام أو من يحاولون الكيد له والنيل من عظمته وإن يك أكثر من ألف وخمسمائة عام من بعثة نبينا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ، كل هؤلاء قد يغيب عن بعضهم الرسم الخاص, فإبراهيم البقـرة حيثما ورد الرسـم نجده هـكذا إِبْرهمَبدون ياء.. فلقد اختصت سورة البقرة بهذا الرسم على امتداد السورة كلها والتي نزلت منجمة على مدى تسع سنين من بداية النزول. في حين أن رسم الكلمة في باقي السور الكريمة تخضع لقواعد الرسم المعروفة لدى علماء اللغة, فما هو السر وراء ذلك وما الحكمة ؟ هذا ما سوف نحاول الإجابة عنه في الصفحات القليلة القادمة والتي أسميتها "فتح الرحمن في رسم القرآن" والذي قد يوضح في بعض هذه الكلمات دون سائرها,علة رسمها بالصورة التي عليها كـ[الصلوة والزكوة والحيوة] حيث تستبدل الألف الطويلة واواً , وينبه لذلك برسم ألف صغيرة.
                                      والدراسة التي بين يديك تشتمل على بابين:
                                      الباب الأول: وفيه يتم استعراض مراحل تطور كتابة المصحف الشريف وطباعته، ونشره وترجمة معانيه، مستعيناً بما تيسر من مصادر، أو تقارير، ومحاولاً الالتزام بالدقة في عرض المعلومة، وتوثيقها من مصادرها.. وذلك من خلال الفصول التالية :
                                      الفصل الأول: تدوين القرآن الكريم وفيه ثلاثة مباحث
                                      المبحث الأول: الأمر بكتابة القرآن الكريم
                                      المبحث الثاني: أسباب عدم جمع القرآن الكريم في مصحف واحد .
                                      المبحث الثالث : الأحرف السبعة في جمع القرآن الكريم.
                                      الفصل الثاني: ظاهرة رسم القرآن الكريم
                                      وفيه نتناول موقف علماء السلف من ظواهر رسم القرآن الكريم..حيث أنك تجد للمصحف العثماني قواعد في خطة ورسمه ، حصرها علماء الفن في ست قواعد وهي الحذف ، والزيادة ، والهمز، والبدل ، والفصل والوصل ، وما فيه قراءتان فقرء على إحداهما.
                                      الفصل الثالث: تدوين القرآن الكريم
                                      وهو على مطالب :
                                      المطلب الأول:الأمر بكتابة القرآن الكريم
                                      المطلب الثاني:الفرع الأول: سبب جمع القرآن كتابة في العصر النبوي
                                      الفرع الثاني: أسباب عدم جمع القرآن الكريم في مصحف واحد
                                      الفرع الثالث: جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه
                                      الفرع الرابع: جمع القرآن الكريم في عهد عثمان رضي الله تعالى عنه
                                      الفصل الرابع: الأحرف السبعة في جمع القرآن الكريم وهو على مطالب
                                      المطلب الأول: المراد بالأحرف السبعة
                                      المطلب الثاني:الأحرف السبعة في الجمع النَّبويّ وجمع أبي بكر للقرآن
                                      المطلب الثالث:الأحرف السبعة في المصاحف العثمانية
                                      المطلب الرابع:أحاديث الأحرف السبعة
                                      الفصل الخامس:موقف علماء السلف من ظواهر رسم القرآن الكريم
                                      الباب الثاني:
                                      وهو خاص بتطبيقات الدراسة والتي من خلاله تم اشتقاق الاسم (فتح الرحمن في رسم القرآن)
                                      وفيه سوف تتعرف على الحكم من كتابة بعض الكلمات بطريقة مخصوصة الأمر الذي جعل علماء السلف والخلف يجمعون على تحريم كتابة القرآن بغير رسم القرآن.
                                      وفيه نتناول الفصول التالية
                                      الفصل الأول:وفيه نتناول الكتابةالمخصوصة للكلمات القرءانية
                                      المطلب الأول: سبب تغير هيئة الكلمة القرءانية
                                      المطلب الثاني:قاعدة في رسم الفتحة الطويلة واواً
                                      المطلب الثالث: زيادة الألف بعد اللام ألف
                                      المطلب الرابع: كلمات خاصة ذات إعراب مخصوص
                                      الفصل الثاني:المبحث الأول رسم الكلمات المهموزة على الوصل وهو على مطالب
                                      المطلب الأول: رسم الهمزة في أول الكلمة
                                      المطلب الثاني:حالات رسم الهمزة المتوسطة
                                      المطلب الثالث: رسم ما يخلف الهمزة المتوسطة واواً
                                      المبحث الثاني: رسم ما يخلف الهمزة المتوسطة ألفاً وهو على مطالب
                                      المطلب الأول:ترسم الهمزة المخففة ألفاً في الحالات التالية
                                      المطلب الثاني: الكلمات المهموزة على الوصل
                                      المبحث الثالث:
                                      المطلب الأول: رسم الهمزة المبتدئة التي يعرض لها التوسط بألف و واو
                                      المطلب الثاني:رسم الهمزة المبتدئة التي يعرض لها التوسط بألف وياء
                                      المطلب الثالث: رسم الهمزة الأخيرة التي يعرض لها التوسط واواً
                                      المطلب الرابع: رسم الهمزة الأخيرة التي يعرض لها التوسط بألف وياء

                                      المبحث الرابع:قاعدة فيحذف رمز الكسرة الطويلة من آخر المنادى
                                      المبحث الخامس:قاعدة في زيادة رمز الألف بعد الواو المتطرفة
                                      المبحث السادس:قاعدة في عدم إثبات رمز الفتحة الطويلة ( حذف الألف ).
                                      المبحث السابع:
                                      المطلب الأول:قاعدة في القطع والوصل
                                      المطلب الثاني:كلمات خاصة
                                      المطلب الثالث: في حروف متقاربة تختلف في اللفظ لاختلاف المعنى
                                      المطلب الرابع: تنبيهات
                                      الفصل الثالث:مبحث في سيرة أبي الأنبياء إبراهيم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كما جاء في القرآن الكريم وذلك من خلال رسم اسمه الكريم

                                      والله ولي التوفيق..
                                      زهدي جمال الدين محمد

                                      تعليق


                                      • #19
                                        اسم الكتاب : اللؤلؤ المنثور





                                        للتحميــــــل



                                        تعليق


                                        • #20
                                          المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهدي جمال الدين
                                          مقدمة الكتاب
                                          [أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا] سورة النساء: 82.

                                          تعطي الآية معياراً صحيحاً للتحقق من صحة نسبة أي كتاب لله ، فالبشر من طبعهم الخطأ والنسيان، والتخليط بعد تقادم الأيام، ولذا تأتي كتاباتهم منسجمة مع هذه الطبائع البشرية.
                                          ولو طبقنا هذا المعيار على كتاب النصارى (المقدس)، فإنا سنرى آثار هذه الطبائع تتجلى في أخطائهم وتخالفهم وتناقضهم في الأحداث والأحكام التي يوردونها في كتاباتهم. ووجود التناقض يدحض دعوى إلهامية هذه الكتب ، واعتبارها جزء من كلمة الله التي أوحاها إلى بعض تلاميذ المسيح .
                                          ويعترف النصارى ضمناً بصحة هذا المعيار ، لذا نرى شراح (الكتاب المقدس) يعمدون إلى تفسير التناقضات والصعوبات التي تواجه النص ، ويتأولونها بعيداً عن الحقيقة التي ينطق بها النص ، ليقينهم بأن بقاء التناقض يعني بشرية الكتب ونفي إلهاميتها وقداستها .
                                          إن الله قادرٌ على أن يحفظ كلمته، ولكنه اختار بحكمته أن يحفظ كتابه الأخير، ودستوره الأبدي، وكلمته إلى الإنس والجن، وليس المؤقت.
                                          وإليكم الأدلة من الكتاب المقدس على أن الله قد أوكل حفظ كتبه القديمة لعباده ولم يتكفَّل هو بحفظها:
                                          (وَالآنَ أَصْغُوا يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الشَّرَائِعِ وَالأَحْكَامِ الَّتِي أُعَلِّمُهَا لَكُمْ لِتَعْمَلُوا بِهَا، فَتَحْيَوْا وَتَدْخُلُوا لاِمْتِلاَكِ الأَرْضِ الَّتِي يُوَرِّثُهَا لَكُمُ الرَّبُّ إِلَهُكُمْ لاَ تزيدوا عَلَى الكلام الذي أنا أوصيكم به، وَلاَ تُنَقِّصُوا مِنْه ُ، لتحفظوا وصايا الرب إلهكم التي أنا أوصيكم بها.) تثنية 4: 2.
                                          (وَإِنَّنِي أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ مَا جَاءَ فِي كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا: إِنْ زَادَ أَحَدٌ شَيْئاً عَلَى مَا كُتِبَ فِيهِ، يَزِيدُهُ اللهُ مِنَ الْبَلاَيَا الَّتِي وَرَدَ ذِكْرُهَا، 19وَإِنْ أَسْقَطَ أَحَدٌ شَيْئاً مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا، يُسْقِطُ اللهُ نَصِيبَهُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ، وَمِنَ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، اللَّتَيْنِ جَاءَ ذِكْرُهُمَا فِي هَذَا الْكِتَاب.) رؤيا يوحنا 22:" 18ـ19.
                                          ومن هذا النص يتضح لكم أن الله فرض علي اليهود فروضاً محدَّدة ، وحدَّدَ عقوبة المخالف. فهو إذاً بعلمه الأزلي يعلم أنه سيتم التحريف بالزيادة والنقصان، ويكفي أن تتطلع على الصفحة الأولى من الكتاب المقدس لتقرأ الكلمة التالية(منقحة) والسؤال الآن منقحة من ماذا؟.


                                          ولقد استخرجت من الكتاب (المقدس) ألف تناقض واختلاف وهي موجودة على الروابط التالية:http://www.ebnmaryam.com/web/modules.php?name=myBooks2&op=search&do=all&u=%



                                          أو



                                          منتدى الفرقان



                                          http://www.elforkan.com/7ewar/showthread.php?t=9681



                                          أو



                                          منتدى البشارة



                                          http://www.albshara.com/showthread.php?t=6129



                                          أو



                                          منتدى شموخ الإسلام



                                          http://www.shmo5alislam.net/vb/showthread.php?t=8206



                                          أو



                                          منتديات ستار تايمز



                                          http://www.startimes2.com/f.aspx?t=14493692



                                          أو



                                          مندي غرفة أهل السنة والجماعة لحوار المسلمين والنصارى



                                          http://mcdialogue.org/vb/showthread.php?t=946




                                          منتدي سبيل الإسلام



                                          http://www.sbeelalislam.org/vb/showthread.php?p=5076

                                          وبعثت بها إلى فطاحل القساوسة ومنهم من آثر السلامة ولم يرد ومنهم من جاء رده هزيلاً كالدكتور منيس عبد النور رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر وبعثت إليه بردودي عليه بقولي: عيب يا دكتور منيس، مما يثبت أن هذه التناقضات وتلك الاختلافات ليست من عند الله وصدق الله العظيم إذ يقول:


                                          (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً).


                                          وفي دائرة الحوار الإسلامي المسيحي وجدت أنه من المفيد أن اجمع اللآلئ المنثورة في المنتديات والتي تتناول بالبحث والتمحيص الدراسات العلمية الجادة حول التحريف في كتاب النصارى والذي يطلقون عليه (الكتاب المقدس) بالإضافة إلى المواضيع التي تتناول العقيدة المسيحية ولسوف استبعد الحوارات إذ أنني سوف أفرد لها مكاناً أخراً غير هذا المكان،لأن الحديث حول التحريف واستخراج مكامن الخطأ ليس بعملية سهلة وإنما هي عملية شاقة تتطلب جهداً كبيراً من الدارس ، ولسوف تزهل عزيزي القارئ من ذكاء المحرف الذي تناول بعض النصوص التي أحرجت الكنيسة فراحت ايادي الرب تُلهم كتبة الكتاب (المكدس بالأخطاء) بتصحيح وتعديل النص!!!!..
                                          خذ على سبيل المثال:
                                          نقرأ في يشوع 15/1 تخوم سبط يهوذا:[ 1وَكَانَتِ الْقُرْعَةُ لِسِبْطِ بَنِي يَهُوذَا حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: إِلَى تُخُمِ أَدُومَ بَرِّيَّةَ صِينَ نَحْوَ الْجَنُوبِ، أَقْصَى التَّيْمَنِ. 2وَكَانَ تُخُمُهُمُ الْجَنُوبِيُّ أَقْصَى بَحْرِ الْمِلْحِ مِنَ اللِّسَانِ الْمُتَوَجِّهِ نَحْوَ الْجَنُوبِ. ]....حتى نصل إلى 15: 8 فنجد أن أورشليم تقع في أرض سبط يهوذا أي أنها من نصيب سبط يهوذا:
                                          [... 8وَصَعِدَ التُّخُمُ فِي وَادِي ابْنِ هِنُّومَ إِلَى جَانِبِ الْيَبُوسِيِّ مِنَ الْجَنُوبِ، هِيَ أُورُشَلِيمُ. وَصَعِدَ التُّخُمُ إِلَى رَأْسِ الْجَبَلِ الَّذِي قُبَالَةَ وَادِي هِنُّومَ غَرْبًا، الَّذِي هُوَ فِي طَرَفِ وَادِي الرَّفَائِيِّينَ شِمَالاً.].

                                          إلا أنه قد جاء في نفس السفر( يشوع 18/12) أنها تقع في أرض سبط بنيامين [21وَكَانَتْ مُدُنُ سِبْطِ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ]..إلى... (يشوع 28:18)
                                          [25جِبْعُونَ وَالرَّامَةَ وَبَئِيرُوتَ، 26وَالْمِصْفَاةَ وَالْكَفِيرَةَ وَالْمُوصَةَ، 27وَرَاقَمَ وَيَرَفْئِيلَ وَتَرَالَةَ، 28وَصَيْلَعَ وَآلفَ وَالْيَبُوسِيَّ، هِيَ أُورُشَلِيمُ، وَجِبْعَةَ وَقِرْيَةَ أَرْبَعَ. عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ.]. أي أنها من نصيب سبط بنيامين والذي يبلغ مجموعه عَشَرَةَ مَدِينَةً..حسب النص هكذا:

                                          فهل أورشليم تقع ضمن نصيب سبط يهوذا..أم ضمن سبط بنيامين حسب عشائرهم؟..
                                          عموماً هذا السؤال ليس هو بيت القصيد ولكن ما يعنينا في الأمر هو الآتي:
                                          1ـ لقد ورد في متن النص السابق أن نصيب بنيامين من المدن هو عَشَرَةَ مَدِينَةً في حين أننا لو قمنا بإحصاء المدن لوجدناها أَرْبَعَ عَشَرَةَ مَدِينَةً هكذا:
                                          [ 25جِبْعُونَ(1) وَالرَّامَةَ (2)وَبَئِيرُوتَ(3)، 26وَالْمِصْفَاةَ(4) وَالْكَفِيرَةَ(5) وَالْمُوصَةَ(6)، 27وَرَاقَمَ(7) وَيَرَفْئِيلَ(8) وَتَرَالَةَ(9)، 28وَصَيْلَعَ(10) وَآلفَ(11) وَالْيَبُوسِيَّ هِيَ أُورُشَلِيمُ(12)، وَجِبْعَةَ(13) وَقِرْيَةَ أَرْبَعَ(14). عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ. ].

                                          2ـ من المعروف أن قِرْيَةَ أَرْبَعَ الواردة في النص السابق هي مدينة حَبْرُونَ كما ورد في نفس السفر15/12 [13وَأَعْطَى كَالَبُ بْنَ يَفُنَّةَ قِسْمًا فِي وَسَطِ بَنِي يَهُوذَا حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ لِيَشُوعَ: قَرْيَةَ أَرْبَعَ أَبِي عَنَاقَ، هِيَ حَبْرُونُ].
                                          وفي قضاة 1 :10 والتي هي قرية حبرون هكذا[ وَكَانَ اسْمُ حَبْرُونَ قَبْلاً قَرْيَةَ أَرْبَعَ].
                                          لذلك وجدنا كاتب التوراة الحديثة أسعفه ذكاؤه للخروج من هذا المأزق فراح يعدل في النص السابق وذلك بتقسيم بلدة َقِرْيَةَ أَرْبَعَ المعروفة والتي ورد اسمها في النص السابق إلى كلمتين هكذا:
                                          [ َقِرْيَةَ ـ أَرْبَعَ ] حيث أنهى النص السابق عند كلمة [ َقِرْيَةَ ] وأضاف كلمة [ أَرْبَعَ ] للفقرة الجديدة لتصبح [ أربعَ عشْرَةَ مدينةً] بعد أن وضع بينهما كلمة [ فهُناكَ ] حتى يستقيم المعنى، وعدل كلمة[ الضِيَاعِ] إلى كلمة القرى لكي يصبح النص مفهوماً هكذا:
                                          [ 28وصيلَعَ وآلَفَ ويَبوسَ، وهيَ أورُشليمُ، وجبعَةَ وقِريَةَ. فهُناكَ أربعَ عشْرَةَ مدينةً بِقُراها. هذِهِ حِصَّةُ بنيامينَ بِحسَبِ عشائرِهِم.].

                                          والآن قارن النصين:
                                          [ وَقِرْيَةَ أَرْبَعَ(14). عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ. ].

                                          [ 28وصيلَعَ وآلَفَ ويَبوسَ، وهيَ أورُشليمُ، وجبعَةَ وقِريَةَ. فهُناكَ أربعَ عشْرَةَ مدينةً بِقُراها. هذِهِ حِصَّةُ بنيامينَ بِحسَبِ عشائرِهِم.].
                                          راجع النص كاملاً من موقع الكلمة:
                                          http://elkalima.com/gna/ot/genesis/chapter38.htm

                                          بالله عليك ..تأمل اللعب... كيف يكون.

                                          لقد قام بتغير اسم مدينة َقِرْيَةَ أَرْبَعَ والتي هي حَبْرُونَ إلى قِريَةَ (لاحظ تشكيل الكلمة) والتي لا نعرف لها مكاناً في التاريخ سوى عقل المنقح لكتاب الله المقدس..
                                          ولقد صدق الله العظيم إذ يقول:
                                          [مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً ] النساء : 46 .

                                          والعجيب أن هذه الجهود الجبارة التي تناولت كتاب النصارى بالبحث والدرس والتمحيص إنما قام بها متخصصون مسلمون إي من غير دينهم وكان الولى بهم ـ أعني النصارى ـ أن يفعلوا هم ذلك، ونظراً لعدم قيامهم بهذا العمل فلقد قمت بتجميع هذه الدراسات المنثورة في المنتديات نيابة عنهم وأسميتها اللؤلؤ المنثور.
                                          ولسوف أثبت المشاركة ذات العلاقة داخل الدراسة والتي تضيف معلومة أو تصحح معلومة، وأقدمها هدية لإخواننا النصارى عسى الله أن ينفع بها ويهديهم إلى الحق سائلا المولى أن يعجل لمن يقرأ هذه الدراسة منهم بالإيمان بسيدنا محمد قبل أن تأتيه المنية وذلك مصداقاً لقوله تعالى:
                                          [ وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً ][النساء : 159]
                                          وقوله تعالى:
                                          [كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ ][آل عمران : 110]
                                          وقوله تعالى:
                                          [ وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ][آل عمران : 199]
                                          والدراسة التي بين يديك في أجزاء والجزء الأول منها يشتمل على اللآلئ العشرة التالية:
                                          اللؤلؤة الأولى: استخراج النصوص من المخطوطات بعنوان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة. بقلم التاعب.

                                          اللؤلؤة الثانية؛: كتاب مقدس.....غير مهم !!!!! دراسة لأهم نصوص الكتاب المقدس من خلال المخطوطات. لجوين.

                                          اللؤلؤة الثالثة: سلسلة تحريف مخطوطات الكتاب المقدس. لعلي الريس.

                                          اللؤلؤة الرابعة:اكتشاف مخطوط في دير سانت كاترين يشير إلى وجود تحريف في الأناجيل لمحمد حارس.

                                          اللؤلؤة الخامسة: دراسة نقدية لسفر التثنيةإصحاح 33 للقبطان المسلم.

                                          اللؤلؤة السادسة:نبوءات متى المزعومة( ج1 )لشيخ عرب.

                                          اللؤلؤة السابعة: طفولة يسوع المزيفة في الأناجيل المحرفة لأبو حمزة.

                                          اللؤلؤة الثامنة: (الله) اسم الخالق بالعبرية والآرامية والعربية.لياسر جبر.

                                          اللؤلؤة التاسعة: من ثمارهم تعرفونهم للمشرف العام بموقع الفرقان.

                                          اللؤلؤة العاشرة:مسك الختام (محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).

                                          هذا والله ولي التوفيق..
                                          زهدي جمال الدين.

                                          تعليق


                                          • #21

                                            المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهدي جمال الدين

                                            حول ظهور السيدة العذراء

                                            كلمتي للمغفلين
                                            دراسة أعدها لكم
                                            المهندس
                                            زهدي جمال الدين محمد
                                            مقدمة
                                            منذ بضع سنين كنت قد نشرت دراستي هذه في إحدى المواقع المسيحية المتطرفة..وكانت عبارة عن مقالات صغيرة.. إلا أنني قد فوجئت بحذفها وشطب اسمي من عضوية المنتدى والتعتيم عليه..
                                            ونظراً لأننا نحن معاشر المسلمين لا نؤمن بمثل هذه الخرافات فالسيدة مريم الصديقة مطهرة عندنا ولها مكانة في أنفسنا جميعاً الأمر الذي لا يحتاج منها الظهور لتجديد الإيمان.
                                            وكانت الدراسة عبارة عن محاورات دارت بيني وبين أحد الزملاء المسيحيين .. وصادف أن الوقت كان مثل هذا الوقت من السنة .أي في أخر السنة الميلادية من أخر سنة 1972م ..
                                            وقلت له وقتها..لقد أخطأت السيدة مريم العنوان..فبدلاً من ظهورها هنا بمصر فلماذا لا تشارك أبناءها احتفالهم بمولد ابنها هناك في كنيسة المهد..بفلسطين..
                                            أتراها تتركهم هناك وهم يتعرضون للقتل والذبح والتعذيب..ولا تشاركهم آلامهم..
                                            أليست هي الثيؤوتوكوس عندكم؟..
                                            ولم يستطع الإجابة عن سؤالي..
                                            وأراني صوراً فوتوغرافية للسيدة العذراء فوق قبة كنيسة الزيتون وبها أثار تجعيدات (كرمشة)..وقال لي هل الكاميرا تكذب؟.واحترت يومها فلم نكن نعرف النت ولا الفوتوشوب ولا غيره..
                                            إلى أن ظهرت أكذوبة الظهور مرة أخرى..ونفس الشيء تركت السيدة مريم أبناء الكنيسة وهم يحتفلون بمولد ابنها السيد المسيح في بيت لحم بفلسطين..وأخطأت العنوان وجاءت إلى مصر فوق قبة كنيسة الوراق..لسبب مجهول لا نعرفه..
                                            لماذا لا تشاركينهم يا مريم احتفالاتهم بمولد ابنك الإله.. الست أنت عندهم الثيؤوتوكوس..إذن فلماذا أخطأتي العنوان مرة أخرى ..
                                            وكنت قد آثرت الصمت والسكوت فالمنتديات ملأى بالإثبات والرفض إلى أن طلب مني السيد الفاضل المشرف العام لمنتدى الفرقان أن أعيد هذه الدراسة لأهميتها..
                                            وبناءً على طلبه هاأنذا أنشرها والله ولي التوفيق والله وراء المقصد والسبيل.
                                            والدراسة تقع في ثلاثة فصول.
                                            الفصل الأول:
                                            تمهيد:حول ظهور السيدة العذراء..كلمتي للمغفلين
                                            الفصل الأول: الجزء الأول من الحقيقة
                                            الفصل الثاني: الجزء الثاني من الحقيقة
                                            الفصل الثالث:الرد على شبهة يَا أُخْتَ هَارُونَ..ويحتوى على الفروع التالية:


                                            الفرع الأول:فَإِنَّ اللهَ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ
                                            الفرع الثاني: قصة ولادة السيدة مريم وطفولتها في القرءان الكريم
                                            الفرع الثالث: عِمَّانُوئِيلُ والثيؤوتوكوس
                                            الفرع الرابع: وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ.
                                            الفرع الخامس:إعجاز علمي رائع في قوله تعالى (عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ)
                                            والله ولي التوفيق.
                                            الكتاب بصيغة ملف وورد


                                            http://www.mediafire.com/?263o9tawnkahm42

                                            تعليق


                                            • #22




                                              المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهدي جمال الدين

                                              وَانْشَقَّ الْقَمَرُ


                                              إن معجزة انشقاق القمر من المعجزات التي كثر حولها الحديث في معسكر العلمانيين والنصارى وذلك بين مؤيد لها ورافض..
                                              ومثلها كمثل معجزة الإسراء والعروج، إذ إن حادثة الإسراء والعروج كانت حادثة مخصوصة لتكريم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولم تكن في الأصل معجزة يُتحدى بها، كما أنها تمت في الليل وفي الخفاء، لذلك لم تكن معجزة بمفهوم المعجزة، لأن المعجزة هي أمر خارق للعادة وتجري على يد رسول وفي وضح النهار ويُتحدى بها وعلى مرأى ومسمع من المعسكر الأخر ، فلما كثر الجدل والكلام حولها ..حوّلها الله جل علاه من حادثة خاصة جداً إلى معجزة عامة يكفر من ينكرها وأنزل سورة كاملة باسمها وإن كان نصيب المعجزة آية واحدة فيها والحديث كله في السورة عن بني إسرائيل.
                                              والأمر بتمامه ينطبق على حادثة انشقاق القمر فلقد تمت بليل وكانت كرامة للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولصحابته الكرام البررة فلما كثر الجدل حولها ..حولها الله من حادثة خاصة جداً إلى معجزة عامة يكفر من ينكرها وأنزل سورة كاملة باسمها..
                                              والقصة بتمامها كما وردت هكذا:
                                              أَنَّ ‏ ‏أَهْلَ مَكَّةَ ‏ ‏سَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَنْ يُرِيَهُمْ آيَةً ـ والمقصود بأهل مكة هنا هم الصحابة رضوان الله تعالى عنهم لحديث ابْنِ مَسْعُودٍ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏قَالَ:بَيْنَمَا نَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏بِمِنًى ـ وكان ذلك بمحفل من المشركين والذين طلبوا منه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالفعل أَنْ يُرِيَهُمْ آيَةً.. ‏‏فَأَرَاهُمْ انْشِقَاقَ الْقَمَرِ.. فانْشَقَّ الْقَمَرُفَلْقَتَيْنِ .. فَلْقَةٌ مِنْ وَرَاءِ الْجَبَلِ وَفَلْقَةٌ دُونَهُ فَقَالَ لَهَم رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏اشْهَدُوا.. اشْهَدُوا..
                                              وأنا كمسلم أؤمن بها هكذا كما هي بدون تأويل لا لشيء إلا لأن الله قد ذكرها في القرآن الكريم وجاءت في كتب الصحاح وهي معجزة حدثت لرسول الله صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يكفر من ينكرها .. سواء أثبت العلم الحديث وقوعها أم لا..وسواء آمن المعسكر الغربي بها أم لا.
                                              والدراسة التي بين يديك هي دراسة متخصصة أتناول فيها من المواقع ذات الصلة المعلومات العلمية حول القمر ثم أتناول أحاديث انشقاق القمر كما وردت في الصحاح وبعد ذلك أتناول بالبحث والتمحيص ما جاء في محاضرة الدكتور زغلول النجار حول الإعجاز العلمي لانشقاق القمر حيث تم توثيق كل ماء جاء في حديثة من موقع ناسا ..
                                              والسبب في ذلك هو تناول المواقع المسيحية لمعجزة انشقاق القمر بالغمز واللمز..والواقع إن هذه المعجزة لم يكن الغرض منها إجبار صناديد قريش على الإيمان بالنبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ولكنها جاءت كما قلنا بناء على طلب الصحابة الكرام رضي الله تعالى عنهم والمؤمنون به صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وبكتاب الله الخالد كمعجزة وحيدة للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..والذين لم يكونوا في حاجة لهذه (المعجزة) حتى يزدادوا إيمانا به صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. والعجيب أن هناك من رآها ولم يكونوا على علم بها كما سترى في معرض الدراسة..
                                              والدراسة التي بين يديك على ثلاثة فصول:

                                              الفصل الأول:القمر ملهم الشعراء ورمز الجمال..يحتاج منا إلى وقفة لمعرفة بعض المعلومات عنة..

                                              الفصل الثاني: دراسة علمية عن القمر من جامعة ميتشيجن Michigan State Universityبأميركا

                                              الفصل الثالث: معجزة انشقاق القمر

                                              وهو على مطلبين:
                                              المطلب الأول:أحاديث انشقاق القمر

                                              المطلب الثاني:التوثيق العلمي لمعجزة انشقاق القمر

                                              ثم الخاتمة مع سورة القمر

                                              رابط تحميل الكتاب:

                                              http://www.mediafire.com/download.php?o6t1uiea5t4l91u
                                              هذا والله ولي التوفيق
                                              زهدي




                                              للتحمـيل


                                              تعليق


                                              • #23
                                                كتاب : عبدة الشيطان





                                                هنـــــــا
                                                أو
                                                هنـــــا


                                                تعليق


                                                • #24
                                                  الإيروتيكية .. والكتاب المقدس

                                                  مقدمة
                                                  أول عبارة نستحضرها عندما يتعلق الأمر بكتابة الجنس هي:
                                                  ” بورنوجرافيا”. وتعود أصول عبارة: بورنوجرافيا إلى الإغريق: porne وتعني: عاهرة، و graphein وتعني فعل الكتابة. وبهذا المعنى، يمكن القول إن البورنوجرافيا تطرح في أصلها مسألة تمثّل الجسد والجنس داخل الكتابة.
                                                  والسؤال الذي نحن بصدد الإجابة عنه الآن هو:
                                                  هناك علاقة بين البورنوجرافيا والإيروتيكية والمتضمنة الكتاب المقدس وذلك في الفترة البورنوثيوقراطية وما بعدها؟..هذا ما سوف نحاول الإجابة عنه في الصفحات القليلة التالية.


                                                  دراسة أعدها لكم


                                                  المهندس زهدي جمال الدين



                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    كتاب:هل القرآن معصوم؟؟


                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      السلام عليكم ورحمة الله
                                                      كتب المهندس زهدي جمال الدين كلها في كتاب إلكتروني

                                                      للتحميل

                                                      الحجم 6 ميجا

                                                      محتويات هذا الكتاب الإلكتروني

                                                      أولا: أبحاث حول الكتاب المقدس

                                                      العهد القديم - سفر التكوين

                                                      سفر الخروج

                                                      الأسفار التاريخية

                                                      الأسفار الشعرية

                                                      العهد الجديد

                                                      إنجيلي مرقص ومتى

                                                      إنجيل لوقا

                                                      إنجيل يوحنا

                                                      ثانيا: مواضيع متنوعة

                                                      زوال الدولة العبرية حقيقة تاريخية - نحن وإسرائيل

                                                      البقرة الحمراء

                                                      إعجاز الرحمن في رسم القرآن ( الجزء الأول - الثاني - الثالث - الرابع - الخامس - السادس ) -لابد من تنصيب الخط العثماني ستجده بأسفل الصفحة-

                                                      زوال الدولة الإنجيلية حقيقة تاريخية ( الجزء الأول - الثاني - الثالث - الرابع - الخامس - السادس - السابع )

                                                      تدمير العراق نبوؤة توراتية

                                                      بين وعدين

                                                      مبحث في سيرة أبي الأنبياء إبراهيم كما جاء في القرآن الكريم

                                                      عفوا الجلسة سرية


                                                      مع الخط العثماني

                                                      وجزاكم الله خيرا

                                                      المصدر

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        اسم الكتاب : المؤامرة الكبرى






                                                        هنـــــــــــا

                                                        أو هنــــــــا


                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          مجموعة كتب للمهندس الفاضل "زهدي جمال الدين "


                                                          هنــــــــــــــــــا




                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            جزاكم الله خيرا وبارك بكم

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              حملت بعض كتب الأستاذ جمال الدين ، ولا سيما المتعلقة برسم المصحف، واطلعت على بعضها ومنها كتابه ( درس في كتابة القرآن الكريم )، فلحظتُ عليه ملحظاً أحببت التنويه إليه، وذلك أنه ينقل كثيراً من كتابي ( رسم المصحف)، و( الأجوبة العلمية على أسئلة ملتقى أهل التفسير) لأستاذنا الدكتور غانم قدوري ولا يشير إلى ذلك ، وربما يتجاوز الاقتباس أكثر من صفحتين دون الاشارة إلى المصدر ، وعلى سبيل المثال ينظر حديثه عن المصاحف المخطوطة وأهمية دراستها ، وينظر كلام شيخنا الدكتور غانم في الأجوبة العلمية.
                                                              وهذا العمل لايجوز في الدراسات العلمية، فيجب أن يرد الفضل لأهله
                                                              الدكتور إياد سالم السامرائي
                                                              أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

                                                              تعليق


                                                              • #31
                                                                بارك الله بكم على موافتنا بكل جديد وثبت الله أقدامكم
                                                                د. عبيدة أحمد الشيخ ماجد
                                                                متخصص في التفسير وعلوم القرآن الكريم

                                                                تعليق


                                                                • #32
                                                                  المشاركة الأصلية بواسطة إياد السامرائي مشاهدة المشاركة
                                                                  حملت بعض كتب الأستاذ جمال الدين ، ولا سيما المتعلقة برسم المصحف، واطلعت على بعضها ومنها كتابه ( درس في كتابة القرآن الكريم )، فلحظتُ عليه ملحظاً أحببت التنويه إليه، وذلك أنه ينقل كثيراً من كتابي ( رسم المصحف)، و( الأجوبة العلمية على أسئلة ملتقى أهل التفسير) لأستاذنا الدكتور غانم قدوري ولا يشير إلى ذلك ، وربما يتجاوز الاقتباس أكثر من صفحتين دون الاشارة إلى المصدر ، وعلى سبيل المثال ينظر حديثه عن المصاحف المخطوطة وأهمية دراستها ، وينظر كلام شيخنا الدكتور غانم في الأجوبة العلمية.
                                                                  وهذا العمل لايجوز في الدراسات العلمية، فيجب أن يرد الفضل لأهله
                                                                  شكر الله لكم هذا التنوية


                                                                  فأنا اذكر الفضل لأهله وتجدون في نهاية الدراسة ثبت المراجع وفيها تمت الإشارة إلي فضيلتكم وإلى فضيلة العلامة الأستاذ قدوري


                                                                  وأنا لم أراجع الكتب الإليكترونية فلعلها تكون قد سقطت سهوا من المعد ولا يخفى ذلك على الدارس المتخصص..


                                                                  أشكر لكم هذا التنويه ولسوف أعيد مراجعة كل ما قد كتب فأنا للأسف الشديد لا أراجع ما كتبت..نظرا لانشغالي وعند المراجعة اكتشف أخطاء لغوية لا يقع فيه تلميذ في المرحلة الابتدائية..


                                                                  مرة أخرى شكر الله لكم هذا التنويه وأعتذر كل الاعتذار عن هذا الخطأ الغير مقصود فنحن عالة على كل العلماء أمثالكم.
                                                                  واليكم هذه الشهادة من الشيخ عبد الرحمن الخشيبان على الرابط التالي
                                                                  http://vb.tafsir.net/tafsir29860/

                                                                  تعليق


                                                                  • #33
                                                                    البرقليط



                                                                    שִׁילֹה



                                                                    apokeimna



                                                                    IIEPIKAHTOE



                                                                    محمد



                                                                    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ



                                                                    [وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ]



                                                                    الشعراء: ١٩٦ – ١٩٧



                                                                    إعداد الباحث



                                                                    زهدي جمال الدين محمد

                                                                    الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة
                                                                    النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                                                                    تمهيد
                                                                    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:
                                                                    فإن الله تعالى بقدرته وسلطانه بعث نبينا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وخصّه وشرّفه تبليغ الرسالة فكان رحمةً للعالمين وإماماً للمتقين
                                                                    وجعله هادياً للطريق القويم فلزم على العباد طاعته وتوقيره والقيام بحقوقه، ومن حقوقه أن الله اختصه بالصلاة عليه
                                                                    وأمرنا بذلك في كتابه الحكيم وسنة نبيه الكريم حيث كتب مضاعفة الأجر لمن صلّى عليه فما أسعد من وفق لذلك
                                                                    فاللهم صل وسلم على نبيك وخليلك محمد ما تعاقب الليل والنهار.
                                                                    بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام ألفين وواحد، شُنّت حملة على الإسلام وعلى نبي الإسلام في الولايات المتحدة التي سعت
                                                                    لإلصاق اللوم في تلك المأساة المروعة بالإسلام أكثر منه بسياستها الخارجية.
                                                                    ويبدو أن هناك قطاعا في المجتمع الأمريكي هم المسيحيون البروتستانت يسعون ـ نتيجة ما قيل إن تسعة عشر مسلما فعلوه في هجمات
                                                                    واشنطن ونيويورك ـ لوصم الإسلام بأنه دين شرير، وبأن نبيه داعية عنف وقد نسوا أنهم مأمورون بإتباع هذا النبي الكريم وذلك طبقاً
                                                                    للنبوءات التوراتية والإنجيلية المدونة عندهم بكتابهم المقدس كما سنرى بعد قليل.
                                                                    وهذا المجهود الذي بين يديك الآن موجه إلى كل نصرانيّ يعي مسؤوليته الداخلية ويتوق لعبادة موجهة إلى الإله الحق الواحد الأحد الفرد الصمد
                                                                    الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤاً أحد.
                                                                    عبادة لا تعتمد على معايير اجتماعية أو دنيوية أو عائلية، ولكن لأن حقه علينا أن نعبده وحده ولا نشرك بعبادته أحداً.
                                                                    وهذه الدراسة هي عبارة عن مجموعة مقتطفات من عدة كتب تعالج قضية نبوءة سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في العقيدة النصرانية والتي
                                                                    تسنت لي متعة قراءتها قبل أن أعرضها بالأسلوب الذي هو عليه الآن.
                                                                    وهنا نتساءل هل من المعقول أن يخلو الكتاب المقدس من نبوءة عن ذلك الرجل الذي غيّر مسار التاريخ باسم الله، أما كان ينبغي أن يكون له
                                                                    في هذه النبوءات نصيب، ولو نبوءة واحدة تحذر من حاله ودعوته أو تبشر بها؟! .
                                                                    إن من يتدخل في المباحث الدينية لاشك أنه يعرض نفسه لمصاعب وأخطار جمة ، وان من أكبر الأخطاء، التي قد يتعرض لها الباحث هي
                                                                    الاعتداء على شعور أرباب الأديان الأخرى ووجدانهم ، ولاسيما الذين يؤمّنون معيشتهم في ظل الدين ، والمباهاة بالانتساب إليه ، فإنهم لا يعفون عن مثل هذا التجاوز أبداً .
                                                                    وعليه فيجب على المسلم الذي يتصدى لنشر عقيدة الإسلام بين أصحاب الديانات الأخرى أن يكون حائزاً على عدة صفات،
                                                                    أهمها،أن يكون قد أتقن حسب الأصول دراسة عقائد وأحكام الدين الذي يرد عليه وينتقده ، واستقرأ أصوله وفروعه ، وأن يبرهن على حسن نيته،
                                                                    وعلى أنه لا مقصد له غير خدمة الإنسانية لا بمجرد القول ، بل بأن يكون متصفاً بالأخلاق والآداب التي يلتزم نشرها وتعليمها، فان أقوال داعية
                                                                    الدين المتصف بهذه الصفات الجميلة يُصغى إليه دائماً بصورة حسنة، وأما إن كان على ضد ذلك فلاشك في أنه يزيد الاختلاف والعداوة الدينية شدة.
                                                                    هذا، وان للعقل وحده الصلاحية في إدراك الدين الحق والتصديق بصحته، والقلوب مستعدة دائماً بفطرتها، ومهيأة بطبيعتها لحب الحقائق والميل الوجداني إليها.
                                                                    فمن الضروري إذاً الحصول على العقل المهذب المثقف بالعلم والتربية، والوجدان الطاهر المشغوف بحب الخير والشعور المعتاد للمحاسن والفضائل.
                                                                    قال تعالى في سورة طه: [ وَقَالُوا لَوْلَا يَأْتِينَا بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَى]طه:
                                                                    ١٣٣ويقول في سورة المائدة 15:[ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو
                                                                    عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ ]المائدة: ١٥
                                                                    يقول في سورة الرعد: 43[ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ]الرعد: ٤٣
                                                                    و يقول في سورة الشعراء 196 ـ 197: [ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ] الشعراء: ١٩٦ - ١٩٧
                                                                    وليس من بينة ابلغ من البشارة المذكورة في الصحف الأولى ، لأنها دائمة وبريئة من تهمة التزوير، خصوصاً إذا لم يمكن انطباقها على غير واحد،
                                                                    وان البشارات الدالة على أحقية رسالة محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كثيرة .


                                                                    فلقد أرسل الله سبحانه و تعالى نبينا محمّداً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ليخرج الناس من غياهب الظلمات..إلى النور, وأكرمه
                                                                    بالآيات البينات والمعجزات الباهرات..
                                                                    وكان الكتاب المبارك أعظمها قدراً، وأعلاها مكانة وفضلاً.
                                                                    روى الإمام مسلم في صحيحه كتاب الإيمان حديث رقم 217:
                                                                    [ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏لَيْثٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ
                                                                    ‏ ‏مَا مِنْ الْأَنْبِيَاءِ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَاتِ مَا مِثْلُهُآمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُ وَحْيًا أَوْحَى اللَّهُ إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ].
                                                                    إن القرآن الكريم.. كتاب الله ووحيه المبارك.
                                                                    يقول في سورة فصلت: [كِتَابٌ فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ] فصلت: ٣
                                                                    القرآن.. كلام الله المنزل، غير مخلوق، منه بدأ وإليه يعود..
                                                                    يقول سبحانه وتعالي في سورة الشعراء: [ وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ *بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ] الشعراء: ١٩٢ - ١٩٥
                                                                    أحسن الكتب نظاماً، وأبلغها بياناً، وأفصحها كلاماً،وأبينها حلالاً وحراماً..
                                                                    يقول في سورة فصلت:[ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ]فصلت: ٤٢
                                                                    ويقول في سورة النساء:[ لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا] النساء: ١٦٦
                                                                    أنزله الله رحمة للعالمين، وحجة على الخلق أجمعين، ومعجزة باقية لسيد الأولين والآخرين.. أعزالله مكانه، ورفع سلطانه، ووزن الناس بميزانه..
                                                                    من رفعه؛ رفعه الله، ومن وضعه؛ وضعه الله.
                                                                    [ ‏قَالَ ‏ ‏عُمَرُ ‏ ‏أَمَا إِنَّ نَبِيَّكُمْ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَدْ قَالَ ‏ ‏إِنَّ اللَّهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ [رواه مسلم حديث رقم 1353.
                                                                    وكتاب الله الكريم كما يقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيه نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم..
                                                                    ‏[ عَنْ ‏ ‏الْحَارِثِ ‏ ‏قَالَ ‏ مَرَرْتُ فِي الْمَسْجِدِ فَإِذَا النَّاسُ يَخُوضُونَ فِي الْأَحَادِيثِ فَدَخَلْتُ عَلَى ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏فَقُلْتُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَلَا ‏ ‏تَرَى أَنَّ النَّاسَ
                                                                    قَدْ خَاضُوا فِي الْأَحَادِيثِ قَالَ وَقَدْ فَعَلُوهَا قُلْتُ نَعَمْ قَالَ أَمَا إِنِّي قَدْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ ‏ ‏أَلَا إِنَّهَا سَتَكُونُ ‏ ‏فِتْنَةٌ ‏
                                                                    ‏فَقُلْتُ مَا الْمَخْرَجُ مِنْهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا كَانَ قَبْلَكُمْ وَخَبَرُمَا بَعْدَكُمْ وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ وَهُوَ ‏ ‏الْفَصْلُ ‏ ‏لَيْسَ بِالْهَزْلِ
                                                                    مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ ‏ ‏قَصَمَهُ ‏ ‏اللَّهُ وَمَنْ ابْتَغَى الْهُدَى فِيغَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ وَهُوَ الذِّكْرُالْحَكِيمُ وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ
                                                                    هُوَ الَّذِي لَا ‏ ‏تَزِيغُ ‏ ‏بِهِ الْأَهْوَاءُ وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَةُ وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ وَلَا ‏ ‏يَخْلَقُ ‏ ‏عَلَى كَثْرَةِ ‏ ‏الرَّدِّ ‏ ‏وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ هُوَ الَّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتَّى قَالُوا
                                                                    [ إ‏ِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ] ‏مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هَدَى إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ].
                                                                    هكذا في سنن الدرامي ج 2 ص 435 ، كتاب فضائل القرآن ومع اختلاف يسير في ألفاظه في صحيح
                                                                    الترمذي ج 11 ص 30 أبواب فضائل القرآن حديث رقم 2831.
                                                                    وهو دليل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على صدق نبوته ، وعلى أنه رسول الله جل علاه، وأنه عليه الصلاة والسلام
                                                                    كان يعرف معنى إعجاز القرآن وكيف يُتَحَدى به ، وأن التحدي الذي تضمنته آيات التحدي المذكورة في سورتي البقرة وهود وغيرها ،
                                                                    إنما هو تحد بلفظ القرآن ونظمه وبيانه فقط ، وليس بشيء خارج عن ذلك، فما هو بتحد بالإخبار بالغيب المكنون ولا بالغيب الذي يأتي تصديقه
                                                                    بعد دهر من تنزيله ، ولا بعلم مالا يدركه علم المخاطبين به من العرب ،ولا بشيء من المعاني مما لا يتصل بالنظم والبيان
                                                                    وإن كان كل ذلك من بعض مكوناته، ولكن الله جل علاه طالب العرب بأن يعرفوا دليل نبوة رسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بمجرد سماع القرآن الكريم،
                                                                    نعم مجرد السماع، وقد بين الله في غير آية من كتابه الكريم أن سماع القرآن فقط يقتضيهم إدراك معاينته لكلامهم وأنه ليس من كلام البشر,
                                                                    بل هو من كلام رب العالمين.
                                                                    ولقد انتهج القرآن الكريم في أسلوب التحدي مسارين اثنين:
                                                                    المسار الأول: خاص بأهل التحدي من العرب وغيرهم.
                                                                    والمسار الثاني: حقيقة الإعجاز وأسلوب التحدي.
                                                                    وسنحاول خلال الصفحات القادمة تلمس بعض هذه النبوءات وذلك من خلال المسارين السالف ذكرهما، راجين من المولى ّ أن نوفق في
                                                                    إزالة الكثير مما أصابها من غبار التحريف، محترزين عن الكثير من سوء الفهم الذي وقع فيه النصارى في فهم هذه النبوءات.
                                                                    وذلك على النحو الوارد تفصيلاً.
                                                                    محتويات الدراسة
                                                                    تمهيد
                                                                    الباب الأول
                                                                    الفصل الأول : أسلوب الخطاب للعرب
                                                                    الفصل الثاني: أسلوب الخطاب لأهل الكتاب
                                                                    المبحث الأول أسلوب التحدي
                                                                    المبحث الثاني: هل بشر الكتاب المقدس بالنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                                                                    المطلب الأول: البرقليط
                                                                    الفرع الأول:ماذا عن البرقليط والدكتور القس ( فاندر )؟.
                                                                    الفرع الثاني:[وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ ]الشعراء: ١٩٦مناقشة النصوص السابقة
                                                                    المطلب الثاني: الفرع الأول: اسم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صراحة بدون تأويل محمد מַחֲמַדִּ
                                                                    الفرع الثاني نبوءة النبي يعقوب بالنبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
                                                                    الفرع الثالث محمد( شِيلُونُ)
                                                                    الفرع الرابع محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم.
                                                                    الفرع الخامس محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.
                                                                    الفرع السادس والآن بماذا تكلم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟.
                                                                    الفرع السابع الماسيّا Mashiah
                                                                    الفرع الثامن إيلياء
                                                                    الفرع التاسع من بني قيدار
                                                                    الفرع العاشر من هو( شيلوهשִׁילֹה Shiloh أو شيلهשׁילה )
                                                                    الفرع الحادي عشربحث حول عبارة (وهو يكون انتظار الأمم. ET ipce erit expectatio gentium)
                                                                    الفرع الثاني عشر: المنحمانا Manhamana

                                                                    الفصل الثالث من المولد الشريف للنبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والنشأة الطاهرة إلى فتح مكة المكرمة
                                                                    المبحث الأول: المولد الشريف والنشأة الطاهرة.
                                                                    المطلب الأول المولد الشريف
                                                                    المطلب الثاني مع جبريل في الغار
                                                                    المطلب الثالث الهجرة النبوية الشريفة: الهجرة النبوية الشريفة
                                                                    الفرع الأول:نبوءة عن بلاد العرب
                                                                    الفرع الثاني:دلالات المكان ووصفه عند دراسة نص أشعياء وما جاء فيه من أخبار وأحداث في(أسفار اليهود والنصارى)
                                                                    المبحث الثاني:من غزوة بدر الكبرى إلى فتح مكة المكرمة.
                                                                    المطلب الأول:غزوة بدر الكبرى في نص أشعياء
                                                                    المطلب الثاني:صفة الرسول محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه في التوراة

                                                                    المبحث الثالث:المطلب الأول:الفرع الأول:فتح مكة المكرمة
                                                                    الفرع الثاني: فاران
                                                                    المطلب الثالث: خاتم النبيين صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو على فرعين:

                                                                    الفرع الأول: رسول الله إلى الناس كافة.

                                                                    الفرع الثاني: هُوَذَا عَبْدِيהןעבדי
                                                                    المطلب الرابع صفة الرسول محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه في التوراة

                                                                    الباب الثاني
                                                                    الفصل الأول الاتجاه الثاني:حقيقة الإعجاز
                                                                    المطلب الأول حقيقة التحدي
                                                                    المطلب الثاني الفرع الأول الإعجاز في الحديث النبوي الشريف
                                                                    إعجاز علمي فريد
                                                                    الفرع الثاني الإعجاز في حديث الذباب
                                                                    الفرع الثالث بول الإبل وألبانها
                                                                    الفرع الرابع وَانْشَقَّ الْقَمَرُ
                                                                    الفرع الخامس البقرة الحمراء ضمن أدبيات اليهود والمسلمين
                                                                    الفرع السادس ظهور طوائف ذات عقائد وملل
                                                                    الفرع السابع وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي
                                                                    الفرع الثامن: الأسباط العشرة الضائعة

                                                                    الفصل الثاني زُبُرِ الصحابة والتابعين
                                                                    الفرع الأول فماذا عن زُبُرِ الصحابة والتابعين
                                                                    الفرع الثاني إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ
                                                                    الفرع الثالث هل أسلم هذا البابا قبل موته ؟
                                                                    الفرع الرابع المهتدون
                                                                    الفرع الخامس عام الوفود
                                                                    الفرع السادس لماذا اعتنقوا الإسلام ؟
                                                                    الفصل الثالث الفرع الأول قَدْرُ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                                                                    الفرع الثاني القسم بحياة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                                                                    الفرع الثالث القسم بكلامه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                                                                    الفرع الرابع مكانته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الملأ الأعلى
                                                                    الفرع الخامس فضل الصلاة على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                                                                    الفرع السادس محبة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                                                                    الفرع السابع وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى
                                                                    الخاتمة
                                                                    والله ولي التوفيق،،،،،
                                                                    زهدي حمال الدين محمد
                                                                    باحث في علم مقارنة الأديان


                                                                    الكتاب كاملا هنــا

                                                                    تعليق


                                                                    • #34
                                                                      القرءان الكريم



                                                                      وليس التناخ



                                                                      تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ




                                                                      إعداد المهندس زهدي جمال الدين

                                                                      الكتاب كاملا هنـــــــا

                                                                      تعليق


                                                                      • #35
                                                                        المنحوس
                                                                        زهدي جمال الدين محمد..
                                                                        مصر في 10 أكتوبر 2012م





                                                                        المنحوس
                                                                        مقدمة
                                                                        المنحوس..هي قصة قصيرة من أربع فصول أعرض فيها لإعجاز الرحمن في خلقه ولكن بأسلوب شيق فالقصص المقروء دائما وأبداً ينعش الخيال
                                                                        وينشط الذهن فأغوص في عالم الحيوان لأنتقل إلى عالم الحشرات والكائنات الدقيقة ثم الخروج منها إلى عالم الكون الفسيح..
                                                                        وهي تشتمل على الآتي:
                                                                        الفصل الأول: الساحرة
                                                                        الفصل الثاني: في عالم الحيوان
                                                                        الفصل الثالث:داخل قطرة ماء
                                                                        الفصل الرابع: خارج الكرة الأرضية
                                                                        الخاتمة
                                                                        أتمنى أن تعجبكم
                                                                        زهدي جمال الدين محمد..
                                                                        مصر في 10 أكتوبر 2012م

                                                                        تعليق


                                                                        • #36
                                                                          قالـوا


                                                                          عن المرأة
                                                                          ويا ليتهم ما قالوا
                                                                          دراسة أعدها لكم
                                                                          زهدي جمال الدين محمد
                                                                          الخميس 27 سبتمبر 2012م



                                                                          الفهرست
                                                                          الدراسة التي بين يديك تشتمل على الفصول التالية
                                                                          الفصل الأول: المرأة في الشرائع القديمة
                                                                          الفصل الثاني: المرأة في الشرائع الحديثة ويحتوي على ثلاثة مطالب
                                                                          المطلب الأول: المرأة في اليهودية
                                                                          الفرع الأول : المرأة اليهودية بين واقع مؤلم وصفحات سوداء
                                                                          الفرع الثاني: النقاب(לצמתך لصماتيخ)والبرقع(הצעיףهتصاعيف )عند المرأة اليهودية
                                                                          الفرع الثالث: غطاء الرأس عند اليهود
                                                                          الفرع الرابع: صوت المرأة عورة
                                                                          الفرع الخامس: شعر المرأة عورة
                                                                          الفرع السادس:وجه المرأة عورة
                                                                          الفرع السابع: جسد المرأة كله عورة
                                                                          المطلب الثاني: المرأة في المسيحية
                                                                          المطلب الثالث: المرأة في الجاهلية
                                                                          المطلب الرابع: المرأة في الإسلام وهو عل فروع
                                                                          الفرع الأول: سيدتي اعرفي قدرك
                                                                          الفرع الثاني:حول شهادة المرأة
                                                                          الفرع الثالث:حول ولاية المرأة
                                                                          الفرع الرابع:صوت المرأة
                                                                          الفرع الخامس:عطر المرأة المسلمة
                                                                          الفرع السادس:إرضاع الكبير
                                                                          الفرع السابع:مقالة منعت من النشر
                                                                          الفصل الثالث:بنيتي اختمري
                                                                          الفصل الرابع: قالوا عنهن ويا ليتهم ما قالوا.. وهو على ثلاثة مطالب
                                                                          المطلب الأول: قالوا عن السيدة امرأة العزيز أعظم تائبة
                                                                          المطلب الثاني:قالوا عن السيدة مريم قولا فرموها بالزنا
                                                                          المطلب الثالث:قالوا عن السيدة عائشة قولا فرموها بالإفك
                                                                          الكتاب كاملا قالوا عن المـرأة
                                                                          أو هنــــا

                                                                          تعليق


                                                                          • #37
                                                                            مع جبريل في غار حراء οντουτοειϲχιραϲ


                                                                            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	369997952.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	64.6 كيلوبايت 
الهوية:	404904



                                                                            إنّ اعتكاف النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في غار حراء والطريقة التي أُنْزِلَ إليه بها القرءان وكونه أمّيّا لا يعرف الكتابة ولا القراءة ، إنّما هي انجاز في سفر إشعياء (29 : 12) هذا نصها:
                                                                            Isaḯas 29:12 καιδοθηϲεταιτοβιβλιοντουτοειϲχιραϲανθρωπου·
                                                                            μηεπιϲταμενουγραμʼματα

                                                                            ˙καιεριαυτω·αναγνωθιταυτακαιερι.
                                                                            Ουκαιπιϲταμαιγραμʼματα
                                                                            Isaḯas 29:12 kai dothisetai to vivlion touto eis chiras anthropou:
                                                                            mi epistamenou gramʼmata ˙
                                                                            kai eri afto: anagnothi tafta kai eri. ouk aipistamai
                                                                            gramʼmata



                                                                            [أَوْ يُدْفَعُ الْكِتَابُ بِغَارِ حِرَاءٍ لِمَنْ لاَ يَعْرِفُ الْكِتَابَةَ وَيُقَالُ لَهُ: «اقْرَأْ هذَا». فَيَقُولُ:
                                                                            «لاَ أَعْرِفُ الْقراَءةَ».”].أشعياء12:29


                                                                            لمتابعة الدراسة الكاملة على ملف وورد
                                                                            تفضلوا

                                                                            تعليق


                                                                            • #38



                                                                              زوال الدولة العبرانية حقيقة قرآنية
                                                                              المؤلف م. زهدي جمال الدين محمد

                                                                              تعليق


                                                                              • #39


                                                                                أسماء الله الحسنى عند اليهود

                                                                                وآية التحدي الكبرى في القرءان الكريم



                                                                                “أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَماءُ بَنِي إِسْرَائِيْل” الشعراء:197

                                                                                دراسة أعدها لكم

                                                                                المهندس زهدي جمال الدين محمد

                                                                                أسماء الله الحسنى عند اليهود وآية التحدي الكبرى في القرءان الكريم

                                                                                مقدمة

                                                                                أود التنويه إلى أن هذه الدراسة متخصصة جدا ومن له إلمام ببعض مبادئ اللغة العبرية سوف يستوعب القراءة بسرعة

                                                                                دون أن يستوعب الفكرة التي قام عليها البحث..

                                                                                والبحث مستوحى من تعاليم الكابالاه קַבָּלָה..

                                                                                والكابالاه קַבָּלָה هي إحدى أعقد الفلسفات الدينية، لأنها تتعمق برموز غامضة وباطنية مثل طبيعة الله والكون، وهي معقدة جدا، إلا إننا يمكننا اختصارها بالقول: أنها مذهب يهودي متصوف متشدد في تفسير الكتاب المقدس، يقوم علي افتراض أن لكل كلمة ولكل حرف فيه له معني خفيا ، أي أن الكابالاه קַבָּלָה هي التعاليم الغيبية في الديانة اليهودية، والتي تشمل الممارسات الصوفية القديمة.

                                                                                والكلمة أي(الكابالاه קַבָּלָה) من أصل آرامي، ومعناها القبول أو تلقي الرواية الشفهية من دون أي اعتراض كما حدث في التلمود، حيث يدعي أحبار يهود أن موسى تلقاها شفهيا مباشرة من الله .

                                                                                وتقوم (الكابالاه קַבָּלָה) على افتراض إن لكل كلمة ولكل حرف في التوراة معان خفية.. كما يؤمن أتباعها بأن مصدر كل شيء هو الله، وأن لأسماء الله قوة خفية.

                                                                                وفى التلمود تعنى كلمة ” الكابالاه קַבָּלָה ” العقيدة الملتقاة أو الموروثة، أي الجزء الأخير من العهد القديم التالي للأسفار الخمسة، وللتعاليم الشفوية غير المكتوبة، ثم ما لبثت تلك الكلمة ” الكابالاه קַבָּלָה ” أن باتت تعنى التلقين الحصري القاصر على فئة محددة، لمعارف لا يمكن أن يفهمها إلا من كان من تلك الفئة المحدودة، وهى معارف تمكن تلك القلة من الاتصال بالله مباشرة، واستقاء المعرفة منه .

                                                                                كما أن تلك الأسماء والحروف(أسماء الله ) التي تتكون منها، تقدم للأتباع علي أنها تمتلك قدرات خاصة، إلا أن تلك القدرات وكذلك المعاني السرية لا يمكن اكتشافها أو فك شفرتها، إلا باستخدام الطرق العددية, والتراكيب الهندسية المرتبطة بمعرفة العلوم الخاصة بهم كـ(النوطريقون נוטריקון) و(الزايرجه).

                                                                                ويعتمد أتباع(الكابالاه קַבָּלָה) على تلك الأرقام والتراكيب الدالة على الحروف في تفسير التوراة والتلمود، كما يؤمن هؤلاء الأتباع بان اسم الإله محرم نطقه تحريما كاملا، فهم يعتقدون أن الذي يعرف اسم الإله يتحكم في الأرض ويسيرها كيفما يشاء، لذلك عندما يتحدثون عن الإله يشيرون إليه بلفظه(هشيم) أو(الوهيم) أي الإله، أو يستخدمون ما يسمونه الحروف المقدسة الأربعة ” YHVH or JHVH (Yod, He, Vav, He) ” ويرمز إليها بـ(التتراجراماتون The Tetragrammaton) ولهذه الأحرف مجتمعة قوة عددية كبيرة في الكابالاه.





                                                                                والبحث الذي بين يديك عبارة عن فك شفرة الألغاز التي قام بها يهود من خلال نصوص خاصة في الكتاب التوراتي وضعها أحبارهم المتخصصون منهم فقاموا بتشفير اسم الله وقد استخرجوه من بعض النصوص تحديدا والتي وفقنا الله إلى الوصول إليها والكشف عن اسمه الأعظم من خلال تلك النصوص، بالإضافة إلى تشفير اسم رسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وذلك من خلال نص بعينه وضعوه ملغزاً ولم يتم الكشف عنه إلا بمعرفة العلماء منهم ويسر الله لي الكشف عنه كما سترى في البحث ولسوف تدهش عزيزي القارئ إلى أن اسمه الشريف في التوراة التي بين أيدهم الآن هو (محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي)..

                                                                                فقاموا بوضع علوما خاصة بهم أهمها علم (النُّوطرِيقُون נוטריקון) وهو علم اختصار الكلمات وجمعها في كلمة مختصرة واحدة و هو بدوره ينقسم إلى قسمين:

                                                                                الأول هو: (راشي تڨوت רָאשֵׁי תֵּבוֹת) ومعناها رؤوس الكلمات ، وهي اسم جمع تِفَة (תֵּבָה ( والتي تعني (الكلمة)…

                                                                                والثاني هو:( سوفي تڨوت סוֹפִי תֵּבוֹת ) أي أواخر الكلمات.

                                                                                واشتهرت الطريقتان عند أهل (الكابالاه קַבָּלָה) إذ كانتا تستعملان لاستنباط المعاني من نصوص الكتاب التلمود وتأويلها.

                                                                                ومن خلال هذا العلم وضعوا اسم الله وجعلوه ملغزا ووقفاً عليهم هم..

                                                                                أما بالنسبة لاسم سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فجعلوه خاضعاً لعلم (الزايرجه) وهو علم استنطاق الحروف واستخراج الأسماء السرية منها.

                                                                                وتحديدا من الجزء الخاص فيما يعرف بالجيميطري أو (الجمطريه גימטריה) وهو علم استنطاق الحروف أعدادا أي فن استخراج المجهول من المعلوم.

                                                                                وخلصنا في نهاية البحث إلى أن الحروف المتقطعة الموجودة في أوائل بعض السور هي رسائل خاصة لهؤلاء المشتغلون بهذه العلوم وهي أية التحدي المقصودة بقوله تعالى:(أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ) الشعراء:197

                                                                                انتبهوا

                                                                                فهو لم يقل (بَنِي إِسْرَائِيلَ) ولكنه قال عز من قائل (أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ) .وهذا هو التحدي..وهو ما سوف نكشف عنه في هذه الدراسة..

                                                                                ولما كان معظم القراء ممن يجهلون اللغة العبرية وجدت أنه من المناسب أن أضع الأحرف العبرية وما يقابلها باللغة العربية حتى يتمكن القارئ من متابعة ما أكتب وأثناء كتابتي للبحث كنت حريصا على كتابة النطق العبري وذلك بالأحرف الإنجليزية والعربية لتيسير عملية القراءة خصوصا وأن الدراسة تحتاج إلى تركيز شديد.

                                                                                وهذا البحث على إجازه وصغره إلا أنه يعتبر نواة أضعها بين أيدي المتخصصين كي يضيفوا عليه أو ينقصوا منه أو يصححوا بعض ما جاء فيه.

                                                                                وهو يقع في ثلاثة فصول:

                                                                                الأول:ويشمل أسماء الله الحسنى الملغزة عند اليهود الاثنان والسبعون اسما.

                                                                                والثاني:ويشمل اسم سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الملغز كما هو عند اليهود.

                                                                                والثالث : الكشف عن أسرار الحروف المتقطعة في القرءان..ولن تجد ذلك إلا في هذا البحث.

                                                                                والله ولي التوفيق.

                                                                                زهدي جمال الدين محمد.
                                                                                الأول من يناير 2017 م





                                                                                • (..عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ….لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ…)

                                                                                  حينما انتهيت من هذه الدراسة أدركت مغزى الإشارة الموجودة في سورة المدثر: 27 _ 31. بخصوص العدد 19 والذي تناوله العلماء كل حسب اجتهاده وعلمه..

                                                                                  يقول :

                                                                                  بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

                                                                                  (وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ * لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ * لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ * عَلَيْهَاتِسْعَةَ عَشَرَ* وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ

                                                                                  إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ

                                                                                  مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ*)المدثر: 27 ـ 31.

                                                                                  وأول ما يجب التنبه إليه والتنبيه عليه ، أن القرآن كان واضحا وصريحا ومباشراً في تقرير أن هذا العدد ” تسعة عشر ” إنما هو عدد زبانية سقر الموكلين بها ،

                                                                                  حتى أنه قد صاغ هذا التقرير بأسلوب القصر ( ما … إلا .. ) لكيلا يدع أي مجال للظن والالتباس، فقال: (وَ مَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّامَلَائِكَةً( .
                                                                                  وبهذا الاعتبار وحده تسقط كل الآراء الأخرى التي صرفت دلالة هذا العدد إلى غير الملائكة ، وبخاصة تأويلات بعض المتكلفين من باحثي الإعجاز العددي ،


                                                                                  الذين شطحوا بعيدا ، وغالوا كثيرا في دلالات هذا العدد. وهذا هو رأي فضيلة الشيخ الشعراوي…راجع تفسيره عند هذه الآية تحديدا.ملحق رقم (2).

                                                                                  أما ثاني ما يجب التنبه إليه ، فهو أن المفسرين كافة منذ نشأة علم التفسير وحتى عصرنا هذا قد أجمعوا على

                                                                                  أن أهل الكتاب المشار إليهم في الآية هممَن عاصروا النبي ، وأن استيقانهم كان سببه أنهم وجدوا أن هذا العدد يوافق ما هو مذكور في كتبهم.

                                                                                  أما الأمر الثالث الذي ننبه إليه فهو أن كثيراً من المفسرين قد عللوا ازدياد المؤمنين إيمانا بأنه يرجع إلى ما رأوه من تسليم أهل الكتاب وتصديقهم

                                                                                  لما جاء في القرآن ، وهو ما نرجح أنه التعليل الصحيح والأقرب إلى الصواب من أي تعليل سواه .
                                                                                  ويُعد إجماع المفسرين على موافقة هذا العدد لما هو مذكور في التوراة أمراً في غاية الأهمية لمعرفة حقيقة المسألة والوقوف على سر هذا العدد ،


                                                                                  ولهذا كان لا بد من استعراض أقوال المفسرين بشيء من الإسهاب ، حتى نتيقن تماماً من صحة إجماعهم على هذا الأمر .




                                                                                  تابعوا في الملف الووورد تكملة البحث




















                                                                                تعليق


                                                                                • #40
                                                                                  ..عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ.... لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ...
                                                                                  سورة المدثر/30





                                                                                  كَثر الحديث عن ما يسمى بالإعجاز العددي ؛ عامة ، وخاصة عن قوله تعالى: عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَر
                                                                                  فمنهم مَنْ زلَّ وضل بتقديسه للعد (19) ، ومنهم من توقف بَيْدَ أنّ الأقدمين يكادون يُجمعون على أن (تسعة عشر) هم الملائكة أي :
                                                                                  عدة خزنة جهنم. كما سيأتي بيانه إن شاء الله..
                                                                                  والجديد في دراستنا هذه هو ربط قوله تعالى عن نوح : وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ (77) سورة الصافات،
                                                                                  بقوله تعالى: ..عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ.... لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ..... مستدلين بما ورد في التوراة ؛
                                                                                  المشار إلى أهلها بقوله تعالى: لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ.....
                                                                                  على أننا أثبتنا استئناسا ربط ترقيم الآيات التوراتية بترقيم الآية القرآنية وهي الآية (30) من سورة المدثر
                                                                                  كما ذكرناه في أثناء هذه الدراسة..
                                                                                  ويأتي هذا أيضا ردا على كلام أحد أعلام الإعجاز العددي في عصرنا الراهن حيث قال:
                                                                                  (المفسرون القدماء حاروا في الموضوع ولم يعطوا إجابات مقنعة من أنّ خزنة جهنم (19) .. – إلى أن قال – :
                                                                                  وأنا بحثتُ في التوراة ولم أجد عندهم أنّ خزنة جهنم عددهم (19))..
                                                                                  والله الموفق


                                                                                  لتحميل الدراسة كاملة

                                                                                  تفضلو



                                                                                  ..عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ.... لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ... .pdf
                                                                                  (.PDF)



                                                                                  ..عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ.... لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ... .doc
                                                                                  (.DOC)


                                                                                  تعليق

                                                                                  19,990
                                                                                  الاعــضـــاء
                                                                                  237,782
                                                                                  الـمــواضـيــع
                                                                                  42,717
                                                                                  الــمــشـــاركـــات
                                                                                  يعمل...
                                                                                  X