• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • من حمل مخطوطاتنا إلى هولندا وبرنستون وباعها؟

      من حمل مخطوطاتنا إلى هولندا وبرنستون وباعها؟
      المرحلة الأولى:
      في عام 1883م حمل أمين بن حسين المدني الحنفي مجموعة مخطوطات من مكتبته إلى أمستردام فاقترح الكونت لندبرج على جامعة ليدن شراءها فتقاسمتها مع دار بريل للنشر (مطبعة ليدن).
      المرحلة الثانية:
      وفي عام 1904م، باع أمين المذكور ما تبقى من مكتبته إلى جامعة برنستون، والمكتبة الملكية في برلين، ومكتبة جامعة ليدن، فخصها منها 663 مخطوطات للمشاهير.
      من أمثال: الذهبي والمقريزي، ومحمد بن عبد الوهاب مؤسس الوهابية، وبضعة دواوين لشعراء اليمن: كعبد الله بن حمزة والهادي السعودي، وحاتم الأهدل، وقلادة النحر في وفيات أعيان الدهر لأبي مخرمة، والكامل للمبرد، والمجمل في اللغة لابن فارس، والمحاسن والمساوئ للبيهقي، وديوان الأمير الفاطمي تميم بن المعز لدين الله، والمصون، المخطوطات العربية والفارسية والتركية 2600 مخطوط.
      ينظر: المستشرقون، لنجيب عقيقي، ط. دار المعارف (2/648).
      قال د. قاسم السامرائي: ولما عقد مؤتمر المستشرقين في لايدن سنة 1883 حضره (أمين المدني الحلواني) ومعه أحضر مجموعة نفيسة من المخطوطات فباعها من بريل، واشترت جامعة برنستون بأمريكا قسما منها، والقسم الآخر اشترته جامعة لايدن. ولما نشر أمين المدني انطباعاته عن المؤتمر سارع (المستشرق سنوك) فترجمها عن جريدة البرهان القاهرية. ويظهر أن أمين بن حسن حلواني المداني سافر إلى الهند بعد انتهاء المؤتمر حيث عمل هناك على طبع كتاب (القرب في محبة العرب) لعبد الرحيم العراقي سنة 1884م، وقد وصف نفسه بـ( المدرس بالروضة المطهرة).
      ينظر: الاستشراق بين الموضوعية والافتعالية. لقاسم السامرائي، الرياض: دار الرفاعي 1403 ه 1983. ص 110-112.
      يقول نجيب عقيقي: وفد فهرس الكونت لندبرج المجموعة العربية التي اقتنتها من مكتبة خاصة في المدينة أي المدينة النبوية (هي مجموعة الشيخ أمين الحلواني المدني) سنة (1883م).
      ينظر: المستشرقون، لنجيب عقيقي، ط. دار المعارف (2/649-650).
      قلت (يوسف): وللأسف معظم هذه المخطوطات كانت مستقرة في مصر.فمن الشيخ أمين بن حسين الحلواني المدني؟
      هو: أمين بن حسن الحلواني المدني: رحالة فاضل، له اشتغال بعلم الفلك. كان مدرسا " في الحرم النبوي بالمدينة. ورحل إلى أوربا وغيرها، يبيع مخطوطات كان قد جمعها.
      وفي سنة 1300هـ وصل إلى أمستردام وليدن واشترت منه مكتبة ليدن بعض نفائس الكتب. وانصرف إلى بومباي في الهند، فعكف على الأدب، ونشر رسائل من تأليفه.
      وقتل في رحلة ببادية طرابلس، قادما " من المدينة. (ظنه جاسوسا).
      وقد جمعت الصداقة بين الشيخ الحلواني والشيخ محمد محمود التركزي الشنقيطي في مصر واشتركا في أعمال علمية في مجال البحث عن كنوز التراث الاسلامي ونشرها. توفي سنة (1316هـ)، الموافق (1898م).
      مؤلفاته:
      1- «مختصر مطالع السعود بطيب أخبار الوالي داود». وهو تأليف عثمان بن سند البصري ويشتمل على تاريخ بغداد من 1198 حتى 1250 ه طبع في الهند سنة 1304ه-1887م وهو في مكتبة عارف حكمت في المدينة المنورة. وقد أعاد محب الدين الخطيب نشر هذا المختصر في القاهرة سنة 1371(1953).
      2- "نبش الهذيان من تاريخ جرجي زيدان " وقد طبع في الهند سنة 1307ه(1890م) وفيه انتقد الحلواني كتاب "تاريخ مصر الحديث " لجرجي زيدان وقد أعيد نشره محققًا سنة 1410 ه – 1989. نشره د. مازن المطبقاني. وقد رد على الرد جرجي زيدان أيضا.
      3-كتاب " لزوم ما لا يلزم – اللزوميات –" مع بعض الشروح والتعليقات وكان ذلك سنة 1303 ه – 1885 م.
      4- " جني النحلة في كيفية غرس النخلة " نشر عام 1304 وهو عبارة عن تسع ورقات لإرشاد المزارعين في الاهتمام بالنخل.
      5- " القرب في محبة العرب " لعبد الرحيم العراقي " طبع في الهند شهر صفر 1302 ه 1884."
      6- (السيول المغرقة على الصواعق المحرقة) مطبوع . في نقد السيد أحمد أسعد الرافعي، اتخذ فيها لنفسه اسما " مستعارا " هو (عبد الباسط المنوفي).
      7- (ارتشاف الضرب من عمود النسب) مخطوط بخطه في دار الكتب.
      8- له شروح لغوية على كتاب (لزوم مالا يلزم) طبع في بومبئ، أشار إليها معجم المطبوعات.
      ينظر: معجم المطبوعات العربية والمعربة لسركيس (2/1720)، الأعلام للزركلي (2/15)

    • #2
      كلام محزن يطلعنا على كيفية انتقال كنوز التراث الاسلامى لدول الغرب ،، ويبقى السؤال عن الدافع وراء بيع هذه الكنوز مع علمه بقيمتها العلمية ؟؟؟

      تعليق


      • #3
        أنا مهتم برحلة المخطوطات العربية إلى الغرب أعني الذين باعوا هذه المخطوطات لا ما نهبه الغزاة.
        وللأسف أن يقدم الشيخ أمين الحلواني على ذلك وغيره نحتاج الآن إلى مصادر لدراسة هذا الرجل

        تعليق


        • #4
          أنظر ترجمته في الأعلام فقد أشار لذلك الزركلي.... وتوجع من تلك الفاجعة......

          تعليق


          • #5
            شكرا أخي أنا من مراجعي في النقل الزركي وقد صرحت بذلك

            تعليق


            • #6
              يوسف السمعاني من الذين حملوا مخطوطاتنا إلى أوروبا:
              قال محمد كرد علي: حمل يوسف السمعاني من لبنان سنة 1768م كتباً في ثلاثة مراكب إلى رومية ملأها بالمخطوطات العربية وغيرها فغرق منها مركبان.
              ينظر: خطط الشام لمحمد كرد علي (6/193).
              ترجمته:
              هو يوسف سمعان السمعاني، السرياني الأصل، الماروني اللبناني: مؤرخ. من علماء اللاهوت. من أهل " حصرون " في لبنان. ولد في طرابلس الشام. وتعلم وعاش في رومية. وأرسل في بعثة إلى المشرق، للبحث عن قديم المخطوطات السريانية والعربية. وأن يضع لها فهرسا باللغة اللاتينية، وعاد بمجموعة كبيرة منها، فأقامه البابا أقليميس الحادي عشر حافظا أول لمكتبة " الفاتيكان ". قال سركيس: كان منها مادة غزيرة لوضع مؤلفه الشهير الموسوم بالمكتبة الشرقية وهي تشتمل على ذكر الكتب المخطوطة السريانية والعربية وترجمة كل مؤلف من مؤلفيها وهو في أربعة مجلدات باللغة اللاتينية.
              ينظر: معجم المطبوعات العربية والمعربة، يوسف إليان سركيس (2/1049)، الأعلام للزركلي (8/233)، معجم المؤلفين لكحالة (13/339)، اكتفاء القنوع بما هو مطبوع (1/110).

              تعليق


              • #7
                لا أحد يقول لي انظر الأعلام للزركلي تجده ذكر القصة، أنا قبل ما أكتب أنظر (ابتسامة).

                تعليق


                • #8
                  مستفاد بعض هذا البحث من مدونة آفاق الكلمة للدكتور مازم مطبقاني

                  تعليق

                  20,092
                  الاعــضـــاء
                  238,570
                  الـمــواضـيــع
                  42,946
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X