• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كتاب الكتروني: عمدة الحفاظ في تفسير أشرف الألفاظ، السمين الحلبي (عدة صيغ)

      كتاب الكتروني: عمدة الحفاظ في تفسير أشرف الألفاظ، السمين الحلبي (عدة صيغ)

      نبذة عن الكتاب: [نقلاً عن مقدمة الكتاب]: أما بعدُ، فإِنَّ علومَ القرآنِ جمَّةٌ، ومعرفتَها مؤكَّدةٌ مهمَّةٌ. ومن جُملتِها المحتاجُ إِليها، والمعوَّلُ في فهمهِ عليها، مدلولاتُ ألفاظهِ الشريفةِ، ومعرفةُ معانيهِ اللطيفة؛ إِذ بذلك يُترقَّى إِلى معرفةِ أحكامهِ، وبَيانِ حلالِه وحرامِه، ومناصي أقوالِه، وإِشارة مواعظهِ وأمثالهِ.
      فإنَّه نزلَ بأشرفِ لغةٍ؛ لغة العرب المحتويةِ على كلِّ فنٍّ من العجب.
      وقد وضعَ أهلُ العلمِ، ُ تعالى، في ذلك تصانيفَ حسنةُ، وتآليفَ مُجرَّدةً مُتْقنةً، كـ «غريبِ» الإمام الحَبْر الرّبانيِّ أبي عبيدٍ أحمدَ بنِ الهَرويّ، وكـ «غريبِ» محمدِ بنِ بكر بنِ عُزَيزٍ السِّجستانيّ، وكـ «مفرداتِ الألفاظِ» لأبي القاسم، الراغب الأصبهانيّ. غير أنَّهم لم يُتمُّوا المقصود من ذلك لاختصارِ عباراتِهم، وإيجازِ إِشاراتهم.
      على أن الراغبَ، قد وسَّعَ مجالَه، وبَسطَ مقالَه بالنسبةِ إِلى مَن تقدَّمَه، وحَذا بهذا الحَذوِ رسمه. غيرَ أنَّه، ُ تعالى، قد أغفلَ في كتابِه ألفاظًا كثيرةً، لم يتكلّمْ عليها، ولا أشارَ في تصنيفِهِ إليها، مع شدَّةِ الحاجة إلى معرفتها، وشرح مَعناها ولُغتِها، مع ذكرِه لبعضِ مواد لم تَردْ في القرآنِ الكريم، أو وَردتْ في قراءةٍ شاذَّةٍ جدًا ... فلما رأيتُ الأمرَ على ما وُصفَ، والحالَ كما عُرف، ورأيتُ بعضَ المفسِّرين قد يفسِّرُ اللفظةَ بما جُعلتْ كنايةً عنهُ، كقولِهم في قولهِ تعالى: والشجرةَ الملعونةَ [الإسراء: 17]. هي أبو جهلٍ. أو بغايتها وقُصارَى أمرِها، وكقولهم في قوله تعالى: والباقياتُ الصالحاتُ [الكهف: 46] هي كلماتُ: سبحانَ اللهِ، والحمد لله، ولا إِلهَ إَلا اللهُ، إلى غير ذلك مما ليستْ موضوعةً له لغةً. استخرتُ اللهَ القويَّ، الذي ما نَدمَ مُستخيرُهُ، واستجرْتٌ اللهَ بكرمهِ، الذي ما خابَ مستجيرُه، في أن أحذُوا حذْوَ القومِ ليتُمَّ عليَّ بركتَهم، وأُلحقَ بالحشرِ في زُمرتِهم. فأذكرُ المادةَ -كما ستَعرفُ ترتِيبَهُ- مفسِّرًا معناها. وإن عثرتُ على شاهدٍ من نظمٍ أو نثرٍ أتيتُ له تكميلاً للفائدة. وإِن كان في تصريفها بعضُ غموض أوضحته بعبارةٍ سهلة إِن شاءَ الله. وإِن ذكرَ أهلُ التفسيرِ اللفظة وفسَّروها بغيرِ موضوعِها اللغويِّ، كما قدَّمتُه، تعرَّضتُ إليهِ أيضًا، لأنه والحالةُ هذهِ محطُّ الفائدة.
      ورتَّبتُ هذا الموضوعَ على حروفِ المعجمِ بترتيبها الموجودة هي عليهِ الآنَ. فأذكرُ الحرفَ الذي هو أولُ الكلمةِ، معَ ما بعدَه من حروفِ المعجم، إِلى أن ينتهي ذلك الحرف مع ما بعده، وهلمّ جرّا إِلى أن تنتهي، إِن شاءَ الله تعالى، حروف المعجم جميعُها.
      وسميتهُ بـ عمدةِ الحفاظِ في تفسيرِ أشرفِ الألفاظ. وعلى اللهِ الكريمِ أعتمدُ، وإليهِ أفوِّضُ أمري وأستندُ. فإِنه نعمَ المولى، ربُّ الآخرة والأُولى.

      وجاء في مكتبة مشكاة:

      معجم لغوي الألفاظ القرآن الكريم، رتب المؤلف الألفاظ التي وردت في القرآن على حروف المعجم معتمداً على أصول الكلمة دون زوائدها ثم أنه يذكر في كل مادة من مواده تحليلاً لغوياً مشفوعاً بآية من القرآن ثم بالحديث ثم الشعر وأحياناً بأحد الأمثال وكثيراً ما نجده يستشهد بأقوال أئمة اللغة ليؤيد الفكرة (اللغوية) التي يبحثها.
      وقد جعل فيه غريب الحديث أيضا، وذكر الشواهد اللغوية التي قاربت الألفين، مع بعض الفوائد النحوية والبلاغية وقد خرج المحقق أحاديثه، ونسب غريب الحديث إلى مرجعه، والأبيات إلى قائليها، وأشار إلى المواضع التي أفاد منها السمين الحلبي من "مفردات القرآن" للراغب الأصفهاني وزود الكتاب بالفهارس العلمية.

      * المؤلف:

      السمين الحلبي (000 - 756 هـ = 000 - 1355 م)

      أحمد بن يوسف بن عبد الدايم الحلبي، أبو العباس، شهاب الدين المعروف بالسمين: مفسر، عالم بالعربية والقراآت. شافعي، من أهل حلب. استقر واشتهر في القاهرة.

      من كتبه:
      • (تفسير القرآن) عشرون جزءا
      • (القول الوجيز في أحكام الكتاب العزيز - خ) الجزء الأول منه
      • (الدر المصون - خ) [ثم طُبع، وهو تفسير، ولعله المذكور أولا] في إعراب القرآن، مجلدان ضخمان
      • (عمدة الحفاظ، في تفسير أشرف الألفاظ - خ) [ثم طُبع] في غريب القرآن، منه تصوير ثلاثة أجزاء في 6 مجلدات، بجامعة الرياض كتب سنة 995 وكان في عشرين مجلدة رآها ابن حجر بخطه
      • (شرح الشاطبية) في القراآت قال ابن الجزري: لم يسبق إلى مثله

      نقلا عن: «الأعلام» للزركلي [بزيادات بين معكوفات]

      بيانات النسخ: تشمل ما يلي:

      * المصورة (بي دي اف): ذات البيانات أدناه.

      * الالكترونية (عدة صيغ): عمدة الحفاظ في تفسير أشرف الألفاظ
      المؤلف: أبو العباس، شهاب الدين، أحمد بن يوسف بن عبد الدائم المعروف بالسمين الحلبي (المتوفى: 756 هـ)
      المحقق: محمد باسل عيون السود
      الناشر: دار الكتب العلمية
      الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م

      رابط الموقع:

      https://www.islamspirit.com/islamspirit_ebook_0187.php

      * ما هو الكتاب الالكتروني؟ هو كتاب يعد بصيغة قابلة للتشغيل والنشر على مختلف الأجهزة الالكترونية، وتعمل هذه الخدمة على إفراده بالنشر، وفصله عن الموسوعات، وتهيئته بالصيغ الالكترونية المتعددة، وتوثيقه بنسخ مصورة (بي دي اف) ما أمكن.

      والله ولي التوفيق.

      موقع روح الإسلام

      http://www.islamspirit.com

    • #2
      من أهم كتب غريب القرآن

      جزاك الله كل خير أخي إسلام على جهودك

      تعليق


      • #3
        آمين، واياك أخي بارك الله فيك..

        تعليق

        19,987
        الاعــضـــاء
        237,746
        الـمــواضـيــع
        42,694
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X