• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كتاب الكتروني: المستدرك على الصحيحين، للحاكم النيسابوري (عدة صيغ)

      كتاب الكتروني: المستدرك على الصحيحين، للحاكم النيسابوري (عدة صيغ)


      نبذة عن الكتاب: [المستدرك على الصحيحين، نقلا عن برنامج جامع الحديث]:


      المؤلف :
      أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه بن نعيم الضبي الطهماني النيسابوري المعروف بابن البيع ( 321 - 405 ه ) .
      اسم الكتاب الذي طبع به ووصف أشهر طبعاته :
      طبع باسم :
      المستدرك على الصحيحين
      صدر عن مجلس دائرة المعارف النظامية ، بحيدر آباد الدكن بالهند سنة 1334 ه .
      وهي طبعة عارية عن التحقيق ، وبها الكثير من السقط ، ومع ذلك فقد صورها عدد من دور النشر في البلاد الإسلامية كافة على حالها .
      ثم قام مصطفى عبد القادر عطا بترقيم كتبها وأحاديثها ، وأعيد صفها ، وصدرت عن دار الكتب العلمية ببيروت ، سنة 1411ه ، وقد أضافت إعادة الصف إلى أخطاء النسخة القديمة عددا غير قليل من التصحيفات والأخطاء والسقط في الأسانيد والمتون .
      ولما كان الأمر كذلك ، وكانت هذه النسخ لا تصلح للاعتماد عليها فقد عارضنا المطبوعة بأصل مخطوط في حوزتنا يبلغ قدر نصف الكتاب ، وعملنا قدر الطاقة على إخراج الكتاب في صورة مقبولة ، وبالله التوفيق .
      توثيق نسبة الكتاب إلى مؤلفه :
      لقد ثبتت صحة نسبة هذا الكتاب إلى مؤلفه بما لا يقبل الشك ، من خلال عدة عوامل ؛ من أهمها :
      1 - لقد تتابعت كتب التراجم التي ترجمت للمؤلف على نسبة هذا الكتاب إليه ؛ ومن ذلك :
      أ - الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد ( 5 / 473 ) .
      ب - الحافظ الذهبي في تذكرة الحفاظ ( 3 / 1039 ) ، وفي سير النبلاء ( 17 / 162 ) .
      ج - الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية ( 11 / 355 ) .
      د - التاج السبكي في طبقات الشافعية ( 4 / 155 ) .
      ه - السيوطي في طبقات الحفاظ ( ص : 410 )
      2 - كما نص أصحاب كتب الفهارس على نسبة هذا الكتاب للإمام الحاكم ؛ ومن هؤلاء :
      أ - حاجي خليفة في كشف الظنون ( 2 / 1672 ) .
      ب - إسماعيل البغدادي في هدية العارفين ( 2 / 59 ) .
      ج - الكتاني في الرسالة المستطرفة ( ص : 21 ) .
      د - فؤاد سزگين في تاريخ التراث العربي ( 1 / 543 ) .
      3 - كما أن أهل العلم قد اعتنوا بهذا الكتاب تلخيصا واستدراكا وتعقيبا ؛ ومن هؤلاء :
      أ - الحافظ الذهبي ، له كتاب " تلخيص المستدرك " ، طبع على حاشية المستدرك غي نسخته القديمة .
      ب - الحافظ ابن الملقن ، له كتاب " النكت اللطاف في بيان أحاديث الضعاف المخرجة في مستدرك الحافظ النيسابوري " ذكره سزگين في تاريخ التراث العربي ( 1 / 544 ) .
      ج - الحافظ العراقي له أمالي على المستدرك مطبوعة بمكتبة السنة بالقاهرة ، سنة 1410ه 4 . سبط ابن العجمي له حواش على " تلخيص المستدرك " السابق الذكر ، ذكر في ذيل تذكرة الحفاظ ( ص : 314 ) .
      فهذه الأدلة في مجملها تقضي بتواتر الكتاب إلى المؤلف .
      وصف الكتاب ومنهجه :
      رأى المؤلف أن أهل البدع قد أثاروا شائعة بأنه لم يصح من النصوص الحديثية إلا ما أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما ، وبالتالي فلا زالت بعض أصول الدين مفتقرة إلى نصوص صحيحة تثبت بها ، واتخذوا ذلك ذريعة للطعن في الدين .
      وثارت حمية الصدق في قلب الإمام الحاكم ، فشمر عن ساعده المبارك ؛ ليستخرج من نصوص الشرع الشريف ، ما هو مروي بأسانيد تشبه أسانيد الشيخين ، أو أحدهما ، أو ليست تشبه أسانيد الشيخين لكنها قوية في نفسها ، وليست ذات علة .
      واستخرج من هذا الدرب نصوص كثيرة ، بلغت ( 8956 ) ثم رتبها على الكتب ، مبتدأ ب " كتاب الإيمان " ، وختمها ب " كتاب الأهوال " ، وشرع يفحصها وينقحها ويهذب مادة الكتاب ، لكن المنية عاجلته بعد بلوغه قدر ربع الكتاب ، فصار الكتاب لا يعبر عن النقد الحقيقي للإمام الحاكم .
      واطلع الأئمة على مواضع من الكتاب ضعيفة النصوص ، بل بعض نصوص الكتاب موضوعة أو باطلة ، لكنها مما لم تجري عليه يد المؤلف بالبحث أو التمحيص .
      ومن ثم فقد اعتنى جماعة من أهل العلم بالكتاب ؛ لاستكمال ما بدأه المؤلف ؛ لأن الاعتماد عليه بهذه الصورة أصبح لا يجدي .
      على أن مادة الكتاب قد سلم منها الكثير الطيب ، وربما لا يصل بعض ذلك إلى شرط الشيخين لكنه لا ينزل عن حد القبول ، وربما كان إسناده الذي خرجه به المؤلف به علة أو ضعف ، لكن له من الشواهد والمتابعات في غير كتاب الحاكم ما ينهض به وينقله إلى دائرة المقبول .
      والمؤلف ربما كرر نصا في موضعين أو أكثر من الكتاب ، بنفس السند أو بإسناد مغاير كل ذلك يفعل لكن هذا مرده إلى ما وضع النص تحته من التراجم ، فالمؤلف لا يفوته الاستدلال بالنص الواحد على قضايا مختلفة ، تكثيرا لدلالة النص وهذا مذهب معروف عند أهل السنة والجماعة من قديم .
      وقد يخرج المؤلف النص بسند ، ثم يعقبه بسند آخر ، أو أكثر من سند ، وهذا إنما يفعله غالبا إذا كان بالسند وجه من وجوه الضعف .
      وكل سند يخرجه ، ويكون في نقده على شرط الشيخين أو أحدهما ، فهو يعقبه بالتنصيص على ذلك .
      وبعد فهذا الكتاب جهد مشكور من مؤلفه صد به كيد أهل البدعة ، وربما لو أن المقادير أمهلته لخرج على الدنيا بكتاب رائع يتمشى مع إمامته التي ظهرت من خلال ما بقي من كتبه . وبالله التوفيق .


      بيانات النسخ: تشمل ما يلي:


      * المصورة (بي دي اف): المستدرك على الصحيحين (ط. العلمية) - المستدرك على الصحيحين (ت الوادعي) - المستدرك على الصحيحين (ط. التأصيل)


      * الالكترونية (عدة صيغ): ترجمة الإمام أبي عبد الله الحاكم نقلا عن الروض الباسم - الحاكم ومستدركه، سعد الحميد - المستدرك على الصحيحين (ط. العلمية ت عطا) - المستدرك على الصحيحين للحاكم ط مقبل - المستدرك للحاكم دار المعرفة


      رابط الموقع:


      https://www.islamspirit.com/islamspirit_ebook_0048.php


      نبذة عن قسم كتب الكترونية: هو قسم مخصص لإفراد بعض الكتب الهامة بالنشر، وفصلها عن الموسوعات، ونشرها بالصيغ الالكترونية المتعددة، وتوثيقها بنسخ مصورة (بي دي اف) ما أمكن.


      والله ولي التوفيق.


      موقع روح الإسلام


      http://www.islamspirit.com
    20,095
    الاعــضـــاء
    238,612
    الـمــواضـيــع
    42,956
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X