• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الدكتور /محمد أمين المصري رحمه الله تعالي

      [align=right]من الكتابات أو الآراء التي لا تبلي مع الزمن ،ولا يذهب تأثيرها وأهميتها ما سطره أو تحدث به الشيخ محمد أمين المصري – لأن هذه الكتابات كانت نابعة من القلب ومن همًّ متجدد حول مستقبل الأمة ،وحول تربية الفرد.
      لم يكن الشيخ ممن يُزوقون الكلام ولا يكثرون من التأليف، كان جلُّ اهتمامه تربية المسلم تربية الأحرار، تربية القادة ، وكان هذا واضحاً في محاضراته ودروسه وأحاديثه.
      إن الدعوة الإسلامية (بعد عشرات السنين) ما تزال بحاجة إلي تجديد في الأساليب وفي مناهج الدعوة،وإلي ثقافة تتيح للفرد الإبداع والإنتاج،وهذا ما كان يقلق الشيخ ،وقد عاش فترة خصبة من المد الإسلامي ،عاشها مدرساً في الجامعات ومشرفاً علي منهاجها،ومشاركاً في الفكر والثقافة ،وموجهاً لشباب،وكانت له نظرات تخالف بعض نظرات الآخرين،بل له شخصيته المستقلة في كثير من آرائه التربوية.
      لقد كان الشيخ شديد النقد لنفسه ولحاملي لواء الدعوة الإسلامية بأنهم ليسوا علي المستوى المطلوب،وأنهم لم يقدموا كل ما عندهم في سبيلها ،ولو قدموا لكانوا معذورين،وأما الاعتذار بالواقع وأنه ليس في الإمكان أفضل مما هو موجود هذا الاعتذار كان مرفوضاً عند الشيخ .
      والفكرة التي كانت تؤرقه هي :أين الرجال الذين يتحملون المسئولية،الذين بلغوا من الإخلاص والفهم والتضحية والثقافة مبلغاً يرفعوا به هذه الأجيال إلى المستوى المطلوب.
      وكان زائروه وتلامذته يلاحظون أن هناك مواضيع كان الشيخ يلح عليها ويكررها ولا يسأم من تكرارها.
      ويمكن أن نستخلص من مجموع ما كتب ودرس وحدث بعض ركائز أفكاره.
      ركائز أفكار الشيخ محمد أمين المصري تعالى :-
      أولاً:-موضوع التربية والتركيز علي تربية المنزل وتربية الأم بالذات ،ويستشهد بصحابيات قدمن أولادهن للمعارك الإسلامية مثل الصحابية الجليلة عفراء ،ويقارن بين هذه التربية وتربية الأمهات في هذا العصر والتي من أقصى أمانيها أن يتخرج ابنها موظفاً أو طبيباً،وتصور له الحياة بأنها العيش الرغيد ولا يخطر علي بالها أن تربي ابنها علي الجهاد.
      كما كان يتحدث كثيراً عن تربية المَدرسة وينتقد طرق التربية التقليدية التي لا تزال في مدارسنا وجامعاتنا كنظام الامتحانات الذي يجعل الهدف من التعليم هو النجاح والشهادة بدل أن يجعل الهدف هو حب العلم.
      ثم ينتقل الشيخ إلي تربية الشباب سواء في المدرسة أو المسجد أو المجتمع،ويؤكد هنا علي ضرورة تربيتهم تربية القادة لا تربية العبيد، تربية الاستقلال لا تربية الخضوع والخنوع والمريدين بكل ما في الكلمة من معني ،فإن البعض يعجبه أن يتعلق به الأتباع تعلقاً أعمى،ويحلو لهم مغالاة الأتباع في تعظيمهم ويغلب علي هؤلاء الأتباع نسيان الفكرة ويصبح التعلق بالشخص ولو انحرف عن الفكرة.
      بينما التربية التي يريدها هي التربية القرآنية كما ربى رسول الله صلي الله عليه وسلم أصحابه فكان لا يمتاز عنهم بشي من ملبس أو مظهر أو مكان،وكان يكره أن يقوم له أصحابه وكان يستشيرهم في كل مناسبة وعمل برأي الحباب بن المنذر في بدر،وسلمان الفارسي في الخندق ويقول لهم:-(( لا تطروني كما أطرت النصارى عيسي ابن مريم))رواه البخاري.
      ثانياً الجهاد:-
      الجهاد الذي تركه المسمون وحوّره وبِّدله المتعالمون المنهزمون ،أمام ضغط الواقع وضغط الاستشراق الخبيث،وللشيخ هنا كلمة مأثورة وهي (إن الطفل في الأسرة المسلمة يجب أن ينام علي أحاديث الجهاد ويستيقظ عليها).
      وذلك كان الذين لا يعرفون الشيخ يظنون أنه لا يتقن غير تفسير سورة الأنفال،وإنما كان يكررها لتأكيد هذا المعنى،كما كان يكثر من تفسير سور:آل عمران والتوبة والأحزاب لتضمنها صور المعارك الكبرى في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم ،وللشيخ أبحاث قيمة في مثل هذا الموضوع مثل بحثه حول الحديث الضعيف أو الذي لا أصل له "رجعنا من الجهاد الأصغر إلي الجهاد اكبر"(1) وكيف أثر هذا الحديث وأمثاله علي نفسية المسلمين.
      ثالثاً:الأخطار الداخلية:-
      هناك أمراض أصيب بها المسلمون ،هي أمراض نفسية وعقلية تنخر في كيانهم وتسبب لهم ضعف ،هذه الأمراض هي الخطر الداخلي.
      إن أكبر المصائب أن يصاب الفرد بنفسه وأن يلقي التبعة دائماً علي غيره،ويعلق أخطاءه على مشجب الآخرين ،وهذا يريحه من تأنيب الضمير وعَتب العاتبين .
      ومن اكبر المصائب أن نبرر أخطاءنا ولا نعترف بعجزنا ،ونلجأ إلي خداع النفس لكي تتهرب من الواقع .
      ومن المصائب أننا لا نبحث أمورنا بشكل جدي بل نبحثها علي مستوى السمر والتسلية وهو مرض "استسهال الأمور".
      يقول الشيخ تعالي في أحد بحوثه:
      "اليأس القتِّال والخوَر المميت والثقة المفقودة كل هذه هي العدو الحقيقي والعقبة الكبرى التي تواجه المسلمين،أما العدو الخارجي فأمره يهون إذا استطعنا أن نغير ما بأنفسنا".
      هذا الموضوع كان يستأثر باهتمام الشيخ،لأنه يعتبر الأخطار الداخلية هي السبب الرئيسي لما حصل للمسلمين على مر العصور من تخلف.
      وأَعتقد هنا أنه في هذا الموضوع قد استفاد من كتابات المفكر الجزائري"مالك بن نبي" في سلسلة كتبه "مشكلات الحضارة" والتي تكلم فيها عن دور الحضارة عند المسلمين.
      رابعاً:كما كان الشيخ تعالي ينعي كثيراً علي المسلمين الفهم غير الصحيح لبعض أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم وآيات القرآن الكريم،بحيث إنهم يجعلون من هذه الأحاديث تكأة لعجزهم وضعفهم فيوردون أحاديث الفتن ،وأن الأمر ليس له مرد،وأن كل زمان أسوأ من الذي قبله ولذلك فلا داعي للعمل والتبليغ،هذا فضلاً عن احتجاجهم بالأحاديث الضعيفة أو الموضوعة التي توهن العزائم وتبرر القعود.
      خامساً:لابد من " قلة تنقذ الموقف"، قلة هي النخبة التي تستطيع حمل الأمانة، وحمل الأمانة بنفسه يفجّر الطاقات.
      هذه النخبة يصفها في أكثر بحوثه،يقول في رسالة "المعاني الدخيلة علي التربية الإسلامية":(( فالأمة التي يفقد أبناؤها حمل الرسالة تفقد معاني الجهاد وتفقد قيمة الحياة، وحين لا يكون للأفراد رسالة يشغل الخواء القلب، وتمتد الشهوات وتستعلي الغرائز)).
      ويقول أيضاً من بحث حول تربية القادة:
      "إن حمل الرسالة يعطي الفرد قوة ما كان ليحلم بمثلها في الحالات العادية، والشعب في حال حمل الرسالة يستمر في النهوض ،فإذا فترت هذه الروح كان سيره بقوة الدَفعة الأولي إلي حين".
      هذه بعض الأفكار التي كان الشيخ يهتم بها،ويكفي أنها ناصعة صحيحة ولا يزال المسلمون بحاجة إلي سماعها وفهمها.
      - من جهود الشيخ أنه في عام 1965 سافر إلي المملكة العربية السعودية للتدريس في جامعة الملك عبد العزيز –كلية الشريعة-في مكة المكرمة وقد شارك في تأسيس قسم الدراسات العليا فيها،وقبل وفاته بثلاث سنوات انتقل إلي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة رئيساً للدراسات العليا فيها،وكان له تعالي دور في وضع مناهجها.
      وفاته:
      توفي – تعالي-في شهر رمضان 1397هـ الموافق 1977 على إثر عملية جراحية له في أحد مستشفيات سويسرا ونقل جثمانه إلي مكة المكرمة ودفن هناك، تعالى رحمة واسعة وجزاه الله خيراً.
      * رابط لمحاضرات صوتية للشيخ/محمد أمين المصري تعالى
      ( تربية قرآنية – تفسير سورة الأنفال – أضواء على سورة آل عمران)
      http://islamicaudiovideo.com/index.p...&aref=4&cat=67
      ثبت المراجع:-
      *هذا الموضوع قمت بنقله من كتاب (المسؤولية) للشيخ محمد أمين المصري طبعة [ مكتبة الكوثر السعودية-الرياض ] ، ويوجد الكتاب بمكتبة [الصفوة بمصر] ، وهذه المقدمة للتعريف بالشيخ بقلم الدكتور/ محمد العبدة ،وفيها تصرف مني لتناسب طبيعة العرض.
      1-قال عنه شيخ الإسلام ابن تيميه :لا أصل له ،ونقل كلام ابن حجر عنه قال :هو من كلام إبراهيم ابن عبلة[/align]
      .

    • #2
      رحم الله هذا الرجل المُصابر


      رأيت مكتبته في صيف سنة 1979 م ، تباع لدى مكتبة المؤيد بالطائف واقتنيت شيئا منها ، وأذكر أنه كتب في ورقة بخطه بيتا من الشعر ، وجعلها في صدر الجزء الأول من ( تاج العروس ) الطبعة القديمة ، والبيت هو :



      [poem=font="Simplified Arabic,7,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
      وكانت في حياتك لي عِظات = وأنت اليوم أوعظ منك حيا[/poem]

      تعليق


      • #3
        جزآكم الله خيراً

        [align=right]أخي الكريم/منصور مهران
        كل عام أنت بخير وسائر أعضاء ومشرفي هذا المنتدى المبارك.
        الشيخ محمد أمين المصري من الذين أثرّوا في تكويني جداً من خلال قراءة كتبه القيمة الرائعة وخاصة كتابه "سبيل الدعوة الإسلامية".
        وكتب الدكتور محمد أمين المصري تعارفنا عليها في بلدنا "مصر" من خلال المكتبة المباركة "مكتبة دار الصفوة للطباعة والنشر"حيث كانت تنشر مطبوعات دار الأرقم بالكويت التي كانت تطبع كتب الدكتور محمد أمين المصري ومنها علي سبيل المثال "سبيل الدعوة الإسلامية" من هدي سورة الأنفال" وكتاب" المسؤولية" الذي أخذت منه هذه التعريف توزعه دار الصفوة من مطبوعات دار الكوثر في الرياض،وأستفسر من حضرتك هل يوجد لديك كتاب "المجتمع الإسلامي"لأنه غير متوافر لدينا في حدود علمي .
        وجزآكم الله خيراً[/align]
        .

        تعليق


        • #4
          بارك الله فيك ونفع بك
          يسري محمد عبد الخالق خضر
          كلية أصول الدين والدعوةالإسلامية فرع طنطا

          تعليق


          • #5
            جزاك الله تعالى خير الجزاء ، و رحم الله الرحيمُ عبدَه الفقير إلى رحمته محمد أمين المصري .

            تعليق


            • #6
              جزآكم الله خيراً ،ورحم الله الدكتور محمد أمين المصري

              [align=center]الدكتور /يسري خضر شرفنا مرورك ،جزآكم الله خيراً.

              الأخ/معروفي شرفنا مرورك جزآكم الله خيراً
              .[/align]

              http://alrawahel.maktoobblog.com/424...1%E3%C8%ED%E4/

              تعليق

              20,095
              الاعــضـــاء
              238,616
              الـمــواضـيــع
              42,952
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X