إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وقفات على المؤتمر العالمي الثاني لتدبر القرآن الكريم قي المغرب

    وقفات على المؤتمر العالمي الثاني لتدبر القرآن الكريم بالمغرب
    مؤتمر طيب في ظلال كتاب الله اجتمعنا فيه
    كان رعاته أهل فضل وخير اعتنوا بكل أموره
    من وقفاتي عليه:
    1_في المطار من التزمت بحجابها يسر الله أمرها وله الحمد والمنة.
    ومن تعجلت بالتنازل عنه كان لها ذلك، وكل أوتي بقدر نيته وجهده، بفضل الله وعدله.
    2-عندما وصلت إلى الفندق وجدت ما يسر النفس من حجاب بعض المغربيات، ممن لم أكن أظنهن إلا ممن أتى معنا لتماثل الحجاب.
    مما أفضى على نفسي شعورا بالعزة والقوة.
    ٣-في اليوم الأول والثاني، لو قلت قد كان كالعرس، فقولك ذلك حق.
    فعدد الحضور كبير، وحماسهم عظيم، وإقبالهم رائع، والحمد لله.
    وكان غالبية الحضور هم من طلبة العلم رجالا ونساء.
    4_ كان طابع العلم ظاهرا على جلساته والمداخلات، والحضور، وكذا جانب النقد.
    5_ابتدئ المؤتمر بكلمات طيبة سديدة، ابتداء من رئيس الهيئة العالمية للتدبر الشيخ أ.د. ناصر العمر حفظه الله، ولعل من وقفاتي على كلمته المباركة:
    من أهداف الهيئة أن يكون التدبر في كل بيت.(وقد تحقق جانب كبير من هذا ولله الحمد)
    لن يتحقق التدبر إلا بعد التأثر. ( هذا هو الأصل المطلوب من التدبر)
    لن يكون للأمة أي اجتماع أو وحدة أو نصرة إلا بالكتاب والسنة ولن يفهم القرآن إلا بالتدبر.(كم نحتاج هذا في زماننا وفي ضوء حال أمتنا ، وما تعيشه الأمة من اختلاف وفرقة سبب للضعف والهوان، ولن يرتفع ذلك إلا بالتمسك بالكتاب والسنة، والتدبر سبيل للفهم والعمل).
    ثم كلمة رئيس الجامعة د. إدريس منصوري حفظه الله ومن جميل ما ذكر :
    ينبغي الاهتمام بالجانب الأخلاقي والقيمي وأن لا تكون المخرجات فقط على مستوى الاحتياجات الشخصية.(وقفة مهمة ينبغي أن يعيها القائمون على التعليم).
    ثم كلمة وكيل كلية الآداب والعلوم الانسانية د.مراد موهوب حفظه الله ومن جميل ما ذكر:
    ليغدو كل انسان قرآنا يمشي على الأرض.
    ثم كلمة أ.د.أحمد العواجي المباركة:
    هي هيئة إحياء قلوبنا بالقرآن.(وقد كان لها في ذلك تأثير طيب ولله الحمد )
    عام ونصف كان الاشتغال على هذا الموضوع فاخترنا الصحابة ثم التابعين ثم من طبقات المفسرين لنعرف تاريخنا ونسترجع هويتنا ومجدنا ولم نغفل الحاضر.(هكذا يكون السير على المنهج الصحيح ).
    6_من لم يكن له عناية بالفصحى يجد نفسه هناك في تلك البلاد مضطرا لالتزامها فلن يِفهَمَ حديثه بغيرها، ولا يخفى ما لهذا من أثر طيب في ضبط اللسان، والفصاحة والبيان.
    حتى أنك لا بد أن تلتزم بهذه الفصاحة مع الباعة والعمالة..، وليس مع طلبة العلم فقط.
    7_مما تميز به المؤتمر ما قامت به إدارة المؤتمر وفي مقدمتهم مدير المؤتمر، وهو من توفيق الله للعبد، من التنسيق مع جهات مختلفة للإفادة من تواجد الداعيات والأستاذات الحاضرات من أنحاء العالم، في إلقاء دروس ومحاضرات ولقاءات طيبة مباركة، وذلك على هامش المؤتمر، وهذا من التوفيق ،ونسأل الله أن يجعل ذلك في موازين حسناتهم.
    8_أن توفق إحدانا للقاء بأخوات طيبات في تلك البلاد ذاك أمر حسن، وأن يجمعن مع الطيب علما وعناية بحفظ الدين، فذاك أعظم.
    فقد وجدت كثيرات بعد حصولهن على علوم عدة كالطب والحقوق .. قمن بدراسة العلوم الشرعية والتخصص فيها، مما يفيد أن ما يجده العالم بالشريعة من النور والأُنس، لا يغني عنه أي علم، ويفتقده كل عبد.
    فتوجهن لطلب العلم الشرعي وحفظ القرآن الكريم والسنة والفقه المالكي والمعلقات والمتون على اختلاف فيما بينهن في مقدار ما نهلنه من علوم.
    ومما وقفت عليه منهن كذلك جميل مقام المعلم عند طالبه، فقد اجتمع المعلم مع الطالب في اللقاء فكان جميل الوفاء والتقدير.
    وكذا ما ذكرت لي إحداهن من قولها لم أكن أصلي وكنت من أهل التقصير، فما زالت تتابع علي الرسائل حتى اهتديت بفضل الله،( الاعتبار بالآيات يفقهه بعضهم ويحرم منه البعض)،ثم وفقها الله بعدُ أن افتتحت دار تحفيظ في بيتها، ووجدتُ في ذلك البيت ألواحا كبيرة يُسجل فيها الحافظ ما حفظ بالضبط مع علامات الوقف بخط جميل جدا ،وكأنه مخطوط واضح، ولا أظن من اليسير أن ينسى الحافظ ما خطه في ذاك اللوح.
    9_من النعم على العبد أن يوفقه الله لأن تكون له بصمة في كل أرض فيحتسبها عند الله، فالعبد لا يدري أي أبواب العمل ينفعه.
    10_ مما وُفِّقت إليه إدارة المؤتمر كذلك رعاية النساء فيما يتحقق به حفظهن بالستر والحجاب والخصوصية، فقد هيأ مكانا خاصا لهن في الفندق للالتقاء وورش العمل ولتناول الطعام، ولو وضع فاصل كذلك في القاعة الخاصة بالمؤتمر لكان أطيب، أو كانت هناك قاعة أخرى منفصلة، لكن قد يكون لم يتهيأ ذلك بسبب عدم توافر القاعات في ذات الفندق.
    وكذلك كانت هناك رعاية خاصة في تنقلات النساء وذلك مما يشكر له أيضا.
    ولا أغفل كذلك جهود الأخوات المنظمات بارك الله فيهن.
    11_ وهذه وقفات متنوعة في أوراق المؤتمر مع العلم بأني قد تغيبت عن بعضها أو عن جزء منها ،فعدم كتابتي عن بعضها ليس إغفالا أو لقصور فيها في نظري، ولكن لأني لم أحضرها.
    وأيضا ليس في كلامي استقصاء لجميع الفوائد لكن هذه بعضها.
    وقد وجدت تداخلا وخلطا في مواضيع بعض الورقات بين التدبر والتفسير.

    الورقة الأولى (الصحابي ابن عباس ) أ.د.أحمد العمراني
    من خلال خمسة عشر ألف نص لابن عباس للتعرف على منهجه في التدبر.(تحر وتقص مبارك لبحث مختصر في مؤتمر)
    التدبر يجب أن يزيل الأقفال .(فإذا لم يكن فما تدبرت)
    التسليم للآيات مباشرة .(هذا هو الأصل)
    التسليم للآيات امتثالا.(هذه النتيجة)
    التأثر دون تكلف.(الصدق)
    استلهم المنهج عند رجل القرآن في تدبر القرآن. (قول صحابي ..)
    علم ونسب وحلم وتأويل.(ابن عم نبينا آتاه الله علم التأويل والحلم وعلما جما).
    مات أعلم الناس وأحلم الناس. .( اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل).
    الورقة الثانية (الحسن البصري شيخ المفسرين ) د.عادل رفوش.
    أهلية ،صحبة، طول صحبة ،حسن صحبة، طول عطاء.(لو تأملت كل واحدة على حدة ،لوجدت أنها عظيمة، فكيف بهن إذ اجتمعن)
    إذا تكلم في القرآن، فهو فصيح إذا نطق، ونصيح إذا وعظ.(فصاحة ونصح ووعظ، لا بد أن يرعاها المفسر).
    قلة ذكر الشذوذ عنه يدل على صفاء رؤيته التفسيرية. (وقفة علمية مهمة)
    لم يكن يحضر له أحد في حقبة من عمره في فتنة.(لا تجعل كثرة الاتباع والحضور هو جل همك. وليس في ذلك دلالة على مقدار صدقك).
    على المرء أن يقي نفسه حجب التدبر.(حجب التدبر عن العبد حرمان)
    وجوب عرض النفس على القرآن. (حاسب نفسك، واعرضها على كتاب ربك، لتتعرف قصورك).
    حياة اللذة مع القرآن.(للتعبد بالتدبر لذة يجدها أهل القرآن).
    الورقة الثالثة الإمام الطبري أ.فواز الشاووش
    يطلق التدبر على حجة الله على خلقه
    تدبر الحلال والحرام، تدبر الآيات الكونية، النظر في الآيات الشرعية وما فيها من أحكام وعبر.(سعة في فقه التدبر)
    مقدمته يمكن أن نستنتج منها منهجه في التدبر.(مقدمة مباركة)
    الآيات التي استأثر الله بعلمها أو الغيبية من جهة الوقت والكيفية لا يقع فيها تدبر.(ضابط مهم)
    الورقة الرابعة [أبو بكر القصاب] أ.د.عبد الرحمن الشهري
    عاش احدى وثمانين سنة (بارك الله في عمره وعمله )
    من علماء التفسير وعلماء العقيدة...( الجمع بين العلوم)
    كان قويا مجاهدا (هكذا كان كثير من أهل العلم).
    ارتكز كتابه على ذكر النكات واللطائف ولم يكن ككتب التفسير. ( ينبغي على المفسر والمحدث والمعلم رعاية هذا )
    إذا صح فهم المعنى صح ما بُِنيَ عليه.(كيف يكون البناء صحيحا على معنى باطل).
    فوائد عقدية، فقهية، تفسيرية.(تنوع مترابط).
    الورقة الخامسة ابن كثير د.محمد الربيعة.
    إنما التدبر يكون لمن التفت إلى المقاصد.(الخروج عن المقاصد في التدبر يدل على بطلانه).
    القراءة الفردية.
    القراءة الجماعية.
    التدبر الجماعي أو الفردي.(وكذا القراءة أو الاستماع ..تختلف الأحوال التي يحدث بها التدبر عند العبد فبعضهم يكون تأثره بأحدها أكثر من الآخر ،فليأخذ بشتى الصور لينتفع ما أمكن).
    وقفات متنوعة أخرى
    - التدبر عملية عقلية أما ما يكتب أو يقال فهي نتائج.(لا بد من التركيز على النتائج)
    - ما وراء المعنى لا يصلح.( فهم المعنى هو أصل البناء)
    - تزيغات الهرمنطيقية..(احذر)
    - عالم مقعد لم يقعده جسده عن أن يكون علامة في الأمة.
    - ينبغي لأهل القرآن أن يترفعوا عن كثير مما يتلبس به الناس.(فقهٌ ينبغي أن يمتثله أهل القرآن الكريم ،وفيه تقصير )
    - يتركون كثيرا مما يعلمون من الحلال حتى لا يقع الناس فيما لا ينبغي.(أهل القرآن والعلم لابد أن يكونوا أعلاما وقدوات صالحة).
    - الدراسات الحداثية من أعظم الجنايات على هذه الأمة في أعظم ما تملك وهو كتاب الله.( قد يصبح العلم جناية على العالِم في نفسه والأمة).
    - فرق بين التفسير الاشاري بين جانبه الظاهري والباطني.
    - تفسير ابن عباس لسورة النصر .
    - كلام ابن تيمية في التفسير الاشاري.( يراجع )
    - لا بد من اجتماع العلم والتقوى.( العلم لا بد أن يوصل صاحبه إلى التقوى، فإن لم يصل به إلى التقوى فمدة انتفاعه به لو انتفع ستكون هي هذه الدنيا).
    - الألوسي من المهتمين بالتفسير الإشاري ولكنه في بداية سورة النساء صرح بأنه سيتوقف عنه ثم ما لبث ان عاد إليه واستمر عليه.
    - قال ابن تيمية فقد فتح الله علي في هذا الحصن في هذه المرة من معاني القرآن ومن أصول العلم بأشياء مات كثير من العلماء يتمنونها، وندمت على تضييع أكثر أوقاتي في غير معاني القرآن.
    وأخيرا أسأل الله أن يبارك في الهيئة العالمية للتدبر وكل من بذل لله في هذا المؤتمر.
    وأن يجعلنا من أهل القرآن الكريم.
    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وأزواجه أجمعين.
    أ.د.إبتسام الجابري
    أستاذة التفسير وعلوم القرآن الكريم
    بجامعة أم القرى بمكة المكرمة
    26/1/1437
    أ.د.ابتسام بنت بدر الجابري
    الأستاذ الدكتور ( التفسير وعلوم القرآن )بجامعة أم القرى
    الموقع الشخصي: http://dr-ibtesam-aljabry.com/

  • #2
    جزاك الله خيرًا د. ابتسام على هذا العرض الذي لخصت فيه بعض ما طُرح في المؤتمر وقد استفدنا كثيرا من هذه الرحلة مع علماء السلف والمعاصرين ومناهجهم، وكذلك نقلك للأجواء من الاجتماعات النسائية مع الأخوات وقد تابعت بفضل الله جلسات المؤتمر عبر موقع الهيئة وكم تمنيت لو كان هناك بث مباشر أو تسجيل ولو صوتي للجلسات النسائية وحلقات النقاش لكي نستفيد من التجارب العملية في عملية التدبر.
    وفق الله الجميع لكل خير
    سمر الأرناؤوط
    المشرفة على موقع إسلاميات
    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

    تعليق


    • #3
      أثابك الله وبارك فيك يا دكتورة ابتسام على هذه الوقفات المنيرة المفيدة حول هذا المؤتمر المبارك.
      أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
      الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
      ib1430@gmail.com

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكم جميعا...
        وأجزل الجزاء لمن رعاه ولمن سعى في تنظيمه...
        وتقبل الله من الجميع...
        ومن خلال متابعتي لأعماله،عندي ثلاث وقفات هي من باب النصح فقط، أنزلها هنا لعل فيها فائدة في المستقبل:
        * الأولى: مكان عقد جلسات المؤتمر في هذا الفندق،فالمكان لا يسمح بعقد نشاط بهذا القدر من الأهمية،فالقاعة لا تستوعب الحاضرين،وهندستها المعمارية لا أراها تناسب النشاط،ولو نقلت المحاضرات الى أحد "المسارح الجامعية" بالدار البيضاء وهي كثيرة لكان أفضل،اذ الفنادق في المغرب التي يمكن أن تستوعب مثل هذا النشاط الا تلك المصنفة من قبل الدولة (+) "قصر المؤتمرات".
        * الوقفة الثانية تتعلق بمحتوى بعض العروض التي ألقيت...،فالمتتبع لا يجد لها صلة بموضوع التدبر،لقد كان محتواها مرتبطا بالتفسير وليس بالتدبر،وهذا ما نبه اليه بعض المعقبين في الجلسات.
        * الوقفة الثالثة تتعلق بمناقشة العروض،فلم يسبق لي أن حضرت مؤتمرا تقدم أسماء المتدخلين لرئيس الجلسة من قبل الجهة المنظمة،وفي الجلسة الثالثة طلبت ممن يحمل الأسماء الى الرئيس أن أتكلم...فأخبرني بأنه "عبد مأمور" قلت:اللهم بارك...
        والغريب أن بعض من "اختير" للتعقيب على العروض أو كما قيل "للمداخلة" من لم يكن يعرف عن موضوع العرض أكثر مما يعرفه عامة القراء.

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا د/ إبتسام على هذا العرض المختصر الرائع، وبورك فيكم،،

          تعليق

          19,840
          الاعــضـــاء
          231,364
          الـمــواضـيــع
          42,327
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X