• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الأُطروحات العلمية في الدراسات القرآنية دراسة مقارنة بين الغرب والعالم الإسلامي

      المؤتمر الدولي
      الأُطروحات العلمية في الدراسات القرآنية
      دراسة مقارنة بين الغرب والعالم الإسلامي 23-26 م 2017 نوفمبر

      http://www.conference.tefsir.gen.tr/ar/


      وضعت أكاديمية القرآن والتفسير على جدول أعمالها سنة 2017م عقد مؤتمر دُوَلي في مجال الدراسات القرآنية الأكاديمية المُعَدَّة تحت عنوان الأطروحات العلمية في الدراسات القرآنية دراسة مقارنة بين الغرب والعالم الإسلامي، وستناقش في هذا المؤتمر مواضيع الرسائل الجامعية في مرحلة الدراسات العليا (الدكتوراة/ الماجستير) بشكل مقارن بين ما تم إنتاجه في العالم الإسلامي والغرب، والهدف النهائي في هذا المؤتمر يَكْمُنُ في تحديد جودة الدراسة الأكاديمية في الأطروحات العلمية (الماجستير و الدكتوراة) المتعلقة بالدراسات القرآنية، مع تثبيت المعايير العلمية لهاكما ستُـقَيَّم الرسائل الجامعية (الأطروحات العلمية) في المؤتمر من وجهات نظر وآراء مختلفة
      المحاور الرئيسية في المؤتمر:

      1. [*=right] المناهج والمواضيع في بحوث الدراسات القرآنية
        [*=right]المقاربة والمدارس في بحوث الدراسات القرآنية
        [*=right] (تحديد هُوية الرسائل الجامعية التي كتبت حول القرآن (الإيديولوجية، الدينية، السياسية، المذهبية، التغريب والهجرة، الاستشراق... الخ
        [*=right] دراسات العلوم السياسية في الأطروحات المتعلقة بالبحوث القرآنية
        [*=right] الحرية الأكاديمية في الأطروحات المتعلقة بالمباحث القرآنية
        [*=right] العلاقة بين الـمُشرِف والباحث أثناء كتابة الأطروحة المتعلقة بالمبحث القرآني
        [*=right] أسباب توجه الطلبة للعمل في الأُطروحات المتعلقة بالدراسات القرآنية
        [*=right] الاستمرار والاستدامة في البحوث القرآنية الجامعية
        [*=right] الأطروحات المتعلقة بالبحوث القرآنية ومدى تأثيرها
        [*=right] (أطروحات الدراسات العليا التي كُتبت حول القرآن وتأثرها بالعوامل السياسة الاجتماعية (11 أيلول، الربيع العربي، الإسلاموفوبيا..الخ
        [*=right] نظرة من الداخل والخارج للأطروحات والرسائل الجامعية المتعلقة بالبحوث القرآنية في تركيا
        [*=right] أُطروحات الدراسات العليا المتعلقة بأدبيات التفسير في العصر العثماني والجمهورية التركية


      مواعيد مهمة


      30 حزيران 2017 آخر موعد لتسليم الملخصات
      30 يوليو 2017 إعلان عن الملخصات المقبولة
      15 أكتوبر 2017 آخر موعد لتسليم البحوث
      23-26 نوفمبر 2017 يعقد المؤتمر

      التفاصيل أكثر على الرابط التالي:
      Uluslararası Sempozyum, Kur'an Araştırmalarında Akademik Tezler

    • #2
      أحسن الله لكم أخي محمد كالو
      ولأصحاب مبادرة هذا المؤتمر
      لكن عندي سؤال كبير جدا...يخص شقا من موضوع هذا المؤتمر:
      ذلك أن أطروحات الدراسات القرآنية بالغرب أكثرها أنجز في دولتين هما فرنسا وألمانيا،وتخصص القرآن في مرحلة الماجستير والدكتوراه لا يوجد قطعا في أية دولة غربية كما هو في الدولتين السالفتين.
      والبحث في موضوع هذا المؤتمر يستوجب:
      معرفة باللغة الغربية + معرفة بنظام LMD بالنسبة لرسائل الماجستر الماسترمنذ2005 ولأطروحات الدكتوراه منذ 2007.
      وها هي نسخة من المعاهدة الدولية الموقعة بين 29 دولة أوربية المنظمة لـ LMD المعروفة باسم "اعلان بولوني" عام 1999م للاطلاع...
      https://www.hesge.ch/geneve/sites/de...ionbologne.pdf
      وهذا النظام هو مسار سنوات من الجهد الأوربي في مجال التعليم العالي تنظيرا وتأصيلا وتنزيلا، وقد انتقل النظام الى دول خارج أوربا ووصل عدد الدول العاملة به الى حوالي 49 دولة.
      ويكفي أن يعرف متتبعو الملتقى أن العلاقة بين الطالب والمشرف مدير الأطروحة في LMD ليست بالشيء العادي ـ كما هو معروف في أغلب النظم الجامعية ـ بل تخضع في جميع الدول العاملة به لما يسمى "ميثاق الأطروحة" وللاطلاع عليه أحيلكم على الوثيقة في الرابط أدناه:
      Ministère de l'Education: Bulletin Officiel de l'Education Nationale BO N
      والكلام يطول...وكثير من أساتذة الجامعة بالعالم العربي لن يثير اهتمامهم.
      فهل سيكون الكلام عن أطروحات الجا معات الغربية مستحضرا هذه البيئة البحثية؟؟؟
      أم سيكون على شاكلة ما كتبه الصحافينجيب العقيقي الذي كان موظفا لدى جامعة الدول العربية بالقاهرة وكان يراسل باسمها السفراء الغربيين هناك سائلا عن أقسام الدراسات الشرقية وعن المستشرقين... وفي الأخير جمع تلك المراسلات فحرر انطلاقا منها كتاب "المستشرقون" الذي للأسف كان أهم مصدر لمعرفة الموضوع في بيئتنا الجامعية؟؟؟

      تعليق


      • #3
        هل أوراق هذا المؤتمر متاحة يا ترى يا دكتور محمد ؟
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق


        • #4
          للأسف الأوراق غير متوفرة

          تعليق


          • #5
            حياكم الله جميعا
            كان لي سابق اتصال بزميل أستاذ تركي للدراسات القرآنية في استنبول الذي أخبرني بأن المؤتمر نظمه [وقف نشر العلم] باستنبول وهو موجه بالأساس لطلبة الدراسات القرآنية الذين أصبحوا خلال 15 سنة الأخيرة كثيرون بتركيا نتيجة فتح عدد وافر من كليات[العلوم الشرعية] بالجامعات بدل كليات الالهيات كما كانت تسمى قبل 70 سنة،وكثير من الدكاترة العراقيين والسوريين يعملون اليوم بهذه الكليات الجديدة التي تزاوج في التدريس بين اللغتين العربية والتركية اعتبارا لكون العربية هي لغة القرآن.
            والزميل الأستاذ التركي نفسه لم يقف على الأعمال مطبوعة لأن المؤتمر موجه بالأساس للطلبة كما أفادني من قبل.
            وعطفا على ما كتبته أعلاه أشير إلى أن البحث في أطروحات الدراسات القرآنية المسجلة أو المناقشة بالجامعات الغربية يتطلب اليوم جهودا كبيرة لسببين:
            الأول أن كثيرا من الجامعات هناك أضحت تنشر أرشيفها على منصاتها الرقمية:
            مثلا:المستشرق المتقاعد ديني جريل
            Denis Grill
            وهو متفرغ للتفسير الصوفي،جميع ما أشرف عليه أو شارك في مناقشته مع الملخصات يوجد على الرابط:
            https://www.theses.fr/067211712
            ++ المستشرق فرانسوا ديروش
            François Déroche
            المتقاعد منذ 2015 كل الأطروحات التي أشرف عليها وضمنها ما هو متعلق بالمصاحف المخطوطة + أطروحته هو على الرابط:
            https://www.theses.fr/026825635
            ++ المستشرق بيير لوري
            Pierre Lory
            متخصص في التراث الباطني أطروحته والرسائل التي أشرف عليها على الرابط:
            https://www.theses.fr/026994887
            فكل أستاذ أصبح له رقم حساب [من تسعة أعداد] مثل أرقام الهاتف يمكن لأي باحث أو مهتم الولوج إليه والاطلاع على محتواه وضمنه ملخصات الأطروحات...وهذا يسري الآن على المناقشات والأطروحات المسجلة وإن لم تناقش منذ ثمانينيات القرن العشرين، أما الأطروحات السابقة فلا زالوا لم ينزلوها على هذه المنصات.
            ...
            فضلا عن ذلك:
            الأطروحات المطبوعة تسقط حقوقها بمجرد مرور 50 سنة فيتم انزالها في نسخ رقمية... لغرض الاستفادة منها
            وهي كثيرة خاصة في المنصات الرقمية للخزانات أو المكتبات الجامعية.
            حتى أصبحنا اليوم أمام بحر متلاطم لا ساحل له.
            والله الموفق والهادي الى سبيل الرشاد.

            تعليق

            20,315
            الاعــضـــاء
            233,020
            الـمــواضـيــع
            42,917
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X