• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ذكريات تربوية وعلمية .. مع العلامة الأمين ( صاحب أضواء البيان ) لا تجدها في كتاب ...

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد ..
      فالعلماء الربانيون نور يهتدى بهم في الطريق إلى الله تعالى .. ونبراس يستضاء به في السير إلى الدار الآخرة .. وهم ورثة الأنبياء ، وفضلهم معلوم لكل مخلوق حتى الحيتان في البحر والنملة في جحرها ..
      ومن بين أولئك الأعلام ذلك الإمام الفذ ، والعلامة المحرر ، المتفنن في علوم الشريعة محمد الأمين الشنقيطي الجكني ، وقد أحببت التعرف على شخصية هذا العَلم فقرأت عنه ما قاله تلميذه الشيخ عطية سالم وسألت عن سيرته للتعرف أكثر ( وسير العلماء من ألذ ما اشتغل به طلبة العلم ) فكانت هذه المذكرات القصيرة :
      ( من سيرة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي )
      فإنه في يوم الثلاثاء الموافق 19 / 1 / 1423 هـ وبعد صلاة العصر التقيت بأحد طلبة الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان ـ رحمة واسعة ـ وكان أحد كتبة هذا الكتاب في فترة من الفترات وساكناً معه في بيته ، وهذا الشيخ هو :
      محمد بن محمود بن محمد الإمام اليعقوبي الجكني نسباً المدني وطناً وكان من أول دفعة فتحت بهم الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية عام 1381 هـ وتخرج في كلية الشريعة عام 1387 / 1388 هـ والتحق بوزارة المعارف بالمملكة في المدينة المنورة في الحقل المتوسط لتدريس المواد الدينية نيفاً وعشرين سنة وله عدد من الكتب المخطوطة والمطبوعة وقد قرأ علي رسالته المخطوطة ( المختصر المفيد في معرفة قطر شنقيط ) وذكر فيه عدداً من علماء ذلك البلد الذين رحلوا من بلادهم وذكر منهم :
      ( من ذلك العلامة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي : محمد الأمين بن محمد المختار وكان معروفاً بالزهد والورع وسعة العلم المزدوج ، كان معلماً في إدارة المعاهد والكليات بالرياض وبعد ذلك نُقل للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ومعلماً في الحرم النبوي يفسر القرآن الكريم وكان من هيئة كبار العلماء بالرياض وكان عضواً في رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة ، وكان بيته عبارة عن مدرسة لعامة العلوم ، هذا بالإضافة إلى كثرة من يزوره من فطاحل العلماء من جميع أقطار البلاد لحل المشاكل ، فانتشر علمه وكثر طلابه واستفاد الناس من كتبه منها أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن هو في حد ذاته كتاب واحد ولكنه عبارة عن مكتبة مكتملة منوعة في جميع العلوم منهل للبسطاء والعلماء كل يرى مستواه ) أ . هـ .
      وقد سألته عدداً من الأسئلة حول الشيخ تعالى ومؤلفه أضواء البيان فأجابني حفظه الله بمعلومات مفيدة والتي أجملها فيما يلي :
      ملازمته للشيخ :
      ذكر الشيخ أنه حج في عام 1378هـ وأن جدته لأمه عمة الشيخ الأمين وأنه عندما أتى البلاد سكن معه في البيت ولازمه بالرياض حيث كان الشيخ مدرساً بالكلية قال : وأنا في معهد إمام الدعوة ومضيت سنة ونصف ثم فتح المعهد العلمي ونقلت إليه ولما فتحت الجامعة دخلت المسابقة ونجحت فيها في سنة 1381 هـ وتخرجت من الثانوية ثم الجامعة في عام 1387 / 1388 هـ ، وذكر أنه سكن مع الشيخ في بيته وكان ملازماً للشيخ في جميع عُمَرِه وحجاته ، وكان يعرف الشيخ من هناك من البلاد حيث كان تربطه به محبة كاملة ومعرفة كاملة وقرابة نسبية .
      وأخبر بأنه كان أحد كتبة الشيخ لأضواء البيان هو وزميل له اسمه محمد الأمين بن الحسين كانا من الكتاب في فترة من الزمن وهناك من كتب قبلهم ومن كتب بعدهم .
      وسألته كم عدد الكتاب في المرحلة التي كنتم تكتبون فيها ؟ فقال : اثنين يكتبان وقبلنا جماعة وبعدنا جماعة .
      وسألته هل الشيخ هو الذي يغير الكتاب فقال : لا وأخبر أن التغير بسبب الظروف للكاتب .
      طريقة كتابة أضواء البيان :
      ذكر الشيخ أن للشيخ في كتابة أضواء البيان حالتين :
      1- الحالة الأولى : كان هو يكتب بطريقة وكانت الكتابة بعضها على بعض ثم يعطيها الكتاب فيكتبونها بطريقة منظمة للطباعة .
      2- الحالة الثانية : أنه لما ضعف بصره أصبح يجمع أمامه مجموعة من كتب التفسير ستة أو سبعة ثم يأمر بقراءة الآية من هذه التفاسير ثم يملي هو على الكتاب من ذهنه بعد سماع تلك التفاسير .
      من خصائصه في الإلقاء :
      قال من خصائص الشيخ أنه إذا تكلم كأنه يقرأ من كتاب أو هومكتوب أمامه قال حتى بلغني أن الشيخ عبد العزيز بن باز قال : أنتم تقولون إنه ما عنده كتاب يقرأه ؟!! .
      قال : ومعروف أنه إذا تكلم كأنه يريد أن يضربك حيث ينفعل انفعالاً كثيراً حتى إن الشيخ محمد بن إبراهيم قال للشيخ ـ على سبيل الفكاهة ـ : يا شيخ إذا جيت تعلمنا أمّنّا بأنك ما تضربنا. وقال له : أنا أعرف أن هذا الانفعال تأتيك معه المعلومات .
      وسألته هل الشيخ محمد بن إبراهيم درس على الشيخ ؟
      تدارسوا هناك وكان الشيخ الأمين قد جعل درساً في المسجد والناس تأتيه وإذا كانت مناسبة يتكلم كأنه تعليم .
      قال : أما الشيخ ابن باز فكان يقرأ عليه المنطق في البيت في أيام مخصصة وكان يحضر الشيخ عطية سالم وغيرهم .وذكر أنه كان يحضر بعض تلك المجالس .
      حلم الشيخ :
      قال : كان الشيخ معروف بالحلم لم يره أحد غضبان قال : لما أتيت البلاد هنا أوصاني فقال : ( لو ترى أحد يزل عليّ لا ترد عني ) .
      إنكار الشيخ :
      قال جاء ملك المغرب في زمن الملك فيصل إلى الرياض وأراد أن يعتمر وطلب من الشيخ أن يذهب معه فقال : أنا تحت بيعة ملك ولا نمشي مع أحد إلا بإذنه واستشره فإن أذن ذهبنا معك وإن منع لا نمشي معك ، فطلب ملك المغرب من الملك فيصل فأذن له ولما جاء لمكة جاء المصورون فاشتد غضب الشيخ عليهم حتى نهاهم الملك فيصل .
      حرمة مجلس الشيخ :
      ذكر أن الشيخ لا يرضى أن يجرح أحد في مجلسه وإذا فعل أحد ذلك يغضب غضباً ليس بمقيس ويرى أن هذا انتقاص له هو ، وإذا كان المتكلم كبير ومعتبر قال له : لا تعطِ الناس حسناتك ، وإذا كان دون ذلك تكلم الشيخ عليه فما يستطيع أحد أن يتكلم على أحد في مجلسه .
      وسألته عن ما عرف أن الشيخ لا يدخل المذياع في بيته ؟
      فأجاب بأنه كذلك يمنع مثل ذلك إلا في الحروب فكان يؤتى إليه فيستمع الأخبار ثم يخرجه .
      وسألته عن حضور الملك فيصل لمحاضرة للشيخ ؟
      فأجاب بأن الملك فيصل حضر للشيخ محاضرتين وحضر الأمير عبد المحسن محاضرة ، ولما جاء الملك فيصل للمحاضرة جاؤوا له بكنب فقال الملك : هاتوا مثل الكرسي الذي جالس عليه الشيخ ، قال وفي تلك المحاضرة تعطلت علينا المروحة واشتعلت فيها النار ولم يتغير في المحاضرة شيء فجاءوا وأصلحوها والملك موجود وطالت المحاضرة عن موعدها وتركه الملك حتى انتهى من كلامه .
      حفظ الشيخ للمتون :
      قال : قال الشيخ : جئت للبلاد هذه وكنا نتعاهد المتون كما نتعاهد القرآن .
      قصة في التفسير :
      قال لما ذكر الشيخ سبب فتح مكة ومجيء الرجل للنبي وهو يقول القصيدة الطويلة المؤثرة والتي فيها : قتلونا ركعاً وسجداً . قال بكى الناس كلهم في ذلك الدرس .
      قصة عند التوظيف :
      لما توظف الشيخ قالوا ما عندك من الشهادات ؟ قال عندي شهادة لا إله إلا الله فذكروا ذلك للملك فأمر أن يعطوه راتب أعلى شهادة .

      تفسير الشيخ للرؤى :
      قال : كان الشيخ معروفاً بتفسير المرائي وتجيء كما هي . ومن الأمثلة التي ذكرها :
      1- كان الشيخ لما ذهب للرياض قد واعدوه بأنه بعد عشر سنين ينقلوه للمدينة ، فجاء أحد الشناقطة في العطلة الصيفية في المدينة للشيخ في بيته فذكر أنه رأى فيما يرى النائم النبي داخل المسجد النبوي وأن الناس تهيأت له فقال النبي : أين الشيخ محمد الأمين الشنقيطي فأصبح الناس تسأل عن الشناقطة من يدل عليه فرأوا صاحب الرؤيا وطلبوا منه أن يذهب ويحضر الشيخ فلما أراد الخروج من المسجد لمناداة الشيخ قابله الشيخ وهو داخل للمسجد فأتى به للنبي فضمه إليه . انتهت الرؤيا . فقال الشيخ : إن صدقت رؤياك سننقل من الرياض للمدينة . وفي تلك الأيام جاءت برقية باعتماده في الجامعة .
      2- وقبل وفاته جاءه أحد طلاب العلم وذكر له بأنه رأى أنه يغسل نبياً وليس بنبي ومعنا علي بن أبي طالب فقال الشيخ وما يدريك أنه نبي ؟ قال : رأيت وجهه وعرفته فأعاد عليه السؤال أكثر من مرة وكان إذا انتهى قال : خير إن شاء الله وتغير وجهه وما بقي بعدها إلا قليلاً وتوفي .
      3- كان الشيخ يكره تبادل الذهب بالورَق وكان عنده خادم من جماعته فأعطاه ذهباً عند بداية حلول الشتاء عند فتح المدارس وأمره بشراء بعض الحاجات وقال ما بقي اتركه عند البائع فجاء الخادم وقد أخذ الباقي ووضعه في مكان عند مدخل الباب ، فرأى الشيخ فيما يرى النائم أن النار تشتعل في ذلك المكان فلما استيقظ سال الخادم عما أعطاه من النقود فأخبره بالحقيقة فأمره برد المال والبضاعة لصاحبها ولا يأتي منها بشيء .
      وسألته عن الشيخ عطية سالم ؟
      فقال قصة الشيخ عطية سالم شيء عجيب : أصله مصري وجاء هنا طفل صغير لا علاقة له بأحد ثم التحق بطبيبة يخدمها ويتعلم منها وفي يوم من الأيام حدث أن لم يرتح معها فضاقت به الحال فذهب للحرم فوجد الشيخ يدرس فتركه حتى انتهى فجاءه فقال يا شيخ أنا أريد انقطع عندك في البيت أقرأ عليك وقص عليه خبره فرضي الشيخ ذلك فأصبح معه في البيت يخدمه خدمة الولد ويطعم معه ويقرأ عليه وبعد ذلك لما ذهب للرياض دخل المعهد ثم الكلية ثم أصبح مدرساً في القصيم ثم بعد ذلك لما فتحت الجامعة كان من المجموعة التي فتحت بها الجامعة فعين مدير إدارة أول ما فتحت الجامعة .. ورب ضارة نافعة .
      وفاة الشيخ :
      قال هو معه تضايق في الصدر وربو وعند الطواف في الحج تعب ولم يكن معه نقود ولم يرد أن يتأخر عن الطواف فأكمل الطواف محمولاً وأرسل أحدهم لبيته في مكة ليأتيه وتعب تعباً شديداً فأرسل إلى رابطة العالم الإسلامي ليرسلوا له طبيباً وأنبوبة أكسجين فجاءه الطبيب فقال له الشيخ : البنسلين وما يعمل عمله وما يكون فيها نسبة لا تضعوها لي لما عنده من الحساسية فأخطأ الطبيب فجاء طبيب آخر فوجد الحساسية منتشرة في الكبد وغيرها ثم بعدها توفي ودفن بالمعلاة في مكة . وكان ذلك بعد أن حج عام 1393 هـ .
      رحمة واسعة .
      انتهى مختصراً


      تمت كتابته وقرأ على الشيخ وصححه بعد صلاة العشاء في يوم الأربعاء 20 / 1 / 1423هـ
      والله تعالى أعلم

      د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
      جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

    • #2
      جزاك الله خيراً أخي الكريم فهد الوهبي على مشاركاتك الثمينة ، والتي تنادي على ما وراءها من العلم والأدب. وأسأل الله لك التوفيق والسداد.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        فوائد من حياة الشيخ محمد الأمين - -

        حدثني الشيخ أ.د محمد ولد سيدي الحبيب الشنقيطي - حفظه الله ورعاه وهو من أبرز وأكبر طلبة الشيخ الأمين - مشافهةً , قال عن شيخه :

        - ظهر نبوغه من صغره .
        - لم يطلب العلم في بلده على غير علماء قبيلته - الجكني - .
        - الفرنسيون كانوا إذا استعصت عليهم قضية أحالوها إلى الشيخ .
        - كان الشيخ ورعاً زاهداً , وأكثر ما أعجبني فيه عفته ؛ فلم يأخذ من أحد شيئاً .
        - وليس بصحيح أنه لا يُفرق بين العملات الورقية .
        - وقربه الملك عبد العزيز ثم الملك فيصل رحمهما الله , وكان الأمير عبد الله بن عبد العزيز صديقه , ويأتي إلى الشيخ دائماً ويدعوه إليه , وكان يطلب من الشيخ تعالى زيارة الملك فيصل , فيقول الشيخ :
        ( لقد أعطاني الله تعالى أعظم شيء يُعطاه إنسان : القرآن في صدري , وأموت وأنا لم تحملني رجلي إلى ملك أو رئيس , ومن كان القرآن في صدره فقد أغناه الله ) - ودمعت عينا الشيخ الحبيب - .
        وكان الأمير عبد الله حفظه الله يقول : ما يلفت النظر في المدينة - أي المنورة - إلا درس الشنقيطي , وهذا الطريق في الجبل - الذي عملته شركة بن لادن في المدينة قديماً - .
        - ولا أظنه يصح عن الشيخ أنه كان يُجيب الطلاب في الاختبارات حذراً من كتم العلم .
        - كتبت عنه أضواء البيان إملاءً , وكان الشيخ يرجع ويكتب بنفسه فيما يتعلق بالحديث .
        - الشيخ ابن باز تعالى حاول أن يقرأ المنطق على الشيخ الأمين لكنه عَسُرَ عليه ولم يستطعه , فتركه بإذن الشيخ , رحمة الله عليهما , ولم يتركه زهداً فيه ولا رغبةً عنه .
        - الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله ما كان يفوته شيء من دروس الشيخ في رمضان .أ.هـ .

        * وبعد :
        فكل موقف من هذه المواقف ينطق بما فيه من عبر وهداية لأهل العلم والإيمان , ورحمة الله على شيخنا .
        أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
        [email protected]
        https://twitter.com/nifez?lang=ar

        تعليق


        • #4
          شكر الله للأخوين الكريمين فهد الوهبي ، وأبي بيان هذه المعلومات ، وقد صححت بعض المعلومات القديمة عندي وكانت غير موثقة .

          وأرجو بهذه المناسبة ممن كان عنده معلومات ذات بال عن أئمتنا المفسرين وغيرهم أن يتحفونا بها ، وخاصة عندما تكون موثقة .

          نسأل الله أن يلحقنا بالصالحين ، وأن يرزقنا حسن الإقتداء بهم .
          محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
          [email protected]

          تعليق


          • #5
            ذكر الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله في كتابه حلية طالب العلم ص(17)مانصه:" وقد كان شيخنا محمد الأمين الشنقيطي المتوفى في 17/12/1393هـ متقللاً من الدنيا، وقد شاهدته لايعرف فئات العملة الورقية...".
            فما تعليقكم ياأخانا أبا بيان؟
            جدير بالذكر أن هنالك شريط ماتع لابن الشيخ الدكتور عبد الله بعنوان"الدر الثمين في سيرة الأمين" ومن طريف ما ذكر أن الشيخ حبب له الصيد، وكان له يوم-أظنه يوم الخميس- يخرج فيه إلى البر
            وذكر ابنه الشيخ محمد أنه نادراً ما يرى أباه بدون كتاب حتى أنه يدعى إلى مناسبة فيجيب الدعوة ومعه كتابه يقرأ فيه

            تعليق


            • #6
              الأخ الفاضل عبد السلام :
              - كلاهما صادق ,
              - والشيخ الحبيب ألزم لشيخه من الشيخ بكر حفظهما الله ,
              - ولعل الشيخ بكر أبو زيد أخبر عمّا رآه من شيخه في موقف لم يميز فيه الشيخ الأمين بين العملات لعارض .
              - وكان كلام الشيخ الحبيب جواباً على سؤال عما أورده الشيخ بكر , وهو : هل صحيح أن الشيخ لم يكن يفرق بين العملات الورقية ؟ فجاء جواب الشيخ صريحاً على هذا السؤال , والله الموفق .
              أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
              [email protected]
              https://twitter.com/nifez?lang=ar

              تعليق


              • #7
                للدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس إمام جامع الفرقان بمكة ترجمة للإمام محمد الأمين الشنقيطي
                طبعة بالدارالشامية، وهي موجودة في الأسواق.
                صفحتي في فيس بوك
                صفحتي في تويتر
                صفحتي في جوجل

                تعليق


                • #8
                  فضيلة الشيخ الفاضل عبد الرحمن الشهري حفظه الله أشكر لك هذا الرد ، وهذه سمة أهل العلم والفضل من أمثالكم .. والشيء لا يستغرب من معدنه . وأهل القرآن أهل فضل وعلم .
                  وبالنسبة لما ذكر من أن الشيخ لا يعرف العملات الورقية فهو مدون عندي من ضمن الأسئلة وهو كالتالي :
                  ( وسألته عما اشتهر من أن الشيخ لا يعرف النقود ولا يفرق بين فئاتها ؟ فنفى ذلك بشدة وقال الشيخ بعيد عن التغفيل ما فيه من التغفيل شيء من أي جهة وقال : بعيد من هذا .
                  وذكر أن الشيخ لا تبقى عنده الفلوس .)
                  وربما مقصود من نفى؛ إبعادُ الشيخ عن التغفيل وهو أمر لا يحتاج إلى دليل فهو ألمعي ذكي تنطق عينيه بالعلم والنباهة .
                  ومقصود من أثبت ذلك إثباتُ زهد الشيخ وورعه وهو أمر معلوم لكل من عرف الشيخ أو قرأ عنه .
                  وكل قد روى ما رأى . والمقصد معلوم معروف والخلاف في هذا سهل .
                  وأما ذكر من حب الشيخ للصيد فقد سمعت من المشائخ الذين رأوه أن الشيخ كان رامياً ماهراً .
                  أسأل الله تعالى أن يسلك بنا سبيل أهل الفلاح .
                  د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                  جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                  تعليق


                  • #9
                    رحم الله الإمام محمد الامين ولوكمل تفسيره لرأينا العجائب

                    تعليق


                    • #10
                      بسم الله الرحمن الرحيم

                      للشيخ دروس في التفسير في المسجد النبوي، يختلف فيها عرضه عن أضواء البيان، فقد فسّر كل الآيات ولم يلتزم بتفسير القرآن بالقرآن، وهي موجودة في تسجيلات المجمع ، وسمعت أن الشيخ السبت منذ زمن وهو يفرغ الأشرطة، وينسخ ما فيها، وسيخرجها في كتاب.
                      صفحتي في فيس بوك
                      صفحتي في تويتر
                      صفحتي في جوجل

                      تعليق


                      • #11
                        بالنسبة لدروس الشيخ في التفسير

                        كان الشيخ له دروس في المسجد النبوي وكان آية في العلم والأدب والتفسير والفقه والأصول وغيرها من العلوم ...
                        وكان الشيخ يفسر تفسيراً تحليلياً ـ كما يسمى الآن ـ فيتكلم على الكلمة ومعناها اللغوي والاصطلاحي ثم يذهب مع التفسير والفقه وغيرها من العلوم ..
                        وقد استمعت لكثير من الأشرطة كسورة التوبة وبعض الأعراف فرأيت عجباً وعلماً غزيراً .
                        وبالنسبة للدكتور خالد السبت فهو مشتغل من فترة بإخراجها وقد اتصلت عليه وسألته عنها في بداية السنة الماضية فأخبرني أنه على وشك الانتهاء أسأل الله تعالى له التوفيق لإخراجها .
                        والدكتور معتني بموروث الشيخ الأمين على وجه العموم ومنه التفسير .
                        والله أعلم .
                        د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                        جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                        تعليق


                        • #12
                          موضوع حافل بالفوائد ، يستحق القراءة والاطلاع . رحم الله علماءنا ، وأسكنهم جنات النعيم

                          تعليق


                          • #13
                            [align=justify]الأخ الفاضل : فهد الوهبي - حفظه الله -
                            الشيخ : محمد عمر إمام المسجد الأثري في الجادة بتبوك أحد تلامذة الشيخ محمد الأمين ، وقد ذكر لي شيئا من سيرته ، أثناء زيارتي له عندما كنت في تبوك قبل خمسة أعوام ، أتمنى أن تلتقي بالشيخ محمد عمر ليفيدك ثم تنقل لنا ذلك هنا .. وفقك الله لرضاه .[/align]
                            [align=left]اخوك : ابو يزيد - جده[/align]

                            تعليق


                            • #14
                              أشكر الأخوين (فهد الوهبي , أبا بيان ) على ما تفضلاَّ به , وأُحِبُّ أن أُشارك بالأمور الآتية :



                              (1) إنَّ المتأمل في كتب التأريخ والتراجم والرجال يُلاحظ أن نسبةً غير قليلة من المعلومات فيها قائمة على ما يُسمى "التدوين الشفاهي" وهو أن يقوم المصنف بكتابة ما رآه من تلك الشخصية التي عاصرها أو من خلال ما سمع عنها ونحو ذلك , وبهذه الطريقة حُفظ لنا الكثير من تراثنا الإسلامي والعربي , وكُلَّما تخلت الأمة عن تدوين ما تراه وتسمعه فلن تترك شيئاً لجيلها القادم يذكرها به , فيحدث ما يُسمى بالقطيعة بين الجيلين لاسيما ونحن نعيش فوضى العولمة .

                              ونحن لانريد أن يقوم الدارسون بكتابة تراجم معاصريهم بذكر اسمه وولادته ومصنفاته ووفاته فحسب , بل يهمنا بالدرجة الأولى ذكر شيء من حياتهم ومواقفهم , إذ أنَّ الرجال يُعرفون بالمواقف .

                              وبهذه المناسبة فإني أُحب أن أقترح على الأخوة في هذا الملتقى المبارك بتبني مثل هذا المشروع واقتصاره على رجالات الدراسات القرآنية الذين كان لهم شُهرةٌ ودورٌ في إثراء المكتبة القرآنية , فأغلبنا قد حصل له شرف التتلمذ على بعض هؤلاء سواءً كانت دراسةً أكاديمية أو غير ذلك , فيقوم بكتابة معلومةٍ سريعةٍ عنه ثُمَّ يفيض علينا بذكر مواقفه وأحواله ونحو ذلك .

                              وأنا دائماً أُشبه هؤلاء بالدلو الذي يستخرج لنا الماء والخير ولكن لا نعرف قيمته إلاَّ إذا افتقدناه !!

                              وعلى سبيل المثال أذكر بعض الشخصيات :

                              - الأستاذ الدكتور: أحمد حسن فرحات .

                              - الأستاذ الدكتور: مصطفى مسلم .

                              - الأستاذ الدكتور: مناع القطان .

                              - الأستاذ الدكتور: عدنان زرزور .

                              - الأستاذ الدكتور: فهد الرومي .

                              - الأستاذ الدكتور: زاهر عوَّاض الألمعي .

                              - الأستاذ الدكتور: فضل عباس .

                              - الأستاذ الدكتور: صلاح الخالدي .

                              - الدكتورة: عائشة عبد الرحمن .

                              - الدكتورة: هند شلبي . وغيرهم كثير .

                              (2) وأمَّا عن مسألة حب الشيخ الشنقيطي بالصيد فهذا صحيح ومما يدل على ذلك ما أخبرني به الشيخ الدكتور: عبد الرحيم الهاشم أُستاذ الفقه المقارن في جامعة الإمام (فرع الأحساء) من أنَّ الشيخ محمد عطية سالم (ت:1420هـ) أخبره بهذه الحادثة فقال: سافرت مع شيخنا محمد الأمين إلى مالي , وفي ذات يوم خرج المشايخ إلى القنص وآثرت البقاء فجلست أُفكر حتى خطرت ببالي فائدة علمية في شرف العلم ...وعندما جاء الشيخ الأمين قلت له: أيهما أشرف الأسد أم الكلب ؟

                              فقال: الأسد .

                              فقلت: أيهما تأخذ صيده الأسد أم الكلب المُعَلَّم ؟

                              فقال: الكلب المُعَلَّم .

                              فقلت: بالعلم شَرُف الكلب على غيره !!

                              (2) وأخيراً أُحبُّ أنَّ أُبشِّر السادة الفضلاء في هذا الملتقى من أنَّ دروس الشيخ الشنقيطي التي قام الدكتور خالد السبت بجمعها قد تّمَّ طبعها سنة (1424هـ-2003م) في خمس مجلدات نشر دار ابن القيم – الدمام وسماه "العذب النمير في مجالس الشنقيطي في التفسير " .
                              د. عبدالعزيز بن عبدالرحمن الضامر
                              أستاذ الدراسات القرآنية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

                              تعليق


                              • #15
                                يرفع للفائدة
                                (اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)

                                تعليق


                                • #16
                                  * أ. فهد الوهبي - شكر الله لك و وهبك كل خير - ورفع قدر من رفع الموضوع.
                                  المشاركة الأصلية بواسطة فهد الوهبي مشاهدة المشاركة
                                  وكان معروفاً بالزهد والورع
                                  - من شواهد ذلك أنه ألف في أنساب العرب نظما قبل البلوغ يقول في أوله: ( سميته بخالص الجمـان في ذكر أنساب بني عدنان ) وبعد البلوغ دفنه وقال: لأنه كان على نية التفوق على الأقران. وقد لامه مشايخه على دفنه وقالوا: كان من الممكن تحويل النية و تحسينها.
                                  المشاركة الأصلية بواسطة فهد الوهبي مشاهدة المشاركة
                                  ذكر أن الشيخ لا يرضى أن يجرح أحد في مجلسه
                                  - و كثيرا ما يقول لإخوانه: ( تكايسوا ) أي من الكياسة و التحفظ من الغيبة. (1)
                                  - من مواقفه -- أنه بقي يبكي ما بين المغرب و العشاء لما بدأ بتفسير قوله تعالى: ( ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ) و أخذ يردد: الأرض أصلحها الله فأفسدها الناس !!.
                                  __
                                  (1) مع صاحب الفضيلة بقلم: الشيخ عطية محمد سالم ( في مقدمة أضواء البيان ).

                                  تعليق


                                  • #17
                                    جزاك الله خيرا دكتور/ فهد على طرح هذا الجانب المشرق من سيرة الشيخ الأمين - وأسنكه الفردوس الأعلى بصحبة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين- وأشكر كل من شارك الدكتور فهد وأضاف فائدة في هذة السير العطرة، وكل التقدير لمقترح العزيز /عبد العزيز الضامر، وأملي من الجميع الاهتمام به وتفعيله، فسيرة علمائنا الأفاضل نبراس هدى، ومجال علم واسع، علّنا نقتدي فنهتدي، ونتعلم، ووفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.

                                    تعليق


                                    • #18
                                      جزاك الله خيراً أخي الكريم

                                      والله فوائد ودرر

                                      تعليق


                                      • #19
                                        [align=center]شكر الله لك ياشيخ فهد،،
                                        والشكر موصول لكل من أمتعنا بسيرة الشيخ،،
                                        غفر الله له وأسكنه في عليين،،[/align]
                                        د. يزيد بن عبد اللطيف الصالح الخليف
                                        عضو هيئة التدريس بجامعة الجوف

                                        تعليق


                                        • #20
                                          المشاركة الأصلية بواسطة عبد العزيز الضامر مشاهدة المشاركة
                                          وأخيراً أُحبُّ أنَّ أُبشِّر السادة الفضلاء في هذا الملتقى من أنَّ دروس الشيخ الشنقيطي التي قام الدكتور خالد السبت بجمعها قد تّمَّ طبعها سنة (1424هـ-2003م) في خمس مجلدات نشر دار ابن القيم – الدمام وسماه "العذب النمير في مجالس الشنقيطي في التفسير " .
                                          الكتاب يوزع توزيعا خيريا على طلبة العلم عن طريق مؤسسة الشيخ سليمان بن عبد العزيز الراجحي وفقه الله وأمدّ في عمره على طاعته.

                                          المشاركة الأصلية بواسطة فهد الوهبي مشاهدة المشاركة
                                          وكان معروفاً بالزهد والورع
                                          من المواقف التي تدل على هذا مايلي :
                                          1. كان يقول : " والله لو عندي قوت يومي ما أخذت راتبا من الجامعة، ولكنني مضطر، لا أعرف أشتغل بيدي، وأنا شايب ضعيف ".
                                          2. وقال : " لقد جئت من البلاد ومعي كنز قلّ أن يوجد عند أحد، وهو القناعة، ولو أردت المناصب لعرفت الطريق إليها، فإني لا أوثر الدنيا على الآخرة، ولا أبذل العلم لنيل المآرب الدنيوية ".
                                          3. يقول الشيخ محمد العثيمين : " كنا طلابا في المعهد العلمي في الرياض، وكنا جالسين في الفصل، فإذا بشيخ يدخل علينا إذا رأيته قلت : هذا بدويٌ من الأعراب، ليس عنده بضاعة من علم !! رث الثياب، ليس عليه آثار الهيبة، لايهتم بمظهره، فسقط من أعيننا، فتذكرت الشيخ عبد الرحمن السعدي، وقلت: في نفسي : أترك الشيخ عبد الرحمن السعدي وأجلس أمام هذا البدوي ؟! فلما ابتدأ الشنقيطي درسه انهالت علينا الدرر من الفوائد العلمية من بحر علمه الزاخر، فعلمنا أننا أمام جهبذ من العلماء، وفحل من فحولها، فاستفدنا من علمه، وسمته، وخلقه، وزهده، وورعه ".
                                          4. قدم إلى الرياض في بعض زياراته لمعهد القضاء، وعليه ثوب مبتذل، فلما كلمه أحد تلامذته في ذلك، أجابه بقوله : " يافلان القضية ليست بالثياب، وإنما ماتحت الثياب من العلم ".
                                          5. لما حاول أحد تلامذته ثنيه عن الحج في العام الذي توفي فيه لضعف صحته، أجابه بقوله : " دع عنك المحاولة، سفري إلى لندن أريد الشفاء بها لابد أن أكفر عنه بحج ".

                                          وقد مات ولم يخلف شيئا من حطام الدنيا.
                                          وجمعنا به ووالدينا في مستقر رحمته.
                                          العذب النمير 1/48.

                                          المشاركة الأصلية بواسطة فهد الوهبي مشاهدة المشاركة
                                          من خصائصه في الإلقاء :
                                          قال من خصائص الشيخ أنه إذا تكلم كأنه يقرأ من كتاب أو هومكتوب أمامه.
                                          مما يصدق هذا الخبر : أنه حينما عرض عليه درس متعلق بالرد على الإمام ابن حزم في إنكار القياس في قوله تعالى : " مامنعك ألا تسجد إذ أمرتك " ( الأعراف:12 )، - مفرغا من الشريط المسجل بعد سنة من إلقائه- وسمعه الشيخ بصوته، قال : " لولا أني أسمع صوتي بأذني وأنت - يعني تلميذه الشيخ عطية - أتيتني بها مكتوبة؛ ماصدقت أن شخصا يقول هذا ارتجالا " .
                                          العذب النمير 1/21.
                                          رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

                                          تعليق


                                          • #21
                                            وله مواقف ممتعة، وأخبار ماتعة في كتابيه: رحلة الحج إلى بيت الله الحرام، والرحلة إلى أفريقيا.

                                            فلعل أحد الباحثين يفيدنا بها، ويجمعها لنا في هذا الملتقى.

                                            وفي الكتابين كذلك مباحث تفسيرية قيمة تستحق الجمع.

                                            رحم الله الشيخ وجميع علمائنا رحمة واسعة
                                            محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                                            [email protected]

                                            تعليق


                                            • #22
                                              بسم الله الرحمن الرحيم
                                              والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

                                              حدثني شيخي أبو عطاء الله عبد الله بن المدني الذي جالس شيخنا محمد الأمين رحمة واسعة. عن أحد تلامذة الشيخ الأمين المخلصين له منهجا وخدمة لمدرسته بموريتانيا. أن الشيخ محمد الأمين رحمة واسعة كان يحفظ الجامع لأحكام القرآن عن ظهر قلب.
                                              فهل لأحد الإخوة طريق آخر لإثبات هذه المنقبة للشيخ .
                                              د . يوسف محمد مازي
                                              عضو المجلس العلمي ببني ملال - المغرب -
                                              بريد إلكتروني : [email protected]
                                              الهاتف : 00212661797911

                                              تعليق


                                              • #23
                                                جزى الله القائمين على هذا المنتدى خيرا

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  المشاركة الأصلية بواسطة أبومجاهدالعبيدي مشاهدة المشاركة
                                                  وله مواقف ممتعة، وأخبار ماتعة في كتابيه: رحلة الحج إلى بيت الله الحرام، والرحلة إلى أفريقيا.

                                                  فلعل أحد الباحثين يفيدنا بها، ويجمعها لنا في هذا الملتقى.

                                                  وفي الكتابين كذلك مباحث تفسيرية قيمة تستحق الجمع.

                                                  رحم الله الشيخ وجميع علمائنا رحمة واسعة
                                                  د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                                                  جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    رحم الله عالمنا محمد الأمين الشنقيطي رحمة واسعة واسكنه فسيح الجنات وجزاهـ الله عنا خيراً بما ترك لنا من علم نافع جـــم..
                                                    وجزاكم الله خيراً دكتور فهد على هذا الطرح المهم وهذا أقل حق لعلمائنا أن نذكر جهودهم وسيرهم العطره..فبارك الله بكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين,,ورزقنا وإياكم العلم النافع والعمل الصالــــح,,اللهم آميـــــن,,
                                                    (قال عمران بن حصين: ياليتني كنت رماداً تذروه الرياح..)
                                                    .......................................

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      رحم الله العلامة الشيخ الفقيه الأصولي المفسر البليغ الفصيح محمد الأمين الشنقيطي

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        المشاركة الأصلية بواسطة ابو يزيد مشاهدة المشاركة
                                                        رحم الله العلامة الشيخ الفقيه الأصولي المفسر البليغ الفصيح محمد الأمين الشنقيطي
                                                        أعتقد أن جماعة الشيخ , الشناقطة مقصرون في كتابة حياة الشيخ وزملائه من علماء شنقيط وتدوين الحركة العلمية التي قام بها الشيخ في المدينة المنورة ليس هناك إلا كتاب مجالس مع الأمين الذي صدر متأخرا أين ترجمة والد د محمد المختار والشيخ أحمدو وغيرهم ؟

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
                                                          أريد أن أبشر الإخوة بأنه طبع لي من طرف مؤسسة المجلس العلمي ببني ملال المغرب كتاب :
                                                          المجموع الثمين في سيرة الشيخ محمد الأمين
                                                          في ما يقارب 250 صفحة
                                                          قدم له ثلة من علماء أهل البلد ولله الحمد.
                                                          ولقي قبولا وإقبالا منقطع النظير. وما ذلك إلا بفضل الله ولإخلاص الشيخ وصدقه مع الله رحمة الله عليه رحمة واسعة. (ذَٰلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ عَلِيمًا)
                                                          أخاله ممن قال المولى في حقهم ( وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ)
                                                          د . يوسف محمد مازي
                                                          عضو المجلس العلمي ببني ملال - المغرب -
                                                          بريد إلكتروني : [email protected]
                                                          الهاتف : 00212661797911

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            الله الله على هذه الدرر ليت يكثر مثلها في هذا الملتقى وكل الشكر لمن ابتدا بها ولمن شاركه فيها
                                                            الدكتور جمال محمود أبو حسان
                                                            أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                                                            جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              المشاركة الأصلية بواسطة يوسف محمد مازي مشاهدة المشاركة
                                                              الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
                                                              أريد أن أبشر الإخوة بأنه طبع لي من طرف مؤسسة المجلس العلمي ببني ملال المغرب كتاب :
                                                              المجموع الثمين في سيرة الشيخ محمد الأمين
                                                              في ما يقارب 250 صفحة
                                                              قدم له ثلة من علماء أهل البلد ولله الحمد.
                                                              ولقي قبولا وإقبالا منقطع النظير. وما ذلك إلا بفضل الله ولإخلاص الشيخ وصدقه مع الله رحمة الله عليه رحمة واسعة. (ذَٰلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ عَلِيمًا)
                                                              أخاله ممن قال المولى في حقهم ( وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ)
                                                              الشيخ يوسف مازي
                                                              السلام عليكم ورحمة الله
                                                              كيف يمكن الحصول على كتاب ترجمتكم للشيخ محمد الأمين
                                                              فأنا محتاج له هذه الأيام


                                                              [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

                                                              تعليق

                                                              20,245
                                                              الاعــضـــاء
                                                              232,887
                                                              الـمــواضـيــع
                                                              42,869
                                                              الــمــشـــاركـــات
                                                              يعمل...
                                                              X