• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • منهج الاستدلال بالإعجاز العلمي على النبوة

      [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

      المقصود بالإعجاز العلمي هو الموافقة الحاصلة بين المكتشفات العلمية التي لم تكن معلومة في زمن النبوة ولا قبله وبين القرآن الكريم والسنة النبوية الثابتة، فإن هذه الموافقة شاهدة بأن النبي لم يك ينطق عن الهوى، وأنه مرسل من ربه، وهذه الشهادة تتحقق على ثلاثة أوجه:

      الوجه الأول: أن التطور الهائل الذي جرى في العلوم التجريبية وما تضمنه من اكتشافات علمية عظيمة في مختلف التخصصات لم يتعارض أيٌ من الحقائق التي قررها مع أيٍّ من دلالات النصوص الصريحة في القرآن والسنة، رغم أنهما اشتملا على إشارات كثيرة إلى المخلوقات بأنواعها، ورغم أن المرحلة الزمنية التي ظهرت فيها النبوة كانت مليئة بالتصورات الخرافية للكون والحياة التي أبطلها العلم الحديث.
      وهذا الوجه محل اتفاق بين المسلمين، وهو داخل في عموم قوله تعالى:ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا، وإنما يعترض عليه غير المسلمين من جهة تحميل بعض ظواهر القرآن والسنة ما ظنوه مصادما للعلم الحديث، مستغلين أخطاء بعض العلماء في فهم تلك النصوص.

      الوجه الثاني: أن المنهج العلمي القرآني القائم على الاستدلال والنظر والتأمل والاعتبار وإعمال العقل ونبذ التعصب والتقليد الأعمى ومحاربة الخرافة والجهل هو نفس المنهج الذي أثمر هذه الثورة العلمية الهائلة، وإنما ولدت هذه الثورة لدى غير المسلمين بسبب إهمالهم لهذا المنهج في العصور المتأخرة، كما أن تأثير هذا المنهج على أوروبا كان له الفضل السابق في التمهيد لخروج هذه الثورة.
      وهذا الوجه أيضا محل اتفاق بين الباحثين المنصفين، وإن كان غير متداول بين عامة المثقفين؛ لدقته وتعلقه بالناحية المنهجية التي يختص بها قلة من العلماء والباحثين.

      الوجه الثالث: الموافقة التفصيلية بين المكتشفات العلمية الحديثة والنصوص القرآنية والنبوية، بأن تكون الآية أو الحديث مشيرا إلى حقيقة علمية جديدة بعينها.

      وعلى هذا الوجه غلب إطلاق مصطلح "الإعجاز العلمي" حتى لا يكاد يتصور بدونه، وهو وجه مختلف فيه؛ لتلازمه مع تفسير القرآن الكريم والسنة النبوية بتلك الحقائق العلمية المكتشفة، وهي مسألة ثار الخلاف فيها بين علماء المسلمين منذ ظهور تلك المكتشفات.

      فرأى بعضهم ضرورة المبادرة إلى الربط بين هذه المكتشفات والنصوص القرآنية والنبوية، وأيدوا رأيهم هذا بالحجج التالية:
      1- أن القرآن والسنة اشتملا على إشارات كثيرة إلى خلق الإنسان والحيوان والكون وسائر المخلوقات، في عبارات عامة يمكن أن تشمل الحقائق العلمية المكتشفة.
      2- أن دلائل النبوة الأخرى مرتبط تأثيرها بزمنها، فالمعجزات الحسية لا تشاهد الآن، وإعجاز القرآن البياني لم يعد مستوعبا من أكثر المسلمين فضلا عن غيرهم، وإذا كانت المعجزات تتناسب مع روح العصر فعصرنا هذا عصر العلم التجريـبي، فناسب أن تكون معجزته علمية.
      3- أن في هذا النهج إفحاما للملحدين بنفس الحجة التي ظنوها معارضة للدين.
      4- أن في هذا التوجه تأكيدا على أن الإسلام دين العلم والتقدم والمعرفة.
      5- أن في هذا حدا من افتتان شباب المسلمين بالثقافة الغربية المدلة بالمنهج العلمي.
      6- أن الله تعالى قد هدى بسبب الإعجاز المبني على التفسير العلمي فئاما من الناس إلى الإسلام، وزاد في يقين آخرين، والشيء يُعرف بأثره.

      ورأى آخرون خطورة هذا التوجه على الدين نفسه، واعترضوا على الحجج السابقة بما يلي:

      1- أن القرآن لم ينـزل لشرح العلوم التجريبية، وإنما هو كتاب هداية في العلوم الإلهية، فسياق الآيات التي تتحدث عن المخلوقات غرضه غير ما يقرره أصحاب التفسير العلمي، وهكذا السنة النبوية.

      2- أن في هذا اللون من التفسير تحميلا لسياق القرآن وألفاظه ما لا تحتمل، إلا من جهة التأويل المتكلف الذي لا تسيغه اللغة في الكلام الفصيح البليغ، فكيف بمعجز الفصحاء والبلغاء؟!.

      3- أن الحقائق العلمية المحمّلة لآيات القرآن إنما حُكم بقطعيتها في ضوء معطيات قابلة للتطور والتبدل بحسب ما يستجد من وسائل إدراك معِينة للحواس، ووسائلِ استقراء وتأمل ومقارنة معِينة للقياس، فجزْم العلماء التجريبين بهذه الحقائق لا ينبغي أن يُنظر إليه على أنه يقينيات من جنس ما يعرفه علماء العقائد، ويعتمدون فيه على أوليات فطرية وبدهيات عقلية.

      4- أن كثيرا من المكتشفات العلمية المزعومة في حقيقتها غير مكتشفات، بل معلومات معروفة قديما للأطباء والفلاسفة والمعتنين بالعلوم الطبيعية، وإنما زادها المستكشفون دقة وتحديدا وتأكيدا وبرهنة بما فُتح عليهم من الآلات المعِينة للحواس المدركة، ووسائل التواصل الذي يتيح الاطلاع على ما أدركه الآخرون واكتشفوه، لكن جرى الوهم بأن كل ما عند الغرب مكتشف بسبب التقصير في الاطلاع على جهود السابقين، وأيسر طريقة للوقوف على ذلك تتبع ما ذكره المفسرون - وخصوصا الفخر الرازي- والشراح قديما عند كلامهم عن النصوص المستشهد بها في الإعجاز العلمي.

      5- أن ما يذكره المنتصرون للتفسير العلمي من مبررات ومصالح ودواعٍ وإعجاز يتحقق بالمقام السلبي في هذا الباب: وهو أن القرآن العزيز على كثرة ما فيه من ذكر الظواهر الكونية وأنواع المخلوقات، وعلى أنه ظهر في مرحلة زمنية مليئة بالخرافات والأساطير المصادمة للعقل والعلم، مع ذلك كله لم تنهض واحدة من الحقائق العلمية المكتشفة حديثا على كثرتها للقدح في شيء مما صرح به القرآن أو أشار إليه.

      6- أن ادعاء خفاء الوجه الصحيح للآيات المنبهة على المكتشفات العلمية على الأقدمين يكذبه سياق الآيات الصريح في مخاطبة أهل ذلك الزمان بما يفهمونه، والاحتجاج عليهم بما يعرفونه، كما في قوله تعالى:أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وقوله:أفلا يرون أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها، وقوله:إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم أفتراه يبين لهم ما لا يفهمه على الوجه الصحيح إلا من جاء بعدهم بأحقاب، أو يحتج عليهم في إثبات الربوبية والبعث بما لا يعرفونه إلا من الوحي؟!.

      7- أن العرب الذين خوطبوا بجميع ما في القرآن منذ نزوله لم يفهموا تلك المعاني المدّعاة في التفسير العلمي، وإلا لزم أن تظهر هذه المكتشفات على أيديهم منذ فهموها من القرآن، وإذا كانت البلاغة هي مطابقة الكلام لمقتضى الحال لم يجز أن تكون هذه المعاني مرادة من الآيات حين أنزلت، وإذا لم تكن مرادة آنذاك، فما الدليل على أنها مرادة في هذا الزمان، هذا على فرض احتمال القرآن لها.

      أما ادعاء أنها جميعا مرادة جزما للمتكلم، كل منها في زمانه، وأنه أراد بكلامه جميع محامله السائغة على وجه التعيين فمن أعجب العجب؛ لأنه مبني على التسليم بعصمة المتكلم وكمال علمه، وذلك هو معنى كون القرآن كلام الله، وهي القضية المطلوب إثباتها بالإعجاز، فجعلها من مقدمات الدليل على الإعجاز من الدور الممتنع.

      8- أن التمسك بمجرد احتمال القرآن والسنة لهذه المكتشفات يتيح للمكذب التمسك بالاحتمال أيضا في تقرير التعارض بين الدين والعلم، خصوصا وأن كثيرا من النصوص قد أشكلت على العلماء قديما وحديثا، حتى طلبوا لها الحل والتأويل، كنصوص العلو والنـزول وسجود الشمس واستئذانها للطلوع كل يوم وردم يأجوج ومأجوج والتخويف بكسوف الشمس وغيرها كثير، فإذا كنا نعتذر عنها بأن هذا التعارض إنما هو احتمال متوهم، لم يعجز المكذب أن يقول: وكذا الإعجاز المدعى إنما هو احتمال متوهم.

      9- أن المطالب العقدية الكبرى لا يصلح الاستدلال لها بالأدلة المظنونة المحتملة، كما قال سبحانه:وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا، وذكر عن الكفار قولهم:إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين.

      10- أنه يلزم من التفسير العلمي القول بأن النبي قد فاته بعض معاني القرآن، أو أنه علمها ولم يعلمها أمته، كما يلزم تجهيل السلف ببعض معاني القرآن، وأن الحق قد يخرج عن مجموعهم.

      11- أن الدافع للتفسير العلمي التجريبي للقرآن إنما هو الهزيمة النفسية أمام فتوحات العلم الحديث، وغياب الاستعلاء بالإيمان واليقين من واقع الأمة، وربما أشار إلى ثقة مهزوزة لدى المعتنين به بما تحظى به العقائد الإسلامية من دلائل تقليدية.

      12- أن في تسمية هذا إعجازا إشكالا؛ من جهة أن العلم الحديث لم يعجز عن الوصول إلى هذه الحقائق.

      13- أن في الإعجاز البياني وغيره من الوجوه اليقينية الصريحة لدلالة القرآن على النبوة وسائر دلائل النبوة المعروفة قديما الكفايةَ والغَناء، ولا يزيدها الزمن إلا رسوخا وقطعية، والعجب كيف تُبرر مزاحمتها بالإعجاز العلمي بحجة تقادم العهد، ثم إذا أبدى منتقدو الإعجاز تخوفهم من تبدّل النظريات العلمية أجيب بأن هذه حقائق علمية ثابتة لا يضرها تطور الزمن، فما باله أضر بدلائل النبوة التقليدية عندهم، فما عادت تفي بمدلولها هذا الزمان، مع أن الإعجاز العلمي التفصيلي لو صح فإنما يدل على النبوة دون تفريق ذاتي بين القرآن والسنة، أما الإعجاز البياني فيزيد بالدلالة على أن القرآن جميعه ليس من قول البشر، كما أن الدلالة فيه سارية في جميع القرآن، بخلاف الإعجاز العلمي لو صح القول به.

      14- أن حصول الأثر الحسن ببعض الأدلة المهزوزة لا يزكيها، ولا يمنع من نقدها؛ لأن هذا الأثر إنما يظهر في غير المتخصصين، وهؤلاء سبيلهم الوعظ غالبا، أما العارفون بموارد الأدلة ومصادرها ومناهجها وعيوبها وهم الطائفة الأهم فلا تروج عليهم، ونظير ذلك الأثر الحسن لكثير من الأحاديث الموضوعة في فضائل الأعمال، فهل يسكت عن التنبيه عليها وتحذير الناس منها لئلا يزول هذا الأثر الحسن، على أن الحصيف لن يعدم وسيلة يجمع بها الحسنين.

      وبالتأمل في هذه الاعتراضات يظهر أن تقرير الإعجاز العلمي على الوجه الثالث المشهور لا يستقيم إلا في نص كان مسوقا أصلا باعتباره خبرا من أخبار الغيب التي ما كان النبي يعلمها ولا قومه من قبل أن يوحى إليه، فيكون معناه مفهوما تماما للمخاطبين، لكن تصديقه فرع عن إيمانهم بالوحي، فإذا وقع وتحقق، أو انكشفت حقيقته من مصدر آخر غير الوحي موافقا لخبر النبي، انقلب الإخبار به إلى برهان صدق ينضم إلى شواهد النبوة، أما أن يُساق النص أصلا للاحتجاج به على المخاطبين في التوحيد أو البعث، فهذا ما لا يستقيم منهجا كما سبق.

      وعلى هذا يكون لقبول دعوى الإعجاز العلمي في نص خمسة شروط:

      1- أن يكون النص مفهوم المعنى تماما لمجموع المخاطبين به منذ صدوره.
      2- أن يكون المعنى الإعجازي مدلولا متعينا للنص.
      3- ألا يكون صدق هذا المعنى ومطابقته للواقع في نفس الأمر معلوما من قبل للمخاطبين.
      4- إذا ادعي الإعجاز في حديث نبوي شريف لزم انتفاء احتمال صدوره بظن واجتهاد من النبي .
      5- إجماع المختصين على كون هذا الاكتشاف حقيقة علمية ثابتة ثباتا نهائيا يمتنع نقضه، واشتهار ذلك الإجماع عنهم بالتواتر، بحيث تنتفي شبهة التقول عليهم.

      فيُردّ بالشرط الأول كل إعجاز علمي يُزعم فيه فوات المعنى الصحيح للآية على من خوطبوا بها أيام التنـزيل، كالذي عبر عنه الدكتور أحمد جمال العمري بقوله: (والذي لا شك فيه أن القرآن العظيم يضم آيات كثيرة لم تُفهم بوضوح إلا بعد أن تقدمت العلوم التجريبية في عصرنا الحاضر...، ومن ثم نقول – على سبيل القطع -: إن كثيرا من آيات القرآن الكريم ستُفهم بصورة أدق وأكمل بعد تقدم العلوم التجريبية أكثر فأكثر) .

      ومثاله الإعجاز المدّعى في اكتشاف العلماء كون (المضغة) المذكورة في أطوار خلق الجنين على شكل ما يمضغ وهيئته، ففيها كأثر الأسنان في العلك، لا على قدر ما يُمضغ كما فهم السابقون، بل هي أصغر من قدر اللقمة بكثير .

      ومثاله أيضا الإعجاز المدّعى في كون زمن أطوار الجنين الثلاثة مجتمعة = 40، لا 120 كما فهم الأقدمون قاطبة من روايات الحديث، قال عياض: اختلفت ألفاظ هذا الحديث في مواضع، ولم يُختلف أن نفخ الروح فيه بعد مائة وعشرين يوما، وذلك في تمام أربعة أشهر ودخوله في الخامس، وهذا موجود بالمشاهدة، وعليه يعول فيما يُحتاج إليه من الأحكام، في الاستلحاق عند التنازع وغير ذلك بحركة الجنين في الجوف .
      فمثل هذا لو صح اكتشافه يكون إشكالا في الحديث لا إعجازا !!.

      ويُردّ بالشرط الثاني كل إعجاز علمي مبني على معنى محتمَل في الآية، حتى لو التزم صاحبه بصحة المعنى الآخر الذي فهمه السابقون أو بعضهم من الآية؛ لاحتمال أن يكون وحده هو مراد الله تعالى من الآية دون غيره من المعاني المحتملة، وإذا دخل الاحتمال سقط الاستدلال.

      ومثال ذلك الإعجاز المدّعى في قوله تعالى: أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض[النور]، وأن المراد بها الموج الباطني والموج السطحي ؛ فإن عامة المفسرين على أن المراد بالموج الذي من فوقه موج هو هذه الأمواج المترادفة المتراكبة المتتابعة المتلاطمة، التي يشاهدها مباشرة كل من نظر إلى بحر هائج، فهي مراد للآية قطعا؛ وإلا لم يكن المثل المضروب للكافر مفهوما لمن لا يعرف الموج الباطني.

      وهكذا الإعجاز المدّعى في قوله تعالىكأنما يصّعّد في السماء؛ وأن المراد بها الضغط الجوي!، مع أن الآية تضرب مثلا ليفهمه السامعون منذ نزلت، وقال بعدها:قد فصلنا الآيات لقوم يذّكرون، فليت شعري ما ذا فهموا من الآية إن كان مرادها الضغط الجوي؟ وإن كان ما فهموه حقا وهو أن صدره يضيق عن الإيمان ضيقا معنويا لا حسيا، فيمتنع عليه الإيمان امتناع التصعد في السماء، لم يبق للإعجاز العلمي إلا الاحتمال البعيد المتكلف.

      ويُردّ بالشرط الثالث كل إعجاز علمي مبنيٍّ على معنىً كان الناس يعرفون مطابقته للواقع في نفس الأمر قبل تحّدث النبي به.

      ومثال ذلك الإعجاز المدّعى في الآيات التي تتحدث عن أطوار خلق الإنسان؛ فإنها ذُكرت في سياق يقتضي معرفة المخاطبين السابقة بحقيقة هذه الأطوار، وهو سياق الاحتجاج بخلق الإنسان أول مرة على إعادة خلقه بعد الموت، سواء قلنا إن قومه علموها من النبوات السابقة أو بالحس، فعلى كلا الوجهين لا تكون برهانا على النبوة وهم يعلمون حقيقتها قبل أن يذكرها لهم.

      ومثاله أيضا الإعجاز المدعى في قوله تعالى:إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، من جهة أنه يشير إلى حقيقة علمية مكتشفة عن الكلب، وهو أنه ليس له غدد عرقية تذكر كبقية الحيوانات، فلذلك يلهث، فالسؤال هنا: ما الذي زادته الآية عما فهمه الناس قديما عن لهث الكلب؟ أليس ضرب المثل مؤكدا فهمهم التام للمعنى؟ فاقصص القصص لعلهم يتفكرون.

      ويرد بالشرط الرابع كل إعجاز علمي مدعىً في حديث نبوي ليس في شأن ديننا؛ مما يَحتمل أن يكون مقولا على سبيل الظن والاجتهاد، لا بوحي من الله تعالى.

      ومثاله كل إعجاز علمي مدعى في أحاديث طب الأبدان التي لم يرد فيها تصريح بأنها وحي من الله تعالى.

      ويرد بالشرط الخامس كل إعجاز علمي لم توثَّق فيه الحقيقة العلمية على وجه يمنع خفاءها والخلاف حولها والمراجعة فيها من العقلاء، ويسوّغ التحدّي بثباتها ويقينيتها على صدق النبوة.

      ومثال ذلك ما راج مؤخرا من الإعجاز المدّعى في نصوص عذاب البرزخ، المبني على صوت مسجّل من باطن الأرض يُسمع فيه ما يشبه الصراخ واللغط، وأنه صوت المعذبين في البرزخ، التقطته أجهزة قياس الموجات الصوتية مصادفة.

      ومما قد يصلح مثالا لانطباق هذه الشروط قول النبي عن الذباب: (إن في أحد جناحيه داء وفي الآخر دواء)، وإن كان من تردد فيه فإنما هو من قبل تحقق الشرط الخامس؛ فإن المطلوب اشتهار ذلك بقدر شهرة نقل الذباب للأمراض، الذي دأبنا على سماعه والتحذير منه، أما أن يُعتمد فيه على باحث قد يخالفه ألف باحث فلا.

      وبعد، فبالتأمل في عامة ما يتداوله المتحمسون للإعجاز العلمي يظهر أنهم لا يراعون هذه الملاحظات المنهجية، وأنه لا يكاد يستقيم لهم مثال صالح للدلالة اليقينية على النبوة، وإنما تصلح عامة أمثلتهم للدلالة على الربوبية، من جهة توسيع مدلول الدعوة القرآنية للتدبر في خلق السموات والأرض وما بث فيهما من دابة، بحيث تشمل على وجه العموم التفاصيل الدقيقة المكتشفة، وتلك قضية مغايرة تماما لقضية الإعجاز والدلالة على النبوة، والله الهادي إلى سواء السبيل.

    • #2
      بارك الله فيك شيخنا ..

      تعليق


      • #3
        أولاً : أرحب بأخي العزيز فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن عبدالعزيز العريفي رئيس قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى في ملتقى أهل التفسير بين إخوانه وأحبابه ، وأسأل الله أن ينفع بعلمه ، فهو من الباحثين الجادين الذين نحبهم في الله ، ونسعد بقراءة ما يكتبون . وهو صاحب كتاب (الأدلة العقلية النقلية على أصول الاعتقاد) الذي نشرته دار عالم الفوائد بمكة المكرمة في رجب عام 1419هـ .
        [align=center][/align]
        وهو رسالته التي تقدم بها لنيل درجة الماجستير ، وهو كتاب قيم أنصح الإخوة الفضلاء بقراءته والاستفادة منه جزى الله مؤلفه خيراً .

        ثانياً : أشكر الدكتور سعود العريفي على طرحه لموضوعه هذا حول منهجية الاستدلال بالإعجاز العلمي على نبوة سيدنا ونبينا محمد ، والتي يسلكها وينتهجها الباحثون في الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية ، وما يتوجه إليها من النقد العلمي الذي يسعى إلى تصحيح مسار هذه الدراسات المتعلقة بكتاب الله وتفسيره وفهمه .
        ونحن في ملتقى أهل التفسير سعينا وما زلنا لإثارة مثل هذا الموضوع الذي نحرص فيه على بيان المنهج الصحيح ، وإثارة الإشكالات العلمية الدقيقة التي تتوجه إلى الدراسات المنشورة في الإعجاز العلمي ، والتي تمثل سمة مشتركة بينها ، رغبة في العلم الصحيح المبني على أصول راسخة في التعامل مع القرآن الكريم ، ورغبة في الاستفادة من العلماء الأجلاء المشاركين في هذا الموقع والمطلعين عليه أيضاً. وقد سبق للملتقى أن أجرى حواراً علمياً يعنى بهذه القضية مع الدكتور زغلول النجار(1) حفظه الله ، طرح فيه بعض القضايا المنهجية في التفسير العلمي ، وحظي هذا اللقاء بمتابعة جيدة من الجميع ، واستفيد منه في حوارات إعلامية على بعض الفضائيات دون الإشارة للموقع .
        كما كتب في ذلك الدكتور مساعد الطيار بعض المقالات والبحوث العلمية المحكمة التي تعد من أجود ما كتب في تقويم بحوث الإعجاز العلمي ومنهجية الكتابة فيه.(2)
        غير أن مثل هذه البحوث والدراسات التصحيحية لم تحظ بالقبول لدى القائمين على مثل هذه الدراسات والجهات الراعية لها وأخص منها الهيئة العالمية للإعجاز في القرآن والسنة التابعة لرابطة العالم الإسلامي التي يقوم عليها شيخي وأستاذي الجليل الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز المصلح حفظه الله ورعاه وسدد خطاه ، فهم ينفرون من مثل هذه الدعوات التي تدعو إلى التأني والتريث في طرح مثل هذه البحوث ، والمبالغة في ترسيخها بمثل هذه المنهجية في المؤتمرات والبحوث والكتب التي تنشرها .
        وإنه لمن نعم الله علينا أن يوجد بيننا من الباحثين المتخصصين في الدراسات القرآنية والعقدية من يطرح مثل هذه البحوث النقدية الهادفة التي توجه الأعين لمواطن الخلل والقصور في أعمالنا العلمية المتعلقة بالقرآن الكريم حتى لا نؤتى من ضعف وخلل وعجز فينا وفي بحوثنا ومنهجيتنا .
        بل إن في بحوث بعض من ليس من أهل هذين العلمين ما يدل على بعض مواضع الخلل(3) ، لو أحسن المعنيون بهذه القضايا استثمارها والانتفاع بها ، دون إعراض عنها ، وتسفيه لها ، فإن الحق يقبل ويشكر من أسداه عند العقلاء وأهل الإنصاف ، ورحم الله أخاً أهدى إليَّ عيوبي .
        وقد رأيتُ من الأستاذ الدكتور زغلول النجار حفظه الله - وهو من أبرز من يكتب ويحاضر في شأن الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ، ويحتفى به في كل مكان يذهب إليه وهو أهل لكل فضيلة ومكرمة وفقه الله - مواقف أحزنتني في رده القاسي ، وامتعاضه الشديد ممن يدعو إلى تصحيح مسار الدراسات المتعلقة بالإعجاز العلمي ، ومناقشة هذه القضايا المنهجية فيه ، وتسليط الضوء على جوانب الخلل فيه ، ورده البارد على المداخلات والاعتراضات في الندوات العلمية . وهذه الطريقة تؤدي إلى خلاف ما يسعى إلى تحقيقه ، وكما قال الدكتور سعود العريفي في ملخص بحثه الذي طرحه هنا :(أن حصول الأثر الحسن ببعض الأدلة المهزوزة لا يزكيها، ولا يمنع من نقدها؛ لأن هذا الأثر إنما يظهر في غير المتخصصين، وهؤلاء سبيلهم الوعظ غالبا، أما العارفون بموارد الأدلة ومصادرها ومناهجها وعيوبها وهم الطائفة الأهم فلا تروج عليهم ).
        وإني لأرجو أن يكون طرح هذا الموضوع في الملتقى ، وتبادل الحوار العلمي المثمر حوله ، والسعي لإثارة مثل هذه المسألة العلمية والتنبيه عليها سبيلاً لإنارة الأفكار ، وتصحيح المسار ، واستجابة الزملاء الباحثين في الإعجاز العلمي ، حتى لا يقع الخطأ في تعاملنا مع آيات القرآن وفهمها على غير وجهها ، وتحميلها ما لا تحتمل من المعاني مع حسن النية ، والرغبة في الخير .

        وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ، وبارك في الدكتور سعود العريفي وأمثاله من الناصحين .

        في 22/7/1428هـ





        ـــ الحواشي ــــــــــــ
        (1) لقاء شبكة التفسير والدراسات القرآنية مع الأستاذ الدكتور زغلول النجار حول الإعجاز العلمي وبعض قضاياه.
        (2) مقال د.مساعد الطيار في ملحق الرسالة بجريدة المدينة عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم . كما كتب الدكتور مساعد الطيار بحثاً منشوراً في العدد الثاني من مجلة معهد الإمام الشاطبي للدراسات القرآنية كما سبقت الإشارة إليه هنا بعنوان : تصحيح طريقة معالجة تفسير السلف في بحوث الإعجاز العلمي . وكتب هنا أيضاً : نقد ما يسمى بالتفسير العلمي للقرآن.
        (3) انظر مقال (العجزة) لحمزة المزيني هنا .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق


        • #4
          أشكر لفضيلة د. عبدالرحمن الشهري ترحيبه الكريم وأرجو للجميع التوفيق.

          وهذا رابط لمقال في نفس الموضوع في موقع إسلام أون لاين بعنوان (الإعجاز العلمي .. الجذور وخلفيات النقد) للدكتور عبدالرحمن حللي:

          http://www.islamonline.net/Arabic/co...07/01/02.shtml

          تعليق


          • #5
            مرحباً بالشيخ الكريم د. سعود العريفي, وإنا لنسعد بمشاركة مثله في عقله وفهمه وخلقه معنا في هذا الملتقى.
            وهذا البحث من البحوث الجيدة الأصيلة في هذا الموضوع, والتي أظهرت أثر الجانب الاعتقادي في مسألة الإعجاز العلمي الحديثة, وكنت أتمنى لو وُسِّع البحث أكثر في هذا الجانب على الخصوص؛ إذ إن الجانب التفسيري فيما يتعلق بقضية الإعجاز العلمي قد بحث كثيراً واستوعبته كتبٌ ومؤتمرات وبحوث متكاثرة.
            وقد توقفت عند عدد من نقاط هذا البحث المتميز, وأحببت أن أبرزها للإيضاح والبيان من الباحث الكريم:

            المشاركة الأصلية بواسطة سعود العريفي مشاهدة المشاركة
            7- أن العرب الذين خوطبوا بجميع ما في القرآن منذ نزوله لم يفهموا تلك المعاني المدّعاة في التفسير العلمي، وإلا لزم أن تظهر هذه المكتشفات على أيديهم منذ فهموها من القرآن، وإذا كانت البلاغة هي مطابقة الكلام لمقتضى الحال لم يجز أن تكون هذه المعاني مرادة من الآيات حين أنزلت، وإذا لم تكن مرادة آنذاك، فما الدليل على أنها مرادة في هذا الزمان، هذا على فرض احتمال القرآن لها.
            أما ادعاء أنها جميعا مرادة جزما للمتكلم، كل منها في زمانه، وأنه أراد بكلامه جميع محامله السائغة على وجه التعيين فمن أعجب العجب؛ لأنه مبني على التسليم بعصمة المتكلم وكمال علمه، وذلك هو معنى كون القرآن كلام الله، وهي القضية المطلوب إثباتها بالإعجاز، فجعلها من مقدمات الدليل على الإعجاز من الدور الممتنع.
            ما حدود استيعاب الآيات لمعاني مستجدة بعد زمن التنزيل يحتملها لفظ القرآن ؟

            المشاركة الأصلية بواسطة سعود العريفي مشاهدة المشاركة
            9- أن المطالب العقدية الكبرى لا يصلح الاستدلال لها بالأدلة المظنونة المحتملة، كما قال سبحانه:وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا، وذكر عن الكفار قولهم:إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين.
            هل هناك مطالب عقدية يصلح الاستدلال لها بالأدلة المظنونة المحتملة ؟
            وما رأي الباحث الكريم في إيراد مُدَّعي الإعجاز أنهم يقصدون بهذا النوع من الأدلة زيادة إيمان المؤمنين, لا تأسيس إيمان الكافرين ؟

            المشاركة الأصلية بواسطة سعود العريفي مشاهدة المشاركة
            10- أنه يلزم من التفسير العلمي القول بأن النبي قد فاته بعض معاني القرآن، أو أنه علمها ولم يعلمها أمته، كما يلزم تجهيل السلف ببعض معاني القرآن، وأن الحق قد يخرج عن مجموعهم.
            الملاحظة هنا راجعة إلى الملاحظة الأولى حول: احتمال الآيات لمعاني صحيحة بعد زمن التنزيل, ومترتبة على موقف الباحث الكريم منها.

            المشاركة الأصلية بواسطة سعود العريفي مشاهدة المشاركة
            13- أن في الإعجاز البياني وغيره من الوجوه اليقينية الصريحة لدلالة القرآن على النبوة وسائر دلائل النبوة المعروفة قديما الكفايةَ والغَناء، ولا يزيدها الزمن إلا رسوخا وقطعية، والعجب كيف تُبرر مزاحمتها بالإعجاز العلمي بحجة تقادم العهد، ثم إذا أبدى منتقدو الإعجاز تخوفهم من تبدّل النظريات العلمية أجيب بأن هذه حقائق علمية ثابتة لا يضرها تطور الزمن، فما باله أضر بدلائل النبوة التقليدية عندهم، فما عادت تفي بمدلولها هذا الزمان، مع أن الإعجاز العلمي التفصيلي لو صح فإنما يدل على النبوة دون تفريق ذاتي بين القرآن والسنة، أما الإعجاز البياني فيزيد بالدلالة على أن القرآن جميعه ليس من قول البشر، كما أن الدلالة فيه سارية في جميع القرآن، بخلاف الإعجاز العلمي لو صح القول به.

            14- أن حصول الأثر الحسن ببعض الأدلة المهزوزة لا يزكيها، ولا يمنع من نقدها؛ لأن هذا الأثر إنما يظهر في غير المتخصصين، وهؤلاء سبيلهم الوعظ غالبا، أما العارفون بموارد الأدلة ومصادرها ومناهجها وعيوبها وهم الطائفة الأهم فلا تروج عليهم، ونظير ذلك الأثر الحسن لكثير من الأحاديث الموضوعة في فضائل الأعمال، فهل يسكت عن التنبيه عليها وتحذير الناس منها لئلا يزول هذا الأثر الحسن، على أن الحصيف لن يعدم وسيلة يجمع بها الحسنين.
            هذان الوجهان من أجمل ما ذكر المؤلف, ولو أنصف مدعوا الإعجاز العلمي من أنفسهم لرأينا منهم ما يجمل بمثلهم من أهل الخير والفضل؛ من لزوم الجادة, واعتماد الأدلة اليقينية الصريحة في الدلالة على مسائل النبوة والربوبية ونحوها من أصول الدين, ولأثروا بذلك وجوه الدلالة اليقينية في بيان القرآن, والتي لا يزيدها الزمن إلا رسوخاً.

            المشاركة الأصلية بواسطة سعود العريفي مشاهدة المشاركة
            وعلى هذا يكون لقبول دعوى الإعجاز العلمي في نص خمسة شروط:

            1- أن يكون النص مفهوم المعنى تماما لمجموع المخاطبين به منذ صدوره.
            2- أن يكون المعنى الإعجازي مدلولا متعينا للنص.
            3- ألا يكون صدق هذا المعنى ومطابقته للواقع في نفس الأمر معلوما من قبل للمخاطبين.
            4- إذا ادعي الإعجاز في حديث نبوي شريف لزم انتفاء احتمال صدوره بظن واجتهاد من النبي .
            5- إجماع المختصين على كون هذا الاكتشاف حقيقة علمية ثابتة ثباتا نهائيا يمتنع نقضه، واشتهار ذلك الإجماع عنهم بالتواتر، بحيث تنتفي شبهة التقول عليهم.
            ينبغي تحرير الشرط الأول على رأي الباحث وفقه الله فيقال: 1- أن يكون المعنى الإعجازي مفهوماً تماماً لمجموع المخاطبين به منذ صدوره . أما مجرد النص فهو معلوم المعنى تماما للمخاطبين به منذ صدوره .

            ولو حرر الباحث الكريم المسألة المتكررة سابقاً حول توسيع معاني الآيات لتغير الشرط الأول والثاني إلى ما يوافق روح البحث وعموده العلمي .

            المشاركة الأصلية بواسطة سعود العريفي مشاهدة المشاركة
            ويُردّ بالشرط الثاني كل إعجاز علمي مبني على معنى محتمَل في الآية، حتى لو التزم صاحبه بصحة المعنى الآخر الذي فهمه السابقون أو بعضهم من الآية؛ لاحتمال أن يكون وحده هو مراد الله تعالى من الآية دون غيره من المعاني المحتملة، وإذا دخل الاحتمال سقط الاستدلال.
            نفس الإشكال السابق .

            المشاركة الأصلية بواسطة سعود العريفي مشاهدة المشاركة
            وبعد، فبالتأمل في عامة ما يتداوله المتحمسون للإعجاز العلمي يظهر أنهم لا يراعون هذه الملاحظات المنهجية، وأنه لا يكاد يستقيم لهم مثال صالح للدلالة اليقينية على النبوة، وإنما تصلح عامة أمثلتهم للدلالة على الربوبية، من جهة توسيع مدلول الدعوة القرآنية للتدبر في خلق السموات والأرض وما بث فيهما من دابة، بحيث تشمل على وجه العموم التفاصيل الدقيقة المكتشفة، وتلك قضية مغايرة تماما لقضية الإعجاز والدلالة على النبوة، والله الهادي إلى سواء السبيل.
            هذه النتيجة الصريحة في ختام هذا البحث مما يستدل بها على وفور عقل المؤلف وثاقب فهمه جزاه الله خيراً, كما أنها تدع القاريْ في استعراض تطبيقي شامل لهذا التراث الإعجازي الضخم من زمن طنطاوي جوهري وحتى المؤسسات القائمة على هذا الموضوع في عصرنا هذا, ليصل في آخر أمره إلى هذه النتيجة المختصرة, والتي لم تكن غائبة عن أهل العلم المحقق والنظر الثاقب منذ ذلك الزمن, إلا أن طائفة عريضة من أبناء هذه الأمة لا تكاد تستفيد من تاريخها, وتجارب الماضين منها, حتى تعاني ما عانوه وترى بنفسها ما رأوه, ثم هناك ترجع لأصولها ومنهج الحق فيها, ولكن بعد أزمان وأعمار ونهايات مؤلمة. والله المستعان.
            أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
            [email protected]
            https://twitter.com/nifez?lang=ar

            تعليق


            • #6
              شكر الله لشيخنا الفاضل هذا الطرح المتميز..
              وهذا ليس بغريب عليه فمجالسه عامرة بالعلم والمعرفة
              والنقاش البناء.. زاده الله علما وبصيرة

              تعليق


              • #7
                زادكم الله علما وفضلا

                جزاكم الله خيرا فضيلة الدكتورفهذه المواضيع في غاية النفع

                تعليق


                • #8
                  أخبرني أخي الدكتور سعود العريفي حفظه الله في مكالمة هاتفية قبل أسبوع تقريباً من اليوم (1/1/1429هـ) أن أصل هذا البحث المختصر قد نشر في آخر أعداد مجلة جامعة أم القرى للشريعة واللغة العربية ، ولعله يطرحه كاملاً بأدلته وتفاصيله بإذن الله هنا قريباً .
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                  تعليق


                  • #9
                    ما شاء الله مدارسة قيمة وتعقيبات نافعة أرجو أن ننتفع بها ونصحح مواقفنا ...
                    أخي د. الشهري لقد أشرتم إلى بحوث في هذا المجال للدكتور مساعد الطيار ، هل هي منشورة في الملتقى ؟ وفقكم الله ...
                    أمر آخر خارج عن النطاق : لقد راسلتكم على الخاص ولا أدري هل رسائلي لا تصل لأن بريدكم ممتلئ ؟
                    أكاديمية الدعوة والبحث العلمي http://acscia.totalh.com/vb/

                    تعليق


                    • #10
                      جزاكم الله خيرا على هذا البحث القيم.
                      محمد بن جماعة
                      المشرف على موقع التنوع الإسلامي

                      تعليق


                      • #11
                        هذا بحث د. سعود وفقه الله ..
                        http://www.uqu.edu.sa/majalat/shariaramag/mag43/6.pdf

                        تعليق

                        20,315
                        الاعــضـــاء
                        233,007
                        الـمــواضـيــع
                        42,914
                        الــمــشـــاركـــات
                        يعمل...
                        X