توثيق هذا النص من كتاب النهر الماد لأبى حيان بالجزء والصفحة

عرض للطباعة