الرد على ما وضعه أيلال رشيد من شروط لقبول كتب الحديث

عرض للطباعة