باب: في ذم المختصرات !

عرض للطباعة