بعبارة أخرى: مالغرض من العدول عن الإفراد إلى الجمع في هذه الآية..؟

عرض للطباعة