قائمة الأعضاء د. فيصل اللحياني

د. فيصل اللحياني

مشارك
آخر نشاط : 04/02/1434 - 17/12/2012 10:49 am
مواضيع

2

مشاركات

4

الإعجابات

1

عدد الزيارات

408

التوقيع
أستاذ الدراسات الإسلامية المساعد بجامعة أم القرى
معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 17/04/1432 - 22/03/2011
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

فائدة في الإشارة بالاسم الظاهرفي قوله تعالى (اقتلوا يوسف) وقوله (لاتقتلوا يوسف)

في كلا الموضعين جاءت الإشارة بالاسم الظاهر مع أنهما وردا في غرضين نقيضين ؛ الأول: أمر بالقتل, والثاني: نهي عنه وفيمايظهرلي أن الفائدة والمناسبة من مجئ الاسم الظاهرفي كلا الموضعين أيضا لغرضين نقيضن ففي الاول:ذكر القائل_ولعله أشد اخوته غيرة وحسدا له- اسم يوسف لتهييج مشاعرالحقد والحسد في نفوس اخوته على يوسف,كأنه يقول لهم:اقتلوا يوسف الذي بسببه أصابكم ماأصابكم من اعراض أبيكم عنكم وضعف حبه لكم وفي الثاني:قال القائل-ولعله أخوه الأكبرالذي هو أخفهم حنقاعلى يوسف ,لما للأخ الأكبرغالبا من مشاعرمقاربه من مشاعرالوالد,وقد يحل محله عندغيابه أوفقده_وفيما يظهرأن اخوته الحاقدين على يوسف تكاثرواعليه فطاوعهم فيما أرادوا,لكنه خفف من غلوائهم فقال لهم:(لاتقتلوا يوسف),فذكر اسم يوسف تهييجا لمشاعر الأخوةفي نفوسهم ,كأنه يقول لهم :من تقتلون؟! انه يوسف أخوكم وابن أبيكم ولاشك ان الإشارة بالاسم الظاهرفي هذين الموضعين المتتاليين جاءت لفائدةوالا لاقتصربالإضمارفي كليهما اختصارا,واكتفاءبوروده في الآية التي قبلها مباشرة وفي ذلك دلالة واضحة على ماذكر هذا ما أحببت المشاركة به والله تعالى أعلى وأعلم.

*
أخر مشاركة

مشاركة حول معاني ( العفو , والصفح , والمغفرة )

نشكر صاحب الموضوع والإخوة المشاركين فيه على إثرائهم هذا الموضوع الجيد والشيق , وفيما يظهر لي أن الكلمات الثلاث ( العفو , والصفح , والغفران ) بينها فروق دقيقة وإن إتفقت معانيها في الغالب , يدل على ذلك ورودها في أية واحدة وفي شأنٍ واحد كما في سورة التغابن في قوله تعالى ( وإن تعفو وتصفحو وتغفروا فإن الله غفور رحيم ) , وبالرجوع إلى معاني كل منها في اللغة يظهر لنا بعض هذه الفروق الدقيقة , فالصفح مأخوذة من إعطاء الرجل صفحة وجهه لغيره مما يدل على الإعراض وترك المجازاه , واما العفو فيقال عفت الريح الأثر اذا أزالت معالمه , واما الغفران فمأخوذ من الستر كما قال الشاعر : في ليلة غفر النجومَ ظلامُها ... اي سترها... ومنها المغفر وهو السلاح الذي يستر لابسه وبهذا يظهر لنا أن الصفح دال على الإعراض عن الإساءة , بينما العفو ترك المؤاخذة وعدم المجازاة , اما الغفران فدال على الستر وعدم إشاعة الإساءة . والله أعلى و أعــلم .

*

2

مواضيع
المواضيع / المشاركات

4

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

1

إعجابات
متلقاة 1 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1