قائمة الأعضاء عبدالرحمن السديس

عبدالرحمن السديس

مشارك فعال
آخر نشاط : 22/10/1433 - 08/09/2012 05:41 pm
مواضيع

79

مشاركات

805

الإعجابات

61

عدد الزيارات

6,773

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة : الرياض
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 21/02/1424 - 23/04/2003
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

تصويبات الشيخ البراك ـ حفظه الله ـ على "جواب الاعتراضات المصرية على الفتيا الحموية"

الحمد لله وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه. أما بعد: فقد صدر قريبا جزء من كتاب "جواب الاعتراضات المصرية على الفتيا الحموية" لشيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ بتحقيق الشيخ الفاضل محمد عزير شمس، وفقه الله لكل خير، وشكر له ما يقوم به من جهود في تحقيق تراث شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم، وجعله الله ذلك في ميزان حسناته. وقد منَّ الله علي بقراءة هذا السفر المبارك النفيس على الشيخ عبد الرحمن البراك ـ حفظه الله ـ وظهرت أثناء القراءة بعض الملحوظات والأخطاء اليسيرة، فصححها الشيخ؛ جزما في بعضها، وظنا في الأخرى، وهناك أشياء يسيرة جدا مني. ورأيت من المصلحة نشرها هنا ليعدل الإخوة نسخهم، ولعل أحد المشايخ يرسلها للشيخ محمد عزير ليأخذ بأحسنها. الصفحة / السطر 5/الثالث من أسفل : الأرناوط . = الأرنؤوط (1). 11/ 9 من أسفل: وإن كان المعني = المعنى. 30/10 : والظلم في أمرهم وعلمهم = لعلها: وعملهم. 39/7: وأنهم أعلم أهل الأرض علما. = لعلها: وأنهم أعظم أهل الأرض علما. 39/8: ويكذب بأحوال المخبرين. = لعلها: ويكذب من أحوال المخبرين. 39/14: يباهل عليه ومن .... يباهلنا = لعلها: يباهل عليه ومن شاء يباهلنا . 41/2: إن ادعي = إن ادعى. 42/4: أنهم لم يعتقدوا الكذب. = لعلها: يعتمدوا الكذب، أو يتعمدوا. 47/16-17: من القرائن والضمائر. = من القرائن والضمايم . 54/5: موجبا للقطع والاعتقادِ الراجح . = موجبا للقطع، والاعتقادُ الراجح. 59/11: يعطي حقه من المحبة. = يعطى حقه . 66/16: مرض أو فقر أو ظلم أو معصية أصيب بها. = لعلها: مصيبة أصيب بها. 70/9: وإنما المخالف للقرآن أن تحط سيئات غيره بلا معاوضة. = وإنما المخالف للقرآن أن تحط عليه سيئات غيره بلا معاوضة. 75/7 من أسفل: وأنه يغتسل مع ضرورة . = وأنه يغتسل مع ضرره . = يليه إن شاء الله . ------------------- (1) وقد ذكرت حتى الأشياء اليسيرة كهذه والتي تليها؛ لأن تعديلها في الطبعة الأخرى خير من تركها.

*
أخر مشاركة

لو كان هذا التصرف معك ماذا ستفعل ؟ دعاه إلى بيته ليكرمه ويقربه = فلم يحضر ، مع أنه لم يكن له عذر!، دعاه مرة أخرى وكذلك لم يحضر، وثالثة ؛ فحضر متأخرا مع آخر الحضور ، وانصرف سريعا ، ودعاه رابعة وخامسة ووو، وهذا ديدنه: إما ألا يحضر، وإما أن يحضر متأخرا، مشغول البال، ويبادر بالانصراف مع أول من ينصرف. مع أن من دعاه ليس له أي مصلحة في حضوره ، بل المصلحة والفائدة له هو ، ومن دعاه قد أحسن إليه من قبل وله عليه أفضال كثيرة. هذا الرجل هو المتخلف عن الجماعة والمتأخر عن الحضور لها، قد دعاه الله لها ليكرمه ويعلي درجته. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة». متفق عليه. عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من صلى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلى الليل كله». رواه مسلم. وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا». متفق عليه. وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: «من سره أن يلقى الله تعالى غدا مسلما، فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به، يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف». رواه مسلم.

*

79

مواضيع
المواضيع / المشاركات

805

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.13

61

إعجابات
متلقاة 61 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1