قائمة الأعضاء احمد العطيوي

احمد العطيوي

مشارك
آخر نشاط : 26/04/1433 - 19/03/2012 10:41 am
مواضيع

3

مشاركات

4

الإعجابات

1

عدد الزيارات

489

معلومات عن العضو
الجنسية : سعودي
مكان الإقامة : الرياض
المؤهل : بكالوريوس
التخصص الأكاديمي : حديث
العمل : خارج عن المجال الشرعي ( في شركه صناعيه)
تاريخ التسجيل : 23/12/1432 - 19/11/2011
سيرة ذاتيه تفصيلية
*السيرة الذاتية الاسم : احمد بن صالح العطيوي الجوال: 0504476585 - 22067 المؤهل :دبلوم بعد الثانوية العامة ( دراسة في معهد الشركة السعودية ( الدمام )للكهرباء ( سنتين) * أحمل مؤهل شرعي ( كلية دار الحديث بمكة المكرمة ) أعمل على تحضير رسالة الماجستير من الجامعة العالمية في ماليزيا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخر موضوع

الرحلة إلى الدار الآخرة

الحمد لله رب العالمين والصلات والسلام على رسول اللهوبعد فقد عثرت على هذه الرواية الجميلة والعظيمه أثناء تصفحي في الشبكة فأعجبني سردها للأحداث والتزامها بماورد في الكتاب والسنة فعزمت على إرسالها لهذا الملتقى العلمي المبارك رجاء أن ينفعني الله بها وإخواني أحداث وعبر وحديث الملائكة ( حلقات متسلسلة لحادث مؤسف ) المهم نزلت من السيارة مسرعاً ومعي حقيبتي بيدي ولا عجب من الإسراع في هذا المكان لأن هذا المنظر مألوف للجميع وبعد دخولي صالة المغادرة وصلت لنقطة التفتيش مسرعاً أنزلت ما في جيبي وتعديت الحاجز فظهرت إشارة صوتية تبين أن معي شئ لا يُسمح بمروره فضجرت وتذكرت ساعتي فأنزلتها وعديت النقطة بسلام وصلت لموظف الخطوط الجوية سريعاً وقلت له : أنا مسافر للرياض في رحلة رقم 1411 قال الموظف : الرحلة قفلت ، قلت له : يا رجل أرجوك لدي موعد لابد أن أحضره هذه الليلة ، قال : لا تطيل بالكلام الرحلة قفلت ولا يستطيع أحد السماح لك .. قلت له : حسبي الله عليك .. قال بتعجب : وش دخلني أنا !! المهم خرجت من عنده ووقفت أنظر للطائرة ولا أملك حولاً ولا قوة إلا بالله !! دارت الأفكار برأسي سريعاً : هل ألغي سفري ؟!! أم هل أسافر بسيارتي ؟؟ أم هل أسافر بسيارة خاصة ؟!! ولكن تمكنت من بالي هذه الفكرة وهي السفر بسيارة خاصة فقررت سريعاً التوجه لموقف السيارات ووجدت رجلاً معه سيارة فارهه ( كابريس جديدة ) فقلت بكم توصلني للرياض ؟!! فقال : بخمسمائة ريال !! حاولت معه كثيراً ولم استطيع أن يخفض لي إلا خمسين ريال !! المهم ركبت معه لوحدي وقلت له أهم شئ تسرع لابد أن أصل الرياض هذه الليلة ولم أعلم أن نهايتي بعد ساعات !! قال لي : أبشر سأطير بك طيران .. وبالفعل كان يسير بسرعة جنونية لأني وعدته إن وصلنا قبل العشاء فله مني زيادة مائة ريال !! كنت نتجاذب أطراف الحديث مع بعض وسألني عن عملي وعن حالتي الاجتماعية وكذلك سألته بعض الأسئلة لنقطع بها الطريق .. وفجأة أتى على بالي والدتي لأتصل عليها وبالفعل أخرجت جوالي واتصلت عليها وردت علي قالت : وينك يا أبا سارة ؟!! قلت له قصة الطائرة وكيف فاتتني الرحلة والآن استأجرت سيارة للسفر .. سكتت قليلاً سكوتاً لفت انتباهي قالت أمي : أنتبه يا ولدي ، الله يكفيك شر ما في الغيب .. قلت لها : سأتصل بك يا أمي أول ما أصل إن شاء الله ... توصين شئ ؟!! قالت : سلامتك يا بعد عمري .. انتهت المكالمة وحسيت بشئ غريب مثل الهم نزل على قلبي وشعرت أن أمراً عجيباً ينتظرني .. اتصلت بعدها على زوجتي .. زوجتي : بشرني عنك يا عمري كم كيلو مشيتوا ؟!! قلت : الآن قطعنا مائة وخمسين كيلو ؟! قالت : والله نبي نفقدك البيت بدونك ولا شئ .. قلت : الله يبارك فيك إن شاء الله بكرى وأنا راجع في رحلة الظهر ... أهم شئ انتبهي للأولاد وقبّلي لي سوسو الله يصلحها .. قالت : أبشر والله من يوم طلعت وهي تقول وين بابا وين بابا .. قلت : اعطني إياها .. سوسو : بابا وينك ؟ قلت : سوسو بعد شوي أجي لكم إن شاء الله .. تبين شئ قالت كالعادة : أبي كاكاو .. ضحكت وقلت طيب سوسو هاتي ماما .. أخذت الأم الهاتف قلت لها : توصين شئ ؟ قالت : سلامة عمرك .. لا أدري لماذا بدأ الهم يشتد علي ويزداد والأفكار تجول بسرعة في مخيلتي لم يقطعها إلا سؤال السائق : كم عندك من الأولاد ؟!! قلت : أربعة ولدين وبنتين .. قال : الله يصلحهم لك ؟؟ قلت : آمين وإياك ..الحلقة الثانية : اللقاء بالشيطان قبل نزع الروح وكيفية خروج الروح شعرت بالألم يشتد علي وشعرت أيضاً برهبة الموقف ورهبة ما سيحصل لي كنت أفكر وأقول هل هذه نهايتي ؟!! سبحان الله بعدها بدأ ندم شديد يخالجني على كل لحظة ضاعت من عمري وعلى كل تقصير مر علي !! الآن أنا أمام الأمر الواقع لا مفر منه .. بدأت أصوات الناس حولي تختفي وبدأ السواد أمام عيني يشتد والآلام كأنها تقطع جسمي بسكاكين .. شعرت كأن شيئاً يخنقني ويمنع الهواء عن الوصول لرئتي ، وألم برأسي وبالتحديد مكان الضربة كأنه جمرة تلتهب .. وظهر لي في السواد رجل له لحية بيضاء وقال لي : يا بني هذه آخر لحظاتك وأنا جئتك ناصحاً قبل أن تلاقي ربك فأنا أعرفك رجلاً ذكياً تحب الخير وسأوصيك وصية لأن الله أرسلني لك .. قلت له ما الذي تريد ؟ قال : قل ليحيا الصليب فهو والله نجاتك وإن أنت آمنت به سأعيدك لأهلك وأولادك وأعيد لك روحك .. قل ذلك بسرعة فلا مجال للتردد والتأخير .. علمت أن هذا هو الشيطان ، فأنا مهما يخالجني الآن من ألم إلا أني واثق بربي ونبيي عليه الصلاة والسلام ، قلت له : اخسأ عدو الله فقد عشتُ مسلماً وسأموت بإذن الله على ذلك .. تغير وجهه قال : اسمع لن تنجو الآن إلا أن تموت نصرانياً أو يهودياً وإلا سأجعل الألم يزداد عليك وأقبض روحك .. قلت : الحياة والموت بيد الله وليست بيدك فلن أموت إلا مسلما .. تمعّر وجهه وقال الشيطان : إن فتني فلم يفتني المئات قبلك ويكفيني أني استطعت أن أجعلك تعصي الله كثيراً وتتجرأ عليه .. ونظر لأعلى كأنه رأى شيئاً يخاف منه ثم هرب سريعاً ، تعجبت من سرعة انصرافه واستغربت ما الذي أخافه فما هي إلا لحظة حتى رأيت وجوهاً غريبة وأجساماً عظيمة نزلوا وقالوا السلام عليكم .. قلت عليكم السلام وسكتوا ولم يتكلموا بكلمة واحدة ومعهم أكفان .. علمت أن هذه النهاية لا محالة فنزل ملك عظيم جداً وقال : يا أيتها النفس المطمئنة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان .. والله شعرت بسعادة لم توصف عندما سمعت هذه الكلمة منه وقلت أبشر يا ملك الله .. فسحب روحي وشعرت الآن كأني بين النوم والحقيقة وشعرت كأني أقوم من جسدي وأرتفع لأعلى التفت للأسفل ورأيت جسدي فإذا الناس مجتمعين عليه وقد وضعوا غطاء على جسمي كاملاً بل سمعت بعضهم يقول إنا لله وإنا إليه راجعون ... رأيت الملكين كأنهما يستلماني ويضعاني في ذلك الكفن بسرعة ويرتفعون بي للسماء كنت ألتفت يميناً وشمالاً وأرى الأفق البعيد ويزداد ارتفاعي وأخترق السحاب وكأني في طائرة حتى رأيت الناس صغاراً تحتي ثم أرتفع وأرتفع بسرعة عظيمة حتى رأيت الأرض كأنها كرة صغيرة ثم قلت للملكين : هل سيدخلني الله الجنة ؟ قالا : هذا علمه عند الله وحده نحن فقط أرسلنا الله لأخذ روحك معنا ونحن موكلين بالمسلمين فقط .. قطع كلامي ملائكة مروا سريعاً معهم روح عجيبة شممت من نسيمها رائحة مسك لم أشم مثلها تعجبت وقلت للملائكة : من هذا ، لولا أني أعلم أن محمداً صلى الله عليه وسلم آخر الأنبياء لقلت هذه روح نبي ؟ قالا : بل هذه روح شهيد مجاهد من فلسطين قتله قبل قليل اليهود وهو مدافعاً عن دينه وبلده ويقال له أبو العبد وجمع الله له بين العبادة والجهاد .. قلت : يا ليتني مت شهيداً .. ثم هي لحظات وأرى ملائكة معهم نفس كريهة يخرج منها رائحة كريهة ، فسألت من هذا ؟!! قالوا : هذا رجل هندوسي من عبدة البقر توفي قبل قليل بإعصار أرسله الله عليهم .. فحمدت الله على نعمة الإسلام ... قلت لهم : والله مهما قرأت عن ما يحصل الآن فأنا لم أتخيله بهذه الصورة .. قال الملكين : أبشر بخير ولكن اعلم أن الأمر أمامك طويلاً .. قلت متعجباً : كيف ؟ قال الملكين : سترى كل ذلك ولكن أحسن الظن بربك .. مررنا بجماعة كبيرة من الملائكة وسلمنا عليهم .. قالوا : من هذا ؟! قال الملكين : رجل مسلم .. حصل له حادث قبل قليل وأمرنا الله أن ننزل لأخذ روحه من ملك الموت .. قالوا : أنعم وأكرم بالمسلمين فهم خير وإلى خير .. قلت للملكين : من هؤلاء ؟ قالا : هؤلاء ملائكة يحرسون السماء ويرسلون الشهب على الشياطين .. قلت : إن خلقهم عظيم .. قالا : بل هناك من هو أعظم منا من الملائكة .. قلت : من ؟ قالا : جبريل وحملة العرش ، وهم خلق من خلق الله لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون .. قلت : سبحانك يا رب ما عبدناك حق عبادتك .. ثم ارتفعنا حتى وصلنا للسماء الدنيا .. لا أخفيكم كنت بين الشوق والتعجب لما أرى وبين الخوف والقلق لما سيأتي .. وجدت السماء الدنيا كبيرة ولها أبواب مغلقة وعلى كل باب واقف ملائكة عظام الأجسام .. قال الملكين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وقلت معهم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. قال الملائكة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وقالوا أهلا بملائكة الرحمة ونظروا إليهم وقالوا : لابد أن هذا مسلم ؟ قالا : نعم .. قال الملائكة : تفضلوا فلا تفتح أبواب السماء إلا للمسلمين لأن الله قال عن الكفار ( لا تفتح لهم أبواب السماء ) فدخلنا فرأيت عجباً من العجائب مثل الكعبة عظيمة يطوف عليها ملائكة كثر قلت بسرعة : لابد أن هذا البيت المعمور ... تبسم الملكين وقالا : نعم والحمد لله أكثر من أحضرنا من المسلمين يعرفون ذلك .. وهذا بفضل الله ثم بفضل الرجل الصالح نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يترك شيئاً إلا وأخبركم به .. قلت لهم : كم يدخله يوميا ؟ قالا : سبعون ألف وإذا خرجوا لا يعودون إليه .. ثم ارتفعنا بسرعة كبيرة حتى وصلنا للسماء الثانية وهكذا حتى وصلنا إلى السماء السابعة فإذا هي أعظم سماء ورأيت مثل البحر العظيم فخفض الملائكة رؤوسهم وقالا : اللهم إنك أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام .. أنا شعرت برهبة عظيمة وأخفضت رأسي ودمعت عيني فقال : العزيز الجبار : اكتبوا كتاب عبدي في عليين وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى .. من شدة الرهبة والخوف والفرح والسرور لم أستطع الكلام بل قلت سبحانك ما عبدناك حق عبادتك .. نزل بي الملكين مباشرة ومررنا على الملائكة ونسلم على كل من مررنا به .. قلت للملكين : هل بالإمكان أن أعرف ما حصل لجسدي وأهلي ؟ قالا: أما جسدك فستراه وأما أهلك فستصلك أعمالهم التي يهدونها لك لكنك لن تستطيع أن تراهم .. أعادوني للأرض .. قالا : ابق عند جسدك فنحن انتهى عملنا وسيأتيك ملائكة آخرين في قبرك .. قلت لهم : بارك الله بكما وجزاكما خير الجزاء ولكن هل أستطيع أن أراكما مرة أخرى ؟.. قالا : في يوم القيامة سنقف سوياً وذلك يوم مشهود ورأيتهم عندما ذكروا القيامة تغيرت نبرة أصواتهم رهبة .. ثم قالا : وإن كنت من أهل الجنة فسنكون سوياً وترانا .. قلت لهم : وهل بعدما رأيت وسمعت في دخولي للجنة شك ؟ قالا : أمر دخولك الجنة لا يملكه إلا الله سبحانه وتعالى وأنت حصل لك الإكرام لأنك مت مسلما .. وبقي عرض أعمالك والميزان .. تغير وجهي وكدت أبكي لأني أتذكر ذنوباً كالجبال .. قالا لي : أحسن الظن بربك وثق أن ربك لا يظلم أحدا .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وارتفعا سريعا .. نظرت إلى جسدي ممداً ورأيت وجهي شاخصة عيناي ثم انتبهت لصوت بكاء .. صوت أعرفه .. إنه والدي الحنون ومعه أخي .. سبحان الله أين أنا الآن .. نظرت لجسدي فإذ الماء يصب عليه فعلمت أني الآن أُغسّل .. كان صوت البكاء يضايقني كثيراً وأشعر معه بضيق شديد ولكن عندما أسمع أبي يقول : الله يحلك الله يرحمك فكأن كلماته ماء بارداً يصب علي .. ثم لفوا جسدي بكفن أبيض .. قلت في نفسي : ياالله ليتني قدمت جسدي في سبيل الله ثم أموت شهيداً يا ليتني لم أترك ساعة إلا بذكر الله أو بصلاة أو بعبادة يا ليتني كنت أتصدق ليل نهار يا ليتني يا ليتني .. كان همي الشديد هو القبر وما سوف يكون به .. سمعت المغسل يقول : هل ستصلون عليه بعد العصر ؟ أبي كان يقول وهو يبكي إن شاء الله .. حملوا جسدي وأنا أرى جسدي ولكن لا أستطيع الابتعاد ولا الدخول به .. شئٌ عجيب محير .. أدخلوني مكاناً وتركوني لم أشعر به ولكني أجزم أنها ثلاجة الأموات .. كنت أفكر ما الذي سيحصل لي .. قطع تفكيري أصوات كثيرة يقولون هيا احملوه للمسجد .. رفعوني وكنت أسمع أصواتهم وكان أكثر شئ يؤثر بي صوت بكاء أبي كنت أتمنى أن أقول له : يا أبي لا تحزن ما عند الله خير يا أبي أعلم أنك تحبني فلا تبكِ علي فوالله بكاءك يضيق به صدري ادع لي هذا الذي أريده .. وكنت أسمع أصواتاً كثيرة وكنت أميز أصوات إخواني وبكاءهم وكذلك أبناء عمي وأعمامي وسمعت صوت أحد أصحابي وهو يقول كأنه ينبه الناس ليقتدوا به : الله يغفر له الله يرحمه كانت كلماته كالماء البارد للظامئ .. وصلوا المسجد وأنزلوني وسمعتهم يصلّون وتمنيت بشدة أن أصلي معهم وقلت : ما أسعدكم في دار تستزيدون من الحسنات وأنا قد أُوقفت كل أعمالي .. انتهت الصلاة ثم سمعت المؤذن يقول : الصلاة على الرجل يرحمكم الله .. واقترب الإمام وبدأت الصلاة علي في أثناء الصلاة تفاجأت بجمع من الملائكة واحدهم يسأل ملكاً آخر عن عدد المصلين وكم منهم موحد لا يشرك بالله شيئا ؟!! عند التكبيرة الثالثة وهي التي بها الدعاء علي رأيت الملائكة يسجلون أشياء كثيرة فعلمت أنهم يحصون أدعية الناس .. ياالله كنت أتمنى أن يطيل الإمام بهذه التكبيرة لأني شعرت براحة عجيبة وسعادة وسرور .. ثم كبر الرابعة وسلم .. حملوني لقبري وكان في القبر عجائبٌ وأهوال .. رواية رحلة الموت : أحداث وعبر وحديث الملائكة ( حلقات متسلسلة لحادث مؤسف ) حملوني لقبري وكانوا يسيرون بي سريعاً وأسمع دعاء البعض واسترجاعهم وبكاءاً كثيراً .. وأنا في حالة ارتباك وخوف مما سيحصل لي لأني تذكرت في هذه اللحظات مظالم وذنوباً اقترفتها وساعات غفلات قضيتها ، وصبوات تجرأت عليها .. الوضع مربك ومرعب وشعرت بانتقاضة من الوجل والخوف ، وحينما وصلت لقبري سمعت أصواتاً وكلماتٍ كثيرة لمن يريد دفني وأذكر من كلماتهم : من هنا ، قربوه للقبر ، تعالوا من هنا ، لو سمحتوا أفسحوا الطريق للجنازة .. ياالله ما كنت أراه وأسمعه في حياتي أسمعه الآن بعد مماتي !! أدخلوني لقبري بجسدي وروحي وهم لا يشعرون ولا يرون إلا جسدي ويقول من يحملني : بسم الله وعلى ملة رسول الله .. وبدأ صف الحجر والطين كنت أريد أن أصرخ وأقول أرجوكم لا تتركوني فلا أدري ما الله صانع بي ، وأحياناً يأتيني شعور بالثقة وأن الله لن يضيعني .. بعدها هلّوا عليّ التراب وبدأ ظلام شديد وأصوات الناس تختفي وتبتعد ولكن أسمع بوضوح أصوات مشيهم وقرع نعالهم وسمعت أناساً يدعون الله لي وكان دعاؤهم أنساً لي وانشراحاً لصدري خاصة أن أحدهم قال بصوت مسموع : اسألوا له الثبات فإنه الآن يُسأل .. وفجأة بدا القبر يضيق علي ويضيق حتى شعرت أنه يضغط على كل جسمي وارتعبت وكدت أصرخ بأعلى صوتي ثم اتسع كما كان .. بعد ذلك التفت يميناً وشمالاً ترقباً وخوفاً مما سيأتي وفجأة لاح لي ملكان بصورة مهيبة جداً أجسادهم عظيمة سُود الأجسام زُرق العيون طرفهم يلوح كالبرق ، وأنيابهم تكاد تصل للأرض وبيد أحدهم مطرقة كبيرة لو ضربت بها مدينة لهدمتها !! قال لي أحدهما مباشرة : اجلس ، فجلست مباشرة ، فقال : من ربك ؟– والذي بيده المطرقة يرقبني بنظرة قوية , فقلت مباشرة : ربي الله ، كنت أرتجف وأنا أجيب ليس عدم ثقة بالإجابة ولكن أرعبتني صورهم وطريقة سؤالهم .. من نبيك ؟ قلت محمد صلى الله عليه وسلم .. ما دينك ؟ قلت : الإسلام .. قالا : الآن نجوت من فتنة القبر قلت لهم : هل أنتما منكر ونكير ؟ قالا : نعم ولو لم تجب لضربناك بهذه المطرقة ضربة ستصرخ منها صرخة تسمعك كل الخلائق إلا الثقلان ولو سمعوك لصعقوا من شدة صراخك .. ولهويتَ في الأرض سبعين ذراعاً . قلت : الحمد لله الذي نجاني من هذا وهذا بفضل الله وحده .. ثم انصرفا ولم أشأ أن أكثر الكلام معهما فلم أطمئن إلا بانصرافهما .. بعد انصرافهما مباشرة شعرت بحرارة عجيبة وبدأ جلدي يحتمي خشيت أن تكون فُتحت نافذة من جهنم على جسدي من شدة الحرارة ، ولكني لا أرى أي شئ سوى حرارة أشعر أنها تخرج من جسدي !! حضر لي بعد ذلك ملكان آخران وقالا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. قلت : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. قالا : نحن ملائكة أتينا لعرض أعمالك في قبرك وإحصاء الحسنات التي تُهدى لك إلى يوم القيامة. قلت لهما : والله رأيت منذ مت شيئاً مهيباً ولم أتوقع أنه بهذه الشدة وهذه الكربة .. ولكن هل تأذنان لي بسؤال ؟ قالا : نعم قلت : هل أنا من أهل الجنة ؟ وبعد كل هذه الأحداث هل هناك خطورة أن يدخلني الله النار ؟ قالا الملكين : أنت مسلم والذي حصل لك لأنك مسلم آمنت بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ولكن دخول الجنة والنار لا يعلمه إلا الله ، ولكن ثق أنك لو شاء الله وأدخلك النار فلن تخلد فيها لأنك موحد !! بكت عيني وقلت وماذا لو أدخلني الله النار فكم سأمكث فيها !! قالا : ثق بربك وأعلم أنه كريم .. وسنبدأ الآن بعرض أعمالك عليك منذ بلغت وإلى آخر نفس لك في حادثك .. وبدؤا بقول استغربته وهو : سنبدأ بصلاتك لأنها العهد الذي بين المسلم والكافر ولكن لن ترفع لك حسنة واحدة ولن تجازى على أي عمل صالح لأن أعمالك الحسنة الماضية كلها معلقة . قلت باستغراب : لماذا ؟!! وما هو السبب الذي من أجله تم إيقاف كل أعمال الخير التي عملتها بحياتي وهل هناك علاقة بين ذلك وبين حرارة جسمي التي أشعر بها كأن حمى الأرض جمعت لي ؟!! قالا : نعم لذلك علاقة وأنت السبب في ذلك بتساهلك في دين عليك لم تقضيه قبل موتك والآن أنت في خطر شديد ؟!! قلت وأنا أبكي : وكيف ؟ وهل الدين هو الذي جعل جسدي يحتمي بهذه الشدة قبل عرض الأعمال ؟!! وقُطع سؤال بشئ لاح لي بالأفق نوراً مشرقاً آنس ظلمة قبري وله صوت ومنه تنبعث رائحة زكية لم أشم مثلها في حياتي ولا منذ مماتي .. وقال الضوء : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. قلت : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. من أنت ؟ قالت : أنا سورة الملك ( تبارك ) أتيت لأنافح وأحاج لك عند الله فأنت قد حفظتني وقد أخبركم رسولكم محمد عليه الصلاة والسلام أنني أطلب من الله أن ينجي كل من يحفظني .. قلت : مرحبا بك سورة حفظتك منذ صغري وكنت أتلوكِ في صلاتي وفي بيتي وأنا الان في أشد الحاجة لك .. قالت : نعم ولذا أنا هنا وسأطلب من الله أن يفك كربتك لأنك الآن تساهلت بدَينٍ كان سبباً بتعليق أعمالك وحرارة جسدك !! قلت : وكيف السبيل للنجاة ؟!! قالت : بأحد ثلاثة أمور .. قلت بسرعة : وما هي ؟!! فقالت سورة الملك : .............عندما سمعت كلمة ( الورثة ) كانت هذه الكلمة شديدة علي ودمعت عيناي فقد تذكرت أهلي جميعاً أمي وأبي وزوجتي وإخوتي وأبنائي يا ترى ما الذي حصل لهم من بعدي وكيف هم ؟!! ابنتي سارة وإخوانها تذكرت انكسارهم وكيف أصبحوا أيتاماً من بعدي من الذي سيرعاهم ومن الذي سيقوم على مصالحهم ؟!! تذكرت بنيتي الصغيرة عندما قالت : أريد كاكاو ماذا سيقولون لها – عندما تسأل عني - وكيف سيقولون وكيف ستكون نفسيتها من بعدي !!بقيت وحيداً مستوحشاً في ظلمةٍ وهمٍ وغم فأُلهمت دعاء فقلت : ( يا من لا يأنس بشئ أبقاه ، ولا يستوحش من شئ أفناه ، ويا أنيس كل غريب ، ارحم في القبر غربتي ، ويا ثاني كل وحيد ، آنس في القبر وحدتي ) لكني تذكرت أني في دار حساب لا عمل ..تمنيت أن يسمع والدي صوتي فأقول : يا أبي أرجوك سدد الدين الذي في ذمتي أرجوك تصدق عني أرجوك ادع الله لي .. لكن ما السبيل بأن يسمع صوتي وتذكرت قوله تعالى ( وحيل بينهم وبين ما يشتهون )الحلقة السادسة القادمة : ( ما سر هذه الأنوار التي أضاءت القبور وأنارت القلوب وزيارة رجل غريب داخل قبري ) ثم انصرف واستمرت الأنوار في القبور وبدأت أسمع أصوات المساجد لأول مرة وتذكرت حياتي الدنيا وتذكرت صلاة التراويح فبكيت من المفاجأة وسمعت الناس يصلون ثم بدأت أسمع واضحاً صوت دعاءهم وسمعت قول الإمام ( اللهم لا تدع لنا في مقامنا هذا ذنبا إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته ولا ميتاً إلا رحمته ) فانتفض جسمي فرحاً بهذا الدعاء وتمنيت منه أن يطيل وبالفعل كأنه تذكر الأموات وقال مرة أخرى ( اللهم ارحم موتانا وأنزل على قبورهم الفسحة والسرور اللهم من كان منهم مسروراً فزده سرورا ومن كان منهم معذباً ملهوفا فأبدل حزنه فرحاً وسرورا ) كنت أردد وأقول معه آمين آمين وأنا أبكي بشدة .

*
أخر مشاركة

ظاهرة تقليد الاصوات

حكم هذه الظاهرة الحادثة : (( الافتتان بتقليد أصوات القراء ، والقراءة بها في المحاريب بين يدي الله تعالى )) . عندئذ نقول : هذا (( أمر إضافي إلى التعبد في القراءة )) فهذا (( التقليد )) (( عبادة )) ، ومعلوم أنه قد وجد المقتضي لهذا في عصر النبي صلى الله عليه وسلم ، وعصر صحابته رضي الله عنهم ، فلم يعلم العمل به عن أحد منهم – رضي الله عنهم – وقد علم في (( الأصول )) : (( أن ترك العمل بالشيء في عصر النبي صلى الله عليه وسلم مع وجود المقتضي له يدل على عدم المشروعية )) . فالصوت الحسن في القراءة موجود في عصر النبي صلى الله عليه وسلم ، ورأس الأمة في هذا نبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فهذا المقتضي موجود ، ولم يعلم أن أحدا تقرب إلى الله تعالى بتقليد صوت النبي صلى الله عليه وسلم أو أحد من صحابته ، ولا من بعدهم ، وهكذا ، فدل هذا على عدم مشروعية هذا التقليد ، وعلم به أن التقرب إلى الله تعالى بذلك (( التقليد والمحاكاة لأصوات القراء )) أمر مهجور ، والتعبد به أمر محدث ، وقد نهينا عن الإحداث في الدين . وقاعدة الشرع أن كل أمر تعبدي محدث فهو : بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وأن الشغف والتدين بحسن الصوت فحسب ، والتلذذ به ، كالتدين بعشق الصور ، فهما في الابتداع والتحريم سواء . بل يضاف إلى المحاكاة للصوت الحسن ، أن فيها نوع تبعية مذلة ، والشرع يبني في النفوس : العزة ، والكرامة ، وترقية العقول ، واستقلالها ، وتمحض متابعتها لهدي النبوة لا غير . وتأمل : هل من قلدت صوته كان مقلدا لآخر ، أم بحكم ما وهبه الله له ؟ وتأمل أيضا : هل رأيت عظيما يشار إليه بالعلم ، والفضل ، والمكانة ، يقلد صوت آخر في القراءة ، أو في الخطابة ، أو في الأذان ، أو في الكلام المعتاد والأداء فيه ؟! والشرع يدعو إلى تحسين القارئ صوته ، وهذا أمر مشروع في حق من يملكه ، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها ، وتطلبه بالتقليد والمحاكاة ، تكليف بما لا يسع العبد في طبعه ، فهو غير مطلوب ، وتكلف العبد ما لا يطيقه كمن يريد شبر البسيطة . وهذا هو ما تقتضيه (( الفطرة )) التي فطر الله عليها عباده ، ودين الإسلام هو فطرة ( فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ) الآية ، فدين الإسلام ينفجر من ينبوع معنى الفطرة ، وحقيقة الفطرة : ما فطر وخلق عليه الإنسان ظاهرا وباطنا ، أي جسدا وعقلا ، فسير الإنسان على قدميه كما يسر الله له فطرة ، ومحاولة تقليد غيره في المشي ممن يراه أحسن منه مشية معاكسة للفطرة ، وهكذا نطقه بما يسر الله له ، وركب فيه من حباله الصوتية ، واستعداد حنجرته ، ومجاري نفسه ، هذا هو الفطرة . وقد أحاله الشرع إلى الوازع الباعث حسب الجبلة والخلقة ، ومحاولة العدول عن هذا إلى صوت غيره ، هذا خلاف الفطرة حسا ، ويعاكسها عقلا فالفطرة حسا وعقلا – والإسلام دين الفطرة – أن تجري حواسه في قانونها التي ركبت عليه من لدن حكيم خبير ، وفي قالب الإسلام ، وهذا هو محض العقل ، والعاقل لا يعاكس الفطرة معنى ولا حسا ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم . الذي خلقك فسواك فعدلك . في أي صورة ما شاء ركبك ) وقال تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) . فالمقلد يعدل عن خلق الله له في ذلك التقويم ، ثم يفعل بنفسه الأفاعيل ليتحول إلى صورة ركيكة ؟؟ نعم لا ينكر توافق بعض الأصوات حسنا كان الصوت أو غير حسن ، لكن السامع يميز بين هذا وذلك . إذا استقر ذلك : فاعلم أن المحدث يتولد منه أمور محدثة ، وهكذا تبدو المحدثات صغارا ، ثم تنمو ، وتزداد ، حتى تتقطع السبيل إلى سبل ، وتغاب السنن . وقد تولد عن فتنة التقليد : إحياء البدعة المهجورة لدى المتصوفة : (( التعبد بعشق الصوت )) وقد كشف أهل السنة في مبحثي (( عشق الصور ، وعشق الصوت )) بدعية التعبد بهذا العشق ، وأنه فتنة للتابع والمتبوع . وتولد منها في عصرنا : الازدحام في المساجد التي سبيل إمامها كذلك المحاكاة ، وقد بينت النهي عن تتبع المساجد طلبا لحسن الصوت فيما كتبت عن (( ختم القرآن )) بل بلغنا بخبر الثقات عن مشاهدة منهم أن بعضهم يسافر من بلد إلى آخر في أيام رمضان ليصلي التراويح في مسجد إمامه (( حسن الصوت )) . فانظروا – رحمكم الله – كيف خرج سياق السنة في النهي عن شد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : المسجد الحرام ، والمسجد النبوي ، والمسجد الأقصى ؟ ومن ولائد ذلك : تكرّه النفوس للصلاة خلف إمام لا يستحسن صوته . ومنها : انصراف من شاء الله من عباده عن الخشوع في الصلاة ، وحضور القلب … إلى التعلق بمتابعة الصوت الحسن لذات الصوت . وأنصح كل مسلم قارئ لكتاب الله تعالى ، وبخاصة أئمة المساجد ، أن يكفوا عن المحاكاة والتقليد في قراءة كلام رب العالمين ، فكلام الله أجل وأعظم من أن يجلب له القارئ ما لم يطلب منه شرعا ، زائدا على تحسين الصوت حسب وسعه لا حسب قدرته على التقليد والمحاكاة ، وقد قال الله عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ( وما أنا من المتكلفين ) ، وليجتهد العبد في حضور القلب ، وإصلاح النية ، فيقرأ القرآن محسنا به صوته من غير تكلف ، وليجتنب التكلف من الأنغام ، والتقعر في القراءة ، والممنوع من حرمة الأداء . وينبغي لمن بسط الله يده أن يجتهد في اختيار الإمام – في الصلاة – الأعلم والأتقى والأورع ، السالم في اعتقاده من مرض الشبهة ، وفي سلوكه من مرض الشهوة ، وتقديم حسن الصوت الطبعي على غيره . قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله تعالى - : (( أما تحسين الصوت ، وتقديم حسن الصوت على غيره ، فلا نزاع في ذلك )) انتهى . تنبيه : ما تقدم من النهي عن التقليد والمحاكاة في الأصوات هو عام في حق الرجال والنساء ، وإذا قلدت المرأة في صوتها رجل ، كان النهي معللا بالتشبه أيضا . قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله تعالى - : (( قال الطبري : لا يجوز للرجال التشبه بالنساء في اللباس والزينة التي تختص بالنساء ، ولا العكس . قال ابن حجر : وكذا في الكلام والمشي … إلى أن قال : وأما ذم التشبه بالكلام والمشي ، فمختص بمن تعمد ذلك ، وأما من كان ذلك من أصل خلقته ، فإنما يؤمر بتكلف تركه ، والإدمان على ذلك بالتدريج ، فإن لم يفعل وتمادى دخله الذم … )) انتهى . والله أعلم )) . هذا المبحث من كتاب (( تصحيح الدعاء )) - للعلامة (( بكر بن عبد الله أبو زيد )) . ( بتصرف ) = حذفت من المبحث الجزء المتعلق بـ (( أحكام الصوت )) . ولعله يكون في موضوع مفرد إن شاء الله .

*

3

مواضيع
المواضيع / المشاركات

4

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

1

إعجابات
متلقاة 1 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1